العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2009, 01:56 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

حبك يا علي جنة
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية حبك يا علي جنة
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حبك يا علي جنة غير متواجد حالياً

 


 

Exclamation (وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)!!!


 

73364 - أن زيد بن ثابت قال : فقدت آية من سورة كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه } [ الأحزاب : 23 ] فالتمستها فوجدتها مع خزيمة بن ثابت أو أبي خزيمة فألحقتها في سورتها . قال الزهري : فاختلفوا يومئذ في التابوت والتابوه ، فقال القرشيون : التابوت وقال زيد : التابوه ، فرفع اختلافهم إلى عثمان فقال : اكتبوه التابوت ، فإنه نزل بلسان قريش ، قال الزهري : فأخبرني عبد الله بن عبد الله عتبة أن عبد الله بن مسعود كره لزيد بن ثابت نسخ المصاحف ، وقال : يا معشر المسلمين ، أعزل عن نسخ كتابة المصاحف ، ويتولاها رجل ، والله لقد أسلمت وإنه لفي صلب رجل كافر يريد زيد بن ثابت ولذلك قال عبد الله بن مسعود : يا أهل القرآن اكتموا المصاحف التي عندكم وغلوها ، فإن الله يقول : { ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة } [ آل عمران : 161 ] فالقوا الله بالمصاحف ، قال الزهري : فبلغني أن ذلك كرهه من مقالة ابن مسعود رجال من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم



الراوي: زيد بن ثابت المحدث: ابن العربي - المصدر: أحكام القرآن - الصفحة أو الرقم: 2/608

 


 

التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 02:02 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

محفوظ الحسنى
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محفوظ الحسنى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

لم نفهم مرادك من هذا الكلام


رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 02:16 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

حبك يا علي جنة
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية حبك يا علي جنة
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حبك يا علي جنة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

1: ( يا أهل القرآن اكتموا المصاحف التي عندكم وغلوها)؟؟
ماذا يعني بن مسعود بهذا الطلب؟؟!!!

2: لماذا كره ابن مسعود لزيد ابن ثابت ان ينسخ المصاحف؟؟!!

3: ماذا يعني هذا الحديث بشكل عام؟؟


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 02:40 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

محفوظ الحسنى
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محفوظ الحسنى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هل تقصد ان القران الكريم الذى تعهد الله بحفظه هو محرف كما ذهب الى ذلك بعض الشيعة الامامية


رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 02:42 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

محفوظ الحسنى
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محفوظ الحسنى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هل تريدنا ان نصدق رواية احادية لا نعرف صدقها ونكذب اية متواترة من كلام الله تعهد فيها بحفظ القران على رغم انف المكذبين


رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 02:44 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

حبك يا علي جنة
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية حبك يا علي جنة
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حبك يا علي جنة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يرجى الالتزام بالحديث الذي هو في كتبكم وليس في كتبنا يا محفوظ؟
فاما ان تجيب او تسكت وتترك الامر الى غيرك؟!!


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 02:46 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

حبك يا علي جنة
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية حبك يا علي جنة
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حبك يا علي جنة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
هل تريدنا ان نصدق رواية احادية لا نعرف صدقها ونكذب اية متواترة من كلام الله تعهد فيها بحفظ القران على رغم انف المكذبين
هذه رواية لديكم و المصدر امامك فهو ليس كتاب شيعي يا محفوظ!!!!!!!!


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 03:29 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

أبوسعيد الحيدري
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أبوسعيد الحيدري غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

حبك يا علي جنة ...

يا ليت توضح لنا هدفك ومقصدك من وضع تلك الرواية ..

تريد تستدل بها على ماذا ؟؟؟!!!


رد مع اقتباس
 
قديم 05-15-2009, 04:19 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبك يا علي جنة مشاهدة المشاركة
هذه رواية لديكم و المصدر امامك فهو ليس كتاب شيعي يا محفوظ!!!!!!!!
في اي كتاب من كتبنا
وهل جلبت رابط هذه الروايه من كتبنا الصحيحه التي يعتمد عليها
اهل السنه والجماعه
تفظل مشكورا


رد مع اقتباس
 
قديم 05-16-2009, 12:32 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ثم روي عن أنس بن مالك أن حذيفة بن اليمان كان يغازي أهل الشام وأهل العراق في فتح أرمينية وأذربيجان ، فأفزعه اختلافهم في القرآن ، فقال لعثمان : يا أمير المؤمنين ! أدرك هذه الأمة قبل أن يختلفوا في الكتاب كما اختلفت اليهود والنصارى ، فأرسل عثمان إلى حفصة : أرسلي إلي بالصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها عليك ، فأرسلت حفصة بها إلى عثمان ، فأرسل عثمان إلى زيد بن ثابت ، وإلى عبد الله بن الزبير ، وسعيد بن العاص ، وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، فأمرهم أن ينسخوا الصحف في المصاحف ، ثم قال للرهط القرشيين الثلاثة : ما اختلفتم فيه أنتم وزيد بن ثابت فاكتبوه بلسان قريش ، فإنه نزل بلسانهم .

قال : ففعلوا ، حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف ، بعث عثمان في كل أفق بمصحف من تلك المصاحف التي نسخوها ، ثم أمر بما سوى ذلك من القراءة في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق .

فهذا أيضا إجماع آخر في كتبه وجمع الناس على قراءة لم يحصل [ ص: 614 ] فيها في الغالب اختلاف . لأنهم لم يختلفوا إلا في القراءات ـ حسبما نقله العلماء المعتنون بهذا الشأن ـ‌فلم يخالف في المسألة إلا
عبد الله بن مسعود فإنه امتنع من طرح ما عنده من القراءة المخالفة لمصاحف عثمان ، وقال : يا أهل العراق ! ويا أهل الكوفة : اكتموا المصاحف التي عندكم وغلوها ، فإن الله يقول : ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة وألقوا إليه بالمصاحف .

فتأمل كلامه فإنه لم يخالف في جمعه ، وإنما خالف أمرا آخر ؛ ومع ذلك فقد قال ابن هشام : بلغني أنه كره ذلك من قول
ابن مسعود رجال من أفاضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولم يرد نص عن النبي صلى الله عليه وسلم بما صنعوا من ذلك ، ولكنهم رأوه مصلحة تناسب تصرفات الشرع قطعا ، فإن ذلك راجع إلى حفظ الشريعة ، والأمر بحفظها معلوم ، وإلى منع الذريعة للاختلاف في أصلها الذي هو القرآن ، وقد علم النهي عن الاختلاف في ذلك بما لا مزيد عليه .

وإذا استقام هذا الأصل فاحمل عليه كتب العلم من السنن وغيرها ، إذا خيف عليها الاندراس ، زيادة على ما جاء في الأحاديث من الأمر بكتب العلم .

وأنا أرجو أن يكون كتب هذا الكتاب الذي وضعت يدي فيه من هذا القبيل ، لأني رأيت باب البدع في كلام العلماء مغفلا جدا ؛ إلا من النقل [ ص: 615 ] الجلي ؛ كما نقل
ابن وضاح ، أو يؤتى بأطراف من الكلام لا يشفي الغليل بالتفقه فيه كما ينبغي ، ولم أجد على شدة بحثي عنه إلا ما وضع فيه أبو بكر الطرطوشي ، وهو يسير في جنب ما يحتاج إليه فيه ، وإلا ما وضع الناس في الفرق الثنتين والسبعين ، وهو فصل من فصول الباب وجزء من أجزائه ، فأخذت نفسي بالعناء فيه ، عسى أن ينتفع به واضعه ، وقارؤه ، وناشره ، وكاتبه ، والمنتفع به ، وجميع المسلمين . إنه ولي ذلك ومسديه بسعة رحمته .


رد مع اقتباس
 
قديم 05-16-2009, 08:54 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

حبك يا علي جنة
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية حبك يا علي جنة
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حبك يا علي جنة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين...

(مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ القُرْآنَ رَطْباً كَمَا أُنْزِلَ، فَلْيَقْرَأْهُ عَلَى قِرَاءةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ).
(مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ القُرْآنَ غَضّاً كَمَا أُنْزِلَ، فَلْيَقْرَأْ عَلَى قِرَاءةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ).
قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (اقْتَدُوا بِاللَّذَيْنِ مِنْ بَعْدِي: أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ، وَاهْتَدُوا بِهَدْيِ عَمَّارٍ، وَتَمَسَّكُوا بِعَهْدِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ).
وروايات اخرى تدعم قراءة مصحف ابن مسعود واخذ القرآن منه كمصدر.

السؤال هنا هو:
لماذا كتم ابن مسعود مصحفه وامر اهل العراق او اهل الكوفة او اهل القرآن ان يكتموا مصاحفهم ايضا عن خليفة المسلمين؟!!
وماذا حدث حتى يمتنع ابن مسعود عن اعطاء مصحفه ويغلله الى يوم القيامة؟!!!

والسؤال الاخر هو:
( امتنع من طرح ما عنده من القراءة المخالفة لمصاحف عثمان)
ماذا يقصد بالمخالفة ؟؟!!!!


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-16-2009, 09:28 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبك يا علي جنة مشاهدة المشاركة
اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين...


(مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ القُرْآنَ رَطْباً كَمَا أُنْزِلَ، فَلْيَقْرَأْهُ عَلَى قِرَاءةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ).
(مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ القُرْآنَ غَضّاً كَمَا أُنْزِلَ، فَلْيَقْرَأْ عَلَى قِرَاءةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ).
قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (اقْتَدُوا بِاللَّذَيْنِ مِنْ بَعْدِي: أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ، وَاهْتَدُوا بِهَدْيِ عَمَّارٍ، وَتَمَسَّكُوا بِعَهْدِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ).
وروايات اخرى تدعم قراءة مصحف ابن مسعود واخذ القرآن منه كمصدر.

السؤال هنا هو:
لماذا كتم ابن مسعود مصحفه وامر اهل العراق او اهل الكوفة او اهل القرآن ان يكتموا مصاحفهم ايضا عن خليفة المسلمين؟!!
وماذا حدث حتى يمتنع ابن مسعود عن اعطاء مصحفه ويغلله الى يوم القيامة؟!!!

والسؤال الاخر هو:
( امتنع من طرح ما عنده من القراءة المخالفة لمصاحف عثمان)

ماذا يقصد بالمخالفة ؟؟!!!!
علمي علمك والله
فهل اخبرتنا بالحكايه وماذا استنتجت يا حبك علي

فانا لا علم لي
الا ان هذا القران الكريم الذي هو بين ايدينا هو كتاب الله لم ينقص حرف منه
ولم يزد حرفا


رد مع اقتباس
 
قديم 05-16-2009, 10:46 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

أبوسعيد الحيدري
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أبوسعيد الحيدري غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أنا سألت المدعو حبك يا علي جنة سؤالاً :

اقتباس:
حبك يا علي جنة ...

يا ليت توضح لنا هدفك ومقصدك من وضع تلك الرواية ..

تريد تستدل بها على ماذا ؟؟؟!!!
ولكنه تجاهل سؤالي ولم يُجب عليه لأنه أتي بهذه الرواية ليستشهد بها على تحريف القرآن كما يظن المسكين (والرافضة يقولون بتحريف القرآن) ..

ولكن لأن الحقد يُعمي القلوب قبل الأعين .. فإن هذا المسكين قد نقل من غيره من أهل الحقد دون أن يتثبت أو يعرف (لأنهم بالإضافة إلى أن قلوبهم يلمؤها الحقد على الإسلام وأهله فإنهم كذلك لا يجيدون اللغة العربية بطلاقة وإنما بالمعنى فاجتمعت فيهم مُصيبتان ، الحقد والجهل) ...

فنص الرواية التي أتى بها هذا المسكين هو :

اقتباس:
- أن زيد بن ثابت قال : فقدت آية من سورة كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه } [ الأحزاب : 23 ] فالتمستها فوجدتها مع خزيمة بن ثابت أو أبي خزيمة فألحقتها في سورتها . قال الزهري : فاختلفوا يومئذ في التابوت والتابوه ، فقال القرشيون : التابوت وقال زيد : التابوه ، فرفع اختلافهم إلى عثمان فقال : اكتبوه التابوت ، فإنه نزل بلسان قريش ، قال الزهري : فأخبرني عبد الله بن عبد الله عتبة أن عبد الله بن مسعود كره لزيد بن ثابت نسخ المصاحف ، وقال : يا معشر المسلمين ، أعزل عن نسخ كتابة المصاحف ، ويتولاها رجل ، والله لقد أسلمت وإنه لفي صلب رجل كافر يريد زيد بن ثابت ولذلك قال عبد الله بن مسعود : يا أهل القرآن اكتموا المصاحف التي عندكم وغلوها ، فإن الله يقول : { ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة } [ آل عمران : 161 ] فالقوا الله بالمصاحف ، قال الزهري : فبلغني أن ذلك كرهه من مقالة ابن مسعود رجال من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولي هنا وقفات :

أولاً :

هناك نقطة منهجية .. ألا وهي ما اعتدناه من الرافضة من عدم الأمانة العلمية .. فمن المعروف عن الرافضة أنهم يُدلسون ويبترون النصوص دون أي رادع ديني أو أدبي ..

حيث قد بدأوا الرواية مبتورة هكذا (أن زيد بن ثابت ...) دون ذكر كامل السند (وسيتضح السبب في بترهم لسند الرواية) .. حيث أن سند الرواية هكذا : (قَالَ الزُّهْرِيُّ : وَحَدَّثَنِي خَارِجَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ قَالَ ...) الرواية ..

أما السبب في بتر الرافضة لسند الحديث فيعود إلى أنه لا يُعرف إلا من حديث الزهري كما قال ابن عربي نفسه صاحب كتاب أحكام القرآن .. حيث قال (وَهَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ لَا يُعْرَفُ إلَّا مِنْ حَدِيثِ الزُّهْرِيِّ)

ثانياً :

فات الرافضة (بسبب حقدهم وضعف لغتهم العربية) أن هناك فرقاً بين المصحف والقرآن كما قرر ذلك أهل العلم :

المُصحف قبل جمع عُثمان لم يكُن يُرادُ بِهِ القُرآن :

فالمُصحف : هو كل مجموع من الصُحُف أُصحِفت أي جُمِع بعضُهُ إلى بعْض في مُجلّد واحِد بين دفتيْن ..

والمُصْحَفُ، مُثَلَّثَةَ الميم، من أُصحف، بالضم: أي جُعلت فيه الصحفُ المكتوبة بين الدفتين، وجُمعت فيه .ويُنطق بِلغة تميم بالكسر "المِصْحَف"، بكسر الميم، لأنه صُحُف جُمعت فأخرجوه مُخْرَجَ مِفْعَل مما يُتعاطَى باليد. وأهل نجد يقولون: المُصحف، بضم الميم، لغة علوية، كأنهم قالوا: اصْحِفَ فهو مُصْحَف، أي جُمع بعضه إلى بعض.

وجاء في المعجم الوسيط : المُصحف: أصحف الكتاب و جمعه صحفا و المصحف : مجموع من الصحف ، في مجلد ، وغلب استعماله في القرآن الكريم .

وقال الشيخ عبدالله بن يوسف الجديع:

" المصحف : وهي تسمية ظهرت بعد أن جُمع القرآن في عهد الصديق ، كما سيأتي شرحه ؛ ولم يثبت حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قوله في إطلاق هذه التسمية على القرآن المجموع فيما بين الدَّفَّتين ، لأنه لم يكن في عهده بين دفتين على هيئة المُصحف ؛ وتسمية المصحف جاءت من الصُّحف التي جُمع بعضها إلى بعض فأصبحت على هيئة الكتاب."

وجاء في حلية الأولياء عن يزيد بن ميسرة أنه قال : (إن حكيماً من الحكماءِ كتبَ ثلاثَمِئَة وستينَ مصحفاً ، حِكَماً ، فبعثها في الناسِ فأوحى الله تعالى إليه : إنكَ ملأتَ الأرضَ بَقاقا، وإنَّ اللهَ تعالى لم يقبلْ من بَقاقِك شيئاً).

وقال ابن عبد البر في القصد والأمم : (من جملة ما وجد في الأندلس اثنان وعشرون مصحفاً محلاة، كلها من التوراة، ومصحف آخر محلى بفضة ... وكان في المصاحف مصحف فيه عمل الصنعة وأصباغ اليواقيت) .


المصاحِف إذاً المنسوبة للصحابة لا يُطْلقُ عليْها القرآن الكريم :

جاء في صحيح البُخاري .."وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم، ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف رد عثمان الصحف إلى حفصة .... الحديث " ... وهنا اطلِق لفظ المصاحِف على الصُحُف المجموعة ولم يكُن فيها أي قُرآن بعد .

جاء في نفس الحديث ... " وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أومصحف أن يحرق " .. إذاً فقد فرّق بين القرآن و المُصحف ... فالقُرآن يُكتبُ في المُصحف او في الصُحُف ..

إذاً ..

فقد كان لفظ المُصحف يُطلق على أي مجموع من الصُحُف وُضِعت بين دفّتيْن .. وهذا فيهِ من الأهمية الكُبرى الكثير , لأن بهذه النُقطة يُحاوِل المُشكِّكون إدِّعاء أن ألفاظاً مِثْل : [B]مُصحف أبي و مُصحف ابن مسعود[/B] ... إلخ , ماهي إلا القرآن الكريم وهذا خطأ و فُحش .. ثم يتلاعب المُشكِّكُ بالألفاظ فيدّعي أنه كان هناك قرائينُ مُتعدِّدة .. موهِماً أن معنى مصاحِف أي قرائين ..!!

و الحقيقة هي أنها كُتُب كثيرة كُتِب فيها تفاسير وشروح و نصوص قُرآنية قلّت أو كثُرت, ولم تقتصِر المصاحِف على القُرآن الكريم وحده بل كان هناك مصاحِف إنجيلية , ومصاحِف شِعرية , ومصاحِف تخُص أفراد باعيُنِهِم يُدوِّنون فيها ما يسمعونه أو يخشوْن ضياعه.

إذاً ..

لم تكُن المصاحِف هي القُرآن الكريم وإنما كان مِمّا كُتِب فيها بعضٌ مِن القُرآن الكريم .. فكتب كُل صحابي مِنهم بمِقدار ما سمِعهُ وعلى الحرف الذي سمِعهُ مِن رسول الله صلّى اللهُ عليْهِ وسلّم .. لكِن لم يُطلق على أي مُصحف مِن مصاحِفِهِم قط أنهُ القُرآن الكريم.

وقد كانوا يُدوِّنون في مصاحِفِهِم هذه ما قد يُساعِدُهُم على الحِفْظِ و الإستِذكار ... فمِنهم من أخطأ في الكِتابة ومِنهم من كتب ما صار منسوخاً ومِنهم من كتب تفسيراً أو حديثاً ... وجميعُهُم لم يكتُب القرآن الكريم كامِلاً ولا بِعُرضتِهِ الأخيرة ... لِذا لا يُمكِن ان يُطلق على تِلك المصاحِف أنها القُرآن وإنما بكُل بساطة هي كتابات و كُتُب الصحابة ومُدوّناتُهُم الخاصة.

وأخيراً نرى أن نُوضِّح في عُجالة الفرق بين الكتاب والمصحف:

فالكتاب يكون ورقة واحدة ويكون جملة أوراق، والمصحف لا يكون إلا جماعة أوراق صحفت أي جمع بعضها إلى بعض، وأهل الحجاز يقولون مصحف بالكسر أخرجوه مخرج ما يتعاطى باليد وأهل نجد يقولون مصحف وهو أجود اللغتين، وأكثر ما يقال المصحف لمصحف القرآن "


وأخيراً خُلاصة التمييز بين كلمتي مُصحف كما نعرِفُها اليوم وكما كان يُعرَف قبل الجمع العُثماني هو أن :

المُصحف في الماضي هو أي كتاب يتكون من صُحُف فيه قُرآن أو غيره , ولم يكُن أي مُصحف فيهم هو القرآن الكريم ... أما اليوم وبعد جمع القرآن في مُصحف واحِد .. فقد اقتصر الإسمُ على القرآن الكريم , وصار المُصحف لا يُطلق إلا على القُرآن الكريم فقط .

و الآن نختِمُ بتعريف المُصحف اليوم والمُختلِفِ تماماً عن حقيقتِهِ اللغوية في السابِق ... فنقول :

المُصحف اليوم : هو الِكِتاب الذي يحوي بين دفّتيْهِ القُرآن الكريم وحي الله المجموع كامِلاً كما أنزِل على رسُولِه صلى الله عليْهِ وسلّم منقولاً كما هو حرْفاً حرْفاً مما اتّفق سماعاً مع العُرضة الأخيرة وأقرّهُ صحابة رسول الله و كُتِب على الخط الذي كتب بِهِ كتبةُ الوحي مُستوعِباً ماتيسّر مِما أقرّه النبي مِن قِراءات , و في وجود الشهود من الصحابة العدول نُسِخ إلى الصُحُف البكرية على عهد أبي بكْر مِن السطور و مِن الصدور كما أنزِل , و في وجود الشهود من الصحابة العدول نُسِخ مِن الصُحُف البكرية إلى المصاحِف العُثمانية على عهد عُثمان , ومِن مصاحِف عُثمان إلى الامصار نُسِخت في جميع مصاحِف الدُنيا إلى اليوم ...

ويظلُّ إلى أبد الآبِدين القرآن المحفوظ في الصدور و المنقول بالتواتُر مِن صدر إلى صدْر هو الحاكِمُ على سلامة المُصحف مِن أخطاء الكتبة و المُحرِّفين. ولِذا لا نعجبُ أبداً إن استطاع طِفْل في السابِعة من العُمر أن يستخرِج أي خطأ مكتوب في آية قُرآنية ويُشير إليها بالبنان ... وهذا حِفظُ ووعْد الله وصدق اللهُ العظيمُ إذ يقول :" إنّا نحنُ نزّلنا الذِّكْر وإنّا لهُ لحافِظون " ... وصدق الله العظيم الذي تنبأ لرسولِه بما سيكون له مِن دِقّة جمع فقال : " إنّا عليْنا جمعهُ وقُرآنَه" ..

والحمد لله رب العالمين ..


رد مع اقتباس
 
قديم 05-16-2009, 07:22 PM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

فل ننتظر اعتذار زميلنا حبك ياعلي جنه عن اللبس الذي وقع فيه
فهو لم يقصد بالتحريف او ماشابهه ذلك

هيا اعتذر صديقي حبك ياعلي جنه
و انتبه الى مواضيعك وحاول ان لا تنقل من منتديات اخرى
وتاتي بها فرحان كنك حصلت على كنز
واخرتها تجي على راسك كالعاده


وشكرا على التوضيح اخي أبوسعيد الحيدري
بارك الله فيك


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 01:45 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol