العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأخوية :. > المسابقات والطرائف
 

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-22-2010, 11:07 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

نور الباقر
عضو فعال
 
الصورة الرمزية نور الباقر
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

نور الباقر غير متواجد حالياً

 


 

Talking نكتة 2010 هاع هوع هع


 

قومي يا نعيمة





يا ناس يا عالم اقرأو المقال حتى النهاية





صحيفة الصباح التونسية


من جانبها، كتبت صحيفة الصباح التونسية تحت عنوان "غريب: في حادثة أغرب


من الخيال.. وبعد محاولات إسعاف فاشلة.. " :











وبحسب الصحيفة، فإنه بينما كانت نعيمة، التي تعاني من مرض السل، تحتفل


بـ"درج" ابنتها الصغرى، وهو عبارة عن كرسي راقص متحرك يوضع فيه الرضيع


تحت هالة من الزغاريد ويرش عليه المدعوون ما لذ وطاب من الحلويات، سقطت


مغشياً عليها وهي ماسكة بطبق المشروبات فزع الجميع والتفوا حولها منادين


باسمها لكن هيهات لقد فارقت نعيمة الحياة.











وقالت الصحيفة: "وبسرعة قدمت سيارة الإسعاف لكن مجهودات المسعفين ذهبت


أدراج الرياح فاستخدموا كآخر فرصة لإنقاذها عملية التنفس الاصطناعي لكن


نفخاتهم ذهبت في النافخات زمرا وجاء طبيب العائلة الذي أكد موتها نتيجة


نوبة قلبية حينها. وأيقن جميع الحاضرين أن نعيمة ماتت."











وأضافت: "بعد ذلك طلب والد نعيمة من زوجها خالد نقل الجثة إلى عين جلولة


لدفنها هناك فلبى خالد طلب صهره، وفي عين جلولة اتوا بالغاسلة، حيث


غسلتها وطهرتها بماء ساخن بعد ذلك كفنتها كما يقال ولفتها بقطعة قماش


بيضاء وفي ليلة نفس اليوم أتى والدها بالمقرئين الذين تلوا عليها ما تيسر


من آيات القرآن الكريم وفي ظهر اليوم التالي وضعت جثة نعيمة فوق النعش


ومن حسن حظها أن يوم دفنها كان يوم جمعة فأخذوها إلى جامع عين جلولة


لتنال ثواب صلاة الجمعة."











وتابعت: "بعد خطبة الجمعة وضع النعش أمام الإمام الذي شرع في أداء صلاة


الجمعة وأثناء تلاوة فاتحة الركعة الثانية لاحظ الإمام تحرك الجثة


فانتابه رعب شديد وأصبح يتلعثم في قراءة الآيات القرآنية وماهي إلا لحظات


حتى جلست نعيمة القرفصاء وهي فوق النعش ثم همت بالنزول منه فأسرع زوجها


نحوها واحكم لفها كي لا تتعرى وساعدها على النزول وتعالت هتافات


المصلين.. فيما لاذ عدد من المصلين بالفرار من الجامع حافيي القدمين من


شدة هلعهم وخرجت نعيمة تمشي على قدميها."











وقالت نعيمة العائدة للحياة: "حبي لزوجي ولأبنائي جعلني انتصر على الموت


وأنا في غيبوبة رأيت أبا بكر الصديق حيث خاطبني قائلا 'قومي يا نعيمة ليس


الظرف مناسبا لكي تموتي فأطفالك يترقبونك لتكملي تربيتهم.'"












خوش معجزة ببركات ابو بكر

 

الموضوع الأصلي : نكتة 2010 هاع هوع هع     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : نور الباقر


 

التوقيع

لا تسلني من انا والاهل ايــــن؟؟
هاك اسمي خادماً عند الحسين

نحن الشيعة الأبية شجاعتنا نبوية غيرتنا حيدرية حشمتنا فاطمية آدابنا حسنية كرامتنا حسينية عزتنا زينبية .أدعيتنا سجادية
علومنا باقرية أحاديثنا جعفرية سجداتنا كاظمية . صلواتنا رضوية .كراماتنا جوادية أنباؤنا هادية.حكمتنا عسكرية انتصاراتنا مهدوية

رد مع اقتباس
 
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 05:06 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol