العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2005, 06:21 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي القول الفصل في آية الولاية " إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ


 

بسم الله

قال تعالى


" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ( 51 ) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ( 52 ) وَيَقُولُ الَّذِينَ آَمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ ( 53 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ( 54 ) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ( 55 ) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ( 56 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ( 57 ) " المائدة


من يقرأ الآيات السابقة بتمعن وإرادة للحق يجد التالي

- نهانا المولى عز وجل عن ولاية اليهود والنصارى وأخبرنا أن من يتولاهم منا يكون في حكمهم ( منهم ) ووصفه بأنه ظالم

- أوضح سبحانه وتعالى أن المنافقين يصرون على تولي اليهود والنصارى ووعد بأن يجعلهم يندمون على ذلك

- وصف تولي اليهود والنصارى بالردة عن الدين و أخبر المؤمنين بأنهم لو فعلوا ذلك فسيستبدلهم الله بمن هم خير منهم

- بعد توضيح الصنف الغير مسموح بولايته ونصرته وضح لنا الله تعالى الصنف الواجب علينا نصرته وموالاته

فقال بأنه لا ولي للمؤمنين الا الله ورسوله و أخوتهم المؤمنين

ووصف مستحقي الولاية بأنهم يصلون ويزكون ويخضعون لله تعالى ويسلمون له

- وصف من يلتزم بتلك الموالاة لله ورسوله والمؤمنين بأنهم حزب الله ووعدهم الغلبة والنصر

- ثم عاد للتحذير من موالاة اليهود والنصارى وأضاف اليهم الكفار ووصف من يتجنب موالاتهم بالإيمان



ولكن يدعي أبناء عمومتنا الإمامية الإثني عشرية أن الآية 55 " إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ "

خاصة بولاية سيدنا علي لوحده واستدلوا لذلك بروايات تقول أن سيدنا علي رضي الله عنه قد تصدق بخاتمه وهو راكع

فلامناص حسب دعواهم من أن يكون هو الحاكم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم




ولنا على دعواهم عدة تحفظات



أولا : دلالة سبب النزول

ليس للإمامية الإثني عشرية متعلق بالآية الا بما زعموه من سبب النزول

فقالوا أن سيدنا علي رضي الله عنه هو الولي المقصود لأنه قد تصدق بخاتمه وهو راكع

وسبب النزول هذا غير ثابت فقد رويت أسباب نزول غيره في الآية منها ماهو أكثر مناسبة لنص الآيات


فقد روي بأنها نزلت في سيدنا عبادة بن الصامت و في المنافق عبدالله بن أبي بن سلول

حين تبرأ عبادة من حلفائه من اليهود وقال أتولى الله ورسوله والذين آمنوا ولم يتبرأ المنافق عبدالله بن أبي منهم


و على الرغم من ضعف الروايات في حادثة التصدق بالخاتم واضطرابها

فإن أسباب النزول مهما كانت لا تصادر معاني الآيات ولا تخرجها عن ظاهرها

وقد تعبدنا الله بتدبر القرآن الكريم وإتباعه ولم يتعبدنا بمعرفة أسباب النزول والإيمان بصحة الروايات فيها

وهو سبحانه لم يضمن لنا حفظ الروايات الدالة على سبب النزول بل ضمن لنا حفظ القرآن فقط

ولو كان فهم القرآن مقصورا على معرفة سبب النزول لضمنه الله تعالى في القرآن الكريم

الذي وصفه ربنا فقال " عربي مبين " وقال " تبيانا لكل شئ "

فما لايكون مبينا الا بمعرفة غيره فلا يصح وصفه بالإبانة والتبيين بل يكون مايوضحه هو المبين له وهذا باطل

ونخلص من ذلك الى أن رواية التصدق بالخاتم وغيرها مما ذكر أنه سبب لنزولها ليس ملزما للأمة

وليس مما يجب معرفته من الدين بالضرورة عكس معنى الآية الظاهر

فالإيمان بظاهر الآية ملزم للمسلمين وتولي الله ورسوله والمؤمنين مما علم من الدين بالضرورة





ثانيا : سيدنا علي مفرد
والآية تأمر بموالاة الذين آمنوا أي مجموع المؤمنين

وقد يظن البعض أن سبب ورود الجمع هو إرادة تعظيم سيدنا علي بالتحدث عنه بصيغة الجمع وهذا قبيح جدا

إذ كيف يذكر الله ورسوله بالمفرد في الآية بينما يذكر غيرهما بالجمع تعظيما

ولم أجد في كتاب الله جمع الإسم أو الصفة تعظيما الا لله عز وجل

فحتى سيدنا محمد قد خاطبه الله بالمفرد في العديد من الآيات " يا أيها النبي " " يا أيها الرسول "




يتبع

 


 

رد مع اقتباس
 
قديم 05-10-2005, 06:24 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ثالثا : مامعنى وليكم


من القبيح وصف الله تعالى بإمامة الحكم إذ لو قصد من كلمة " وليكم " في الآية الوالي أو الأمير لصار المعنى

إنما أميركم الله ورسوله و الذين آمنوا " وهذا ظاهر البطلان

وقد يحملها البعض على معنى الأولى والأحق كقوله تعالى

" النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً " (الأحزاب:6 )

وفي هذا تكلف ظاهر في حمل كلمة " ولي " على الأولى والأحق بدون قرينة فولي وصف وأولى صيغة تفضيل

وهذا المعنى على بعده أيضا بعيد عن مايريدون لأن طاعة الرسول مقترنة بطاعة الله وليس هذا لغيره من المؤمنين

إذ أن طاعة غيره من أولياء الأمر مشروطة بطاعة الله ورسوله وليست مقترنة بها فلاقياس بين الرسول وولي الأمر في هذه


على أن الآية الكريمة " إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ " خالية من التفضيل إطلاقا

فليس فيها صيغة تفضيل ولا فيها أولى ممن ولا أولى بماذا .... فيسقط هذا المعنى لخلو الآية من التفضيل

وليجرب المخالف أن يأتينا بكلام مفيد في تفضيلا بأولى ليس فيه أولى ممن ولا أولى بماذا فلن يستطيع


وقد يقول بعضهم ان ولي هنا بمعنى المتصرف والوكيل كقوله تعالى

" فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ " (البقرة: من الآية282 )

ونجيب عليه بأنه لاعلاقة لذلك بالحكم والولاية العامة

فلا الأمة سفيهة ولا قاصرة حتى يعين الله عليها قيما كما عين على السفيه والقاصر الضعيف

فقد مدح الله هذه الأمة المرحومة في عدة مواضع فقال

" كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ "(آل عمران: من الآية110)

" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً " (البقرة: من الآية143)

وليس من مهام الحاكم أن يكون وكيلا على رعيته كالقيم على المرأة والسفيه

بل مهمته أن يدير أمورهم حسب شرع الله فقط فيرد من شذ منهم عنه اليه

وليس له أن يتحكم في تصرفات الملتزم بالشريعة ولا أن يمضي بدلا عنه شيئا لايريده

فلا يتصرف بالنيابة عنهم في كل الأمور كالولي القيم على القاصر والسفيه

إمامة الحاكم ليست كقوامة الرجل على أهل بيته ليتدخل في تفاصيل حياتهم

بل يقتصر دوره على الحكم بشرع الله ورسوله

ومن زعم غير ذلك فعليه الإثبات


وحيث بطلت الأقوال السابقة

فلم يتبق الا أن نحمل كلمة ولي على الناصر والمعين ( من الموالاة ) حتي يستقيم المعنى ونعطي لربنا التنزيه اللائق به

فكما هو من القبيح أن نصور الله كوالي وأمير فمن الجميل جدا أن نصف الله بالولاية بفتح الواو وهي النصرة

قال تعالى

" إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ" (لأعراف:196 )

" قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ " (سـبأ:41 )






رابعا : سياق الآية يوضح معنى كلمة وليكم

لو قرأنا الآية التي تليها بتمعن وإرادة للحق لأتضح لنا المقصود من كلمة وليكم في الآية موضع الخلاف

فبعد أن وجهنا المولى عز وجل الى وجوب قصر موالاتنا ونصرتنا على المؤمنين وأن لا نتولى غيرهم

بين لنا نتيجة تولي الله ورسوله والمؤمنين وهي الغلبة والتمكين لأننا سنصبح حينها من حزب الله الغالب

قال تعالى

" إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ "


وتشبهها من هذه الناحية الاية رقم 51 السابقة لها وهي قوله تعالى

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "

فبعد أن نهانا الله تعالى عن موالاتهم بين الله لنا نتيجة توليهم وهي أن من يتولاهم يصبح في حكمهم " منهم "


إتحاد الفعل " يتولى " في العبارتين في الآيتين أعلاه

" ومن يتول الله " ....... " ومن يتولهم "

يوضح لكل طالب حقيقة أن نوع الموالاة التي يتحدث عنها ربنا في الآيتين واحدة وهي المحبة والنصرة

فيتضح لكل ذي بصيرة أن كلمة " وليكم " في الآية موضع البحث لاتعني " واليكم " ولا " من تولونه أموركم "

بل تعني " من تتولونه " لأنه قد جاءت نتيجتها بقوله تعالى " ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا "

فلو كانت كما يظن أبناء عمومتنا الإثني عشرية لكانت الآية التي تليها " ومن يول أمره لله ورسوله والذين أمنوا "

ولكنه تعالى قد قال " ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا " وهناك فرق كبير في المعنى فهل من متدبر

فيكون معنى " إنما وليكم " هو " إنما من تتولونه " وليس " إنما من يتولى أمركم "




يتبع


رد مع اقتباس
 
قديم 05-10-2005, 06:28 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

خامسا : كلمة الذين مشكلة

ليجرب المخالف أن يأتي بجملة فيها الاسم الموصول " الذين "

ويقصد به شخص واحد دون أن يكون التعبير ركيكا متكلفا فلن يستطيع

فقد أخبر الله سبحانه وتعالى عن سيدنا محمد غير مرة بكلمة " الذي " ومنها قوله تعالى

" الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ " (الأعراف:157من الآية )

" فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ " (الأعراف: من الآية 158 )

وقال عن سيدنا ابراهيم عليه السلام

" وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى " (النجم:37 )


واخبر كذلك عز وجل عن نفسه بكلمة الذي في مرات كثيرة يصعب حصرها ومنها قوله تعالى

" إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ " (الأعراف:196 )

وهي هنا في الموالاة كآية الولاية تماما

اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ " (الرعد:من الآية 2 )

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ " (الأنعام:من الآية 165 )

" الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ " (الشعراء:78 ) ........ " الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ " (الشعراء:218 )

وغيرها الكثير جدا من الآيات

فكيف يعبر عن نفسه وعن خليله وعن حبيبه بالذي ثم يعبر عن أحد المؤمنين بالذين

وهو على قباحته اذا كان للتعظيم فلايستساغ لغويا للفرد كما أسلفنا






سادسا : أيهما أهم الحكم أم الموالاة

لم يؤكد الله تعالى على وجوب ولاية الأمر في القرآن قدر ما أكد على وجوب الموالاة والنصرة بين المؤمنين

فالحكم وإدارة شئوون الناس من أمور الدنيا تتخذها كل الأمم الكافرة والمؤمنة

لأنها من ضروريات حياتهم ولم يخبرنا الله تعالى في القرآن أن تولي أمور المسلمين فضيلة لمن يتولاها

فيثيبه الله عليها أو يعاقبه على تركها وأنما الثواب والعقاب على تصرفات الحاكم بعد أن يحكم

و الآية تكرار وتأكيد لوجوب الموالاة بين المؤمنين فلقد كرر ربنا الأمر بموالاة المؤمنين والتبري من غيرهم

فمن الآيات التي تحض على موالاة المؤمنين قوله تعالى

" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ " (لأنفال:من الآية 72 )

" وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " (التوبة:71 )

ووعد بمعاقبة من والى غيرهم كما مر في الايات التي بدأت بها الموضوع






سابعا : ربنا ليس عاجزا عن التعبير عما يريد
لو أراد الله الولاية أو المحبة والمولاة لشخص واحد من دون المؤمنين

فلن يعجزه قول " والذي آمن " بدلا من قول " و الذين آمنوا "

فقد قال تعالى عن مؤمن آل فرعون

" وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ " (غافر:38 )

فليس من البلاغة ولا من البيان الذي تميز به كلام الله

الغموض واستخدام اللفظ في غير محله دون قرينة من كلام الله توضح المقصود منه




يتبع


رد مع اقتباس
 
قديم 05-10-2005, 06:31 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ثامنا : إنما للحصر وتحمل معنى ليس الا
قال تعالى

" إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً " (طـه:98 )

أي ليس لكم إله الا الله

فلو طبقنا ذلك على الآية " إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ " على إفتراض المعنى الذي تذهب اليه الإمامية

لصار المعنى ليس لكم واليا الا الله ورسوله وعلي

وهذا بالإضافة الى قبحه في حق الله عز وجل كما تقدم فإنه يحصر الولاية في سيدنا علي بعد وفاة سيدنا محمد

فلا يستطيع أحد أن يتولى بعده حتى ولده لأن الولاية قد حصرت فيه فقط فتصبح الأمة بعد موته كالرعية بدون راعي

وهذا ليس من مصلحة الأمة في شئ لأنها ستدخل في حيرة كالتي دخلها بنو عمنا الإمامية بعد غيبة إمامهم


تاسعا : مناقشة حديث التصدق بالخاتم

يعتمد الإمامية الإثني عشرية على حديث تصدق سيدنا علي بخاتمه أثناء ركوعه لتفسير الآية

وعلى إفتراض صحة الحديث فهناك أكثر من تحفظ على ذلك الإستدلال

- الآية تتحدث عن الزكاة الواجبة " يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ "

وهم يقولون تصدق بخاتمه وليس التصدق كالزكاة


- لا مشروعية لإيتاء الزكاة الواجبة أو صدقة التطوع أثناء الصلاة لأنها خارج الصلاة


- ذكر الله أن من صفات المؤمنين إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة في حال الخضوع والتذلل لله تعالى

فالركوع هنا بمعنى الخضوع

وهو كقوله تعالى

" وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ " (البقرة: 43 )

فالمطلوب هنا إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والخضوع التام لله

" يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ " (آل عمران:43 )

ولايزعم أحد هنا أن السيدة مريم مطالبة بالركوع مع الرجال جماعة

- أنه بالاستدلال بدليل خارجي على معنى الآية تصبح الآية غير محكمة الدلالة لأن المحكم هو ما أستغنى بنفسه لإيصال المعنى

وهم يجعلون إمامة سيدنا علي وولده أهم أركان الاسلام فلزم أن يكون عليها آية محكمة تدعو اليها شأنها شأن كل الأركان

والواجبات التي يجازى فاعلها بالجنة ويعاقب منكرها بالنار ولا أقل من ذلك لعقيدة بمثل هذه الخطورة


يتبع


رد مع اقتباس
 
قديم 05-10-2005, 06:35 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

عاشرا : الولي غير ولي الأمر لم تأت كلمة ولي في القرآن الكريم بمعنى حاكم أو وال على المسلمين إطلاقا الا مقرونه بكلمة الأمر " أولي الأمر "

ولا نجد في الآية الا كلمة " ولي " وهي من الولاية بفتح الواو كما مر وهي النصرة وليست ولاية الأمر


الحادي عشر: الحكم هبة وليس وصية من الله
الولاية والحكم هبة من الله وعطاء وليست وصية منه والعطاء ينفذه المعطي بينما الوصية ينفذها من أوصي بها

وقد يعطيه للصالح أو للطالح وينزعه منهما متى أراد

قال تعالى

" قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " (آل عمران:26 )

فهو سبحانه يعطي الملك وينزعه بنفسه من خلال تهئية الظروف لمن أراد له الحكم والولاية فلا يحتاج أن يوصي به


قال تعالى

" فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ " (البقرة:من الآية 251 )

لم يوص بداؤد وإنما آتاه الملك من عنده فما باله لم يفعل كذلك مع سيدنا علي إذا كنتم تزعمون أنه قد نصبه حاكما وإماما


" أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ " (البقرة:من الآية 258 )

فربنا عز وجل هو الذي آتى النمروذ الملك ليستدرجه


و هو إذا أعطى الملك مكن لمن يعطيه في الأرض ونصره

وإذا نصب فإنه لاينتظر موافقة البشر بل ينفذ تنصيبه كما فعل مع طالوت مع أنه ليس من بيت النبوة

" وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ واللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " (البقرة:247 )

فقد إختار لهم طالوت ملكا وفرضه عليهم برغم معارضة الأكثريه لأنه هو من أراد طالوت و آتاه الملك

كما مكن لذي القرنين من عنده عندما آتاه الحكم

" وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا * إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا " (الكهف:83-84 )

فهو قد مكن لذي القرنين ونصره عندما آتاه الملك


العقل والنقل يرفضان أن يوصي الله بأن يحكم المؤمنين شخص ثم لا يمكن له ويفرض حكمه لأنه هو مالك الملك

فلا يتولى الملك أحد الا بمشئته وتمكينه سبحانه وتعالى فلا حاجة له أن يوصي به من لايملك تنفيذه من الناس


الثاني عشر : سؤال مشكلأخيرا أسال الزملاء الإمامية عن شهادتهم الثالثة في الآذان

وهي " اشهد أن عليا ولي الله "

مامعنى ولي في قولهم هذا ؟

إن قالوا والي فقد كفروا إذ جعلوه حاكم على ربه

وإن قالوا ولي بمعنى موالي ومحب قلنا لهم هذا هو ما نحاول أن نقوله لكم عن معنى كلمة ولي منذ البداية

والسؤال السابق ذكي جدا و قد أقتبسته من أخينا الجديد Husein88


هذه إثنا عشر اشكالا على استدلال الإمامية بآية الولاية على عدد أئمتهم


فأرجو أن يكون فيما سبق كفاية لمن أراد التدبر

وتنزيه الله عز وجل عن النقص و الغموض لينصر مالا يمكن نصره بدليل



اللهم اهدنا و اهد بنا


رد مع اقتباس
 
قديم 05-10-2005, 02:24 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هذا الزميل الجمال هنا ولا هذا نسخ ؟
إن كنت أنت الأخ فأتمنى أن تجيب علي عن جوابي هناك على نقطة السهو ؟ وقد وعدتك بالاتيان على الشبهه وتفيدها أتيت على إحدى فلم أرى لك جوابا عن جواباتي هناك


رد مع اقتباس
 
قديم 05-10-2005, 04:40 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[
منقول . اسال الله ان يجعل فيه الفايدة .


آخر تعديل فكر زين يوم 05-10-2005 في 04:43 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 12:22 AM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

الحايلي
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحايلي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أخي الحبيب /فكر زين
جزاك الله كل خير على هذا النقل الجميل
وبارك الله في كاتب الموضوع
طرح جميل وإسلوب يدل على التمكن والثقافة العالية

تحياتي للجميع


رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 05:22 AM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هذا جواب طرحته عن جزئية السهو هناك وأردت جوابه ولكنه أغفل الجواب عن ذلك وربما أجده عندكم

الجواب المفحم لمن أشكل على تصدق أمير المؤمنين عليه السلام في الركوع بخاتمه الميمون
http://www.yahawra.com/vb/showthread.php?t=8893

علما بإنه قد وجه الخطاب له وقد دخل الموضوع ولا جواب
وأنا هنا أتمنى من الأخوين العزيزين ( فكر زين , الحايلي ) أن يجيبا مشكورين وأنا في الانتظار !


رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 08:28 AM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

عن ( أشكل تصدق أمير المؤمنين عليه السلام في الركوع بخاتمه الميمون )
وان الحركة اليسيرة لاتبطل الصلاة .
الحركة اليسيرة التي لاتبطل الصلاة هي التي تكون للظرورة.
بئمكان المتصدق الإنتظار حتى يفرغ من صلاته.
ونن بحاجة لإ إثبات ان امير المؤمنين تصدق في الصلاة.
لانه حين نزول الاية كان فقيراً لم تجب علية الزكاة .
وليس من اخلاق امير المؤمنين . ان ينتظر حتى ياتيه مستوجب الزكاة
بل لوجبت عليه لسارع اليهم رضي الله عنه .
______
تركت ايها الزميل إحدى عشر دليل . واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار
واوردت بيان حول الحركة اليسيرة التي للظرورة انها لا تبطل الصلاة ؟
. وهل من الظرورة التصدق قبل إتمام الصلاة.
اعد قراة الموضوع فتح الله عليك .


آخر تعديل فكر زين يوم 05-11-2005 في 08:30 AM.

رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 12:14 PM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يا رجل الأحاديث التي أوردتها عليك ـ عندكم تنص على وجوب الغفلة أم أنك تكتب دون أن تقرأ أم الزكاة فهي بمعنى الصدقة و ليس في الأحاديث المذكورة في الرابط مورد للاضطرار فإذا قبلتموها و لا فائدة في القيام بها بل في بعضها القبح فيها مشين جدا فكيف تنكر على من قال بالانتقال من عبادة إلى عبادة ؟!

1ـ لسان اللسان تهذيب لسان العرب لابن منظور ج 1 ص 549 ط دار الكتب العلمية
( الزكاة : صفوة الشيء وتزكى تصدق والزكاء الزيادة ) .

2ـ أساس اللغة للزمخشري ص 173 ط دار الفكر ( تزكى الرجل : تصدق )

3 ـ المنجد في اللغة والأعلام ص 303 ط دار المشرق بيروت ( ما تقدمه من مالك لتطهره به الصدقة , الصدقة , الطهارة , صفوة الشيء )

4ـ القاموس المحيط ص 1667 ط دار الرسالة ( صفوة الشيء )

وإن أردت المزيد في هذه الجزئية فابشر فلدي مزيد

وأن أردت أن نتناقش فيها نقطة نقطة إلى أن نتهي فتفضل فأنا في أتم الاستعداد من أجل شخصكم الكريم سأفرغ لك شيئا من وقتي


رد مع اقتباس
 
قديم 05-11-2005, 02:17 PM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الله الغالب
يا رجل الأحاديث التي أوردتها عليك ـ عندكم تنص على وجوب الغفلة أم أنك تكتب دون أن تقرأ أم الزكاة فهي بمعنى الصدقة و ليس في الأحاديث المذكورة في الرابط مورد للاضطرار فإذا قبلتموها و لا فائدة في القيام بها بل في بعضها القبح فيها مشين جدا فكيف تنكر على من قال بالانتقال من عبادة إلى عبادة ؟!

1ـ لسان اللسان تهذيب لسان العرب لابن منظور ج 1 ص 549 ط دار الكتب العلمية
( الزكاة : صفوة الشيء وتزكى تصدق والزكاء الزيادة ) .

2ـ أساس اللغة للزمخشري ص 173 ط دار الفكر ( تزكى الرجل : تصدق )

3 ـ المنجد في اللغة والأعلام ص 303 ط دار المشرق بيروت ( ما تقدمه من مالك لتطهره به الصدقة , الصدقة , الطهارة , صفوة الشيء )

4ـ القاموس المحيط ص 1667 ط دار الرسالة ( صفوة الشيء )

وإن أردت المزيد في هذه الجزئية فابشر فلدي مزيد

وأن أردت أن نتناقش فيها نقطة نقطة إلى أن نتهي فتفضل فأنا في أتم الاستعداد من أجل شخصكم الكريم سأفرغ لك شيئا من وقتي

بسم الله الرحمن الرحيم
هذا بحث في الزكاة .
ايش دخل الزكاة ألأتي إستبدلها كثيرمنكم با الخمس؟؟؟؟؟
هل الفرق بين الصدقه والزكاة يكون إثبات .
للولاية ؟


رد مع اقتباس
 
قديم 05-12-2005, 01:47 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

عمار ابو الحسين
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية عمار ابو الحسين
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

عمار ابو الحسين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

إلى من يقول أنه فكر زين أرجو أن تفكر وتجاوب أعلام اهل السنة الذين يقولون أن هذه الآية أنها نزلت في علي (ع)

إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ .... المائدة 55
عن ابن عباس قال : في هذه الآية أنها نزلت في علي ، و أخرج علامة الأحناف الموفق بن أحمد أخطب الخوارزم في مناقبه عن ابن عباس في حديث نزول هذه الآية في شأن علي (ع) و خروج النبي ص إلى المسجد إلى أن قال : فكبر النبي ص ثم قرأ ( وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) المائدة 56 ..
وأخرج الكثير من المفسرين و المحدثين في تفسير هذه الآية بأتها نزلت في حق علي و نذكر بعض المصادر 1- حاشية السيوطي على البضاوي الشافعي
2= تفسير محي الدين بن عربي ج1ص334 . 3- المناقب للخوارزمي ص186 .... 4- خطط الشام ج5251 ، جامع البيان ج1ص165 لابن جرير الطبري ...
6- تفسير القرآن العظيم ج2ص71للشافعي ابن كثير الدمشقي و غيرهم ..
وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .المائدة 56 ... عن ابن عباس قوله أنها نزلت في علي خاصة .
روى الحافظ الحسكاني عن ابن عباس قال : خرج النبي إلى المسجد و الناس قائمون راكعون ، و إذا مسكين يسأل فدعاه الرسول ص فقال : هل أعطاك أحد شيئاً ؟ قال : نعم ، فقال النبي ص : ماذا ؟ قال : خاتم من فضة ، فقال النبي ص : من أعطاكه ؟ قال : ذلك الرجل القائم . فإذا هو علي ، فقال النبي ص : على أي حال أعطاكه ؟ قال أعطانيه و هوه راكع عند ذلك كبر رسول الله و قال : يقول تعالى : ( وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) ... شواهد التنزيل ج1ص185-186 للحسكاني .....


فأرجو أن تفكر زين
ونحن أعطيناك المراجع بالصفحات
واتق الله ولا تفسر يرأيك ولا برأي بني وهبان


التوقيع

عمار ابو الحسين
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

رد مع اقتباس
 
قديم 03-08-2006, 07:58 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

فكر زين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكر زين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

قال تعالى


" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ( 51 ) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ( 52 ) وَيَقُولُ الَّذِينَ آَمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ ( 53 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ( 54 ) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ( 55 ) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ( 56 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ( 57 ) " المائدة


من يقرأ الآيات السابقة بتمعن وإرادة للحق يجد التالي



ليس للإمامية الإثني عشرية متعلق بالآية الا بما زعموه من سبب النزول


وسبب النزول هذا غير ثابت فقد رويت أسباب نزول غيره في الآية منها ماهو أكثر مناسبة لنص الآيات


فقد روي بأنها نزلت في سيدنا عبادة بن الصامت و في المنافق عبدالله بن أبي بن سلول

حين تبرأ عبادة من حلفائه من اليهود وقال أتولى الله ورسوله والذين آمنوا ولم يتبرأ المنافق عبدالله بن أبي منهم


ولو كان فهم القرآن مقصورا على معرفة سبب النزول لضمنه الله تعالى في القرآن الكريم

الذي وصفه ربنا فقال " عربي مبين " وقال " تبيانا لكل شئ "

للفائدة


رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2006, 12:30 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

ابو سليمان
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

ابو سليمان غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الله الغالب
يا رجل الأحاديث التي أوردتها عليك ـ عندكم تنص على وجوب الغفلة أم أنك تكتب دون أن تقرأ أم الزكاة فهي بمعنى الصدقة و ليس في الأحاديث المذكورة في الرابط مورد للاضطرار فإذا قبلتموها و لا فائدة في القيام بها بل في بعضها القبح فيها مشين جدا فكيف تنكر على من قال بالانتقال من عبادة إلى عبادة ؟!

1ـ لسان اللسان تهذيب لسان العرب لابن منظور ج 1 ص 549 ط دار الكتب العلمية
( الزكاة : صفوة الشيء وتزكى تصدق والزكاء الزيادة ) .

2ـ أساس اللغة للزمخشري ص 173 ط دار الفكر ( تزكى الرجل : تصدق )

3 ـ المنجد في اللغة والأعلام ص 303 ط دار المشرق بيروت ( ما تقدمه من مالك لتطهره به الصدقة , الصدقة , الطهارة , صفوة الشيء )

4ـ القاموس المحيط ص 1667 ط دار الرسالة ( صفوة الشيء )

وإن أردت المزيد في هذه الجزئية فابشر فلدي مزيد

وأن أردت أن نتناقش فيها نقطة نقطة إلى أن نتهي فتفضل فأنا في أتم الاستعداد من أجل شخصكم الكريم سأفرغ لك شيئا من وقتي



حول اية الولايه الى الزكاه

يريد الخروج والهروب من الموضوع من الولايه الى الزكاة

جزاك الله خيرا على موضوعك القيم

فى ميزان حسناتك ان شاء الله


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 11:04 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol