العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-22-2013, 03:32 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

أمل الغائب
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية أمل الغائب
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

أمل الغائب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي منقول


 

ونحن في أيام فاطمة ..
وما أدراكِ ما فاطمة !.. ونحن ندعي أننا بنات فاطمة, ونحن مَن فُطِمنا عن معرفتها عليها السلام.. نحن من نهتف كل حين : قدوتنا الزَهراء فاطمة ..لنكن معا حقا وبكل صدق في حملة .. "مَا نِنْسَى ضْلَع آلْزَّهْرآءْ..!" في هذه الأيام الحزينة .. يكتسي الكون السواد..حزنا لفقد بنت خير الأنبياء..
حملتنا هذه , انبثقت فكرتها من منطلق نحن بنات الزهراء.. لمن تريد الثواب والأجر فقط .. " أحيوا أمرنا رحم الله امرئ أحيا أمرنا ".. وما سنفعله هو أن نحيط بالقضية الفاطمية من جميع نواحيها.. وذلك عبر القراءة والبحث عن النفحات النورانية التي شعشعت في حياة فاطمة.. وقبل البدء في أهداف الحملة ..
سأكتب لكِ شيئا قليلا مما قرأت في مقامات الزهراء عليها السلام ..
" فاطمة بضعة مني يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها " .. " إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها "..
عن النبي صلى الله عليه وآله قال : « يا فاطمة إن الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك ».. وكذلك ما ورد عنه صلى الله عليه وآله أنه قال : « يا فاطمة أبشري فلك عند الله مقامٌ محمودٌ تشفعين فيه لمحبيك وشيعتك فتُشفعين ».
و يقول الباري عز وجل : « يا فاطمة وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لقد آليت على نفسي من قبل أن أخلق السموات والأرض بألفي عام أن لا أعذب محبيك ومحبي عترتك بالنار ».
فأي منزلة ومقام لها عند الله تعالى بحيث يقسم الله تعالى بعزته وجلاله أن لا يعذب بالنار شيعة الزهراء ومحبيها،! (يامحمد لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما)..

نعم أخيتي أيتها الفاطمية ..
لنقرأ معا ونبحث .. من هي فاطمة ؟.. وهل نحن في مقام من يعلم من هي فاطمة ؟..
لنقلب صفحات الكتب المتكدسة على الرفوف .. و نبحث في الفهارس و العناوين .. عن مظلومية الزهراء ,, ماذا تعني غصبوها إرثها ؟ و هل حقا ضربوها ؟ لنبحث عن حقيقة الإرث والباب والمسمار والدار والنار .. و حتما سنبكي .. عندما نعرف المزيد عن حياة فاطمة.. و مظلومية فاطمة وهي بنت من وزوجة من و أم من ؟.. سنبقى نحكي آلام يَوم الدار, وإنبات مسمار ..
قد أسقطوا جنينها واعترى من لطمةِ الخدِّ العيونَ احمرار فما سقوطُ الحمل؟ما صدرُها؟ ما لطمُها؟ما عصرُها بالجدار؟
ما وكزها بالسيف في ضلعها؟ وماانتثار قُرطِها والسّوار؟
ما ضربُها بالسّوط؟ ما منعها؟ من البكا وما لها منقرار
فمن هذه اللحظة.. ابدئي معنا أخيه .. إِن كنتِ تسمين نفسك بالفاطمية ..
فضلع الزهراء ليس ضلعا قد كُسر خلف بابٍ وانتهى ..وليس مسمار البابِ نَبت فِي صدرها وعليهم ما اشتكى!.. تلك هي عذابات السنين التي مازلنا نحملها بأضلاعنا .. فلولا كسر ضلع فاطمة,, لما رضّت أضلاع الحسين .. ولولا إسقاط مُحسن فاطِمة لمَا نُحر عبد الله مٌحسن الحسين.. نحنُ شيعة فاطِمة وشِيعة الحسين!..
فلنُكَون بأقلامنا وبفكرنا وبمبادئنا وبعقائدنا الفاطمية , الباب الذي وقفت ورائه فاطمة وهي تبكي .. "يا فضة أسنديني .. فقد وربي أسقطو جنيني " ..
ومن هذا المنطلق الفاطمي .. ننتظر أقلامكم العبقة بالحزن الفاطمي .. لنسطر معا كلمات لا ريب أنها ستشفع لنا يوم لا ينفع مالٌ و لا بنون ..
لنكتب عن فاطمة .. ونحن في ذكراها .. فاطمة من ينادي لها مناد من بطنان العرش يوم القيامة.. "يا أهل الجمع , نكسوا رؤوسكم وغضوا أبصاركم حتى تمر فاطمة بنت محمد على الصراط .. "..
فأي نعمة التي ننعم بها نحن بنات فاطمة ؟.. وأي تقصير هذا الذي نجازي به سيدتنا ؟.. وهي من تنادي لنا يوم القيامة عندما يقول لها جبرئيل : يا فاطمة سلي حاجتك فتقول : يا رب شيعتي ، فيقول الله عز وجل : قد غفرت لهم فتقول يا رب شيعة ولدي فيقول الله قد غفرت لهم فتقول : يا رب شيعة شيعتي فيقول الله : انطلقي فمن اعتصم بك فهو معك في الجنة ، فعند ذلك يود الخلائق أنهم كانوا فاطميين فتسير ومعها شيعتها ، وشيعة ولدها ، وشيعة أمير المؤمنين آمنة روعاتهم ، مستورة عوراتهم ، قد ذهبت عنهم الشدائد ، وسهلت لهم الموارد ، يخاف الناس وهم لا يخافون ، ويظمأ الناس وهم لا يظماون.."..
إيه يا فاطمة .. خجلا من نور عصمتك .. إن أقلامنا وأفكارنا لتترامى حيرى على ساحل بحر فضائلك ..

 

الموضوع الأصلي : منقول     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : أمل الغائب


 

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 05:05 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol