العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام > المنتدى الخاص بالكتاب الإسلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2005, 09:24 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

حيدر صالح
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدر صالح غير متواجد حالياً

 


 

Post من وحي الملكوت في خطب الإمام الرباني


 

*الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد واله الطاهرين ....

على اعتاب شهر عظيم مبارك شهر رجب الذي غرته يوم الاحد ونحن نفتتح ابواب هذا الشهر المبارك صلى الله عليه واله بعد ان فتح ابوابه من نفسه بأن عرف نفسه وعرف ربه في يوم مبارك فيه وهو السابع والعشرين الذي اصطفاه فيه والذي عرج به اليه والذي صلى فيه كفطرة الى غاية , صلى بأن عرف نفسه وعرف ان له رباً وهذا امر غريب في حينه يخاطبه بقول ما كنت تدري ما الكتاب (( فطرة وغاية))
وفي هذا اليوم المبارك ونحن نقف على اعتاب الشهر المبارك مستذكرين امر رسول الله بالامر الذي اثار عقولنا ففتح ابواب انفسنا الى ربنا لنكون في هذا اليوم وفي هذا الشهر وفي كل وقت فاتحين بهذا الباب شاخصين الى ربنا لنقول ربنا اسلمنا اليك , ولنقول لربنا نتصل بك , ولنقول لربنا نؤمن بك , ونقول لربنا ربينا لانك انزلت الدين من قبل انزلت الدين على ادم وهو في الجنة اردت ان تربيه كبذرة الى شجرة او كنطفة الى رجل اردت محمد صلى الله عليه واله الذي لما ربيته ولما فتحت له طريق الربوبية , طريق اخذ صفاتك ما كان يدري ما الكتاب ولا يدري ما هذا الامر الغريب منه وبشهر جمادي الاخرة من بعد جماد لفطرة وجماد النفس الذي عرف نفسه رسول الله فيه وعاش حرمات نفسه في العشرة الاولى وعرف ربه في العشرة الثالثة , فعرف نفسه وعرف بان له رب يربيه فاتصل به أي صلاة حقيقية داخلا ثم خارجاً وهذا هو اصل الصلاة باطنا ثم ظاهراً أي اتصال بقصد لتجد الله يربيك كلمح البصر او هو اقرب .
فبعد ان تعرف نفسك فرع من اصل والفطرة فرع والاصل الله , والفطرة نور سوف تحتاج ان تصل هذا النور بمن هو اقرب اليك من حبل الوريد وجعل نفسه اقرب اليك من حبل الوريد كموجود يربيك اراد ان يربيك بسماوات وارض وما بينهما فكل شيء حولك آية وكل اشارة حولك اية وان انتبه اليها من يريد ان يسرق منا علماً من اجل ان يدجل به فيحافظ على منبره , ليحافظ على مركزيته لا ينتفع والله وان اخذ النور من النور لا ينفعه الا ان يصاحب النور بعد ان عرف نفسه انه نور ليأخذ النور بربوبية متوازنة ومتدرجة بمصاحبة رباني تجوع للنور فتأكل النور وهكذا الربوبية عندما تعرف نفسك كنور فتكون بهذه المعرفة الاولية كفطرة تكون جائعاً الى ذلك النور , كنقطة من بحر سائرة بربوبية متدرجة يوما بعد يوم الى البحر والبحر هو الله كأثر دال على مؤثر كما قال الله ( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم ) ينادون لفقرهم , ينادون لعطشهم , ينادون لجوعهم ربهم الذ يسدد ذلك كله بوسيلة امر الربوبية ليوصلهم الى تمام الاية (يريدون وجهه ) أي يريدون ان يصلوا الى الغاية والفطرة وجه الله كنقطة الى بحر كما اسلفنا فسبحان الذي بيده ملوكت السموات والارض وهنا اشارة بسبحان من ملك علل السماوات والارض أي سبحان ادم لانه ملك هذه العلل , وسبحان ابراهيم , وسبحان محمد الى هذا اليوم وسبحان ليس اسبحك .
فاذا عرف الانسان انه فطرة انتبه الى امر هذه الفطر التي تسأله لماذا خلقك الله فاذا كان هذا الانسان منتبه الى هذه الفطرة عرف في روعه ووجدانه واتاه الجواب من الله بامر الربوبية ان لم تكن هذه الدنيا قد حجبت نداء الفطرة عن مسامعه لانه ابن دنيا وبطر لا يهمهى امر الله امااذا كان مستضعفا وسمع نداء الفطرة ولم يعرف الجواب التجاء الى من هو سبحان ملك السماوات والارض بعللها ليعلمه ان الله قد خلقه من اجل ان يربيه فطرة الى غاية .
فان لم ياتك الجواب من الله وهو السبحان وهو الاولى اتاك من هو وجهه وخليفته على الارض الذي ملك علل السماوات والارض فيخبرك انت لماذا موجود فتجد اول جواب ملكوتي فاذا عقل هذا الجواب سقط في نفسه كقطرة على عطشه منم بعد ان هرب من نار الى ربه ليقول له اعطني المزيد او انت كصاحب فطرة ستاخذ المزيد وقوام الجواب الملكوتي الهروب الى الدين الهروب الى الله بجواب الى جواب اقوى وهذه ربوبية محمد فنحن نصوم شهر رجب بالقصد لان محمد عرف الفطرة في شهر رجب وشهر رجب هو شهر الله .
اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك اللهم عرفني نبيك فانك ان لم تعرفني نبيك لم اعرف حجتك اللهم عرفني حجتك فانك ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني , محمد صلى الله عليه واله طابق معرفة نفسه في شهر رجب عرف نفسه فطرة عرف انه عظيم فاحتاج الى عظيم ( انحسب نفسك جرم صغيروفيك انطوى العالم الاكبر ) فاحتاج الى رسول من الفطرة كرباني ينزل عليه كالصقر يربيه بامر الربوبية وهو الروح وهو العقل الملكوتي بالروح وبروح القدس وجبريل وميكائيل والملائكة كلهم , حضر عنده مريضا بعد ان عرف نفسه فطرة فقال لربه الغوث الغوث من مرضي هذا اريد ان اعرج اريد ان اتيك فيقول له ربه ربوبيتنا برسلي الحاضرين عندك ربوببية متدرجة مثل ربوبية الطفل .
عرج رسول الله ربوبيا ولم يعرج لاعبا ولا لاهيا ولم يعرج كما تصور العروج المقلين والمغالين فوالله لا يعرف العروج الا الذي عرج لذلك ما عرف محمد صلى الله عليه واله الا الله ما عرف محمد الا الملائكة ما عرف محمد الا علي الذي هو ايظا عرج بربوبية امامه الذي هو محمد صلى الله عليه واله بدليل قوله عليه السلام علمني اخي وبن عمي بابا من العلم يفتح علي الف الف باب بمعنى انه باب اعرج به الى الف الف باب .
فعرف بعروجه ماذا يعني الاسلام , الايمان وحقيقة كل معنى اتانا من ادم الى يومنا هذا ومصطلحات عظيمة لربوبية الله سبحانه وتعالى .
فتلاقف هذه الحقائق الشيطان لعنه الله على السنة المقلين والمغالين ,ان دين الاسلام لعق بالسنتهم لا يعلمون حقيقة دينهم ونجدهم تلقفوا اسم الاسلام ولا يعلمون بمدأه ووسيلته وغايته وكل ما يعلمون عنه شهادة ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ولا يعلم هذه الحقائق باصلها واصولها الا الذي عرج بالروح او بالرسول بامر الربوبية .
بذلك نجد محمد صلى الله عليه واله عرف نفسه في شهر رجب عندما عرج فعرف ربه بامر الربوبية عندما وجد عظيما فوجد نفسه بهذا العظيم عظيما لذلك جاء اسم رجب برجب أي العظيم فصام النبي صلى الله عليه واله هذا الشهر صوما حقيقيا ,صام عن الجاهلية الى ان وجد نفسه فوجد ربه في العشرة الاخيرة من هذا الشهر .
فهذا الشهر المبارك الذي نطرق بابه من عرف نفسه فيه انه فطرة عرف ان له ربا يربيه على صراط مستقيم احببت ان اقف على هذا الشهر المبارك الى ان اري اهل الباطل الحق حقا واخبرهم ان ما تصومون بسبلكم السابقة لا يصل الى ما تعبدون في دنياكم الى عتبة الباب لكن الصوم للصائمين الذين صاموا قبل صيامهم فعرفوا انفسهم فطرة وعرفوا ان صيامهم بقصد مثلما عرفت نفسك فطرة واتصلت بالربانية فصلاتك كانت بقصد .
وانا اتخذت محمدا صلى الله عليه واله الذي وجد نفسه فطرة ووصل الى الغاية والذي حمده الله بوصوله مثنيا عليه بقوله انت محمد وانا المحمود فاتخذت محمدا صلى الله عليه واله اسوة لي فعرفت نفسي فطرة.
وفي سنة 1990 م عندما عرج بي ربي وصلت واذا بي اخاطب المحمود ولكن لا تفقهون هذه الاشياء الان انا افقهها ومن معي ممن حصل على النور فقلت له ربي اريدك فقال لا يجوز اصبر بمعنى انك سوف تصل الى الحمد لكن لا تصبح محمود وحاشاك ربي كنت في الجهل اقول لك اريد ان اصل اليك هربت من الدنيا بعد ان حرقتني حرقا حقيقيا وهربت اليك وقلت سوف اربيك نور من بعد نور وسوف تصل الى مقام المكين الامين فتصبح خليفة وتصبح رباني في قرية مباركة لها اسم قديم مبارك ولها صفة مباركة مكتوبة عندكم في العلامات انه يظهر في ديالى امام رباني وما كنت اعلم اني رباني الا من بعد ان اربي والله يقول لي صرح بانك رباني وهذه القرية لها اسم مبارك مكتوب عندكم في العلامات قبل ان يجد لها الاغويون في الاحتلال العثماني اسما اخر قالوا سموها الجديدة او جديدة الاغوات ولم يتركهم الله اذ اسسوا هذه القرية عندما دخلوها على اسم لفظ الجلالة ( الله ) , فلو اطلع على القرية مطلع من فوق لوجد لفظ الجلالة في وسطها ونحن الان من مكان مسجدنا في حرف الهاء من لفظة الله .
ولا فرق بيني وبينكم انا فطرة وانت فطرة وكلانا يجب ان نعبد بالمعاني فطرة الى غاية لناخذ صفات الى الله بهذا العمل الربوبي فلا اطلق الله من لساني كلمة غير كلمة رباني اساله ان لا يطلق من لساني غير كلمة رباني واذا كان الناس يسموني مهدي فانا مهدي مثلما انا مهدي وادم مهدي ونوح مهدي وابراهيم مهدي لان كلمة مهدي اسم مفعول اهتدى فطرة الى غاية وانتم اليوم الذين عرفتم انفسكم فطرة وعرفتم انفسكم مهديين ومن كلمة مهديين يعني متصلين وهادين يعني مزكين أي اقيموا الصلاة وانتم مهديون واتوا الزكاة وانتم هادين لهؤلاء الذين حرفوا دين الاسلام حرفوا الحنيفية فاصبحوا شرقا وغربا يحاربون كل دعوة والله.
فثيروا عقولهم وامر الله نافذ والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين
www.alrabany.com

 

الموضوع الأصلي : من وحي الملكوت في خطب الإمام الرباني     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : حيدر صالح


 

رد مع اقتباس
 
قديم 02-02-2006, 05:15 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

زهرة البنفسج
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية زهرة البنفسج
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

زهرة البنفسج غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يعطيك العافيه يااخوووى حيدر


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:39 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol