العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأدبية :. > ملتقى إبداع النقل الأدبي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-20-2006, 06:39 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

إبن العوالي
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

إبن العوالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي خشوعٌ في محرابِ عليْ


 

"خشوع في محراب علي"






شعر:فريد النمر

رمضان 1427هـ

ألقيت القصيدة في" مهرجان علي والأمة" الذي أقيم بساحة الشويكة بالقطيف لمدة ثلاث ليال تأبينا لأمير المؤمنين علي عليه السلام _لجنة الامام الحسن عليه السلام


أهاجكَ وجدٌ في جوى القلب فارع*** فحتى متى يا قلب للحزن شارِع




تنوح على فقد ٍ تعبق بالأسى *** وليس لها إلا التصبر قانع




وتطمع في جني البقا وهو زائل ***وتعلم إن الدهر للعمر نازع




وتأمل إن يصفو لك الأنس موعدا***لأنْ يجمع الشمل المشتت جامع




وتلك الليالي لم تكن لبقائنا *** فقد أسلمتنا للمنون المضاجع




تهيج بعمق الحزن أعماق لحظنا *** نعم واستثارها للدموع المدامع




حلفت بمن وارى الستار وغيبَه *** لنا فيض جرح بالتباريح راضع




وشوق لآهات تمسى بها الأسى *** إلى الوجد وجدا بالاضالع ضالع




سيبكي عليا مستهاما بفكرة **** وبين ضلوعي ُيسجد الهمََ دافع




فان سألوا عن سره لا أذيعه *** ولكن سيل الدمع بالجفن ذايع




واني بمقدام ُمدكّ ٍ إلى الردى * ** لبين جفوني والسهاد روائع




وما الحب إلا عبرة ً مستهلة *** ترتل وحي القلب فيها الأضالع




لقد ذكرتني سجدة الحزن وصلها *** ولا شك وصلي ليس ُيرويهِ قاطع




فقد ظمئت نفسي إلى طيب ذكره *** ولكن جرح الحزن للفكر قامع




خلال يضوع الشعر من طيب حيدر***كذاك ضمير الشعر في الحزن راتع




ليجري دموعا شابها الحزن مطلعا *** ألا كل شعر في سواه لضائع




يجدد أحزانا على الدين ندبها *** بنائح بيت في فناه الرواجع




كمحراب ميقات تنادي به الملا *** على كل حين للمودة خاضع




لينعاه بالأملاك روح أمينها *** له هدت الأركان وهي جوامع




أيعلم جبريل حقيقة من نعى *** بيوم ٍ رثاهُ أي روح تنازع




أقول لجبريل الأمين الم تكن *** بحفظ علي في البلايا تسارع




أكان حراما لو تداركت مهجة ***لها الموت يحيا والقلوب خواشع




أما خصه المولى بنفس رسوله *** ليُضحي له صهر وصنو وتابع




فلا واصل إلا الذي فيه واصل *** ولا قاطع إلا الذي فيه قاطع




وهذا الذي لو لا حسامه لم يكن*** إلى الله قامت في الأنام الشرائع




وهذا الذي لولاه لم يعرف الورى *** مناهج إيمان إليها تدافع




لعمري لقد أيدته في حروبه *** فلاح له برق من العزم لامع




ففي أحد يدعى إلا لا فتى سوى*** علي ولا سيف كماضيه قاطع




يريك الندى في البأس والحق والتقى *** صفات لأضداد المعاليْ جوامع




نعاه فلم ُيلفِ الزمان توجعا *** كيومين باسم المرتضى عز مانع




أ في بقعة المحراب يطبر ساجدا *** و لمّا يكن للوتر قد قام شافع




فهلا منعت السيف عن أم رأسه *** فيُفدى لأم الرأس للموت صارع




فلا اخضر عود المجد من بعد حيدر *** ولا راض مجد الدين من بعد يانع




الم يعلموا ما قيل عن نفس احمد*** يلوح له مجد من العفو ذائع




هو العروة الوثقى تمد بنورها **** وللذكر نص فيه ليس يدافع




وذلك حبل الله في الحق رفعة *** له كل عز خالد كان ساطع




فيا أيها الدين الذي أنت حصنه*** أعوذك إن تقضي - لك الموت تابع




وهذا الردى في شفرتيك مجند ***فكيف وهل يستنجد السيفَ طائع




فمن عجب الأيام أن يخطف الردى*** خطاك وأنت الموتَ للكفر صانع






فديناك قد هز الفراق قلوبنا *** وكيف ولي قلب إليك ينازع




ولله أقوام فدتك نفوسها*** لها الحرب سوق والنفوس البضائع




إلا في سبيل الله بَيعُ دمائها*** وأنت لها قلب وعقل وطالع




أتتك بصك المجد تكتب للدمى*** يقود لباقي المجد والعز رائع




َتعَشّقها وجداً يعيشُ بلحظها *** ففي جنبه منها القلوب ودائع




عسى الغائب الموتور قد حان وقته *** فيجبرُ مكسورا إلى القلب خالع




ليصلح طود الدين من بعد صدعه *** فيجنى به حلو الجنى وهو يانع




فان نتاج النصر قد حان قطفه ***ولاحت عليه للظهور الطلائع




فلا تترك النصر المجدد مفردا ***إليك يتوق النصر والنصر واقع




فباسمك قد نادى الحسام كحيدر *** وكم محفل ناداك قلبا يسارع




عساك تعيد الحق من بعد هضمه *** ويبقى شذا الكرار بالحق جامع




سيشكوهم والعين يسفح ماؤها *** بدمّ ٍ من المحراب والدم نابع




يفور كما التنور لله شاكيا*** ترتل آيَ الذكر منه المصارع

 

الموضوع الأصلي : خشوعٌ في محرابِ عليْ     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : إبن العوالي


 

رد مع اقتباس
 
قديم 10-21-2006, 04:42 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

**المحارب**
عضو فعال
 
الصورة الرمزية **المحارب**
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

**المحارب** غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وال محمد
________________________________
فديناك قد هز الفراق قلوبنا *** وكيف ولي قلب إليك ينازع

ولله أقوام فدتك نفوسها*** لها الحرب سوق والنفوس البضائع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
فداك امي وابي ونفسي يا امير المؤمنين
لا تربت يد الشاعر والناقل

تحياتي


التوقيع

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 10:01 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol