العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-13-2007, 10:46 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

روح الامل
عضو متميز
 
الصورة الرمزية روح الامل
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

روح الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي حقيقة فدك؟


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
ذكرت كتب التاريخ ارض فدك التي كانت للسيده الزهراء عليهاالسلام والتي طالبت بحقها بخطبتها المشهوره فعندما انتهت من الخطبه بمسجد الرسول صلى الله عليه واله وسلم عطفت على قبر النبي
(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وتمثلت بقول هند بنت أثاثة بن عباد بن المطلب:
قد كان بعدك أنباء وهنبثة
لو كنت شاهدها لم تكثر الخطب
إنا فقدناك فقد الارض وابلها
واختلّ قومك فاشهدهم ولا تغب
وكل أهل له قربى ومنزلة
عند الاله على الأدنين مقترب
بدت رجال لنا نجوى صدورهم
لما مضيت وحالت دونك الترب
تجهمتنا رجال واستخفّ بنا
لما فقدت وكل الارث مغتصب
وكنت بدراً ونوراً يستضاء به
عليك ينزل من ذي العزّة الكتب
وكان جبريل بالآيات يؤنسنا
فقد فقدت وكل الخير محتجب
فليت قبلك كان الموت صادفنا
لما مضيت وحالت دونك الكثب
إنا رزينا بما لم يُرز ذو شجن [
من البريّة لا عجم ولا عرب
فدك: قرية بالحجاز، بينها وبين المدينة يومان وقيل ثلاثة. أفاءها الله على رسوله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في سنة سبع من الهجرة صلحاً… فهي مما لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب، فكانت خالصة لرسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم). فيها عين فوّارة ونخيل كثيرة. ـ معجم البلدان 4 / 238 ـ .
بعد أن أصبحت خالصة لرسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، أوحى الله سبحانه وتعالى لنبيه: (فآتِ ذا القربى حقّه) ـ الروم / 38 ـ فجعل النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) فدكاً طعمة لفاطمة (عليها السلام) بأمر الله هذا. وقد تتابعت عليها الاحداث الاتية:
1 ـ كانت بيد فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) من سنة سبع من الهجرة النبوية وخلال حياة النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وحتى تولى أبوبكر الخلافة تديرها بواسطة وكيل لها فيها، توزّع ثمارها وما تنتجه على فقراء المسلمين.
2 ـ لما تولى أبوبكر الخلافة… سلبها من فاطمة الزهراء (عليها السلام) بحجة أنها فيء المسلمين.
3 ـ وهبها معاوية الى مروان بن الحكم ليغيظ بذلك آل الرسول ـ ومعنى ذلك أنها لم تكن قطعة أرض وإنما معناها أكثر قيمة واهمية منها.
4 ـ وهبها مروان الى ابنه عبدالعزيز، فورثها ابنه عمر منه ولما ولي الامر عمر بن عبدالعزيز ردّ فدكاً الى أبناء فاطمة وعلي (عليهما السلام).
5 ـ لما ولي يزيد بن عبدالملك قبضها فلم تزل في أيدي بني أمية حتى ولي أبوالعباس السفاح الخلافة.
6 ـ دفعها أبو العباس السفاح الى ولد علي مرة ثانية الى أن ولي الامر المنصور.
7 ـ لما خرج بنو الحسن على المنصور قبض فدكاً منهم. فرجعت بيد بني العباس.
8 ـ لما استوى الامر للمأمون ردّ فدكاً الى ابناء فاطمة و علي (عليهما السلام) بعد أن استوثق عنها من القضاة في دولته وكتب لهم بذلك كتاباً فقام دعبل الشاعر وأنشد:
أصبح وجه الزمان قد ضحكا
بردّ مأمونٍ هاشمٍ فدكا
راجع معجم البلدان 4: 238، الكشاف للزمخشري: 2/ 661 تفسير فتح القدير للشوكاني 3: 224
الدروس والعبر من فدك:
نحل النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) فدكاً الى بضعته الزهراء (عليها السلام) بوحي من الله سبحانه وتعالى: (فآت ذا القربى حقّه) سنة سبع من الهجرة، وبقيت بيدها اكثر من ثلاث سنين، فهل تغيّرت حياة فاطمة الزهراء وعليّ (عليهما السلام)؛ حيث أن فدكاً كثير الغلاّت وفيرة الثمار؟.. كلا.. وألف كلا.. لم يزل ذلك القرص من الش***، ولم يزل ذلك الملح أو اللبن ـ حيث أدام واحد ـ .
إذن سؤال يتبادر إلى الأذهان؛ أين تذهب غلاّت وثمار وأموال فدك؟
والجواب: لقد كانت تقسم على الفقراء والمحتاجين من المسلمين، بينما علي وفاطمة (عليهما السلام) يعيشان حياة الزهد، والعزوف عن الدنيا و**ارجها وبهارجها.
وهنا تتبادر أسئلة أخرى: لماذا استولى عليها الحكام، ومنعوا من استمرار انفاق ثمارها في سبيل الله؟ ومن انتفاع الفقراء والمحتاجين لها؟
ولماذا هذا الاصرار من الزهراء وعليّ (عليهما السلام) بمطالبتهما بأموال بني النظير وفدك وسهم خيبر، وبإرث فاطمة الزهراء (عليها السلام) من أبيها، وغير ذلك؟
إن هذا الاصرار على تحدي السلطة في إجراءاتها الظالمة، ومغاضبتها (سلام الله عليها) للغاصبين حتى توفيت؛ حيث أوصت أن تدفن ليلاً. كل ذلك يجعلنا نتساءل عن السرّ الكامن وراء تلك المطالبة وذلك الاصرار، ولعلنا نستطيع أن نستلهم من ذلك دروساً وعبراً للحياة منها:1 ـ

1_إن انتصار الحق و تأكيده ورفض الباطل وإدانته من المثل الاسلامية العليا التي سعى النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) والأئمة الاطهار (عليهم السلام) الى تثبيتها في المجتمع الاسلامي والتأكيد عليها في مختلف ظروف الحياة الاسلامية، فكانت هذه المطالبة شعلة وهّاجة تنير الدرب امام المظلومين المغصوب حقهم، وتحرق بوهجها وشررها الحكام الظالمين على مرّ الايام والدهور.
2 ـ إن موقف فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) في هذا الظرف الحرج، واحتجاجاتها بالدستور الاسلامي (القرآن الكريم) واستشهادها بالصحابة يبيّن مدى الانحراف الخطير الذي حدث بمسيرة الاسلام والمسلمين بعد وفاة الرسول الاكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم). فحاولت الزهراء وعلي (عليهما السلام) تحييد هذا الانحراف و تعديله منذ لحظاته الاولى، وكان هذا واجبهما امام الله و المجتمع سواء أعاد الحق الى أصحابه أو لم يعد.
3 ـ ان فاطمة الزهراء (عليها السلام) أعطت درساً لكل المسلمين من وجوب قول الحق والوقوف بوجه الحاكم الغاصب والظالم وأنه ليس بمنأىً عن الحساب والعتاب و العقاب. وليس فوق القانون شيء، وأن الحاكم موجود لحماية القانون والالتزام بما يفرضه الشرع عليه من التزامات في نطاق موقفه ومنصبه هذا.
4 ـ ان الاعتراض والمطالبة بالحق والعدالة ليست من اختصاص الرجال، بل من اختصاص كل شرائح المجتمع بما فيه النساء لأنهن عنصر من عناصره.
5 ـ ان المطالبة بالحق والانتصار لله سبحانه وتعالى ليس مشروط بامكانية الحصول على الهدف، وإنما هو تسجيل موقف عقائدي مرتبط بالتصدي للانحراف ومطالب بتصحيح الاخطاء، ومنبّه لمن غفل أو تغافل عن هذا الانحراف، وإظهار مواقف كلا الطرفين الظالم والمظلوم، صاحب الحق و مغتصبه، الحاكم و الرعية، فإظهار مواقف الطرفين على حقيقتها امام المجتمع تؤدي الى تثبيت اسس الحق و العدالة وتنور فكر الرعية حتى لو كان الظالم شاهراً سيفه أو مفرّقاً أمواله لشراء العقول، فإن العقل سيحكم ولو بداخل نفسه وتحت استار ستائره بالحق والعدل.
6 ـ إن فاطمة الزهراء (عليها السلام) معصومة بنص القرآن الكريم، بالآية الشريفة التي نقلها الفريقان: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت، ويطهركم تطهيرا) الاحزاب: 33 ومن غير الممكن أن تطالب الزهراء بحق ليس لها لأن ذلك ينافي العصمة. وغيرها غير معصوم، وهذا يعني أن كلامها (سلام الله عليها) حجّة يجب الالتزام به، وكلام غيرها إدعاء وليس بحجة.. وأن غضبها وسخطها غضب وسخط لله سبحانه وتعالى، ولا يخفى انها ماتت (سلام الله عليها) وهي مهاجرة وغاضبة على اولئك الذين أخذوا حقها واستأثروا به دونها. وحينما أرادا زيارتها في مرضها الذي استشهدت فيه فإنها لم تجب بالقبول، بل قالت للامام علي (عليه السلام)؛ البيت بيتك والحرّة زوجتك، إفعل ما تشاء.
وحينما دخلا عليها وحاولا استرضاءها وبكيا لديها، أوضحت (عليها السلام) انها غير راضية عليهما وإنهما أغضباها ولا زالت غاضبة ساخطة عليهما، لانها تعرف إنهما بكيا للتأثير عليها عاطفياً وليس عن تراجع عن موقفهما الاول أو تقديم تنازلات واعتذار منهما.
ومعنى ذلك إنهما أرادا استرضائها ولو لفظياً، أو الاظهار للناس بأنها راضية عنهما وأنها قد استقبلتهما، فهي مقرّة على افعالهما وقد طابت نفسها عن فدك وعن حقوقها المغتصبة الاخرى.
لكن وصيتها بأن تدفن ليلاً، ومن ثم تنفيذ هذه الوصية من قبل الامام علي (عليه السلام) قد فوّت الفرصة وسدّ السبيل على كل مفترٍ مدافع عن الباطل ومبرر للافعال اللاأخلاقية التي تتابعت على الزهراء (سلام الله عليها) ولم يبق لديهم من سلاح إلا الطعن بالطاهرة بنت المصطفى (عليهما السلام) والانتقاص من شأنها وعدم الاعتناء بها والنيل من مقامها من أمثال: (مالنا والنساء)، وردّ طلبها، وتمزيق كتابها، وعدم الاعتناء بما تقوله ومطالبتها بالشهود… الخ.
كلا بل سوّلت لكم أنفسكم أمراً، فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون.
السر في قصة فدك؟
لماذا لم يعترف القوم بحق الزهراء، وهي بنت نبيهم؟ ولماذا هذا التنكيل والتوهين لها؟ وما قيمة فدك أمام ما يملكه الخليفة من سيطرة ومال وأطيان تابعة للدولة الاسلامية؟ ولماذا… ولماذا… أسئلة كثيرة وكثيرة.
والجواب: لم تكن فدك هي المقصودة، ولم يكن الارث المادي هو المعني بذلك، وإنما كان القوم يرمون الى أبعد وأبعد من ذلك… فإن اعترفوا اليوم بفدك للزهراء، وان الزهراء (سلام الله عليها) معصومة، وأن قولها حجة فلا يمكن أن تنطق أو تعمل بما لا يرضي الله (سبحانه وتعالى)، فسوف تأتيهم غداً مطالبة بحق بن عمّها ناصبة الدليل الالهي على مكانته، ذاكرة الآيات القرآنية والاحاديث النبوية الدالة على منزلته، فما يكون موقفهم حينذاك؟!؟! وكيف ينفذون مقولتهم عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ لا تجتمع النبوّة والخلافة في بني هاشم. وعندئذٍ ستذهب كل أفعالهم وخططهم ادراج الرياح فلا يبقى معنىً للسقيفة، ولا يبقى سبب للهجوم على الدار وكسر ضلع الزهراء وإسقاط محسن (سلام الله عليهما). ولا يستطيع من يدافع عنهم من ايجاد الوسائل والتبريرات لذلك.
مطالبة الزهراء (ع) بفدك؟؟
لما استقام الامر الى الخليفة ابي بكر، بعث الى فدك من أخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) منها.
فجاءت فاطمة الزهراء (عليها السلام) الى أبي بكر، ثم قالت: لم تمنعني ميراثي يا أبا بكر من أبي رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأخرجت وكيلي من فدك وقد جعلها لي رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) بأمر الله تعالى؟
فقال لها أبوبكر؛ هاتي على ذلك بشهود!!!
عندما قال أبوبكر لفاطمة الزهراء (عليها السلام): هاتي على ذلك بشهود!
فجاءت بأم أيمن ـ بركة بنت ثعلبة؛ قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): أم أيمن أمي بعد أمي، وكان يكرمها ويزورها ـ .
فقالت له أم ايمن: لا أشهد يا أبا بكر حتى أحتجّ عليك بما قاله رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، أنشدك بالله، ألست تعلم أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قال: «ام أيمن إمرأة من أهل الجنة».
فقال: بلى.
قالت: «فأشهد أن الله عزّوجلّ أوحى الى رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): (فآت ذا القربى حقه) فجعل فدكاً لفاطمة بأمر الله تعالى».
ثم شهد علي (عليه السلام) بمثل ما شهدت به أم أيمن.
فكتب أبوبكر لها كتاباً ودفعه إليها.
دخل عمر… فرأى الكتاب بيد فاطمة الزهراء (عليها السلام) فقال: ما هذا الكتاب؟
فقال: إن فاطمة ادّعت في فدك، وشهدت لها ام أيمن وعلي، فكتبت لها.
فأخذ عمر الكتاب من فاطمة ـ عليها السلام ـ فتفل فيه و مزّ قه!!! وقال… هذا فيء للمسلمين، فإن أقامت شهوداً أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) جعله لها، وإلا فلا حق لها فيه!!
عجيب هذا الامر!! وأكثر من عجيب… خليفة يأمر بأمر، وأحد أصحابه يتفل بالكتاب و يمزّقه بمرأى وبمسمع من الخليفة!!! فهل هناك عجب أكثر من هذا؟!
وضاعت فدكا !!!
والسلام عليكم .......

 

الموضوع الأصلي : حقيقة فدك؟     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : روح الامل


 

رد مع اقتباس
 
قديم 10-14-2007, 05:37 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسمه تعالى
يا كريم اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجِّل فرجهم والعن أعدائهم أجمعين

بارك الله في جهدك صاحبة الهموم ورفع الهموم عنا وعنك وعن المؤمنين والمؤمنات وجعلكم من فرسان الكلمة والموقف أحسنتم
وجزاكم الله خيراً نعم حقاً إن الحق يعلوا ولا يُعلى عليه مهما كان للباطل من جولات فإن للحق جولة تصرع بها الباطل وماذكرتموه في الموضوع بإيجاز وإيجاد فقد أجدتم نسأل المولى أن ينير دروبكم ويجعلنا وإياكم من السائرين بنهج محمد وآل محمد عليهم صلوات الله وسلامه وأن يجمعنا بهم يوم الفراق وأن نكون بجوارهم وبشفاعتهم يوم لاينفع مال ولابنون

أخوك أقل العباد


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 10-14-2007, 07:13 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

روح الامل
عضو متميز
 
الصورة الرمزية روح الامل
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

روح الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اهلا وسهلا اخي مشكور على الدعاء لي والله اسعدتني بطيب ردك كل الشكر لك اخي وان شاء الله بقدر اوضح مظلومية اهل البيت كل الشكر لك اخي على ردك الذي اسعدني الله يسعدك بالدنيا والاخره بارك الله فيك موفق يارب


رد مع اقتباس
 
قديم 10-16-2007, 09:05 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وفقنا الله وأياك صاحبة الهموم وسدد خطاك..

خادمة أهل البيت
حيدرية


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 10-19-2007, 05:31 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

ربى الطف
عضو متميز جدا
 
الصورة الرمزية ربى الطف
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

ربى الطف غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

مشكوره اختي على الموضوع جعله الله في ميزان اعمالكم

تحياتي


رد مع اقتباس
 
قديم 11-07-2007, 11:59 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

روح الامل
عضو متميز
 
الصورة الرمزية روح الامل
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

روح الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بارك الله فيكم اخواتي حيدريه وربى الطف على مروركما وفقنا الله واياكما وقضى الله حوائجنا وحوائجكم بحق السيده فاطمة الزهراء عليها السلام وبحق فدكا المضيعه دمتم موفقات اخواتي


رد مع اقتباس
 
قديم 11-08-2007, 12:22 AM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

نورالهادي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نورالهادي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نورالهادي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وفقنا الله وأياك صاحبة الهموم وسدد خطاك..


رد مع اقتباس
 
قديم 11-08-2007, 12:28 AM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

روح الامل
عضو متميز
 
الصورة الرمزية روح الامل
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

روح الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكور اخي محب ال محمد على المرور حشرنا الله واياكم مع محمد وال محمد موفق يارب


رد مع اقتباس
 
قديم 11-17-2007, 03:11 AM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

حسن
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسن
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حسن غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الله يلعن اعداء الاسلام


رد مع اقتباس
 
قديم 11-20-2007, 09:09 PM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

مسلم الشمري
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

مسلم الشمري غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم العن غاصبي حق الزهراء عليها السلام


رد مع اقتباس
 
قديم 03-06-2008, 09:59 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يـــرفع


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2008, 03:14 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

محفوظ الحسنى
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محفوظ الحسنى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الرجاء من الاخوة الاشتغال بذكر الله وتلاوة كتابه وتلاوة كتابه وترك الخوض فى امور مضى عليها مئات السنين واطرافها كلهم بين يدى الله ولن يسئلكم الله عنها وقد يجمع الملك جميع اطرافها فى دار كرامته فله جل وعلا الملك وحده يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء قال سبحانه يا ايها الذين ءامنوا عليكم انفسكم لايضركم من ضل اذا اهتديتم الى الله مرجعكم جميعا


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:54 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol