العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأدبية :. > ملتقى إبداع النقل الأدبي > القصص والروايات
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-2007, 06:40 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

نورالهادي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نورالهادي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نورالهادي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي قصة ظريفة


 

!

وصلتني الرسالة التالية عبر البريد الإلكتروني، ولم أصدق

تفاصيلها في بادئ الأمر، ولكن عدت إلى صندوق الوارد في

'' الإيميلات'' فوجدت أن صاحبها أرسل إلي بتفاصيل عن نفسه

ومنها رقم الهاتف النقال·· فلم يراودني أي شك في أن

الواقعة ليست من وحي الخيال بل هي حقيقة·· يقول صاحب

الرسالة ‎:

‎ ''أخي العزيز عبدالله رشيد: أحببت في رسالتي هذه أن

أخبرك بقصة حدثت لي الأسبوع الماضي، عندما كنت متوجهاً

من أبوظبي إلى رأس الخيمة·· وفي الطريق، وتحديدا على

شارع الشيخ مكتوم، تعرض أحد الإطارين الخلفيين لسيارتي

للانفجار، فتوقفت على جانب الطريق·· ولسوء الحظ لم يكن

معي الرافعة (جيك)·· فقمت بالاتصال بغرفة العمليات،

واستدعيت إحدى دوريات الشرطة، وطلبتُ من الشرطي مساعدتي

في فك الإطار، فأجاب قائلا: ''الجيك الذي معنا ما يركب

عندك·· اتصل بالونش واطلب منه سحب سيارتك''·· ثم ذهب

وكأن شيئا لم يحدث ‎·

اتصلت بأصدقائي العائدين من أبوظبي على نفس الشارع وتبين

لي انهم قد رحلوا جميعا ووصلوا إلى بيوتهم، مما اضطرني

للوقوف لمدة ساعة كاملة على كتف الطريق ملوحاً بيدي

طلباً للنجدة دون جدوى·· لم يعر لي أحد أي اهتمام·· حتى

سائقي الشاحنات وسيارات الأجرة تجاهلوني·· فركبت سيارتي

وأنا في حيرة من أمري·· ثم نظرت الى المقعد الخلفي فوجدت

'' شيلة وعباية'' كنت قد اشتريتهما لزوجتي·· وبعد دقائق

تحولت إلى ''الرجل الوطواط'' بعد أن لبست العباية وغطيت

وجهي ورأسي بالشيلة·· وقفت بجانب الطريق، وقبل أن ألوح

بيدي طلباً للمساعدة سمعت صوتا قويا لفرامل سيارة من نوع

'' نيسان فور ويل''·· توقفت السيارة وفتح السائق الزجاج

الجانبي، وإذ بصوت رجولي يخرج منها قائلا ''مرحبا

السّاع''·· فقلت بتصنع: ''ممكن تساعدني؟''·· أجاب قائلا :

'' عيوني فداج!··''، لحظات وإذ بسيارة أخرى من نوع ''رنج

روفر سبورت'' تقف بالقرب منا·· نزل صاحبها بكل كبرياء

وسألني بكل لطف وتودد: ''أختي ما عندي مشكلة لو تأخذين

سيارتي لحين ما نقوم بتصليح سيارتك أنا ومخاوي شمّا

هذا ‎!''··

وخلال مدة قياسية أصلح ''اخوان شمّا'' الإطار، ووقفا

بالقرب مني، ثم قال أحدهم ''السموحة عاد·· هذا رقمي لو

صار لك شيء في الطريق لا تترددي بالاتصال!؟''·· وهنا

ضحكت ضحكة رجولية وقلت لهم بصوتي الطبيعي الأجش :

'' مشكورين يا شباب ويعطيكم ألف عافية''·· ثم غادرت

المكان ونظرات الحيرة والدهشة في أعين ''مخاوي شمّا ''

و''راعي الرنج روفر!·''·· وصلت إلى بيتي واستقبلتني

زوجتي فطلبت منها غسل العباية والشيلة ووضعهما في كيس

لعلني أستفيد منهما في مرات قادمة ‎·

انتهت الرسالة·· ولا تعليق


___________________________

 

الموضوع الأصلي : قصة ظريفة     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : نورالهادي


 

رد مع اقتباس
 
قديم 11-12-2007, 03:16 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

بنت الحجاز
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية بنت الحجاز
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت الحجاز غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هههههههه
حالتهم حاله الشباب لاشافوا البنات الله يكون بالعون

تحياتي**
بنت الحجاز


رد مع اقتباس
 
قديم 11-13-2007, 12:56 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

نورالهادي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نورالهادي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نورالهادي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكوره يابنت الحجاز


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 09:51 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol