العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإجتماعية :. > ملتقى أشبـــــــــال العوالي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2008, 03:42 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

رياض العراقي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية رياض العراقي
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

رياض العراقي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الشباب في القران الكريم


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الشباب في القرآن الكريم

ان القرآن الكريم وان لم يتناول موضوع الشباب بشكل مباشر الا انه تناول هذا الموضوع عندما تحدث عن "الفتوة" باعتبارها المضمون الصالح للشباب وكذلك عندما ضرب للشباب أفضل الأمثلة وأجملها في عدد من الأصفياء من الأنبياء الذين اختارهم الله لرسالاته ووحيه والأولياء الذين امتحنهم لعبادته.

فكان المثال الأول هو النبي إبراهيم (عليه السلام) فانه كان يتطلع الی الآفاق الواسعة، يفتش عن الحقائق الناصعة ويملك الشجاعة العالية فيتأمل ويفكر في ملكوت السماوات والأرض حتى أدله الله تعالی علی الحقيقة فامن بالله وتبرأ من الأصنام ومن كل المشركين.

فقال الله تعالی في كتابه الكريم: (وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين) (انعام، 75). وبهذا يصبح إبراهيم القدوة لكل الفتيان والشباب الموحدين الشجعان الرافضين للوثنية والشرك والانحراف والضلال. والمثال الثاني الذي يضربه القرآن الكريم للفتيان والشباب هو النبي يوسف (عليه السلام) وهو الذي آتاه الله العلم والحكمة عندما بلغ أشده وأصبح الفتی القوی الصابر الصامد أمام عواصف الشهوة والإغراء بالجنس والإغراء بالمال والجاه وأمام ضغوط الاضطهاد والقمع والمطاردة والتهديد بالسجن والنفي، النفي الثائر المكسر لكل القيود واغلال العبودية واغلال الشهوات وكذلك اغلال المجتمع الفاسد.

قال الله تعالی: (ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين * وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله انه ربي أحسن مثواي انه لا يفلح الظالمون) (يوسف، 22-23).

والمثال الثالث هو النبي موسی(عليه السلام) وهو الذي عاش في أحضان البيت الفرعوني وتربي في محيط الطاغوت والجبروت والترف و الجاه؛ فان فرعون قد اتخذه ولداً له. ولكن موسی بقی متمسكاً بجذوره الرسالية ومرتبطاً بأصله الإلهي والرباني يتجنب معونة الظالمين وينتصر للمظلومين ويدافع عنهم، يمد يد العون والمساعدة الضعفاء والمحتاجين وكان يتحمل الآلام والمعاناة والمطاردة والهجرة من اجل ذلك يؤثر علی ذلك ولو كان به خصاصة. قال الله عز وجل: (ولما بلغ أشده واستوی آتيناه حكماً وعلماً وكذلك نجزي المحسنين) (قصص، 14).

والمثال الرابع هم أهل الكهف فقال الله تعالی فيهم :(نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى * وربطنا على قلوبهم اذ قاموا فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعو من دونه إلهاً لقد قلنا إذا شططاً) (كهف، 13- 14). ان هذه الصور والأمثلة الواقعية الجميلة والمعبرة عن الأبعاد المختلفة تنطلق من مفهوم صحيح للفتوة والقوة وهو التوحيد في العبودية ورفض العبوديات الاخری والسيطرة علی الشهوات والرغبات ونصرة المظلومين والدفاع عنهم ومساعدة الضعفاء والمحتاجين والتمرد علی الواقع الفاسد ورفضه بشجاعة وتضحية وقد ورد توضيح هذا المفهوم للفتوة والشباب ومضمونها الحقيقي عن أئمة أهل البيت (عليه السلام).

عن الإمام علي (عليه السلام) قال: (نظام الفتوة احتمال عثرات الاخوان وحسن تعهد الجيران). ولذا أصبح الاتصاف بالفتوة أجمل زينة للإنسان؛ كما ورد عن الإمام علي (عليه السلام) في غرر كلماته وحكمه: (ما تزين الإنسان بزينة أجمل من الفتوة). وفي مقابل ذلك، نجد القرآن الكريم يضرب أمثلة أخري للشباب المنحرف والتائه والمغرور والضال والجاهل وأورد ذلك في قصة ابن نوح حيث قال تعالی: (... وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ * قال ساوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين) (هود 42- 43). ومثال آخر يتحدث عنه القرآن الكريم يعبر عن حالة الانحراف في الشباب: العقوق الوالدين والتمرد علی الله تعالی والتوغل في الجهل والغي.

فقال الله تعالی: (والذي قال لوالديه اف لكما اتعدانني ان اخرج وقد خلت القرون من قبلي وهما يستغيثان الله ويلك امن ان وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين) (احقاف، 17). ولذلك يكون الولد الشاب الصالح قرة عين لأبويه وامتداداً للمسيرة الصالحة ويكون الولد الفاسد عدواً لأبويه وضرراً عليهما. وأخيراً ندعو الله سبحانه بالآية الشريفة: (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما).

 

الموضوع الأصلي : الشباب في القران الكريم     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : رياض العراقي


 

رد مع اقتباس
 
قديم 06-16-2008, 12:30 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

شمس الطفوف
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية شمس الطفوف
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

شمس الطفوف غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

(ربنا هب لنا من ازواجنا وذريتنا قره اعين واجعلنا للمتقين اماما)

موضوع قيم جدا ويستحق كمال الشكر للذي اهدانا هذه الدرر الثمينه..

بارك الله فيك استاذي الفاضل/ رياض العراقي.....موفق لكل خير


رد مع اقتباس
 
قديم 06-16-2008, 08:30 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

دمعة الطف
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية دمعة الطف
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

دمعة الطف غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

سلمتَ أخي الكريم

على المشاركة النافعة

دمت في حفظ المولى ورعايته


تحياتي
دمعة الطف


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 06-19-2008, 10:54 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

عاشقة ارض كربلاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشقة ارض كربلاء
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

عاشقة ارض كربلاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكور اخي على الموضوع المميز جزاك الله خير الجزاء وجعلنا الله ايانا واياكم من القارئين القران وحفضنا بحق كل كلمة في القران
والله اخي اني قررت احفظ القران وان شاءلله احفظه بحق ابا عبدلله (ع)
تحيااااااااااااااتي
عاشقة ارض كربلاء


رد مع اقتباس
 
قديم 06-20-2008, 09:30 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

نور التقى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نور التقى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

نور التقى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

(ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما).
شكرا اخينا على هذه الامثال البديعة رزقكم الله حسن العاقبة في الدنيا والخرة


التوقيع

بسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن
صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة
ولياً وحافظا وقائداً وناصرا ودليلاً
وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا
برحمتك ياأرحم الراحمين

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 07:14 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol