العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2021, 12:43 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي عند السنة النبي الأعظم لا يستجاب له كل دعاء ( فردها علي )!


 

عند السنة النبي الأعظم لا يستجاب له كل دعاء ( فردها علي )!
بعض الموارد
المورد الأول (فردها علي) :
1ـ سنن ابن ماجه المؤلف : محمد بن يزيد أبو عبدالله القزويني الناشر : دار الفكر – بيروت تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي عدد الأجزاء : 2 مع الكتاب : تعليق محمد فؤاد عبد الباقي والأحاديث مذيلة بأحكام الألباني عليها (2/ 1303)ح 3951 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير وعلي بن محمد قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن رجاء الأنصاي عن عبد الله بن شداد بن الهاد عنم معاذ بن جبل قال صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما صلاة فأطال فيهأ . فلما انصرف قلنأ ( أو قالوا ( يا رسول الله أطلت اليوم الصلاة : قال ( إني صليت صلاة رغبة ورهبة . سألت الله عز و جل لأمتي ثلاثا . فأعطاني اثنتين ورد علي واحدة . سألته أن لا يسلط عليهم عدوا من عييرهم فأعطانيها . وسألته أن لا يهلكهم غرقا . فأعطانيها وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فردها علي ) في الزوائد إسناده صحيح . رجاله ثقات قال الشارح الدكتور محمد فؤاد عبد الباقي [ 3951 - ( صليت صلاة رغبة ورهبة ) أي صلاة دعوت فيها راغبا في الإجابة راهبا عن ردها . أن لا يسلط عليهم عدوا من غيرهم أي منفرق الكفر . والمراد أن لا يسلط عليهم بحيث يستأصلهم . ( غرقا ) أي بأن يعمهم الغرق . ( بأسهم ) أي محاربتهم . ( فردها علي ) وفيه أن الاستجباة بإعطاء عين المدعو له ليست كلية . بل قد تتخلف مع تحقق شرائط الدعاء . ]
توثيق ذلك من موقعهم بتوسع :
http://islamport.com/cgi-bin/1/searc...=1&zoom_sort=0
الجامع الصحيح المسمى صحيح مسلم المؤلف : أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري الناشر : دار الجيل بيروت + دار الأفاق الجديدة ـ بيروت عدد الأجزاء : ثمانية أحزاء في أربع مجلدات (8/ 171)ح7442 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ ح وَحَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ - وَاللَّفْظُ لَهُ - حَدَّثَنَا أَبِى حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ حَكِيمٍ أَخْبَرَنِى عَامِرُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَقْبَلَ ذَاتَ يَوْمٍ مِنَ الْعَالِيَةِ حَتَّى إِذَا مَرَّ بِمَسْجِدِ بَنِى مُعَاوِيَةَ دَخَلَ فَرَكَعَ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ وَصَلَّيْنَا مَعَهُ وَدَعَا رَبَّهُ طَوِيلاً ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَيْنَا فَقَالَ -صلى الله عليه وسلم- « سَأَلْتُ رَبِّى ثَلاَثًا فَأَعْطَانِى ثِنْتَيْنِ وَمَنَعَنِى وَاحِدَةً سَأَلْتُ رَبِّى أَنْ لاَ يُهْلِكَ أُمَّتِى بِالسَّنَةِ فَأَعْطَانِيهَا وَسَأَلْتُهُ أَنْ لاَ يُهْلِكَ أُمَّتِى بِالْغَرَقِ فَأَعْطَانِيهَا وَسَأَلْتُهُ أَنْ لاَ يَجْعَلَ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ فَمَنَعَنِيهَا »(1).
مورد ثاني : ( فسألت ربي الشفاعة فمنعنيها ) :
2ـ مسند الإمام أحمد بن حنبل المؤلف : أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة عدد الأجزاء : 6 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها (5/ 356) 23067 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا أيوب بن جابر عن سماك عن القاسم بن عبد الرحمن عن بن بريدة عن أبيه قال : خرجت مع النبي صلى الله عليه و سلم حتى إذا كنا بودان قال مكانكم حتى آتيكم فانطلق ثم جاءنا وهو سقيم فقال انى أتيت قبر أم محمد فسألت ربي الشفاعة فمنعنيها وإني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ونهيتكم عن لحوم الأضاحي بعد ثلاثة أيام فكلوا وامسكوا ما بدا لكم ونهيتكم عن هذه الأشربة في هذه الأوعية فاشربوا فيما بدا لكم تعليق شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح )(2)
توثيق ذلك من موقعهم :
http://islamport.com/d/1/mtn/1/89/35...E4%ED%E5%C7%22
إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل (3/ 225)( وهذا سند صحيح على شرط مسلم أيضا إلا الاسدي هذا هو ثقة كما قال ابن معين وأبو داود وغيرهما ولم يتفرد به فقد أخرجه أحمد ( 5 / 359 ، 361 ) من طريق أبي جناب عن سليمان بن بريدة عن أبيه : أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) غزا غزوة الفتح فخرج يمشي إلى القبور حتى إذا أتى إلى أدناها جلس إليه كأنه يكلم انسانا . . . " الحديث نحوه . ورجاله ثقات غير أن أبا جناب هذا واسمه يحيى بن أبي حية قال الحافظ في " التقريب " : " ضعفوه لكثرة تدليسه " . وسليمان بن بريدة قد تابعه أخوه عبد الله وعنه سلمة بن كهيل بلفظ : " كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإن في زيارتها عظة وعبرة ".
ـــــــــــــــ الهامش ــــــــــــــ
مسند أحمد بن حنبل (5/ 359)ح 23088 وجامع الأحاديث (13/ 218)ح12972- سألت ربى ثلاثا فأعطانى ثنتين ومنعنى واحدة سألت ربى أن لا يهلك أمتى بالسنة فأعطانيها وسألته أن لا يهلك أمتى بالغرق فأعطانيها وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها (ابن أبى شيبة ، وأحمد ، ومسلم ، وابن خزيمة ، وابن حبان عن عامر بن سعد عن أبيه) أخرجه ابن أبى شيبة (6/64 ، رقم 29509) ، وأحمد (1/175 ، رقم 1516) ، ومسلم (4/2216 ، رقم 2890) ، وابن خزيمة (2/224 ، رقم 1217) ، وابن حبان (16/219 ، رقم 7237) وأخرجه أيضًا : البزار (3/328 ، رقم 1125) . والجامع الصحيح سنن الترمذي المؤلف : محمد بن عيسى أبو عيسى الترمذي السلمي الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت تحقيق : أحمد محمد شاكر وآخرون عدد الأجزاء : 5 الأحاديث مذيلة بأحكام الألباني عليها (4/ 471)ح 2175 ( قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب صحيح وفي الباب عن سعد و ابن عمر قال الشيخ الألباني : صحيح ) ومسند أبي يعلى (2/ 84)ح 734 ( قال حسين سليم أسد : إسناده صحيح ) ومسند الإمام أحمد بن حنبل المؤلف : أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة عدد الأجزاء : 6 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها (1/ 175)ح 1516 ( تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير عثمان بن حكيم فمن رجال مسلم ) وشرح السنة للبغوي (7/ 184) ( هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ) واتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة المؤلف : أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (8/ 24)ح [7494] ( رواه أبويعلى الموصلي والبزار بإسناد حسن ).ومن أراد المزيد زدناه
صحيح السيرة النبوية (ص: 23) وغاية المقصد فى زوائد المسند (1/ 215) وفتاوى الشبكة الإسلامية (7/ 1449) (وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، سأل الله الشفاعة فيها فمنعها، أخرج الإمام أحمد من حديث بريدة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إني أتيت قبر أم محمد فسألت ربي الشفاعة فمنعنيها ..... الحديث )والسيرة النبوية لابن كثير(1/ 236) والأحاديْثُ المُشْكِلَةُ الواردةُ في تفسير القرآنِ الكريم (عَرْضٌ وَدِراسَةٌ) المؤلف: د. أحمد بن عبد العزيز بن مُقْرِن القُصَيِّر الناشر: دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع، المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى، 1430 هـ عدد الأجزاء: 1 (ص: 287) ( قال الألباني في إرواء الغليل (3/ 225): "سنده صحيح على شرط مسلم، إلا الأسدي، وهو ثقة، كما قال ابن معين، وأبو داود وغيرهما". اهـ ) وشرح مسند أبي حنيفة (ص: 334) وتاريخ المدينة (1/ 119) والخلاصة في بيان رأي شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بالرافضة جمعه وعلق عليه وفهرسه الباحث في القرآن والسنة علي بن نايف الشحود (ص: 83)ح(2890) وهو حديث صحيح مشهور ) ومن أراد المزيد زدناه
بحث : أسد الله الغالب
يتبع :

 


 

التوقيع

أتمنى أن تعجبكم هذه المكتبة التي ثبتت مواضيعها وبحوثها في المنتديات الشيعية وجعل لها أقساما

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=28225

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 05:57 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol