العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2005, 09:23 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي سؤال بسيط جدا ولكن هل سيدخل السلفية للإجابة ؟ لا أظن !


 

ما هو تقيمكم لشخص يغضب عليه النبي الأعظم فيهجره النبي الأعظم لمدة شهر كامل ؟! وهل تتوقعون أن ما قام به هذا الشخص شيئا عاديا ؟

 


 

رد مع اقتباس
 
قديم 09-03-2005, 04:49 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بارك الله فيكم مولاي اسد الله الغالب

السؤال صعب عليهم جدا

قد يضع السلفية في ورطه هم في غنا عنها

قويييييه :)

تحياتي ..


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
قديم 09-09-2005, 07:54 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

fa6mia
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية fa6mia
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

fa6mia غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

فعلا سؤال صعب عليهم أخي اسد الله الغالب
:icon_chee
ليتك تكتب لنا الجواب لنستفيد منه ومنعا لإحراجهم:11eatdrop


رد مع اقتباس
 
قديم 09-15-2005, 07:02 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

الحايلي
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحايلي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

تحياتي للجميع

سأجيبك يازميلي العزيز على سؤالك البسيط جدا

هناك حالتين لذلك الشخص
الأولى / أن يكون الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام قد رضي عن ذلك الشخص بعد أن غضب عليه شهرا كاملا أو حتى سنة
وبهذا يكون يكون تقييمنا له أننا نرضى عن من رضي عنه النبي عليه الصلاة والسلام 0

الثانية / ان يكون النبي عليه الصلاة والسلام قد أستمر في غضبه عليه وهجرانه حتى توفي النبي عليه الصلاة والسلام
وهنا نتبرأ نحن منه ونلعنه أيضا

المطلوب منك الآن أن توضح لنا من أي الفئتين أصبح ذلك الشخص
لكي نعطيك الجواب الحاسم


تحياتي للجميع


التوقيع


رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (النساء : 165 )

رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 02:09 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ماذا لو تيقن بالغضب ولم نعلم بالرضى؟ وكلام تتوقع هل ما قام به مشين جدا أم لا ؟


رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 01:50 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

فدائية
عضو متميز جدا
 
الصورة الرمزية فدائية
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

فدائية غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من غضب عليه رسول الله بالتأكيد غضب عليه الله عزوجل في جنانه
والنبي صلوات الله لا يغضب الا من امر يغضب الله عزوجل
فيكون بالتالي المغضوب عليه حتما في قعر جهنم
والداعي للغضب هو امر جليل جدا
وهذا لا ياتي به مقرب من رسول الله واعز صحابته
وبين يديه يلتهم منه الدروس والعبر دوما




مشكور سيدي الفاضل على اثارة السؤال
واعاذنا الله من غضب رسول الله المؤدي الى غضب الله

تحياتي


رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 03:58 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

الحايلي
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحايلي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

زميلي العزيز/ أسد الله الغالب

ماذا لو ؟؟؟؟؟؟؟؟

أخبرتك أن من غضب عليه النبي عليه الصلاة والسلام له عندنا حالتين فقط0

ولسنا من (ماذا لو )في شيء

فقد وضحت لك الحالتين جميعا وبقي أن يكون الشخص المقصود في أحدهما
ولسنا هنا لنضع التوقعات



زميلتنا العزيزة /وصال
ومن أنت لتحكمي لإحد بأنه في قعر جهنم ؟؟؟؟؟؟
لقد غضب النبي عليه الصلاة والسلام على أناس من الكفار ودعا عليهم فماذا رد الله تعالى عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟

قال تعالى (لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ (آل عمران : 128 )

فهل النبي عليه الصلاة والسلام ليس له من الأمر شيء وأنت لك شيء ؟؟؟؟؟سبحان الله

وقال تعالى (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً (النساء : 17 )

فمن أنت لتمنعي أحد من التوبة ؟؟؟وتحكمي لإحد بالنار ؟؟؟؟
هل تتألين على الله تعالى ؟؟؟؟؟

ويقول عز وجل (فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (المائدة : 39 )

راجعي نفسك يازميلتنا العزيزة
فلست أنت من يحكم بالنار أو الجنة

ثم إن كان النبي عليه الصلاة والسلام قد غضب على أحد ولم يرض عنه فهل يستمر النبي عليه الصلاة وبمعاشرته وصحبته ؟؟؟؟؟؟
أم أنه سيطرده ويبعده ؟؟؟؟؟؟


تحياتي للجميع


التوقيع


رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (النساء : 165 )

رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 09:27 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أراد أن يرقعها فعماها الزميل العزيز الحايلي !


الحمد لله على نعمة العقل والولاء للنبي الأعظم والعترة الطاهرة والبراءة من أعدائهم


رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 09:37 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

العنيد
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

العنيد غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

دع عنك الخرابيط التي لا تمل من تكرارها وضع الاسم والحادثة من رواية صحيحة وليست من كتاب كليلة ودمنة ثم اترك لنا الجواب وبعد ذلك اضف تعليقك.


رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 09:58 PM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

الحايلي
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحايلي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

زميلنا العزيز أسد الله الغالب

هل لك أن توضح كيف أعميناها ؟؟؟؟؟؟؟؟


أم أن مافي جعبتك قد فرغ ؟؟؟؟؟؟


التوقيع


رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (النساء : 165 )

رد مع اقتباس
 
قديم 09-16-2005, 11:36 PM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هذه هدية للمهرج العنيد صاحب قصص ألف ليلة وليلة تفضل أرنا شطارتك يا عمر ( العنيد = عمر )

صحيح البخاري [ جزء 5 - صفحة 1991 ح 4895] المؤلف : محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 - 1987 تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق عدد الأجزاء : 6 ( أو في هذا أنت يا ابن الخطاب إن أولئك قوم عجلوا طيباتهم في الحياة الدنيا ) . فقلت يا رسول الله استغفر لي فاعتزل النبي صلى الله عليه وسلم نساءه من أجل ذلك الحديث حين أفشته حفصة إلى عائشة تسع وعشرين ليلة وكان قال ( ما أنا بداخل عليهن شهرا ) . من شدة موجدته عليهن ).


صحيح البخاري [ جزء 2 - صفحة 871 ح2336 ] الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 - 1987 تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق عدد الأجزاء : 6 مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا ( فاعتزل النبي صلى الله عليه وسلم من أجل ذلك الحديث حين أفشته حفصة إلى عائشة وكان قد قال ما أنا بداخل عليهن شهرا من شدة موجدته عليهن )


رد مع اقتباس
 
قديم 09-17-2005, 12:23 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

العنيد
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

العنيد غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بداية اترك عنك الحقارة الاثنى عشرية قليلا اذا كنت تريد نقاشا اما اذا كنت تريد استعراض قلة ادبك فانا لك .


اعرض الرواية كاملة يا متخلف العقل والنقل


ـــــــــــــــــــــ
الاخ العضو " العنيد " اتمنى ان تكون على خلق عالي حتى نقول هذه هي اخلاق صحابتك ولكن عندما يكون السلفي على خلق واطي فهو لايعبر الا عن اخلاقه ونحن نقول هذه هي تربية يزيد بن معاويه او هذه هي تربية ابن تيميه

ارجو الالتزام بادب الحوار والتخلق باخلاق الاسلام

الفاطمي ..


آخر تعديل الفاطمي يوم 09-17-2005 في 11:06 AM.

رد مع اقتباس
 
قديم 09-17-2005, 11:13 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنيد
دع عنك الخرابيط التي لا تمل من تكرارها وضع الاسم والحادثة من رواية صحيحة وليست من كتاب كليلة ودمنة ثم اترك لنا الجواب وبعد ذلك اضف تعليقك.
[QUOTE=العنيد]بداية اترك عنك الحقارة الاثنى عشرية قليلا اذا كنت تريد نقاشا اما اذا كنت تريد استعراض قلة ادبك فانا لك .


اعرض الرواية كاملة يا متخلف العقل والنقل

[color=#FF0000]

صحيح البخاري
محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 - 1987 تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق عدد الأجزاء : 6 [ جزء 2 - صفحة 871 ح 2336] ( حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: لم أزل حريصا على أن أسأل عمر رضي الله عنه عن المرأتين من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم اللتين قال الله لهما { إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما } . فحججت معه فعدل وعدلت معه بالإداوة فتبرز حتى جاء فسكبت على يديه من الإداوة فتوضأ فقلت يا أمير المؤمنين من المرأتان من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم اللتان قال الله عز وجل لهما { إن تتوبا إلى الله } . فقال واعجبي لك يا ابن عباس عائشة وحفصة ثم استقبل عمر الحديث يسوقه فقال إني كنت وجار لي من الأنصار في بني أمية بن زيد وهي من عوالي المدينة وكنا نتناوب النزول على النبي صلى الله عليه وسلم فينزل يوما وأنزل يوما فإذا نزلت جئته من خبر ذلك اليوم من الأمر وغيره وإذا نزل فعل مثله وكنا معشر قريش نغلب النساء فلما قدمنا على الأنصار إذا هم قوم تغلبهم نساؤهم فطفق نساؤنا يأخذن من أدب نساء الأنصار فصحت على امرأتي فراجعتني فأنكرت أن تراجعني فقالت ولم تنكر أن أراجعك فوالله إن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليراجعنه وإن إحداهن لتهجره اليوم حتى الليل . فأفزعني فقلت خابت من فعل منهن بعظيم ثم جمعت علي ثيابي فدخلت على حفصة فقلت أي حفصة أتغاضب إحداكن رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم حتى الليل ؟ فقالت نعم فقلت خابت وخسرت أفتأمن أن يغضب الله لغضب رسوله صلى الله عليه وسلم فتهلكين لا تستكثري على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تراجعيه في شيء ولا تهجريه واسأليني ما بدا لك ولا يغرنك أن كانت جارتك هي أوضأ منك وأحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - يريد عائشة - وكنا تحدثنا أن غسان تنعل النعال لغزونا فنزل صاحبي يوم نوبته فرجع عشاء فضرب بابي ضربا شديدا وقال أنائم هو ففزعت فخرجت إليه وقال حدث أمر عظيم قلت ما هو أجاءت غسان ؟ قال لا بل أعظم منه وأطول طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه قال قد خابت حفصة وخسرت كنت أظن أن هذا يوشك أن يكون فجمعت علي ثيابي فصليت صلاة الفجر مع النبي صلى الله عليه وسلم فدخل مشربة له فاعتزل فيها فدخلت على حفصة فإذا هي تبكي قلت ما يبكيك أو لم أكن حذرتك أطلقكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت لا أدري هو ذا في المشربة فخرجت فجئت المنبر فإذا حوله رهط يبكي بعضهم فجلست معهم قليلا ثم غلبني ما أجد فجئت المشربة التي هو فيها فقلت لغلام له أسود استأذن لعمر فدخل فكلم النبي صلى الله عليه وسلم ثم خرج فقال ذكرتك له فصمت فانصرفت حتى جلست مع الرهط الذين عند المنبر ثم غلبني ما أجد فجئت فذكر مثله فجلست مع الرهط الذين عند المنبر ثم غلبني ما أجد فجئت الغلام فقلت استأذن لعمر فذكر مثله فلما وليت منصرفا فإذا الغلام يدعوني قال أذن لك رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخلت عليه فإذا هو مضطجع على رمال حصير ليس بينه وبينه فراش قد أثر الرمال بجنبه متكئ على وسادة من أدم حشوها ليف فسلمت عليه ثم قلت وأنا قائم طلقت نساءك ؟ فرفع بصره إلي فقال ( لا ) . ثم قلت وأنا قائم أستأنس يا رسول الله لو رأيتني وكنا معشر قريش نغلب النساء فلما قدمنا على قوم تغلبهم نساؤهم فذكره فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم ثم قلت لو رأيتني ودخلت على حفصة فقلت لا يغرنك أن كانت جارتك هي أوضأ منك وأحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم - يريد عائشة - فتبسم أخرى فجلست حين رأيته تبسم ثم رفعت بصري في بيته فوالله ما رأيت فيه شيئا يرد البصر غير أهبة ثلاثة فقلت ادع الله فليوسع على أمتك فإن فارس والروم وسع عليهم وأعطوا الدنيا وهم لا يعبدون الله وكان متكئا فقال ( أو في شك أنت يا ابن الخطاب ؟ أولئك قوم عجلت لهم طيباتهم في الحياة الدنيا ) . فقلت يا رسول الله استغفر لي فاعتزل النبي صلى الله عليه وسلم من أجل ذلك الحديث حين أفشته حفصة إلى عائشة وكان قد قال ما أنا بداخل عليهن شهرا من شدة موجدته عليهن حين عاتبه الله فلما مضت تسع وعشرون دخل على عائشة فبدأ بها فقالت له عائشة إنك أقسمت أن لا تدخل علينا شهرا وإنا أصبحنا لتسع وعشرين ليلة أعدها عدا فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( الشهر تسع وعشرون ) . وكان ذلك الشهر تسعا وعشرين قالت عائشة فأنزلت آية التخيير فبدأ بي أول امرأة فقال ( إني ذاكر لك أمرا ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك ) . قالت قد أعلم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقك ثم قال ( إن الله قال { يا أيها النبي قل لأزواجك - إلى قوله - عظيما } ) . قلت أفي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ثم خير نساءه فقلن مثل ما قالت عائشة

سنن النسائي المجتبى من السنن المؤلف : أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن النسائي الناشر : مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب الطبعة الثانية ، 1406 - 1986 تحقيق : عبدالفتاح أبو غدة عدد الأجزاء : 8 الأحاديث مذيلة بأحكام الألباني عليها [ جزء 4 - صفحة 137 ح 2132]
أخبرنا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم قال حدثنا عمي قال حدثنا أبي عن صالح عن بن شهاب أن عبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور حدثه ح وأخبرنا عمرو بن منصور قال حدثنا الحكم بن نافع قال أنبأنا شعيب عن الزهري قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور عن بن عباس قال : لم أزل حريصا أن أسأل عمر بن الخطاب عن المرأتين من أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم اللتين قال الله لهما { إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما } وساق الحديث وقال فيه فاعتزل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه من أجل ذلك الحديث حين أفشته حفصة إلى عائشة تسعا وعشرين ليلة قالت عائشة وكان قال ما أنا بداخل عليهن شهرا من شدة موجدته عليهن حين حدثه الله عز وجل حديثهن فلما مضت تسع وعشرون ليلة دخل على عائشة فبدأ بها فقالت له عائشة إنك قد كنت آليت يا رسول الله أن لا تدخل علينا شهرا وإنا أصبحنا من تسع وعشرين ليلة نعدها عددا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الشهر تسع وعشرون ليلة

قال الشيخ الألباني صحيح



أرنا شطارتك يا شاطر فأنت شاطر وفنان


رد مع اقتباس
 
قديم 09-17-2005, 04:30 PM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

fa6mia
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية fa6mia
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

fa6mia غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد و آل محمد
اللهم صل على محمد و آل محمد

بارك الله فيك أخي و مولاي الفاضل أسد الله الغالب
و جزاك الله خير ألف جزاء موالي الكريم الفاطمي

أدامكم المولى عز و جل على علمكم و أخلاقكم العاليه ان شاء الله بحق محمد و آل محمد جاه مكانتهم و فضائلهم فالاسلام

و نحمد الله و نشكره على نعمه ولاية آل بيت و عترة رسول الله عليهم أفضل الصلاة و السلام

فوالله ان الحق ظاهر و واضح امامكم أخواني فالاسلام و لكن قلوبكم التي ملأت بهذا الحقد و التكبر على الحق
يمنعكم من الاقتناع به.

و اعتذر لإطاله و موفقين لكل خير ان شاء الله


رد مع اقتباس
 
قديم 09-17-2005, 08:16 PM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

العنيد
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

العنيد غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صلي على الحبيب محمد وآله وصحبه اجمعين .

لمشرف المنتدى الفاطمي :

نود ان نذكركم بقوانين المنتدى والتي منها :

- الالتزام بإشاعة الروح الأخوية وقيم المحبة والإخاء بين الأعضاء واحترام الآخرين وعدم تجريح شخصياتهم أو اتهامهم والنيل منهم.

-عدم الإساءة للشخصيات الدينية والثقافية والاجتماعية المحترمة تصريحاً أو تلميحاً


والمسمى اسد بادر بداية ب لاستهزاء بي وهذا امر لا يهمني لانها الشهادة باني كامل ولكنه لمز بالفاروق رضوان الله عليه رغم انفه وانف شاكلته وهذا امر ينافي قوانين المنتدى وهو الامر الذي حداني بتحقيره والتي اسميتها بالاخلاق اليزيدية وكان الفاظه قد راقت لك . فهل افهم ان الهمز واللمز والاستهزاءهي من اخلاق ال البيت .

نرجع الى الموضوع محل النقاش :


إن نساء النبي نساء ولكنهن لسن كالنساء الأخريات، إنهنَّ نلنَّ شرفاً وتشريفاً بالغاً عظيماً، وشأناً ومكانةً كبيرةً.

نعم.. إنهنَّ تميزنَّ عن نساء العالمين، اختارهن الله واصطفاهن ليكُنَّ زوجات لرسوله الكريم عليه الصلاة والسلام، وصرن بذلك أفضل وأكمل من غيرهن، ولسن كسائر النساء، بل أحسن وأطيب وأكمل، قال تعالى: ((يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنْ النِّسَاءِ)) [الأحزاب:32].

فبزواج النبي صلى الله عليه وسلم منهن نلن تلك الفضيلة، وتبوأن تلك الدرجة السامية الباسقة الرفيعة، التي لم تتحقق لأحدٍ من النساء غيرهن رضي الله عنهن.

وترتب على كونهن زوجات للرسول الكريم :
1-أن أزواجه أمهات المؤمنين لقوله تعالى ((النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ)) الأحزاب:6

2- مضاعفة الاجر والاثم وهذا الامر خاص بهم لقوله تعالى :يا نساء النبي من يأتِ منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيراً. ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحاً نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقاً كريماً".


3- حرمة النكاح على الرجال بعد رسول الله . لقوله تعالى : وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا الاحزاب(53)

4- عدم العصمة في تصرفاتهن فهن معرضات للخطأ عدا الفواحش من الامور اما باقي الامور من الغضب والغيرة وغيرها فواردة شأنهن شأن باقي النساء.

هذه مقدمة ليعرف كل شخص مكانته الحقيقية وان يبدي على الاقل الاحترام تجاه زوجات الرسول الكريم

نعود لتلك الايات التي ما فتأ الرافضة في تكرارها واجترارها سعيامنهم للطعن في نساء النبي وخاصة عائشة وحفصة ابنتي الصديق والفاروق شأنهم في ذلك شأن اليهود والنصارى فقد ثبت اعتزال الرسول لهن لشهر قمري ولم يثبت انه اعتزلهن لغضبه عليهن ومن يدعي ذلك عليه بالبينة فالاعتزال هنا للتأديب لانه اعلم صلوات ربي وسلامه عليه ما للاعتزال من اثر بالغ وتاثير شديد على زوجاته .
كما وانه قد ثبت انه صلى الله عليه وسلم قد رجع اليهن وانتهى الامر في ذلك فان كان قد ثبت لك يا علامة قومك انه قد اعتزلهن لغضبه عليهن وهذا الغضب قد استلزم غضب الرب فهات دليلك يا جهبذ.

وارجوا يا حكيم ان تبادر بطلاق زوجتك ان كنت قد بلغت سن الزواج لاي تصرف خاطيء تاتي به زوجة المستقبل .

بانتظار تعليقاتك


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 12:20 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol