العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > مجـــلـــس الضـيافـــــــــــة > لقاء خاص مع سماحة الشيخ عبد الرضا معاش
 

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-14-2005, 06:14 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

المحرر الإسلامي
مشرف الإسلامية

إحصائيات العضو







 

الحالة

المحرر الإسلامي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي هنا اجابات سماحة الشيخ عبد الرضا معاش


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ادارة شبكة العوالي للتراث والثقافة ترحب بالشيخ عبدالرضا معاش فليتفضل مشكوراً بالاجابه

على أسئلةالأعضاء الكرام ..


--------------------------------------------------------------------------------


سماحة الشيخ عبد الرضا معاش

الأسرة

يرجع سماحة الخطيب الشيخ عبد الرضا معاش، في النسب إلى أسرة آل معاش، وهي من الأسر العريقة التي قطنت مدينة كربلاء المقدسة منذ عهد بعيد، وقد عرف رجالها وأبرزهم عميد الأسرة المرحوم الحاج محمد صالح معاش، بالصلاح والتقوى والورع، وإدارة مشاريع الخير وأعمال البر ومساعدة المحتاجين والفقراء، ومباشرة الخدمات الاجتماعية المتنوعة، كما عرفوا بملازمتهم العلماء ومجالسهم العلمية والتربوية.

وقد برزت هذه الخصيصة جلية في والد المترجَم الحاج عبد الرزاق معاش، الذي تشرف منذ أيام شبابه بملازمة وخدمة اية الله العظمى المرجع المقدس آغا حسين القمي(رضوان الله عليه) والمرجع الديني الكبير اية الله العظمى ميرزا مهدي الشيرازي(قدس سره)، ونجله صاحب موسوعة الفقه الشهيرة وغيرها من المؤلفات الإسلامية الكثيرة التي تربو على الألف كتابا، المرجع السيد محمد الحسيني الشيرازي (رحمه الله).



الولادة

وقعت ولادته في الأول من شهر رجب المرجب سنة 1389هـ في مدينة كربلاء المقدسة، موافقا لذكرى ميلاد الإمام محمد الباقر(عليه السلام)، وسبب تسميته بـ(عبد الرضا) يعود لنذر نذرته والدته عند تشرفها بزيارة الإمام الرضا(عليه السلام).



الدراسة الحوزوية

بعد تسعة أعوام من عمره عاشها في ظلال كربلاء، مدينة الحسين(عليه السلام)، انتقل مع أبويه وإخوته إلى(عش آل محمد) وهي مدينة قم المقدسة في إيران، فامتزجت هاتان التربتان المقدستان في روحه وسرَيَتا في دمه فكانتا سببا في توجهه نحو ساحل الخدمة الحسينية المباركة واتخاذها سبيلا للنجاح وسفينة للنجاة.

فعند بلوغه الثالثة عشرة من العمر دخل أولا معهد التعاليم الإسلامية، ومن ثم وبإشارة قام بها والده ذات يوم وهو يتحدث إلى احد العلماء ، قائلا: أريد أن يصبح ولدي هذا - يعنينه- رجل دين .. قالها بين الجد والمزح ، فكانت فيما قدر الله بعد ذاك حقيقة، أخذت تتجلى واضحة منذ التحاقه بالحوزة العلمية المباركة، كانت بدايته بدراسة كتاب الاشتقاق عند سماحة الحجة الشيخ القحطاني ، ليتوالى التحصيل العلمي بعدئذ من درس لآخر دون تقيد بنظام مدرسي معين شأن الدراسة الحوزوية الحرة، استلهاما من الإشعاعات القدسية التي يبعثها الضريح المطهر لمعصومة قم (عليها السلام) وبركة دعاء الوالدين.

ومما قرأ، كتاب شرح الملا محسن في اللغة العربية على سماحة العلامة الشيخ السند في الحرم المشرف وكتاب الصمدية على سماحة العلامة السيد العلوي في المدرسة الرضوية.

وهكذا واصل الليل بالنهار في طلب العلم متنقلا بين مدارس الحوزة العلمية الشريفة من المدرسة من مدرسة جابر بن حيان الكوفي إلى مدرسة الإمام المهدي ، إلى مدرسة الرسول الأعظم ، وتتلمذ في علم الفقه على سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي وسماحة آية الله الشيخ الوجداني. وفي علم الأصول على سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازي وآية الله الشيخ البامياني وسماحة آية الله الشيخ الاعتماد.

وحضر البحث الخارج للمرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني ( دام ظله الوارف ) واية الله العظمى السيد صادق الشيرازي ( دام ظله الوارف ) حتى رحيله إلى الاستقرارفي لبنان ، منصرفا إلى مهمة التبليغ والإرشاد الديني، ومنها بعد بضع سنوات استقر به المقام بدمشق، متشرفا بجوار بطلة كربلاء العقيلة زينب(عليها السلام)، ومعاودا دروس البحث الخارج، مع مواصلة الخدمة الحسينية من خلال بعض الأنشطة الثقافية وارتقاء منبر الخطابة في المناسبات الدينية ومواسم عاشوراء وغيرها ، أمله في ذلك كله الفوز برضا سيدنا ومولانا بقية الله الأعظم الإمام الحجة بن الحسن المهدي(عجل الله تعالى فرجه الشريف).




المدرسة الخطابية

لدى بلوغه المرحلة العلمية المسماة (السطوح) أشار بعض أساتذته عليه وعدد من زملائه بضرورة التصدي لمهام الدعوة والتبليغ الرسالي عن طريق الخطابة الحسينية، ولم يكن أمامه غير العمل بهذه المشورة المخلصة، فاقترح المترجم على أستاذه سماحة العلامة

الشيخ علي حيدر المؤيد- حفظه الله - أن يتولى بنفسه الإشراف على تدريسه وزملائه الخطابة، فاستجاب الرجل مشكورا لاقتراحه وشرعوا فعلا بالدرس مشكلين حلقة ضمت إلى جانبه كثيرا من خطباء اليوم أمثال: سماحة الشيخ ناصر الحائري ، وسماحة الشيخ صفاء الخطيب ، وسماحة الشيخ عبد الرحمن الحائري ، وسماحة الشيخ عبد

الحسن الأسدي ، وسماحة الشيخ فلاح العطار ، وسماحة الشيخ محمد حسن الريحاني ، وآخرين.

ولقد كانت هذه الدورة نواة لدورات عديدة أعقبتها في السنوات اللاحقة، ولكن الأهم من ذلك مما تميزت به ،هو ذلك الدور الكبير الذي لعبه الأستاذ سماحة العلامة المؤيد ، إذ كان لتلاميذه الأستاذ الواعي والأب العطوف والأخ المخلص والصديق الحميم سواءاً بسواء ، ولم يدخر وسعا في توجيههم وإرشادهم، فضلا عن التعليم والتشجيع على المثابرة والاجتهاد، وكان لشفافيته في التعامل وصدقه في أداء الرسالة، تأثير ملموس في النجاح الذي حققه جميع تلامذته فيما بعد ، متبعا في ذلك سيرة أستاذه الخطيب الشهير الشيخ عبد الزهراء الكعبي (رحمه الله).

وكانت لخطيبنا المترجم بعض المشاوير الى طهران حيث حظي بأهتمام بالغ ، وتوجيه مركز ، وعناية فائقة من صاحب النبرة الشجية الخطيب الكبير العلامة الشيخ مرتضى الشاهرودي ، ليستفيد من تجربته الغنية في المنبر الحسيني .

إذن فقد كانت بداية خطيبنا من الصفر- كما يقال- ولم تكن الخطابة يوما قد طرأت علىباله مطلقا، إلا أن جاذبية العشق الحسيني المقدس والانشداد إلى كربلاء وما تمثله من مبادئ وقيم انتصار الكلمة الحرة المكتوبة بالدم على سيف الباطل، وما تفتحه الخدمة المباركة لسيد الشهداء أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) من آفاق واسعة، كل ذلك دفعه وبقوة للتشرف بالخطو ولو خطوة واحدة في رحلة رائدها ذلك العشق الأقدس.

وفي البدء كانت الكلمة (صلى الله عليك يا رسول الله) والتي يقرأها الخطباء عادةً في بداية المنبر ، وبعد ستة أشهر دعاه سماحة الشيخ الأستاذ لقراءة عشرة أيام في مسجد الإمام الحسين(عليه السلام) الذي تم بناؤه وتشييده بجهوده الخيرة في مدينة قم المقدسة.. تردد في القبول بداية، لما لهذا المجلس من أهمية تنبيك عنها هيبة الحضور المتميز من العلماء والمثقفين عالي المستوى، ولكن إصرار الأستاذ وتشجيعه أخذا بيده ليقدم واثقا على اقتحام العقبة فكانت الانطلاقة الأولى إلى النجاح والاستمرار حتى الآن.

بعد مجالس متعددة في كثير من المناطق المختلفة تشرف بقراءتها، جعل خطيبنا يشد الرحال متوجها صوب سوريا ولبنان، مع كل حلول لشهر محرم الحرام, ومن المناطق اللبنانية التي قرأ فيها:

البقاع وبلدة رياق والجنوب وقضاء صور وبلدة يا نوح, وكان إلى وقت غير يسير، منتعشا بالأجواء الروحانية الرائعة التي تسود هذه النواحي الموالية برمتها لأهل البيت(عليهم السلام), فاسمعه يقول: (لا أنسى - ما حييت- تلك المناظر الولائية في بلدة يانوح - قضاء صور، و تلك الشعائر الحسينية التي كانت تغلف تلك الأرجاء بالكامل أيام المحرم الحرام، فترى السواد وملابس الحداد ومجالس اللطم ومواكب الضرب بالسلاسل والسيوف ومراسم الشبيه التي تجسد أحداث واقعة الطف وكأنها حدثت الساعة, والصراخات المتعالية من كل حدب وصوب: وا إماماه وا سيداه وا حسيناه يضيف سماحته ، من المواقف التي تخلدت في ذاكرته : هو المجلس الذي أقيم في المدينة المنورة من عام 1424 هجرية ، حينما كان متشرفا لزيارة قبر رسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم ) والصديقة الكبرى فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) والائمة المعصومين ( عليهم السلام ) حيث لبى دعوة اهالى المدينة المنورة الكرام ، فقد اقيم المجلس الحسيني خلف مسجد قبا في تلك الحسينية العامرة وبرعاية العلامة الشيخ العمري ، وكان المجلس مزدحما ، ويقول سماحته :

لاانسى تلك الوجوه السمراء ، المعبرة عن الولاء العميق لاهل بيت رسول الله ، وتلك النفوس الطيبة ، والاجواء الايمانية الرائعة ، وصرخات البكاء واللوعة ، واهات الاطفال والشباب والشيوخ ، عند ذكري مصيبة السيدة الزهراء عليها السلام ، فأحسستُ بروحانية رهيبة ، وسمو من عالم الذات الى عالم المعنى . ).

ومن لبنان وسوريا انطلقت رحلته إلى الكويت وقطر والإمارات وعمان وبلدان أخرى نشرا لفكر وعلوم وأخلاق أهل بيت الرسالة الأطهار(صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).




في عقيدته

شاء الله عز وجل أن يجعل من وليه الإمام الحسين(عليه السلام) منطلقا للبشرية جمعاء, وقبلة يتوجه إليها أنصار الحق وعشاق الحقيقة أينما كانوا في هذا العالم الكبير, وأن تكون مجالس العزاء الحسيني هي الدعامة الحقيقة التي يرتكز عليها الإسلام الحنيف.

من هنا فإن سماحة الشيخ عبد الرضا معاش يعتقد بأن واجب المحافظة عليها وتنميتها وتطويرها بما يلائم روح العصر ومتطلباته، إنما هو مسؤولية ورسالة جميع المسلمين التي يجب أن يتحملوا السهر والتعب والكدّ من أجلها فإن بذلك الحفاظ على الإسلام بكلّه بقاءا واستمرارا.

واختتم الحديث بقول الكاتب المسيحي انطوان بارا عن الامام الحسين عليه السلام :

لقد أراد الله سبحانه وتعالى أن يحفظ هذا الدين الوليد فأرسل الحسين إلى جده بقماشة شهيد دون الأنبياء، فكان المنعطف كربلاء فلو لم يقم الحسين (عليه السلام) بثورته لما تبقى شيء من التوحيد أساساً، ولأصبح الدين الإسلامي الجديد مرتبطاً بممارسات السلاطين الذين على المجتمع القبول بهم والرضوخ لجورهم واضطهادهم مهما حدث باعتبارهم (ولاة للأمر).

وإني أعتقد بأن الحسين (عليه السلام) كان مسيراً في هذا الاتجاه لأن له وظيفة إلهية محددة، كما للأنبياء وظائف إلهية محددة. ولكن مع الأسف.. فإنه على الرغم من أن الحسين (عليه السلام) شخصية مقدسة عندكم أنتم الشيعة والمسلمين، إلا أنكم لم تعرفوا قدره وأهملتم تراثه وثورته، إذ الواجب عليكم أن تعرفوا كيف تنصروا هذا الإمام العظيم اليوم من خلال قول الحق ونصرة المظلوم وإصلاح المجتمع وتحقيق العدالة والحرية، والمفترض أن تكون لديكم أمانة تامة بتوصيل صيحته يوم عاشوراء إلى العالم، وهذه الأمانة تستدعي التعمق بأركان وروحية حركته الثورية وعدم الاكتفاء بالسردية والمظهر الخارجي للواقعة
.

 

الموضوع الأصلي : هنا اجابات سماحة الشيخ عبد الرضا معاش     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : المحرر الإسلامي


 

 
قديم 07-16-2005, 04:55 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ، واللعن على أعدائهم الى يوم الدين
الاخوة الاخوات في هذا المنتدى المبارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم جزيل الشكر على هذه الاستضافة ، سائلاً من العلي القدير للجميع الخير والعافية والتوفيق ، انه ولي التوفيق
علماً اني سأجيب على الاسئلة بالتسلسل ان شاء الله تعالى
وفقكم الله ورعاكم


 
قديم 07-17-2005, 12:57 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتشرف أن أكون أول السائلين لسماحتكم شيخنا الفاضل
1 ) هــل صحيــح أن فـي زمــن الرســول ( صلــى اللــه عليه وآلــه ) وفــي زمــن والامــام علـــي ( عليــه السلام ) لــم يكــن هنــاك عدالــة مطلقــة (( يعنــي هــل كــان هنــاك فقــر ( فقراء ) وظلــم وأخطاء بالأحكــام الشرعيــة )) ؟
مثال : ( لماذا لــم يحاكـم الامــام علـي ( عليه السلام ) قتلــة عثمــان بــن عفان ؟ رغــم معرفتــه بهــم ؟وهل صحيــح أن العدالة المطلقة تكون في زمن الامام الحجة ( عجل الله فرجه الشريف ) فقــط




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ج1 : ان عصر الرسول الاعظم هو خير العصور فقد قال رسول الله صلى الله عليه واله : خير القرون قرني .
وهو عصر العدالة والحرية وكرامة الانسان .
وهكذا عصر الامام امير المؤمنين عليه السلام هو عصر العدالة ، وكان الإمام يأبى الترفّع عن رعاياه في المخاصمة والمقاضاة، بل إنّه كان يسعى الى المقاضاة إذا وجبت لتشبّعه بروح العدالة.
ج1 : ان الخليفة الثالث بلغ من سلبه حق الناس والتعرض اليهم حتى ادى ظلمه وجوره الى قتل الصحابي الجليل ابي ذر الغفاري وغيره من المسلمين .


 
قديم 07-17-2005, 01:08 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

2 ) ورد في زيارة الناحية المقدسة "السلام على من دفنه أهل القرى" ونحن نعتقد ان الذي دفنه الامام السجاد (ع).. كما هو معروف لديكم..؟

ج2 : المقصود هو ان أهل القرى اشتركوا في دفن الامام عليه السلام


 
قديم 07-17-2005, 01:15 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

3 ) كيف حصل مقتل الزهراء عليها السلام
وهل ماحدث للزهراء عليها افضل الصلاة والسلام له مساس بالعقيده وكيف ؟ وماحكم من أنكر أو شكك في ذالك ؟؟


ج 3 ) ان ما جرى على سيدة نساء العالمين السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام هو متفق عليه عند السنة والشيعة ، وقد فصلت في ذلك في كتابي : مقتل السيدة فاطمة الزهراء وتجدونه على الرابط التالي :
مقتل السيدة فاطمة الزهراء
والذي ينكر هذه الحقائق يشترك مع أعداء الزهراء عليها السلام في ظلمهم لها .


 
قديم 07-17-2005, 02:11 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

نشكر لكم مولانا الفاضل تواجدكم

سؤلي هو 4 ) هل يجب على من يرى أن الزهراء مظلومة بالحديث عنها أن يرد حتى لو وصل النقاش إلى جدال؟

ج4 : الدفاع عن السيدة الطاهرة هو دفاع عن الاسلام وعن رسول الله فهي قطب رحى النبوة والامامة


 
قديم 07-17-2005, 02:24 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد
أتقدم بجزيل الشكر والعرفان للطاقم الإداري الغالي علينا بشبكة العوالي المحترمين على إجراء هذا اللقاء مع هذه الشخصية المرموقة والمحبوبة والتي لطالما ألفنا تواجدها المبارك وإشعاعاتها الولائية لآل محمد عليهم السلام ... فاللسان عاجز عن شكركم مواليّ .
مولاي العزيز سماحة الحجة الشيخ عبد الرضا معاش حفظتكم الزهراء عليها السلام ... أجدد الترحيب بتشريفكم شبكة العوالي من يثرب الخير
فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بمقدمكم النيّر
أستأذنكم مولاي الغالي علينا في طرح أسئلتي :
5 ) لو قيل لكم صفوا بشاعة الظلم الذي تكبدته مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام . فما هو وصفكم مولاي ؟


'Dالاخ الفاضل: اشكرك على ترحيبك ، سائلاً من المولي لك خير الدنيا والاخرة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ارى ان الكلمات تععجز عن وصف مظلوميتها سلام الله عليها ، فالجريمة بشعة والجناة هم من شرار خلق الله ، ولكني اقول :


[poem font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
إنَّ حَـدِيْثَ البَابِ ذو iiشُجُوْنِ = مـمّـا بـهِ جَنَتْ يَدُ iiالخَؤونِ
أيَهْجُمُ العِدى على بَيْتِ iiالهُدى= ومَهْبِطُ الوَحْي ومُنْتَدَى iiالنَّدى؟
أيُـضْـرِمُ الـنَّارَ ببابِ iiدارِهَا= وآيـةُ الـنُّـوْرِ عـلى مَنارِهَا
وبـابُـهـا بابُ نبيِّ الرَّحْمَةْ = وبـابُ أبـوابِ نَـجَاةِ iiالأُمَّةْ
بـلْ بـابُها بابُ العَلِيِّ الأعْلَى = فـثَـمَّ وَجْـهُ اللهِ قَدْ تَجلَّى [/poem]


 
قديم 07-17-2005, 07:23 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

6 ) مولاي الفاضل .. في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمرّ على الامة الإسلامية خاصة وعلى العالم عامّة ، وحدّة تواتر الظلم وإرتفاع مستوى الغي ... هل
ممكن أن نشخص بأن هذا العصر هو عصر الظهور القريب لسيدي ومولاي صاحب العصر والزمان عليه السلام ؟

ج6 ) ان العصر الذي نحن فيه هو عصر ما بعد الغيبة الكبرى ، وهو عصر الانتظار الذي قال رسول الله ( صلى الله عليه واله ) : أفضل أعمال أمتي إنتظار الفرج .
إن الذي يفاد من الروايات في هذا المجال، هو أن المراد من الانتظار هو: وجوب التمهيد والتوطئة لظهور الإمام المنتظر (عليه السلام).
وهناك بعض الروايات في الانتظار منها :
1- ما روي عن النبي (صلى الله عليه وآله): (يخرج رجل يوطىء (أو قال: يمكّن) لآل محمد، كما مكّنت قريش لرسول الله (صلى الله عليه وآله)، وجب على كل مؤمن نصره (أو قال: إجابته)..).
2- ما روي عن النبي (صلّى الله عليه وآله) أيضاً: (يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي).
3- ما روي عنه (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (يأتي قوم من قبل المشرق، ومعهم رايات سود، فيسألون الخير فلا يعطونه، فيقاتلون فينصرون، فيعطون ما سألوه، فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي، فيملأها قسطاً، كما ملأوها جوراً، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم، ولو حبوا على الثلج)


 
قديم 07-17-2005, 07:28 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

7 ) من المؤكد أن سماحتكم قد اطلع على كتاب سليم بن قيس الهلالي العامري .
ما هو رأيكم بالكتاب بشكل مجمل ؟ وهل أن توثيق الأئمة عليهم السلام للكتاب وارد عندنا ؟

ج7 ) ان الكتاب يروي الحقائق ، وكتاب عظيم في محتواه ومضمونه


 
قديم 07-17-2005, 08:06 PM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

:
س8) : هل تعدد الطوائف و الأحزاب الشيعية و كثرة الإختلافات فيما بينهم مع أنهم جميعهم يدعون إلى الوحدة و عدم التفكك تعد عاملاً أساسياً في إختلاف مفهوم الوحدة عند البعض منهم ؟
... تحياتي ..
أبو سكينة

ج8) : قال الله العظيم في كتابه الكريم (ولكلٍ وجهةٌ هو مُوَلِّيها فاستبقوا الخيرات)
التعددية تقسم إلى تقسيمات متعددة:
أ - فمنها تعدد المؤسسات الاجتماعية التي تشكل الوحدات الاجتماعية الصغرى (كتعدد الهيئات والمدارس والمساجد والحسينيات والمكتبات و...) إلى تعدد النقابات والاتحادات وغيرها وصولاً إلى (التعددية الحزبية) في معادلة التنافس على السلطة.
ب - التعددية قد تكون اختيارية وقد تكون لا اختيارية، والاختيارية اعم من اللا اختياري الذي كانت مقدمة اختيارية إذ ما بالاختيار لا ينافي الاختيار.
ج - التعددية قد تكون إيجابية وقد تكون سلبية.
د - وقد تكون للتعددية ضوابط وحدود وقد تكون دون ضوابط، وهذه الضوابط قد تكون من إفراز عقل بشري وقد تكون نتيجة (وضع تعيني) وهو ما يسمى بالعرف الدستوري، وقد تكون مستقاة من وحي الهي.
إن التعددية هي سنة الله الكونية بدءاً من الذرة بالكترونها السالب وبروتونها الموجب مروراً بمعادلة الرجل والمرأة ووصولاً إلى ثنائي الشر والخير حيث خلق الله الشيطان في قبال الملائكة وفي قبال حركة الأنبياء والمصلحين على مر التاريخ، كما خلق النفس ذات البعدين مما أشار إليه جل وعلا (ونفس وما سوّاها فالهمها فجورها وتقواها)


 
قديم 07-17-2005, 08:16 PM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

س9) : كيف يمكن أن يتسنى لنا تهذيب أنفسنا ؟ وصقل أرواحنا ؟

ج9) : يشكل الدين أحد أهم الركائز (الأسس) لدى الإنسان المعاصر نظراً للتغيرات السريعة المستجدة في حياة المجتمعات وبنائها السريع، مقارنةً مع ما كانت عليه في السنوات السابقة التي تميزت ببساطة الحياة ورتابتها؛ فالتغيرات السريعة في سياق مناحي الحياة المتنوعة التي أحدثت انقلابات شبه جذرية في تلك المجتمعات والتي طالت خلالها القواعد والقوانين والقيم الاجتماعية وكل ما يتصل بتنظيمها؛ مما يستدعي بشكل ملحّ العودة إلى الدين لتنظيم حياة الناس وإضفاء حالة الطمأنينة والهدوء عليها بعد أن فقدوها .
ويأتي بناء الروح وتزكيتها من الادران في المرتبة الاولى لتهذيب الروح ، وتزكية القلب ، فهناك عوامل متهددة ولكن من اهمها :
اولا : الابتعاد عن الحرام ، فالحرام هو ملوث للروح ، ومفسد لقداسة النفس .
ثانيا : تنشيط النفس اللوامة ، وهي الوجدان ، من اجل التأنيب للضمير فور صدور الخطأ منه ، ليعود الانسان الى رشده ، ويكون ذلك بكثرة الاستغفار وقراءة القران الكريم والأدعية .
ثالثا : أداء الفرائض في وقتها .
رابعا : الاستفادة من الليل لأحياء النفس .


 
قديم 07-18-2005, 12:43 PM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

10 ) ما هو الاسلوب الأجدى للتعامل مع من يظهر لك العداوة العلنية وهو من أبناء مجتمعك ومن بني جلدتك ؟
وهل اعدُّ عندما أتقاضى عنه أني إنسان مسالم وساكت عن حق لي ؟
مع لحاظ بأنه قد تكون له صلة رحم بي ؟....

ج10) الحل الامثل في الاسلام العفو عند المقدرة .
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): (الندامة على العفو افضل وأيسر من الندامة على العقوبة).
ولا نختلف في أن الطبيعة البشرية لا تتحمل الإهانة مما يؤدي إلى الجفاء والقطيعة والعداء ، فنعتقد أن المسامحة علامة ضعف وخنوع، والغفران تنازل عن الحق وانتهاك للكرامة، بينما في الحقيقة العفو عند المقدرة هو الشجاعة بعينها، وأعظم مراتب الكرامة وأكثر قوة تعزز الثقة بالنفوس وتسهل التعبير عن الشعور بالحب بلا خجل فرصة لتقارب القلوب والتأليف فيما بينها ليكون العفو سابقاً للنقمة.
وقد أظهرت دراسة عرضت في اجتماع جمعية الطب السلوكي في ولاية تينيسي الأمريكية أن العفو والتسامح يساعدان في تخفيض ضغط الدم والتوتر النفسي والقلق، ويقول علماء النفس إن التسامح عبارة عن استراتيجية تسمح للشخص بإطلاق مشاعره السلبية الناتجة عن غضبه من الآخرين بطريقة ودية.
وأشاروا إلى ضرورة التخلي عن المشاعر السلبية بصورة ودية لمتابعة الحياة، وهذا يثبت تأثيرات المشاعر السلبية الضارة على الصحة العامة التي باتت سمة لمجتمعاتنا بأمراض يبقى الأصل فيها التوتر والقلق والضغط النفسي الذي نحمل أنفسنا إياه جراء القطيعة وما لا تطيقه من فراق أحبابها.
علما ان الدفاع عن حقك هو امر مشروع .


 
قديم 07-18-2005, 12:46 PM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة الشيخ عبد الرضا معاش
(حفظه الله) بعد التحية والسلام
11 ) هل صحيح ان سيف ذو الفقار للامام علي (ع) قد انزله الله من السماء؟
شكرا جزيلا

ج11: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ان تواتر الروايات يدل على ان سيف ذي الفقار أنزله جبرئيل من السماء واعطاه الرسول الاعظم ص لعلي امير المؤمنين عليه السلام حينما انكسر سيفه عليه السلام في حرب احد في مقاتلته للمشركين .


 
قديم 07-18-2005, 12:49 PM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم .
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .
السؤال
12 ) ماحكم دخول طالب العلم على النساء لألقاء محاضرة مع العلم بوجود البديل
كالتلفاز وشاشة العرض؟؟؟؟؟

ج12 ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لآأعرف طبيعة المنطقة عندكم ، وهو شرعاً لااشكال فيه اذا لم تكن فيه محاذير شرعية أخرى ، ولكن مع وجود شاشة العرض قد يكون هو الحل الامثل
.


 
قديم 07-18-2005, 12:59 PM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

الشيخ عبد الرضا معاش
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ عبد الرضا معاش غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرحب بكم شيخنا الفاضل الكريم وأشكركم لقبول دعوة إدارة منتدى العوالي من المدينة المنورة
شيخنا العزيز والله لقد سعدنا بوجودك بيننا وهذا ليس غريب على من تربي في الأوساط الحوزوية المباركة
13 ) كيف تم التزاوج بين أولاد ادم عليه السلام ؟ وما السبب ؟
ج13 ) اخي الكريم السؤال غير واضح ، ارجو توضيحه


 
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:46 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol