العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-06-2014, 03:16 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

الشيخ حسين آل جضر
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الشيخ حسين آل جضر
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشيخ حسين آل جضر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي تكملة الامام الرضا (عليه السلام) لقصيدة دعبل الخزاعي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم الى يوم الدين

نبارك لصاحب العصر والزمان (عج) وللمراجع الكرام وللعلماء الاعلام ولكافة المؤمنين والمؤمنات ميلاد الامام الرضا (عليه السلام)

وهذه تكملة الامام الرضا ( عليه السلام) لقصيدة دعبل الخزاعي






دخل دعبل الخزاعي ( رحمه الله ) على الإمام الرضا ( عليه السلام ) بمرو ، فقال له : يا ابن رسول الله إني قد قلت فيك قصيدة ، وآليت على نفسي أن لا أنشدها أحداً قبلك .

فقال ( عليه السلام ) : ( هاتها ) .

فأنشده :

مَدارسُ آياتٍ خَلَتْ عن تلاوة

ومنزل وحيٍ مُقفِرُ العرصاتِ

فلما بلغ إلى قوله :

أَرى فَيئَهُم في غيرهم متقسِّماً

وأيدِيهِمُ من فَيئِهِم صُفُراتِ



بكى الإمام الرضا ( عليه السلام ) وقال له : ( صدقتَ يا خزاعي ) .

فلما بلغ إلى قوله :

إذا وَتَروا مَدُّوا إلى واتِرِيِهُمُ

أَكُفّاً عن الأوتار منقبضاتِ



جعل الإمام ( عليه السلام ) يُقَلِّبُ كفَّيه ويقول : ( أجل والله منقبضات ) .

فلما بلغ إلى قوله :

لقد خفتُ في الدنيا وأيام سَعيها

وإنِّي لأرجُو الأمنَ بعد وفاتي



قال الإمام ( عليه السلام ) : ( آمَنَك الله يوم الفزع الأكبر ) .

فلما انتهى إلى قوله :

وَقبرٌ بِبَغدادٍ لنفس زكيةٍ

تَضَمَّنَهَا الرحمَنُ في الغرفاتِ



قال له الإمام ( عليه السلام ) : ( أفلا أُلحِقُ لك بهذا الموضع بيتين بِهِمَا تمامُ قصيدتِكَ ) ؟

فقال دِعبل : بلى يا ابن رسول الله .

فقال الإمام ( عليه السلام ) :

وَقَبرٌ بِطُوسٍ يَا لَهَا مِن مُصِيبَةٍ

توقّد بِالأحشَاءِ في الحُرُقَاتِ


إِلى الحَشرِ حَتَّى يَبعثُ اللهُ قَائِماً

يُفَرِّجُ عَنَّا الهَمَّ وَالكُرُبَاتِ



فقال دعبل : يا ابن رسول الله ، هذا القبر الذي بطوس قبر من هو ؟!!

فقال ( عليه السلام ) : ( قبري ، ولا تنقضي الأيام والليالي حتى يصير طوس مختلف شيعتي وزوّاري ، ألا فمن زارني في غربتي بطوس كان معي في درجتي يوم القيامة مغفوراً له ) .

ثم نهض الإمام ( عليه السلام ) بعد فراغ دعبل من إنشاد القصيدة ، وأمره أن لا يبرح من موضعه ، ودخل الدار فأرسل له بيد الخادم صرَّة فيها مائة دينار .

فقال دعبل : والله ما لهذا جئت ، ولا قلت هذه القصيدة طمعاً في شيء يصل إليَّ ، وردَّ الصرَّة .

وسأل ثوباً من ثياب الإمام ( عليه السلام ) ليتبرَّك ويتشرَّف به .

فأنفذ إليه الإمام ( عليه السلام ) جُبَّةَ خزٍّ مع الصرَّة ، فأخذ دعبل الصرَّة والجُبَّة وانصرف

مع تحيات ابوعلي

 


 

التوقيع

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 07:05 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol