العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأدبية :. > ملتقى إبداع النقل الأدبي > القصص والروايات
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-2007, 04:39 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

ميسم
عضو فعال
 
الصورة الرمزية ميسم
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ميسم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي ارجوا قراة القصة وارجوالتعليق من الاعضاء....


 

في ظل لون من الوان الشك الداكن... في ظل نوع من انواع الحب، الكره العجيب... .... لا اعلق كثيرا ولكن ابد بقول قصة عجيبه جدا....( ارجوا التعليق)
كان يامكان هناك رجل متعصب جدا تزوج من امراه وهو لايحب الجنس الانثوي اصلا فقط تزوج منها لينجب منها اولاد فقط(هي الة من الات الانجاب) ارجوا الالتفات
انه يريد فقط اولاد فهولايحب الجنس الانثوي ويرى ان البنات الاياتي من ورائهم سوى العار مهما فعلوا... المهم انها زوجته على سوء اخلاقه معها تحملته وصبرت عليه ( مع ضربه لها ، والاهانه القوليه لها ، وكذلك النفسيه) وانجبت له في بادئ الامر ولد ... وقد فرح به كثيرا ثم بعد ذلك انجبت له بنت.... ( هي ا نجبت العار بعينه ،ة ولا تقولون انه في عصر جاهلي بل هو في العص الحاضر) كل يوم من من الوقت الذي عرف ان امرائته انجبت له بنت وهو يقول سوف ادفنها ، فهو على هذه الحاله لم يسترح فهو مصر على دفنها وقد اخبر الجيران على ماسوف يقوم به نتيجة العار الذي اتت به زوجته وولكن الجيران بدؤ بتهكم عليه ولم يصدقوه وهكذا اصبح الامر كلما يخرج ويرجع ويراه احدهم يقول له : الم تدفن ببنتك بعد ههههههه
ونتيجة لتهكم الجيران خجل من نفسه ولم يدفنها .... مضت الايام ولكن زوجته لم تنجب له الا 4اولاد و6بنات ( لم يدفن منهم احد) وكان يعامل الاولاد معاملة الملوك والبنات معامله اقل من الجوراي وكان يهين امهم امام الاولاده وبناته ولكن الابن الاكبر وهو يسمى احمد لا يرضى ان امه تعامل بهذه المهامله وكان يدخل في عراك ونقاش حاد مع ابيه بسبب هذا الامر وكان الاب يطردوه من بيته وكان الابن صالح ولكن كثرة الضغوط اثرة عليه مما ادى الى هجر هذا الابن لمنزل والده وذهب الى جده واستاجر منزل وعمل وعاش هناك بقيت حياته قطعا لاهله اذا نزل المدينه فهو يوم واحد لاكثر بعد ربما سنه ربما سنتين ولكن بعد ماخطب هذا الولد ونوى الاستقرار في هذه الحياة وقرب موعد زواجه.... للاسف توفي بحادث قبل وافته بشهر واحد فقط...يلاحزن هذا البيت...ياكسرت قلب هذه الام الحنون... المهم ...مرت الايام وتزوج االاخ الذي بعد احمد خطيبة اخيه وكان اسمه جعفر..وتزوج الاخ الثالث وكان اسمه علي ... وكذلك تزوجت جميع بنات هذا الرجل ماعد بنت واحده... ولم يتبقى في هذا البيت سوى الاب والام وولد واحد كان يحمل اسم طه وبنت واحده كانت تسمى بتول ( جميع بنات هذا الرجل عندما تزوجن لم يسكنوا في المدينه المنوره ولكن اتى النصيبهن في بلدان مختلفه عدا البنت الكبرى التي كان ابها يريد دفنها تزوجت وسكنت في المدينه)البنت الكبرىكانت تحمل اسم ليلى ...وكان هذا الرجل يحب ابنته بتول لحسن معاملتها له وخدمتها له عندما كان يشكوا من امراض في رجله وكذلك لانها اخر العنقود..لذالك اكرمها ولكن بتول مدركه ان ابها لايحب البنات لان ابها كان كثيرا مايقول ان البنات لاياتي من ورائهم الا وجع الراس ولانها رات معاملته لاخواتها فهم لم يتزوجوا الا فرار منه ولكن هي فتاة زكيه جدا حيث كانت شديدة الدعاء والتضرع لله ان يكفيها شر ابها ... وفي يوم من الايام كانت اختها ليلى في زياره لبيت ابيها مع اولادها وكانت ليلى لديها اربعة اولا من بينهم ولد يسمى محمد واخر ولد يسمى مؤيد وكذلك لديها ثلاث بنات من بينهم بنت اسمها فاطمه وفي ذالك اليوم كانت بتول وامها وليلى وبنتها يريدون الخروج الى عزيمه وكانت بتول جالسه في غرفة نومها الخاصه بها هي وفاطمه حيث بتول تسرح شعر فاطمه بنت اختها واذا بمحمد ابن اختها اتى وقال لها : بتول اين جوالك الذي بكاميرا اريد ان اسمع نغماته .
قالت بتول: هناك خذه واجلس هنا لكي اريدك ترسل لي من جوالك لاطميه
قال: احمد طيب
اتى مؤيد وهو في سنه ثالث ابتدائي وهو ايضا جدا غيور..
وقال لمحمد اعطني جوال بتول قال له محمد : لن اعطيك ايها
وكان محمد جالس على سرير بتول ويسمع انشوده.. فاذا بمؤيد يذهب الى ابي بتول ويكذب عليه ويقول ان بتول قالت لمحمد لاتروي الصوره التي في جوالي لابي
و اذا بابي بتول يرتفع لديه مؤشر الشك الى 200% 100 اكيد هناك صوره خالعه واكيد هناك موضوع بين بتول واحمد الذي كان يبلغ من العمر13 سنه وكانت بتول تبلغ من العمر 18 سنه ... سمعت ليلى بكلام مؤيد وقالت له: انت تكذب ، سوف اذهب انا وارى بنفسي وذهبت ورات بتول تسرح شعر فاطمه ومحمد يستمع لنغمات الجوال فقالت لبتول ان ماقال مؤيد، فردت بتول وقالت لها ماحصل وان مؤيد يكذب فذهبت ليلى واخذت معها جوال بتول وقالت له ان مؤيد يكذب وقالت له ماحصل ولكن هل الاب يصدق البنات فهو المستحيل بعينه، ولكن سلمى ظلت تبكي وخائفه منابيها ومن ماذا سوف يعمل بها وفهي وضعت الموت امام عينها ... فقامت الام بتهدئتهاوانتهى الامر ان خرجن الام وليلى وبتول الى العزيمه وكانت بتول في منتهى الجمال حتى ان صديقتها تقول لها : انت كل يوم تصبحي احلى من اليوم الذي قبله وكانت بتول طويلة الشعر وكان الناس يتفجان اذا راين شعرها الطويل واذا راوها لا ن ابها لايرضى لا بخروج كثيرا من البيت خوفا من العار ولكن ما ان اتت بتول من العزيمه التي ربما من جمالها التي كانت فيه فقط لو نتظر القدر يومان كانت سوف تخطب ولكن مازال الخوف والموت امام عين بتول ...حيث بعد اتت الى البيت وجدت ابها عابس بوجهه وينظر لها نتظرت استحقار ولكن بتول حلفت بالله امامه ان مؤيد يكذب ولكن لم يصدقها فذهبت بتول الى غرفتها ونامت وعندما نامت كانت تتحلمان ابها سوف يقتلها واذا بها تصرخ وهي نائمه واتى الاب على صوت صريخهاوفتحت بتول عينها والاب اممها فاذا بها تصرخ وتقول له بصوت عالي والله لم افعل ش والله لم افعل شي وهي تبكي فاذابه يضربها وهي تهرب منه فلم ترى مهربا غير النافذه فاتحه فرمت نفسها من النافذه الى الى االحوش وكان حوش المنزل غير معبد( ماهو مبلط) وفي صخور فوقعت بتول على حافة صخرهوشقت راسها وماتت.......
فانا لله وانا اليه راجعوان ... ولاتقولوا ان هذه الحكايه كذب فهي حقيقة وقعت في مجتمعنا..نعم في المدينه المنوره وقعت ...... وقال الاهل عن بتول انهاندما تنام تحلم وتمشي وهي نائمه مشت واسقطتت بفسها على الصخره لكي يداروا بذلك جريمة ابيهم ..ولكن الام لم تتحمل ذلك الاب القاسي والزوج المهين لها..تطلقت منه.........

 

الموضوع الأصلي : ارجوا قراة القصة وارجوالتعليق من الاعضاء....     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : ميسم


 

رد مع اقتباس
 
قديم 11-01-2007, 06:34 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

غيمة فوق العوالي
عضو فعال
 
الصورة الرمزية غيمة فوق العوالي
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

غيمة فوق العوالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

قمة في التخلف والتمييزبين الجنسين



يحمد ربه ان الام ما قتلته


تحياتي ** غيمة **


آخر تعديل عاشق الأمير يوم 04-04-2008 في 10:25 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 11-01-2007, 07:21 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

عبدالله14
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالله14 غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


مشكوووووووووووره اخت متيم الضحكه

قصه مؤلمه ومؤثره

ودائما الشيخ الدكتور احمد الوائلي رحمه الله يقول في اشياء من العصر الجاهلي الى يومنا هذا موجوده الامثله كثيره من ظمن

الامثله انجاب البنات من 1400 سنه الى اليوم والبعض وليس الكل يسود وجه وهو

كظيم والعياذبالله اذا بشر بانثى

ننتظر جديدك

دمـــــــــــــــــت كمـــــــــــــــــــــــ تحبين ــــــــــــــــــــا


آخر تعديل عبدالله14 يوم 11-01-2007 في 07:26 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 12:05 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

ميسم
عضو فعال
 
الصورة الرمزية ميسم
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ميسم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكوره اخت غيمه فوق العوالي على مرورك
كم تمنيت لو ان امي لم تلدني


رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 12:12 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

ميسم
عضو فعال
 
الصورة الرمزية ميسم
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ميسم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكور اخ عبود على مشاركة الجميلهوعلى التعليق........
دمت كما تحب ياعبوووووووووود......


رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 12:19 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

ميسم
عضو فعال
 
الصورة الرمزية ميسم
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

ميسم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

السؤال الذي يطرح نفسه ما الذنب الذي اقترفته بتول لكي تموت بهذه الموته الشنيعه ثم يكون السبب في الموت ان تكون هي المخطا والاب بعد ذلك يعيش حياته؟
هل الاب هو الاحق بالعيش من بنته التي توفيت في 18 سنه من عمرها ؟
هل الرجل فقط هو الذي له الحق للعيش بالحياة من المراه؟


رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 07:07 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

عبدالله14
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالله14 غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متيم الضحكه مشاهدة المشاركة
السؤال الذي يطرح نفسه ما الذنب الذي اقترفته بتول لكي تموت بهذه الموته الشنيعه ثم يكون السبب في الموت ان تكون هي المخطا والاب بعد ذلك يعيش حياته؟
هل الاب هو الاحق بالعيش من بنته التي توفيت في 18 سنه من عمرها ؟
هل الرجل فقط هو الذي له الحق للعيش بالحياة من المراه؟
ج/ بتول ليس لها ذنب

لكن هذا قدرها

اما الاب صحيح اهو عايش في هذه الدنيا لكن ثقي في اليوم يموت الف مره ولو

تظاهر بعدم الا مبالاه امام المجتمع او امام نفسه

ثقي عندما يسرح بخياله او يتوسد المخده تلاحقه وتطارده الهموم الفضيعه هذا في

الدنيا فكيف عندما يموت ؟؟؟؟!!!!!!!

ان الله عدل لايجور سبحانه وتعالى

دمــــــــــــــت كمــــــــــــ تحبين ـــــــــا


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 09:57 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol