العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-2006, 05:48 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي هل ترضى لابنتك أو لأختك زواج المتعة ..!!؟؟ ...................... تفضلوا !!!!!!


 


بسم الله الرحمن الرحيم

هل ترضى لابنتك أو لأختك زواج المتعة ..!!؟؟

"بحثٌ أُخاطِبُ به العقلاء فقط"


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وبعد :
كثيراً ما يقابلني هذا السؤال من الإخوة أهل السنة عند حواري معهم بخصوص "زواج المتعة" ، أو ما يسمى بـ "الزواج المؤقت" ، ظانين أنهم بهذا يملكون أقوى دليل يمكنهم به قطع حجة الشيعة بخصوص حلية هذا الزواج الشرعي ، فتراهم يدّخرون هذا الدليل المُحكم – في حسبانهم- كورقة رابحة أخيرة حين تعوزهم الحجج والبراهين ، فيلجأون لهذا السؤال يظنون أنهم يُحرجون به المحاور الشيعي ليقطعوا حجته...!!
طبعاً يكون جوابي للسائل – وأتحدث عن نفسي – بالنفي..!!
فينبري الطرف المحاور بما يلي ، وكأنه لاحت له رايات النصر : إذن كيف تقول بحلية زواج لا ترضاه على أهلك ....!!؟؟

وقوله الأخير ناتج – للأسف – عن مشكلة في التفكير لديه ، لعدم إلمامه بأبسط أحكام الشريعة ومداليلها ، وإنما يفكر بتفكير ناتج عمّا تولّدَ بداخله من محاولة للخروج من الأزمة التي أوقع نفسه بها ، فطغى هذا التفكير بداخله على النظر الأولي لأبسط أحكام الشريعة.
فهل كل مباحٍ واجب يا قومي ...!!؟؟
إذن رعي الغنم واجب على كل المسلمين كونه مباحاً ، وكل مباحٍ واجب من هذه الحيثية...!!
والعمل في تنظيف الطرقات واجبٌ أيضاً على جميع المسلمين كونه مباحاً ، وكل مباحٍ واجب..!!
وأمثلة كثيرة جداً لأمور مباحة في الشريعة الإسلامية ، ولا قائل بوجوبها على الجميع.

فعليه ترى هؤلاء غفلوا ، أو ربما تغافلوا عن أن الأحكام الشرعية تنقسم إلى ( دون الدخول في تفاصيل وتفريعات معقدة) مباحات ومحرمات ، كما يلي:
أولا : المباحات :
وتنقسم المباحات إلى عدة أقسام هي :
1-مباح واجب : (وهو مايلزم المسلم فعله ، فإن لم يفعله لحقه الإثم كالصلاة والزكاة وخلافها).
2-مباح مستحب : (وهو ما حَثّ عليه الشارع الحكيم وبشر بالجزاء الحسن في فعله ، كأعمال الخير وخلافها ، وإن لم يفعلها لا يلحقه الإثم ).
3-مباح مكروه : ( وهو ما نبّهنا الشارع بالابتعاد عنه قدر المستطاع ، وهو ما لا يصل إلى الحرمة ، طالما ليس فيه ضرر على الغير )
4-مباح عام (لا يختص باي من الثلاثة المتقدمة)

ثانيا : المحرمات : (وهي ما لا يجوز فعلها ، فإن فعلها المرء لحقه الإثم ، كالسرقة والزنا والكذب وخلافه).

إذن ففي الشريعة الاسلامية يوجد عندنا مباحات ومحرّمات ، فالمباحات تندرج تحتها عدة أقسام ذكرناها بشكل عام دون الدخول في تفصيلاتها أو متعلّقاتها بأحكام أخرى وحكم كل نوع ، وهكذا ، فليس هنا محل بسطه ، ولكن ذكرناها بشكل عام تسهيلا للقارئ الكريم.
وكذلك المحرمات ذكرناها على العموم فلم ندخل في تفاصيلها.
بعد أن عرفنا هذا الأمر ، نأتي الآن إلى التحدّث عن عدد من الأنكحة المنصوص عليها في فقه المسلمين بالإباحة -على اختلاف بينهم – ، ولكن في أي قسم من المباحات ندرجها ..!!؟؟
هل في المباح العام أم الواجب أم المستحب أم المكروه ؟
طبعاً لا يوجد أحد يقول بوجوبها ، وأنها واجبة على جميع المسلمين ، ولسنا في حاجة لإثبات هذا الأمر.
إذن لم يبقَ إلا القول : إما بالإباحة العامة ، أو الاستحباب ، أو الكراهة ..!

وبالنظر إلى الحكمة من تشريعها ، إضافة إلى الأخذ بالإعتبار النظر في العناوين الثانوية للمسألة وخلافه ، وهذا باب واسع في الفقه ليس هنا محل بسطه . على أنه لا قائل بكراهيتها في نفسها كزواج شرعي مستوفٍ لجميع الشرائط . فلم يبقَ إلا القول باستحبابها أو بإباحتها على الأصالة الأولية في الإباحة.

فإذا كان كذلك ، فهيا بنا لنبدا الحديث عن بعض الأنكحة المعمول بها ..

وهي :
1-زواج المتعة.
2-الزواج الدائم - زواج الأربع -: ( يعني التزوج بأكثر من زوجة حتى الأربع ).
3-زواج المسيار المعمول به في الجزيرة العربية حديثاً.
4-الزواج بنية الطلاق.

وإنما خصصنا الأمثلة بالأنكحة المذكورة لتعلقها بما نحن بصدد دراسته ، وتقريباً للمعنى .

الزواج بأكثر من امرأة – زواج دائم – إلى أربع نساء:
التزوج بأكثر من زوجة حتى الأربع لا أحد يختلف أنه حلال جائز مباح ، مع أن كثير من النساء إن لم يكن كلهن لا يرضين بهذا الزواج !! ، فلا تجد امرأة تقبل أن يتزوج عليها زوجها بامرأة أخرى ، إلا في حالات نادرة جداً ، ومع هذا فلا يمكن للشارع الحكيم أن يَخْضَع لأهواء النساء غير الراغبات في تزوج أزواجهن عليهن بأخريات.!!

ليس هذا فحسب! ، بل أنت – يا رعاك الله – يا من تعترض على زواج المتعة ، وتطرح السؤال الذي عُنوِنَا به الموضوع تريد إحراج الشيعة به ، فأنا هنا أطرح عليكَ نفس السؤال ، وكذا عدة أسئلة لاحقة سنأتي عليها إن شاء الله – طالما أن الأمر بهذا الشكل - :
هل ترضى لابنتك أو لأختك - المتزوجة زواجاً دائماً - أن يتزوج عليها زوجها ثلاث نساء أخريات ...!!؟؟
هل ترضى بهذا ..!!؟؟
قد تُجيبُ جوابَ معاند فتقول : نعم أرضى.!
فحينها أقول : فهل سيرضى جميع أبناء الطائفة السنية – زوجات وآباء وأمهات - بهذا الذي رضيتَ به؟؟

يعني هل سيرضى جميع الآباء من أهل السنة أن يتزوج أزواج بناتهم أو أزواج أخواتهم عليهن بنساء أخريات ..!!؟؟
فأنت هنا مُخَيَّرٌ بين جوابين :
إما أن تخالف الواقع الملموس المحسوس الذي لا يختلف فيه اثنان – ودونك الملفات الكثيرة من هذه القضايا المعلَّقة في المحاكم - فتعاند فتجيب بـ : نعم ، كلهم يرضون.!

أو أن تكون منصفاً تريد الحق في الحوار والوصول للحقيقة فتجيب بقولك : لا ، ليس كل الزوجات وآبائهن وأمهاتهن من أهل السنة يرضون أن يتزوج زوج البنت عليها بامرأة أخرى.

فإن أجبت بالجواب الأول ، فالموضوع منتهٍ معك ، لكونك لا تريد الحقيقة ، ولا تسير حيث يسير الدليل ، بل تُسَيِّرُكَ العاطفة !!.

فعندها أقول لك : إذن توقف عند هذه النقطة ، فلاتُكمل!!
ولا تتعب نفسك ، ولا تجهدها...!!
فدع من يريد الحقيقة أن يكمل بدلاً منك ، ولتبقَ حيث أنت!! ترى الشمس في كبد السماء ، والكل يسمعك تردد : ما أطول هذا الليل..!! :)

وأما إن أجبت بالجواب الثاني فتفضل معي على الرحب والسعة.!!
فأقول : إذن فهل معنى هذا أن إرادة زوج البنت ، أو زوج الأخت في التزوج بأخرى دخلت في نطاق التحريم ، نتيجة لرفض أب الزوجة أو أخ الزوجة لهذا الزواج؟؟!!!.
هل سيتوقف ، أو هل سَيُبْطَلُ حكمُ الله نتيجة عدم رضى الآباء أن يتزوج زوج ابنته على ابنته امرأة أخرى؟؟
وهل سيتوقف ، أو هل سيبطل حكم الله نتيجة عدم رضى الأم أن يتزوج زوج ابنتها على ابنتها امرأة أخرى أيضاً؟؟
بمعنى آخر : هل يمكننا أن نقول : أن الزواج بأخرى حرام لا يجوز ، لأن هذا الأب لا يرضى أن يتزوج صهره على ابنته بامرأة أخرى؟؟

أقول : تلفَّت يميناً ويساراً ، فتخيَّر الجواب الذي تريد أن تجيب به ، فهو عين جوابي على إشكالك بخصوص عدم رضى أو رفض الأب أو الأخ الشيعي زواج المتعة لبنته أو لأخته...!!
وأي تأويل ستضعه لتبرير فعل الأب السني فهو نفس تأويلي. :)

مع ملاحظة أمر مهم جداً :
وهو أن الزوج الذي يريد أن يتزوج على امرأته امرأةً أخرى إنما سيقدم على أمرٍ جائز مباح ..
فسؤالي هنا : ما حكم من يمنع رجلاً أراد فعل أمراً جائزاً مباحاً ، وربما كان أمراً ضرورياً في مثل مرض الزوجة الأولى مثلاً ، أو عدم الاستقرار معها ، أو أي ضرورة أخرى هو يراها وجيهة من ناحية تكليفه الشرعي؟؟؟

وهذا يختلف عن الأمر بالنسبة لامتناع أو رفض الأب لزواج المتعة لابنته أو لأخته.
فهناك نرى الزوج يريد أن يفعل الحلالَ –الذي قد يكون ضرورياً له- فيُمنَع ، بحيث يقف في وجه إقدامه على فعل الحلال كل من : الزوجة والأب والأم مثلا.!!
يعني أن فعل الزوج هنا فيه إقدام.
بينما الأمر في امتناع الأب عن زواج المتعة لابنته ليس فيه إقدام.

ولنضرب لذلك مثلاً بسيطاً :
رجلٌ مقتدر أراد أن يقوم بأمر جائزٍ حلال مباحٍ ، تحت أي عنوان للإباحة غير المكروهة ، والأمثلة كثيرة ، فيمنعه رجل آخر بكل قدر وطاقة عن فعل هذا المباح غير المكروه ، فبداهةً يُؤثَمُ المانع له ، لأنه وقف في وجه رجل أراد أن يفعل المباح.

بينما لو رأينا رجلاً آخراً مقتدراً لا يريد أن يفعل الأمر المباح الحلال الفلاني حتى وإن قيل له : إفعل ، لا يفعل!. فهنا لا يلحقه أي إثم طالما أنه غير داخل تحت نطاق الوجوب. وهذا أمر واضح جليّ لا أراني بحاجة لمزيد توضيح.

وهنا إشكال مهم ، عرضه عليَّ أحد الإخوة من أهل السنة وهو : ماذا لو جاءك – على سبيل المثال - أحد يطلب ابنتك زواج متعة ، وأنت رفضت ، ولكن ابنتك موافقة؟؟!!
أليس أنت هنا وقفت في وجه الفعل الحلال المباح ؟؟!!
أليس هذا هو نفس ما أشكلتَ به على من يريد منع زوج ابنته من الزواج بأخرى ؟؟!!!

أقول : هذا قياس مع الفارق ! ، لأن الأمر ها هنا مختلف !! ، لأني في هذا المورد أتصرف بحكم ولايتي على ابنتي ، أو على أختي مثلاً ، وتشترط فيها موافقة الولي (على أقوال فيها وتفصيل ليس هنا مورده) ، فأنا أرى الأنسب لها ، مثلما يتصرف أيّ أبٍ – سنياً كان أو شيعياً- حين يتقدم له أَحَدٌ لخطبة ابنته البكر للزواج بها زواجاً دائماً مثلاً.
بينما الأمر هناك يختلف اختلافاً تاماً ، فلا ولاية للزوجة على الزوج ، وكذا لا ولاية لأبيها أو لأمها أو لغيرهما على زوجها.

ملاحظة مهمة :
أقول ومن باب التنزُّل ، ومن باب فرض المحال ، وفرض المحال ليس بمحال كما هو مقرر ، فلو قلنا وتنزّلنا أنني أنا الأب الشيعي الغير موافق على زواج ابنتي - زواج متعة - سيلحقني إثــم نتيجة رفضي لهذا المباح !! ، فهناك الزوجة والأب والأم – من أهل السنة - الذين رفضوا للزوج أن يتزوج بأخرى سيلحقهم إثــمٌ أكبر من الإثم الذي سيلحقني !! ، للأسباب المذكورة أعلاه.
كما أن الإشكال هناك – بخصوص الاعتراض على الزوج في زواجه بأخرى - لم يزل قائماً ، ولم يُحَلّ ، والفرق بين الإشكالين واضح وكبير ، فإن كان في رفض الأب الشيعي لزواج المتعة لابنته – في الفرض السابق - تشنيعاً عليه ، ففي رفض الزوجة والأب والأم من أهل السنة لزواج زوجها عليها - من باب أولى - أكثر شناعة!!...فتأمّل هذا ولاحظه بعين الإنصاف تجده واضحاً مليّاً!!!.

زواج المسيار :
أما بالنسبة لهذا الزواج فهو أمر مشتهر اشتهار الشمس في ظهيرة يوم أبيض ، وهو أن يتزوج الرجل بامرأة بمهر معين ، على ألاَّ يتكفل بنفقاتها ولا بسكنها ، ولا بالأمور المتعلقة بالزوجة.
فالزوجة تسكن في بيت أهلها ، أو في بيتها إن كانت تملك بيتاً مثلاً ، فيأتيها متى شاء للنوم معها ، أو حسب المتفق بينهما ، يعني يسيّر عليها متى شاء ، أو حسب المتفق بينهما ، ولهذا سمّي بـ"المسيار"..!!
ونفس السؤال نسأله للأب من أهل السنة والجماعة : هــل ترضى لابنتك ، أن تتزوج هذا الزواج ؟؟
بأن تصبح موضعاً لفراش الرجل فقط ، فمتى ما دعته شهوته ركب سيارته واتجه إليها فيقضي وطره منها ثم يعود من حيث جاء...!!!؟؟؟ :(
أين الاستقرار ؟
أين الأسرة ؟
أين المعاشرة ؟
وأين وأين وأين وألف أين وأين....!!!؟؟؟ :(

والسؤال أيضاً موجه لأخواتنا بنات أهل السنة والجماعة : هل ترضين بهذا الوضع ؟؟
ولو خُيرتي بين الزواج الدائم ، وبين زواج المسيار ، فما تختارين ؟؟
أنتِ بين أمرين ، إما أن تقولي : سأختار زواج المسيار وأترك الزواج الدائم...!!
أو تقولي : سأختار الزواج الدائم.

فإن اخترتي المسيار وتركتي الدائم سنقول لكِ : لمَ اخترتي زواج المسيار وتركتي الزواج الدائم ؟؟
هل لأنه أفضل من الزواج الدائم ؟
وما الفضل الذي فيه ، خصوصاً لبنتٍ بكرٍ صغيرةٍ في مقتبل عمرها ..؟؟!!
أذكري لنا الأسباب التي جعلتكِ تفضلي وتختاري زواج المسيار وتتركي الزواج الدائم؟؟
فإن كان هناك فضلٌ له فاذكريه لنا ؟
وإن لم يكن بينهما فرق في الفضل ، وقلتي أن كلاهما مباح ، ولا تفاضل بينهما ، ولكني اخترت هذا بلا أي مرجّح ، يعني ممكن أن أقبل هذا وأقبل هذا ، فأنا مخيرة ، فلا ضيرَ عليَّ إن قبلتَ هذا أو هذا!!

حينها سنقول لكِ : حسناً احتفظي بالجواب الأخير إن كان هذا جوابكِ ، لأننا سنحتاجه لاحقاً ، فلا تنسي هذا جيداً ...!! :)

أما إن كان في "زواج المسيار" فضلٌ كما ذكرنا ، فَفَضَّلْتِيه به على الدائم فاذكريه - رحمك ربي - ...!!

أما إن اخترتي الزواج الدائم وفضلتيه على زواج المسيار..!!
فسنقول لك : لمَ فضلتي هذا الزواج على زواج المسيار ؟؟
وما هي الأسباب التي دعتكِ إلى اختيار الزواج الدائم ؟
هل لأن زواج المسيار مُحَرَّمٌ غير مباحٍ لا يجوز في رايك واعتقادك ..!!؟؟

لا أظنك تذهبين لهذا الرأي أو المعتقد !! ، فلستِ بفقيهة حتى تفتي في قبالة من أفتى من علماء الجزيرة العربية بحلية هذا الزواج!! :)

إذن أنتِ أمام خيار لا محيص لكِ منه وهو القول : إنني أعترف بحلية زواج المسيار ، ولكني اخترت الزواج الدائم لأسباب معينة!
فسنقول : ما هي هذه الأسباب ؟
هل أن الزواج الدائم أفضل من زواج المسيار ؟
وبمَ فضّلتي هذا الزواج الدائم على المسيار ؟
اذكري لنا قليلاً من فضائل الزواج الدائم بحيث جعلتكِ تفضليه على المسيار ؟
أم ستقولي : لا يوجد فضل لهذا على هذا ، كما افترضناه آنفاً ..!!؟؟


أقول : إذن نخرج بنتيجة وهي :
إن كان قولكِ بأنه لا فضل لهذا الزواج على هذا الزواج ، وبالمساواة في الفضل وفي النتائج المترتبة عليهما وخلافه – ولا أظنك تقولي بهذا لأنه مخالف للفطرة ولكن على سبيل الفرض – وأنك إمّا اخترتي الدائم أو المسيار بلا مرجّح لهذا على هذا.

فأنا أقول كذلك - قارئي السني العزيز - : فعلى سبيل الفرض الأخير ، فلماذا لا تقبل قولي بأن الزواجين الدائم والمتعة هما في الفضل سواء عند المرأة الشيعية وكذا في النتائج المترتبة عليهما ، فما بال الأمر اختلف هنا...!!؟؟

ولنضرب مثلا بسيطاً :
بنت شيعية خُيِّرت بين زواج دائم وزواج متعة ، فهي الآن بين خيارين كلاهما حلال جائز ، فإما أن توافق فطرتها فتختار الزواج الدائم وهو حلال مباح ، أو تخالف فطرتها كما خالفتها البنت السنية في زواج المسيار – خصوصاً وهي بنت صغيرة بكر – فتختار زواج المتعة وهو حلال مباح أيضاً ، كما المسيار حلال مباح .
فهي إما اختارت الزواج الدائم بمرجحات معينة ، أو اختارته بلا مرجحات ، كما افترضناه في المسيار .
أو إنها اختارت زواج المتعة بمرجحات معينة ، أو اختارته بلا مرجحات ، كما افترضناه أيضاً في زواج المسيار أعلاه.

إذن فالنتيجة الأخيرة لهذه النقطة هي الآتي :
الأمر في المتعة والمسيار سواء ، وما يمكن أن يُشْكَلُ به في المتعة ، فسيُشكَلُ به في المسيار بلا فرق إطلاقاً ، فحكم الأمثال فيما يجوز وما لا يجوز واحد كما هو مقرّر.
فإذا كان لا يجوز هنا ، فهو لا يجوز هنا أيضاً على نفس المقياس الواحد...فتأمل هذا كثيراً واحفظه!!.

الزواج بنية الطلاق :
وهو مثلا أن يسافر المسافر إلى بلد بعيدة عن أهله وعشيرته ، كالطلاب أو التجار ، فيُخافُ عليهم من الوقوع في الفتنة هناك ، وتحصيناً لهم من الوقوع فيها يمكن لهم الزواج هناك بالمرأة التي يختارها الرجل .
ولكن حيث أن هذا الطالب أو التجار لا يريد أن يرتبط بها ارتباطاً أبدياً ، فهو يريد أن تبقى معه فترة دراسته أو عمله في بلدها فقط ، قصرت المدة أو طالت ، فقد تكون عدة أيام ، أو عدة أشهر ، أو عدة سنين ، فيعقد عليها زواجاً بنية طلاقها بعد انتهاء سفره.
وهو مخير بين إخبارها ، أو إخبار أهلها ، وبين عدم إخبارهم ، بشرط أن لا تُحدّد المدة في عقد النكاح..!!
لماذا .....!!؟؟
لكيلا يصبح الزواج "زواج متعة" ، وهو الذي تقول به الشيعة..!!! :(

أقول : وممن ذهب إلى حلّية هذا الزواج – أعني الزواج بنية الطلاق - ابن تيمية ، وابن قدامة الحنبلي في المغني ، وأفتى به مفتي السلفية في الجزيرة العربية في العصر الحديث "ابن باز" ، وتجد فتواه في موقعه على الإنترنت ، وهي مشهورة متداولة .
ولكن الشيخ ابن عثيمين يُحرِّم هذا الزواج !! ، ولا يذهب إلى إباحته ، لأنه عين "زواج المتعة" الذي تقول به الشيعة :) ، وحيث أن "زواج المتعة" مُحرَّم !! ، إذن فالزواج بنية الطلاق مُحرَّم مثله !!.
إضافة إلى أنه يقول أن في هذا الزواج – أعني الزواج بنية الطلاق – غش وخداع للزوجة!! فلهذا هو حرام ، لا يجوز.

أقول : إنه ليحزن المرء - حقيقة - أن تصل بالمخالف المكابرة ، الأمر الذي يجعله يفتي بعين زواج المتعة ، ولكن بتسمية أخرى ..."زواج بنية الطلاق"... !!

فعلاً لا أجد تبريراً لهذا القول وهو تحريم زواج المتعة ، وفي نفس الأمر القول بحليّة الزواج بنية الطلاق إلا المكابرة الممقوتة ...!!
أو إنه لا يدري ما يقول ...!!
فتسيِّرُهُ الذهنية القاتمة التي بداخله تجاه شيعة آل ابي طــالب ، وهذه الخلفية توحي له دائماً : بأن كل أمر يقول به الشيعة فهو خطأ حرام غير جائز وغير مباح ، حتى وإن أتوا بأمثال الجبال من أدلة قرآنية وبراهين نبوية أو من آثار من صحابة .
فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

طريفة :
أحد الإخوة السنة يقول لي : الزواج بنية الطلاق حلال مباح ، والدليل إنه ربما أحبها وأراد أن يكمل معها بقية حياته ، فيصبح زواجاً دائماً ، وهذا دليل على أن هذا الزواج جائز حلال ، يعني هناك احتمالية لأنْ يتحول إلى زواج دائم.

فقلت له : وكذلك زواج المتعة ، فيمكن له أن يحبها ويريد أن يكمل معها بقية حياته ، فيصبح الزواج زواجاً دائماً. فما الفرق؟؟

فقال : لالالالالا ، هذا غير!!
فقلت : وكيف هذا غير ؟؟
قال : هذا غير!!
فقلت : فما هو هذا الغير ؟؟؟
فقال : هذا غير ، وبس!!
فقلت : أحسنتم مولانا على هذا التوضيح . وبس!! :)

وطريفة أخرى :
أحد الاخوة من أهل السنة ، قال لي : هل تستطيع أن تذكر لي بعض الحكمة من تشريع زواج المتعة الذي تزعمون ؟؟

فقلت له : إنما شُرِّع زواج المتعة كحل طارئ لحالة طارئة ، فمثلا لنفرض أن هناك امرأة مطلقة ، طُلّقت فلم يأتها نصيبها بعد طلاقها من زوجها الأول ، فما هو الحل لها ؟؟
أليست الفطرة التي فطر الله الناس عليها – وهي حاجة الرجل للمرأة وحاجة المرأة للرجل - ذكوراً أم إناث تدعوهم لما يعفّون به أنفسهم من الوقوع في المزالق ؟
أليست هذه المرأة من البشر ؟؟!!
ألا تحمل نفس الشعور الذي تشعر به الأخريات من أخواتها!!؟؟

فقال : صحيح ، ولكن يجب عليها أن تصبر ...!!
فقلت : سبحان الله ..!! أنت بهذا تتهم الشرع – والعياذ بالله – أنه لم يعالج بعض الحالات التي قد تطرأ في المجتمع الاسلامي بالعلاج الحلال المباح ..!!
فهل الشرع ناقص ، أو غير قادر على العلاج؟؟؟
إذن لماذا لا يصبر من يسافر إلى خارج بلاده ؟؟
ولماذا شرَّعتَ له "الزواج بنية الطلاق"؟؟؟
فلتأمره بالصبر!!
فلم يُحِرْ جواباً ..!!

ولكن استأنف بقوله : ولكن ألا تخشى أن يتم التلاعب بزواج المتعة ، فيعمل الرجل عدة علاقات مشبوهة على أساس أنها زواج متعة وهي ليست كذلك ؟؟

فقلت : ولمَ وضعَ الله العقاب إذن..!!
فالله حينما أنزل التشريعات ، إنما شرعها وطلب منا الإلتزام بها وفق الضوابط الشرعية ، فإذا ما خالف أحد منا هذه الضوابط استحق العقاب.!
فنحن لو عملنا بهذا الاطّراد المعوجّ – ألا تخشى ألا تخشى - في كل القضايا الشرعية لم يبقَ لنا شرع أصلا.
ولنضرب لك مثلاً : لو كان أحدهم يملك مالاً لا حدَّ له ، وهذا الرجل مغرمٌ بكثرة التزويج ، فبماله يستطيع أن يتزوج امرأة يوماً أو بعض يوم فيطلقها ، ثم يأخذ غيرها ويقضي معها يوماً فيطلقها ، وهكذا بأخرى وأخرى .
فهذا الرجل استخدم الحلال المباح في فعل غير حسنٍ لا في الشرع ولا في العرف.
فهل معنى هذا أن العيب في الزواج ؟؟ أم العيب في الرجل ؟؟!!

ومثال آخر :
لو أن أحدهم كل يوم يصلي جماعة بالمسجد ، وهذا بعد أن تنتهي الصلاة يسبق المصلين فيسرق أحذيتهم ، فهل الصلاة هنا حثّته على السرقة ؟؟
وهل ينبغي لنا أن نقاطع هذا المسجد نتيجة هذه السرقات التي تحدث فيه ؟؟ أم نعاقب السارق لكون المسجد لا ذنب له!!؟؟

فكذلك زواج المتعة ، من استخدمه استخداماً سيئاً وتلاعب به يُعاقب .
والأمثلة كثيرة على مباحات أُتُّخِذَت ذريعة للتلاعب ، فهل نُحَرِّمها لكون خمسة أو عشرة تلاعبوا بها ؟؟

فقال : ولو ، ولو ، المفروض إنها تصبر ، تصبر ، تصبر ..!!
فقلت : خلاص يا سيدي ، فلتصبر رحمة الله عليها!!!

النتيجة النهائية :
زواج المتعة شرعه الله سبحانه وتعالى كحل لبعض الحالات الطارئة في المجتمع الاسلامي ، التي كان - سبحانه وتعالى - أعلم بها منا حين شرعه ، على أنه لا ضير لمن فعله في حالة حاجته إليه طالما أنه حقق شروطه الكاملة ، على أن هذا الزواج لم يُشرَّع كبديلٍ للزواج الدائم كما يظنه - أو يزعمه - بعض المخالفين !! ، وإنما لوضع طارئ ، على أنه لو عمله أحد - بشروطه التامة - فلا ضيرَ عليه. لأنه من المعروف أن الكثير من التشريعات الألهية مبنية على الملاك الغالبي ، فالحكمة من النكاح - بشكل عام - هي : حفظ النوع عن طريق التوالد والتناسل ، إضافة إلى حفظ المجتمعات من الفساد . ولكن هذه الحكمة لا تعني أنه لا يجوز زواج العقيم ، ولا زواج العجوز الذي لا يرجو شهوة ، أو العجوز التي لا ترى الحُمرة ، أو زواج الصغيرة ...إلخ . إضافة إلى أنه ليس كل زواج يؤدي إلى هداية الزوج ضرورة !! ، إذن فالجميع راجع إلى أمور غالبية .
فعليه نقول : فإذا كان أحد من يريد أن يتزوج زواجاً مؤقتاً - زواج المتعة - لا تنطبق عليه الحكمة من تشريعه ، وبالتالي ارتكب محرماً لو فعله ، إذن فزواج العقيم والعجوز ..إلخ زواجاً دائماً - في الفرض الذي ذكرناه آنفاً - لا يجوز ولا يصح من هذه الحيثية ، لأن هذا الزواج لا يحقق الحكمة من تشريعه ، فانظر بماذا تجيب به بخصوص هذا فهو نفس جوابنا هناك ، والحمد لله رب العالمين .

على أن هذا الزواج - المتعة - له شروطه التامة كأي زواج شرعي كما ذكرنا ، فيجب الإلتزام بلوازمه الشرعية ، فإن حدث وأنجبت منه زوجته ولداً يُنسبُ إليه شرعاً كلٍّ يرث الآخر ، ونترك التفصيل للكتب التي بحثت هذا الأمر ففيها كفاية؟
وكذلك الأمر بالنسبة للزواج بالأربع فقد شرعه الله لحلٍّ ، ولا ضير لمن فعله والتزم بشروطه.
وكذا زواج المسيار ، أفتى به علماء الجزيرة كحلٍّ لبعض الحالات المنتشرة في المجتمع ، من عنوسة وخلافها ، والأمر مبحوث لا حاجة لي لبسط المزيد من الكلام حوله.
وكذا "الزواج بنية الطلاق". وقد ذكرنا وجهة نظر من أفتى به.
كلها كحلٍّ ، طالما أن المرء المسلم التزم بشروطها ونواتجها.

على أن المتعة تعضدها أدلة قرآنية ونبوية ، وآثار من الصحابة كثيرة يجدها المتتبع المنصف بأدنى نظر ، وليس هنا مورد سردها ، فقد صُنّفت فيها التصانيف العديدة لعلماء أجلاّء غير قليلين عبر السنين المتطاولة ، أثبتوا فيها شرعية هذا الزواج.
بخلاف "المسيار" ، فلم يُفت به إلا في العصر الحالي.!!
على أن "الزواج بنية الطلاق" ، هو نفس "زواج المتعة" في الجملة ، هو هو ، بلا فرق ، ولكن من يذهب إليه لا يحدد المدة صراحة .

وسؤالي الأخير لك ايها السني : أليس في هذا أكبر غشّ للمرأة ؟؟!!
أن توهمها أنك ستتزوجها زواجاً دائماً ، وتُفَاجأ - ساعدها الله - في نهاية المطاف بطلاقك لها ، بعد أن بنت آمالاً عريضة ..!!؟؟
أليس في هذا أكبر صاعقة تنزلها على المرأة ؟؟ :(

فهذا بخلاف "زواج المتعة" ، فهي تعلم بالمدة المحددة ، وليس فيه أي غش ..!!

وأخيراً أختم بما يلي :
1-هذا البحث كُتب كما قلنا للعقلاء فقط ممن هجر التقليد غير القائم على أسس علمية ، فإن كنتَ تدّعي هذا فلا تكتفي بقراءة واحدة له فقط ، بل أعد القراءة مرة أخرى بأكثر تركيز مبتعداً قدر الإمكان عن تلك الرواسب التي تقول : إن كل ما يأتي به الشيعة هو مخالف للشريعة ، وإن جلبوا ما جلبوا من براهين وأدلة.

2-لم نذكر أي مصدر لأي أمر نقلناه عن أحد ، فلقد كفتنا شهرتها عن ذكر مصدرها.

أقول : ولو شئنا لنقلنا من الفتاوى الغريبة الشاذة في الفقه السني مما يشيب لها رأس الوليد.! ولكن طوينا ها هنا دونها كشحاً .!

بعد هذا أيمكن لأحد - من مخالفي مذهب أهل البيت - أن يعيد السؤال المعنون به هذا البحث ...!!؟؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
= = = = = = =

كتبته على العجلة في يوم الأحد 16/8/1424هـ

وأجريتُ عليه بعض التعديلات الطفيفة فجر يوم الخميس 12 / 12 / 1426 هـ
الموافق 12 / 1 / 2006 م



ملاحظة :
القارئ المخالف : لا تنسَ العبارة التي افتتحتُ بها هذا البحث ...

بحثٌ أُخاطِبُ به العقلاء فقط



وصل اللهم على محمد وآل محمد

واحشرنا في زمرتهم وتحت لوائهم


مرآة التواريخ ،،،

 


 

التوقيع

آخر تعديل مرآة التواريخ يوم 01-12-2006 في 05:54 AM.

 
قديم 01-12-2006, 06:20 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

محب الولايه
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محب الولايه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ما شا ء الله
بحث رايع جدا
شكرا اخي مرأه التواريخ
لكن ابوطبع ما اييوز من طبعه
غدا سيكررون السو ال

وصل اللهم على محمد وآل محمد

واحشرنا في زمرتهم وتحت لوائهم


آخر تعديل محب الولايه يوم 01-12-2006 في 06:24 AM.

 
قديم 01-12-2006, 06:47 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

juda

إحصائيات العضو







 

الحالة

juda غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
اكرمكم الله يقول المثل ( ذيل الكلب عمره مايعتدل )
كثر التكرار تعلم الشطار
يعني ان فهم فهم واذا مافهم يطق راسه بالطوفه
احنه ماشين على نهج أهل البيت عليهم السلام يموتون حرة


 
قديم 01-12-2006, 07:11 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

محب الولايه
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محب الولايه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة juda
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
اكرمكم الله يقول المثل ( ذيل الكلب عمره مايعتدل )
كثر التكرار تعلم الشطار
يعني ان فهم فهم واذا مافهم يطق راسه بالطوفه
احنه ماشين على نهج أهل البيت عليهم السلام يموتون حرة
احسنت
خوش مثل


 
قديم 01-12-2006, 11:18 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

ابن جني
عضو متميز جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

ابن جني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مراة التاريخ
اعزك الله ونصرك وايدك
وجعل عملك هذا في ميزان حسناتك
صراحة موضوع للعقلاء لا اصحاب الجهل المركب
نسالك الدعاء


التوقيع

اللهم اني اشهدك وكفى بك شهيدا واشهد ملائكتك وسكان سمواتك وارضك وانبيائك ورسلك وورثة انبيائك ورسلك والصالحين من عبادك وجميع خلقك اني اشهد انك انت الله لا اله الا انت المعبودوحدك لاشريك لك وان محمدا صلى الله عليه واله عبدك ورسولك وان عليا وابنائه المعصومين صوات الله عليهم حججك على عبادك وامنائك على خلقك

 
قديم 01-12-2006, 08:58 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

ابو سليمان
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

ابو سليمان غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ما الفرق بين الزنا والمتعه كلها لحظة ساعه وتنتهى المشاعر الجياشه والفرق الورق الذى يكتب عليه

لا احد يرضى على قريبته زواج ساعه او يوم او اسبوع يتمتع بها ثم يردها الى اهلها

فهل هنالك فرق بين الزواج الدائم الذى يبنى اسره ومجتمع

وزواج شهوه ساعه أومتعة ساعه ثم ردها الى اهلها ويبحث عن غيرها ليشبع رغباته الجنسيه وربما هيه مثله تريد ان تتمتع مع غيره وتشبع رغباتها الجنسيه ولو للساعه واحده وخصوصن ان فيها تحفيز واجرعظيم

اي عقل هذا الذى تقول عنه يا مرأة


 
قديم 01-12-2006, 09:58 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

بوحسن صعصعه.
عضو فعال

إحصائيات العضو







 

الحالة

بوحسن صعصعه. غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اعاننا الله على جهل ةغباء الوهابيه.



ونسألك يا بوسليمان:
ماذا عن الذي يتزوج زواجا دائما لساعه ويقضي حاجته ثم يطلق زوجته؟!

وماذا عمن يتزوج متعه لمدة سنه او خمس سنين او عشر سنين؟!


هل في هذا مشكله؟!


التوقيع

sa3sa3ah



ثلاث شخصيات خرافيه: سوبر مان, الرجل الحديدي, وهابي ذكي.

 
قديم 01-12-2006, 10:39 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

الحزب
عضو فعال

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحزب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مولاي مرآة التواريخ لقد أثقلتَ على العقل السلفي و حملته ما لا يحتمل
أخاف أن يمر سريعاً فينفجر مخيخه

فالأولى له و الأسلم لمخيخه أن لا يقرأ .. فقط يعلق دون فهم و لا عقل

أبو سليمان نموذجاً

:)

الحــــزب ،،،


التوقيع


 
قديم 01-13-2006, 01:12 AM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

ابو سليمان
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

ابو سليمان غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوحسن صعصعه.
اعاننا الله على جهل ةغباء الوهابيه.



ونسألك يا بوسليمان:
ماذا عن الذي يتزوج زواجا دائما لساعه ويقضي حاجته ثم يطلق زوجته؟!

وماذا عمن يتزوج متعه لمدة سنه او خمس سنين او عشر سنين؟!


هل في هذا مشكله؟!
الزواج الدائم ساعه وزوج المتعه عشرين سنه قياس فاسد اخى

فنظر ما المقصود بزواج الدائم غير بناء اسره ومجتمع صالح

ونظر ما المقصود من المتعه غير شهوا جنسيه تذهب فى ساعه وتذهب معه الورقه التى كتب فيها متعه مقابل كذا وكذا لمدة ساعه او اكثر او اقل وبعدها كلا منهمة يبحث عن متعه جنسيه اخرى

الزنا شهوا يبحث عنها فى الاسواق وقد لا يجد
والمتعه شهوا تفتح له كل البيوت ياخذها ساعه او اقل او اكثر حسب ما يدفع

فما الفرق سوى اين يجد من يتمتع بها فى السوق او بيت


 
قديم 01-13-2006, 02:13 AM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

ابو سليمان
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

ابو سليمان غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الحزب يبدو انك فرح با المتعه هذه هديه لك ولكل من يبيح المتعه


عن فضل مولى محمد بن راشد عن أبي عبدالله ع قال:
قلت: إني تزوجت أمرأة متعة فوقع في نفسي أن لها زوجا ففتشت ذلك فوجدت لها زوجا؟
قال: ولم فتشت. (التهذيب 2/187 الوسائل 14/457)
فأمام الشيعه المعصوم أستنكر تفتيش الشيعي عن بعل المتمتع بها لأن ذلك جائز في الدين الشيعي ومادام الأمر كذلك فالبحث والسؤال منهي عنه لأنه في طاعه
وعن مهران بن محمد عن بعض أصحابه؟ عن أبي عبدالله ع قال:
قيل له : أن فلاناً تزوج أمرأة متعة؟ فقيل له : أن لها زوجا فسألها . فقال أبو عبدالله ع : ولم سألها .(التهذيب 2/187 الوسائل 14

سأل الصادق (ع) عن التمتع بالبكر قال لا بأس أن يتمتع بالبكر ما لم يفض إليها كراهية العيب على أهلها


آخر تعديل ابو سليمان يوم 01-13-2006 في 02:16 AM.

 
قديم 01-13-2006, 03:44 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

عاشقة14 قمر
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشقة14 قمر
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشقة14 قمر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اثابكم الله اخي مراة التواريخ
وموفق لكل خير ببركة محمد وال محمد عليهم السلام
عاشقة14 قمر


التوقيع








إن كـان حـبـك يـاعـلي بـالنـار مرقـدي
فيا نـار أوقـدي فـإنـي مـتـيـم ب عـلـي

وكيف لك يانار أن تكونين مرقد من بات
موقناً إنك ماخلقت إلا لـ مبغضيـن عـلي

 
قديم 01-13-2006, 05:14 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

الذوق السليم
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية الذوق السليم
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الذوق السليم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اخي العزيز مرآة التواريخ

بارك الله فيك علي هذا البحث الرائع و لي كلمات و سامحني

يقول الامام الباقر عليه الصلوات و السلام
ما حرم الله باب حرام الا و قد فتح احسن منه
فالله سبحانه و تعالي سد باب الزنا حتي لا يقع حرام في الارض و فتح باب المتعة
و لكن من التي يتمتع بها هل هي الفتاة التي مات زوجها او و الف او ........................
ليس لنا حاجة بحيث لو سال سائل هل مثلا تمتع اختك و امثال هذه الكلمات و نبقي محيرين و نقول لا ندري
ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
السائل يسال الامام الصادق عليه السلام بانك هل تمتع بنتك الامام يجيبه باستحياء لا و المتعة ليست لكل
فتاة سواء كانت متزوجة و فقدت زوجها او لا و ما شابه
اخي العزيز كثير من العوائل لم تجد لهم تلك الشرافة و تلك القداسة و تري بعض بناتهم يقعن في طريق الزنا
و نستجير بالله العلي الاعلي من ذلك فمثل هذه البنات لو متعهن الانسان فلا اشكال فيه لا اقول الزانيات

و الا واحد ياتي من الطريق و يقول اريد ان امتع اختي ............. ليس الامر كذلك
يبقي هل يحوز التمتع بالفتاة الباكرة الكثير من المراجع و لعله الغريب الي الاتفاق الا ما شذ و نذر يقولون
بعدم الجواز الا الشيخ الجليل اسوة التقوي بهجت يقول بالجواز حاليا البتة في الموجودين
هذا النوع من الزواج -زواج المسيار المعمول به في الجزيرة العربية حديثاً
اول مرة اسمع به
البتة ما سمحت لي الفرصة ان ادقق في روايات المتعة اكثر و ما اشرت اليه كانت اشارة خاطفة
و شكرا لك مرة اخري علي الموضوع الهادف جزاك الله خير الجزاء
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


 
قديم 01-13-2006, 06:00 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

محب الولايه
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محب الولايه غير متواجد حالياً

 


 

Wink


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذوق السليم
اخي العزيز مرآة التواريخ

بارك الله فيك علي هذا البحث الرائع و لي كلمات و سامحني

يقول الامام الباقر عليه الصلوات و السلام
ما حرم الله باب حرام الا و قد فتح احسن منه
فالله سبحانه و تعالي سد باب الزنا حتي لا يقع حرام في الارض و فتح باب المتعة
و لكن من التي يتمتع بها هل هي الفتاة التي مات زوجها او و الف او ........................
ليس لنا حاجة بحيث لو سال سائل هل مثلا تمتع اختك و امثال هذه الكلمات و نبقي محيرين و نقول لا ندري
ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
السائل يسال الامام الصادق عليه السلام بانك هل تمتع بنتك الامام يجيبه باستحياء لا و المتعة ليست لكل
فتاة سواء كانت متزوجة و فقدت زوجها او لا و ما شابه
اخي العزيز كثير من العوائل لم تجد لهم تلك الشرافة و تلك القداسة و تري بعض بناتهم يقعن في طريق الزنا
و نستجير بالله العلي الاعلي من ذلك فمثل هذه البنات لو متعهن الانسان فلا اشكال فيه لا اقول الزانيات

و الا واحد ياتي من الطريق و يقول اريد ان امتع اختي ............. ليس الامر كذلك
يبقي هل يحوز التمتع بالفتاة الباكرة الكثير من المراجع و لعله الغريب الي الاتفاق الا ما شذ و نذر يقولون
بعدم الجواز الا الشيخ الجليل اسوة التقوي بهجت يقول بالجواز حاليا البتة في الموجودين
هذا النوع من الزواج -زواج المسيار المعمول به في الجزيرة العربية حديثاً
اول مرة اسمع به
البتة ما سمحت لي الفرصة ان ادقق في روايات المتعة اكثر و ما اشرت اليه كانت اشارة خاطفة
و شكرا لك مرة اخري علي الموضوع الهادف جزاك الله خير الجزاء
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
احسنت لقد اشرت الي نقاط ظريفه
حقا انك الذوق السليم


 
قديم 01-13-2006, 08:51 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أشكر جميع الإخوة والأخوات حفظهم الله وأيدهم
ولا حرمني من دعائهم


الزميل ابو سليمان ... هداك ربك الشاب الأمرد ، أنا قلت : (بحث أخاطب به العقلاء فقط) !

لم اقل : (أخاطب به ......) !!!

أنا من شفت (خصوصن) ! وأنا ...!!

نفسي في حاجتين فقط :
1-يكتب شيئاً فهمه من البحث .
2-ثم يكتب ما فهمه من الروايات التي نقلها >

هدفي من هذا الطلب :
أن يريني كيف سينقض بما فهمه من الروايات ما فهمه من البحث .


:)

ــــــــــــــــــــــــــــ
مولاي الحزب ... أردتُ أن أمسك نفسي عن الضحك ، فلم أستطع !!! :)
أضحك الله سنّك


التوقيع

آخر تعديل مرآة التواريخ يوم 01-13-2006 في 08:55 AM.

 
قديم 01-13-2006, 10:18 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

عمـــر
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

عمـــر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

تعريف و قياس باطل من مراة التواريخ ..

طبعا الاخ يتذاكي بان اشترط على من يقرا ماكتب سلفا بالعاقل .. يعني لو كنت في غير صفه فانت في اعداد الاغبياء ..

حجة ...........


شروط الزواج تحت اي مسمى له شروط يجب توفرها ليصبح الزواج صحيحا ..

فهل يجد مراة التواريخ شرطا يخل بالزواج تحت اي اسم كان .. زواج مسياؤ زواج بطيخ او غيره فلا نهتم بالاسماء مادام الاصل هو الزواج ..

ولن تجد ..

زواج المتعة الذي يستعر منه الشيعة والذي يحاولون جاهدين اصباع الشرعية عليه وتلزيقه بالسنة .. هو عار على جبين الشيعة الى يوم الدين ..

وانا اسال كل شيعي مسلم عاقل .. لو خرج لياتي بخبز من الخباز ورجع الى بيته ووجد امه المطلقه مع رجل اخر بحجة زواج المتعة ...!!!

او لنقل اخته او عمته ؟؟

هاتوا ................!!!


 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 08:36 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol