العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > عـــاشوراء الحزن السرمدي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-2008, 08:10 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي بكاء الامام الحسين عليه السلام


 

بكى الامام الحسين عليه السلام


من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم


الفصل 1
ان هذا الكتاب سينقل لكم كل موقف بكى فيه سيد الشهداء عليه السلام ؛ وهو مترجم مع اضافات كثيره وتحقيق وافر من قبل اخي العزيز سماحة السيد على ؛ استجزته في نقله لاحبتي الذين احبهم كثيرا جدا في موقعنا المبارك ؛ فبعثه لي وانا سانقله لكم لقرب شهر محرم الحرام شهر الاحزان :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد للَّه ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين وعلى آله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم‏على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.
وبعد:
اليوم عاشوراء.. اليوم بكى الحسسين‏عليه السلام!! الحسين.. الحسين‏عليه السلام..
الحسين‏عليه السلام بكت عليه الموجودات جميعا..
بكت عليه السموات دما وترابا أحمر.. إحمرت الآفاق وإنكسفت الشمس..
بكت الأرض.. فما رفع حجر إلّا وجد تحته دم عبيط..
بكت الملائكة.. ولطمت عليه الحور العين..
بكت البحار وتلاطمت أمواجها.. بكته حتى الحوت في البحار.. والوحوش في‏الفلوات..
بكت الأشجار.. والثمار.. والصحارى والقفار.. والسهول والجبال..
بكته الأنبياء والأوصياء.. بكى آدم.. ونوح.. وإبراهيم.. وموسى.. وعيسى‏عليهم السلام.. ومن بينهم من النبيين والشهداءوالصديقين والصلحاء..
بكاه أشرف الخلق وسيد الكائنات محمدصلى الله عليه وآله.. بكاه أمير المؤمنين‏عليه السلام.. وفاطمة سيدة نساء العالمين‏عليها السلام.. ولازالت لها شهقات..
بكته الجنان.. وجهنم والنيران..
لكن اليوم عاشوراء.. اليوم بكى الحسين‏عليه السلام!
»وبكى كلّ ما في الكون من سماوات وأرضين، والعرش والكرسي واللوح والقلم، والجنة والنار، والحوروالولدان، ورضوان ومالك، والثرى وما تحت الثرى، والطبيعة والنفس والمادة، وما يُرى وما لا يُرى، كلّهاإضطربت وبكت على إنكسار قلب »قلب العالم«، وعظم رزية فخر بني آدم«.
بكى الحسين‏عليه السلام.. ومن قبل قد سمعت الغزالة قائلا يقول: أسرعي.. أسرعي يا غزالة بخشفك إلى النبي‏محمدصلى الله عليه وآله، وأوصليه سريعا، لأنّ الحسين واقف بين يدي جدّه، وقد همّ أن يبكي.. همّ بالبكاء.. والملائكة بأجمعهم‏قد رفعوا رؤوسهم من صوامع العبادة، ولو بكى الحسين‏عليه السلام لبكت الملائكة المقربون لبكائه، وسمعت أيضا قائلايقول: أسرعي يا غزالة....

 

الموضوع الأصلي : بكاء الامام الحسين عليه السلام     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : جلال الحسيني


 

رد مع اقتباس
 
قديم 12-01-2008, 10:25 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

خديجة الكبرى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية خديجة الكبرى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

خديجة الكبرى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ا

لله ــم صلي على محمد وآل محمد



متا بعين


التوقيع









رد مع اقتباس
 
قديم 12-02-2008, 07:58 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
مأجورين ومثابين جميعاً
جعلنا الله وأياكم من خدمتهم

نسئلكم الدعاء


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 12-04-2008, 07:45 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم


الفصل 2
، وسمعت أيضا قائلايقول: أسرعي يا غزالة....
قبل جريان الدموع على خدّ الحسين‏عليه السلام، فإن لم تفعلي سلّطت عليك هذه الذئبة تأكلك مع‏خشفك.
بكى الحسين‏عليه السلام..
وقد خرج النبي‏صلى الله عليه وآله من بيت عائشة، فمرّ على بيت فاطمةعليها السلام فسمع الحسين‏عليه السلام يبكي، فقال:
ألم تعلمي أنّ بكاءه يؤذيني؟؟
فحمله وضمّه إلى صدره ومسح دموعه بيديه.
بكى الحسين‏عليه السلام..
وقد قال النبي‏صلى الله عليه وآله من قبل:
دعني أمسح الدموع عنهما - يعني الحسن والحسين‏عليهما السلام -، فوالذي بعثني بالحقّ نبيا لو قطر قطرة في الأرض لبقيت المجاعة في أمتي إلى يوم القيامة.
لكن اليوم عاشوراء.. اليوم بكى الحسين‏عليه السلام..
لم يسمع قبل هذا اليوم بكاء الحسين‏عليه السلام..
لكنه اليوم رفع صوته بالبكاء..
كنّا نسمع من قبل ثواب البكاء على الحسين‏عليه السلام، وما أعدّه اللَّه للباكين‏على مصابه من أجر لا يوازيه عمل من الأعمال.. واليوم فلنسمع عن بكاءالحسين‏عليه السلام نفسه..
فاليوم عاشوراء.. اليوم بكى الحسين‏عليه السلام..
بكى الحسين‏عليه السلام
فبكى الوجود لبكائه، فلماذا بكى‏عليه السلام؟ ومتى بكى؟ وفي أيّ‏مصاب إرتفع صوته بالبكاء؟
هذا ما حاول المؤلف‏رحمه الله أن يجيبنا عليه.. حيث جمع في كتابه هذا مواضع بكاءالحسين‏عليه السلام..
وتمّمه ببعض المواقف التي خرجت فيها زينب‏عليها السلام من خدرها،وطهرت الكون كلّه بدموعها.. وقد أضفنا عليه وجعلنا ما أضفناه - في الغالب - بين معقوفتين.


رد مع اقتباس
 
قديم 12-04-2008, 07:46 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم



الفصل 3
بعد ان ينقل المترجم والمحقق اخي العزيز عن المؤلف مقدار ما يستلزم عادتا ذكره عن صاحب الكتاب يختمه بهذه الفقرات
وفي الختام:
فهذه بضاعتي المزجاة أتقدّم بها الى رحاب سيّدي ومولاي وجدّي‏سيد الشهداء وسبط خاتم الأنبياءوابن سيد الأوصياء وسيدة النساء، وأبو الأئمةالنجباء -صلّى اللّه عليهم أجمعين-،وسلطان المظلومين وزين السماوات والأرضين‏الإمامالحسين‏عليه السلام، راجيا منه القبول بكرمه ورأفته، ومتوسلا به الى اللّه-تبارك‏وتعالى- أن يرزقنا رؤيته وزيارته وشفاعته ونصرة ولده‏عليه السلام القائم المنتقم‏من أعدائه، وأن يجعله شفيعي ويشفّعه في أبي وأمي ووالديهما ومن ولدا، وصلّى اللّه‏على محمد وآله أجمعين والحمد للّه ربّ العالمين.
سيد علي جمال أشرف الحسيني
قم المقدسة
مقدمة المؤلف
نحمدك اللَّه يا من فتح باب البلاء للمقربين، وجعل الدنيا سجناً للمؤمنين وجنة للكافرين، ونشكرك اللّهم يا من رفع درجات الصابرين، وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا في يوم الدين، ونقدسك اللّهم يا من أحاطت رحمته بمن انكسر قلبه من‏المؤمنين، وجعل أمواج طمطام بحر رحمته من تلاطم
قطرات دموع الباكين،
ونسبحك اللّهم يا من جعل البكاء مفتاحا لقضاء حوائج المحتاجين.
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وآله وآلهالطيبين ‏الطاهرين أفضل أهل الخلة واليقين، سيما على سبطه وقرّة عينه أشرف الخاضعين ومطلوب جميع الخلائق من الأولين والآخرين، الذي قال في حقه جده سيدالمرسلين:
إنّ للحسين معرفة مكنونة في قلوب المؤمنين، وإنكسر لكسر قلبه كلّ مافي السموات والأرضين، وبكى لبكائه كل شي‏ء حتى أهل الجنان والحور العين،ولعنة اللَّه على من آذاه وأبكاه ظلما الى يوم الدين.
أما بعد
، فيقول العبد المستغرق في لجة المعاصي، والتائه في وادي الجهالة والضلالة، نوروز علي بن محمد باقر البسطامي: إنّ كل واحد من بني النوع الإنساني ‏في هذه النشأة الفانية، وهذه الحياة المحدودة المتناهية، لابد أن يكون مقارنا لألم ما،وكلّ ذي شعور لابد أن يبتلى بتعب ما، سيما وأنّ باب المحنة والبلاء مفتوح دائماوفي كلّ الأوقات في وجوه المقرّبين من الحضرة الإلهية المقدسة، وكلّ واحد من‏الأنبياء والأولياء والمقربين عاش الألم والبلاء كلّ بقدر وسعه. بل قال الإمام ‏السجاد عليه السلام: إنّي أكره للرجل أن يعافى في الدنيا ولا يصيبه شي‏ء من المصائب.
فلو تأملت بعين الظاهر والباطن تجد أن سلوك الحكيم – على الإطلاق - مع عباده‏مثل سلوك الطبيب الخبير مع مريضه، فاللَّه الحكيم -على الإطلاق- يبتلي عباده بالفقروالتشتت أحيانا، وبالمرض والعجز أحيانا، وبتسلط حكام الجور والأعداء أحيانا،وبشماتة الأعداء والأشقياء، والأسقام والمشقات التي لا تتناهى تارة أخرى، تماماكما يصنع الطبيب الحاذق حينما يأمر المريض بتناول الدواء المرّ، ويمنعه عن الطعام ‏اللذيذ، فاذا شفي المريض من مرضه عرف مدى فائدة أوامر الطبيب التي كانت‏تزعجه وتؤذيه ويتنفر منها طبعه، ومدى أثرها في البقاء عليه وتعجيل الشفاء اليه.
ومن هنا قال


رد مع اقتباس
 
قديم 12-04-2008, 07:46 AM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

الفصل 4
ومن هنا قال :
يتعاهدالمريض أهله بالدواء.
وقال‏صلى الله عليه وآله في حديث آخر:
إنّ اللَّه ليحمي عبده من الدنيا كما يحمى المريض من الطعام.
فهذه البلايا -إذن- عطايا من اللَّه الرؤوف الرحيم لعباده، وذلك أنّ هذه البلايا إن كانت من أجل تطهير العباد من الخبائث والمعاصي، فهي دفع لبلايا أعظم.
وإن كانت من أجل أن يكسب العبد بها أجرا وثوابا، فالعطايا التي سيحصل‏عليها أنفع وأعظم وأدوم مما ابتلي به في الدنيا.
إنّه يريد أن يعرفنا نفسه ونحن نفر منه، ومن المعلوم أن البلاء الذي يتعرض له‏ لأولياء والأنبياء والأوصياء أعظم مما يتعرض له الآخرون، وهو ينزل عليهم بقدر وسعهم وتحملهم ورتبهم.
ومن الواضح أيضاً أنّ الأولياء والمقربين والعباد المبتلين والممتحنين لا ينالون‏ الدرجات العالية إلّا بالصبر على ذلك البلاء والسرور بتلك النعمة والعناء، لأنّ اللَّه ‏قرن المقامات العالية بالصبر كما قال تعالى:
»وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرا
وقال في آية أخرى:
سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ
، فلابد أن يكون‏الصبر شعار أرباب البلاء والعناء حتى ينالوا الدرجات العاليات.
وعمدة وجوه الصبر في هذه المرحلة:
أن يتذكر ما ورد في الحديث:
إذا أصباكم مصاب ونزل بكم بلاء فتذكروا مصائبنا، فتهون عليكم مصائبكم ‏وتتأسون بنا
وليتأس في البلايا والمحن والآلام والأسقام بما نزل بأشرف الخاضعين وسيد المظلومين الإمام الحسين‏عليه السلام روحي وأرواح العالمين له الفداء، ليكون تذكره سببالدفع البلاء، واستيفاء الأجر والعطايا، ورفعة الدرجات عند واهب العطيات.
لهذا انبريت - أنا الحقير- لجمع هذا المختصر الشريف في بعض المصائب والموارد التي إنكسر فيها قلب سلطان الأحزان، وبعض المواضع التي بكى فيها وسالت ‏دمعته وانبعثت زفرته وحسرته، لكي تكون ذكرى للشيعة يتذكرون بها بكاء ذلك ‏القدوة العظيم الشأن، ويحزنوا ويبكوا لمصائب سيد المظلومين، وسميته:

أمواج البكاء في تعداد جملة من بكاءسيد الشهداء«
روحي له الفداء
ورتبته في طوفان وأربعة أمواج:


رد مع اقتباس
 
قديم 12-04-2008, 07:47 AM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 




من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

الفصل 5


ورتبته في طوفان وأربعة أمواج:
أما الطوفان
في إنكسار قلب المولى وأسباب إنكساره
والخواص المترتبة على ذلك وعلة بكاءه‏ عليه السلام
إعلم يا أخي:
أنّ كلّ شي‏ء يكسر يتلف إلّا القلب، فإنّه إذا عرضه حال الإنكسارصار ذو ضياءوبهاء، وكيف لا يكون كذلك وربّ العالمين يقول في الحديث ‏القدسي:
أنا عند المنكسرة قلوبهم والمندرسة قبورهم.
ولعل هذا هو السرّ في فتوى العلماء والفقهاء في كراهة تجديد القبور وترميمها،ليبقى القبر في حال الإندراس، فيكون مصبّا للرحمة الإلهية دائما.
ولهذا أيضاً ورد الحثّ في الشريعة النبوية المقدسة على الإحسان والإكرام‏ والتفقد لأصحاب القلوب المنكسرة من قبيل الغريب واليتيم والأسير والعليل ‏وصاحب العزاء والثكلى وأمثالهم.
وبغض النظر عن الإستحباب الشرعي الذي وردت فيه الأحاديث والأخبارالكثيرة، فإنّ إكرام الأشخاص المذكورين والإحسان اليهم محبّذ عقلا -أيضاً-،لأنّ رحمة الإله المنان محيطة بهؤلاء دائما، فعلى الراغب في الرحمة الإلهية أن يطلبهاعندهم من خلال التقرّب اليهم بالمال والنفس، فيقتبس منهم لمعات الرحمة الإلهية وإشراقاتها وفيوضاتها.
بل ذهب بعض العلماء الأعلام في مبحث الوقف والصدقات الى إستحباب‏الصدقة والإحسان الى أهل الذمة، وإستدلّوا على ذلك بقوله:
لكلّ كبد حرّى‏أجر
فكلّما كان الإنكسار في القلب أكثر أو أشدّ كانت إحاطة الرحمة الإلهية أشدّ وأكثر.
ومما لا يخفى على أهل البصائر أنّ الإنكسار - وبقطع النظر عن السوابق - قد يحصل:
بالهجرة عن الوطن.
أو بغلبة العدو.
أو بالمحن والكربات.
أو بالمشقة في الإغتراب.
أو بكثرة الأعداء.
أو قلّة الأحباب والأودّاء.
أو بمحاصرة الأعداء.
أو بشماتة الأشقياء.
أو قتل الأحبة.
أو قتل الأخوة.
أو قتل الأبناء.
أو عطش الأطفال.
أو جوع العيال.
أو فراق الأحبة والأصحاب.
أو النظر الى مصارع أولي الألباب.
أو تصور تسلّط الأعداء.
أو تصور سبي الصبية والنساء.
أو تحيّر المحبين والأولياء.
أو تصوّر شعور النساء المنشورات، وسبيهن بيد أهل الظلم والعدوان.
أو عدم تأثير المواعظ والكلام في أهل المعصية والآثام.
أو تصور إندراس الشريعة والأحكام.
أو بقاء الرجل وحيدا فريدا بين آلاف الأعداء.
أو إصابة الجسم بالجراحات الكثيرة من ضربات الأعداء.
أو مصارعة العطش والبقاء على الظمأ والماء يجري كبطون الحيات.
أو البقاء جائعا مع وفور النعمة والخيرات.
أو الإحتياج الى قطرة من الماء للطفل الرضيع، وطلب ذلك من الأوغادا لأشقياء.
وغيرها من المحن والبلايا والآهات.
ولا شك أنّ كلّ واحدة من هذه المحن والبلايا لوحدها كافية لإنكسار القلب،فكيف سيكون الحال إذا وردت كلّها جميعا على قلب واحد؟
فتأمّل
- يا عزيزي –
- في البلايا والمحن التي وردت على مظلوم كربلاء وسيدالشهداء روحي له الفداء


رد مع اقتباس
 
قديم 12-05-2008, 06:52 AM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 




من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم
الفصل 6
فتأمّل
- يا عزيزي –
- في البلايا والمحن التي وردت على مظلوم كربلاء وسيدالشهداء روحي له الفداء.




وتأمّل قلب قلب العالم« في يوم عاشوراء،وما نزل عليه من المحن البلاء، ومابلغه من مرتبة الإنكسار التي لا يطيقها الأنبياء والأوصياء والصديقين، بل لايطيقون تحمل عشرها، بل لم ير، ولم يسمع في الدهر كلّه إنكسار فوق ذاك ‏الإنكسار، بل ولا مثل ذلك الإنكسار، وسوف لن يكون مثله في الدهر أبدا.
ومع ذلك كلّه ما ظهر منه سوى الصبر والرضا والتسليم للأمر الألهي، وكان في‏تلك المحن والبلايا صابرا شاكرا بحيث تعجبت منه ملائكة السماء كما قال صاحب‏الأمر في الزيارة المفجعة:
»قد عجبت من صبرك ملائكة السموات والأرض
،وقال السيد السجادعليه السلام في خطبته في الكوفة:
أنا ابن من قتل صبراً وكفى‏بذلك فخرا
وفوق ذلك فإنّ محيّاه المبارك كان يزداد إشراقا، ويتفتح كالزهور، كلما إزداد الألم وإشتد البلاء، روى الشيخ الصدوق في الإعتقادات وغيره من الكتبالمعتبرةعن الإمام محمد الباقرعليه السلام قال:
قال علي بن الحسين‏عليه السلام:
لما إشتد الأمر بالحسين بن علي بن أبي طالب‏عليهم السلام نظر إليه من كان معه،فإذا هو بخلافهم، لأنّهم كلّما إشتد الأمر تغيّرت ألوانهم، وأرتعدت فرائصهم،ووجلت قلوبهم، وكان الحسين‏عليه السلام وبعض من معه من خصائصه، تشرق‏ ألوانهم وتهدأ جوارحهم، وتسكن نفوسهم، فقال بعضهم لبعض:
انظروا لايبالي بالموت .
فقال لهم الحسين‏عليه السلام:
صبرا بني الكرام، فما الموت إلّا قنطرة تعبر بكم عن البؤس‏والضراء إلى الجنان الواسعة والنعيم الدائمة، فأيكم يكره أن ينتقل من سجن‏إلى قصر؟
وما هو لأعدائكم إلّا كمن ينتقل من قصر إلى سجن وعذاب،
إنّ أبي‏ حدثني عن رسول اللَّه‏صلى الله عليه وآله:
أنّ الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر، والموت جسر هؤلاء إلى جنانهم، وجسر هؤلاء إلى جحيمهم،ما كذبت ولا كذبت.


رد مع اقتباس
 
قديم 12-06-2008, 07:55 AM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 



من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم



الفصل 7
وستأتي الإشارة الى سرّ تبسمه‏عليه السلام لحظة الشهادة.
فاذا تحقق بالبرهان أنّ إنكسار قلب فخر بني آدم قد بلغ الذروة والكمال، فلابدأن تكون إحاطة رحمة الربّ المتعال الشاملة لمن إصطفاه ذو الجلال قد بلغت أقصى‏درجات الرفعة والإجلال.
وكيف لا يكون كذلك؟
والحال أنّ فيوضات فخر مكة ومنى عمّت وتعمّ جميع‏الموجودات؟
وقد جاءت بذلك الأحاديث والأخبار عن الأئمة الأطهارعليهم السلام، وهي‏أكثر من أن تحد وتحصر وفي هذا المقام تكتب وتقرر. ولكننا سنشير الى بعضها لتقرّبها عيون الشيعة والمحبين، فمنها:
أنّ حرمه المبارك دار الأمان، وقبته المباركة قبة الإسلام وأهل الإيمان.
والسجود على تربة »مصداق لولاك المعطرة الطاهرة يوجب قبول الصلاة.
وهي هدايا وتحف الحوريات في الجنان.
ووجودها في لحد الأموات يوجب الأمن من الخوف والعذاب.
إنّها التربة التي تشع نورا في الجنان، وتكون ضياء يستنير به جميع سكان‏دار الحيوان.
والسبحة منها تسبح وتذكر، وإن لم يسبح حاملها، فيكتب له أجر ذلك ويتفضل ‏عليه ربّه بالثواب.
والذرة منها تورث الشفاء للمرضى والمعلولين وذوي الأسقام، وهي الدواء الأكبر الذي يلتجى‏ء اليه الأطباء الحاذقون إذا أعيتهم السبل، وأعجزهم المرض‏ويئسوا من العلاج.
وإذا تلاطمت الأمواج، وهاج البحر وماج، وإنسدت على أرباب السفن طرق‏ النجاة والخلاص، وحاصرهم الموت فلات حين مناص، توسلوا بالتربة المعطرة،ووجدوا فيها النجاة، فيرمون قطعة منها في البحر فيهدأ.
ويتّخذها الخائف من السلطان حرزا يتخلّص به من شرورهم وينجو من‏ورطهم.
وإذا جعلها التجار في الأمتعة والقماش والأموال إطمأنوا عليها، لمكان التربةالمطهرة فيها.
وإذا حنّك الآباء أبناءهم بالتربة المنورة المطهرة، صار أبناؤهم من محبي أهل ‏البيت‏عليهم السلام.
ثم إنّ موضع قبره‏عليه السلام معراج الملائكة المقربين ومطاف ملكوت السموات.
وتحت قبته المنورة المطهرة المقدسة المعطرة إجابة الدعاء.
والنظر الى قبته المباركة يورث غفران الذنوب والعفو عن السيئات.
وزيارة قبره‏عليه السلام توجب طول العمر وزيادة الرزق ومحو الخطايا.
وقد خلقت الجنة من نوره المقدس، وهو فخر الكائنات.
وقد جعل اللَّه الأئمة الطاهرين من ذريته، وجعل السلسلة العلوية، وهم السادة المنتشرون في العالم من نسله.


رد مع اقتباس
 
قديم 12-07-2008, 09:38 PM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 



من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

الفصل 8
وإذا قصده الزائر لم يحتسب اللَّه وقت الذهاب والإياب من عمر الزائر، وقد جعل اللَّه محبة هذا الإمام المظلوم الشهيدعلامة الإيمان، بل جعل محبته مكنونة في القلوب أكثر من بقية الائمة الأطهار ، فقال رسول اللَّه‏صلى الله عليه وآله:
إنّ للحسين معرفةمكنونة في قلوب المؤمنين .
أجل واللَّه،إنّه لكذلك، فإنّ تلك المحبّة المكنونة في القلوب جعلت قاصد الأعتاب المقدسة يقول حينما يسئل:
أين تذهب؟
فيقول:
الى كربلاء.. الى زيارة الإمام الحسين‏عليه السلام، فاذا قيل له:
من أين ترجع؟
فيقول: من كربلاء ، والحال أنّه‏قصد بزيارته روضة سبعة من الأئمة الأطهار، ومن تلك المحبّة المكنونة في قلوب ‏المؤمنين تميل القلوب اليه، ولا يمنعها عن زيارة قبره المقدس خوف القتل والسلب‏ومخاطر الطريق.
وهو لا يفارق قلوب أوليائه »وفي قلوب من والاه قبره«، فهم يحترقون في‏مصيبته، وينوحون وينحبون ويرتفع نشيجهم، وتتحول أرواحهم الى شرر وألسنة لهب محترقة في آهاتهم ولوعاتهم، فتذوي في كانون مصيبته.


رد مع اقتباس
 
قديم 12-08-2008, 07:22 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم


الفصل 9
أجل واللَّه، إنّها تلك المحبّة المكنونة التي جعلت دمع الموالي ينهمر بالرغم من أنّه‏سمع حديث غصة الغم، وغصة الكبد الملتهب، ومصيبة العطشوالغربة آلاف‏المرات، إلّا أنّه لا يتمالك حينما يسمع أنّ ذلك الغريب المهموم كان يوم عاشوراءذابل‏الشفاه من العطش، مفتت الكبد،جائع الحشى، وقد أحاط به أعداء الدين المبين كماتحيط دائرة الكفر بمركز التوحيد واليقين، فتنهمر الدموع رغما عنهوينطلق لسانه‏يرتل:
يا ليتني كنت معك.
وليس ذاك إلّا من تلك المحبّة المكنونة،فالأب والأم أحبّ عند الانسان من كلّ‏شي‏ء، ومع ذلك فهو ينساهما بعد سنة أو سنتين وكأنّه لا يعرفهما من قبل.
ثم إنّ الروايات والأخبار صرحت بأنّ قطرة دمع واحدة في مصيبة فخر بني‏آدم، فيها ثواب مائة شهيد.
ثم إنّ حبّ زيارته والميل الى قصده علامة على محبّة أهل البيت وقبول الإيمان،والإعراض عن زيارته نقص في الدين والإيمان، وقد صرحت بذلك الأحاديث‏والأخبار.
ثم إنّ مفاتيح الشفاعة الكبرى في يوم الجزاء تكون بيد سيد الشهداءعليه السلام روحي‏له الفداء، فقد ورد في بعض الروايات:
أنّ أمة محمدصلى الله عليه وآله تصطف يوم القيامة في ألف‏صف، يدخل الجنة منهم تسعمائة وتسعة وتسعون صفا بشفاعة ذاك المقرّب من اللَّه،ويدخل الصف الباقي بشفاعة باقي الأئمة الأطهار.
أجل واللَّه، إنّ هذه الفضائل التي لا تكون عشر معشار مناقب مولى الأخيار،إنّما صارت له لمكان ما ورد على قلب ذاك المظلوم الغريب المهموم من الإنكسار،وما أظهره من الخضوع والخشوع والصبر في سبيل رضا اللَّه ربّ العالمين.
ومن هناعجزت العقول عن إدراك أساس جلاله، وتحيّرت الأوهام في تصور مراتب ومحال‏رفعته ومقاماته.


رد مع اقتباس
 
قديم 12-08-2008, 12:31 PM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام على المظلوم الشهيد الغريب العطشان ..
سيدنا عابس الشاكري
الكاتب الكبير مأجور ومثاب من الله عزو وجل
نسئل الله لك الموفقية دوماً
وصلى الله على محمد وآل بيته الطاهرين

خادمة أهل البيت
حيدرية


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 12-09-2008, 06:26 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 



من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

الفصل 10

فقد روى صاحب المناقب:
أنّ قوما أتوا إلى الحسين‏عليه السلام وقالوا:
حدثنابفضائلكم، قال:
لا تطيقون، وإنحازوا عني لأشير إلى بعضكم، فإن أطاق‏سأحدثكم، فتباعدوا عنه، فكان يتكلّم مع أحدهم حتى دهش ووله وجعل يهيم ‏ولا يجيب أحدا، وإنصرفوا عنه.
وروى صاحب المناقب أيضا:
أنّه روي للحسين‏عليه السلام:
سبقت العالمين إلى المعالي
بحسن خليقة وعلو همه
ولاح بحكمتي نور الهدى في
ليال في الضلالة مدلهمه
يريد الجاحدون ليطفئوه
ويأبى اللَّه إلّا أن يتمه
أجل واللَّه، أرادوا أن يطفئوا ذلك النور المقدس، ولم يألوا جهدا في سبيل ذلك،وبذلوا كلّ ما في وسعهم، لكنّ إرادة اللَّه التامة شاءت أن تبقى لمعات وإشراقات ذلك‏النور المهيمن متزايدة يوما بعد يوم.
أرادوا إمحاء اسمه، فاشتهر وطار صيته وانتشر..
أرادوا أن يقطعوا نسله، فكثروا حتى صاروا أكثر من أيّ طائفة أو أمة أخرى..
أرادوا أن يهدموا قبره ويطمسوا معالمه، فتألّق وإشتد عمرانه..
أجروا الماء عليه فصار حائرا، وطاف الماء حول قبره..
أرسلوا عليه ثورا يكربه فصار زائرا..
أرادوا أن يقضوا على أوليائه فازدادوا...
أجل، لم يكن ذلك إلاّ نتيجة إنكسار قلبه وخضوعه وخشوعه، فهو المقرّب عندذي الجلال.
وكان من تأثير إنكسار قلب فخر الآدميين في العالم إضطراب جميع الكائنات‏من حجر ومدر، وبر وبحر، وجماد ونبات، والسموات والأرضين، والجن والإنس.


رد مع اقتباس
 
قديم 12-11-2008, 06:22 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 






الفصل 12

من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم



من غمّه أمواج البحار.. ومن همه العظيم غبار الصحاري والقفار.. ومن كربه‏تساقط الأوراق وإصفرار الأشجار.. ومن إنكسار قلبه الحزين إنكسار كلّ حائط وجدار.. ومن قطع وتين قلبه المملوء بالحسرات والآهات أصوات الرعد في‏السموات.. والأمطار دموع السحاب على تلك الآهات..
وقالوا في تفسير قوله تعالى:
»وَإِنْ مِنْ شَىْ‏ءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ«:
أي بكاء جميع‏الأشياء على سيد الشهداء، وقسموا البكاء الى قسمين:
بكاء معنوي
وبكاء صوري
،وقد فصلنا ذلك في »التحفة الحسينية وسفينة النجاة«.
ومن تأمل بعين الباطن علم أن الواقع هو هكذا تماما، ويؤيد ذلك ما قاله الإمام‏السجاد في خطبته في المدينة بعد رجوعه من الشام:
أيّها الناس فأيّ رجالات منكم يسرون بعد قتله؟
أم أية عين منكم تحبس دمعهاوتضن عن انهمالها؟
فلقد بكت السبع الشداد لقتله، وبكت البحار بأمواجها،والسماوات بأركانها، والأرض بأرجائها، والأشجار بأغصانها، والحيتان ولجج‏البحار، والملائكة المقربون، وأهل السماوات أجمعون.
وما في الوجود معجم أو ناطق
إلّا عرته حيرة في استوى
كلّ انكسار وخضوع به
وكلّ صوت فهو نوح الهوا
وكلّ رطب ينتهي ذابلا
وذي قوام يعتريه النوا
أما ترى الآفاق مغبرّة
والشمس حمراء كمرة أو مسا
أما ترى النخلة في قبة
ذات انفطار وانفراج قسا
أما ترى الائل واهدابه
عند الرياح ذا حنين علا
أما سمعت الرعد يبكى له
والبرق والسحب بقطر همى
أما ترى النحل له رنة
في طيرانه شديد البكا
والسيف يفري نحره باكيا
والرمح ينعى قائما وانثنى
تبكيه جرد جاريات على
جثمانه وان تدق القرى
واللَّه ما رايت شيئاً بدا
في الكون الّا ببكاء تلا[


رد مع اقتباس
 
قديم 12-12-2008, 07:10 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من كنت مولاه فهذا علي مولاه
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم




الفصل 13

وأعظم من ذلك أنّ مصيبة هذا المظلوم وإنكسار قلب السلطان الشهيد المغموم ‏قد أثرت في أهل دار السرور، وهدمت أركانهم، وهدت قواهم، والحال أنّ اللَّه لم‏يخلق الحزن والكدر والغم والهم في عالم الجنان ودار الخلد والسرور والإمتنان، بيدأنّ سكان دار السرور غمرهم الحزن والثبور، وعمّهم الهم والغم جرّاء تلك المصيبة العظمى والرزية الكبرى، قال الإمام صاحب الأمر في زيارة الناحية:
يا جد،واُقيمت لك المآتم في أعلا عليين ولطمت عليك الحور العين.
فالجنة وإن لم تكن محلا للحزن بيد أنّها خلقت - كما ورد في بعض الروايات‏والأخبار - من نور الحسين البهيج المطهر فكلّ ما فيها من حسن وبهاء، وجمال‏وسناء، وحبور وسرور، وضياء وهناء، إنّما هو من الحسين، أمل العاصين، وشفيع‏المذنبين، فكيف يمكن أن يكون الحسين المظلوم‏عليهالسلام حزينا ولا تكون هي حزينة؟
وكيف يكون الحسين‏عليه السلام ذابلا ولا تكون هي كذلك؟
وكيف ينادي الحسين‏عليه السلام من أعماقه الملتهبة بلظى الظمأ: وا عطشاه، وتبقى هي‏مسرورة محبورة؟
وكيف يبقى الحسين‏عليه السلام عاريا على الرمضاء وتبقى هي منعمة على الأرائك ‏والاستبرق والحرير؟
لا يكون ذلك كذلك، لا واللَّه، بل بدّلوا دار السرور الى دار الحزن والمواساة ،فلطمت عليه الحور.
]ابرزن من وسط الجنان صوارخا
يندبن سبط محمد المفضالا
ولطمن منهن الخدود وكشفت
منها الوجوه وأعلنت إعوالا
وخمشن منهن الوجوه لفقد من
نادى مناد في السماء وقالا
قتل الإمام ابن الإمام بكربلا
ظلما وقاسى منهم الأهوالا[
df
]اللَّه أكبر ماذا الحادث الجلل
فقد تزلزل سهل الأرض والجبل
ما هذه الزفرات الصاعدات أسى
كأنّها شعل ترمي بها شعل
ما للعيون عيون الدمع جارية
منها تخدّ خدودا حين تنهمل
ماذا النواح الذي غط القلوب وما
هذا الضجيج وذي الضوضاء والزجل
كأنّ نفخة صور الحشر قد فجأت
فالناس سكرى ولا سكر ولا ثمل[


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:34 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol