العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2004, 09:36 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

رياض
عضو متميز جدا

إحصائيات العضو








 

الحالة

رياض غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي خوف الجن والطلقاء ومحبيهم من البسملة !


 

خوف الجن والطلقاء ومحبيهم من البسملة !



كانت البسملة سلاحاً من الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله لطرد شياطين قريش ، فعندما كانوا يجتمعون على باب داره ليسبوه أو يؤذوه ، كان يرفع صوته بالبسملة فيولون فراراً !

في الكافي:8/266، عن الإمام الصادق عليه السلام قال: (كتموا بسم الله الرحمن الرحيم ، فنعم والله الأسماء كتموها ، كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا دخل إلى منزله واجتمعت عليه قريش يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ويرفع بها صوته ، فتولي قريش فراراً ! فأنزل الله عز وجل في ذلك: (وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً). (سورة الإسراء: 46)

وفي الكافي:2/624: عنه عليه السلام أنه قال للمفضل بن عمرو :

(يا مفضل إحتجز من الناس كلهم ببسم الله الرحمن الرحيم ، وبقل هو الله أحد ، إقرأها عن يمينك وعن شمالك ومن بين يديك ومن خلفك ومن فوقك ومن تحتك فإذا دخلت على سلطان جائر فاقرأها حين تنظر إليه ثلاث مرات ، واعقد بيدك اليسرى ثم لاتفارقها حتى تخرج من عنده). انتهى.

وفي السنة الثامنة للهجرة فاجأ النبي صلى الله عليه وآله مشركي مكة بجيش من عشرة آلاف مقاتل ، وأجبرهم على خلع سلاحهم والتسليم ، وخيرهم بين الإسلام والقتل ، فأسلموا مكرهين ، فعفا عنهم وسماهم الطلقاء !

وبعد فتح مكة تكاثر الطلقاء في المدينة وسعوا ليكونوا أكثرية قوية واستطاعوا بعد النبي صلى الله عليه وآله أن يأخذوا خلافته في السقيفة .

لكن خوفهم من البسملة بقي ! فالذي كان بالأمس يؤذي النبي صلى الله عليه وآله فيقرأ عليه البسملة فترتعد فرائصه ويولي فراراً ، يصعب عليه أن يتحمل سماعها اليوم من النبي صلى الله عليه وآله في مسجده بالمدينة! كما يصعب عليه أن يقرأها بعد النبي صلى الله عليه وآله ويجهر بها ؟!

وأول ما ظهر انتقام الطلقاء من البسملة بعد النبي صلى الله عليه وآله أنهم حرَّموا قولها بصوت عال ، أي حذفوها عملياً من الصلاة !

وهذا معنى قول الإمام الصادق عليه السلام : (كتموا بسم الله الرحمن الرحيم فنعم والله الأسماء كتموها )!!

ويبدو أنهم أقنعوا أبا بكر وعمر بذلك فتركاها ، فقد رووا عنهما أنهما تركاها في صلاتهما !

ثم نشروا مقولة أن النبي صلى الله عليه وآله لم يكن يجهر بها !!

ثم وصل أمرهم إلى إنكار أن البسملة آية من القرآن كما سترى !!

قال النووي في المجموع:3/343: (قالوا: ولأن الجهر بها منسوخ ، قال سعيد بن جبير: كان رسول الله (ص) يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم بمكة ، وكان أهل مكة يدعون مسيلمة الرحمن ، فقالوا إن محمداً يدعو إلى إله اليمامة ، فأمر رسول الله (ص) فأخفاها فما جهر بها حتى مات .

قالوا: وسئل الدارقطني بمصر حين صنف كتاب الجهر فقال: لم يصح في الجهر بها حديث . قالوا: وقال بعض التابعين: الجهر بها بدعة ! قالوا قياساً على التعوذ ) . انتهى.

ونلاحظ أنهم اعترفوا بجهر النبي صلى الله عليه وآله بها في مكة ! وزعموا أن الوحي نسخها بسبب مسيلمة الذي قبل أن يوجد اسم مسيلمة !

أما (بعض التابعين) الذين قالوا إن الجهر بها بدعة ! فمن يكونون غير بعض الطلقاء ؟!!

وأما قول الدار قطني فهو عدم إطلاع منه أو تعصب ، وستعرف أن الشافعية وغيرهم رووا أحاديث صحاحاً عن أبي هريرة وأنس في المدينة أن النبي صلى الله عليه وآله كان يجهر بها !



تحير المخالفون لأهل البيت عليهم السلام في كل المسائل المتعلقة بالبسملة !

قال فقهاء مذهب أهل البيت عليهم السلام :

البسملة أعظم آية في كتاب الله تعالى ، وهي آية من سورة الحمد ، ومن كل سورة عدا براءة ، وفي سورة النمل آية وبعض آية .

وقد وافقنا على ذلك: الشافعي والزهري وعطاء وابن المبارك ، فقط ! ويستحب عندنا الجهر بها سواء في الصلاة الجهرية أو الإخفاتية . (راجع تذكرة الفقهاء للعلامة الحلي:1/114)

أما أتباع المذاهب الأخرى فقد تحيروا في كل ما يتعلق بالبسملة ، واختلفوا فيها: هل هي من القرآن ، أم هي زائدة للفصل بين السور ؟

وهل هي من القرآن على سبيل القطع ، أو على سبيل الظن ؟

وهل هي جزء من سورة الحمد ، أم لا ؟

وهل هي جزء من كل سورة ، أم لا ؟

وهل تشرع قراءتها في الصلاة ، أم لا ؟

وهل يجهر بها ، أم لا ؟

وفي كل واحدة من هذه المسائل فروع اختلفوا فيها أيضاً ! حتى بلغت آراؤهم المتعلقة بالبسملة عشرات الآراء والفتاوي !

وإذا أردت لكل رأي دليله من الأحاديث النبوية فهي جاهزة ! وكلها صحيحة السند صريحة الدلالة ، على الإثبات أو النفي ، لا فرق !!

أما الظنون والإستحسانات والإستنباطات فسوقها مزدحم ، وفيها ما لا يخطر ببالك من الركاكة ! مثل استدلالهم على عدم قرآنية البسملة بالحديث النبوي الذي يقول إن الله قسم سورة الحمد بينه وبين عبده ، فقال أبو حنيفة إن النبي صلى الله عليه وآله بدأ في الحديث من شرح آيات الحمد من آية: (الحمد لله) لا من البسملة ، فهذا دليل على إعدام البسملة ونفيها من القرآن !

وقال إن القسمة لابد أن تكون متساوية وتكون الحمد ست آيات ، ومع البسملة تكون سبع آيات ولا تنقسم قسمين متساويين !

فالبسملة ليست آية ! والسبع المثاني ليست سورة الحمد !

قال السرخسي في المبسوط:1/15 ، مدافعاً عن رأي أبي حنيفة : (والمسألة في الحقيقة تنبني على أن التسمية ليست بآية من أول الفاتحة ولا من أوائل السور عندنا ، وهو قول الحسن فإنه كان يعد إياك نعبد وإياك نستعين آية.....

ولنا حديث أبي هريرة عنه أن النبي (ص) قال يقول الله تعالى قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين فإذا قال العبد الحمد لله رب العالمين يقول الله تعالى حمدني عبدي.... فالبداءة بقوله الحمد لله رب العالمين دليل على أن التسمية ليست بآية من أول الفاتحة ، إذ لو كانت آية من أول الفاتحة لم تتحقق المناصفة فإنه يكون في النصف الأول أربع آيات إلا نصفاً ، وقد نص على المناصفة . والسلف اتفقوا على أن سورة الكوثر ثلاث آيات ، وهي ثلاث آيات بدون التسمية .

ولأن أدنى درجات اختلاف الأخبار والعلماء إيراث الشبهة ، والقرآن لا يثبت مع الشبهة فإن طريقه طريق اليقين والإحاطة). انتهى.

وقد فات أبو حنيفة ومقلده السرخسي: أنه لا يناسب إمام مذهب مثله ولا طالب علم، أن ينتقي حديثاً واحداً في الموضوع ويفسره كما يظن وببني عليه مذهبا ً. فلماذا أغمض عينه عن أحاديث الباب الكثيرة الصحيحة الصريحة ؟!

وفاتهما: أن بدء النبي صلى الله عليه وآله بآية الحمد قد يكون لنسيان الراوي ما قاله صلى الله عليه وآله في البسملة ، ولو صح أنه بدأ بها ، فلا يكون دليلاً على قتل البسملة ورد أحاديث جزئيتها لسورة الحمد ، وهي صحيحة عندهم !

وفاتهما: أن المناصفة بين الله تعالى وعبده في سورة الحمد ، هي مناصفة معنوية قبل أن تكون لفظية بتعداد الكلمات والحروف !

وفات السرخسي: أن يقول لنا أي سلف هؤلاء الذين أجمعوا على عد سورة الكوثر ثلاث آيات ، وكأنه لم يقرأ اختلاف أقوال العدادين ومبانيهم في عدِّ البسملة وتركها ! أو وصل بعض الآيات وفصلها !

على أن أسوأ ما وقع فيه السرخسي قوله: (ولأن أدنى درجات اختلاف الأخبار والعلماء إيراث الشبهة ، والقرآن لا يثبت مع الشبهة)!!

يقول مادامت توجد شبهة ولو بسيطة على قرآنية البسملة في الحمد وأوائل السور لحديث أو قول أحد العلماء ، فقد اهتزت قرآنيتها ووجب أن لاتعد من القرآن !! فهل يلتزم هو بذلك في المعوذتين ؟!

مهما يكن ، فقد تأسفت لأني ضيعت وقتي في تتبع آرائهم في البسملة وتمحلاتهم وتوحلاتهم، فلاأضيع فيهاوقت القارئ، وأكتفي منها بنماذج قليلة وأكثرها من مجموع النووي فقد سوَّد كغيره صفحات كثيرة في الموضوع .

ولا يفوتني قبل ذلك أن أشير إلى أن المخالفين لأهل البيت عليهم السلام مع شدة اختلافهم وتناقض آرائهم في البسملة،اتفقوا على أن من جحد أنها من القرآن لا يحكم بكفره ، ومن أثبتها منه على نحو الظن لا يحكم بكفره ، ومن أثبتها على نحو القطع فإن كان من العلماء يحكم بكفره ، وإن كان العوام فبعضهم يحكم بكفره وآخرون بإسلامه !!

للبحث تتمه
منقول من كتاب ألف سؤال واشكال للشيخ الميلاني

 

الموضوع الأصلي : خوف الجن والطلقاء ومحبيهم من البسملة !     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : رياض


 

التوقيع

ياأسد الله الغالب ياعلي

رد مع اقتباس
 
قديم 10-28-2004, 11:25 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

المفيد
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المفيد غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

احسنتم اخي الكريم
وحفظ الله السيد الميلاني

والشيخ علي آل محسن

فتاكد ولاي من هو كاتب الكتاب



متابع


التوقيع

عن الامام الكاظم عليه السلام "عونك للضعيف من افضل الصدقة"

رد مع اقتباس
 
قديم 10-29-2004, 10:09 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

احسنت اخي ..

بارك الله فيكم ..

تحياتي ..


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
قديم 10-30-2004, 06:47 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

رياض
عضو متميز جدا

إحصائيات العضو








 

الحالة

رياض غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الأخ المفيد
شكرا لمروركم الكريم على الموضوع واجابه لتساؤلكم عن صاحب الكتاب هو الشيخ الميلاني حفظه الله
ومشكور


التوقيع

ياأسد الله الغالب ياعلي

رد مع اقتباس
 
قديم 10-30-2004, 04:14 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

عاشق الأمير
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشق الأمير
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق الأمير غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

احسنت اخي ..

بارك الله فيكم ..

تحياتي ..


رد مع اقتباس
 
قديم 10-30-2004, 08:09 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

عاشق المهدي
عضو متميز جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عاشق المهدي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أحسنتم بارك الله فيكم وبلغكم مرادكم


تحياتي ....


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 09:37 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol