العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإجتماعية :. > الملتقى الإجتماعي > تربية الأطفال والأبناء
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-09-2005, 12:17 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

عاشق طيبة
عضو فعال

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق طيبة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي زينب الصغيرة.. وقصّة الوضوء....... قصة للاطفال


 

[grade="00008B 8B0000 008000 4B0082 000000"]حَلَّ الظهرَ، وارتفعَ صوتُ المؤذّن يَصدَحُ بالأذان من مِئذنةِ مسجدِ المحلّة.
كانت زينب قد عادت للتوِّ من مدرستِها، فوضَعَت حقيبتَها وملابسَها في الموضع المُخصَّص لها، ثمّ تَوجّهت صوبَ المطبخ. كانت جائعةً ومُتعبة.. وكانت أمُّها في الخارج.
تناولت زينب تفّاحةً حمراءَ نظيفة، وذهبت إلى ساحةِ الدار.. حيث يَقف دِيكٌ أشقرُ جميلٌ ذو عَرفٍ أحمرَ طويل. وضعت زينبُ أمامَ الديكِ شيئاً من الحبوب، ثمّ تناولت تُفّاحتها وقَضَمَت منها قَضمةً.
كاد المؤذّنُ يُنهِي أذانَ الصلاة... فَكَّرت زينبُ في نفسها: الأفضَلُ أن أتوضّأ وأُصلّي.
نهضت.. فتوضّأت بعناية، وبَسَطت سَجّادتها الصغيرةَ التي خاطَتها لها أمُّها قبل أيّام، وارتَدَت خمارَها الأبيضَ الذي تُزيّنُه أزهارٌ صغيرةٌ حمراءُ وبنفسجيّة وزرقاءُ متناثرة في حاشيته.
بدأت زينب صلاتها بتكبيرة الإحرام... فأحسّت وهي تُصلّي أنّ طمأنينةً مُدهشةً تَلفُّ وجودَها.
أتمّت صلاتها.. ولم تنسَ أن تدعو ـ كما عَلّمتها أمُّها ـ لينصرَ اللهُ الإسلامَ وأهلَه، ويُعجِّلَ في ظهورِ الإمامِ المهديّ عليه السّلام.
أحسّت زينبُ الصغيرةُ بالنُّعاس يُداعِبُ أجفانَها... وشَعَرت بأنّ أجفانَها قد أصبحت ثقيلة فهي لا تقدر على فتح عينيها. مدّت زينبُ رِجلَيها وأغمضت عينَيها.. واستغرقت في النوم.
استَيقظَت زينبُ بعد ساعة، وسَمِعَت صوتَ اصطكاك الأطباق وهي تُغسَل بالماءِ في المطبخ، فَرَكت عينيها ونادت: السلام عليكِ يا أمّاه!
ردّت الأم وهي تجل طعامَ الغداء: وعليكِ السلام.. يبدو أنّك نائمة.. انهَضي واغسِلي وجهَكِ ويديَكِ وتعالَي لنتغدّى!
قالت زينب: اسمحي لي يا أُمّاه بأن أُكمِلَ صلاتي!
قالت الأمّ: ولكن.. عليك أن تتوضئي قبل الصلاة.
قالت زينب: لقد تَوضّأت قبلَ قليل.
جَلَست الأمُّ وشَرَعَت في صَبِّ الطَّعام في طَبَقِ زينب، وقالت: بِنتي العزيز! لقد كنتِ نائمة، وإنّ النومَ ـ يا عزيزتي ـ يُبطِلُ الوضوءَ ويَمحو أثرَه، حتّى لو كان ذلك النومُ لفترةٍ قليلة.. وإنّ عليكَ يا ابنتي أن تتوضئي من جديد للصلاة، فهيّا.. انهضي واغسِلي وجهَكِ ويديَكِ وهَلُمّي لتناولَ طعامَ الغداء، ثمّ بعد ذلك تصلّين صلاة العصر.
نهضت زينب وجَمَعت سجّادتها، وغَسَلت وجهَها ويديها، وشَكَرت أمَّها لأنّها علّمتها شيئاً هامّاً لم تكن تَعرفُه مِن قبَلُ.[/grade] ........( منقولللللللل ) http://www.imamreza.net/arb/imamreza.php?id=2077

 

الموضوع الأصلي : زينب الصغيرة.. وقصّة الوضوء....... قصة للاطفال     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : عاشق طيبة


 

التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 04-10-2005, 06:02 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

محبة الحسين
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية محبة الحسين
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

محبة الحسين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكور أخي الكريم على هذه القصة الرائعة أكيد الأمهات سيستفدن منها لتعليم أولادهن في ميزان حسناتك أخي الكريم
تحياتي


التوقيع


{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}البقرة114

رد مع اقتباس
 
قديم 04-10-2005, 10:53 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

عاشق الأمير
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشق الأمير
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق الأمير غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد ..

تحياتي ..


التوقيع

الشكر كل الشكر لأخي المبدع جدا ً .. المبدع الأول

رد مع اقتباس
 
قديم 04-10-2005, 10:36 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

عاشقة14 قمر
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشقة14 قمر
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشقة14 قمر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الله قصه جدا رائعه تشكر اخي عاشق طيبه علي هذا القصه المفيده والرائعه


عاااااشقة14 قمر


التوقيع








إن كـان حـبـك يـاعـلي بـالنـار مرقـدي
فيا نـار أوقـدي فـإنـي مـتـيـم ب عـلـي

وكيف لك يانار أن تكونين مرقد من بات
موقناً إنك ماخلقت إلا لـ مبغضيـن عـلي

رد مع اقتباس
 
قديم 04-11-2005, 03:09 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

عاشق طيبة
عضو فعال

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق طيبة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

تشكرررر مروركم الكيم اخوتي واخواتي ( محبة الحسين , عاشق الامير , عاشقة 14 قمر )


رد مع اقتباس
 
قديم 04-12-2005, 03:15 AM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

ريم الولاية
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية ريم الولاية
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ريم الولاية غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكور اخي على هذه المشاركة

بأنتظار الجديد

تحيااتي ,, ريم الولاية


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 04-12-2005, 05:30 AM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

عاشق طيبة
عضو فعال

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق طيبة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[grade="00008B FF6347 008000 4B0082 FF1493"]تشكر مرورك الكريم اخت ( ريم الولاية ) ونحن تحت خدمتك وخدمة انصار الحجة (ع)[/grade]


رد مع اقتباس
 
قديم 04-22-2005, 09:49 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

منار الكون
عضو
 
الصورة الرمزية منار الكون
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

منار الكون غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وآل محمد

مشكور اخوي على القصه الرائعه

والله يعطيك العافيه

تحياتي للجميع

مــنــار الــكون
[i]


التوقيع



الحسين "عليه الصلاة و السلام" قتيل.. وكيدهم في تضليل..

الحسين "عليه الصلاة و السلام" فارق اللئام الذين قاتلوه والتحق بالكرام الذين نصروه .. فهذا ما آثره منذ البداية .. مصارع الكرام على طاعة اللئام .. وواجه مختارا السيوف المسلولة لقتله .. على أن يقبل بخيار الذلة .. وما كان سيختار خيارا آخر غير الشهادة ..

هيهات من الذله

رد مع اقتباس
 
قديم 04-22-2005, 10:57 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

قطر الندى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية قطر الندى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

قطر الندى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد ..
لله يجزيك بالخير على الموضوع المفيد و يجعله في موازين حسناتك يارب
تحياتي :قطر الندى


التوقيع

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:40 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol