العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الثقافية العامة :. > المنتدى العام > منتدى حدث الساعة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-27-2007, 06:13 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الملف اللبناني


 

في سياق وضع المواضيع المشتركة وتنظيمها أضع اليوم موضوع الملف اللبناني الذي يختص بما يخص الواقع والحالة اللبنانية من مقاومة ومن سياسة الأفرقاء اللبنانيين (معارضة وموالاة ) ومايتقاطع مع الملف اللبناني من تدخلات من الخارج وضغوط ودعم كذلك الحالة الإقتصادية والإجتماعية والفكرية في هذا البلد العزيز
بسم الله نبدأ :

لوفيغارو: رشوة سعد الحريري لخلق شاهد مزيف ستتضح قريباً
يوسف حلال - 27/08/2007 - 17:01
--------------------------------------------------------------------------------


كتب "جورج مالبرونو" مراسل صحيفة "لو فيغارو" في الشرق الأوسط، "أعرفكم منذ ثلاثين عاماً، أنتم عاجزون عن تحقيق الاتفاق بين الطوائف!"

عبارة أطلقها برنار كوشنير متوجهًا فيها إلى رؤساء الطوائف في لبنان خلال حفل عشاء في بيروت صوّر النهج الواقعي الجديد للدبلوماسية الفرنسية، في بلد تشلّه أزمات متتالية من أجل توزيع الأدوار في السلطة.
ووراء الأقوال، تظهر الأفعال. فمنذ غادر الرئيس جاك شيراك الذي تعامل مع الملف اللبناني بـ "عاطفية"، تتوجه فرنسا إلى الفرقاء السياسيين كافة ومن ضمنهم "حزب الله" والعماد ميشال عون ركني المعارضة الأساسيين (حيث يجتمع الشيعة مع قسم من المسيحيين) مقابل الأكثرية المناهضة لسوريا ضمن تجمع 14 آذار(حيث يلتقي السّنّة والدروز والقسم الآخر من المسيحيين) وكانت باريس تعتبر هذه الأخيرة، الطرف الوحيد المحاور لها حتى شهر أيار المنصرم.
وثمنت قوى 14 آذار انتصارها باعتباره "شرعياً" وناتجاً عن الفوز بالانتخابات النيابية في وجه "إنقلابيين" وهذا ما حظي بموافقة الغرب بحسب أحد الدبلوماسيين في بيروت. غير أن المعارضة أوضحت أن التوافق الذي تقوم على أساسه السلطة في لبنان لم يعد محترماً وطالبت بحكومة وحدة وطنية والاحتفاظ بالثلث المعطّل، وهذا اتجاه حظي بموافقة فئة كبيرة من اللبنانيين بحسب الدبلوماسي نفسه. فأخذت فرنسا هذا الأمر بالاعتبار إذ قام السفير الفرنسي برنار إيمييه، قبل انتهاء مهامه، بزيارة "مجاملة" لرئيس الجمهورية إميل لحود الموالي لسوريا والذي قاطعته باريس منذ العام 2004.
من جهته، خرق الموفد الفرنسي جان كلود كوسران إحدى المحرمات بزيارته دمشق وهي الأولى لمسؤول فرنسي رفيع المستوى منذ ثلاث سنوات على الأقل.
وأوضح دبلوماسي رفيع المستوى أن فرنسا تسعى لإعادة التوازن في علاقاتها دون أن تبدل أهدافها بالحفاظ على سيادة لبنان وتحقيق العدالة في قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.

هذا وكانت الدبلوماسية الفرنسية متأرجحة في علاقاتها مع سوريا، وحتى عام 2004 كانت التوجيهات "لا سلام مع سوريا" خصوصاً بعد التمديد القسري من دمشق للرئيس لحود
حيث أصبحت الأولوية "لا سلام في لبنان مع سوريا".
من جهة أخرى وجب العودة إلى قراءة جديدة بعيدة عن العاطفية فكان السؤال الكبير في الـ "كيه دورسيه": هل باتت قوى 14 آذار تسيّرنا؟ يبدو أن ما يقال عن رشوة سعد الدين الحريري (رئيس كتلة تيار المستقبل)، وريث الرئيس الراحل رفيق الحريري، لخلق شاهد مزيّف منذ العام 2005 سيتضح قريباً بعد تقديم القاضي سيرج برامرتس لتقريره المنتظر حول قضية اغتيال الرئيس الحريري. وفي الإطار نفسه، يمكن إدراج مسألة مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين حيث يواجه الجيش اللبناني منذ ثلاثة أشهر عشرات المقاتلين القادمين من سوريا. وإذا كانت باريس قد اعتبرت في البداية أن أحداث البارد ليست سوى ردّ على قوات "اليونيفل" المنتشرة في جنوب لبنان، فاليوم بات الجهاديون السلفيون خاضعون لأوامر دمشق بنظر البعض وللقيادات السنية في لبنان بنظر البعض الآخر.
اليوم، الإرهابيون الموالون لسوريا، جهاديون سلفيون، وبعض قطاع الطرق أصبحوا لا يصغون إلا لسوريا.
بالنسبة للبعض، ستقود النتائج إلى إدارة سنية لبنانية، ولن تكون غير راضية عن نفوذها القوي في حال حصول قطيعة سنية شيعية تؤدي إلى حرب أهلية، وتلك فرضية لم تعد تخشى الدبلوماسية الفرنسية أن تعرضها على المسؤولين اللبنانيين.
"أنظروا كيف بدأت المعارك في نهر البارد"، لاحظ مسؤول عسكري مهم لدى عودته من مهمته هناك، متابعاً "بدأت بهجوم على مصرف البحر المتوسط، الذي يملكه آل الحريري، فالمعتدون كانوا يريدون الإنتقام لأنهم لم يتلقوا الأموال منذ وقت". وبعد تصفية إسرائيل لمخرّب في مخيم عين الحلوة، القريب من صيدا، أقنعت النائبة بهية الحريري شقيقة الشهيد الحريري، بوسائل مادية سنيين غاضبين بالهجرة إلى شمال لبنان باتجاه "نهر البارد" .
ولامتصاص الأزمة التي قد تنجم عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية، تأمل باريس تنظيم مؤتمر دولي، يجمع "الناخبين الكبار" السوريين والإيرانيين للبنان، مع الاشارة الى أن فرص نجاحه ضئيلة، فحل المعضلة اللبنانية ليست مستقلة عن المشاكل الإقليمية.


ترجمة نقلاً عن صحيفة "لوفيغارو" للكاتب "جورج مالبرونو"

وهذا النص بالفرنسية من الصحيفة على موقعها



Les autres titres
Le nouveau virage français Dans un Liban miné par les divisions, la France pratique une diplomatie plus réaliste Crise financière : les coupables sont-ils ceux que l'on croit ? Entre l'UE et les jeux, rien ne va plus ! Entrepreneurs, profitons du développement durable ! Le choix de la raison Européens, n'ayez pas peur de la Turquie ! La Belgique va-t-elle demander le divorce ? Reconstituons vite des stocks agricoles ! Retour | Rubrique Débats & OpinionsL'analyse de Georges Malbrunot, grand reporter au service étranger du Figaro


« Je vous connais depuis trente ans, vous êtes incapables de vous entendre entre confessions ! » Lancée aux responsables des différentes communautés libanaises lors d'un dîner à Beyrouth, cette apostrophe de Bernard Kouchner illustre le nouveau réalisme de la diplomatie française, dans un pays paralysé par une crise lancinante pour un nouveau partage du pouvoir. Au-delà des paroles, il y a aussi les actes. Depuis le départ de Jacques Chirac, qui supervisait avec sentimentalisme le dossier libanais, la France parle désormais à toutes ses composantes politiques. Cela inclut le Hezbollah et le général Michel Aoun, soit l'essentiel de l'opposition (chiites alliés à certains chrétiens) face à la majorité antisyrienne du 14 mars (sunnites, Druzes et d'autres chrétiens), que Paris considérait, jusqu'en mai, comme sa seule interlocutrice.


« Victorieux des législatives, nous sommes légitimes ; en face, ce sont des putschistes », lui faisait valoir le 14 mars. « Un argument bien reçu en Occident », constate un diplomate à Beyrouth. Mais l'opposition rétorque que « le pouvoir au Liban a toujours été le fruit d'un consensus entre communautés, qu'aujourd'hui ce consensus est rompu, nous contestons donc ce pouvoir, en réclamant un gouvernement d'union nationale avec une minorité de blocage ». « Et cet argument-là est également assez bien reçu par nombre de Libanais », ajoute le diplomate. Paris, désormais, en tient compte. Avant de quitter son poste cet été, Bernard Emié, ambassadeur de France au Liban, est allé saluer « par courtoisie » le président prosyrien Émile Lahoud, que Paris boudait depuis 2004. De son côté, l'émissaire Jean-Claude Cousseran, chargé d'une mission de bons offices pour une reprise du dialogue interlibanais, a brisé un autre tabou, en se rendant à Damas, première visite d'un officiel français en Syrie, depuis au moins trois ans.





« Nous avons équilibré nos relations, reconnaît un diplomate de haut rang, mais nous ne sommes pas devenus prosyriens, nos objectifs restent la souveraineté du Liban, et que la justice passe sur l'assassinat de l'ancien premier ministre Rafic Hariri. » Depuis des années, la position française sur le rôle syrien au Liban zigzaguait. Jusqu'en 2004, la consigne était : « pas de paix sans la Syrie ». Après la prolongation, imposée par Damas, du président Lahoud à la tête de l'État, la priorité s'est inversée pour devenir « pas de paix au Liban avec la Syrie ».


Le retour de balancier autour d'une approche - sans émotion, ni exclusive - s'imposait. « Ne se serait-on pas fait manipuler par le 14 mars ? » s'interroge-t-on au Quai d'Orsay. Les dérives de l'entourage de l'héritier Saad Hariri pour soudoyer un faux témoin que la France récupéra complaisamment en 2005 risquent d'apparaître au grand jour, lorsque le juge Brammertz, en charge de l'enquête onusienne sur l'assassinat d'Hariri père, remettra son rapport. Or ce jour approche. On parle de la fin de l'année. Paris pourrait être alors embarrassé. Dans la même veine, l'affaire de Nar el-Bared, ce camp de réfugiés palestiniens du Liban-Nord, où des dizaines de combattants, venus de Syrie, affrontent l'armée depuis trois mois, est loin d'être aussi claire que la majorité pro-occidentale à Beyrouth le prétend. Si pour Paris, « Nar el-Bared a été, à l'origine, la réponse syrienne à la Finul » (la force des Nations unies au Liban-Sud, renforcée après la guerre, à l'été 2006, entre Israël et le Hezbollah). Aujourd'hui, les terroristes - anciens agents prosyriens, djihadistes salafistes et quelques brigands - n'obéissent pas qu'à Damas. Pour certains, les ramifications conduiraient plutôt à la direction sunnite libanaise, pas mécontente d'avoir des « gros bras » à sa disposition, si un jour la fracture sunnite-chiite virait à la guerre civile. Un spectre que la diplomatie française ne craint plus de brandir devant les responsables libanais.





« Regardez comment cette affaire a commencé, note un haut gradé de retour de mission à Nar el-Bared. Par une attaque de la banque de la Méditerranée à Tripoli, qui appartient à la famille Hariri, les activistes voulaient se venger de ne pas avoir été payés depuis un certain temps. » Un an auparavant, après la liquidation par Israël d'un agitateur du camp d'Ein Héloué près de Saïda, Baya Hariri, la soeur du défunt premier ministre élue de la région, convainquit alors - moyennant finance - des radicaux sunnites, en colère, de migrer plus au nord vers Nar el-Bared.


Pour désamorcer une crise, que la désignation prochaine d'un président de la République va exacerber, Paris souhaite organiser une conférence internationale, réunissant également les « grands électeurs » syriens, voire iraniens du Liban. Mais ses chances de succès sont faibles. Le règlement de l'imbroglio libanais dépend des autres crises régionales. « Or, nous ne pourrons pas assouplir notre position sur le nucléaire iranien dans les prochains mois, prévient-on au Quai d'Orsay, par conséquent, les partenaires iraniens du Liban ont-ils intérêt à des concessions ? Sans doute pas. » En outre, jusqu'où Nicolas Sarkozy laissera-t-il aller son ministre des Affaires étrangères ? Pour Sarkozy, la refondation de l'alliance avec les États-Unis est essentielle. Or, après la guerre en Irak, depuis 2004, celle-ci s'est faite grâce au Liban. Mais aujourd'hui, les Américains regardent d'un oeil agacé une médiation française, que le camp Hariri, furieux de voir Paris parler à ses opposants, pourrait torpiller, en cherchant à convaincre l'Élysée de reprendre le dossier en main. Quoi qu'il en soit, l'heure d'une gestion dépassionnée des relations avec le Liban a bel et bien sonné.


http://www.lefigaro.fr/debats/20070827.FIG000000167_dans_un_liban_mine_par_les_d ivisions_la_france_pratique_une_diplomatie_plus_re aliste.html

 

الموضوع الأصلي : الملف اللبناني     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : moonskydesert


 

التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-27-2007, 06:23 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


في خبر آخر
قوات العدو الاسرائيلي تعزز مواقعها داخل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا
27/08/2007



أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في الجنوب سعيد معلاوي بان قوات العدو الاسرائيلي تقوم منذ مدة بتأهيل مواقعها العسكرية داخل مزارع شبعا المحتلة وتلك الواقعة فوق تلال كفرشوبا المحتلة، بما فيها المرصد عند الطرف الجنوبي لجبل الشيخ والمطل على بلدة شبعا

كما قامت القوات الاسرائيلية في الاونة الاخيرة بتثبيت سياج شائك اخر حول هذه المزارع الى جانب الشريط الاساسي المثبت منذ اكثر من 30 عاما.

الى ذلك، شوهدت اليوم احدى الجرافات ومعها حفارة وآلية ثالثة لتمهيد الحصى على الطرق المستحدثة بمواكبة سيارة هامر عسكرية تعمل على تأهيل احدى الطرق بالقرب من قرية الغجر السورية المحتلة، وفي منطقة قريبة من بلدة العباسية اللبنانية المحررة. هذه الحركة الاسرائيلية تابعتها مراكز المراقبة الدولية المحاذية للحدود الدولية جنوبا وكذلك اجهزة الامن اللبنانية.


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-28-2007, 08:06 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي موضوعيّاً


 

موضوعيّاً
خالد صاغية - 27/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------


كثيراً ما يردّد سياسيّون من الفريق المسمّى موالاةً أنّهم لا يأتمرون بأوامر الولايات المتّحدة الأميركية، إنّما يلتقون مع سياساتها موضوعياً في لبنان. قد يكون هذا الأمر صحيحاً تماماً. ويمكن القول إنّ المشكلة الجدية تكمن في أنّه قد يكون صحيحاً تماماً.
فـ«التلاقي الموضوعي» مع السياسة الأميركية في المنطقة أشدّ فاعليةً من العمالة لها، لجهة خدمة هذه السياسة. وهو يعني أنّ أركان الموالاة، بكامل إرادتهم ووعيهم السياسي، سائرون في ركب المشروع الأميركي.
ينفي الموالون هذا الأمر، مفترضين أن لا دخل لهم بالمشروع الأميركي. فهم يؤيّدون السياسة الأميركية في لبنان وحسب. لكن إذا ما استثنينا تصاريح جيفري فيلتمان، هل يمكن الحديث عن سياسة أميركية في لبنان، إلا لخدمة السياسة الأميركية في المنطقة؟
يتهرّب الموالون من الإجابة عن تساؤل كهذا، لينادوا بـ«عزل» البلد الصغير عن مشاكل المنطقة. فحتّى لو كان تطبيق السياسة الأميركية في الشرق الأوسط مؤذياً، لمَ لا «ننفد» بلبنان إذا ما أتيح لنا ذلك؟
بالمناسبة، انقطع ورق الألومنيوم من السوق، الأصناف المستوردة منه، وتلك المصنّعة محلياً. وقد عُلم أنّ جهة سياسية قد اشترت على مدار السنتين الماضيتين ما يزيد على 10452 كيلومتراً مربّعاً من ورق الألومنيوم. وهي ما زالت تنتظر الاستيلاء الكامل على السلطة من أجل البدء بعملية تغليف البلاد كلّها، لـ«عزلها» عن الرياح العاتية، إلى أن ينقطع الهواء عنها كلياً، إن شاء الله.

--------------------------------------------------------------------------------

صحيفة الأخبار اللبنانية .


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-28-2007, 08:18 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي من حرض على عقد مؤتمر يدين هجمات المقاومة !؟!


 

من حرض على عقد مؤتمر يدين هجمات المقاومة !؟!
محمد قازان - 28/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------



ربما يكون اللبنانيون اعتادوا على ظلم المنظمات الدولية الرسمية كالأمم المتحدة في المساواة بين الضحية والجلاد طوال عقود الصراع العربي الإسرائيلي، لا سيما في لبنان وفلسطين المحتلة
لكنهم بالتأكيد سيذهلون لدى سماعهم ان منظمة هيومن رايتس ووتش او منظمة مراقبة حقوق الإنسان حسب الترجمة العربية تعتزم عقد مؤتمر صحفي صباح الخميس في الثلاثين من الجاري في فندق "كراون بلازا" في الحمرا ببيروت لإصدار تقرير عن ما أسمته هجمات حزب الله الصاروخية على إسرائيل أثناء حرب تموز وإدانة استهداف صواريخ المقاومة للمدنيين والمنشآت المدنية الإسرائيلية على نحو عشوائي أو متعمد كما جاء في نص الدعوة التي وجهت لبعض الوسائل الإعلامية.
الخبر وقع كالصدمة على مستمعيه ومن بينهم المحامية مي الخنسا التي سارعت إلى التقدم بإخبار لدى النيابة العامة التمييزية تطلب فيه منع عقد المؤتمر الصحفي لمخالفته مواد في القانون اللبناني تتعلق بإضعاف الشعور القومي والتحريض على حق المقاومة.
وبالفعل مع انتشار الخبر تعتزم المنظمات الشبابية والطلابية وهيئات المجتمع المدني وحقوق الإنسان إضافة إلى عوائل الشهداء والجرحى والمتضررين من اعتداء تموز التحرك ميدانياً لمنع عقد هذا المؤتمر .
وفي الخلفيات علمت المنار ان هذه المنظمة كانت تعتزم عقد المؤتمر الصحفي في قبرص لكن جهة لبنانية أقنعتها بعقده في بيروت، وأمنت لها التدابير اللوجيستية من تأشيرات دخول وحجوزات وتغطية إعلامية. وللاستعلام عن هذا الموضوع اتصلت المنار بوزير الإعلام في الحكومة غير الشرعية غازي العريضي الذي وعد بإجراء الاتصالات اللازمة لاستيضاح الأمر، مشيرا إلى أن مديرية الأمن العام هي الجهة المعنية بالسؤال حول دخول هؤلاء الأشخاص إلى لبنان.

موقف : هل هؤلاء القوم ينظرون بعين الأعور أين مجازر الكيان الصهيوأمريكي التي ارتكبتها طياراته وصواريخه وقنابله ألم يشاهدوا ويلات الحمم التي أمطر بها الكيان الصهيوأمريكي لبنان وشعبه وقانا واحد وقانا إثنين والمنصوري وحداثا والقرى اللبنانية التي دمرتها آلة الحرب الصهيوأمريكية أيها السادة إنهم قوم بعيون مركبة واحدة هي العين الصهيوأمريكية واللبيب من الإشارة .....


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 12:25 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

أعمال جرف للجيش الإسرائيلي بين الخطين التقني والأزرق
علي الصغير - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------



تقوم قوات الاحتلال الاسرائيلي بتجريف مساحات من الاراضي الحرجية في المنطقة الفاصلة ما بين الخط الأزرق والخط التقني وذلك في جنوب بلدة عيترون الحدودية بالقرب من جبل البط (لبنانيا) او «جل الدير»، بحسب التسمية الإسرائيلية
وتنفذ عملية الجرف جرافة وحفارة تقومان برفع بعض السواتر الترابية وتســــوية الارض، تساندهما آلية «هامر» عســـكرية للمراقبة، وذلك تحت مراقبة دائــــمة من قبل الجيش اللبناني وفرقتين دوليتين اســـبانية ونبالية.
وقد اكدت مصادر لبنانية ودولية عدم وجود اي خرق للاراضي اللبنانية حيث ان جميع عمليات التجريف تتم داخل حدود فلسطين المحتلة وان كانت خارج الخط التقني الذي يبعد عن الخط الازرق بعمق حوالى 250 مترا داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة. ورجحت مصادر مطلعة ان تكون عمليات الجرف تمهيدا لبناء مركز مراقبة اسرائيلي يغطي مراقبة «الخلة» الفاصلة بين الخطين بعد ان تمكنت المقاومة من تحقيق بعض الخروقات العسكرية هناك خلال حرب تموز .2006
وقد زار المنطقة بالاضافة الى الفرق الدولية مراقبو خط الهدنة وقائد اللواء الحادي عشر في الجيش اللبناني العقيد الركن رفيق حمود.
يشار الى الخط الازرق هو الخط الذي تم تحديد الانسحاب الاسرائيلي على اساسه في ايار ,2000 وهو لا يشكل حدودا دولية بين لبنان وفلسطين المحتلة، فيما الخط التقني هو خط فاصل اقامه الجيش الاسرائيلي بعد عدوان تموز لاعتبارات امنية وداخل الاراضي الفلسطينية المحتلة، وهو يتطابق في بعض الاماكن مع الخط الازرق ويخــتلف عنه في اماكن اخرى.

المصدر جريدة السفير


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 12:31 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

توقّف المبادرات تقابله خطط للمواجهة
وعد - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------



بدل أن يزور عين التينة لينقل الأجوبة الأميركية، التي يفترض أنه يحملها في حقيبته، الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، سارع السفير الأميركي جيفري فيلتمان العائد من واشنطن الى زيارة الوزيرين مروان حمادة والياس المر
ونقل عنه قوله إن الولايات المتحدة «تصر بحزم» على إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها من دون أي تفاصيل إضافية.
وبينما يتوقع أن يزور فيلتمان بري خلال الأيام القليلة المقبلة، فإن رئيس المجلس يبدو أنه على وشك الغياب عن السمع ليظهر بعد ظهر الجمعة على المنبر في ساحة رأس العين في بعلبك، حيث سيقام المهرجان السنوي في الذكرى الـ29 لاختفاء الإمام موسى الصدر. ويفترض أن يلقي بري خطاباً يضمّنه تصوره لآلية حل يقوم على أساس التوافق. وقال بري أمس، لـ«الأخبار»، إنه «مصر على تفاؤله ولن يتراجع عن القيام بكل ما يلزم من اتصالات حتى اللحظة الأخيرة». وحذر من «مخاطر استمرار الخروق التي تقوم بها الحكومة للدستور»، معلقاً على ما اتخذ من قرار في شأن التعيينات في وزارة الخارجية قائلاً إن «الحكومة تصادر صلاحيات رئيس الجمهورية وصلاحيات الوزراء».
وعقد مسؤولون من قوى المعارضة اجتماعات مكثفة خلال اليومين الماضيين لبلورة سلة مقترحات ترفع الى قادتهم لبتّها في إطار الاستعداد لمواجهة الخطوات المزمع القيام بها من جانب فريق الاكثرية. ويبدو أن فكرة الحكومة الثانية لا تزال واردة بقوة وإن كان هناك من يعارض اللجوء الى أي خطوة قبل مبادرة فريق 14 آذار الى خطواته.
كذلك جرى التشاور بين قادة المعارضة في شأن الموقف الذي يفترض أن يطلقه الرئيس بري الجمعة، والذي يبدو أنه سيكون «واضحاً وحاسماً» لناحية منع الانقلاب على الدستور، وفاتحاً الباب أمام «أي مسعى توافقي» تقوم به قوى داخلية أو خارجية.
وكان بري قد تلقى أمس رسالة غير مباشرة من وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير تضمّنت تأييداً لجهوده، وتأكيداً لنية الأخير العودة الى بيروت بعد إنهاء موفده جان كلود كوسران جولته في عدد من العواصم العربية والدولية.
وكان بري عرضة أمس لهجوم جديد تولاه هذه المرة الوزير أحمد فتفت، الذي قال إن رئيس المجلس «تصرف في الفترة الأخيرة كطرف في الأزمة، وهو يقاطع بعض المسؤولين السياسيين، لذا أعتقد أنه يصعب على من لا يلعب دور الوسيط الحقيقي ولا يكون على تواصل مع الاطراف السياسيين كافة أن ينجح في مبادرة».


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 12:38 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من يورِّط فتح
إبراهيم الأمين - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------


السلطة في الأزمة اللبنانية الداخلية؟هل لا يزال هناك من يعمل على إقحام السلاح الفلسطيني في اللعبة الداخلية اللبنانية؟
منذ اندلاع معارك نهر البارد، برز تفاهم وتطابق لا سابق له بين فريقي الحكم في لبنان والسلطة الفلسطينية على ضرورة الحسم العسكري الشامل. ورفض الطرفان أيّ نوع من المعالجات غير الأمنية التي تقع تحت عنوان الاستئصال.

كما اتفقا على أن سوريا هي الراعية لمجموعات فتح ـــــ الإسلام، وأن الفلسطينيين واللبنانيين ليسوا على علاقة بالأمر. ثم ما لبث أن تطور التفاهم بين الجانبين إلى مستوى البحث في إمكان قيام قوة فلسطينية من حركة فتح ـــــ السلطة، لتتولى هي حسم المعركة من داخل المخيم، بالتنسيق مع القوى الأمنية اللبنانية. وحصلت عمليات تجنيد سريعة لعشرات المقاتلين من مخيمي الرشيدية وعين الحلوة، ونقل قسم منهم إلى مخيّم البداوي بهدف الاستعداد للقيام بهذه المهمة، فيما بوشرت عمليات تدريب لعشرات المقاتلين الآخرين في هذين المخيّمين، فيما كانت الأموال تصل فجأة إلى قيادة فتح ـــــ السلطة وتوزَّع المساعدات بسرعة على عائلات عناصر من هذا الفريق، كذلك العمل أيضاً على فتح قنوات تنسيق واسعة مع فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، مقابل تراجع آلية التنسيق مع مديرية المخابرات في الجيش اللبناني.
وبرغم كل التباين الشكلي أو الضمني بين قيادات هذه الجهة الفلسطينية، إلا أن العقبات بدت من أمكنة أخرى، إذ رفض كوادر كثر في فتح المشاركة في حملة عسكرية من شأنها فتح حرب أهلية فلسطينية ـــــ فلسطينية، وترافق ذلك مع سيل من المعلومات عن أن عناصر فتح الإسلام هم في غالبيتهم الساحقة من اللبنانيين، ومعهم العشرات من المواطنين العرب الذين سبق لهم أن شاركوا في أعمال عسكرية في العراق وأفغانستان، وهم من جنسيات سورية وسعودية وأردنية ويمنية، ومن دول أخرى، وإن عدد الفلسطينيين محدود قياساً إلى ما كان الكثيرون يعتقدون. كذلك برزت اعتراضات من لجان أهلية وشعبية، وترافقت مع ضغط قامت به قوى فلسطينية معارضة لفتح ـــــ السلطة، حتى حسم الجيش اللبناني الأمر بإعلانه توليه الأمر بنفسه من جهة، وبرفضه قيام أي تشكيل فلسطيني مسلح لا يضم جميع الفصائل الفلسطينية ولا يكون بقيادة فتح ـــــ السلطة، وصولاً إلى التثبت من أن الفريق القادر على إدارة مفاوضات عملياتية داخل المخيم هو رجال الدين الذين لا تربطهم علاقات ود كثيرة بفتح ـــــ السلطة.
في هذه الأثناء، كان هناك من يعمل على نقل المشكلة إلى مخيمات أخرى، وسارعت قوى بارزة في فريق الأكثرية إلى الضغط على الجيش وعلى قوى أمنية أخرى للقيام بما سمّاه النائب وليد جنبلاط «عمليات استباقية» ضد مجموعات من الجبهة الشعبية ـــــ القيادة العامة ومن فتح ـــــ الانتفاضة في الناعمة وفي البقاع الغربي، وأن يكون الأمر على شكل حملة عسكرية ساحقة تنهي وجود هؤلاء في هذه الأمكنة. وإزاء رفض الجيش التوسع في هذه اللعبة التي اكتشف سريعاً أنها فخ مدبر في وضح النهار، لا في ليل، سعت القوى المؤثرة في 14 آذار إلى تكثيف الحملات الإعلامية على هذه المجموعات وجعلتها خبراً يسبق أخبار نهر البارد، وترافق ذلك مع سعي إلى اختلاق مشكلات في هذه المناطق بقصد فرض واقع توتر أمني يجبر الجيش على القيام بعمل عسكري. لكن الذي حصل أن هناك من كان يعمل على توفير تفاهمات من النوع الذي يريح الجيش من جهة، ويجنّب هذه المناطق مواجهات إضافية، ما دفع بالفريق نفسه، بالتعاون مع جهات فلسطينية، إلى نقل الجهد باتجاه مخيم عين الحلوة، وذلك بقصد القيام بالأمر نفسه، وعلى خلفية أن أي انفجار عسكري سوف يفرض وقائع سياسية وأمنية داخلية. وكان في بال قادة في 14 آذار أن ذلك سوف يمكنهم من وضع اليد على وضع متفجر كهذا واستخدامه مرة جديدة في اللعبة الداخلية وبوجه المقاومة على وجه التحديد. وحصلت المداخلات غير المسبوقة التي نزعت فتيل الانفجار الكبير، وقدمت قوى 14 آذار تنازلات كبيرة، منها تبرئة عصبة الأنصار من أي تهم بأعمال تخريبية أو إرهابية مخالفة للقانون، وجرى ذلك تحت ستار من القصف الإعلامي حول ضرورة القيام بعمل من النوع الذي يضفي المزيد من الغموض على علاقة بعض أطراف السلطة مع مجموعات مثل جند الشام، التي أُعلن حلها من دون ترجمة الأمر عملياً، حتى أظهرت التحقيقات الجارية في ملف الهجوم على وحدات من قوات اليونيفيل جنوباً تورّط عناصر من هذه المجموعة فيها، علماً بأن النقاش الدائم حول وجود هؤلاء اتصل بالكثير من المعلومات عن تلقي عناصر جند الشام دعماً مالياً من تيار «المستقبل»، وهو الأمر الذي يبرره بعض قيادات صيدا السياسية والدينية بأنه كان نوعاً من الإسهام في إيجاد حلول لأوضاع اجتماعية صعبة تعيشها عائلات أفراد هذه المجموعة، وكان لهذه الأوضاع التأثير الكبير في قيام هذه المجموعة وتلقيها الدعم والسلاح من مجموعات أخرى في لبنان وخارجه.
في هذه الأثناء، كانت القوى الأمنية اللبنانية تعيش اللاانسجام نفسه في متابعة وضع التسلح الفلسطيني خارج المخيمات، ليتبيّن بعد بعض الوقت أن بعض الشبان اللبنانيين من أبناء محلة الناعمة قد تلقوا تدريبات عسكرية في مخيم الرشيدية، وأن بعض هؤلاء حصلوا على أسلحة فردية نُقلت بطريقة مغطاة من خلال مواكب لقيادات لا تخضع عادة للتفتيش. وترافق ذلك مع تعاظم الشكوك لدى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني حول عمليات تهريب السلاح من المخيمات باتجاه بعض أحياء العاصمة أو بعض التجمعات الفلسطينية القريبة من العاصمة والضاحية الجنوبية، ثم بدا لهذه المديرية كما لقوى نافذة في المنطقة أن قيادة فتح ـــــ السلطة وكوادر فيها، بما في ذلك قيادتها السياسية تعمل بتنسيق متنامٍ مع تيار «المستقبل» ومع فرع المعلومات في قوى الامن، حتى حصل أخيراً أن الجيش كان ينتظر تسليمه مطلوباً من مخيم الرشيدية، ليتبيّن لاحقاً أن المسؤول الفلسطيني سلطان أبو العينين سلمه لفرع المعلومات، وذلك خلافاً للاتفاق مع الجيش.
ولما عمدت عناصر الجيش اللبناني قبل مدة إلى توقيف موكب أبو العينين وتجريده من السلاح ومنعه من مغادرة المخيم مع أسلحة، خرج النقاش إلى العلن، وتلقت جماعات فلسطينية مؤثرة داخل كل المخيمات تحذيرات من رغبة لدى بعض قيادات فتح ـــــ السلطة وبعض العواصم العربية في توريط المخيمات الفلسطينية في الأمور الداخلية اللبنانية، وكذلك التحذير من اللعب على التناقضات أو اللاانسجام التام بين الأجهزة اللبنانية، الأمر الذي يشير إلى احتمال حصول تطورات من النوع الذي يقفل هذا الملف، حتى لا يتحول البديل إلى انفجار سيُحصر في نهاية الأمر داخل المخيمات، لا خارجها بخلاف ما يرغب كثيرون من قوى السلطة في لبنان والخارج.

--------------------------------------------------------------------------------

صحيفة الأخبار اللبنانية.


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 12:44 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

بنـ الحسين ـت
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنـ الحسين ـت
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنـ الحسين ـت غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهمى صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

جزاكم الله خير الجزاء مولانا السيد على النقل.......
الله يبارك فيكم
متابعين..........


التوقيع

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم كن لوليك الحجه بن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعه وفي كل ساعه
وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا....برحمتك يا ارحم الراحمين

اللهم احفظ سماحة السيد حسن نصرالله وطول بعمره

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 12:45 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

رئيس المجلس: الأفق ليس مقفلاً والحلّ ممكن
عرفات حجازي - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------



الموقف الفرنسي يعزّز خيار الرئيس التوافقي والموقف الأميركي ينتظر استراتيجية ما بعد العراق

يخطئ مَن يظن أن المبادرة الفرنسية ستطوى بعد فشل الموفد الفرنسي جان كلود كوسران في إحداث خرق في جدار الأزمة اللبنانية، وفشله في إيجاد حد أدنى من التفاهم بين الأطراف المتنازعة، وأن باريس باتت تقيم على اعتقاد بأن الوضع في لبنان ملبّد ومتفجّر وميؤوس من علاجه، وأن الغيوم السوداء التي تتجمع في فضائه تنذر بهبوب رياح عاتية قد تأخذه إلى الفوضى والمجهول.
فكلام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، أمام سفراء فرنسا في العالم أول من أمس، حمل تأكيدات قاطعة بأن بلاده ليست في وارد ترك لبنان في مهبّ الأعاصير الإقليمية والدولية، وأنها ستضع كل ثقلها وراء إخراجه من أزمته، ولن تتخلى عن مساعدته لتجاوز استحقاقاته الصعبة، مهما تزايدت العقد والصعوبات، بل ستمضي في مبادرتها وفي محاولاتها للتوفيق بين اللبنانيين وتوفير مظلة حماية لوفاقهم الداخلي من المجتمع الإقليمي والدولي. ولا أحد يجهل إشارته بالاسم إلى سوريا، تحديداً، من بين القوى الإقليمية، رابطاً الحوار معها بتسهيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن المهلة الدستورية ووفق نصوص الدستور، على أن يعتبره الجميع ممثلاً لهم ويكون قادراً على العمل مع الجميع في الداخل ومع الطوائف المختلفة وفي الخارج مع كل شركاء لبنان.
وانطلاقاً من «خريطة الطريق» التي رسمها ساركوزي للسياسة الفرنسية تجاه لبنان، فإن الدبلوماسية الفرنسية ستنشط خلال الأيام المقبلة، باندفاع وتصميم، لتلمّس مخارج واقعية للأزمة الراهنة وإنجاز الاستحقاق الدستوري وفق النصوص والأعراف الدستورية، وبما يؤمّن الشراكة والتوافق بين اللبنانيين.
ويعتقد دبلوماسيون عرب في بيروت أن اللغة المرنة والمتوازنة التي استخدمها الرئيس الفرنسي في مقاربته للأزمة اللبنانية تنسجم مع المبادرة الحوارية التي أطلقتها باريس في لبنان، لذلك رحّب الطرفان، في الموالاة والمعارضة، بخطاب ساركوزي، فوجدت فيه «الأكثرية» ما يتطابق مع رؤيتها التي تعطي الأولوية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في المواعيد الدستورية المحددة، ولا سيما عندما ربطت فرنسا انفتاحها على دمشق بمدى تسهيل حلها للأزمة في لبنان، كما وجدت فيه المعارضة بعضاً مما تطمح إليه. فالرئيس الفرنسي شدد على رئيس للجمهورية يحمل مواصفات توافقية ليست للداخل ولقواه السياسية والطائفية فحسب، بل مع سوريا في الإشارة المعبّرة إلى رئيس قادر على التواصل مع الشركاء في الداخل والخارج. لكن السؤال الذي يطرحه بعض المراقبين هو عن مدى التنسيق بين فرنسا والدول المؤثرة في الملف اللبناني، وبخاصة الولايات المتحدة.
وفي هذا الصدد ثمّة رأيان: أحدهما يقول إن الموقف الفرنسي منسّق مع الإدارة الأميركية، وإن ما قاله ساركوزي عن الاستحقاق الرئاسي جاء محصّلة تفاهم مع الرئيس جورج بوش في قمتهما الأخيرة في الولايات المتحدة، حيث جرى الاتفاق على أن تتولى فرنسا مهمة إيجاد الحل في لبنان بالتشاور مع بعض العواصم ذات التأثير في الملف اللبناني وبغطاء أميركي. فيما رأي آخر يقول إن باريس وفّرت لانطلاق مبادرتها الحد الأدنى من الاتصالات الدولية والإقليمية، وتحديداً مع واشنطن، لكنها لم تتسلّم أجوبة حاسمة عن تأييد مبادرتها. صحيح أن بوش وساركوزي ناقشا الوضع اللبناني، لكن البحث لم يخرج عن العموميات بخلاف المحادثات التي أجراها مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد وولش مع مسؤولي وزارة الخارجية الفرنسية، والتي دخلت في التفاصيل وأظهرت تبايناً في وجهات النظر إلى الاستحقاق الرئاسي. فوولش كان صريحاً لجهة أن بلاده تتطلع إلى انتخاب رئيس يتبنى السياسة الأميركية، وهم يفضّلونه من قوى 14 آذار، لكنهم لا يمانعون برئيس معتدل شرط أن يعلن موافقته على السير بنهج السياسة الأميركية. كما أنه أبلغ الدبلوماسيين الفرنسيين أن الأميركيين سيقبلون بانتخاب رئيس بنصاب الثلث زائداً واحداً من دون التقيّد بمسألة نصاب الثلثين للجلسة الأولى من الانتخابات.
وهذا التباين في الموقفين الفرنسي والأميركي من الاستحقاق الرئاسي وآلياته جعل الفرنسيين يتريّثون في طرح أفكارهم للحل بانتظار القرار الأميركي الذي يفترض أن يصدر في الأسبوع الثاني من أيلول المقبل، والمتعلق بالتقرير الذي سيقدمه السفير الأميركي في العراق وقائد القوات الأميركية عن المسيرتين السياسية والأمنية في العراق، وتبعاً لهذا القرار ستُحدد الإدارة الأميركية الاستراتيجية الجديدة للمنطقة وانعكاسها على الوضع اللبناني. ولم يعرف بعد ما إذا ما كان السفير الأميركي في لبنان جيفري فيلتمان الذي عاد من واشنطن سيحمل أجوبة محددة عن أسئلة الرئيس نبيه بري عن الاستحقاق الرئاسي وآلياته والمقاربة الأميركية لحل الأزمة اللبنانية، أم أن واشنطن ستفضّل عدم التسرّع في كشف أوراقها كاملة قبل صدور مضمون التقرير الأميركي عن العراق.
وفي انتظار اتضاح التحوّلات في الموقف الأميركي سلباً أو إيجاباً من الأزمة اللبنانية، فإن الفرنسيين ماضون في تحركهم، ومن غير المستبعد أن يقوم وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أو موفده كوسران بجولة على العواصم المؤثّرة في الملف اللبناني بدءاً من واشنطن مروراً بالسعودية ومصر وانتهاءً بإيران وسوريا قبل العودة مجدداً إلى بيروت.
وفي موازاة الاهتمام بالاتصالات الفرنسية مع الخارج تعلّق الدبلوماسية الفرنسية الكثير من الآمال على حركة المشاورات التي يجريها رئيس مجلس النواب والمبادرة التي يتهيأ لطرحها عصر الجمعة المقبل في المهرجان الخطابي لمناسبة الذكرى السنوية الـ 29 لإخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه. ولا يكتم المسؤولون الفرنسيون تأييدهم لخط التوافق الذي يعمل عليه الرئيس بري والأفكار الجامعة التي يطرحها لحفظ وحدة البلد والنأي بها عن الخيارات المدمّرة التي يلوّح بها بعض الفرقاء مصرّاً على مواقفه المتفائلة بأن «أبواب الحلول لم توصد بعد» وأنه سيظل يعمل بكل قوة لإمرار الاستحقاق الرئاسي في موعده على قاعدة التفاهم والتوافق بين المكوّنات اللبنانية، معتمداً في سعيه على التجاوب الذي يلقاه من البطريرك الماروني نصر الله صفير ومواقفه التي تتقاطع مع رؤيته لرئيس حل يكون على مسافة واحدة من جميع الفرقاء وقادراً على ضبط الوضع السياسي والأمني ووصل ما انقطع بين اللبنانيين، وألاّ يكون مديناً بوصوله إلى سدّة الرئاسة لهذه الجهة أو تلك من القوى الخارجية.
من هنا الاعتقاد بأن الجسر الممتد بين بكركي وعين التينة سيضغط بقوة لإنتاج رئيس توافقي في اللحظة الأخيرة وبدعم إقليمي ودولي لإغلاق أبواب الخيارات الخطيرة التي ستنشأ من الفراغ الدستوري أو من صيغة التحدي إذا ما انتُخب رئيس للجمهورية خلافاً لنصاب الثلثين كما ينص الدستور.


--------------------------------------------------------------------------------

- جريدة الاخبار .


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 04:57 PM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

"وقاحة فاجرة في أبشع صورها".
وعد - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------



إعتبر الرئيس الدكتور سليم الحص أن عقد منظمة "هيومن رايتس ووتش" مؤتمرا صحافيا غدا الخميس في بيروت للتنديد بما أسمته هجمات حزب الله الصاروخية العشوائية والمتعمدة على المدنيين في إسرائيل أثناء حرب تموز 2006 "وقاحة فاجرة في أبشع صورها"

وقال الرئيس الحص في بيان أصدره اليوم "إنهم يتناسون أن اسرائيل أساسا كيان عدواني إرهابي قام على تهجير وقتل مئات الالوف من الفلسطينيين، وإحتلال بيوتهم وديارهم. وعجبا انهم لا يذكرون ان قتلى لبنان في حرب صيف العام 2006 تجاوز الالف والمئتين وجرحاه كانوا عشرات الالوف، وطاول التهجير اكثر من ربع الشعب اللبناني، ولا يذكرون ان أسر الجنديين الاسرائيليين ما كان إلا لمبادلتهما باسرى لبنانيين مكتوب لهم أن يحتضروا في معتقلاتهم الصهيونية دون أن يسأل عنهم أحد، ولا سبيل لتحريرهم سوى بالمبادلة".

وأضاف: "ويتجاهل أدعياء حقوق الانسان أن اسرائيل، بعد صدور القرار 1701 لوقف الحرب، القت ثلاثة ملايين ونصف المليون قنبلة عنقودية في جنوب لبنان لقتل الابرياء".

واشار الى "ان الرئيس السنيورة أحسن بالتعليق قائلا: يرضى القتيل ولا يرضى القاتل".

وقال: "نحن لا نطالب بمنع المؤتمر الصحافي الوقح، بل بالسماح بانعقاده ودعوة أهالي المنكوبين ورجال الاعلام الوطنيين للمشاركة فيه، وليكن سجال صريح تحت عدسات التلفزة العالمية يفضح الحقائق التي تدين الكيان الصهيوني والدولة العظمى التي وقف وتقف وراءه، فيظهر وجه لبنان الضحية، ضحية العدوان والفجور السافرين".


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 08-29-2007, 05:26 PM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الشيخ قبلان وجه رسالة الى الامين العام للامم المتحدة عن إخفاء الامام الصدر



استقبل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان اليوم في مقر المجلس في الحازمية، المنسق الخاص للامين العام للامم المتحدة في

لبنان غير بيدرسن حيث سلمه رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن اخفاء الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين، وجرى التباحث في لأوضاع العامة على الساحتين اللبنانية والاقليمية.‏

وأكد الشيخ قبلان خلال اللقاء "ان اللقاء في الحازمية هو أول لقاء رسمي في هذا المقر منذ اخفاء الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه، وله دلالة كبيرة، وليشكل دافعا للامم المتحدة للعمل بقوة لكشف حقيقة جريمة يسودها الغموض منذ 29 عاما، وهذا المقر اختاره الامام الصدر تكريسا للوحدة الوطنية والعيش المشترك، وان رجلا بهذا الحجم لم يلق لا من الدولة اللبنانية، ولا من العرب، ولا من المجتمع الدولي الاهتمام اللازم، لهذا كان قرارنا بالتوجه الى الامم المتحدة التي يفترض ان تكون للجميع ولنصرة المظلومين".‏

واكد "ان النظام الليبي اعترف ان الامام الصدر، والذي دعي لزيارتها بشكل رسمي، لم يخرج منها وعاد وانقلب وقال انه غادر الى ايطاليا".‏

وشدد على أن المجلس "سيتابع هذه القضية الحقة مع الامم المتحدة ومع كل المنظمات والحكومات وبالطرق الديبلوماسية، ولن نلجأ الى العنف لأجل ذلك، حتى يتم اظهار الحقيقة وعودتهم الى اهلهم".‏

وأكد بيدرسن من جهته "ان هذه القضية ستنال الرعاية التامة من سعادة الامين العام بان كي مون وان لا مكان ولا حماية لأي ظالم او مجرم".‏

وبعد اللقاء أدلى بيدرسن بتصريح قال فيه: "تسلمت اليوم رسالة من نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي بخصوص اخفاء السيد موسى الصدر ورفيقيه، ووعدته بأن هذه الرسالة سيتم ارسالها الى الامين العام، وتحدثنا عن اهمية العدالة وعدم حماية الظالم".‏

واضاف: "ان هناك العديد من الاختفاءات والاغتيالات في لبنان، ويجب وضع حد لهذه الظواهر".‏

وردا على سؤال عن الانتخابات الرئاسية المقبلة أجاب بيدرسن: "بحثنا وناقشنا بيان المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى يوم امس، وتحدثنا عن المواضيع السياسية اجمالا".‏

نص الرسالة‏

وفي ما يلي نص رسالة الشيخ قبلان الى الامين العام للامم المتحدة:‏

"وفقا لميثاق الامم المتحدة فان مجلس الامن يتحمل المسؤولية الرئيسة عن السلام والامن العالميين، وهذا يندرج تحت عناوين كثيرة قد تنطلق منها شرارات التهديدات لهذا السلم الذي نريده شاملا وعادلا، ويحظى برعاية تامة وكاملة وعادلة من قبل هذه المؤسسة التي تراهن عليها كل الدول والشعوب الضعيفة وتعتبرها الملاذ الذي لا بد منه.‏

ان احترام والزام احترام جميع الدول لميثاق الامم المتحدة ولشرعة حقوق الانسان والتقيد التام والحقيقي، من شانه ان يؤسس لمسار دولي صحيح وقويم للسلم والسلام العالميين ويعاقب كل مجرم ومعتد ومتطاول على حقوق الانسان وحرية الاشخاص، ويوصل كل صاحب حق الى حقه، ويحول دون وقوع الاجرام والارهاب الذي يهدف الى زعزعة استقرار الاوطان والذي غالبا ما يستهدف شخصيات لها موقعها ودورها الفاعل في حياة شعوبها وقيادة اوطانها.‏

ان الامام السيد موسى الصدر الزعيم الوطني الكبير القائد التاريخي الابرز الاكبر الطوائف اللبنانية ورئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والسيد عباس بدر الدين هم من ضحايا احد هؤلاء المجرمين تحديدا العقيد معمر القذافي رئيس النظام الليبي الذي كان قد وجه الى سماحته ورفيقيه دعوة رسمية لزيارة ليبيا حيث وصلوها بتاريخ 25 اب 1978 في الوقت الذي كانت فيه الحرب الاهلية في لبنان على اشدها والاحتلال الاسرائيلي يدمر جنوبه.‏

لقد دعا الامام الصدر باستمرار الى تعزيز الصيغة اللبنانية واصفا اياها بالثروة التي يجب التمسك بها وان لبنان ضرورة حضارية للعالم وان التعايش اللبناني هو ميزة لبنان ورسالته واساس للتواصل الحضاري بين شعوب المنطقة، ووقف ضد الحرب الاهلية مستنكرا وشاجبا الفتنة التي كانت تحاك ضد لبنان واللبنانيين وتحاول انفاذ مؤامرة تقسيم لبنان.‏

لهذه الاسباب، وقعت يد الغدر على الامام الصدر وعلى المشروع الوطني في لبنان فتم استدراجه ورفيقيه من خلال دعوة مشبوهة دبرت للايقاع بهم وخطفهم في ليبيا وارتكاب هذه الجريمة بحقهم وحق لبنان الوطن والصيغة. ان هذه القضية الحقة كانت ولا تزال من اهم القضايا للعالمين العربي والاسلامي وللعدالة وحقوق الانسان والانسانية جمعاء، وهذا ما اكده البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الحالية والتي نالت على اساسه ثقة المجلس النيابي اللبناني.‏

29 عاما انقضت منذ انقطعت اخبار الامام الصدر والشيخ محمد يعقوب والاستاذ السيد عباس بدر الدين وعوائلهم وابناء وطنهم ينتظرون عودة الاحباء من ليبيا ولم يسمعوا سوى اعتراف العقيد القذافي في العام 2002 بان الامام ورفيقيه اختفوا في ليبيا وذلك بعد 24 سنة من الكذب والتضليل بانهم خرجوا منها، ونحن منذ 29 عاما نعيش القلق على مصيرهم.‏

لقد تقدمت العوائل الثلاث بدعوى وما زال الملف القضائي مفتوحا في المجلس العدلي حيث احيلت عليه الدعوى كون المجرم يهدد السلم الاهلي ويشكل اعتداء على امن الدولة وادعى المدعي العام التمييزي في صيف 2004 على العقيد القذافي رئيس النظام الليبي وعلى 17 شخصا اخرين ممن اعتبرهم القضاء اللبناني متورطين في هذه الجريمة. كما اصدر قاضي التحقيق العدلي المسؤول في هذه القضية مذكرات توقيف.‏

هذا مختصر شديد اوردناه في رسالتنا هذه هادفين من خلالها الى تذكيركم ولفت نظركم ونظر المجتمع الدولي من خلالكم الى هذه القضية التي نعتبرها اعتداءا صارخا على رئيس الطائفة الشيعية في لبنان وجريمة نكراء متمادية ضد لبنان وضد الانسانية، طالبين من سعادتكم ان تحظى هذه القضية باهتمامكم لاننا نحتاج الى مساعدتكم لاظهار الحقيقة في مقابل ديكتاتور جائر، والى دعمكم العملية القضائية الى ابعد حدودها لكشف الحقيقة وملابسات القضية والمساءلة، وانزال العقاب بمن ارتكب هذه الجريمة الشنعاء بحق الانسان واعتدى بشكل سافر على قائد وزعيم لبناني من دون مسوغ سوى انه كان يعمل من اجل لبنان واحد امن يعيش موحدا في سلام واستقرار وازدهار".‏

اننا ننسق وبشكل كامل مع عوائل الامام السيد موسى الصدر والشيخ محمد يعقوب والسيد عباس بدر الدين، وسوف نقدر لسعادتكم تجاوبكم المناسب، تجاوب نستطيع تقديم نتيجته لهم ايضا. لن ننعم بالسلم في لبنان ما لم نصل الى الحقيقة والعدالة في قضية الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه، وستبقى قضية حية حتى كشف الحقيقة وعودتهم سالمين الى ربوع لبنان".‏


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 09-18-2007, 08:55 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي كيف يتخيّل البعض السيناريو الأميركي للانفجار؟


 

كيف يتخيّل البعض السيناريو الأميركي للانفجار؟



كتب جان عزيز... يؤكد أحد أقطاب المعارضة أن النية السلبية لدى فريق السلطة، أو لدى أكثريته على الأقل، حاسمة ونهائية. ولذلك، فإن هذا الفريق يبحث عن

صيغ للتنصل من المبادرات الداخلية، وفي مقدمها مبادرة نبيه بري، لا عن مخارج للقبول بها، تسمح له بالحفاظ على ماء الوجه. ويجزم القطب نفسه بأن قرار النواة القابضة على معسكر الموالاة، بالتصعيد، قد اتخذ، وأنه أُبلغ إلى جهات إقليمية معنية. لكن المفاجأة التي ستنتظرهم، على حد قول القطب المعارض دائماً، هي مبادرة المعارضة نفسها إلى استباق تصعيد الموالاة، بتصعيد من قبلها، بعدما باتت الحسابات والخلفيات والتطلعات مكشوفة ومعروفة.‏

وحيث يسكت القطب المقصود عن البحث في تفاصيل المسألة، يعتقد أحد العاملين على خط الاتصالات الداخلية والخارجية، أن العلة الأساسية تكمن في تقاطع حسابين مكتومين وعاجزين عن التظهير: الحساب الأول لدى اثنين من أركان فريق الموالاة، ومفاده أن لهما مصلحة أكبر، في احتمال الذهاب إلى المأزق، منهما في حال الوصول إلى حلول وتسويات.‏

والحساب الثاني، لدى الركنين نفسيهما، ومفاده أن واشنطن لن يغيّرها المأزق اللبناني، لا بل يمكن أن يقدَّم لها على أنه أفضل الخيارات بالنسبة إليها. ويشرح المطّلع على خطوط الوصل والفصل على الساحة السياسية اللبنانية، حيثيات ما سبق.‏

يقول إن الركنين المواليين المقصودين، متأكدان من أن أي تسوية أولاً ستكون على حسابهما. أو أن «ربحيتهما» من أي حل، لن تكون أقل مما يطمحان وحسب، بل ستكون تراجعاً عن مستوى رصيديهما الحاليين، حتى من النفوذ والحضور في أجهزة السلطة المختلفة.‏

يضاف إلى ذلك ترجيح لأن يكون لدى الركنين اعتقاد مكتوم، بأن في إمكانهما تثمير المأزق والإفادة منه. فمع وصول الاستحقاق الرئاسي إلى معركة فرضه قيصرياً بنصاب 65 نائباً، سيلوذ «معتدلو» السلطة بالصمت والتراجع والانسحاب، لتصير الساحة حكراً على «الصقور». وبالتالي، فالمعادلة داخل الفريق الواحد واضحة: أي تجاوب مع المبادرات يجعل هوية القاطفين متراوحة بين «الحمائم» من الموالاة، وبين المستقلّين من خارجها. فيما أي تأزيم، وصولاً حتى التفجير، يعيد ترتيب «الأحجام» و«الأوزان» التي تشوّهها أزمنة السلم والميوعة.‏

أما حيثيات الحساب الثاني، فيعزوها السياسي المطّلع، إلى اعتقاد لدى «صقرَي» الموالاة، بأن ثمة سيناريو للأزمة، تخطط له الإدارة الأميركية، أو على الأقل يمكن إقناعها به، وهو السيناريو القائل إن كل التطورات الأميركية للوصول إلى «لبنان أميركي»، على الطريقة الأردنية أو المصرية أو «الفتحاوية»، قد فشلت وسقطت إلى غير رجعة. وبالتالي، فإن كل رهانات واشنطن على تركيبة موالية في بيروت، تؤمن لها الدخول اللبناني في عملية التسوية الشرق أوسطية من جهة، وتقديم نموذج إسلامي سنّي أميركي الهوى وقادر على استيعاب الأصولية السنّية من جهة أخرى، أضحت في حكم الاستحالة.‏

وبناءً عليه، لا بد أن تكون واشنطن قد اقتنعت، أو يمكن إقناعها، بأن الاحتمال المثمر الوحيد الذي لا يزال متاحاً لحركتها ولمصالحها في لبنان، هو تحويل هذا البلد إلى أتون من نار، قادر على إحراق الأوراق المؤذية. بمعنى أن أي انفجار للوضع اللبناني، بما يؤجّج الصراع السنّي ـ الشيعي، ويسعِّر الصراع العربي ـ غير العربي، قد يقدّم خدمات ملحوظة للمأزق الأميركي القائم في العراق، كما للعجز الأميركي العام عن التعامل مع العالم الإسلامي وعن مقاربة أزمة الديموقراطية فيه. والأهم أن أي تفجير عنفي للوضع اللبناني، بما يؤدي إلى توريط «حزب الله» فيه، يضيف إلى الخدمات السابقة، تحقيق هدف ثمين للمصلحتين الأميركية والإسرائيلية، ذي تأثير كبير على مختلف الأهداف الأخرى في المنطقة.‏

هكذا يعتقد السياسي المطّلع أن هناك داخل فريق الموالاة من يراهن على تقاطع، قائم أو ممكن، بينه وبين الإدارة الأميركية، على رفض كل عروض الحلول اللبنانية وكل صيغ التسويات والمبادرات. ويشير السياسي نفسه إلى أن هذا الرهان المتصوّر، قد يكون منسوجاً على خيوط رفيعة ومتباعدة، من نوع القول إن الإدارة الأميركية مثلاً، أبدت للمرة الأولى في تاريخها اللبناني، سلبية واضحة أو برودة أكثر وضوحاً، حيال دور ما لقائد الجيش في أي تسوية أو حل انتقالي، وهذا في اعتقاد أصحاب هذا التفكير مؤشر أول إلى أن الرهان الأميركي على حتمية الخروج من المأزق، لم يعد قائماً. ويتصور أصحاب القراءة نفسها خيوطاً أخرى مماثلة، مثل القول إن التعامل الأميركي، حتى مع الجيش كمؤسسة، قد يؤشر إلى ذلك. وهم يسوّقون في مجالسهم، أنه إبّان معركة نهر البارد، طلب الجيش اللبناني من واشنطن بنادق قناصة متطورة جداً، للتصدي لمثيلاتها التي بحوزة أصوليي «فتح الإسلام»، فتريّثت واشنطن بداية، وطويلاً، قبل أن تقبل بتقديم سبع بنادق فقط إلى الجيش، وعلى سبيل الإعارة وحسب، لا هبة ولا بيعاً، ولقاء بدل إيجار قيل إنه 700 دولار أميركي للبندقية الواحدة كل يوم. أما السبب المتخيّل، فهو الحرص الأميركي على عدم وقوع هذا السلاح في أيدي «حزب الله» في مرحلة لاحقة.‏

في أي مرحلة؟ في مرحلة ما بعد الفراغ الرئاسي وسقوط الدولة ومؤسساتها، وما بعد انفجار الوضع اللبناني على دوامة عنف جديدة، تخدم سياسة واشنطن باستدراج «حزب الله» إليها، وبنقل صراع المنطقة إلى محور الحرب الإسلامية ـ الإسلامية، على التقاطعين المذهبي والعرقي...‏

هكذا يكتمل السيناريو في أذهان ومخيّلات بعض السلطة: الحلول ليست خياراتنا الأكثر ربحية. التفجير مصلحة أميركية قائمة أو ممكنة. إذاً، فلنتصرف على هذا الأساس.‏

هل تصح هذه الحسابات؟ يسارع المطّلع نفسه إلى النفي. فثمة عوامل كثيرة، داخل فريق السلطة أوّلاً، وفي المعسكر الإقليمي الحليف له ثانياً، كما في واشنطن ثالثاً، تناقض هذا التصور. وللبحث صلة.‏

المصدر :صحيفة الاخبار اللبنانية‏


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 09-18-2007, 08:58 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي أميركا تجمّد ملف لبنان بانتظار الحرب المقبلة


 

أميركا تجمّد ملف لبنان بانتظار الحرب المقبلة



مقالات/ كتب إبراهيم الأمين.... هل نحن على شفير 67 ثانية أم 73 ثانية؟ بالطبع لن يكون السؤال: هل نحن أمام 82 ثانية أم 2006 ثانية، لأن ما بدر منذ

نهاية حرب تموز الماضية لا يقود الى الاستنتاجات التي تفيد بأن "إسرائيل" جاهزة اليوم لشن حرب جديدة على لبنان، وإن كان جيشها جاهزاً للدفاع ضد أي هجوم يخشى الاسرائيليون أن يتعرّضوا له من هنا أو من هناك. إلا أن السؤال الاقليمي أكثر حضوراً من أي وقت سابق، لأن الموقف الحالي لا يتصل بما ترغب فيه القوى الثانوية أو التي حوّلت نفسها الى دول ثانوية لا تقرر بل تتلقى، وهذه المرة قد لا يقتصر الأمر على تلقي تعليمات بل، ربما، على تلقي صدمات من النوع الذي يسقط أنظمة وحكومات وقادة.‏

في لبنان بدا الامر واضحاً لهذه الناحية، في فريق "14 آذار" أقطاب من الذين يمكنهم نقل الملف من مكان الى مكان، لكن هؤلاء هم بالضبط من يتحدث عن السيناريو الاسود. وهؤلاء يكررون اليوم، وبوقاحة لم تظهر حتى في تموز 2006، أن الحرب المقبلة في المنطقة ستغيّر كل الوقائع، وهم يبالغون في الحديث عما يملكون من معطيات ومعلومات عن أن الحرب الجديدة ستستهدف سوريا أولاً، وستظهر نتائجها خلال أيام لا خلال اسابيع، وستنهار كل الجبهة السياسية والعسكرية والمدنية التي تتصل بواقع النظام السوري اليوم.‏

ويصمت الأقطاب قليلاً قبل أن يوضحوا لمن في دوائرهم الضيقة، أن الأمر قد لا يتأخر، وبالتالي لا داعي للاستعجال في أي تسوية داخلية، ولا في تسوية ذات بعد إقليمي.‏

سعد الحريري الذي رافق رئيس المخابرات السعودية مقرن بن عبد العزيز الى باكستان، تصرّف بطبيعية غير مسبوقة. كان واثقاً من أنه لن يطالبه أحد في لبنان بهذا الشكل من الظهور. هو متأكد من أن في فريق "14 آذار" من يعملون عند مقرن بن عبد العزيز، وأن بينهم من فتح فمه ليغمض عينيه. وفي الطرف الآخر، يراهن الحريري على استمرار الخشية عند قوى المعارضة من محاولة جرّها الى فتنة داخلية. لكن الحريري نفسه، يعرف أن في الدول العربية، والغربية أيضاً، من يتحدث ويكثر من الكلام، وأن ما خص التنسيق القائم حالياً بشأن موقع لبنان في الخريطة التي ترسمها إدارة الرئيس جورج بوش للمنطقة، ولو في آخر سنة من ولايته، بات في متناول كثيرين. ثم هناك ما يجري على الارض، بغية القول إن الأمور تتجه صوب صدام عنيف، لن يكون لبنان فيه سوى قطعة صغيرة من البازل الذي يسعى الأميركيون الى تركيبه من جديد.‏

لكن ما الذي يحصل؟‏

تعامل كثيرون في لبنان مع الغارة الاسرائيلية على سوريا بشيء من الاستخفاف، أو تورّط البعض منهم في لعبة التجاهل على قاعدة أن الأمر لا يعدو كونه اختباراً من النوع الذي لا يشغل البال. في "إسرائيل" كان واضحاً أنهم راهنوا على صمت سوري، وأن في مقدورهم تنفيذ مثل هذه العملية من دون الحاجة الى الاعلان عنها أو عن نتائجها، وأن سوريا لن تحشرهم في زاوية يقصد منها تحميل "إسرائيل" المسؤولية عن نتائج هذا العدوان. لكن سوريا سارعت الى الإعلان عن الحادث، ورسمت له سياقاً من النوع الذي لا يقفل الباب على أية احتمالات، وحتى التصريحات التي نسبت الى نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد تم تصويبها. وبدل أن تكون سوريا غير معنية بالتصعيد صارت على استعداد للرد على هذا العدوان، وهو الأمر الذي بات جزءاً من تركيبة ما بعد حرب تموز الماضية. وبقدر ما استفادت سوريا من نتائج صمود المقاومة في لبنان وانتصارها، باتت ملزمة بمسار لا يشبه مساراتها السابقة، وهو الأمر الذي عجّل من عملية تحديث القوات المسلحة هناك، وبناء قوة قادرة على تحمّل المسؤولية متى دقت ساعة العمل.‏

في "إسرائيل" تصرفوا على أساس أن الإعلان السوري هو نوع من الالتزام بالرد. وهو أمر صحيح. لكن الاستنفار العسكري والامني والسياسي القائم الآن لدى العدو، لا يرتبط بمعلومات محددة، بقدر ما يعبّر عن الشعور بأن العدوان الذي نفذ على سوريا يستوجب الرد، وأن الاتكال على لامبالاة سورية، لم يعد منطقياً، ولذلك فإنه برغم كل أشكال الرقابة المشدّدة على الإعلاميين والسياسيين في "إسرائيل"، يتركز الكلام المباح على ضرورة التأهب لردّ سوري، أقله لن يكون متوقعاً.‏

ولكن، هل تنتظر "إسرائيل" رداً سورياً من أجل المبادرة الى حرب واسعة؟ هل تريدها أميركا في مهمة شرق أوسطية جديدة بعدما فشلت في عام 2006. وهل يشعر إيهود أولمرت وقادة الجيش هناك بأن القرار الأميركي بحماية مواقعهم جعلهم، مثل كثيرين من الحكام العرب، يعيشون على الدعم الاميركي فيصبحون رهائن. وبالتالي هل بات أولمرت مثل محمود عباس وآخرين من قادة المنطقة رهن إشارة الولايات المتحدة؟‏

الأكيد أن "إسرائيل" لم تكن لتقدم على عدوانها الاخير على سوريا الا لسبب من اثنين: اما ان الهدف الذي ضرب من النوع الذي لا يمكن تركه. واما ان العدوان جاء في سياق الاستعداد للحرب الكبرى. هذه الحرب التي قد لا تقتصر على سوريا. بل ستشمل لبنان وفلسطين وربما ايران أيضاً. ولذلك فإن الطرف الآخر، يعرف منذ اللحظة الاولى لتوقف اطلاق النار في لبنان العام الماضي. ان عدوا حاقدا في "اسرائيل" وادارة متهورة في الولايات المتحدة، وخنوعاً عربياً وغربياً، تعني ان الاستعداد للمواجهة المقبلة هو اولى الاولويات. وهذا ما يفرض على هذه الجبهة سلوكا مختلفا في لبنان.‏

وبهذا المعنى، يمكن فهم الاصرار الاميركي على تعطيل تسوية من النوع الذي يفرض شراكة تحول دون تورط قسم من اللبنانيين في مغامرة اقليمية من هذا النوع، وتحول دون توافق لا يلغي خطر المقاومة كما ترغب اميركا و"اسرائيل"، ولا يريدون توافقا من شأنه فتح الباب امام استعادة علاقات طبيعية مع سوريا. ولا يريدون توافقا يفرض تنازلات من جانب الفريق الموالي لهم في السلطة، وهي التنازلات التي تعبر عميقاً عن فشل المشروع الاميركي في لبنان وبأسرع مما توقع خصومها. ولذلك فان احدا من العاقلين يعرف انه لا مجال لتسوية سريعة في لبنان الا في حالة تراجع المشروع العدواني على سوريا وايران. وحتى حصول ذلك، فإن الكلام عن الملف الرئاسي سيظل يشغل بال الناس، فيما الامور الاخطر تحصل في مكان اخر... وليس امام القوى الرافضة سوى خيار واحد: الاستعداد للمعركة!.‏

المصدر: صحيفة "الاخبار" اللبنانية‏


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 09-21-2007, 05:19 PM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الداعوق إستغرب اطلاق التهم جزافا وأكد ضرورة إنتظار نتائج التحقيق



إستنكر رئيس "تجمع الاصلاح والتقدم" خالد الداعوق "الجريمة الارهابية التي اودت بحياة النائب الشهيد انطوان غانم وبعدد من المواطنين الابرياء"، معتبرا

أن "هذه الجريمة إستهدفت الجهود المبذولة للملمة الوضع اللبناني".‏

وإذ تقدم بالتعازي من آل الفقيد ومن المجلس النيابي ومن حزب الكتائب، إستغرب "إطلاق التهم جزافا"، ودعا الى "إنتظار نتائج التحقيق ليبنى على الشيء مقتضاه".‏

وأضاف: "إننا، ومن منطلق حرصنا على الوطن ووحدته، نتمنى على الذين ينصاعون الى الخارج أن يعوا مسؤولياتهم في هذه الفترة العصيبة لنتكاتف في مواجهة ما يتعرض له لبنان من مؤامرات".‏


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 09-21-2007, 05:20 PM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يكن: جريمة اغتيال النائب غانم تستهدف تعطيل مبادرة الرئيس بري



رأى رئيس جبهة العمل الاسلامي د. فتحي يكن، في تصريح اليوم، أن "حادث إغتيال النائب انطوان غانم قد يحمل، أكثر من قراءة وأكثر من تفسير، إنما يأتي في

مقدمة القراءات والتفاسير: تدويل الملف الرئاسي وبالتالي تدويل لبنان وفرض الوصاية عليه".‏

واضاف يكن "في الوقت الذي برزت فيه بوادر أمل بنجاح مبادرة الرئيس نبيه بري وتحلق الجميع من حولها، تقع الجريمة النكراء التي تستهدف تعطيل المبادرة، وإعادة لبنان الى حلقة الجرائم المفرغة والإغتيالات والتفجيرات الدموية، لن أدخل في الكلام عن المستفيد مما حدث، وإنما الذي يعنيني هنا، أن أهيب بقوى المعارضة كما بقوى الأكثرية، تفويت الفرصة على المتآمرين والمجرمين، والإصرار على إجراء الإنتخابات في وقتها وفي المجلس النيابي تحديدا، وليس في أي مكان آخر في العالم، لانتخاب رئيس لكل لبنان ولجميع اللبنانيين، يقدم مصلحة لبنان على كل المصالح الأخرى الإقليمية منها والدولية".‏


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:42 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol