العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: عــــالم الفاطمـــيات :. > مجلة عالم الفاطميات
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-16-2007, 03:44 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

Smile مجلة عالم الفاطميات . العدد السادس. 6/12/1428 هـ


 







بسم الله الرحمن الرحيم

الصلاة والسلام على محمد المصطفى الأمجد وعلى آله الأطهار النجباء . . .

من علم أهل بيت النبوة موضع الرسالة ومعادن العلم ومصابيح الدجى

نقتبس الشئ البسيط ونضعه بين أيديكم في مجلة الفاطميات






مُناجاةُ اَمير المؤمنين (عليه السلام)
اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ لا يَنْفَعُ مالٌ وَلابَنُونَ اِلاّ مَنْ اَتَى اللهَ بِقَلْب سَليم، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ يَعَضُّ الظّالِمُ عَلى يَدَيْهِ يَقُولُ يا لَيْتِني اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبيلاً، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ يُعْرَفُ الُْمجْرِمُونَ بِسيمـاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصي وَالاَْقْدامِ، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ لا يَجْزي والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جاز عَنْ والِدِهِ شَيْئاً اِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظّالِمينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدّارِ، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْس شَيْئاً وَالاَْمْرُ يَوْمَئِذ للهِ، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ اَخيهِ وَاُمِّهِ وَاَبيهِ وَصاحِبَتِهِ وَبَنيهِ لِكُلِّ امْرِئً مِنْهُمْ يَوْمَئِذ شَأْنٌ يُغْنيهِ، وَاَسْاَلُكَ الاَْمانَ يَوْمَ يَوَدُّ الُْمجْرِمُ لَوْ يَفْتَدي مِنْ عَذابِ يَوْمَئِذ بِبَنيهِ وَصاحِبَتِهِ وَاَخيهِ وَفَصيلَتِهِ الَّتي تُؤْويهِ وَمَنْ فِي الاَْرْضِ جَميعاً ثُمَّ يُنْجيهِ كَلاّ اِنَّها لَظى نَزّاعَةً لِلشَّوى، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْمَوْلى وَاَنَا الْعَبْدُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْعَبْدَ اِلاَّ الْمَوْلى، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْمالِكُ وَاَنَا الْمَمْلُوكُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمَمْلُوكَ اِلاَّ الْمالِكُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْعَزيزُ وَاَنَا الذَّليلُ وَهَلْ يَرْحَمُ الذَّليلَ اِلاَّ الْعَزيزُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْخالِقُ وَاَنَا الَْمخْلُوقُ وَهَلْ يَرْحَمُ الَْمخْلُوقَ اِلاَّ الْخالِقُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْعَظيمُ وَاَنَا الْحَقيرُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْحَقيرَ اِلاَّ الْعَظيمُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْقَوِيُّ وَاَنَا الضَّعيفُ وَهَلْ يَرْحَمُ الضَّعيفَ اِلاَّ الْقَوِيُّ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْغَنِيُّ وَاَنَا الْفَقيرُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْفَقيرَ اِلاَّ الْغَنِيُّ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْمُعْطي وَاَنـَا السّائِلُ وَهَلْ يَرْحَمُ السّائِلَ اِلاَّ الْمُعْطي، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْحَيُّ وَاَنَا الْمَيِّتُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمَيِّتَ اِلاَّ الْحَيُّ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْباقي وَاَنَا الْفاني وَ هَلْ يَرْحَمُ الْفانيَ اِلاَّ الْباقي، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الدّائِمُ وَاَنَا الزّائِلُ وَهَلْ يَرْحَمُ الزّائِلَ اِلاَّ الدّائِمُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الرّازِقُ وَاَنَا الْمَرْزُوقُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمَرْزُوقَ اِلاَّ الرّازِقُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْجَوادُ وَاَنـَا الْبَخيلُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْبَخيلَ اِلاَّ الْجَوادُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْمُعافي وَاَنَا الْمُبْتَلى وَهَلْ يَرْحَمُ الْمُبْتَلى اِلاَّ الْمُعافي، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْكَبيرُ وَاَنَا الصَّغيرُ وَهَلْ يَرْحَمُ الصَّغيرَ اِلاَّ الْكَبيرُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْهادي وَاَنَا الضّالُّ وَهَلْ يَرْحَمُ الضّالَّ اِلاَّ الْهادي، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الرَّحْمنُ وَاَنـَا الْمَرْحُومُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمَرْحُومَ اِلاَّ الرَّحْمنُ، مَوْلايَ يامَوْلايَ اَنْتَ السُّلْطانُ وَاَنَا الْمُمْتَحَنُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمُمْتَحَنَ اِلاَّ السُّلْطانُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الدَّليلُ وَاَنَا الْمُتَحَيِّرُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمُتَحَيِّرَ اِلاَّ الدَّليلُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْغَفُورُ وَاَنَا الْمُذْنِبُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمُذْنِبَ اِلاَّ الْغَفُورُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْغالِبُ وَاَنـَا الْمَغْلُوبُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمَغْلُوبَ اِلاَّ الْغالِبُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الرَّبُّ وَاَنَا الْمَرْبُوبُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْمَرْبُوبَ اِلاَّ الرَّبُّ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اَنْتَ الْمُتَكَبِّرُ وَاَنَا الْخاشِعُ وَهَلْ يَرْحَمُ الْخاشِعَ اِلاَّ الْمُتَكَبِّرُ، مَوْلايَ يا مَوْلايَ اِرْحَمْني بِرَحْمَتِكَ، وَارْضَ عَنّي بِجُودِكَ وَكَرَمِكَ وَفَضْلِكَ يا ذَا الْجُودِ وَالاِْحْسانِ وَالطَّوْلِ وَالاِْمْتِنانِ، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ









أهم أحداث شهر ذي الحجة و في أعمالِ شهرِ ذِي الحُجّة .
وهو شهر شريف وكان صلحاء الصّحابة والتّابعين يهتمّون بالعبادة فيه اهتماماً بالغاً، والعشر الاوائل من ايّامه هي الايّام المعلومات المذكورة في القرآن الكريم وهي أيّام فاضلة غاية الفضل، وقد روي عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ما من أيّام العمل فيها أحبّ الى الله عزّوجلّ من أيّام هذه العشر ولهذه العشر، أعمال :

الاوّل : صيام الايّام التسّعة الاوُل منها فانّه يعدل صيام العمر كلّه .

الثّاني : أن يصلّي بين فريضتي المغرب والعشاء في كلّ ليلة من لياليها ركعتين يقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب والتّوحيد مرّة واحدة، وهذه الاية وَواعَدْنا مُوسى ثَلاثينَ لَيْلَةً وَاَتْمَمْناها بِعَشْر فَتَمَّ ميقاتُ رَبِّهِ اَرْبَعينَ لَيْلَةً وَقالَ مُوسى لاَِخيهِ هارُونَ اخْلُفنى فى قَوْمى وَاَصْلِحْ وَلا تَتَّبِعْ سَبيلَ الْمُفْسِدينَ ليشارك الحاج في ثوابهم .

الثّالث : أن يدعو بهذا الدّعاء من أوّل يوم من عشر ذي الحجّة الى عشيّة عرفة في دبر صلاة الصّبح وقبل المغرب، وقد رواه الشّيخ والسّيد عن الصّادق (عليه السلام) :

اَللّـهُمَّ هذِهِ الاَْيّامُ الَّتى فَضَّلْتَها عَلَى الاَْيّامِ وَشَرَّفْتَها قَدْ بَلَّغْتَنيها بِمَنِّكَ وَرَحْمَتِكَ، فَاَنْزِلْ عَلَيْنا مِنْ بَرَكاتِكَ، وَاَوْسِعْ عَلَيْنا فيها مِنْ نَعْمآئِكَ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاَنْ تَهْدِيَنا فيها لِسَبيلِ الْهُدى وَالْعِفافِ وِالْغِنى وَالْعَمَلِ فيها بِما تُحِبُّ وَتَرْضى، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ يا مَوْضِعَ كُلِّ شَكْوى، وَيا سامِعَ كُلِّ نَجْوى، وَيا شاهِدَ كُلِّ مَلاَء، وَيا عالِمَ كُلِّ خَفِيَّةً اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْ تَكْشِفَ عَنّا فيهَا الْبَلاءَ، وَتَسْتَجيبَ لَنا فيهَا الدُّعآءَ، وَتُقَوِّيَنا فيها وَتُعينَنا وَتُوَفِّقَنا فيها لِما تُحِبُّ رَبَّنا وَتَرْضى وَعَلى مَا افْتَرَضْتَ عَلَيْنا مِنْ طاعَتِكَ وَطاعَةِ رَسوُلِكَ وَاَهْلِ وَلايَتِكَ، اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْ تَهَبَ لَنا فيهَا الرِّضا اِنَّكَ سَميعُ الدُّعآءِ، وَلا تَحْرِمْنا خَيْرَ ما تُنْزِلُ فيها مِنَ السَّمآءِ، وَطَهَّرْنا مِنَ الذُّنوُبِ يا عَلاّمَ الْغُيوُبِ، وَاَوْجِبْ لَنا فيها دارَ الْخُلوُدِ، اَللّهمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَلا تَتْرُكْ لَنا فيها ذَنْباً اِلاّ غَفَرْتَهُ، وَلا هَمّاً اِلاّ فَرَّجْتَهُ، وَلا دَيْناً اِلاّ قَضَيْتَهُ، وَلا غائِباً اِلاّ اَدَّيْتَهُ، وَلا حاجَةً مِنْ حَوائِجِ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ اِلاّ سَهَّلْتَها وَيَسَّرْتَها اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ، اَللّـهُمَّ يا عالِمَ الْخَفِيّاتِ، يا راحِمَ الْعَبَراتِ، يا مُجيبَ الدَّعَواتِ، يا رَبَّ الاَْرَضينَ وَالسَّماواتِ، يا مَنْ لا تَتَشابَهُ عَلَيْهِ الاَْصْواتِ، صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاجْعَلْنا فيها مِنْ عُتَقآئِكَ وَطُلَقآئِكَ مِنَ النّارِ، وَالْفائِزينَ بِجَنَّتِكَ وَالنّاجينَ بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، وَصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ سَيِّدِنا مُحَمَّد وَآلِهِ اَجْمَعينَ .

الرّابع : أن يدعو في كلّ يوم من أيّام العشر بهذه الدّعوات الخمس وقد جاء بها جبرئيل الى عيسى بن مريم هديّة من الله تعالى ليدعو بها في أيّام العشر، وهذه هي الدّعوات الخمس :

(1) اَشْهَدُ اَنْ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ (2) اَشْهَدُ اَنْ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، اَحَداً صَمَداً لَمْ يَتَّخِذْ صاحِبَةً وَلا وَلَداً (3) اَشْهَدُ اَنْ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ اَحَداً صَمَداً لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً اَحَدٌ (4) اَشْهَدُ اَنْ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيى وَيُميتُ وَهُوَ حَىٌّ لا يَمُوتُ، بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ (5) حَسْبِىَ اللهُ وَكَفى سَمِعَ اللهُ لِمَنْ دَعا، لَيْسَ وَرآءَ اللهِ مُنْتَهى، اَشْهَدُ للهِ بِما دَعا وَاَنَّهُ بَرىءٌ مِمَّنْ تَبَرَأَ وَاَنَّ لِلّهِ الاْخِرَةَ وَالاُْولى .

ثمّ ذكر عيسى (عليه السلام) اجراً جزيلاً للدّعاء بكلّ من هذه الدّعوات الخمس مائة مرّة، ولا يبعد أن يكون الدّاعى لله بكلّ من هذه الدّعوات في كلّ يوم عشر مرّات ممتثلاً لما ورد في الحديث، كما احتمله العلاّمة المجلسي (رحمه الله) والافضل أن يدعى بكُلّ منها في كلّ يوم مائة مرّة .

الخامس : أن يهلّل في كلّ يوم من العشر بهذا التّهليل المروي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) بأجره الجزيل، والافضل التهليل به في كلّ يوم عشر مرّات :

لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الّلَيالى وَالدُّهُورِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ اَمْواجِ الْبُحُورِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ و رَحْمَتُهُ خَيْرٌ مِما يَجْمَعُونَ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الشَّوْكِ الشَّجَرِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الشَّعْرِ وَالْوَبَرِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الْحَجَرِ وَالْمَدَرِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ لَمْحِ الْعُيُونِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ فِى الّلَيْلِ اِذا عَسْعَسَ وَالصُّبْحِ اِذا تَنَفَّسَ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الرِّياحِ فِى الْبَرارى وَالصُّخُورِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ مِنَ الْيَوْمِ اِلى يَوْمِ يُنْفَخُ فِى الصُّورِ .

اليوم الأول من شهر ذي الحجة :

في مثل هذا اليوم من السنة الثانية للهجرة تمَّ تزويج علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) من بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ( عليها السلام ) .
اليوم الاوّل
يوم شريف جدّاً وقد ورد فيه عدّة أعمال :

الاوّل : الصّيام فانّه يعدَل صوم ثمانين شهراً .

الثّاني : صلاة فاطمة (عليها السلام) ، قال الشّيخ : روي انّها أربع ركعات بسلامين وهي كصلاة أمير المؤمنين (عليه السلام)يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة والتّوحيد خمسين مرّة ويسبّح بعد السّلام تسبيحها (عليها السلام) ويقول :

سُبْحانَ ذِى الْعِزِّ الشّامِخِ الْمُنيفِ، سُبْحانَ ذِى الْجَلالِ الْباذِخِ الْعَظيمِ، سُبْحانَ ذِى الْمُلكِ الْفاخِرِ الْقَديمِ، سُبْحانَ مَنْ يَرى اَثَرَ الَّنمْلَةِ فِى الصَّفا، سُبْحانَ مَنْ يَرى وَقْعَ الطَّيْرِ فِى الْهَوآءِ، سُبْحانَ مَنْ هُوَ هَكَذا وَلا هُكَذا غَيْرُهُ .

الثّالث : الصّلاة ركعتان قبل الزّوال بنِصف ساعة، يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة وكلاً من التّوحيد وآية الكرسي والقدر عشر مرّات .

الرّابع : من خاف ظالماً فقال في هذا اليوم : حَسْبى حَسْبى حَسْبى مِنْ سُؤالى عِلْمُكَ بِحالى كفاه الله شرّه، واعلم انّ في هذا اليوم ولد ابراهيم الخليل (عليه السلام) وعلى رواية الشّيخين كان فيه أيضاً تزويج فاطمة من أمير المؤمنين (عليهما السلام) .



اليوم السابع من شهر ذي الحجة :

في مثل هذا اليوم من سنة : 114 هجرية استشهد الإمام محمد بن علي الباقر ( عليه السَّلام ) خامس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .في المدينة وهو يوم حُزن الشّيعة

اليوم الثامن من شهر ذي الحجة :

هو يوم التروية .

و في مثل هذا اليوم من سنة :60 هجرية خرج الإمام الحسين ( عليه السَّلام ) من مكة قاصدا العراق .
وأعماله : اليوم الثّامن
يوم التّروية وللصّيام فيه فضل كثير وروي انّه كفّارة لذنوب ستّين سنة وقال الشّيخ الشّهيد (رحمه الله) : انّه يستحبّ فيه الغسل .

اليوم التاسع من شهر ذي الحجة :

في مثل هذا اليوم سدّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) أبواب مسجده إلا باب علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) .

و في مثل هذا اليوم نجى إبراهيم الخليل ( عليه السَّلام ) من نار نمرود .

و في مثل هذا اليوم تمّت الوصيّة من النبي موسى ( عليه السَّلام ) لوصيّه يوشع .

و في مثل هذا اليوم تمّت الوصيّة من النبي عيسى ( عليه السَّلام ) لوصيّه شمعون الصفا .

و في مثل هذا اليوم استخلف النبي سليمان ( عليه السَّلام ) آصف بن برخيا .

و في مثل هذا اليوم من سنة : 60 هجرية استشهد مسلم بن عقيل بن أبي طالب سفير الإمام الحسين ( عليه السَّلام ) ، و هاني بن عروة ، قتلهما عبيد الله بن زياد في الكوفة .

وأعماله :
اللّيلة التّاسعة
ليلة مباركة وهي ليلة مناجاة قاضي الحاجات، والتّوبة فيها مقبولة، والدّعاء فيها مستجاب، وللعامل فيها بطاعة الله أجر سبعين ومائة سنة، وفيها عدّة أعمال :

الاوّل : أن يدعو بهذا الدّعاء الذي روى انّ من دعا به في ليلة عرفة أو ليالي الجُمع غفر الله له :

اَللّـهُمَّ يا شاهِدَ كُلِّ نَجْوى، وَمَوْضِعَ كُلِّ شَكْوى، وَعالِمَ كُلِّ خَفِيَّة

الثّاني : أن يسبّح ألف مرّة بالتّسبيحات العشر الّتي رواها السّيد وستأتي في أعمال يوم عرفة .

الثّالث : أن يقرأ الدّعاء اَللّـهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ وَتَهَيَّأَ المسنون قراءته في يوم عرفة وليلة الجمعة ونهارها، وقد مرّ في خلال أعمال ليلة الجمعة.

الرّابع : أن يزور الحسين (عليه السلام) وأرض كربلاء ويقيم بها حتّى يعيّد، ليقيه الله شرّ سنته .

اليوم التّاسع
هو يوم عرفة وهو عيد من الاعياد العظيمة وإن لم يسمّ عيداً، وهو يوم دعا الله عباده فيه الى طاعته وعبادته وبسط لهم موائد احسانه وجوده، والشّيطان فيه ذليل حقير طريد غضبان أكثر من أيّ وقت سواه ، وروي انّ الامام زين العابدين صلوات الله وسلامه عليه سمع في يوم عرفة سائلاً يسأل النّاس فقال له : ويلك أتسأل غير الله في هذا اليوم وهو يوم يرجى فيه للاجنّة في الارحام أن تعمّها فضل الله تعالى فتسعد، ولهذا اليوم عدّة أعمال :

الاوّل : الغُسل .

الثّاني : زيارة الحسين صلوات الله عليه، فانّها تعدل ألف حجّة وألف عمرة وألف جهاد بل تفوقها، والاحاديث في كثرة فضل زيارته (عليه السلام) في هذا اليوم متواترة، ومن وفّق فيه لزيارته (عليه السلام) والحضور تحت قبّته المقدّسة فهو لا يقلّ أجراً عمّن حضَرَ عَرفات ، بل يفوقه وستأتي صفة زيارته (عليه السلام) في هذا اليوم في باب الزّيارات ان شاء الله تعالى .

الثّالث : أن يصلّي بعد فريضة العصر قبل أن يبدأ في دعوات عرفة ركعتين تحت السّماء ويقرّ لله تعالى بذنوبه ليفوز بثواب عرفات ويغفر ذنُوبه ثمّ يشرع في أعمال عرفة ودعواته المأثورة عن الحجج الطّاهرة صلوات الله عليهم، وهي اكثر من أن تذكر في هذه الوجيزة ونحن نقتصر منها بما يسعه الكتاب .

قال الكفعمي في المصباح : يستحبّ صوم يوم عرفة لمن لا يضعف عن الدّعاء والاغتسال قبل الزّوال وزيارة الحُسين صلوات الله عليه فيه وفي ليلته، فاذا زالت الشّمس فأبرز تحت السّماء وصلّ الظّهرين تحسن ركوعهما وسجودهما، فاذا فرغت فصلّ ركعتين في الاولى بعد الحمد التّوحيد وفي الثّانية بعد الحمد سورة قُلْ يا أيُّها الْكافِرُونَ ثمّ صلّ أربعاً اخرى في كلّ ركعة الحمد والتّوحيد خمسون مرّة .

أقول : هذه الصّلاة هي صلاة أمير المؤمنين (عليه السلام) التي مضت في أعمال يوم الجُمعة ، ثمّ قل: ما ذكره ابن طاووس في كتاب الاقبال مرويّاً عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو :

سُبْحانَ الَّذى فِى السَّمآءِ عَرْشُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِى الاَْرْضِ حُكْمُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِى الْقُبوُرِ قَضآؤُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِى الْبَحْرِ سَبيلُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِى النّارِ سُلْطانُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِى الْجَنَّةِ رَحْمَتُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِى الْقِيامَةِ عَدْلُهُ، سُبْحانَ الَّذى رَفَعَ السَّمآءِ، سُبْحانَ الَّذى بَسَطَ الاَرْضَ، سُبْحانَ الَّذى لا مَلْجَاَ وَلا مَنْجا مِنْهُ اِلاّ اِلَيْهِ . ثّم قل : سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَاللهُ اَكْبَرُ مائة مرّة ، واقرأ التّوحيد مائة مرّة وآية الكرسي مائة مرّة وصلّ على محمد وآله مائة مرّة وقل : لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيى وَيُميتُ وَيُميتُ وَيُحْيى وَهُوَ حَىٌّ لا يَموُتُ بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ (عشراً) اَسْتَغْفِرُ اللهَ الَّذى لا اِلـهَ اِلاّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ وَاَتوُبُ اِلَيْهِ (عشراً) يا اَللهُ (عشراً) يا رَحْمنُ (عشراً) يا رَحيمُ (عشراً) يا بَديعُ السَّماواتِ وَالاَْرْضِ يا ذَا الْجَلالِ وَالاِكْرامِ (عشراً) يا حَىُّ يا قَيُّومُ (عشراً) يا حَنّانُ يا مَنّانُ (عشراً) يا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ (عشراً) آمينَ (عشراً) ثمّ قل : اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ يا مَنْ هُوَ اَقْرَبُ اِلَىَّ مِنْ حَبْلِ الْوَريدِ، يا مَنْ يَحوُلُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ، يا مَنْ هُوَ بِالْمَنْظَرِ الاَْعْلى وَبِالاُْفُقِ الْمُبينِ، يا مَنْ هُوَ الرَّحْمنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوى، يا مَنْ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ وَهُوَ السَّميعُ الْبَصيرُ، اَسْاَلُكَ اَنْ تُصَلِّىَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد . وسل حاجتك تُقضى ان شاء الله تعالى .

ثمّ ادع بهذه الصّلوات التي روى عن الّصادق (عليه السلام) : انّ من أراد أن يسرّ محمّداً وآل محمّد (عليهم السلام) فليقل في صلاته عليهم :

اَللّـهُمَّ يا اَجْوَدَ مَنْ اَعْطى، وَيا خَيْرَ مَنْ سُئِلَ، .........

الى آخر ما مرّ في التّسبيح غير انّك تقول عوض (سُبْحانَ اللهَ) (الْحَمْدُ للهِ)، فاذا انتهيت الى اَحْسَنُ الْخالِقينَ تعود فتقول : لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ قَبْلَ كُلِّ اَحَد الى آخره تستبدل بـ (سُبْحانَ اللهَ) كلمة (لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ) ثمّ تقول : وَاللهُ اَكْبَرُ قَبْلَ كُلِّ اَحَد الى آخره تستبدل بـ (سُبْحانَ اللهَ) (اللهُ اَكْبَرُ) ثمّ تدعو بالدّعاء اَللّـهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ وَتَهَيَّأَ وقد مرّ في أعمال ليلة الجمعة ثمّ ادع بما ذكره الشّيخ .

أقول : هذا دعاء يدعى به في الموقف في عرفات وهو دعاء طويل وقد أعرضنا عن ذكره، وادعُ ايضاً في هذا اليوم وأنت خاشِع بالدّعاء السّابع والاربعين من الصّحيفة الكاملة وهو يحتوي على جميع مطالب الدّنيا والاخرة صلوات الله على منشئها، ومن دعوات هذا اليوم المشهورات دعاء سيّد الشّهداء (عليه السلام) .

روى بشر وبشير ابنا غالب الاسدي قالا : كنّا مع الحسين بن علي (عليهما السلام) عشيّة عرفة، فخرج (عليه السلام) من فُسطاطه متذلّلاً خاشاً فجعل يمشي هوناً هوناً حتّى وقف هو وجماعة من أهل بيته وولده ومواليه في ميسرة الجبل مستقبل البيت، ثمّ رفع يديه تلقاء وجهه كاستطعام المسكين، ثمّ قال :

اَلْحَمْدُ للهِ الَّذى لَيْسَ لِقَضآئِهِ دافِعٌ، .......................

اليوم العاشر من شهر ذي الحجة :

هو يوم عيد الأضحى المبارك .

أعماله :

اللّيلة العاشِرة
ليلة مُباركة وهي احدى اللّيالي الاربع الّتي يستحبّ احياؤها وتفتح فيها أبواب السّماء ومن المسنون فيها زيارة الحُسين صلوات الله وسلامه عليه ودعاء يا دائِمَ الْفَضْلِ عَلى الْبَرِيَّةِ الذي مضى في خلال اعمال ليلة الجُمعة.

اليوم العاشر
يوم عيد الاضحى وهو يوم ذو شرافة بالغة واعماله عديدة :

الاوّل : الغُسل وهو سنّة مؤكّدة في هذا اليوم وقد أوجبه بعض العلماء .

الثّاني : أداء صلاة العيد كما وصفناها في عيد الفطر ولكن يستحبّ أن يؤخّر في هذا اليوم الافطار عن الصّلاة كما يستحبّ أن يفطر على لحم الاضحية .

الثّالث : قراءة الدّعوات المأثورة قبل صلاة العيد وبعدها وهي مذكورة في كتاب الاقبال، ولعلّ أفضل الادعية في هذا اليوم هو الدّعاء الثّامن والاربعون من الصّحيفة الكاملة أوّلها اَللّـهُمَّ هـذا يَوْمٌ مُبارَكٌ فادع به وادع أيضاً بالدّعاء السّادس والاربعين يا مَنْ يَرْحَمُ مَنْ لا يَرْحَمُهُ الْعِبادُ .

الرّابع : قراءة دعاء النّدبة وسيأتي ان شاء الله تعالى .

الخامس : التّضحية وهي سنّة مؤكّدة .

السّادس : أن يكبرّ بالتّكبيرات الاتية عقيب خمس عشرة فريضة اوّلها فريضة ظهر العيد وآخرها فريضة فجر اليوم الثّالث عشر ، هذا لمن كان في مِنى وأمّا من كان في سائر البلاد فيكبر بها عقيب عشر فرائض تبدأ من فريضة ظهر العيد وتنتهي بفجر اليوم الثّاني عشر والتّكبيرات على رواية الكافي الصّحيحة كما يلي : اللهُ اَكْبَرُ اللهُ اَكْبَرُ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ، وَاللهُ اَكْبَرُاللهُ اَكْبَرُاللهُ اَكْبَرُ وللهِ الْحَمْدُ، اللهُ اَكْبَرُ عَلى ما هَدانا، اَللهُ اَكْبَرُ عَلى ما رَزَقَنا مِنْ بَهيمَةِ الاَنْعامِ، وَالْحَمْدُ للهِ عَلى ما اَبْلانا ويستحبّ تكرار هذه التكبيرات عقيب الفرائض ما تيسّر، كما يستحبّ التّكبير بها بعد النّوافل أيضاً .

اليوم الخامس عشر من شهر ذي الحجة :

في مثل هذا اليوم من سنة : 212 هجرية ولد الإمام علي بن محمد الهادي ( عليه السَّلام ) عاشر أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) اليوم الخامس عشر (الامام عليّ النّقي (عليه السلام))
.

اليوم الثامن عشر من شهر ذي الحجة :

هو يوم الغدير الأغر و هو عيد الله الأكبر و يوم الولاية ، و في مثل هذا اليوم من سنة : 10 هجرية نصب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) خليفة و إماماً و ولياً ، و قال : " من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه ... " .
وأعماله :


اللّيلة الثّامنة عشرة
ليلة عيد الغدير وهي ليلة شريفة ، روى السّيد في الاقبال لهذه اللّيلة صلاة ذات صفة خاصّة ودعاء وهي اثنتا عشرة ركعة بسلام واحد .

اليوم الثّامن عشر
يوم عيد الغدير وهو عيد الله الاكبر وعيد آل محمّد (عليهم السلام)، وهو أعظم الاعياد ما بعث الله تعالى نبيّاً الّا وهو يعيد هذا اليوم ويحفظ حُرمته، واسم هذا اليوم في السّماء يوم العهد المعهود، واسمه في الارض يوم الميثاق المأخوذ والجمع المشهود، وروي انّه سُئِل الصّادق (عليه السلام) : هل للمسلمين عيد غير يوم الجمعة والاضحى والفطر ؟ قال : نعم أعظمها حُرمة ، قال الراوي : وأيّ عيد هو ؟ قال : اليوم الذي نصب فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) امير المؤمنين (عليه السلام) وقال : ومن كنت مولاه فعليٌّ مولاه، وهو يوم ثماني عشر من ذي الحجّة . قال الراوي : وما ينبغي لنا أن نفعل في ذلك اليوم ؟ قال : الصّيام والعبادة والذّكر لمحمّد وآل محمّد (عليهم السلام) والصّلاة عليهم، وأوصى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) امير المؤمنين (عليه السلام) أن يتّخذ ذلك اليوم عيداً وكذلك كانت الانبياء تفعل، كانوا يوصون أوصياءهم بذلك فيتّخذونه عيداً، وفي حديث أبي نصر البزنطي عن الرّضا صلوات الله وسلامُه عليه انّه قال : يا ابن أبي نصر أينما كنت فاحضر يوم الغدير عند أمير المؤمنين (عليه السلام)فانّ الله تبارك وتعالى يغفر لكلّ مؤمن ومؤمنة ومسلم ومُسلمة ذنوبُ ستّين سنة، ويعتق من النّار ضعف ما اعتق في شهر رمضان وليلة القدر وليلة الفطر، والدرهم فيه بألف درهم لاخوانك العارفين، وأفضل على اخوانك في هذا اليوم وسُرّ فيه كلّ مؤمن ومؤمنة، والله لو عرف النّاس فضل هذا اليوم بحقيقته لصافحتهم الملائكة في كلّ يوم عشر مرّات، واخلاصة انّ تعظيم هذا اليوم الشّريف لازم وأعماله عديدة :

الاوّل : الصوم وهو كفّارة ذنوبُ ستّين سنة، وقد روي انّ صيامه يعدل صيام الدّهر ويعدل مائة حجّة وعمرة .

الثّاني : الغُسل .

الثّالث : زيارة امير المؤمنين (عليه السلام) وينبغي أن يجتهد المرء أينما كان فيحضر عند قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) وقد حكيت له (عليه السلام) زيارات ثلاث في هذا اليوم، أولاها زيارة امين الله المعروفة ويزاربها في القرب والبُعد وهي من الزّيارات الجامعة المطلقة ايضاً، وستأتي في باب الزّيارات ان شاء الله تعالى .

الرّابع : أن يتعوّذ بما رواه السّيد في الاقبال عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) .

الخامس : أن يصلّي ركعتين ثمّ يسجد ويشكر الله عزوجل مائة مرّة ثمّ يرفع رأسه من السّجود ويقول :

اَللّـهُمَّ اِنِّى اَسْاَلُكَ بِاَنَّ لَكَ الْحَمْدَ وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ، ...................

السّادس : أن يغتسل ويُصلي ركعتين من قبل أن تزول الشّمس بنصف ساعة يقرأ في كلّ ركعة سورة الحمد مرّة وقُلْ هُوَ اللهُ اَحَدٌ عشر مرّات وآية الكرسي عشر مرّات واِنّا اَنزَلْناهُ عشراً، فهذا العمل يعدل عند الله عزوجل مائة ألف حجّة ومائة ألف عُمرة، ويُوجب أن يقضي الله الكريم حوائج دنياه وآخرته في يُسر وعافية، ولا يخفى عليك انّ السّيد في الاقبال قدّم ذكر سورة القدر على آية الكرسي في هذه الصّلاة، وتابعه العلامة المجلسي في زاد المعاد فقدّم ذكر القدر كما صنعت أنا في سائر كتبي، ولكنّي بعد التتبّع وجدت الاغلب ممّن ذكروا هذه الصّلاة قد قدّموا ذكر آية الكرسي على القدر واحتمال سهو القلم من السّيد نفسه أو من النّاسخين لكتابه في كلا موردي الخلاف وهما عدد الحمد وتقديم القدر بعيد غاية البُعد، كاحتمال كون ما ذكره السّيد عملاً مستقلاً مغايراً للعمل المشهور والله تعالى هو العالم، والافضل أن يدعو بعد هذه الصّلاة بهذا الدّعاء رَبَّنا اِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً الدّعاء بطوله .

السّابع : أن يدعو بدعاء النّدبة .

الثّامن : أن يدعو بهذا الدّعاء الذي رواه السّيد ابن طاووس عن الشّيخ المفيد :

اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّد نَبِيِّكَ،......................

وليقرأ إن أمكنته الادعية المبسوطة التي رواها السّيد في الاقبال .

التّاسع : أن يهنّىء من لاقاهُ من اخوانه المؤمنين بقوله : اَلْحَمْدُ للهِ الّذى جَعَلَنا مِنَ الْمُتَمَسِّكينَ بِوِلايَةِ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَالاَئِمَّةِ عَلَيْهِمُ السَّلامُ ويقول أيضاً : اَلْحَمْدُ للهِ الَّذى اَكْرَمَنا بِهذَا الْيَوْمِ وَجَعَلَنا مِنَ الْمُوفنَ، بِعَهْدِهِ اِلَيْنا وَميثاقِهِ الّذى واثَقَنا بِهِ مِنْ وِلايَةِ وُلاةِ اَمْرِهِ وَالْقَوّامِ بِقِسْطِهِ، وَلَمْ يَجْعَلْنا مِنَ الْجاحِدينَ وَالْمُكَذِّبينَ بِيَوْمِ الدِّينَ .

العاشر : أن يقول مائة مرّة : اَلْحَمْدُ للهِ الّذى جَعَلَ كَمالَ دينِهِ وَتَمامَ نِعْمَتِهِ بِوِلايَةِ اَميرِ الْمُؤمِنينَ عَلىِّ بْنِ اَبى طالِب عَلَيْهِ السَّلامُ .

واعلم انّه قد ورد في هذا اليوم فضيلة عظيمة لكلّ من اعمال تحسين الثّياب، والتزيّن، واستعمال الطّيب، والسّرور، والابتهاج، وافراح شيعة امير المؤمنين صلوات الله وسلامُهُ عليه، والعفو عنهم، وقضاء حوائجهم، وصلة الارحام، والتّوسّع على العيال، واطعام المؤمنين، وتفطير الصّائمين، ومصافحة المؤمنين، وزيارتهم، والتّبسّم في وجوههم، وارسال الهدايا اليهم، وشكر الله تعالى على نعمته العظمى نعمة الولاية، والاكثار من الصّلاة على محمّد وآل محمّد (عليهم السلام)، ومن العبادة والطّاعة، ودرهم يعطى فيه المؤمن أخاه يعدل مائة ألف درهم في غيره من الايّام، واطعام المؤمن فيه كأطعام جميع الانبياء والصّديقين
ومِن خطبة أمير المؤمنين (عليه السلام) في يَوم الغَدير
ومن فطّر مؤمناً في ليلته فكأنّما فطّر فئاماً وفئاماً يعدها بيده عشراً، فنهض ناهِض فقال : يا أمير المؤمنين وما الفئام ؟ قال : مائتا ألف نبيّ وصدّيق وشهيد، فكيف بمن يكفل عدداً من المؤمنين والمؤمنات فأنا ضمينه على الله تعالى الامان من الكفر والفقر الخ .

والخلاصة : انّ فضل هذا اليوم الشريف اكثر من أن يذكر، وهو يوم قبول أعمال الشّيعة، ويوم كشف غمُومهم، وهو اليوم الذي انتصر فيه موسى على السّحرة، وجعل الله تعالى النّار فيه على ابراهيم الخليل برداً وسلاماً، ونصب فيه موسى (عليه السلام) وصيّه يوشع بن نون، وجعل فيه عيسى (عليه السلام) شمعون الصّفا وَصيّاً له، واشهد فيهِ سليمان (عليه السلام) قومه على استخلاف آصف بن برخيا، وآخى فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بين أصحابه، ولذلك ينبغي فيه أن يواخي المؤمن أخاه وهي على ما رواه شيخنا في مستدرك الوسائل عن كتاب زاد الفردوس بأن يضع يده اليمنى على اليد اليمنى لاخيه المؤمِن ويقول :

وَآخَيْتُكَ فِى اللهِ، وَصافَيْتُكَ فِى اللهِ، وَصافَحْتُكَ فِى اللهِ، وَعاهَدْتُ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ وَكُتُبَهُ وَرُسُلَهُ وَاَنْبِيآءَهُ وَالاَْئِمَّةَ الْمَعْصُومينَ عَلَيْهِمُ السَّلامُ عَلى اَنّى اِنْ كُنْتُ مِنْ اَهْلِ الْجَنَّةِ وَالشَّفاعَةِ وَاُذِنَ لى بِاَنْ اَدْخُلَ الْجَنَّةَ لا اَدْخُلُها اِلاّ وَاَنْتَ مَعى .

ثمّ يقول أخوهُ المؤمن : قَبِلْتُ (ثمّ يقُول) : اَسْقَطْتُ عَنْكَ جَميعَ حُقُوقِ الاُخُوَّةِ ما خَلاَ الشَّفاعَةَ وَالدُّعآءَ وَالزِّيارَةَ، والمحدّث الفيض ايضاً قد أورد ايجاب عقد المواخاة في كتاب خلاصة الاذكار بما يقرب ممّا ذكرناه ثمّ قال : ثمّ يقبل الطرف الاخر لنفسه أو لموكّله باللّفظ الدّال على القبول ، ثمّ يسقط كلّ منهما عن صاحبه جميع حقوق الاخوّة ما سوى الدّعاء والزّيارة .

اليوم الرابع و العشرون من شهر ذي الحجة :

هو يوم المباهلة ، و في مثل هذا اليوم باهل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نصارى نجران بعلي بن ابي طالب ، و فاطمة الزهراء ، و الحسن ، و الحسين ( عليهم السلام ) .

و في مثل هذا اليوم تصدّق علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) بخاتمة على فقير و هو في الركوع ، فنزلت في حقه الآية التالية : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } .
وأعماله :اليوم الرّابع والعِشرون
هُو يوم المباهلة على الاشهر، باهل فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) نصارى نجران وقد اكتسى بعبائه، وأدخل معه تحت الكساء عليّاً وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) وقال : « اللهمّ انّه قد كان لكلّ نبيّ من الانبياء أهل بيت هم أخصّ الخلق اليه، اللهمّ وهؤلاءِ أهل بيتي فأذهب عنهم الرِّجس وَطهّرهم تطهيراً » فهبط جبرئيل بآية التّطهير في شأنهم، ثمّ خرج النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)بهم (عليهم السلام) للمباهلة، فلمّا بصر بهم النّصارى ورأوا منهم الصّدق وشاهدوا امارات العذاب، لم يجرؤا على المباهلة، فطلبوا المصالحة وقبلوا الجزية عليهم، وفي هذا اليوم أيضاً تصدّق أمير المؤمنين (عليه السلام) بخاتمه على الفقير وهو راكع، فنزل فيه الاية انّما وَليُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ .

والخلاصة : انّ هذا اليوم يوم شريف وفيه عدّة أعمال .

الاوّل : الغُسل .

الثّاني : الصّيام .

الثّالث : الصّلاة ركعتان كصلاة عيد الغدير وقتاً وصفة وأجراً، ولكن فيها تقرأ آية الكرسي الى هُمْ فيها خالِدُونَ .

الرّابع : أن يدعو بدعاء المباهِلة وهو يشابه دعاء أسحار شهر رمضان وفي هذا الدّعاء يختلف نسخة الشّيخ عن نسخة السّيد اختلافاً كثيراً وانّي أختار منهما رواية الشّيخ في المصباح ، قال : دعاء يوم المباهلة مرويّاً عن الصّادق صلوات الله وسلامه عليه بما له من الفضل، تقول :

اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ مِنْ بَهآئِكَ بِاَبْهاهُ وَكُلُّ بَهآئِكَ بَهِىٌّ، .................

الخامس : أن يدعو بما رواه الشّيخ والسّيد بعد الصّلاة ركعتين والاستغفار سبعين مرّة ومفتتح الدّعاء اَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمينَ، وينبغي التّصدّق في هذا اليوم على الفقراء تأسّياً بمولى كلّ مؤمن ومؤمنة أمير المؤمنين (عليه السلام) وينبغي أيضاً زيارته (عليه السلام) والانسب قراءة الزّيارة الجامِعة .


اليوم الخامس و العشرون من شهر ذي الحجة :

في مثل هذا اليوم نزلت سورة " هل أتى " في أصحاب الكساء .
وأعماله :اليوم الخامس والعشرون
يوم شريف وهو اليوم الذي نزل فيه سُورة هَل اَتى في شأن أهل البيت (عليهم السلام) لانّهم كانوا قد صامُوا ثلاثة أيّام واعطوا فطورهم مِسكيناً ويتيماً وأسيراً وأفطروا على الماء وينبغي على شيعة أهل البيت (عليهم السلام) في هذه الايّام ولا سيّما في اللّيلة الخامسة والعشرين أن يتأسّوا بمولاهم في التّصدّق على المساكين والايتام وأن يجتهدوا في اطعامهم وأن يصوموا هذا اليوم وعند بعض العلماء انّ هذا اليوم هو يوم المباهلة فمن المناسب أن يقرأ فيه أيضاً زيارة الجامعة ودعاء المباهلة .

اليوم الاخير مِن ذي الحجّة

يوم الختام للسّنة العربيّة .

وأعماله : ذكر السّيد في الاقبال طِبقاً لبعض الرّوايات انّه يُصلّي فيه ركعتان بفاتحة الكتاب وعشر مرّات سورة قُلْ هُوَ اللهُ اَحَدٌ وعشر مرّات آية الكرسي ثمّ يدعى بعد الصّلاة بهذا الدّعاء :

اَللّـهُمَّ ما اَللّـهُمَّ ما عَمِلْتُ فى هذِهِ السَّنَةِ مِنْ عَمَل نَهَيْتَنى عَنْهُ وَلَمْ تَرْضَهُ وَنَسيتَهُ وَلَمْ تَنْسَهُ وَدَعَوْتَنى اِلَى التَّوْبَةِ بَعْدَ اجْتِرائى عَلَيْكَ اَللّـهُمَّ فَاِنّى اَسْتَغْفِرُكَ مِنْهُ فَاغْفِر لى وَما عَمِلْتُ مِنْ عَمَل يُقَرِّبُنى اِلَيْكَ فَاقْبَلْهُ مِنّى وَلا تَقْطَعْ رَجآئى مِنْكَ يا كَريمُ .

فاذا قلت هذا قال الشّيطان يا ويلي ما تعبت فيه هذه السّنة هدمه أجمع بهذه الكلمات وشهدت له السّنة الماضية انّه قد ختمها بخيْر .




وصايا لسيدي ومولاي الإمام أمير المؤمنين وسيد الساجدين صلوات الله عليه

بقلم:أبو آمنة

صوم ثلاثة أيام من كلّ شهر : أربعاء بين خميسين وصوم شعبان ، يُذهب بوسواس الصدر وبلابل القلب .. والاستنجاء بالماء البارد يقطع البواسير .. غسل الثياب يُذهب بالهمّ والحزن وهو طهورٌ للصلاة .. لا تنتفوا الشيب فإنه نور المسلم ، ومن شاب شيبته في الإسلام كان له نورا يوم القيامة.

كلوا ما يسقط من الخوان ( أي ما يؤكل عليه ) فإنه شفاءٌ من كل داء بإذن الله عزّ وجلّ لمن أراد أن يستشفي به ، إذا أكل أحدكم طعاماً فمصّ أصابعه التي أكل بها ، قال الله عزّ وجلّ :
بارك الله فيك ، البسوا ثياب القطن فإنها لباس رسول الله (ص) وهو لباسنا ، ولم يكن يلبس الشعر والصوف إلا من علة .

خالفوا أصحاب المسكر وكلوا التمر ، فإن فيه شفاءٌ من الأدواء .. اتبعوا قول رسول الله (ص) فإنه قال : مَن فتح على نفسه بابَ مسألةٍ ، فتح الله عليه باب فقر .. أكثروا الاستغفار تجلبوا الرزق .. وقدّموا ما استطعتم من عمل الخير تجدوه غدا .. إياكم والجدال !.. فإنه يورث الشك .

من كانت له إلى ربه عزّ وجلّ حاجة ، فليطلبها في ثلاث ساعات : ساعة في يوم الجمعة ، وساعة تزول الشمس حين تهب الرياح ، وتفتح أبواب السماء وتنزل الرحمة ، ويصوّت الطير ، وساعة في آخر الليل عند طلوع الفجر ، فإنّ ملكين يناديان : هل من تائب يُتاب عليه ؟.. هل من سائل يُعطى ؟.. هل من مستغفر فيُغفر له ؟.. هل من طالب حاجة فتُقضى له ؟.. فأجيبوا داعي الله ، واطلبوا الرزق فيما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ، فإنه أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض ، وهي الساعة التي يقسّم الله فيها الرزق بين عباده.

من رضي عن الله عزّ وجلّ باليسير من الرزق ، رضي الله عنه بالقليل من العمل ....

اصطنعوا المعروف بما قدرتم على اصطناعه ، فإنه يقي مصارع السوء .. ومَن أراد منكم أن يعلم كيف منزلته عند الله ، فلينظر كيف منزلة الله منه عند الذنوب ، كذلك منزلته عند الله تبارك وتعالى









العلامة الشهيد مرتضى مطهري «الإسلام ومتطلبات العصر»


بقلم : عاشقة 14 قمر


إنّ قضية «الإسلام ومتطلبات العصر»من القضايا الاجتماعية المهمّة التي تشغل بال الشباب المثقف في عصرنا الحاضر، وهم أرقى شريحة اجتماعية من حيث المستوى، كما إنّ عددهم _ من حسن الحظ _ جدير بالملاحظة.

لغزٌ محيِّر

هناك ضرورتان ملحّتان تفرضان على هذه الشريحة مسؤولية ثقيلة ورسالة جسيمة:

الأولى: ضرورة المعرفة الصحيحة للإسلام الحقيقي كفلسفة اجتماعية وإيديولوجية إلهيّة، ونظام فكري واعتقادي بنّاء وشامل، وباعث على السعادة. الثانية: ضرورة معرفة ظروف العصر ومتطلباته، والتفريق بين ما هو ناشئ عن التطور العلمي والصناعي، وبين ظواهر الانحراف وأسباب الفساد والانحطاط. ولا شكّ أن باخرةً تريد أن تمخر عباب المحيطات، قاطعةً المسافات الطويلة، متنقلةً من قارة إلى أخرى، لا بد لها من بوصلة لمعرفة الاتجاه، ومرساة ثابتة لحفظها، والحيلولة دون غرقها، واجتياز الأخطار الناجمة عن المد والجزر، كما إنّ معرفة وضع البحر وموقعه جغرافياً أمر لا محيص منه في كلٍّ لحظة من اللحظات. ونحن علينا _ من هذا المنطلق _ أن نتعرّف على الإسلام بوصفه دليلاً في السفر كالبوصلة، ومرساة ثابتةً تعصمنا من الغرق خلال المدّ والجزر، ونتعرف كذلك على الظروف الخاصّة لكل عصر بوصفها منازل على الطريق ينبغي الوصول إليها أو المرور عليها تباعاً، حتى نستطيع أن نصل إلى غايتنا المنشودة في محيط الحياة المتلاطم.

وليس هناك معضلة من وجهة نظر الشريحة آنفة الذكر، إلاّ عدم الاطّلاع على الحقائق الإسلامية الناصعة، وغياب قابلية التمييز والتفريق عندهم بين أسباب الرقي والتقدم، وبين التيارات والظواهر المنحرفة التي هي من طبيعة البشر، إذ لعلّهما يعكسان القضية كلغز محيّر! لكن لا ننكر وجود أفراد وجماعات ينظرون إلى القضية وكأنها _ واقعاً _ لغز محيّر، معتقدين إنّ «الإسلام» و«متطلبات العصر» نقيضان لا يجتمعان، ووجودان لا ينسجمان، ولا بد إذاً من اختيار أحدهما، فإمّا أن نتمسك بالإسلام وتعاليمه مبتعدين عن كل نوع من أنواع التحديث والتجديد، ومعطّلين الزمن عن حركته التطورية، وإمّا أن نستسلم لمتطلّبات العصر التي هي في تطوّر مستمر، مطلقين الإسلام باعتباره ظاهرة تتعلق بالماضي السحيق، واضعين إياه في ملفات التاريخ القديمة... وحديثنا في هذا المقال يرتبط بهذه الآراء المطروحة وأصحابها.

بين الثابت والمتغيِّر

إنّ الدليل الذي يطرحه هؤلاء هو كالآتي: بما أنّ الإسلام دين، وأنه آخر الأديان وتعاليمه خالدة، وأنه يجب أن يبقى إلى الأبد حاملاً نفس المواصفات التي كان عليها يوم ظهوره، فهو إذاً ظاهرة ثابتة لا تقبل التطور، أما الزمن فهو متطور بذاته، وطبيعته تقتضي التجديد والتغيير، وكلّ يوم يأتي بشيءٍ جديد يختلف عن سابقه، فكيف يمكن التوفيق بين شيئين: أحدهما ثابت في ذاته لا يتغيّر، والآخر متغيّر في ذاته لا يثبت؟

وهل يمكن أن تلتقي أعمدة الكهرباء والهاتف المنصوبة على الطرق مع السيارات التي تسير على تلك الطرق باستمرار ولا يتفق لها أن تجتمع في نقطة واحدة خلال لحظتين؟ وهل يمكن أن يظلّ الطفل ذو العامين يستعمل نفس ثوبه حين يصير عمره عشرين سنة، في حين أنّ جسمه في نموّ متزايد، والثوب هو نفس الثوب الذي كان يستعمله خلال ذلك العمر؟

علينا الإذعان إذاً بأنها مشكلة لا يمكن علاجها بتلك البساطة، وهذه المشكلة تذكّرنا بمشكلة أخرى طرحها الفلاسفة الإلهيّون وعالجوها، وهي: «ربط المتغير بالثابت» و«ربط الحادث بالقديم». وتبدأ مشكلتهم من قولهم: يجب أن تكون علّة المتغير متغيّرة وعلّة الثابت ثابتة، وكذلك علّة الحادث وعلّة القديم قديمة، إذاً كيف تنتهي جميع المتغيرات والحوادث في العالم إلى علّة أزلية لا تقبل التغيير؟ يجيب الفلاسفة هنا بقولهم: إنهم اكتشفوا «رابطاً»: ثابتاً أزليّاً من جهة، ومتغيّراً حادثاً من جهة أخرى، ويعتقدون أنّ مهمّة هذا الرابط هي ربط المتغيرات والحوادث بالذات القديمة الكاملة الأزليّة.
وهنا يتبادر إلى الذهن هذا السؤال، وهو: هل إنّ الرابط الذي يذكره الفلاسفة موجود في قضية اجتماعية كقضية «الإسلام ومتطلّبات العصر»، ولو كان كذلك، فما هو هذا الرابط؟ ومن أين ينطلق؟

التصوّر الموهوم

في الحقيقة، إنّ الاستدلال الذي تذرع به أولئك حول عدم إمكان اجتماع الإسلام ومع متطلبات العصر، يحمل في طيّاته مغالطةً في كليهما. أمّا على صعيد الإسلام، فخلود قوانينه وثباتها، هو أمر مفروغ منه، بل ومن ضروريات الإسلام، مع صفة المرونة التي تخصّ نظامه التشريعي، والتي يتحلى بها الإسلام ذاتياً بحكم طبيعته الحركية الفاعلة، التي هي من خصائص نظامه التشريعي، قد اعتبرتا واحدة في حين أنّهما منفصلتان تماماً. ولقد أثارت عظمة الفقه الإسلامي في قابليته الفذّة على تلبية حاجات كلِّ عصر إعجاب البشرية جمعاء، علماً أنَّ المسائل المستجدّة لا تخصُّ عصرنا فحسب، بل كانت تظهر في كل عصر منذ بزوغ فجر الإسلام حتى القرن السابع والثامن، حيث كانت الحضارة الإسلامية في توسع مضطرد، يتمخض عنه مسائل مستحدثة وحاجات مستجدة، أدّى فيها الفقه الإسلامي دوره الخطير خلالها، محافظاً على أصالته دون الاستعانة بمصادر غير إسلامية. وإنّ فقدان التوجّه الإسلامي الهادف خلال القرون الأخيرة لدى المتصدّين في العالم الإسلامي من جهة، وانبهار المسلمين بتقدم الغرب وتطوره من جهة أخرى، قد أفضيا إلى التصور الموهوم بأنّ الإسلام لا يصلح لعصرنا الجديد هذا.

الحقائق لا تموت

وأما على صعيد متطلبات العصر: فإنّ المغالطة فيها تكمن في اعتبار الزمن قادراً على أن يبلي كل شيء بما فيها الحقائق الكونية الثابتة، في حين أن الذي يبلى ويتجدد في الزمن هو المادة والتركيبات المادية، مثل الجماد، النبات، الحيوان، الإنسان.. وهذه كلها محكومة بالفناء والزوال، أما الحقائق الكونية فهي ثابتة لا تتغير.

أجل، هل يستطيع أحد أن يقول: إن جدول فيثاغورس قد بلي ولم يعد مفيداً وذلك لمرور ألفي سنة على وجوده؟ وهل يمكن لأحد أن يدّعي عدم جدوى كلام الشاعر الشهير سعدي حين يقول: «الناس كأعضاء الجسد الواحد» وذلك لمرور سبعمائة سنة عليه؟ وهل درست المفاهيم الخيِّرة، كالعدل والمروءة والوفاء والإحسان التي تتناقلها الألسن منذ آلاف السنين لقدمها؟ إذاً القول: إن جدول فيثاغورس أو شعر سعدي قد بليا لمرور الفترة الزمنية الطويلة عليهما خطأ محض، وذلك لأنّهما ناديا بحقائق أزليّة وأبديّة، وما فيثاغورس أو سعدي إلاّ مبيّنان لتلك الحقائق وكفى.

يقولون: إن قوانين عصر الكهرباء والطائرة وغزو الفضاء لا يمكن أن تكون نفسها قوانين عصر المصابيح النفطية والخيول والبغال والحمير، وهذا صحيح، إذ لا شكّ أنّ مستجدّات كثيرة تظهر في عصر الكهرباء والطائرة علينا أن نجد لها جواباً، لكن لا يعني هذا إحداث تغيير كلّي في القضايا الحقوقية المتعلّقة بالبيع والشراء والغصب والضمان والوكالة والرهن تبعاً لتبديل المصباح النفطي بالكهرباء والحمار بالطائرة، أو إحداث التغيير نفسه في حقوق الآباء على الأبناء أو حقوق الأبناء عليهم، أو حقوق الرجل على زوجته أو حقوقها عليه، بناءً على أن الماضين منهم كانوا يسافرون على الحمار، أمّا الموجودون فعلاً فإنّهم يسافرون بالطائرة.

إنّ الإسلام طريق، وليس منـزلاً على الطريق، أو موقفاً من مواقفه، وقد عبّر عن نفسه بنفسه بأنه الصراط المستقيم، فمن الخطأ إحداث تغيير في هذا الطريق بسبب تغيير منازله، وذلك لأن لكلّ حركة منظّمة عنصرين أساسيين هما: التغيير، وهذا يحصل في المواقف على التوالي، والثبات وهو صفة الطريق ومحور الحركة.

هذا أوّلاً، وأمّا ثانياً، فينبغي أن نتساءل: هل إن الإسلام وحده فقط كإيديولوجية وفلسفة اجتماعية ودليل سفر حركة متكاملة يدّعي الخلود؟ وهل إنّ الأفكار الاجتماعية الأخرى التي تضرب على وتر التطور أكثر من غيرها، وتعتبر كل ظاهرة في الحياة غير ثابتة، وفي تطور، هل هي تعتقد أن مبادئها أيضاً غير ثابتة وفي تطور؟ نحن نعلم أن النظرة الكونية للماركسية قد ابتنيت أساساً على مبدأ التطور وعدم ثبات كلّ شيء في الطبيعة، لكن هل يُقرّ الماركسيون أنفسهم بقدمها؟ لا، هم يرفضون فهماً يصوّر ماركسيتهم ظاهرة بالية، كما لا يحكمون عليها بالموت والفناء بسبب موت مؤسّسها (كارل ماركس)، وإنّما هم يشيدون بها دائماً كمبادئ فولاذية رصينة لا تقبل الخلل.

وانطلاقاً من هذه الحقيقة، فإننا إذا أردنا الحكم على الإسلام ومتطلبات العصر، فالسبيل الوحيد إلى ذلك هو أن نتعرف على الإسلام نفسه، ونستوعب روح قوانينه، ونطلَّع على نظامه الخاص في التشريع، حتى تتّضح الصورة جليّةً عندما يثار هذا السؤال: هل إن الإسلام يصلح لعصر معيّن أم هو لكل القرون والأعصار، يقود الناس ويهديهم نحو الكمال؟









فضة خادمة السيدة الزهراء(عليها السلام)


بقلم : دمعة الطف



كانت لفاطمة عليها السلام جارية اسمها (فضة) قد وهبها النبي صلى الله عليه وآله لها بعد ما كثرت الفتوح والمغانم من خيبر
وبني قريظة وبني النضير وغيرهم، وارتفع الفقر والعناء عن أهل الصفة وضعفاء المدينة،
ويستفاد من بعض الكتب أنها كانت بنت ملك الهند وكانت عالمة بالعلوم الغريبة.
1ـ عن (مشارق الأنوار) للحافظ البرسي (ره):
روي لما جاءت فضة إلى بيت الزهراء عليها السلام لم تجد هناك إلا السيف والدرع والرحى، وكانت بنت ملك الهند،
وكانت عندها ذخيرة من الإكسير،
فأخذت قطعة من النحاس وألانتها وجعلتها على هيئة سبيكة، وألقت عليها الدواء وصنعتها ذهباً.
فلما جاء إلى أمير المؤمنين عليه السلام وضعتها بين يديه. فلما رآها قال:
أحسنت يا فضة لكن لو أذبت الجسد لكان الصبغ أعلى والقيمة أغلى.
فقالت: يا سيدي تعرف هذا العلم؟ قال: نعم وهذا الطفل يعرفه، وأشار إلى الحسين عليه السلام فجاء وقال كما قال أمير المؤمنين عليه السلام،
فقال أمير المؤمنين عليه السلام: نحن نعرف أعظم من هذا،
ثم أومأ بيده فإذا عنق من ذهب وكنوز الأرض سائرة، ثم قال: ضعيها مع أخواتها، فوضعتها فسارت.
أقول: ولها ـ رضي الله عنها ـ كرامات عديدة وفضائل كثيرة، نذكر شطراً منها:

2ـ أبو القاسم القشيري في كتابه:
قال بعضهم: انقطعت في البادية عن القافلة فوجدت امرأة، فقلت لها: من أنت؟ فقالت:
(وقل سلام فسوف تعلمون)
فسلمت عليها، فقلت: ما تصنعين هاهنا؟ قالت (من يهدي الله فلا مضل له) فقلت:
أمن الجن أنت أم من الإنس؟ قالت: (يا بني آدم خذوا زينتكم) فقلت:
من أين أقبلت؟ قالت: (ينادون من مكان بعيد) فقلت: أين تقصدين؟ قالت:
(ولله على الناس حج البيت فقلت: متى انقطعت؟ قالت:
(ولقد خلقنا السماوات والأرض في ستة أيام) فقلت: أتشتهين طعاماً؟ فقالت:
(وما جعلناهم جسداً لا يأكلون الطعام) فأطعمتها، ثم قلت: هرولي ولا تعجلي، قالت:
(لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) فقلت: أردفك؟ فقالت
(لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا) فنزلت فأركبتها، فقالت:
(سبحان الذي سخر لنا هذا) فلما أدركنـــا القافلة قلت: ألك أحد فيها؟ قالت:
(يا داود إنا جعلنــاك خليفة فـــي الأرض) (وما محمد إلا رسول) (يا يحيى خذ الكتاب)
(يا موسى إني أنا الله فصحت بهذه الأسماء، فإذا أنا بأربعة شباب متوجهين نحوها، فقلت:
من هؤلاء منك؟ قالت:
(المال والبنون زينة الحياة الدنيا) فلما أتوها قالت:
(يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين) فكافوني بأشياء فقالت:
(والله يضاعف لمن يشاء) فزادوا علي، فسألتهم عنها فقالوا:
هذه أمنا فضة جارية الزهراء عليها السلام ما تكلمت منذ عشرين سنة إلا بالقرآن.

مقامها:
مقام السيدة فضة خادمة الزهراء عليها السلام يقع في إحدى الأزقة التي تتفرع من
شارع العباس عليه السلام وقد جدد إنشاؤه بعد سقوط النظام البائد
ويمثل المكان الذي وقفت فيه فضة ودعت الأسد لحماية
جسد الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه

المصدر
فاطمة الزهراء عليها السلام بهجة قلب المصطفى








البرتقال وفوائده الصحية


بقلم : أنفاس الروح

روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال
(إن الله أنزل الداء والدواء، وجعل لكل داء دواء، فتداووا، ولا تتداووا بحرام)
(تداووا فإنّ الّذي أنزل الدّاء أنزل الدّواء)

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
(لكل علة دواء)

عن أبي عبد الله عليه السلام قال
(إن نبيا من الأنبياء مرض فقال: لا أتداوى حتى يكون الذي أمرضني هو الذي يشفيني ،
فأوحى الله عز وجل:لا أشفيك حتى تتداوى، فإن الشفاء مني والدواء مني، فجعل يتداوى فأتى الشفاء)






للبرتقال قيمة غذائية وطبية عالية ..




فهو غنى بالمواد الكهربوهيدراتية مواد سكرية أهمها الفركتوز, والجلوكوز , والسكروز , وهذه الأنواع السكرية
من أهم العناصر الغذائية هضما وامتصاصا
تمثيلا في الجسم وهى مصدر للطاقة الحرارية المطلوبة ..
عصير البرتقال من أغنى الأغذية بالأملاح المعدنية
خاصة الكالسيوم والبوتاسيوم , والحديد , والصوديوم , كما يحتوى على نسب عالية
من الأحماض النباتية مثل حمض الليمونيك الدى يكسبه الخواص الحامضة ..





فوائـــــــــد البرتقال

البرتقال فاتح للشهية ومنشط للدورة الدموية
تناول برتقاله بعد الطعام يساعد على هضم ..
يقوي البرتقال العظام حيث يساهم في عملية بناء العظام لاحتوائه على نسبة جيدة من الكالسيوم
يفيد المصابين بأمراض عصبية والمصابين بالسكر والمصابين باضطرابات معدية أو كبدية
تعتبر فاكهة "البرتقال" من الحمضيات ذات الفوائد الصحية العالية حيث تعمل على
زيادة مقاومة الجسم ورفع مستواه الصحي ومقاومة الأمراض
كعلاج فعال في حالة الرشح والانفلونزا ..
يحتوي البرتقال على الالياف التي لها دور جيد في الحد من الامساك ..
البرتقال يساعد على حماية الاسنان من التسوس كذلك يقوي الكبد ..





من أبسط طرق الاستفادة بالبرتقال، هو استغلال قشر البرتقال بعد نزعه عن الثمرة
في دعك اليدين، حيث تعمل العصارة الموجودة بالقشر على تطرية جلد اليدين وزوال
الخشونة والتشققات ..



بعض الوصفات في فوائد البرتقال




1- وصفة من عصير البرتقال والليمون ضد السمنة

تغلى برتقالة كبيرة وثلاث ليمونات في نصف ليتر ماء لمدة عشر دقائق ثم تضاف إلي المغلي ملعقتان من العسل
وتغلي مرة لمدة خمس دقائق ثم تصفى وتبرد ويؤخذ منها يوميا ثلاث أكواب ..


2- وصفة من قشر البرتقال ضد القبض

توضع كمية من قشر البرتقال في أناء لتغلي مدة نصف ساعة ثم يرمى الماء الذي أصبح مرم يوضع ماء مرة أخر لغلي عشرين دقيقة مع إضافة ملعقة متوسطة سكر ثم يجفف القشر في طبق ويؤخذ منه ثلاث ملاعق بعد طعام العشاء أو صباحا على الريق ..


3-وصفة من لب البرتقال لتجميل الجلد

توضع دوائر مستعرضة من لب البرتقال على الوجه والعنق عندما تكون المرأة متمددة لمدة عشر دقائق أو ربع ساعة ثم ينزع اللب ويدلك الجلد ببقايا البرتقالة العالقة ..


4-وصفة من قشر البرتقال لامتصاص الروائ

وضع قطع من قشر البرتقال فوق الفحم المشتعل في المنقل لكي تغطى رائحة البرتقال الزكية رائحة الفحم الأسود ..
ويمكن استخدام قشر البرتقال المحروق في امتصاص روائح السجاير في الغرفة المقفلة ..


المصدر
طب المعصومين
المعالجة والمداواة
داء لا دواء





[IMG]htt


أنا امرأة


بقلم : حيدريه



أنا من كرمني الله بالأمومه
و جعل قلبي ملجأ للحنان و رقيق كالطفوله
أنا من وصى رسولنا الكريم بالرفق بي و صورني بأجمل صوره
أنا إمرأه...
إن كنت آنسه
أو متزوجه
أو مطلقه
أو كنت أرمله
سأظل إمرأه
لن يزيدني زواج كرامه
و لن ينقصني طلاق أنوثه
و لن أخجل إن أصابتني عنوسه
فأنا إمرأه...
بداخلي بحار من حنان و أحلام قرمزيه
و في الحب ضعيفه و رقيقه و رومانسيه
و في وجه الغدر جبل من صبر و قلاع فولاذيه
أنا إمرأه...
أبكي من جرح شوكة صغيره إن لمست جلدي اللطيف
و أقف في وجه أي إعصار قد يقذف بقلبي الضعيف
و كلما زادت طعنات الزمن لي كلما تحدى عمري النزيف
أنا إمرأه...
فرحتي بالحب كفرحة طفل بلعبة جديده و لطيفه
في المشاعر وفيه و مخلصه و في وجه الغدر قاسيه مخيفه
و وقت الجد أكون بمئة رجل و في المرح خفيفة الظل و ظريفه
أنا إمرأه...
لست أسيره أو رهينه في يد رجل يريد لي الدمار
إن أرادني شريكة دربه سأكون لطريقه المنار
سأكون له سكن و مأوى و سأغمره بحب كالأنهار
و إن أرداني كخادمه سأرحل عنه و أرفض بقوة الإنكسار
و ارحل عن الحب بلاعوده فأنا أرفض أن يكون الحب طريقي للإنهيار
أنا إمرأه...
برقتي سأنير شموع أيامي
و بإصراري سأحقق أجمل أحلامي
و بقوتي سأهزم دموعي و أحزاني
هل عرفت من أنا أيها الرجل؟؟؟





وراء طلب العلم

بقلم : أنفاس الروح

قال الامام علي عليه السلام
« خذ الحكمة ولو من المشركين » .
« لا تنظر إلى من قال وانظر إلى ما قال » .
ومعناها : أطلب الكلمة الحقة من أي شخص كان .
« خذ الحكمة ولو من أهل الضلال » .
« الحكمة ضالة المؤمن ، فاطلبوها ولو من عند المشرك » .
« أعلم الناس : من جمع علم الناس » .


الإسلام دين العلم والمعرفة
الإسلام دين التكامل والتحقيق دين العلم والمعرفة ، يراعي موضوع حرية التعلم
مراعاة كاملة ويصرح بوجوب تعلم العلم والحكمة من أي إنسان ولو كان ضالاً أو مشركاً .
إلا أنه يجب أن نعلم بأن الاسلام يمنح الحرية لأصحابه في استيعاب الحقائق العلمية
الصحيحة ، لا لكل تقليد أعمى وسلوك أهوج .
إن كثيراً من الناس في بلادنا بهرتهم المدنية الغربية وجمالها إلى درجة أنهم أخذوا
يحسون بالحقارة والتصاغر في نفوسهم تجاهها ، ويتنكرون لتراثهم الخالد وتعاليمهم
الدينية القيمة ، حتى ظنوا أنه لم يكن للمسلمين وجود إنساني فيما مضى أصلاً ، ولا
قيمة لماضيهم المجيد وتراثهم الخالد ...
هؤلاء يظنون أن كل ما هو في أوروبا وأمريكا وكل ما يجري على الناس هناك حسن
وصحيح وجدير بالتقليد ، ويبدو لهم أن الطريق الوحيد للسعادة منحصر في اتباعهم من
دون تعقل أو روية ، غافلين تماماً عن أن هناك مساوئ كثيرة في تلك البلدان في قبال
بعض المحاسن التي يرونها . فالعاقل ـ إذن ـ هو الذي يقلد محاسن الأمم المتقدمة
ويجتنب عن مساوئها .



المصدر
الطفل بين الوراثة والتربية







السلات

بقلم : بنت التقوى
المقادير:

كيلو لحم من الضأن
بصلة مفرومة ناعمة
راس ثوم
ماء ساخن
ملح ملقعة كبيرة
بهارات
زيت


الطريقة:

-يحمس الصبل والثوم واللحم شوي على النار( أو وضعها مع الماء بدون حمس)
-نضيف الماء الساخن
-تتزفر اللحلمة بعد طبخها بأزالة الريم كلما خرج
-وتوضع البهارات والملح
-بعدما تغلي وتتطبخ يهدئ النار الى أن تنضج
-وتقدم مع الطحينة والخبز والأنبة
وبالهناء والعافية









أبداع لاحد اعضاء العوالي المبدعين وهو العضو المبدع ابو آمنة



















الاعضاء المتميزون




تسر ادارة منتديات العوالي الثقافية ان تزف لكم بشرى تكريمها لبعض الاعضاء المتميزين الذين أثبتوا اهتمامهم بالمنتدى وجادوا عليه بالمواضيع المميزه والردود المثاليه ..

تميز في سماء عوالينا أربع نجوم وأستحقوا بكل جدارة لقب العضو المميز وهم

الاولى :زهرة البنفسج





الثاني رياض العراقي





الثالث : سيف الموالي





الرابع : المبدع الاول









شكر وتقدير


تتقدم اسرة وتحرير مجلة عالم الفاطميات بالشكرالجزيل لكل من ساهم معنا في انجاز هذا العدد
البسيط في حق أهل البيت عليهم السلام وبخصوص نور الأمل وعاشقة 14قمر
وحيدريه وبنت التقوى و غيرهم الكثير الكثير ...

كا تنتقدم بالشكر ايضاً للاخ المجاهد المشرف العام الفاطمي لايتاحة هذه الفرصة للاعضاء لابراز جهودهم معنا ...


وفقنا الله واياكم لكل مايحبه الله ويرضاه



وعلى من يحب المشاركة في العدد القادم في محرم أن شاء الله عليه أرسال مشاركة بقلمه من دون نقل من كتب أو مواقع وما شابه..


تقبلوا تحياتنا


اسرة مجلة عالم الفاطميات




 

الموضوع الأصلي : مجلة عالم الفاطميات . العدد السادس. 6/12/1428 هـ     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : بنت التقوى


 

آخر تعديل مشرفة المجلة يوم 12-18-2007 في 12:59 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 12-16-2007, 06:33 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

بنت الحجاز
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية بنت الحجاز
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت الحجاز غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

جهود رائعه وايدي مباركه عملت على تميُز المجلة فلكم الشكر جميعا فلقد امتعتونا بما قدمتوه لنا

"تقبلوو تحياتي واعجابي بمجلتكم "

بنت الحجاز


رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 03:19 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

تسلمين نور الأمل على التعديلات الحلوة

صارت المجلة أحلى بلمساتك الكشخة

موفقه لكل خير

تسلمين بنت الحجاز أتمنى أشوفك في العدد الجاي

عشان نتمتع بما تقدمين أن شاء الله


أهديكما وأسألكما الدعاء لي ولوالدي


آخر تعديل بنت التقوى يوم 12-17-2007 في 03:39 AM.

رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 10:08 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
جميل جداً وفقنا الله وأياكم
وعقبال مجلتي تنتهي لهذا العام
دعواتكم لنا

تحياتي


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 10:14 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

موفقين جميعاً ان شاء الله

ربي صل على محمد وال محمد

ولا انسى بالشكر كل القائمات على المجلة
بتنسيق الاخت بنت التقوى
وباشراف المشرفات على المجلة
وباخراج وتصميم الاخت المدبعه نور الامل

بارك الله فيكم يافاطميات العوالي

تحياتي ..


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 12:55 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

حيدريه الله يسهل لك وتتطلع مجلتك متوقعه منك الأفضل دوما

أخي الفاطمي موفقين ولا داعي للشكر هذا واجب الشكر لله

أهديكم وأسالكم الدعاء لي ولوالدي


رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 08:11 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

نور الامل
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نور الامل
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نور الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد واهلك اعداء آل محمد

تسجيل حضور ومتابعة ، مواضيع وتنسيق جيد ، الى الافضل دائماً ،،،

موفقين جميعاً لكل خير


رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 08:32 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

دمعة الطف
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية دمعة الطف
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

دمعة الطف غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

نبارك جهود جميع القائمات على المجلة

وتمنياتنا لكم بمزيد من التوفيق


تحياتي
دمعة الطف


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 11:37 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

خادمة الرسول
عضو
 
الصورة الرمزية خادمة الرسول
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

خادمة الرسول غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

شكرا اخواني على اصداركم لهذه المجلة الرائعه
ولامام انشاء الله ولا حرمنا الله من كتاباتكم المميزة والجميلة
تقبلوا مروري
خادمة الرسول


رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 11:37 PM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

سيف الموالي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية سيف الموالي
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

سيف الموالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صلي على محمد وآل محمد

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا لكم يااها الفاطميات

اختياري في الاعضاء المتميزين

يعجز لسان عن شكركم

تحياتي

محبــــــــــــكم

سيف الموالي

،،،بالتوفيق نسألكم الدعاء


التوقيع

لبيك ياحسين &لبيك ياحسين



لبيك ياحسين &لبيك ياحسين

رد مع اقتباس
 
قديم 12-17-2007, 11:38 PM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

عاشق 14 معصوم
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية عاشق 14 معصوم
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق 14 معصوم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكوووووور على المجلة الروووعة

والحقيقة اختياركم للأعضاء المتميزين كان بقمة الدقة

لانكم اخترتم أعضاء متميزين بمعنى الكلمة

وأشكركم مرة أخرى على المجلة الروووعة

تحياتي


التوقيع



شرفوا مواضوعي بزيارتكم

طلبآآتكم أوآآمر

رد مع اقتباس
 
قديم 12-18-2007, 02:28 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
تسجيل حضور ومتابعة ، مواضيع وتنسيق جيد ، الى الافضل دائماً
نورالأمل لو ما تعاونك الرائع ما أنتجنا شئ ألف شكر لك

اقتباس:
نبارك جهود جميع القائمات على المجلة

وتمنياتنا لكم بمزيد من التوفيق
دمعة الطف أي كثري من هالدعوات الحلوة

اقتباس:
شكرا اخواني على اصداركم لهذه المجلة الرائعه
ولامام انشاء الله ولا حرمنا الله من كتاباتكم المميزة والجميلة
تقبلوا مروري
خادمة الرسول
الأروع تواجدك وأهتمامك وأن شاء الله
أشوف لك موضوع العدد الجاي
والشكر لله

اقتباس:
شكرا لكم يااها الفاطميات

اختياري في الاعضاء المتميزين

يعجز لسان عن شكركم
الشكر لله أخي سيف الموالي مبارك لكم التميز

اقتباس:
مشكوووووور على المجلة الروووعة

والحقيقة اختياركم للأعضاء المتميزين كان بقمة الدقة
الشكر لله وموفقين أخي لكل خير


رد مع اقتباس
 
قديم 12-18-2007, 01:01 PM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

مشرفة المجلة
مشرفة المجلة

إحصائيات العضو







 

الحالة

مشرفة المجلة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد واهلك اعداء آل محمد

مشرفة المجلة تشكر القائمين على اعدادها والى الامام دوماً

تحياتي


رد مع اقتباس
 
قديم 12-19-2007, 02:20 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشرفة المجلة تشكر القائمين على اعدادها والى الامام دوماً

هلا والله بمشرفتنا والشكر لله ثم لك على مساعدتك والله يوفقنا وما نقطعها

وتكون شهرية أن شااااء الكريم

أهديك وأسألك الدعاء لي ولوالدي


رد مع اقتباس
 
قديم 12-19-2007, 11:18 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

منتظر الحجة
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية منتظر الحجة
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

منتظر الحجة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكووووووووووووووووووووورين أخواتي في الله على هذا العطاء المتواصل ودوما لله في لله

مشكورين يا بنت التقوى ويا مشرفة المجلة

تحياتي ونسالكم الدعاء


التوقيع

آخر تعديل بنت التقوى يوم 12-19-2007 في 10:55 PM.

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:21 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol