العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام > الفقهي والعقائدي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2011, 08:41 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الاستخارة في القرآن الكريم وروايات العترة عليهم السلام


 

الاستخارة في القرآن الكريم وروايات العترة عليهم السلام


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة والدائمة على اعدائهم اجمعين

وَ إِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلينَ (139)إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140)فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضينَ (141)فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَ هُوَ مُليمٌ
(142)فَلَوْ لا أَنَّهُ كانَ مِنَ الْمُسَبِّحينَ (143)لَلَبِثَ في‏ بَطْنِهِ إِلى‏ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)فَنَبَذْناهُ بِالْعَراءِ وَ هُوَ سَقيمٌ (145)وَ أَنْبَتْنا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطينٍ (146)وَ أَرْسَلْناهُ إِلى‏ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزيدُونَ (147)فَآمَنُوا فَمَتَّعْناهُمْ إِلى‏ حينٍ (148)(الصافات)

حينما بدات ادرس الاستخارة في الحوزة لبعض الطلبة الاجلاء حفظهم الله تعالى قال لي احدهم معترضا ومستفسرا وهل ان للاستخارة اهمية عظيمة بحيث تحتاج للدرس والتدريس؟

فقلت له وهل انت اعلم ام الامام الباقر عليه السلام ومع عصمته الكبرى يقول :

وسائل‏الشيعة 8 66 1- باب استحبابها حتى في العبادات ..
عَلِيُّ بْنُ مُوسَى بْنِ طَاوُسٍ فِي كِتَابِ الِاسْتِخَارَاتِ بِإِسْنَادِهِ إِلَى الشَّيْخِ الطُّوسِيِّ فِيمَا رَوَاهُ وَ أَسْنَدَهُ إِلَى أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدِ بْنِ عُقْدَةَ فِي تَسْمِيَةِ الْمَشَايِخِ مِنَ الْجُزْءِ السَّادِسِ مِنْهُ فِي بَابِ إِدْرِيسَ عَنْ شِهَابِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْحَارِثِيِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُعَلًّى عَنْ إِدْرِيسَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عليه السلام قَالَ كُنَّا نَتَعَلَّمُ الِاسْتِخَارَةَ كَمَا نَتَعَلَّمُ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ .
فان كان المعصوم عليه السلام هكذا فكيف سيكون حاجتنا نحن للأسخارة وتعلمها ولانها من الاهمية العظمى لانها تدخل في كل جزء من اجزاء حياتنا وان كان الكثير قد جهل معرفتها وكيفيتها وحتى معناها بينما هي وردت في القرآن الكريم اما نصا كما في هذه الايات التي كتبتها لكم من سورة الصافات واما انها قد وردت بعنوان ثانيوي كما سنتطرق لذلك بالتفصيل ان شاء الله . فان سمح لنا الوقت ساكتب لكم ما درسته ولكن مشروط بان تسمح لي الظروف .

 


 

التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-23-2011, 05:45 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس الرابع :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين

في الدرس القادم ان شاء الله سنذكر اهمية الاستخارة في كل جزء من حياتنا وسيرة ائمتنا المعصومين عليهم السلام في الاستخارة ؛ وقبل الخوض في هذا العالم الروحاني سنذكر انواع الاستخارات :

1 - الاستخارة بالدعاء :
ان الاستخارة بالدعاء هو من اصح الاستخارات متنا وسندا واتفاقا بين جميع الفقهاء ؛ ومن يقول عليكم بالاستخارة في كل شيئ والا فانت شقي كما قرءنا في الدرس السابق لا يعني انك تمسك القرآن الكريم او السبحة وتستخير لشراء حاجياتك او لتسافر او تشتري وتبيع وما شاكل ذلك ؛ وانما هناك ادعية مختصرة او متوسطة او طويلة حسب الحاجة وستاتيك ان شاء الله مفصلا فتقرء الدعاء وبعدد مخصوص ستذكر في الرواية ثم تتوكل على الله تعالى في انجاز ما اردت هذا ما يقصدوه اهل البيت عليهم السلام .

2 – الاستخارة بالرقاع :
وهذه الاستخارة جدا مهمة وقد وردت عن معصومين عليهما السلام والف كتابا في الاستخارات السيد ابن طاووس رحمه الله تعالى وذكر لها كرامات عجيبة وهي اكثر الاسخارات اعتبارا بعد الاستخارة بالادعية وسياتيكم بحثه ان شاء الله .

3 – الاستخارة بالقرآن الكريم :
وهنا نوعين من الاستفادة من استكشاف الغيب في نياتنا :
اما اننا نتفائل بالقرآن الكريم وسياتيك معناه في الدروس القادمة واما ان نستخير للفعل والترك وفي هذه النيات الاخيرة طرق متعددة للاستخارة وتتراوح بين المعتبرة واقل اعتبارا ولكل واحدة منها اساليب مختلفة .

4 – القرعة : وهي التي اشارت اليها الاية الكريمة في بدء البحث وسياتيك ان شاء الله البحث فيه .

5 – السبحة : وان لها طرق متعددة ولا اذكر منها الا ما ورد عن المعصومين قبل الامام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف و اما التي تنسب لصاحب الامر روحي فداه في الغيببة الكبرى فلا اعمل به .

6 – البندقة : وسياتيك التفصيل فيها .

7 – الاستشارة بعد الاستخارة :
وهذا هو خلاف تصور الناس الذين يقولون استشر ثم استخر ولا اعلم من اين يقولون هذا وانما الاستخارة ثم الاستشارة واما كيف؟
فسياتيك تفصيل ذلك ان شاء الله تعالى .
انتهى الدرس الرابع والحمد لله رب العالمين وغفر الله لنا ولكم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-24-2011, 02:48 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس الخامس :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين


لقد وردت آيات قرآنية كريمة كثيرة عن التوكل على الله تعالى والامر بذلك بحيث اعتبرت بعض الآيات التوكل عليه تعالى شرط الاسلام كهذه الاية:


وَ قالَ مُوسى‏ يا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمينَ (84)(يونس)


وفي آية اخرى جعلت التوكل شرط الايمان كما في هذه الاية المباركة:
َ
وَ عَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ (23)(المائدة)


وفي آية اخرى وعد الله سبحانه وتعالى وهو اصدق القائلين بان يكون حسبنا ان توكلنا عليه وهو القادر على كل شيئ قدير:


وَ مَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدْراً (3)(الطلاق)


ولذلك فقد تعجب المؤمنون ممن لا يتوكل على الله تعالى او يعترض على من توكل عليه فقالوا :


وَ ما لَنا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلى‏ ما آذَيْتُمُونا وَ عَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (12)(ابراهيم)


وان هناك آيات تبين ان التوكل هو كهف الانبياء والاوصياء واتباعهم حيث قال تعالى عنهم :


وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ ما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كاشِفاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرادَني‏ بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38)(الزمر)


ومن كل هذه الآيات المباركات والجم الغفير من الروايات نفهم وجوب التوكل على الله تعالى .


اما كيف نتوكل عليه في الصغيرة والكبيرة لكي نكون مسلمين لان من شرط الاسلام التوكل وكيف نتوكل على الله سبحانه لان من شرط الايمان التوكل .


فان احسن وايسر واسلس وانقى واجمل واروع باب وسبيل للتوكل هو الاستخارة ؛ فمن استخار سوف يتوكل على الله سبحانه ويعمل على نتيجة استخارته ولا يهمه ما كانت النتيجة لصالح ما يهوى ام لصالح حكمة خالق النفس وما تهوى .


ولذلك الافضل والاصح ان يستخير الانسان لنفسه كما قال السيد بن طاووس في :


فتح‏الأبواب 281 الباب الثاني و العشرون في استخارة ا
اعلم أنني ما وجدت حديثا صريحا أن الإنسان يستخير عن سواه لكن وجدت أحاديث كثيرة تتضمن الحث على قضاء حوائج الإخوان من الله جل جلاله بالدعوات و سائر التوسلات حتى رأيت في الأخبار من فوائد الدعاء للإخوان ما لا أحتاج إلى ذكره الآن لظهوره بين الأعيان و الاستخارات على سائر الروايات هي من جملة الحاجات و من جملة الدعوات فإن الذي يستخير بالرقاع إنما يسجد و يدعو مائة مرة و يرفع رأسه و يدعو أيضا كما قدمناه فاستخارة الإنسان عن غيره داخلة في عموم الأخبار الواردة بما ذكرنا .(انتهى)


فالاصل كما قال السيد رحمة الله عليه ان يستخير الانسان لنفسه وبه يتحقق توكله على الله سبحانه او من باب قضاء الحاجة للاخوان يستخير اخ لاخيه واخته كما يقوله السيد رحمة الله عليه وان كنت ارجح انا ان يستخير الانسان لنفسه افضل واكمل واشد توكلا بالطرق والاساليب التي ستاتيك بالتفصيل ان شاء الله تعالى .


انتهى الدرس الخامس والحمد لله رب العالمين وغفر الله لنا ولكم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-24-2011, 03:05 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

تحية الباري عزوجل عليكم ابتي السيد
بمشيئته تعالى ساقرا الموضوع على مهل ببركته تعالى
ولكن ابتي هل للحديث تتمة؟


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 12-24-2011, 09:13 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بنتي الحيدرية
سلام عليكم
الموضوع مفصل وله تتمة


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-25-2011, 06:34 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله تعالى رب العرفاء
اللهم صل على محمد وآل محمد يانور ياقدوس
السلام من الله تعالى عليكم ورحمته وبكاته

أبتي العزيز سماحة السيد جلال الحسيني لقد قرأت هذا الكتاب وزاد شوقي لتعلم المزيد المزيد
سأكون متابعه بكل دقه مماتكتبه .. سددكم المولى عزوجل

إبنتكم
خادمة أهل البيت
حيدرية


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 12-25-2011, 10:13 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

ترجمان القرأن
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية ترجمان القرأن
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

ترجمان القرأن غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد واله الاطهار

وفقكم الله لما فيه الخير
موفقين


التوقيع

اللهـــــــــــــــــــــم صلي على محمد وال محمــــــــــــد وعجل فرجهم

اللهـــــــــــــــــــــم صلي على محمد وال محمــــــــــــد وعجل فرجهم

اللهـــــــــــــــــــــم صلي على محمد وال محمــــــــــــد وعجل فرجهم

رد مع اقتباس
 
قديم 12-26-2011, 09:33 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

شكرا لمروركم وفقتم لكل خير


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-26-2011, 09:34 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس السادس :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين
** القرعة :
فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضينَ (141)(الصافات)
بحارالأنوار 14 380 باب 26- قصص يونس و أبيه متى .....
*عن كتاب تفسير القمي: أَبِي عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ جَمِيلٍ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مَا رَدَّ اللَّهُ الْعَذَابَ إِلَّا عَنْ قَوْمِ يُونُسَ وَ كَانَ يُونُسُ يَدْعُوهُمْ إِلَى الْإِسْلَامِ فَيَأْبَوْنَ ذَلِكَ فَهَمَّ أَنْ يَدْعُوَ عَلَيْهِمْ وَ كَانَ فِيهِمْ رَجُلَانِ عَابِدٌ وَ عَالِمٌ وَ كَانَ اسْمُ أَحَدِهِمَا مَلِيخَا وَ الْآخَرُ اسْمُهُ رُوبِيلُ فَكَانَ الْعَابِدُ يُشِيرُ عَلَى يُونُسَ بِالدُّعَاءِ عَلَيْهِمْ وَ كَانَ الْعَالِمُ يَنْهَاهُ وَ يَقُولُ لَا تَدْعُ عَلَيْهِمْ فَإِنَّ اللَّهَ يَسْتَجِيبُ لَكَ وَ لَا يُحِبُّ هَلَاكَ عِبَادِهِ فَقَبِلَ قَوْلَ الْعَابِدِ وَ لَمْ يَقْبَلْ مِنَ الْعَالِمِ فَدَعَا عَلَيْهِمْ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فِي سَنَةِ كَذَا وَ كَذَا فِي شَهْرِ كَذَا وَ كَذَا فِي يَوْمِ كَذَا وَ كَذَا فَلَمَّا قَرُبَ الْوَقْتُ خَرَجَ يُونُسُ مِنْ بَيْنِهِمْ مَعَ الْعَابِدِ وَ بَقِيَ الْعَالِمُ فِيهَا فَلَمَّا كَانَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ نَزَلَ الْعَذَابُ فَقَالَ الْعَالِمُ لَهُمْ يَا قَوْمِ افْزَعُوا إِلَى اللَّهِ فَلَعَلَّهُ يَرْحَمُكُمْ وَ يَرُدُّ الْعَذَابَ عَنْكُمْ فَقَالُوا كَيْفَ نَصْنَعُ قَالَ اجْتَمِعُوا وَ اخْرُجُوا إِلَى الْمَفَازَةِ وَ فَرِّقُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَ الْأَوْلَادِ وَ بَيْنَ الْإِبِلِ وَ أَوْلَادِهَا وَ بَيْنَ الْبَقَرِ وَ أَوْلَادِهَا وَ بَيْنَ الْغَنَمِ وَ أَوْلَادِهَا ثُمَّ ابْكُوا وَ ادْعُوا فَذَهَبُوا وَ فَعَلُوا ذَلِكَ وَ ضَجُّوا وَ بَكَوْا فَرَحِمَهُمُ اللَّهُ وَ صَرَفَ عَنْهُمُ الْعَذَابَ وَ فَرَّقَ الْعَذَابَ عَلَى الْجِبَالِ وَ قَدْ كَانَ نَزَلَ وَ قَرُبَ مِنْهُمْ فَأَقْبَلَ يُونُسُ يَنْظُرُ كَيْفَ أَهْلَكَهُمُ اللَّهُ فَرَأَى الزَّارِعُونَ يَزْرَعُونَ فِي أَرْضِهِمْ قَالَ لَهُمْ مَا فَعَلَ قَوْمُ يُونُسَ فَقَالُوا لَهُ وَ لَمْ يَعْرِفُوهُ إِنَّ يُونُسَ دَعَا عَلَيْهِمْ فَاسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ وَ نَزَلَ الْعَذَابُ عَلَيْهِمْ فَاجْتَمَعُوا وَ بَكَوْا فَدَعَوْا فَرَحِمَهُمُ اللَّهُ وَ صَرَفَ ذَلِكَ عَنْهُمْ وَ فَرَّقَ الْعَذَابَ عَلَى الْجِبَالِ فَهُمْ إِذاً يَطْلُبُونَ يُونُسَ لِيُؤْمِنُوا بِهِ فَغَضِبَ يُونُسُ وَ مَرَّ عَلَى وَجْهِهِ مُغَاضِباً بِهِ كَمَا حَكَى اللَّهُ حَتَّى انْتَهَى إِلَى سَاحِلِ الْبَحْرِ فَإِذَا سَفِينَةٌ قَدْ شُحِنَتْ وَ أَرَادُوا أَنْ يَدْفَعُوهَا فَسَأَلَهُمْ يُونُسُ أَنْ يَحْمِلُوهُ فَحَمَلُوهُ فَلَمَّا تَوَسَّطُوا الْبَحْرَ بَعَثَ اللَّهُ حُوتاً عَظِيماً فَحَبَسَ عَلَيْهِمُ السَّفِينَةَ مِنْ قُدَّامِهَا فَنَظَرَ إِلَيْهِ يُونُسُ فَفَزِعَ مِنْهُ وَ صَارَ إِلَى مُؤَخَّرِ السَّفِينَةِ فَدَارَ إِلَيْهِ الْحُوتُ وَ فَتَحَ فَاهُ فَخَرَجَ أَهْلُ السَّفِينَةِ فَقَالُوا فِينَا عَاصٍ فَتَسَاهَمُوا فَخَرَجَ سَهْمُ يُونُسَ وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ فَأَخْرَجُوهُ فَأَلْقَوْهُ فِي الْبَحْرِ فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَ مَرَّ بِهِ فِي الْمَاءِ وَ قَدْ سَأَلَ بَعْضُ الْيَهُودِ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام عَنْ سِجْنٍ طَافَ أَقْطَارَ الْأَرْضِ بِصَاحِبِهِ فَقَالَ يَا يَهُودِيُّ أَمَّا السِّجْنُ الَّذِي طَافَ الْأَرْضَ بِصَاحِبِهِ فَإِنَّهُ الْحُوتُ الَّذِي حَبَسَ يُونُسَ فِي بَطْنِهِ فَدَخَلَ فِي بَحْرِ الْقُلْزُمِ ثُمَّ خَرَجَ إِلَى بَحْرِ مِصْرَ ثُمَّ دَخَلَ إِلَى بَحْرِ طَبَرِسْتَانَ ثُمَّ خَرَجَ فِي دِجْلَةَ الْغَوْرَاءِ قَالَ ثُمَّ مَرَّتْ [مَرَّ] بِهِ تَحْتَ الْأَرْضِ حَتَّى لَحِقَتْ [لَحِقَ‏] بِقَارُونَ وَ كَانَ قَارُونُ هَلَكَ فِي أَيَّامِ مُوسَى عليه السلام ....(انتهى ما اردنا نقله من القصة)

ومن هذه آية المباركة والرواية عرفنا القرعة حيث انهم ساهموا و خرجت القرعة على يونس فكان حقا ؛ لذلك قال الامام عليه السلام :

وسائل‏الشيعة 27 261 13- باب الحكم بالقرعة في القضايا المشكلة و جملة من مواقعها و كيفيتها .....
* وَ قَالَ الصَّادِقُ عليه السلام مَا تَنَازَعَ قَوْمٌ فَفَوَّضُوا أَمْرَهُمْ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَّا خَرَجَ سَهْمُ الْمُحِقِّ وَ قَالَ أَيُّ قَضِيَّةٍ أَعْدَلُ مِنَ الْقُرْعَةِ إِذَا فُوِّضَ الْأَمْرُ إِلَى اللَّهِ أَ لَيْسَ اللَّهُ يَقُولُ فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ .

مستدرك‏الوسائل 17 374 11- باب الحكم بالقرعة في القضايا المشكلة و جملة من مواقعها و كيفيتها .....
* قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام وَ أَيُّ حُكْمٍ فِي الْمُلْتَبَسِ أَثْبَتُ مِنَ الْقُرْعَةِ أَ لَيْسَ هُوَ التَّفْوِيضُ إِلَى اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ وَ ذَكَرَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قِصَّةَ يُونُسَ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله فِي قَوْلِهِ جَلَّ ذِكْرُهُ فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ وَ قِصَّةَ زَكَرِيَّا وَ قَوْلَهُ جَلَّ وَ عَلَا وَ ما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ وَ ذَكَرَ قِصَّةَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَمَّا نَذَرَ أَنْ يَذْبَحَ مَنْ يُولَدُ لَهُ فَوُلِدَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ أَبُو رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله فَأَلْقَى اللَّهُ عَلَيْهِ مَحَبَّتَهُ وَ أَلْقَى السِّهَامَ عَلَى إِبِلٍ يَنْحَرُهَا يَتَقَرَّبُ بِهَا مَكَانَهُ فَلَمْ تَزَلِ السِّهَامُ تَقَعُ عَلَيْهِ وَ هُوَ يَزِيدُ حَتَّى بَلَغَتْ مِائَةً فَوَقَعَتِ السِّهَامُ عَلَى الْإِبِلِ فَأَعَادَ السِّهَامَ مِرَاراً وَ هِيَ تَقَعُ عَلَى الْإِبِلِ فَقَالَ الْآنَ عَلِمْتُ أَنَّ رَبِّي قَدْ رَضِيَ وَ نَحَرَهَا حَكَى أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام هَذِهِ الْقِصَصَ فِي كَلَامٍ طَوِيلٍ وَ حَكَى حُكْمَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام فِي الْخُنْثَى الْمُشْكِلِ بِالْقُرْعَةِ .

وسائل‏الشيعة 27 261 13- باب الحكم بالقرعة في القضايا ....
قَالَ وَ قَالَ الصَّادِقُ عليه السلام مَا تَنَازَعَ قَوْمٌ فَفَوَّضُوا أَمْرَهُمْ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَّا خَرَجَ سَهْمُ الْمُحِقِّ وَ قَالَ أَيُّ قَضِيَّةٍ أَعْدَلُ مِنَ الْقُرْعَةِ إِذَا فُوِّضَ الْأَمْرُ إِلَى اللَّهِ أَ لَيْسَ اللَّهُ يَقُولُ فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ‏

وسائل‏الشيعة 27 259 13- باب الحكم بالقرعة في القضايا....
* وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ يَحْيَى عَنْ مُوسَى بْنِ عُمَرَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَكِيمٍ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ عليه السلام عَنْ شَيْ‏ءٍ فَقَالَ لِي كُلُّ مَجْهُولٍ فَفِيهِ الْقُرْعَةُ قُلْتُ لَهُ إِنَّ الْقُرْعَةَ تُخْطِئُ وَ تُصِيبُ قَالَ كُلُّ مَا حَكَمَ اللَّهُ بِهِ فَلَيْسَ بِمُخْطِئٍ

وسائل‏الشيعة 27 261 13- باب الحكم بالقرعة في القضايا ....
* أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيُّ فِي الْمَحَاسِنِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ قَالَ سَأَلَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام عَنْ مَسْأَلَةٍ فَقَالَ هَذِهِ تُخْرَجُ فِي الْقُرْعَةِ ثُمَّ قَالَ فَأَيُّ قَضِيَّةٍ أَعْدَلُ مِنَ الْقُرْعَةِ إِذَا فَوَّضُوا أَمْرَهُمْ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَ لَيْسَ اللَّهُ يَقُولُ فَساهَمَ فَكانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ‏
اما كيفية القرعة :

* عَلِيُّ بْنُ مُوسَى بْنِ طَاوُسٍ فِي الِاسْتِخَارَاتِ وَ فِي أَمَانِ الْأَخْطَارِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَيَابَةَ قَالَ خَرَجْتُ إِلَى مَكَّةَ وَ مَعِي مَتَاعٌ كَثِيرٌ فَكَسَدَ عَلَيْنَا فَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا ابْعَثْ بِهِ إِلَى الْيَمَنِ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ سَاهِمْ بَيْنَ مِصْرَ وَ الْيَمَنِ ثُمَّ فَوِّضْ أَمْرَكَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَأَيُّ الْبَلَدَيْنِ خَرَجَ اسْمُهُ فِي السَّهْمِ فَابْعَثْ إِلَيْهِ مَتَاعَكَ فَقُلْتُ كَيْفَ أُسَاهِمُ قَالَ اكْتُبْ فِي رُقْعَةٍ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ اللَّهُمَّ إِنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَ الشَّهَادَةِ أَنْتَ الْعَالِمُ وَ أَنَا الْمُتَعَلِّمُ فَانْظُرْ فِي أَيِّ الْأَمْرَيْنِ خَيْرٌ لِي حَتَّى أَتَوَكَّلَ عَلَيْكَ فِيهِ وَ أَعْمَلَ بِهِ ثُمَّ اكْتُبْ مِصْراً إِنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ اكْتُبْ فِي رُقْعَةٍ أُخْرَى مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ اكْتُبِ الْيَمَنَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ اكْتُبْ فِي رُقْعَةٍ أُخْرَى مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ اكْتُبْ يُحْبَسُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ وَ لَا يُبْعَثُ بِهِ إِلَى بَلْدَةٍ مِنْهُمَا ثُمَّ اجْمَعِ الرِّقَاعَ وَ ادْفَعْهَا إِلَى مَنْ يَسْتُرُهَا عَنْكَ ثُمَّ أَدْخِلْ يَدَكَ فَخُذْ رُقْعَةً مِنَ الثَّلَاثِ رِقَاعٍ فَأَيُّهَا وَقَعَتْ فِي يَدِكَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَاعْمَلْ بِمَا فِيهَا إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-27-2011, 07:48 AM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس السابع :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين :



ان الاستخارة بالرقاع التي مرت في الفصل السادس هي احدى طرق الاستخارة والتي يعمل بها عند الحيرة بين اسمين او مدينتين او اكثر من الامور التي نريد ان نعمل باحدى اطراف ما تحيرنا وترددنا فيه .
وقبل ان نذكر الطرق المتعددة للاستخارة بالقرآن الكريم علينا ان نلتفت الى هذه الملاحظات الهامة :


1 – على المستخير ان يكون كلا طرفي نيته متساووين في الترك والفعل ولا يهمه اي الطرفين امرت به نتيجة الاستخارة :


وسائل‏الشيعة 8 67 1- باب استحبابها حتى في العبادات ...
* عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ كُنَّا نَتَعَلَّمُ الِاسْتِخَارَةَ كَمَا نَتَعَلَّمُ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ ثُمَّ قَالَ مَا أُبَالِي إِذَا اسْتَخَرْتُ اللَّهَ عَلَى أَيِّ جَنْبِي وَقَعْتُ .(انتهى)


هذا المستخير بهذه النية يفلح باستخارته لانه لايهمه اي الجهات المتردد فيها خرجت فهو متوكل على الله تعالى ومفوض امره اليه .


2 – يجب على المستخير ان يتوكل على الله سبحانه فيما خرجت الاستخارة وما امرت به وان لا يسخط نتيجة الاستخارة ابدا فان سخط وغضب من النتيجة فسيكون مبغوض لله تعالى لانه سال الله تعالى باستخارته وحينما امره الله سبحانه سخط امره ؛ لاحظ هذه الرواية المباركة :


وسائل‏الشيعة 8 79 7- باب كراهة عمل الأعمال بغير ...
وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى وَ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَمَّنْ ذَكَرَهُ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مَنْ أَكْرَمُ الْخَلْقِ عَلَى اللَّهِ قَالَ أَكْثَرُهُمْ ذِكْراً لِلَّهِ وَ أَعْمَلُهُمْ بِطَاعَتِهِ قُلْتُ فَمَنْ أَبْغَضُ الْخَلْقِ إِلَى اللَّهِ قَالَ مَنْ يَتَّهِمُ اللَّهَ قُلْتُ وَ أَحَدٌ يَتَّهِمُ اللَّهَ ؟ قَالَ : نَعَمْ مَنِ اسْتَخَارَ اللَّهَ فَجَاءَتْهُ الْخِيَرَةُ بِمَا يَكْرَهُ فَسَخِطَ فَذَلِكَ الَّذِي يَتَّهِمُ اللَّهَ .


تهذيب‏الأحكام 3 309 31- باب من الصلوات المرغب فيها ....
مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زُرَارَةَ عَنْ عِيسَى بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام قَالَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّ عَبْدِي يَسْتَخِيرُنِي فَأَخِيرُ لَهُ فَيَغْضَبُ .


3 – يجب على المستخير ان يكون راضيا فيما خرجت الخيرة له فان كان راضيا فستكون نتيجة الاستخارة خيرة الله تعالى له :


الكافي 8 241 حديث القباب .....
عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ مَنِ اسْتَخَارَ اللَّهَ رَاضِياً بِمَا صَنَعَ اللَّهُ لَهُ خَارَ اللَّهُ لَهُ حَتْماً .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-28-2011, 06:10 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس الثامن :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين


ان في بعض المواقع يكتب لي بعض الاخوة والاخوات لماذا الاستخارة بالقرآن الكريم والسبحة في كل شيئ وهل هذا صحيح ؟
اقول لهؤلاء الاعزاء :
لقد قلت كرارا وفي مواضيع مختلفة ليس الاستخارة بالسبحة والقرآن الكريم الا نوعا من الاستخارات وكان العمل بالاستخارة بالدعاء هو الاشهر كما سياتي ان شاء الله وانما نستخير في كل شيئ لكي نكون في كل امورنا متوكلين على الله سبحانه وتعالى وهل في التوكل ضرر ام ان التوكل شرط الايمان كما قدمنا ؛ فمثلا لو اردت شراء البصل والحمص وقلت قبل ان اشتريها استخير الله برحمته خيرة في عافية هذه هي الاستخارة بالدعاء ؛ وان كان الامر مهما كالعقار والسيارة وغيرها فاكرر ذلك اكثر تجنبا للشر ؛ وان خسرنا يعتبر ما خسرناه صدقة لاننا استخرنا ربنا وسياتي البحث في هذا الموضوع ان شاء الله وحيث جرّنا البحث الى الاستخارة بالدعاء سآتيكم ببعض الروايات في الامر :


وسائل‏الشيعة ج : 8 ص : 63
1010- عَنِ ابْنِ أَبِي يَعْفُورٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ فِي الِاسْتِخَارَةِ تُعَظِّمُ اللَّهَ وَ تُمَجِّدُهُ وَ تُحَمِّدُهُ وَ تُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه واله ثُمَّ تَقُولُ :
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَ الشَّهَادَةِ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ وَ أَنْتَ عَالِمٌ لِلْغُيُوبِ أَسْتَخِيرُ اللَّهَ بِرَحْمَتِهِ .
ثُمَّ قَالَ إِنْ كَانَ الْأَمْرُ شَدِيداً تَخَافُ فِيهِ قُلْتَ مِائَةَ مَرَّةٍ وَ إِنْ كَانَ غَيْرَ ذَلِكَ قُلْتَهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ .


10098- وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ عَمْرِو بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ قُلْتُ لَهُ رُبَّمَا أَرَدْتُ الْأَمْرَ يَفْرُقُ مِنِّي فَرِيقَانِ أَحَدُهُمَا يَأْمُرُنِي وَ الْآخَرُ يَنْهَانِي قَالَ فَقَالَ :
إِذَا كُنْتَ كَذَلِكَ فَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ وَ اسْتَخِرِ اللَّهَ مِائَةَ مَرَّةٍ وَ مَرَّةً ثُمَّ انْظُرْ أَحْزَمَ الْأَمْرَيْنِ لَكَ فَافْعَلْهُ فَإِنَّ الْخِيَرَةَ فِيهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ وَ لْتَكُنِ اسْتِخَارَتُكَ فِي عَافِيَةٍ فَإِنَّهُ رُبَّمَا خِيرَ لِلرَّجُلِ فِي قَطْعِ يَدِهِ وَ مَوْتِ وَلَدِهِ وَ ذَهَابِ مَالِهِ .
وقوله عليه السلام " وَ لْتَكُنِ اسْتِخَارَتُكَ فِي عَافِيَةٍ" يعني تقول في حين استخارتك " في عافية" مثلا : استخير الله برحمته خيرة في عافية مائة وواحد مرة .
لاحظتم اعزائي ليس في هذا النوع من الاستخارة لا سبحة ولا رقاع ولا استخارة بالقرآن الكريم بل بالدعاء او بالصلاة والدعاء وستاتيكم باقي انواع الادعية ولكل امرء وما اختار


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-29-2011, 04:38 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس التاسع :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين

لاحظ قارئي المكرم قول الامام الصادق عليه السلام في هذه الاستخارة والرواية صحيحة السند :

عن مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَيْثٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :
صَلِّ رَكْعَتَيْنِ وَ اسْتَخِرِ اللَّهَ فَوَ اللَّهِ مَا اسْتَخَارَ اللَّهَ مُسْلِمٌ إِلَّا خَارَ لَهُ الْبَتَّةَ .

هذه الاستخارة بالصلاة :
تصلي الركعتين كصلاة الصبح وبعد السلام تقرء دعاء الاستخارة ؛ يمكنك حسب هذه الرواية ان تقرء "اللهم خر لي في عافية" او استخير الله برحمته خيرة في عافية " وما شابه ذلك ؛ ثم تقدم على ما تريد فعله متوكلا على الله سبحانه فيما تريد .
مثلا لو جاء احد يخطب بنتي فسالت عنه لارى هل فيه الشروط التي قالها اهل البيت عليهم السلام وهو قولهم :

بحارالأنوار 100 372 باب 21- الكفاءة في النكاح و أن....
عن الأمالي للشيخ الطوسي: بِهَذَا الْإِسْنَادِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَ أَمَانَتَهُ يَخْطُبُ إِلَيْكُمْ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَ فَسادٌ كَبِيرٌ.

عوالي‏اللآلي 3 340 باب النكاح .....
و في حديث آخر عنه صلى الله عليه واله إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض و فساد كبير .
والحمد لله بعد ان وجدت الشروط متوفرة فيه اصلي الركعتين واستخير الله برحمته خيرة في عافية واتوكل على الله تعالى في تزويج ابنتي .
وهذه الطريقة استعملها كثيرا في حلي وترحالي .

وكذلك لو اردت ان اشتري سيارة او بيت او ما شابه ذلك فهذه الاستخارة المباركة بابٌ للتوكل على الله سبحانه .

انتهى الدرس التاسع والحمد لله رب العالمين وغفر الله لنا ولكم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 12-30-2011, 04:37 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس العاشر :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين

وهذه استخارة اخرى لمن اراد ان يستخير بما استخار بها الامام زين العابدين وسيد الساجدين :

وسائل‏الشيعة ج : 8 ص : 65
وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ : كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ عليه السلام إِذَا هَمَّ بِأَمْرِ حَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ أَوْ بَيْعٍ أَوْ شِرَاءٍ أَوْ عِتْقٍ تَطَهَّرَ ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيِ الِاسْتِخَارَةِ فَقَرَأَ فِيهِمَا بِسُورَةِ الْحَشْرِ وَ سُورَةِ الرَّحْمَنِ ثُمَّ يَقْرَأُ الْمُعَوِّذَتَيْنِ وَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ إِذَا فَرَغَ وَ هُوَ جَالِسٌ فِي دُبُرِ الرَّكْعَتَيْنِ ثُمَ‏يَقُولُ :
اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ كَذَا وَ كَذَا خَيْراً لِي فِي دِينِي وَ دُنْيَايَ وَ عَاجِلِ أَمْرِي وَ آجِلِهِ فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ يَسِّرْهُ لِي عَلَى أَحْسَنِ الْوُجُوهِ وَ أَجْمَلِهَا اللَّهُمَّ وَ إِنْ كَانَ كَذَا وَ كَذَا شَرّاً لِي فِي دِينِي أَوْ دُنْيَايَ وَ آخِرَتِي وَ عَاجِلِ أَمْرِي وَ آجِلِهِ فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ اصْرِفْهُ عَنِّي رَبِّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ اعْزِمْ لِي عَلَى رُشْدِي وَ إِنْ كَرِهْتُ ذَلِكَ أَوْ أَبَتهُ نَفْسِي .

ملاحظة : في مكان "كذا وكذا " تذكر حاجتك التي استخرت من اجلها .

استخارة اخرى للسفر :
وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ قَالَ سَأَلَ الْحَسَنُ بْنُ الْجَهْمِ أَبَا الْحَسَنِ عليه السلام لِابْنِ أَسْبَاطٍ فَقَالَ مَا تَرَى لَهُ وَ ابْنُ أَسْبَاطٍ حَاضِرٌ وَ نَحْنُ جَمِيعاً (نَرْكَبُ الْبَحْرَ أَوِ الْبَرَّ) إِلَى مِصْرَ وَ أَخْبَرَهُ بِخَبَرِ طَرِيقِ الْبَرِّ فَقَالَ الْبَرُّ وَ ائْتِ الْمَسْجِدَ فِي غَيْرِ وَقْتِ صَلَاةِ الْفَرِيضَةِ فَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ فَاسْتَخِرِ اللَّهَ مِائَةَ مَرَّةٍ ثُمَّ انْظُرْ أَيُّ شَيْ‏ءٍ يَقَعُ فِي قَلْبِكَ فَاعْمَلْ بِهِ وَ قَالَ الْحَسَنُ الْبَرُّ أَحَبُّ إِلَيَّ قَالَ لَهُ وَ إِلَيَّ .

وهذه استخارة اخرى لكل ما تريد ان تعزم عليه ان شاء الله :
مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُرَازِمٍ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام : إِذَا أَرَادَ أَحَدُكُمْ شَيْئاً فَلْيُصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ لْيَحْمَدِ اللَّهَ وَ لْيُثْنِ عَلَيْهِ وَ يُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ وَ أَهْلِ بَيْتِهِ وَ يَقُولُ :
اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا الْأَمْرُ خَيْراً لِي فِي دِينِي وَ دُنْيَايَ فَيَسِّرْهُ لِي وَ اقْدِرْهُ وَ إِنَّ كَانَ غَيْرَ ذَلِكَ فَاصْرِفْهُ عَنِّي قَالَ مُرَازِمٌ فَسَأَلْتُهُ أَيَّ شَيْ‏ءٍ أَقْرَأُ فِيهِمَا فَقَالَ اقْرَأْ فِيهِمَا مَا شِئْتَ وَ إِنْ شِئْتَ فَاقْرَأْ فِيهِمَا بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ تَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ .

ملاحظة : ولا تتكلم مع احد اثناء الاستخارة الى تتم استخارتك صلاة ودعاء :

أَحْمَدُ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِيُّ فِي الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبَانٍ الْأَحْمَرِ عَنْ شِهَابِ بْنِ عَبْدِ رَبِّهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: كَانَ أَبِي إِذَا أَرَادَ الِاسْتِخَارَةَ فِي الْأَمْرِ تَوَضَّأَ وَ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَ إِنْ كَانَتِ الْخَادِمَةُ لَتُكَلِّمُهُ فَيَقُولُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَ لَا يَتَكَلَّمُ حَتَّى يَفْرُغَ .

انتهى الدرس العاشر والحمد لله رب العالمين وغفر الله لنا ولكم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-06-2012, 05:34 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس 12 :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين


وحيث ان البعض يحب ان لا يكتفي بالدعاء فقط وانما يحب ان ينكشف له الغيب فيما نوى ولذلك وردت استخارات في هذا الشان ومنها الاستخارة بالرقاع
وهي الاستخارة التي كتب عنها السيد ابن طاووس في كتابه فتح الابواب فصول كثيرة جدا لترجيحها على باقي الاستخارات وتركنا ذكرها هنا للاختصار فمن احب ان يعرفها فالكتاب متوفر والحمد لله رب العالمين .
اما الذي يُرجّح عندي الاستخارة بالرقاع هو ان الرواية فيها عن معصومين الاول هو الامام الصادق عليه السلام والثاني هو امام زماننا روحي فداه وهو امامنا في زماننا هذا وقد امرنا بالاستخارة بها حتى ان بعض العلماء من القدماء يرى ان العمل بما يخرج من نتيجتها واجب وسانقل لكم اولا رواية الامام الصادق عليه السلام من كتاب فتح الابواب وكتاب الشيخ الكليني :
فصل
أخبرني شيخي العالم الفقيه محمد بن نما و الشيخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهاني معا عن الشيخ أبي الفرج علي بن السعيد أبي الحسين الراوندي عن والده عن الشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن المحسن الحلبي عن السعيد أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي عن المفيد محمد بن محمد بن النعمان عن الشيخ أبي القاسم جعفر بن قولويه القمي عن الشيخ‏ محمد بن يعقوب الكليني فيما رواه في كتاب الكافي الذي اجتهد في تحقيقه و تصديقه و صنفه في عشرين سنة و كان محمد بن يعقوب الكليني في زمن وكلاء مولانا المهدي ع و قد كشفنا ذلك في كتاب غياث سلطان الورى لسكان الثرى و قال جدي أبو جعفر الطوسي في كتاب فهرست المصنفين محمد بن يعقوب الكليني يكنى أبا جعفر ثقة عارف بالأخبار و قال الشيخ الجليل أبو الحسن أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي في كتابه الكبير فهرست أسماء مصنفي الشيعة محمد بن يعقوب الكليني كان شيخ أصحابنا في وقته بالري و وجههم و كان أوثق الناس في الحديث و أثبتهم و صنف الكتاب المعروف بالكليني يسمى الكافي في عشرين سنة أقول قال هذا الشيخ محمد بن يعقوب الكليني الثقة العارف بالأخبار الذي هو أوثق الناس في الحديث و أثبتهم الممدوح بهذه المدائح الذي كان في زمن الوكلاء عن خاتم الأطهار ما هذا لفظه غير واحد عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد البصري عن القاسم بن عبد الرحمن الهاشمي عن هارون بن خارجة عن أبي عبد الله عليه السلام قال إذا أردت أمرا فخذ ست رقاع فاكتب في ثلاث منها بسم الله الرحمن الرحيم خيرة من الله العزيز الحكيم لفلان بن فلان لا تفعل و في ثلاث منها مثل ذلك افعل ثم ضعها تحت مصلاك ثم صل ركعتين فإذا فرغت فاسجد سجدة و قل فيها مائة مرة أستخير الله برحمته خيرة في عافية ثم استو جالسا و قل اللهم خر لي و اختر لي في جميع أموري في يسر منك و عافية ثم اضرب بيدك إلى الرقاع فشوشها و أخرج واحدة فإن خرج ثلاث متواليات افعل فافعل الأمر الذي تريده و إن خرج ثلاث متواليات لا تفعل فلا تفعله و إن خرجت واحدة افعل و الأخرى لا تفعل فأخرج من الرقاع إلى خمس فانظر أكثرها فاعمل به‏


و عن الكافي 3 470 باب صلاة الاستخارة .....
3- غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَصْرِيِّ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْهَاشِمِيِّ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ إِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَخُذْ سِتَّ رِقَاعٍ فَاكْتُبْ فِي ثَلَاثٍ مِنْهَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ خِيَرَةً مِنْ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانَةَ افْعَلْهُ وَ فِي ثَلَاثٍ مِنْهَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ خِيَرَةً مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانَةَ لَا تَفْعَلْ ثُمَّ ضَعْهَا تَحْتَ مُصَلَّاكَ ثُمَّ صَلِّ رَكْعَتَيْنِ فَإِذَا فَرَغْتَ فَاسْجُدْ سَجْدَةً وَ قُلْ فِيهَا مِائَةَ مَرَّةٍ أَسْتَخِيرُ اللَّهَ بِرَحْمَتِهِ خِيَرَةً فِي عَافِيَةٍ ثُمَّ اسْتَوِ جَالِساً وَ قُلِ اللَّهُمَّ خِرْ لِي وَ اخْتَرْ لِي فِي جَمِيعِ أُمُورِي فِي يُسْرٍ مِنْكَ وَ عَافِيَةٍ ثُمَّ اضْرِبْ بِيَدِكَ إِلَى الرِّقَاعِ فَشَوِّشْهَا وَ أَخْرِجْ وَاحِدَةً فَإِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ افْعَلْ فَافْعَلِ الْأَمْرَ الَّذِي تُرِيدُهُ وَ إِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ لَا تَفْعَلْ فَلَا تَفْعَلْهُ وَ إِنْ خَرَجَتْ وَاحِدَةٌ افْعَلْ وَ الْأُخْرَى لَا تَفْعَلْ فَأَخْرِجْ مِنَ الرِّقَاعِ إِلَى خَمْسٍ فَانْظُرْ أَكْثَرَهَا فَاعْمَلْ بِهِ وَ دَعِ السَّادِسَةَ لَا تَحْتَاجُ إِلَيْهَا .
واما رواية صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف هي :

وسائل‏الشيعة 8 73 3- باب عدم جواز الاستخارة بالخواتيم‏
10111- أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ الطَّبْرِسِيُّ فِي الْإِحْتِجَاجِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ عَنْ صَاحِبِ الزَّمَانِ عجل الله تعالى فرجه أَنَّهُ كَتَبَ إِلَيْهِ يَسْأَلُهُ عَنِ الرَّجُلِ تَعْرِضُ لَهُ الْحَاجَةُ مِمَّا لَا يَدْرِي أَنْ يَفْعَلَهَا أَمْ لَا فَيَأْخُذُ خَاتَمَيْنِ فَيَكْتُبُ فِي أَحَدِهِمَا نَعَمِ افْعَلْ وَ فِي الْآخَرِ لَا تَفْعَلْ فَيَسْتَخِيرُ اللَّهَ مِرَاراً ثُمَّ يَرَى فِيهِمَا فَيُخْرِجُ أَحَدَهُمَا فَيَعْمَلُ بِمَا يَخْرُجُ فَهَلْ يَجُوزُ ذَلِكَ أَمْ لَا وَ الْعَامِلُ بِهِ وَ التَّارِكُ لَهُ أَ هُوَ مِثْلُ الِاسْتِخَارَةِ أَمْ هُوَ سِوَى ذَلِكَ؟؟
فَأَجَابَ عجل الله تعالى فرجه الشريف الَّذِي سَنَّهُ الْعَالِمُ عليه السلام فِي هَذِهِ الِاسْتِخَارَةُ بِالرِّقَاعِ وَ الصَّلَاة .


فعليه فان الاستخارة بالرقاع جدا مهم ويحسم الموقف بافعل او لا تفعل وقد نقل السيد ابن طاووس لها كرامات في كتابه فتح الابواب ؛ نساله تعالى ان يسددنا في استخاراتنا جميعا لما فيه رضا امام زماننا روحي فداه.


انتهى الدرس 12 والحمد لله رب العالمين وغفر الله لنا ولكم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-07-2012, 05:25 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الدرس 13 :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين وصلى الله على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين

ان الاستخارة بالقرآن المجيد يحتاج الى معرفة بالآيات الكريمة لكي ان كانت اية رحمة عمل بها وان كانت اية عذاب يترك الفعل .
وان كان مع ذلك لايميز بين الفعل والترك من الاية الكريمة يمكنه ان يسال من له خبره ليدله على الرشد فيما خرجت له باذن الله تعالى .
ولابد ان يدقق المستخير بنيته هل هي لطلب الخير ام هو متفائل ش؟
الذي يتفاءل بالقران الكريم هو من يسال الله تعالى عن مستقبل امر من الامور كمن يسال الرب تعالى هي ياتي فلان اليوم او هل انني ساربح بالتجارة الفلانية وهذا فيه بحث سياتي ان شاء الله تعالى
واما المستخير هو من يسال الله تعالى ان يفعل الامر الفلاني ام يتركه ومن هذه الاستخارات :

بحارالأنوار 88 243 باب 4- الاستخارة و التفؤل بالقرآن .....
5- كِتَابُ الْغَايَاتِ، لِجَعْفَرٍ الْقُمِّيِّ صَاحِبِ كِتَابِ الْعَرُوسِ وَ الْمَكَارِمِ عَنْ أَبِي عَلِيٍّ الْيَسَعِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقُمِّيِّ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام إِنِّي أُرِيدُ الشَّيْ‏ءَ فَأَسْتَخِيرُ اللَّهَ فِيهِ فَلَا يَفِي وَ لِيَ فِيهِ الرَّأْيُ أَفْعَلُهُ أَوْ أَدَعُهُ فَقَالَ انْظُرْ إِذَا قُمْتَ إِلَى الصَّلَاةِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ أَبْعَدُ مَا يَكُونُ مِنَ الْإِنْسَانِ إِذَا قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ أَيُّ شَيْ‏ءٍ يَقَعُ فِي قَلْبِكَ فَخُذْ بِهِ وَ افْتَحِ الْمُصْحَفَ فَانْظُرْ إِلَى أَوَّلِ مَا تَرَى فِيهِ فَخُذْ بِهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ .

توضيح :

فحينما يقوم الى الصلاة وبيده القران الكريم فيفتحه وينظر الى الاية الكريمة كما في الرواية .

انتهى الدرس 12 والحمد لله رب العالمين وغفر الله لنا ولكم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 08:22 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol