العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإجتماعية :. > الملتقى الإجتماعي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2005, 02:51 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

@حمام الشوق @
عضو
 
الصورة الرمزية @حمام الشوق @
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

@حمام الشوق @ غير متواجد حالياً

 


 

Smile الامر صغير لكن المردود كبير


 

بني ..
"الصديق، ثم الطريق ..!"
هكذا قال الإمام علي-ع- ..
من هذا المنطلق سأتحدث عن الصداقة .. بالتحديد عن أمر يؤدي إلى تقويتها وزيادة المودة وذلك عن طريق :

*** أن تدخل السرور في قلب صديقك ***

قال الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - :
" أفضل الأعمال، أن تدخل على أخيك سروراً، أو أن تقضي عنه دينه " .
من الطبيعي أن يرتاح الناس لمن يفرش لهم بساط السرور والغبطة، ويملؤهم ثقةً وانشراحاً، أما من يفتح دكان شكاويه أينما جلس ، وينشر ملفات الشؤم والفشل أينما أرتحل فإن الناس ينفرون منه ويرفضون الجلوس إليه ويفضلون العزلة عنه.
وإدخال السرور في قلب الصديق له دور كبير في تمتين الصداقة، وربط حبائل المودة.
وقد تسأل : كيف أدخل السرور في قلب الأصدقاء؟

والجواب:
إن المسألة ليست معقدة إذ يكفي لادخال السرور إلى قلوب الناس أن تنقل لهم موقفاً ظريفاً ، أو قصة هادفة ، أو تقدم لهم هدية ، أو تدعوهم إلى طعام ، أو حتى الابتسامة عند رؤيتهم ، وهناك طرق كثيرة يعرفها كل صديق عن أصدقائة .

ذات مرة أوحى الله -عز وجل- إلى دواد -عليه السلام- قائلاً :
- يا داود ..
إن العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة، فأبيح له جنتي، وأحكمه فيها [ أي أجعله في الجنة حاكماً ] ، قال دواد:
- وما تلك الحسنة؟
قال :
- يدخل على عبدي المؤمن السرور.
فقال داود:
- يا رب، حق لمن عرفك ، أن لا يقطع رجاءه منك "

ويقول الإمام الصادق -عليه السلام- :
" إذا بعث الله المؤمن من قبره، خرج "مثال" يقدم أمامه، وكلما رأى المؤمن هولاً من أهوال القيامة . قال له المثال : لا تفزع ، ولا تخف ، ولا تحزن ، وأبشر بالسرور والكرامة من الله -عز وجل-.
وما يزال يبشره بالكرامة من الله عز وجل، حتى يقف بين يدي الله ، ويحاسبه الله حساباً يسيراً ، ويؤمر به إلى الجنة ، والمثال أمامه.
فيقول له المؤمن : رحمك الله ، نعم الخارج معي أنت من قبري، ما زلت تبشرني بالسرور، والكرامة من الله -عز وجل- ، حتى أوصلتني إلى الجة. فمن أنت؟!
فيقول له المثال:
أنا السرور الذي أوصلته لى قلب المؤمن في دار الدنيا "

ويقول الإمام الصادق - عليه السلام - :
" با ابن جندب!. من سره أن يزوجه الله من الحور العين، ويتوجه بالنور، فليدخل على أخيه المؤمن السرور ".

وقد يقول قائل : أنا رجل حزين، فالحياة عندي كلها مشاكل .. وصعوبات .. فكيف يكون المطلوب مني ، أن أحمل إلى الآخرين سرورا؟!!!!

والجواب:
قد يكون الأمر كذلك في بعض الأوقات إلا أن المطلوب هو أن يخزن الانسان حزنه، ويشيع في الناس الفرحه ،

فالمؤمن كما يقول الحديث الشريف :
" حزنه في قلبه، وبشره في وجهه ".
فإذا كنت حزيناً ، فاجعل الحزن في طيات قلبك ، ألم يكن الإمام علي - عليه السلام - يدخل رأسه في البئر، في ظهر الكوفة، ويشتكي إلى الله ، حتى لا يسمع شكايته أحد؟ بينما البسمة دائماً على -وجهه- ذلك أن التذمر ليس من الإيمان في شيء.

وكما يطالبنا الإسلام، أن ندخل السرور في قلوب المؤمنين فأنه يحرم عليناإدخال الحزن إلى قلوبهم أو الإساءة إليهم، فإهانة المؤمن ، وردّه ، وتخييب أمله فيك امورٌ محرمة جملة وتفصيلا.

يقول رسول الله - صلى الله عليه وآل وسلم - :
" من لقي أخاه المؤمن بما يسوؤه أساءه الله، وبعده الله يوم القيامة"..

فهل من متأمل؟!!!!!!

 

الموضوع الأصلي : الامر صغير لكن المردود كبير     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : @حمام الشوق @


 

التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 04:18 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

قطر الندى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية قطر الندى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

قطر الندى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أخي الكريم ا...
كل الشكر لك على هذا الموضوع الرائع....
..
دمت أخي الكريم بكل ود...
تمنياتي لك بالسعادة
قطر الندى


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 05:14 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

عاشق ال البيت
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية عاشق ال البيت
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

عاشق ال البيت غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
موضوع جميل جدا
جل احترمي وتقديري


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-19-2005, 11:43 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

جيت البقيع اسئلها
عضو جديد
 
الصورة الرمزية جيت البقيع اسئلها
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جيت البقيع اسئلها غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يقول دعبل الخزاعي،

هدايا الناس بعضهم لبعض .. تولد في قلوبهم الوصالا
وتزرع في الضمير هوى وودا .. وتكسوهم إذا حضروا جمالا

يقول الامام الصادق عليه السلام : ( حاجة الناس اليكم من نعم الله عليكم فلا تملوا النعم )

فادخال البهجة علي قلب انسان حزين او مهموم يعادل عبادات كثيرة.
وقفه لماهو حصل هذا الزمان!
لكن تارة المرء يرسم البسمة للغير
دون ان ينال اي بسمة

يمد يد المساعدة للخير
دون ان تتكرم يد بالبسط

تصادقه الناس
لكن لا صديق له

يتعلق به الغير
لكن لا ينجذب لاحد

خيره لغيره صاعد
وشر الناس اليه نازل
سمحوني
هكذا صار الزمان


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-19-2005, 01:08 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

محبة الحسين
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية محبة الحسين
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

محبة الحسين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
مشكور أخي الكريم بارك الله فيكم..
تحياتي


التوقيع


{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}البقرة114

رد مع اقتباس
 
قديم 05-20-2005, 04:10 AM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

من شعاع أهل البيت
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

من شعاع أهل البيت غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

نعم الصداقة أمر ضروري وحتى نحافظ عليها لا بد ان نحافظ على سرور أصدقاءنا وأهم شيء في ذلك هو كتم سر الصديق
مشكورين أخ ي /تي على هذا البحث الرائع ننتظر منكم المزيد


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 10:29 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol