العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-27-2011, 08:43 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي رحلة الى عرش الله


 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم والعن اعدائهم ؛ السَّلَامُ عَلَى الْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى أَسِيرِ الْكُرُبَاتِ وَ قَتِيلِ الْعَبَرَات‏ ... السَّلَامُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى الْعَبَّاسِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى الشُّهَدَاءِ مِنْ وُلْدِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ السَّلَامُ عَلَى الشُّهَدَاءِ مِنْ وُلْدِ جَعْفَرٍ وَ عَقِيلٍ السَّلَامُ عَلَى كُلِّ مُسْتَشْهَدٍ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ بَلِّغْهُمْ عَنِّي تَحِيَّة ... السَّلَامُ عَلَى الْحُسَيْنِ الَّذِي سَمَحَتْ نَفْسُهُ بِمُهْجَتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنْ أَطَاعَ اللَّهَ فِي سِرِّهِ وَ عَلَانِيَتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنْ جَعَلَ اللَّهُ الشِّفَاءَ فِي تُرْبَتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنِ الْإِجَابَةُ تَحْتَ قُبَّتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنِ الْأَئِمَّةُ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ السَّلَامُ عَلَى ابْنِ خَاتَمِ الْأَنْبِيَاءِ السَّلَامُ عَلَى ابْنِ سَيِّدِ الْأَوْصِيَاءِ السَّلَامُ عَلَى ابْنِ فَاطِمَةَ .ً اللَّهُمَّ الْعَنْ أَوَّلَ ظَالِمٍ ظَلَمَ آلَ مُحَمَّدٍ وَ مَانِعِيهِمْ حُقُوقَهُمْ اللَّهُمَّ خُصَّ أَوَّلَ ظَالِمٍ وَ غَاصِبٍ لآِلِ مُحَمَّدٍ بِاللَّعْنِ وَ كُلِّ مُسْتَنٍّ بِمَا سَنَّ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ .
ان هذه الذكريات الحسينية انقلها لكم اعزائي لما فيها من ارشادات من القرآن الكريم وروايات اهل البيت عليهم السلام حيث ان من تمسك بهما لن يضل ابدا ؛ ضمان من رسول الله صلى الله عليه واله واي ضمان اعظم واوثق من هذا الضمان ؛ انها ارشادات تخص الزائر وكيفية الزيارة ؛ وان هذه الزيارة التي اكتب لكم ذكرياتي عنها كانت اوائل سقوط الطاغوت البرهوتي صدام عدو الحسين ؛ لذلك فان هذه الذكريات اصبحت تاريخ مهم حيث انك ستجد التغيير الواضح بين ما اكتبه وما نعيشه الان .
اما لماذا اخترت هذا الاسم لذكرياتي وهو "رحلة الى عرش الله " حيث وردت الرواية الصحيحة فيها وهي :
بحارالأنوار 97 119 باب 2- ثواب تعمير قبور النبي و........
عن كتاب كامل الزيارات: عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مَا لِمَنْ زَارَ الْحُسَيْنَ عليه السلام ؟؟ قَالَ: كَمَنْ زَارَ اللَّهَ فِي عَرْشِهِ .
قَالَ قُلْتُ : فَمَا لِمَنْ زَارَ أَحَداً مِنْكُمْ قَالَ كَمَنْ زَارَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله

الفصل : 1

من اول ما هممت ان اذهب للزيارة قرأت ما ادخل السرور في قلبي وطرت فرحا بهذا التوفيق العظيم للزيارة وهذه بعض الروايات في عظيم منزلة الزائر انقلها لكم لنتقاسم الفرحة الربانية :
كامل‏الزيارات 328 جاء في الرواية عن امامنا الصادق عليه السلام :
و أما اليوم فهو حي عند ربه يرزق و ينظر إلى معسكره و ينظر إلى العرش متى يؤمر أن يحمله و إنه لعلى يمين العرش متعلق يقول يا رب أنجز لي ما وعدتني و إنه لينظر إلى زواره و هو أعرف بهم و بأسماء آبائهم و بدرجاتهم و بمنزلتهم عند الله من أحدكم بولده و ما في رحله و إنه ليرى من يبكيه فيستغفر له رحمة له و يسأل أباه الاستغفار له و يقول لو تعلم أيها الباكي ما أعد لك لفرحت أكثر مما جزعت فليستغفر له كل من سمع بكاءه من الملائكة في السماء و في الحائر و ينقلب و ما عليه من ذنب .
وجاء في نفس المصدر :292
عن سليمان بن خالد قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول عجبا لأقوام يزعمون أنهم شيعة لنا و يقال إن أحدهم يمر به دهره و لا يأتي قبر الحسين عليه السلام جفاء منه و تهاون و عجز و كسل أما و الله لو يعلم ما فيه من الفضل ما تهاون و لا كسل قلت جعلت فداك و ما فيه من الفضل قال فضل و خير كثير أما أول ما يصيبه أن يغفر له ما مضى من ذنوبه و يقال له استأنف العمل‏
وايضا في نفس المصدر ص : 117
عن معاوية بن وهب قال استأذنت على أبي عبد الله عليه السلام فقيل لي ادخل فدخلت فوجدته في مصلاه في بيته فجلست حتى قضى صلاته فسمعته يناجي ربه و هو يقول اللهم يا من خصنا بالكرامة و وعدنا بالشفاعة و خصنا بالوصية و أعطانا علم ما مضى و علم ما بقي و جعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي و لإخواني و زوار قبر أبي الحسين الذين أنفقوا أموالهم و أشخصوا أبدانهم رغبة في برنا و رجاء لما عندك في صلتنا و سرورا أدخلوه على نبيك و إجابة منهم لأمرنا و غيظا أدخلوه على عدونا أرادوا بذلك رضاك فكافهم عنا بالرضوان و اكلأهم بالليل و النهار و اخلف‏ على أهاليهم و أولادهم الذين خلفوا بأحسن الخلف و اصحبهم و اكفهم شر كل جبار عنيد و كل ضعيف من خلقك و شديد و شر شياطين الإنس و الجن و أعطهم أفضل ما أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم و ما آثرونا به على أبنائهم و أهاليهم و قراباتهم اللهم إن أعداءنا عابوا عليهم بخروجهم فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا خلافا منهم على من خالفنا فارحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس و ارحم تلك الخدود التي تتقلب على حضرة أبي عبد الله الحسين عليه السلام و ارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا و ارحم تلك القلوب التي جزعت و احترقت لنا و ارحم تلك الصرخة التي كانت لنا اللهم إني أستودعك تلك الأبدان و تلك الأنفس حتى توفيهم على الحوض يوم العطش الأكبر فما زال يدعو و هو ساجد بهذا الدعاء فلما انصرف قلت جعلت فداك لو أن هذا الذي سمعت منك كان لمن لا يعرف الله عز و جل لظننت أن النار لا تطعم منه شيئا أبدا و الله لقد تمنيت أني كنت زرته و لم أحج فقال لي ما أقربك منه فما الذي يمنعك من زيارته ثم قال يا معاوية لم تدع ذلك قلت جعلت فداك لم أر أن الأمر يبلغ هذا كله فقال يا معاوية من يدعو لزواره في السماء أكثر ممن يدعو لهم في الأرض‏ .
في نفس المصدر :
عن عبد الرحمن بن كثير مولى أبي جعفر عليه السلام عن أبي عبد الله عليه السلام قال لو أن أحدكم حج دهره ثم لم يزر الحسين بن علي عليه السلام لكان تاركا حقا من حقوق الله و حقوق رسول الله ص لأن حق الحسين عليه السلام فريضة من الله واجبة على كل مسلم .نفس المصدر : عن بشير الدهان عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الرجل ليخرج إلى قبر الحسين عليه السلام فله إذا خرج من أهله بأول خطوة مغفرة ذنوبه ثم لم يزل يقدس بكل خطوة حتى يأتيه فإذا أتاه ناجاه الله تعالى فقال عبدي سلني أعطك ادعني أجبك اطلب مني أعطك سلني حاجة أقضيها لك قال و قال أبو عبد الله عليه السلام و حق على الله أن يعطي ما بذل .
نفس المصدر :
عن أبي الصامت قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام و هو يقول من أتى قبر الحسين عليه السلام ماشيا كتب الله له بكل خطوة ألف حسنة و محا عنه ألف سيئة و رفع له ألف درجة
...... و اسأل الله حاجتك .

 

الموضوع الأصلي : رحلة الى عرش الله     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : جلال الحسيني


 

التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 09-27-2011, 03:15 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 2

اننا كنا نذهب مشيا على اقدامنا من النجف الاشرف الى كربلاء المقدسة ومن الحرم الى الحرم حدودا 90 كيلومتر كما يقال .
وعشنا المشي في حكومة البعث اللئيم وفي ما بعده ولذلك يمكن ان اقيس المشي في كل عهد مع العهد الاخر والتغيرات التي حصلت .
والان انقل لكم من البداية وحتى آخر لحظة الرجوع من زيارة الاربعين.
وكانت زيارتي تبدء من قم المقدسة مواساة لسيدتي وعمتي زينب عليها السلام
وهناك طريقة للذهاب وحدثت جديدا في الجمهورية الاسلامية في ايران والحمد لله تعالى وهي عن طريق الطائرة من طهران الى النجف الاشرف او من طهران الى بغداد .
والطريقة الثانية هي مع الباصات الكبيرة وهي تعادل حدود 12 دلار من قم الى الحدود مهران ومن ثم من مهران الى النجف الاشرف مع سيارات تحمل 11 راكب او السيرات الصغيرة "التكسي" .
واخترت السفر بالتكسي من قم المقدسة الى مهران حيث الحدود العراقية ولما جئت ليلا لاركب وجدت هناك راكبان معي ؛ قد دفعوا اجرة 3 نفرات ليجلسوا بسعه وجلست انا لوحدي في الامام .
سارت بنا السيارة فسألني الراكبان خلف وهما عراقيين .
هل انت عراقي ؟
قلت نعم متولد في النجف الاشرف .
وتجاذبنا الحديث فقال احدهم وكان يبدوا معجبا باحدايثي ؟
ولماذا تاتي الى العراق؟
قلت له: لاسير مشيا على الاقدام من النجف الاشرف الى كربلاء مواساة لسيدتي زينب بنت امير المؤمنين عليه السلام وإمامي زين العابدين عليه السلام .
فقال: عجيب ان قضية الامام الحسين عليه السلام من القضايا التي تجذب الانسان بارادة ربانية
فقلت له :ان لي اخا دكتوراء فوق تخصص في الاسنان يعيش في السويد ؛ وهناك حسينية للشيعة وهو من احد رواد هذه الحسينية . يقول اخي كنا نلطم على عادتنا واذا برجل سويدي دخل وشاهدنا ونحن نلطم فادهش من المنظر وبقي لنهاية المراسم متعجبا ثم سأل الحضور من هو المسؤل هنا ؟
قيل له فلان ولما اجتمعنا حوله يقول اخي الدكتور ابو جمال قال مالكم تضربون صدوركم ؟؟
- يقول اخي ابو جمال فبقينا متحيرين كيف نجيبه وهو مسيحي لا علم له باصل الاسلام ؛ ونحن نريد ان نبين له عن شعائرنا الحسينية ونحن قد اخرجنا الصدور من كوامن الثياب واوجعنا القلوب بالضرب فيما نسميه في عرفنا بالعراق" النزله" وهي الدقائق الاخيرة من اللطم حيث نلطم بقوة وحزن شديدين .
لكن اخيرا شق الصمت المطل علينا صاحب الماتم بقوله :
قتلوا رئيسنا ؛ ونحن قد جزعنا عليه لحبنا له ؛ ونحب ان نضرب صدورنا مواساة له ولما تحمل من آلام القتل ؛ وقتلوا اطفاله وسبوا اهله ونحن في حزن شديد عليه نبكى له ونريد ان نفدي انفسنا واغلى ما عندنا ؛ مهجتنا نقدمها له .
فزاد الرجل السؤيدي تعجبا ودهشة ؛ ونظر الى الجميع بنظرات توحي انه على وشك الجنون من سماع ما لم يسمعه طول عمره ؛ ثم ينظر مرة اخرى الينا متعجبا لانه يجد الحسينية ملئت برجال لوجوههم نور وعيونهم فيها مقل حمراء ؛ كأنها الدم من البكاء ؛ قد يكون حمار العيون اوحى اليه مواساتهم للمقتول المحبوب بدم عيونهم ؛ثم ينظر الى الصدور واذا بها كلها حمراء يا للعجب وهنا الصدور تواسي المقتول بدماء صدورهم فداء لدم المقتول المحبوب .
و هناك في زوايا الحسينية ينظر الى أناس لازالوا في خيمة المقتول المحبوب حيث ان صوت انينهم مرتفع ؛ وله صدى يكاد يمزق القلب حزنا واسى وهم غافلون عن كل هذا الاجتماع حول هذا الرجل الذي هو صاحب البلد.
سبحان الله من هذا المقتول؟
ثم لاح لمشامه روائح القيمة الحسينية الشهية ؛ واذا في بلد الماديات وقمة الانانية ؛ يجد قد استعد آخرون لاطعام الحضور وهم يتوسلون بكل ادب وعذوبة تعالوا على زاد ابو على ؛ وكانك حينما تاكل عنده تَمُنّ على صاحب المأتم وتتفضل عليه ؛ حيث اكلت من زاده وبهذا سببت له القرب من المقتول المحبوب .
وكيف يفهم هذا الرجل الغريب عن هذه العوالم الغاطة الى قمة رأسها في عالم الحساب البخيل للسنت الواحد.
يقول اخي ابو جمال نظرنا اليه واذا بعيونه تكاد تسقط من حدقتها ؛ ثم فجأة ادهشنا بصريخه قائلا لنا ؛
لماذا لم نسمع عنه في الاذاعات والصحف والاخبار؟!
يقول الدكتور ابو جمال :فهمنا من تعجبه انه تصور ان الحادث حصل قريبا ؛ فقلنا له ان هذا الحادث لم يكن اليوم .
قال اذن متى كان؟
قلنا له كان قبل حدود اكثر من 1350 سنه
يقول : الدكتور ابو جمال فصرخ صرخة افزعنا جميعا وهو يقول بصفير طويل :
قبل اكثر من 1350 سنه
من هذا ؟؟
من هذا ؟؟
من هذا ؟؟
وكم هذا الشخص عظيم عظيم جدا اُعجبت به كثيرا حيث ان له شخصية لا توجد في الوجود مثلها ؟
قلنا له وكيف تقول هذا عنه وانت لم تعرف عنه اي شيئ... .
فقال : لا احتاج اعرف عنه سماعا بعد ان رأيت بعيني اشياءاً لم تكن لنبي من الانبياء ؛ اين ذكر موسى ومن يصنع هذا لعيسى – على نبينا واله وعليهم السلام – ثم كم يجب ان يكون هذا الرجل عظيما في شخصيته بحيث يؤثر هذا التاثير العظيم في اتباعه فيبقوا كل هذه السنين الطويلة يبكون وينوحون ويجزعون عليه وكانه قتل في ساعته هذه ثم قال :
لا –لا- لا انه رب الوجود ........لا – لا – لا - انه الخالق يدفع القلوب نحوه ؛ انه من الله انه مبعوث خالق هذا الوجود ؛ لا اصدق غير هذا لاني رأيتكم تصنعون مالم تصنعوه مع اعز من يُفقد منكم ؛ فلابد ان يكون هذا الرجل محبوب الله وهو الذي يجعل افئدة الناس تهواه وتعشقه .
ثم قال : الحق اني احببته من اعماق نفسي وساقدم له هدية بحب ..
- قال الدكتور ابو جمال ان الفواكه في السويد غالية جدا لاننا في بلد غير زراعي والفاكهة تستورد لنا؛ ثم تلحقها الضرائب الضخمة ؛ لذلك فلم يكن من المقدور شراءها لكل احد -
قال هذا الرجل الذي تعلق بحب الامام الحسين الشهيد عليه السلام سائلا كم تعطون من الفواكه في هذه الايام العشرة التي تقيمون فيها العزاء لهذا الانسان السماوي العظيم؟؟
فقلنا كذا مبلغ ..
فكتب لنا صكا بالمبلغ كله وقدمه هدية للامام الحسين عليه السلام .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 09-28-2011, 05:37 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 3

وكانت السيارة تجد السير نحو الحدود العراقية فقال احد الركاب الجالسين خلف
اخي: كم جميل ان يقام الماتم في القطب مع تلك الظروف الجوية الباردة.
فقلت له سانقل لك ما هو اعجب من هذا ؛ وهذه القصة نقلها لي احد علماء البحرين حفظه الله تعالى
قال وما هي؟
فقلت له :
كان هناك في السويد رجلا عراقيا فارا من العراق للظروف الصعبة التي كانت فيها في تلك الايام وحصّل هذا الرجل على حق اللجوء هناك .
ولكنه كان متالما جدا من الاوضاع ومستاء مما يجري في العراق من الظلم والتشريد ؛ فقرر ان يذهب ليعيش في اعلى منطقة ممكنة في القطب حيث لا يوجد الا الغرباء لكي لا يرى احدا يعرفه ؛ ويتفرغ هناك للتوسل بصاحب الامر عجل الله تعالى فرجه الشريف .
يقول ذلك الرجل العراقي اخذت وسيلة نقل ؛ وسارت بي الى مكان مرتفع ؛ ثم قال لي السائق ان السيارة لا تصعد اكثر من هذا ؛ فاخذت وسيلة نقل تنقل الناس ويسحبها كلاب خاصة ؛ الى ان وصلت لقرية في اعلى الجبل ؛ واذا بعلم هناك قد كتب عليها (ياحسين ) باللغة العربية فتعجبت اشد العجب ؛ لاني لم اكن اتوقع وجود رائحة لانسان عربي هناك ؛ ولا العربية ؛ واذا بهذا العلم الحسيني ؛ يرفرف وكأنه ينادي باعلى صوته ياحسين يا حسين ؛ قلت في نفسي سبحان الله ياحسين في الثلوج ؛
ياحسين في القطب حيث لا تصل اليها الوسائل .
فطرقت الباب واذا برجل عربي خرج ؛ متعجبا اشد العجب ؛ فتح الباب وهو مضطرب ! سأل من انت ؟؟
فقلت له: انا عراقي فار من ظلم الدنيا الى الحسين عليه السلام ؛ فوجدت هذا العلم الحبيب البلسم لكل من لا ينفعه الطبيب ؛ يلوّح لي تعال تعال ؛ فطرقت الباب عليك ؛ لأعرف ما قصتك وكيف جئت لهذا المكان الذي ليس فيه رائحة للعربي ؟!
قال: يا اخي مللت الدنيا فالتجئت الى هذا المكان .؟
فقلت له: اذن نحن في الهوى سوى ؛ تعال لنعيش غريبين متعاطفين؛ ثم سألته عن هذا العلم ؛ قال الا تعلم ان هذه الايام هي ايام محرم .
فتذكرت حبيبي وعلى نحيبي ؛
تذكرت والذكرى تهيج لذي الهوى = ومن حاجة المحزون ان يتذكرى ..
ثم قال لي: اذن تعال هنا وكن جاري لنعيش معا ونجعل الماتم يوم عندي ويوم عندك.
ولما اكملت القصة ؛ وجدت ان السائق ؛ والذي كان شابا جميلا ابيض اللون ؛ ازرق العينين ؛ قد فتح جهاز المسجل ليغني له باغاني تشغله عنا ؛ لانه لم يعرف اللغة العربية وبقي لوحده غريبا بيننا
فقلت له اخي:
اعتذر منك ان لم اتكلم معك لان هؤلاء لم يعرفوا اللغة الفارسية وهم ضيوف هنا .
قال السائق وكان حسن الخلق : لا عليك تكلم معهم وانا مشغول بالسياقة .
فكرت كيف اقول له ان يطفئ الغناء.
ان ذكّرته بهذه الرواية التي كانت تخيفني دوما ان اكون في مكان فيه غناء وهي :
الكافي 6 433
َ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :
بَيْتُ الْغِنَاءِ لَا تُؤْمَنُ فِيهِ الْفَجِيعَةُ وَ لَا تُجَابُ فِيهِ الدَّعْوَةُ وَ لَا يَدْخُلُهُ الْمَلَكُ .
وان خوفته بهذه الرواية اخشى ان يقول لماذا تذكر الفجيعة ونحن في سفر. ؟!
وان سكتُّ عنه فاخاف ان نصاب بالفجيعة فعلا ؛ لان السيارة هي شبيه البيت ؛ ونحن الان نسكنه ؛ وان دعونا للخلاص من مخاطر السيارة والسفر؛ فلا يستجاب لنا كما في الرواية .
فتذكرت القرآن الكريم :
وَ لا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَ لاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتي‏ هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذي بَيْنَكَ وَ بَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَميمٌ
فقلت له: حبيبي ان تطفئء هذا الغناء اعدك ان ادفع الصدقة نيابة عنك في طريق المشي من النجف الى كربلاء النور الحزين.
فاستقبل اقتراحي وشكرني واسرع في اطفاء جهازه .
وبلفعل دفعت في الطريق مبلغا نيابة عنه لاحد الزائرين .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 09-28-2011, 11:07 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 4


قال لي احد العراقيين اللذين يجلسان معنا :
اخي ارجوك تحدث مع السائق خوف ان ينام ؛ لان الطريق فيه ثلوج وانحناءات قوية .
فلبيت طلبهم ؛ والتفت الى السائق لأكلمه ؛ وقبل ان ابدء بالكلام معه ؛ بدأت بتحليل شخصيته ؛ لاعرف مستواه الثقافي لكي اتكلم معه بمقدار ما يفهمني وافهمه .
فترددت بين امرين وهما ان اكلمه بقضايا دينية أو اكلمه بما يهش النفس من المزاح والنكات الطريفة الغير خارجة عن حدود القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم الاسلام .
اما القضايا الدينية فوجدته بعيدا عن عالم الجدية وقد ازيده نعاسا ان تكلمت معه بما اتعبه بالقضايا الفكرية التي تحتاج انسان يطلبها ويفرغ نفسه لها .
وان تكلمت معه بالطرائف والمزاح قد اسيئ لنيتي في مواساة اهل البيت عليهم السلام في الاربعينية وقد ورد عنهم عليهم السلام :
وسائل‏الشيعة 11 422
عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام تَزُورُونَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ لَا تَزُورُوا وَ لَا تَزُورُونَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَزُورُوا.
قَالَ قُلْتُ: قَطَعْتَ ظَهْرِي قَالَ تَاللَّهِ إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَذْهَبُ إِلَى قَبْرِ أَبِيهِ كَئِيباً حَزِيناً وَ تَأْتُونَهُ أَنْتُمْ بِالسُّفَرِ كَلَّا حَتَّى تَأْتُونَهُ شُعْثاً غُبْراً .
لكن قلت في نفسي ان مداراة الناس من اهم ما اوجبه علينا اهل البيت عليهم السلام كما في :
مستدرك‏الوسائل 9 13
* مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْفَتَّالُ فِي رَوْضَةِ الْوَاعِظِينَ، عَنِ الصَّادِقِ عليه السلام: أَنَّهُ قَالَ أَعْقَلُ النَّاسِ أَشَدُّهُمْ مُدَارَاةً لِلنَّاسِ وَ أَحْزَمُ النَّاسِ أَكْظَمُهُمْ غَيْظاً.
الكافي 2 117
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :
أَمَرَنِي رَبِّي بِمُدَارَاةِ النَّاسِ كَمَا أَمَرَنِي بِأَدَاءِ الْفَرَائِضِ .
ولذلك تكلمت معه باحاديث تناسبه وتبهجه الى ان وصلنا الى الحدود الايرانية العراقية ونزلنا من السيارة في مهران البلدة الحدودية و حينها جاءت امامنا سيارة ؛ وقال سائقها تعالوا اركبوا معي لاوصلكم الى الحدود؛ قلت للعراقيين اتركاه لنصلي باطمئنان ثم نذهب ولا تخافا من الازدحام :
ِ وَ مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2)وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَ مَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدْراً (3)
فرضيا وكان سن احدهما حدود الخمسين والاخر حدود 45 سنه ونحن نمشي باتجاه المسجد وكان بعيدا جدا عن الحدود وانا اسير وافكر كيف نذهب للمسجد؟ وهل نستاجر سيارة للذهاب او نصلي في الشارع ؟!
وانا افكر وامشي ؛ واذا بسيارة وقفت امامنا ؛ وقال السائق تعالوا معي لنذهب الى المسجد نصلي ثم ثم نذهب معا الى الحدود ؛ فكرت في نفسي قائلا هل اساومه على المبلغ الذي سياخذ منا ام لا اساله؟ لكنني تذكرت هذه الرواية المباركة وهي عن :
الكافي 4 496
عن سَوَادَةَ قَالَ كُنَّا جَمَاعَةً بِمِنًى فَعَزَّتِ الْأَضَاحِيُّ فَنَظَرْنَا فَإِذَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام وَاقِفٌ عَلَى قَطِيعٍ يُسَاوِمُ بِغَنَمٍ وَ يُمَاكِسُهُمْ مِكَاساً شَدِيداً ؛ فَوَقَفْنَا نَنْتَظِرُ فَلَمَّا فَرَغَ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ:
أَظُنُّكُمْ قَدْ تَعَجَّبْتُمْ مِنْ مِكَاسِي؟ فَقُلْنَا نَعَمْ . فَقَالَ: إِنَّ الْمَغْبُونَ لَا مَحْمُودٌ وَ لَا مَأْجُورٌ أَ .
لذلك قلت في نفسي اصنع كما صنع الامام عليه السلام واماكسه على المبلغ الذي سنتفق عليه
فسألت السائق: ان اخذتنا للمسجد ثم من هناك الى الحدود كم تاخذ منا من الاجرة ؟
فقال : لا ازيد على ما عينته لنا الدولة ؛ وانما اخذكم للمسجد مجانا لاني اريد ان اصلي هناك .
فركبنا معه وذهبنا الى المسجد وصلينا وانا مسرور في قلبي لاني اقتربت من اقامة الشعائر الحسينية التي ارجو من الله تعالى ان لا يحرمنا منها طرفة عين .
فاجأني احد العراقيين بما هدّ ركني قائلا : هل تعلم ان صاحبي لم يصلي .
فقلت له وعمره اكثر من اربعين سنة؟!! انا لله وانا اليه راجعون ؛ الم يعلم انه في عمرٍ خطر غير معذور فيه :
الكافي 2 455 باب محاسبة العمل .....
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ قَالَ إِذَا أَتَتْ عَلَى الرَّجُلِ أَرْبَعُونَ سَنَةً قِيلَ لَهُ خُذْ حِذْرَكَ فَإِنَّكَ غَيْرُ مَعْذُورٍ وَ لَيْسَ ابْنُ الْأَرْبَعِينَ بِأَحَقَّ بِالْحِذْرِ مِنِ ابْنِ الْعِشْرِينَ فَإِنَّ الَّذِي يَطْلُبُهُمَا وَاحِدٌ وَ لَيْسَ بِرَاقِدٍ فَاعْمَلْ لِمَا أَمَامَكَ مِنَ الْهَوْلِ وَ دَعْ عَنْكَ فُضُولَ الْقَوْلِ .
وسائل‏الشيعة 7 302 1- باب وجوبها على كل مكلف ....
الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ شُعْبَةَ فِي تُحَفِ الْعُقُولِ عَنِ الصَّادِقِ عليه السلام قَالَ إِذَا زَادَ الرَّجُلُ عَلَى الثَّلَاثِينَ فَهُوَ كَهْلٌ وَ إِذَا زَادَ عَلَى الْأَرْبَعِينَ فَهُوَ شَيْخٌ .
مستدرك‏الوسائل 6 75 36- باب استحباب الإكثار من الدعاء ......
الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ الدَّيْلَمِيُّ فِي كِتَابِ إِرْشَادِ الْقُلُوبِ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله أَنَّهُ قَالَ خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى مَلَكاً تَحْتَ الْعَرْشِ يُسَبِّحُهُ بِجَمِيعِ اللُّغَاتِ الْمُخْتَلِفَةِ فَإِذَا كَانَ لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ أَمَرَهُ أَنْ يَنْزِلَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الدُّنْيَا وَ يَطَّلِعَ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ وَ يَقُولَ يَا أَبْنَاءَ الْعِشْرِينَ لَا تَغُرَّنَّكُمُ الدُّنْيَا وَ يَا أَبْنَاءَ الثَّلَاثِينَ اسْمَعُوا وَ عُوا وَ يَا أَبْنَاءَ الْأَرْبَعِينَ جِدُّوا وَ اجْتَهِدُوا وَ يَا أَبْنَاءَ الْخَمْسِينَ لَا عُذْرَ لَكُمْ وَ يَا أَبْنَاءَ السِّتِّينَ مَا ذَا قَدَّمْتُمْ فِي دُنْيَاكُمْ لآِخِرَتِكُمْ وَ يَا أَبْنَاءَ السَّبْعِينَ زَرْعٌ قَدْ دَنَا حَصَادُهَا وَ يَا أَبْنَاءَ الثَّمَانِينَ أَطِيعُوا اللَّهَ فِي أَرْضِهِ وَ يَا أَبْنَاءَ التِّسْعِينَ آنَ لَكُمُ الرَّحِيلُ فَتَزَوَّدُوا وَ يَا أَبْنَاءَ الْمِائَةِ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ وَ أَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ثُمَّ يَقُولُ لَوْ لَا مَشَايِخُ رُكَّعٌ وَ فِتْيَانٌ خُشَّعٌ وَ صِبْيَانٌ رُضَّعٌ لَصُبَّ عَلَيْكُمُ الْعَذَابُ صَبّاً .
ولذك حينما سمعت ان هذا الرجل الذي يتراوح عمره بين الاربعين والخميس وهو لا يصلي تالمت وحزنت جدا ثم دخلت في امواج متلاطمة من الافكار والتفسيرات لما ساواجه به هذا الرجل بعد ان عرفت عنه انه تارك للصلاة ؛ وتعجبت من سفره للجمهورية الاسلامية في ايران وهو بلد شيعي ؛ ومن يزوره من العراق عادة انما ياتي لزيارة الامام الرضا عليه السلام ولزيارة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام ؛ فان كان هذا الرجل تاركا للصلاة فلاي علة جاء الى ايران فتاسفت اسفا شديدا لما تحدث له واتعبت نفسي ولم تؤثر فيه جميع القصص والمواعظ التي تدثت بها له على طول الطريق وقد وردت عن اهل البيت عليهم السلام الروايات الكثيرة في ذم تارك الصلاة لكل مكلف فكيف بهذا التارك وقد خالط شعره الشيب وقد قال لمثله امير المؤمنين عليه السلام في نهج البلاغة 266 :
ِ أَيُّهَا الْيَفَنُ الْكَبِيرُ الَّذِي قَدْ لَهَزَهُ الْقَتِيرُ كَيْفَ أَنْتَ إِذَا الْتَحَمَتْ أَطْوَاقُ النَّارِ بِعِظَامِ الْأَعْنَاقِ وَ نَشِبَتِ الْجَوَامِعُ حَتَّى أَكَلَتْ لُحُومَ السَّوَاعِدِ فَاللَّهَ اللَّهَ مَعْشَرَ الْعِبَادِ وَ أَنْتُمْ سَالِمُونَ فِي الصِّحَّةِ قَبْلَ السُّقْمِ وَ فِي الْفُسْحَةِ قَبْلَ الضِّيقِ فَاسْعَوْا فِي فَكَاكِ رِقَابِكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُغْلَقَ رَهَائِنُهَا أَسْهِرُوا عُيُونَكُم‏...
فصممت ان لا اضحك في وجهه ما بقي بصحبتي في الطريق لورود هذه الرواية
جامع‏الأخبار 74
قال النبي صلى الله عليه واله من أعان على تارك الصلاة بلقمة أو كسوة فكأنما قتل سبعين نبيا أولهم آدم و آخرهم محمد .
وسائل‏الشيعة 4 42 11- باب ثبوت الكفر و الارتداد بترك
الْحَجَّاجِ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فِي حَدِيثِ الْكَبَائِرِ قَالَ إِنَّ تَارِكَ الصَّلَاةِ كَافِرٌ يَعْنِي مِنْ غَيْرِ عِلَّةٍ
وسائل‏الشيعة 6 184 8- باب أنه يستحب لحامل القرآن ملازم
وَرَّامٌ فِي كِتَابِهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله قَالَ إِنَّ فِي جَهَنَّمَ وَادِياً يَسْتَغِيثُ أَهْلُ النَّارِ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعِينَ أَلْفَ مَرَّةٍ مِنْهُ إِلَى أَنْ قَالَ فَقِيلَ لَهُ لِمَنْ يَكُونُ هَذَا الْعَذَابُ قَالَ لِشَارِبِ الْخَمْرِ مِنْ أَهْلِ الْقُرْآنِ وَ تَارِكِ الصَّلَاةِ .
بحارالأنوار 79 214 باب 1- فضل الصلاة و عقاب تاركها ...
عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ قَالَ سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مَا بَالُ الزَّانِي لَا تُسَمِّيهِ كَافِراً وَ تَارِكُ الصَّلَاةِ قَدْ تُسَمِّيهِ كَافِراً وَ مَا الْحُجَّةُ فِي ذَلِكَ قَالَ لِأَنَّ الزَّانِيَ وَ مَا أَشْبَهَهُ إِنَّمَا يَفْعَلُ ذَلِكَ لِمَكَانِ الشَّهْوَةِ وَ لِأَنَّهَا تَغْلِبُهُ وَ تَارِكُ الصَّلَاةِ لَا يَتْرُكُهَا إِلَّا اسْتِخْفَافاً بِهَا وَ ذَلِكَ لِأَنَّكَ لَا تَجِدُ الزَّانِيَ يَأْتِي الْمَرْأَةَ إِلَّا وَ هُوَ مُسْتَلِذٌّ لِإِتْيَانِهِ إِيَّاهَا قَاصِداً إِلَيْهَا وَ كُلُّ مَنْ تَرَكَ الصَّلَاةَ قَاصِداً إِلَيْهَا فَلَيْسَ يَكُونُ قَصْدُهُ لِتَرْكِهَا لِلِّذَّةِ فَإِذَا انْتَفَتِ اللَّذَّةُ وَقَعَ الِاسْتِخْفَافُ وَ إِذَا وَقَعَ الِاسْتِخْفَافُ وَقَعَ الْكُفْرُ
قال عليه السلام بين العبد و بين الكفر ترك الصلاة
و عن النبي صلى الله عليه واله قال من ترك الصلاة لا يرجو ثوابها و لا يخاف عقابها فلا أبالي أن يموت يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا
ولذلك تركت معاشرته في السفر لاتخلص من شؤمه ونحوسته لان عيسى عليه السلام قال :وَ جَعَلَني‏ مُبارَكاً أَيْنَ ما كُنْت‏
ففهمت من هذه الاية المباركة بان هناك من لم يكن مباركا اينما كان
رواية شعيب
تهذيب‏الأحكام 6 180 80- باب الأمر بالمعروف و النهي عن ا.........
قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام أَوْحَى اللَّهُ إِلَى شُعَيْبٍ النَّبِيِّ عليه السلام إِنِّي لَمُعَذِّبٌ مِنْ قَوْمِكَ مِائَةَ أَلْفٍ أَرْبَعِينَ أَلْفاً مِنْ شِرَارِهِمْ وَ سِتِّينَ أَلْفاً مِنْ خِيَارِهِمْ فَقَالَ يَا رَبِّ هَؤُلَاءِ الْأَشْرَارُ فَمَا بَالُ الْأَخْيَارِ فَأَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْهِ أَنَّهُمْ دَاهَنُوا أَهْلَ الْمَعَاصِي وَ لَمْ يَغْضَبُوا لِغَضَبِي .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 09-29-2011, 01:06 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 5

كنت مشغولا افكر في شان هذا التارك للصلاة فاحسست بالجوع الشديد ؛ فاخذت عيوني تركض وراء بياض البيض والطلعة العذبه لصفاره الشهية ؛ وقويت عندي حاسة الشامة باحثا عن افطار يذهب عني عناء السفر ؛ واذا بمقاهي هناك فيها من الاكل انواع تخص تلك المنطقة الحدودية والشاي والحليب الحار الذي فيه لذة براءة الطفولة في ذلك الجو البارد ؛ ففكرت في نوع الطعام الذي ساختاره هناك لان القرآن الكريم يقول في قضية اصحاب الكهف : فَلْيَنْظُرْ أَيُّها أَزْكى‏ طَعاماً وجاء عن تفسيرها في تفسيرالقمي 2 34
و قوله: فَلْيَنْظُرْ أَيُّها أَزْكى‏ طَعاماً يقول : أيها أطيب طعاما فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ
وجاء في بحارالأنوار 63 325
و ذلك أن المؤمن لا يأكل إلا من الحلال و يجتنب الحرام و الشبهة
فقلت اذن اختار البيض لانه في اعتقادي هو ازكى طعام موجود هناك ؛ وجلست في المقهى وتناولت ما قدر لي من رزق والحمد لله رب العالمين وشربت الشاي واتجهت شاكرا لله تعالى ومتوكلا عليه نحو ادارة الجوازات الحدودية ودخلنا العراق وانا اهرب من تارك الصلاة كي لا التقي به خوف ان يشملني سخط الباري وقد وعظته في طول الطريق والذي يتراوح حدود 10 ساعات الا انه اظهر عناده والعياذ بالله ...واخيرا اتممت الرسميات الادارية ودخلت الى الحدود العراقية ومنها نحو موقف السيارات .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 09-29-2011, 10:26 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 6

وفي موقف السيارات فكرت هل اتجه نحو النجف الاشرف ام الى كربلاء المقدسة فتذكرت رواية صحيحة السند في كتاب كامل الزيارات عن أبي وهب البصري قال دخلت المدينة فأتيت أبا عبد الله عليه السلام فقلت: جعلت فداك أتيتك و لم أزر قبر أمير المؤمنين عليه السلام .
قال: بئس ما صنعت لو لا أنك من شيعتنا ما نظرت إليك ألا تزور من يزوره الله تعالى مع الملائكة و يزوره الأنبياء مع المؤمنين [و يزوره المؤمنون‏] قلت: جعلت فداك ما علمت ذلك ؛ قال فاعلم أن أمير المؤمنين عليه السلام أفضل عند الله من الأئمة كلهم و له ثواب أعمالهم و على قدر أعمالهم فضلوا.(انتهى)
ولذلك عزمت على السفر الى النجف الاشرف لزيارة امير المؤمنين عليه السلام اولا ثم استاذنه روحي فداه للزيارات الاخرى فبدءت ابحث عن سيارات النجف الاشرف واذا بسيارة تحتوي على 11 كرسي والعجيب الذي رأيته هو نشاط سائق هذه السيارة حيث ان نشاطه كان يلفت النظر وهو ينادى :
نجف ....... نجف .......
وكان ياخذ الحقائب من المسافرين بنشاط فائق ويرمي بها الى الرجل الذي كان على سقف السيارة وهو يرجوه قائلا له :
ارجوك لا تشخط سيارتي ثم سالته كم تاخذ من الاجرة الى النجف الاشرف قال انا آخذ 15ألف دينار وهذا جاري ياخذ 13 ألف دينار( وانت ابكيفك ) ضحكت حيث انني تذكرت شابا كان يشكو لي عن منافسة جيرانه له لانه يبيع دون سعره منافسة له في العمل ؛ كنت اقول له ان ابو الامة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يقول:
رزقك لا يسبقك اليه غيرك
وقال في كتاب الكافي 1 30
قَالَ سَمِعْتُ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام يَقُولُ:
أَيُّهَا النَّاسُ اعْلَمُوا أَنَّ كَمَالَ الدِّينِ طَلَبُ الْعِلْمِ وَ الْعَمَلُ بِهِ أَلَا وَ إِنَّ طَلَبَ الْعِلْمِ أَوْجَبُ عَلَيْكُمْ مِنْ طَلَبِ الْمَالِ إِنَّ الْمَالَ مَقْسُومٌ مَضْمُونٌ لَكُمْ قَدْ قَسَمَهُ عَادِلٌ بَيْنَكُمْ وَ ضَمِنَهُ وَ سَيَفِي لَكُمْ وَ الْعِلْمُ مَخْزُونٌ عِنْدَ أَهْلِهِ وَ قَدْ أُمِرْتُمْ بِطَلَبِهِ مِنْ أَهْلِهِ فَاطْلُبُوهُ .
وقال ايضا روحي فداه في كتاب الكافي 5 81 و نهج البلاغة و مصادر كثيرة هذه الرواية العظيمة :
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام كَثِيراً مَا يَقُولُ اعْلَمُوا عِلْماً يَقِيناً أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ لَمْ يَجْعَلْ لِلْعَبْدِ وَ إِنِ اشْتَدَّ جَهْدُهُ وَ عَظُمَتْ حِيلَتُهُ وَ كَثُرَتْ مُكَابَدَتُهُ أَنْ يَسْبِقَ مَا سُمِّيَ لَهُ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ وَ لَمْ يَحُلْ مِنَ الْعَبْدِ فِي ضَعْفِهِ وَ قِلَّةِ حِيلَتِهِ أَنْ يَبْلُغَ مَا سُمِّيَ لَهُ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ لَنْ يَزْدَادَ امْرُؤٌ نَقِيراً بِحِذْقِهِ وَ لَمْ يَنْتَقِصِ امْرُؤٌ نَقِيراً لِحُمْقِهِ فَالْعَالِمُ لِهَذَا الْعَامِلُ بِهِ أَعْظَمُ النَّاسِ رَاحَةً فِي مَنْفَعَتِهِ وَ الْعَالِمُ لِهَذَا التَّارِكُ لَهُ أَعْظَمُ النَّاسِ شُغُلًا فِي مَضَرَّتِهِ وَ رُبَّ مُنْعَمٍ عَلَيْهِ مُسْتَدْرَجٍ بِالْإِحْسَانِ إِلَيْهِ وَ رُبَّ مَغْرُورٍ فِي النَّاسِ مَصْنُوعٍ لَهُ فَأَفِقْ أَيُّهَا السَّاعِي مِنْ سَعْيِكَ وَ قَصِّرْ مِنْ عَجَلَتِكَ وَ انْتَبِهْ مِنْ سِنَةِ غَفْلَتِكَ وَ تَفَكَّرْ فِيمَا جَاءَ عَنِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ ص وَ احْتَفِظُوا بِهَذِهِ الْحُرُوفِ السَّبْعَةِ فَإِنَّهَا مِنْ قَوْلِ أَهْلِ الْحِجَى وَ مِنْ عَزَائِمِ اللَّهِ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ أَنَّهُ لَيْسَ لِأَحَدٍ أَنْ يَلْقَى اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِخَلَّةٍ مِنْ هَذِهِ الْخِلَالِ الشِّرْكِ بِاللَّهِ فِيمَا افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْهِ أَوْ إِشْفَاءِ غَيْظٍ بِهَلَاكِ نَفْسِهِ أَوْ إِقْرَارٍ بِأَمْرٍ يَفْعَلُ غَيْرُهُ أَوْ يَسْتَنْجِحَ إِلَى مَخْلُوقٍ بِإِظْهَارِ بِدْعَةٍ فِي دِينِهِ أَوْ يَسُرَّهُ أَنْ يَحْمَدَهُ النَّاسُ بِمَا لَمْ يَفْعَلْ وَ الْمُتَجَبِّرِ الْمُخْتَالِ وَ صَاحِبِ الْأُبَّهَةِ وَ الزَّهْوِ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ السِّبَاعَ هِمَّتُهَا التَّعَدِّي وَ إِنَّ الْبَهَائِمَ هِمَّتُهَا بُطُونُهَا وَ إِنَّ النِّسَاءَ هِمَّتُهُنَّ الرِّجَالُ وَ إِنَّ الْمُؤْمِنِينَ مُشْفِقُونَ خَائِفُونَ وَجِلُونَ جَعَلَنَا اللَّهُ وَ إِيَّاكُمْ مِنْهُمْ .
فقلت للشاب عزيزي اجعل تنافسك مع الاخرين للرحيق المختوم :
كَلاَّ إِنَّ كِتابَ الْأَبْرارِ لَفي‏ عِلِّيِّينَ (18)وَ ما أَدْراكَ ما عِلِّيُّونَ (19)كِتابٌ مَرْقُومٌ (20)يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)إِنَّ الْأَبْرارَ لَفي‏ نَعيمٍ (22)عَلَى الْأَرائِكِ يَنْظُرُونَ (23)تَعْرِفُ في‏ وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعيمِ (24)يُسْقَوْنَ مِنْ رَحيقٍ مَخْتُومٍ (25)خِتامُهُ مِسْكٌ وَ في‏ ذلِكَ فَلْيَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ (26)وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنيمٍ (27)عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (28).
والعجيب ان سائقنا الذي قال انا اخذكم بمبلغ 15 الف دينار امتلأت سيارته باسرع من جاره الذي ياخذ ب13 الف دينار ؛
والان هل يخطر ببالك قارئي العزيز لماذا تعجبت من نشاط السائق ؟!!


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 09-30-2011, 08:22 AM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 7
انما تعجبت من نشاط السائق لانني حينما نظرت اليه واذا باحدى رجليه قد ابتليت بقطع او بالابتلاء الرباني وهو مع ذلك مرحا ونشطا افضل من باقي اصحاب السيارات ؛ وتذكرت اني ركبت معه قبل سنين لما زرنا العراق مع الاهل .
فقلت في نفسي سبحان الله ؛ ان الاحساس بالسعادة هو شعور باطني يحظى به الانسان في جوهره حينما يكون مسلِّما لامر الله تعالى ويتيقن بان الامور كلها ترجع اليه سبحانه فيتوكل عليه ويعبده ؛ ويغفل عما ابتلي به او يتغافل ؛ وقال اهل البيت عليهم السلام في رواية عن الامام الصادق عليه السلام في كتاب :
الكافي 2 57
...ثُمَّ قَالَ إِنَّ اللَّهَ بِعَدْلِهِ وَ قِسْطِهِ جَعَلَ الرَّوْحَ وَ الرَّاحَةَ فِي الْيَقِينِ وَ الرِّضَا وَ جَعَلَ الْهَمَّ وَ الْحَزَنَ فِي الشَّكِّ وَ السَّخَطِ.
وكان الرجل حسن الخلق مع المسافرين يسرح ويمرح معهم في الاحاديث .
الامام زين العابدين عليه السلام :
بحارالأنوار 70 92
باب 122- حب الدنيا و ذمها .....
عن كتاب الخصال: عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ مَنْ لَمْ يَتَعَزَّ بِعَزَاءِ اللَّهِ تَقَطَّعَتْ نَفْسُهُ عَلَى الدُّنْيَا حَسَرَاتٍ وَ اللَّهِ مَا الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةُ إِلَّا كَكَفَّتَيِ الْمِيزَانِ فَأَيُّهُمَا رَجَحَ ذَهَبَ بِالْآخَرِ ثُمَّ تَلَا قَوْلَهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِذا وَقَعَتِ الْواقِعَةُ يَعْنِي الْقِيَامَةَ لَيْسَ لِوَقْعَتِها كاذِبَةٌ خافِضَةٌ خَفَضَتْ وَ اللَّهِ بِأَعْدَاءِ اللَّهِ إِلَى النَّارِ رافِعَةٌ رَفَعَتْ وَ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ إِلَى الْجَنَّةِ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى رَجُلٍ مِنْ جُلَسَائِهِ فَقَالَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ وَ أَجْمِلْ فِي الطَّلَبِ وَ لَا تَطْلُبْ مَا لَمْ يُخْلَقْ فَإِنَّ مَنْ طَلَبَ مَا لَمْ يُخْلَقْ تَقَطَّعَتْ نَفْسُهُ حَسَرَاتٍ وَ لَمْ يَنَلْ مَا طَلَبَ ثُمَّ قَالَ وَ كَيْفَ يَنَالُ مَا لَمْ يُخْلَقْ؟!
فَقَالَ الرَّجُلُ وَ كَيْفَ يَطْلُبُ مَا لَمْ يُخْلَقْ؟! فَقَالَ :
مَنْ طَلَبَ الْغِنَى وَ الْأَمْوَالَ وَ السَّعَةَ فِي الدُّنْيَا فَإِنَّمَا يَطْلُبُ ذَلِكَ لِلرَّاحَةِ وَ الرَّاحَةُ لَمْ تُخْلَقْ فِي الدُّنْيَا وَ لَا لِأَهْلِ الدُّنْيَا إِنَّمَا خُلِقَتِ الرَّاحَةُ فِي الْجَنَّةِ وَ لِأَهْلِ الْجَنَّةِ وَ التَّعَبُ وَ النَّصْبُ خُلِقَا فِي الدُّنْيَا وَ لِأَهْلِ الدُّنْيَا وَ مَا أُعْطِيَ أَحَدٌ مِنْهَا حَفْنَةً إِلَّا أُعْطِيَ مِنَ الْحِرْصِ مِثْلَيْهَا وَ مَنْ أَصَابَ مِنَ الدُّنْيَا أَكْثَرَ كَانَ فِيهَا أَشَدَّ فَقْراً لِأَنَّهُ يَفْتَقِرُ إِلَى النَّاسِ فِي حِفْظِ أَمْوَالِهِ وَ يَفْتَقِرُ إِلَى كُلِّ آلَةٍ مِنْ آلَاتِ الدُّنْيَا فَلَيْسَ فِي غِنَى الدُّنْيَا رَاحَةٌ وَ لَكِنَّ الشَّيْطَانَ يُوَسْوِسُ إِلَى ابْنِ آدَمَ أَنَّ لَهُ فِي جَمْعِ ذَلِكَ رَاحَةً وَ إِنَّمَا يَسُوقُهُ إِلَى التَّعَبِ فِي الدُّنْيَا وَ الْحِسَابُ عَلَيْهِ فِي الْآخِرَةِ ثُمَّ قَالَ عليه السلام كَلَّا مَا تَعِبَ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ فِي الدُّنْيَا لِلدُّنْيَا بَلْ تَعِبُوا فِي الدُّنْيَا لِلْآخِرَةِ ثُمَّ قَالَ أَلَا وَ مَنِ اهْتَمَّ لِرِزْقِهِ كُتِبَ عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الْمَسِيحُ علي نبينا واله وعليه السلام لِلْحَوَارِيِّينَ إِنَّمَا الدُّنْيَا قَنْطَرَةٌ فَاعْبُرُوهَا وَ لَا تَعْمُرُوهَا .(انتهى)
وحينما سارت بنا السيارة نحو النجف الاشرف كنت انظر الى الشارع واذا بزوار الامام الحسين الشهيد عليه السلام يمشون على اقدامهم قد ملؤا الشارع من جانبيه رجالا ونساءا ؛ وهناك الكثير من خدام الامام عليه السلام قد نصبوا خياما كثيرة جدا لاطعام الزوار واعطائهم ما يحتاجون ؛ وحتى ان هناك خيم نصبت للتطبيب.
كنت افكر في نفسي و اقول من يجذب هؤلاء للسير الى هذه المسافات الكثيرة من الكوت الى النجف الاشرف ثم الى كربلاء الحزين ؛ وفي الطرق الاخرى من البصرة والناصرية وكل المحافظات الى كربلاء ؛ سبحانه وتعالى عما يصفون ؛ حينما تقرء في محكم الكتاب العزيز :
فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوي إِلَيْهِمْ وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ
فانك تجد الاية هنا جلية واضحة للعيان حيث تراهم يمشون بافئدتهم على هوى انفسهم ؛ بل يمشون واضعين قلوبهم على ايديهم يقدموها رخيصة لامامهم روحي فداه .
هنا تجد الحب باشرق انواره ؛ وتجد العاشقين ان كنت لا تعرفهم فها هم يسيرون امامك نحو معشوقهم ؛
لاتقل انه صاحب حاجة وهو يذهب لحاجته لانك تقع في مهوى سحيق لان تفكيرك هذا يُضحك الثكلى ؛ واي حاجة وهو قد جعل مهجته تحت قدميه وترك كل ما خوله ربه ليسجل كلمة حضور فقط لامامه عليه السلام ثم يعود .
كنت افكر هكذا واذا بسائقنا المرح تحول جانبا عن الطريق ... ووقف عند مقهى وقال اخواني :
اشربوا الشاي واستراحوا ؛ وكنت انظر الى السائق من المقهى وهو برجل واحدة سالمة مع ذلك حيّاه الله لنشاطه ؛ غسل السيارة في هذه الفترة الوجيزة ونظفها وكأنها محبوبته ؛ تراه يناجيها بعيونه فرحا بها ؛ فأساله تعالى ان يحفظها له ويحفظه لها ؛ واسال الله تعالى ان يكون جميع احبتي المبتلين باي بلاء من الابتلاءات الخارجة عن ارادة الانسان ان يكونوا كهذا المتفائل ؛ لان هناك من الناس من تراه وكل بدنه اسلم ما يكون لكنه يجرح نفسه بسكين عدم التسليم لله عز وجل واذا به يشعر بآلآم كل مبتلي في العالم ؛ في حين كان بامكانه ان يتغافل ويهنأ بعيشه كما قال امير المؤمنين عليه السلام:
"من لم يتغافل تنغص عيشه" .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-01-2011, 06:10 AM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 8

فكرت ان اتوضأ لاني تذكرت هذه الرواية التي وردت في كتاب :
الكافي ج 3 ص 70
قَالَ أَبُو الْحَسَنِ مُوسَى عليه السلام :
مَنْ تَوَضَّأَ لِلْمَغْرِبِ كَانَ وُضُوؤُهُ ذَلِكَ كَفَّارَةً لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ فِي نَهَارِهِ مَا خَلَا الْكَبَائِرَ وَ مَنْ تَوَضَّأَ لِصَلَاةِ الصُّبْحِ كَانَ وُضُوؤُهُ ذَلِكَ كَفَّارَةً لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ فِي لَيْلَتِهِ إِلَّا الْكَبَائِرَ .
وبعد ان توضأت فكرت هل سميت باسم الله ام لا ؟ لاني قرءت عن الامام الصادق عليه السلام انه قال كما في كتاب
الكافي 3 16
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: إِذَا سَمَّيْتَ فِي الْوُضُوءِ طَهُرَ جَسَدُكَ كُلُّهُ وَ إِذَا لَمْ تُسَمِّ لَمْ يَطْهُرْ مِنْ جَسَدِكَ إِلَّا مَا مَرَّ عَلَيْهِ الْمَاءُ .
وركبنا السيارة جميعا وبدء سائقنا المتفائل بالخير يجد السير نحو النجف الاشرف بقلوبنا لا بسيارته ؛ والمشاة رجالا ونساء واطفالا وبنات وبنين كلهم يمشون من جانبي الطريق ؛ وكلما مرت السيارة مقدارا من الكلومترات واذا بخيمة منصوبة واصحابها يتوسلون بالزائرين لعرش الله ويقسمون على الناس قائلين :
تعالوا يا زوار ابو علي ؛ تعالوا وكلوا من زاد ابو علي ..........
قلت في نفسي:
يارب كم جميل مذهب التشيع ؛ والله لو كنت غير مسلم واقرء عن هذا المذهب هذا النشاط الرباني العظيم الذي فيه لاحببته لانه مذهب حي نشيط متفائل ؛ المذهب الذي يمزج الدمعة بالابتسامة.
تراه وخده قد قُسِّم الى شطرين ؛ يفرح بخد لفرح آل الرسول عليهم السلام ودموعه تسيرعلى خده الاخر لآلامهم وحزنهم ؛ فهو ضاحك باكي ؛ وشفتاه يتمتمان بالصلوات وقدميه تركضان قبل صاحبهما وكانهما يعلمان اين يراد بالسير بهما ؛
اللهم لك الحمد عني وعن كل شيعي لم يلتفت لجمال مذهبه وعذوبة مسلكه
كانت تسير بنا السيارة وانا افكر بما ارى من مناظر عديمة النظير في الوجود . واين تجد من يطعمك وهو يعتقد انك مننت عليه حين اكلت من زاده ؛ والعراق يمر بمرحلة المخاض والضيق والاضطراب الأمني .
والذي ادهشني هو انهم لا يكتفون باطعام المشاة ؛ : بل كانوا يقفون امام كل سيارة تمر ويتوسلون بالركاب ان انزلوا وكلوا ثم اذهبوا .
ومنهم من لا يكتفي بهذا القدر بل يرمي بالفواكه وعصيره والماء المعدني بالسيارات..
سبحان الله اهو كرم ؟ ام افئدة تهوى الحسين عليه السلام .
واي مذهب فيه هذا الاطعام وبهذا الشكل الواسع والرائع ؛
يطعمك ويهنيك وانت تشعر بانك ارضيت ربك وشفيت بدنك ببركة الطعام الحسيني ؛ يقوم خدمة الامام الحسين بكل هذه الخدمات وهو يعلم بان كثير من المشاة قد لا يتفق معه في اتجاهاته السياسية ؛ لكن الآن الهدف واحد والسير الى مقصود واحد وهو ارضاء رسول الله صلى الله عليه واله وامتثال امر القرآن الكريم في حب ذوي قربى رسول الله صلى الله عليه واله .
يارب وفقني ان اناجي القلوب هذه؛ بقلبي ؛ كنت وانا انظر اليهم يمشون على اقدامهم اقول : يارب ليتك تاذن لي ان افرش قلبي ومهجتي تحت اقدامهم ؛ وكنت اشعر باني لا استطيع ان اسيطر على مشاعري ؛ و اود ان انثر ورود الدنيا بعطرها على رؤسهم ثم اتحسر لضعفي ؛ ولكن اعود لرشدي حيث اقول ربي ارحم مني وهو قادر على مايشاء ولكنها الدنيا واختبار قلب المحب ؛


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-02-2011, 09:59 PM   رقم المشاركة : 9

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 9
بدأت السيارة تقترب من النجف الاشرف ؛ وبدأت افكر ان لي اختين وأخويين في النجف الاشرف فلاي بيت ينبغي ان اذهب اليه من هؤلاء ؛ وفجأة تذكرت ان اخي الاكبر ابو ميثم حيث اتصل بي قبل سفري وهو لا يعلم بسفري قائلا وهو يبكي خلف الجوال .........
فقلت له حبيبي ابو ميثم ما يبكيك ؟
وكان يهمني بكاءه حيث انه اخي الاكبر مني بكثير وقد قال الامام الرضا عليه السلام في كتاب تهذيب‏الأحكام 7ج ص393
*عَنِ الرِّضَا عليه السلام قَالَ : الْأَخُ الْأَكْبَرُ بِمَنْزِلَةِ الْأَبِ
وليتنا نمتثل هذه الاحكام الجميلة ونحترم كل فرد في العائلة وفي المجتمع بما امرنا اهل البيت عليهم السلام ؛ لساد السلام والاحترام جميع البشر .
فقال لي :اخي رأيت امس رؤيا عجيبة. فقلت له وما هي ؟
فقال رأيت كانك جئت الى بيتنا وانت ماسك بيدك وبتمام الاحترام امرأة طويلة القامة ؛ جليلة ومهيبة وانت تدخل بيتنا وفي البيت مجموعة من النساء المحترمات وكنت حزينا اشد الحزن انت والجليلة التي كانت معك .
فقلت له اخي ان حلمك هذا تاويله واضح ؛ وهو انني عازم على السفر الى زيارة الامام الحسين عليه السلام في الاربعين ولكي امشي من النجف الاشرف بعد الاستاذان من امير المؤمنين عليه السلام الى كربلاء الحزينة فهذا يعني ان رؤياك بشارة كبيرة لي وهو ان حزني السرمد ؛ وقلبي المجروح لسيدتي زينب سيكون تسديدي في سفري الدنيوي نحو الاخرة ؛ وهو أمر لي ان احل في بيتك ان شاء الله وبشارة بوصولي سالما اليك ؛ وايضا لك بشارة لقبول ما تقدمه من خدمات لزوار الامام الحسين عليه السلام ان شاء الله تعالى .
لذلك لم اتردد في ذهابي الى بيت اخي ابو ميثم .
ولما وصلت السيارة الى النجف الاشرف قفز صاحبنا المرح المتفائل الراضي بظاهره بالقضاء والقدر على سقف السيارة وكأنه لم يكن للابتلاء في وجوده محل ؛ واخذ يناولنا الحقائب بكل نشاط وهو مبتسم وينادي بصوت ممزوج بابتسامة عذبه على( كيفكم اخواني الان اعطيكم كل الحقائب )
فاخذت حقيبتي وكانت هناك سيارة تنتظر الركاب الواصلين فاستاجرت سيارة وذهبت الى بيت اخي واذا بالساعة هي الرابعة بعد الظهر وهم لم يتناولوا الطعام منتظرين لقدومي احتراما لما شاهد في منامه ؛ فجلسنا جميعا وتناولنا ما قسمه الله لنا ؛ لان الانسان لا ياكل الا ما قدر له وان لم يقدر له فلو دخل في فم الانسان لخرج منه كما ورد في فاجعة مسلم بن عقيل عليه السلام كما ينقل في كتاب :
بحارالأنوار 44 354
و قد اشتد بمسلم بن عقيل عليه السلام العطش و على باب القصر ناس جلوس ينتظرون الإذن فيهم عمارة بن عقبة بن أبي معيط و عمرو بن حريث و مسلم بن عمرو و كثير بن شهاب و إذا قلة باردة موضوعة على الباب. فقال مسلم عليه السلام : اسقوني من هذا الماء فقال له مسلم بن عمرو : أ تراها ما أبردها لا و الله لا تذوق منها قطرة أبدا حتى تذوق الحميم في نار جهنم ( لعنة الله عليك وعلى من مهد لك من السابقين )
فقال له ابن عقيل( عليه السلام ) ويحك من أنت؟
فقال أنا الذي عرف الحق إذ أنكرته و نصح لإمامه إذ غششته و أطاعه إذ خالفته أنا مسلم بن عمرو الباهلي فقال له ابن عقيل( عليه السلام) لأمك الثكل ما أجفاك و أقطعك و أقسى قلبك أنت يا ابن باهلة أولى بالحميم و الخلود في نار جهنم مني.
ثم جلس فتساند إلى حائط و بعث غلاما له فأتاه بقلة عليها منديل و قدح فصب فيه ماء فقال له اشرب فأخذ كلما شرب امتلأ القدح دما من فمه و لا يقدر أن يشرب ففعل ذلك مرتين فلما ذهب في الثالثة ليشرب سقطت ثناياه في القدح فقال:
الحمد لله لو كان لي من الرزق المقسوم لشربته (انتهى)
وبعد ان تناولنا الطعام . واسترحت ثم تجاذبنا اطراف الحديث فقلت لاخي:
سبحان الله كم كان طريق الكوت مزدحما حيث انهقريب الحدود الايرانية العراقية ومنه الى النجف الاشرف والناس كانهم السيل من اعلى قمم الجبال الشامخة بشموخ العز والولاء لآل الرسول صلى الله عليهم اجمعين الى الوادي ذو الارض الخصبة بورود استقبال اهل الولاء ؛ فقال اخي ومنذ 15 يوما والناس هكذا بدون انقطاع .
فقلت : سبحان الله وكم سيكون ما يبذلون - مع هذا الغلاء - من الاموال ليقدموا هذه الخدمات ؟
فقال اخي : مع كل هذا وهم يبكون لانهم يشعرون بانهم مقصرون في حق الزائرين .والشعور بالتقصير من اجمل خلال المؤمنين كما في هذه الرواية المباركة :
الكافي 2 73 باب الاعتراف بالتقصير ..
عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عليه السلام قَالَ قَالَ أَكْثِرْ مِنْ أَنْ تَقُولَ اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِي مِنَ الْمُعَارِينَ وَ لَا تُخْرِجْنِي مِنَ التَّقْصِيرِ قَالَ قُلْتُ أَمَّا الْمُعَارُونَ فَقَدْ عَرَفْتُ أَنَّ الرَّجُلَ يُعَارُ الدِّينَ ثُمَّ يَخْرُجُ مِنْهُ فَمَا مَعْنَى لَا تُخْرِجْنِي مِنَ التَّقْصِيرِ فَقَالَ كُلُّ عَمَلٍ تُرِيدُ بِهِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَكُنْ فِيهِ مُقَصِّراً عِنْدَ نَفْسِكَ فَإِنَّ النَّاسَ كُلَّهُمْ فِي أَعْمَالِهِمْ فِيمَا بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ اللَّهِ مُقَصِّرُونَ إِلَّا مَنْ عَصَمَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ .
الله اكبر ماهذا الكرم ؟
حقا لو شاهد حاتم الطائي ما يبذله الموالين في العراق من مهجة قلوبهم رخيصا للزائرين لخجل امام هؤلاء الموالين ؛ ان البعض منهم قد باع حتى اثاث بيته ليكون مساهما فيما يقدمه لذوي قربى الرسول صلى الله عليه واله وريحانته ومحبوبه ومحبوب كل الشيعة الا وهو سيد الشهداء الحسين روحي فداه


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-03-2011, 11:41 AM   رقم المشاركة : 10

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 10


ثم سرت الى حرم امير المؤمنين عليه السلام واذا بي ارى في الحرم قمرا يسير على الارض فتنحيت جانبا وقلت ودموعي على خدي سبحان الله أقمرا سائرا يمشي على ارض الحرم ...؟!
دققت النظر من بين الزائرين افي خيال انا ...لا... لا..
انه قمر يمشي على ارض الحرم ؛ كانت فتاة صغيرة قد يكون عمرها حدود 8 سنوات لكنها فاقدة الرجلين بمعنى ان رجليها كانت كوردتان لم تتفتحا والحرم مزدحم في ايام الاربعينية ؛ فكان مسؤول الحرم يوسع لها طريقها من بين الزائرين وكان يسير خلفهم رجل اخر والظاهر هو ابوها وكانوا يفتحوا لها الطريق لكي لا يتجاسر على احد حريمها في حرم ابوها امير المؤمنين عليه السلام نعم ابوها!!
اليس قال رسول الله صلى الله عليه واله كما في كتاب :
بحارالأنوار ج 36 ص 11
قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله يَا عَلِيُّ أَنَا وَ أَنْتَ أَبَوَا هَذِهِ الْأُمَّةِ وَ مِنْ حُقُوقِ الْآبَاءِ وَ الْأُمَّهَاتِ أَنْ يَتَرَحَّمُوا عَلَيْهِمْ فِي الْأَوْقَاتِ لِيَكُونَ فِيهِمْ أَدَاءُ حُقُوقِهِمْ
بحارالأنوار 36 8 باب 26- أن الوالدين رسول الله و أمي
وَ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مُحَمَّدٌ وَ عَلِيٌّ أَبَوَا هَذِهِ الْأُمَّةِ فَطُوبَى لِمَنْ كَانَ بِحَقِّهِمَا عَارِفاً وَ لَهُمَا فِي كُلِّ أَحْوَالِهِ مُطِيعاً يَجْعَلُهُ اللَّهُ مِنْ أَفْضَلِ سُكَّانِ جِنَانِهِ وَ يُسْعِدُهُ بِكَرَامَاتِهِ وَ رِضْوَانِهِ وَ قَالَ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مَنْ عَرَفَ حَقَّ أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام وَ أَطَاعَهُمَا حَقَّ الطَّاعَةِ قِيلَ لَهُ تَبَحْبَحْ فِي أَيِّ الْجِنَانِ شِئْتَ وَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ عليه السلام إِنْ كَانَ الْأَبَوَانِ إِنَّمَا عَظُمَ حَقُّهُمَا عَلَى أَوْلَادِهِمَا لِإِحْسَانِهِمَا إِلَيْهِمْ فَإِحْسَانُ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام إِلَى هَذِهِ الْأُمَّةِ أَجَلُّ وَ أَعْظَمُ فَهُمَا بِأَنْ يَكُونَا أَبَوَيْهِمْ أَحَقُّ وَ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مَنْ أَرَادَ أَنْ يَعْلَمَ كَيْفَ قَدْرُهُ عِنْدَ اللَّهِ فَلْيَنْظُرْ كَيْفَ قَدْرُ أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ عِنْدَهُ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام وَ قَالَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عليه السلام مَنْ رَعَى حَقَّ أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام لَمْ يَضُرَّهُ مَا ضَاعَ مِنْ حَقِّ أَبَوَيْ نَفْسِهِ وَ سَائِرِ عِبَادِ اللَّهِ فَإِنَّهُمَا يُرْضِيَانِهِمَا بِسَعْيِهِمَا وَ قَالَ مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ عليه السلام يُعَظَّمُ ثَوَابُ الصَّلَاةِ عَلَى قَدْرِ تَعْظِيمِ الْمُصَلِّي عَلَى أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام وَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا عليه السلام أَ مَا يَكْرَهُ أَحَدُكُمْ أَنْ يُنْفَى عَنْ أَبِيهِ وَ أُمِّهِ الَّذَيْنِ وَلَدَاهُ قَالُوا بَلَى قَالَ فَلْيَجْتَهِدْ أَنْ لَا يُنْفَى عَنْ أَبِيهِ وَ أُمِّهِ اللَّذَيْنِ هُمَا أَبَوَاهُ أَفْضَلَ مِنْ أَبَوَيْ نَفْسِهِ وَ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام إِذْ قَالَ رَجُلٌ بِحَضْرَتِهِ إِنِّي لَأُحِبُّ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً عليه السلام حَتَّى لَوْ قُطِّعْتُ إِرْباً إِرْباً أَوْ قُرِضْتُ لَمْ أَزَلْ عَنْهُ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام لَا جَرَمَ أَنَّ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً عليه السلام يُعْطِيَانِكَ مِنْ أَنْفُسِهِمَا مَا تُعْطِيهِمَا أَنْتَ مِنْ نَفْسِكَ إِنَّهُمَا لَيَسْتَدْعِيَانِ لَكَ فِي يَوْمِ فَصْلِ الْقَضَاءِ مَا لَا يَفِي مَا بَذَلْتَهُ لَهُمَا بِجُزْءٍ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ أَلْفِ جُزْءٍ مِنْ ذَلِكَ وَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عليه السلام مَنْ لَمْ يَكُنْ وَالِدَا دِينِهِ مُحَمَّدٌ وَ عَلِيٌّ عليه السلام أَكْرَمَ عَلَيْهِ مِنْ وَالِدَيْ نَسَبِهِ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي حِلٍّ وَ لَا حَرَامٍ وَ لَا قَلِيلٍ وَ لَا كَثِيرٍ وَ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مَنْ آثَرَ طَاعَةَ أَبَوَيْ دِينِهِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عَلَى طَاعَةِ أَبَوَيْ نَسَبِهِ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَأُوثِرَنَّكَ كَمَا آثَرْتَنِي وَ لَأُشَرِّفَنَّكَ بِحَضْرَةِ أَبَوَيْ دِينِكَ كَمَا شَرَّفْتَ نَفْسَكَ بِإِيثَارِ حُبِّهِمَا عَلَى حُبِّ أَبَوَيْ نَفْسِكَ وَ أَمَّا قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ ذِي الْقُرْبى‏ فَهُمْ مِنْ قَرَابَاتِكَ مِنْ أَبِيكَ وَ أُمِّكَ قِيلَ لَكَ اعْرِفْ حَقَّهُمْ كَمَا أَخَذَ بِهِ الْعَهْدَ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ وَ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَعَاشِرَ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ بِمَعْرِفَةِ حَقِّ قَرَابَاتِ مُحَمَّدٍ الَّذِينَ هُمُ الْأَئِمَّةُ بَعْدَهُ وَ مَنْ يَلِيهِمْ بَعْدُ مِنْ خِيَارِ أَهْلِ دِينِهِمْ
فلما دققت النظر اليها وجدت هذه الفتاة قد رُسم على فمها ابتسامة كأنها تسع كل هموم اللاجئين الى امامهم عليه السلام ؛ وكأنها اكثر سلامة من جميعهم ؛ نعم وهي كذلك لان السلامة سلامة البال لا سلامة الجسم ؛ والعافية عافية الروح لا عافية الاعضاء والعقل مغلوب بالشهوات .
فبدأت بالزيارة وقلبي مكلوم للفتاة لانها ملكت كل مشاعري بابتسامتها الجميلة والمعبرة ؛ وكأنها تريد ان تقول لابوها وامامها امير المؤمنين عليه السلام سيدي لا يمنعني عنك عدم نمو غصنايّ ؛ وتعبر بابتسامتها المعبرة قائلة سيدى نفسي جُنينة من الرضا مفتحة ورودها من امل الاطمئنان للقضا.


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-04-2011, 01:20 AM   رقم المشاركة : 11

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 10


ثم سرت الى حرم امير المؤمنين عليه السلام واذا بي ارى في الحرم قمرا يسير على الارض فتنحيت جانبا وقلت ودموعي على خدي سبحان الله أقمرا سائرا يمشي على ارض الحرم ...؟!
دققت النظر من بين الزائرين افي خيال انا ...لا... لا..
انه قمر يمشي على ارض الحرم ؛ كانت فتاة صغيرة قد يكون عمرها حدود 8 سنوات لكنها فاقدة الرجلين بمعنى ان رجليها كانت كوردتان لم تتفتحا والحرم مزدحم في ايام الاربعينية ؛ فكان مسؤول الحرم يوسع لها طريقها من بين الزائرين وكان يسير خلفهم رجل اخر والظاهر هو ابوها وكانوا يفتحوا لها الطريق لكي لا يتجاسر على احد حريمها في حرم ابوها امير المؤمنين عليه السلام نعم ابوها!!
اليس قال رسول الله صلى الله عليه واله كما في كتاب :
بحارالأنوار ج 36 ص 11
قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله يَا عَلِيُّ أَنَا وَ أَنْتَ أَبَوَا هَذِهِ الْأُمَّةِ وَ مِنْ حُقُوقِ الْآبَاءِ وَ الْأُمَّهَاتِ أَنْ يَتَرَحَّمُوا عَلَيْهِمْ فِي الْأَوْقَاتِ لِيَكُونَ فِيهِمْ أَدَاءُ حُقُوقِهِمْ
بحارالأنوار 36 8 باب 26- أن الوالدين رسول الله و أمي
وَ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مُحَمَّدٌ وَ عَلِيٌّ أَبَوَا هَذِهِ الْأُمَّةِ فَطُوبَى لِمَنْ كَانَ بِحَقِّهِمَا عَارِفاً وَ لَهُمَا فِي كُلِّ أَحْوَالِهِ مُطِيعاً يَجْعَلُهُ اللَّهُ مِنْ أَفْضَلِ سُكَّانِ جِنَانِهِ وَ يُسْعِدُهُ بِكَرَامَاتِهِ وَ رِضْوَانِهِ وَ قَالَ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مَنْ عَرَفَ حَقَّ أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام وَ أَطَاعَهُمَا حَقَّ الطَّاعَةِ قِيلَ لَهُ تَبَحْبَحْ فِي أَيِّ الْجِنَانِ شِئْتَ وَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ عليه السلام إِنْ كَانَ الْأَبَوَانِ إِنَّمَا عَظُمَ حَقُّهُمَا عَلَى أَوْلَادِهِمَا لِإِحْسَانِهِمَا إِلَيْهِمْ فَإِحْسَانُ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام إِلَى هَذِهِ الْأُمَّةِ أَجَلُّ وَ أَعْظَمُ فَهُمَا بِأَنْ يَكُونَا أَبَوَيْهِمْ أَحَقُّ وَ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مَنْ أَرَادَ أَنْ يَعْلَمَ كَيْفَ قَدْرُهُ عِنْدَ اللَّهِ فَلْيَنْظُرْ كَيْفَ قَدْرُ أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ عِنْدَهُ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام وَ قَالَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عليه السلام مَنْ رَعَى حَقَّ أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام لَمْ يَضُرَّهُ مَا ضَاعَ مِنْ حَقِّ أَبَوَيْ نَفْسِهِ وَ سَائِرِ عِبَادِ اللَّهِ فَإِنَّهُمَا يُرْضِيَانِهِمَا بِسَعْيِهِمَا وَ قَالَ مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ عليه السلام يُعَظَّمُ ثَوَابُ الصَّلَاةِ عَلَى قَدْرِ تَعْظِيمِ الْمُصَلِّي عَلَى أَبَوَيْهِ الْأَفْضَلَيْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عليه السلام وَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا عليه السلام أَ مَا يَكْرَهُ أَحَدُكُمْ أَنْ يُنْفَى عَنْ أَبِيهِ وَ أُمِّهِ الَّذَيْنِ وَلَدَاهُ قَالُوا بَلَى قَالَ فَلْيَجْتَهِدْ أَنْ لَا يُنْفَى عَنْ أَبِيهِ وَ أُمِّهِ اللَّذَيْنِ هُمَا أَبَوَاهُ أَفْضَلَ مِنْ أَبَوَيْ نَفْسِهِ وَ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام إِذْ قَالَ رَجُلٌ بِحَضْرَتِهِ إِنِّي لَأُحِبُّ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً عليه السلام حَتَّى لَوْ قُطِّعْتُ إِرْباً إِرْباً أَوْ قُرِضْتُ لَمْ أَزَلْ عَنْهُ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام لَا جَرَمَ أَنَّ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً عليه السلام يُعْطِيَانِكَ مِنْ أَنْفُسِهِمَا مَا تُعْطِيهِمَا أَنْتَ مِنْ نَفْسِكَ إِنَّهُمَا لَيَسْتَدْعِيَانِ لَكَ فِي يَوْمِ فَصْلِ الْقَضَاءِ مَا لَا يَفِي مَا بَذَلْتَهُ لَهُمَا بِجُزْءٍ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ أَلْفِ جُزْءٍ مِنْ ذَلِكَ وَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عليه السلام مَنْ لَمْ يَكُنْ وَالِدَا دِينِهِ مُحَمَّدٌ وَ عَلِيٌّ عليه السلام أَكْرَمَ عَلَيْهِ مِنْ وَالِدَيْ نَسَبِهِ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي حِلٍّ وَ لَا حَرَامٍ وَ لَا قَلِيلٍ وَ لَا كَثِيرٍ وَ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام مَنْ آثَرَ طَاعَةَ أَبَوَيْ دِينِهِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ عَلَى طَاعَةِ أَبَوَيْ نَسَبِهِ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَأُوثِرَنَّكَ كَمَا آثَرْتَنِي وَ لَأُشَرِّفَنَّكَ بِحَضْرَةِ أَبَوَيْ دِينِكَ كَمَا شَرَّفْتَ نَفْسَكَ بِإِيثَارِ حُبِّهِمَا عَلَى حُبِّ أَبَوَيْ نَفْسِكَ وَ أَمَّا قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ ذِي الْقُرْبى‏ فَهُمْ مِنْ قَرَابَاتِكَ مِنْ أَبِيكَ وَ أُمِّكَ قِيلَ لَكَ اعْرِفْ حَقَّهُمْ كَمَا أَخَذَ بِهِ الْعَهْدَ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ وَ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَعَاشِرَ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ بِمَعْرِفَةِ حَقِّ قَرَابَاتِ مُحَمَّدٍ الَّذِينَ هُمُ الْأَئِمَّةُ بَعْدَهُ وَ مَنْ يَلِيهِمْ بَعْدُ مِنْ خِيَارِ أَهْلِ دِينِهِمْ
فلما دققت النظر اليها وجدت هذه الفتاة قد رُسم على فمها ابتسامة كأنها تسع كل هموم اللاجئين الى امامهم عليه السلام ؛ وكأنها اكثر سلامة من جميعهم ؛ نعم وهي كذلك لان السلامة سلامة البال لا سلامة الجسم ؛ والعافية عافية الروح لا عافية الاعضاء والعقل مغلوب بالشهوات .
فبدأت بالزيارة وقلبي مكلوم للفتاة لانها ملكت كل مشاعري بابتسامتها الجميلة والمعبرة ؛ وكأنها تريد ان تقول لابوها وامامها امير المؤمنين عليه السلام سيدي لا يمنعني عنك عدم نمو غصنايّ ؛ وتعبر بابتسامتها المعبرة قائلة سيدى نفسي جُنينة من الرضا مفتحة ورودها من امل الاطمئنان للقضا.


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-04-2011, 01:22 AM   رقم المشاركة : 12

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 11

ثم بدأت اناجي امير المؤمنين عليه السلام قائلا:
سيدي يا امير المؤمنين عليك صلوات الله كم ابتليت بجهل الناس قديما وحديثا بل وبجهل من ادعى انه عرفك!
ومن عرفك ؟ والنبي الاكرم صلى الله عليه واله قال كما في :
تأويل‏الآيات‏الظاهرة 145
يا علي ما عرف الله إلا أنا و أنت و لا عرفني إلا الله و أنت و لا عرفك إلا الله و أنا
وكيف للمحدود بحدود جهله ان يعرف من لم يحده ربه .
عجبا للانسان لم يُعَجّز خالقه ان يعطي علمه لنملة بينما ان نقلت له معجزة عن امامه استعظمه
سيدي انت القائل :
"إِنَّ الْحَقَّ وَ الْبَاطِلَ لَا يُعْرَفَانِ بِالنَّاسِ وَ لَكِنِ اعْرِفِ الْحَقَّ بِاتِّبَاعِ مَنِ اتَّبَعَهُ وَ الْبَاطِلَ بِاجْتِنَابِ مَنِ اجْتَنَبَه‏".
حبيبي يا امير المؤمنين عليك صلوات الله ان في اعتقادي بان كل كرامة ومنقبة ومعجزة نقلت عنك فانما هي دون مقامك وعلو شانك بل انا اقر امامك سيدي باني اعترف واعتقد بمقاماتك التي هي لك عند ربك ولم تبوح بها لضعفنا كما قلت سيدي :
ِ"وَ لَقَدِ انْدَمَجْتُ عَلَى عِلْمٍ لَوْ بُحْتُ بِهِ لَاضْطَرَبْتُمُ اضْطِرَابَ الْأَرْشِيَةِ فِي الطَّوِيِّ الْبَعِيدَة"
فانا سيدى اعتقد وادين الله بذلك العلم الذي لم تبوح به
سيدي يا امير المؤمنين عليك صلوات الله تعالى
ان اعتقادي بك ان هذا الضريح لم يكن حاجزا بين قلبي وعلمك به ؛ وبماذا ابيح لك من همومي وهموم من اوصاني ان انقل لك همومه من احبائي واخواتي واخوتي في وطني وقراباتي واصدقائي الذين اوصوني بالدعاء لهم ونقل همومهم اليك وانت اعلم بهم وبما ياملون منك سيدي ؛ وانت هو من اعطاك ذوالجلال والاكرام القدرة والكمال ؛ فافض علينا و عليهم من حلمك لغفلتنا وغفلتهم واشفع لنا و لهم بغفران ذنوبنا و ذنوبهم ومد يد كرمك الذي عُرفت به حيث تاكل اليابس من الخبز وتطعم من لا يعرف قدرك الذ الطعام ؛ فافض علينا من جودك بقضاء حوائجنا للدارين واعطنا فوق ما نامله منك يا حبيب قلوبنا .
وكنت قد كتبت اسماء من اوصاني بالدعاء نسخا متعددة وحيث كان الحرم مزدحما جدا فطلبت من شاب من الماشين الى كربلاء الحزن وهو متمسك بالضريح ان يلقي الاسماء التي طبعتها بجهاز الطابعة التي في مكتبتي فالقاها في الضريح . فقلت في نفسي والحمد لله حيث اصبح هذا الزائر واسطة بيني وبين اميري ولعله يكون سبب ان يجاب ادعيتنا بشفاعته الغير مقصودة
ثم استاذنت من امير المؤمنين عليه السلام للانصراف لبعض شاني :
ِِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحيم‏


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-04-2011, 06:39 AM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 12

ورجعت الى بيت اخي ابو ميثم حفظه الله تعالى ووجدتهم واولاده في لهفة
الانتظار ؛ والمائدة جاهزة فجلسنا معا وبدءنا بالاكل ونحن نتحدث عن الاربعين الحسيني وكيف ان الطغات مع غطرستهم وتكبرهم لم يستطعوا الوقوف امام المشي الى كربلاء الحزن .
فقال اخي ابو بشير "وهو اكبر مني واصغر من اخي ابو ميثم" : كان في اواخر الحكم البائد رجل من كبار الامن العراقي فقد حُوّل اليه امر الوقوف والصد للزوار الماشين الى كربلاء الحزن ؛ ولكنه اعتذر عن قبول هذه المهمة ؛ فقيل له لماذا تخالف اوامر قيادة الثورة ؟
فقال : لاني كنت عقيما وكلما عالجت لارزق الذرية فلم ارزق الى ان اشار احدهم لي ان انذر المشي الى الامام الحسين عليه السلام فان نذرت فسيرزقك الله سبحانه الذرية ؛ ومباشرة بعد النذر رزقت العام الماضي وانا في هذه السنة لابد ان اذهب مشيا مع الزائرين ؛ وافعلوا بي ما احببتم لاني اخشى على ولدي من الموت ان لم اذهب.
ولما انتهينا من الاكل وذهبنا للنوم جلست نصف الليل وانا افكر في عظمة الزيارة ؛ وابرمج ليوم غد ؛ واذا باخي العزيز ابو ميثم جاء لي بالحليب الدافئ بدفئ الحنان الحسيني ؛ فعرفت امرا مهما وهو ان الكرم الحسيني الذي وفق له الشيعة في طريق الامام الحسين عليه السلام اثر كثيرا على طبائع العراقيين ؛ حيث انهم يفكرون قائلين مهما قدمنا لضيفنا الزائر فلا يساوي ذرة مما يقدمه الموالين في طريق المشاة لكربلاء ؛ لذلك كنت اجد اخي العزيز يقوم لي بخدمات فوق الضيافة والكرم بحيث تفهم منها انه يريد ان يقدم مهجته لامامه عليه السلام ؛ بل انها روحه بيده لا يعرف كيف يجعلها رخيصة حينما يقدمها لمن يمتثل امر ائمته في زيارة امامه الشهيد
نعم تجد هذا الكرم واضحا وجلي وهم خجلون لانهم يشعرون انهم لم يقدموا ما يحلق بروحهم في اجواء تقديم المستحيل ...اليس هذا هو خلق القرآن الكريم:
وَ الَّذينَ يُؤْتُونَ ما آتَوْا وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلى‏ رَبِّهِمْ راجِعُونَ (60)(المومنون)
الكافي 2 456 باب محاسبة العمل .....
عَنْ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ إِنْ قَدَرْتَ أَنْ لَا تُعْرَفَ فَافْعَلْ وَ مَا عَلَيْكَ أَلَّا يُثْنِيَ عَلَيْكَ النَّاسُ وَ مَا عَلَيْكَ أَنْ تَكُونَ مَذْمُوماً عِنْدَ النَّاسِ إِذَا كُنْتَ مَحْمُوداً عِنْدَ اللَّهِ ثُمَّ قَالَ قَالَ أَبِي عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام لَا خَيْرَ فِي الْعَيْشِ إِلَّا لِرَجُلَيْنِ رَجُلٍ يَزْدَادُ كُلَّ يَوْمٍ خَيْراً وَ رَجُلٍ يَتَدَارَكُ مَنِيَّتَهُ بِالتَّوْبَةِ وَ أَنَّى لَهُ بِالتَّوْبَةِ وَ اللَّهِ لَوْ سَجَدَ حَتَّى يَنْقَطِعَ عُنُقُهُ مَا قَبِلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى مِنْهُ إِلَّا بِوَلَايَتِنَا أَهْلَ الْبَيْتِ أَلَا وَ مَنْ عَرَفَ حَقَّنَا وَ رَجَا الثَّوَابَ فِينَا وَ رَضِيَ بِقُوتِهِ نِصْفِ مُدٍّ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَ مَا سَتَرَ عَوْرَتَهُ وَ مَا أَكَنَّ رَأْسَهُ وَ هُمْ وَ اللَّهِ فِي ذَلِكَ خَائِفُونَ وَجِلُونَ وَدُّوا أَنَّهُ حَظُّهُمْ مِنَ الدُّنْيَا وَ كَذَلِكَ وَصَفَهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَقَالَ وَ الَّذِينَ يُؤْتُونَ ما آتَوْا وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلى‏ رَبِّهِمْ راجِعُونَ ثُمَّ قَالَ مَا الَّذِي آتَوْا آتَوْا وَ اللَّهِ مَعَ الطَّاعَةِ الْمَحَبَّةَ وَ الْوَلَايَةَ وَ هُمْ فِي ذَلِكَ خَائِفُونَ لَيْسَ خَوْفُهُمْ خَوْفَ شَكٍّ وَ لَكِنَّهُمْ خَافُوا أَنْ يَكُونُوا مُقَصِّرِينَ فِي مَحَبَّتِنَا وَ طَاعَتِنَا .
سالني اخي ابو ميثم ماذا ستعمل اليوم ؟
قلت له : اريد الذهاب لزيارة الامامين الكاظمين عليهما السلام فاني قد اشتقت لزيارتهما كثيرا ومن هناك اذهب لزيارة الامامين العسكريين عليهما السلام في سامراء .
وبعد تناول الافطار تهيأت للسفر ؛ وذهبت الى موضع السيارات التي تنقل المسافرين من اطراف مدينة النجف الاشرف الى بعض المدن العراقية الاخرى وهو المعروف "بكراج كربلاء" ولما ركبت الفت انتباهي امرا ؛ لعنت فيه كل ظالم وشكرت فيه نعمة الباري تعالى على ما بدل وحول من احوال العراق حيث ..
صرخ احد الركاب قائلا افلح من صلى على محمد وال محمد )
واجاب الركاب نداءه بالصلوات فكأنهم بجوابهم رضوان الله عليهم رموا بي الى ما قبل 35 سنة حيث كان الصلوات مخيفا للطغاة وأن من يجيب المنادي بها وكأنه متخلف ؛ وقد لا يكون في نفسه معتقدا بهذا الاعتقاد لكنه خوفا من الحكم الجائر يتظاهر بهذا التطور بزعمه ؛ والعجيب ان القرويين الذين كنا نأمل بهم ان يكونوا هم من اهل البساطة وعدم التعقيد في الاعتقاد ؛ فان الكثير منهم شملهم مكروب الظالم الجائر ؛ بحيث كنا نسافر ليلة الجمعة عادة من بغداد الى النجف الاشرف ؛ وناتي من الكلية الى منطقة توقف السيارات وتسمى "علاوي الحلة" وحدثت معي حادثة مهمة تذكرتها الان حينما اجاب الركاب نداء الصلوات


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-05-2011, 04:36 AM   رقم المشاركة : 14

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 14
((الْحَجَرُ الْغَصِيبُ فِي الدَّارِ رَهْنٌ عَلَى خَرَابِهَا))
وانا افكر سمعت قول احد الركاب وهو ينادي مرعوبا مرتبكا وكأن صاعقة نزلت من السماء ...........
( خوي اصبر لا تروح خلي يولون )
فسألت ما الذي حدث ؟
قال لي احد الركاب : انظر الى السيارات العسكرية للامريكان فانهم ان جاؤا في الشارع فلا يحق لاي سيارة عراقية ان تمر من جنبهم وكأنهم اصحاب البلد .
حقا ان الانسان يشعر بقلبه كأنه يُحز بشفرة الجزار مما يرى ؛ كيف ان اليهود والنصارى يسيرون وكأنهم اصحاب البلاد والعراقي المظلوم يجب ان يقف جانبا حتى يمر هؤلاء اللعناء
اللهم احفظ بلاد المسلمين من هؤلاء ؛ اللهم رد كيد الامريكان اليهود لنحرهم .
حينما يرى الانسان هذه المناظر يصاب بالرعب الموحش من هؤلاء ؛ ويشكر نعمة الامن في بلاده .
شعرت وانا انظر الى السائق وكل عيوني رجاء منه ان لا يسرع ؛ خائفا منهم ومن قساوتهم لانهم يتعاملون مع العراقيين كأنهم ذباب لا قيمة لهم فيضربوا برصاصهم من احبوا ومن اشتهوا بدون اي دليل ؛ وتشعر وكأن قلب السائق قارورة زجاجية تتكسر على ارض الشارع اسفا على ما يري من احتلال شوارعه ؛ وكم يتمنى ان يصرخ ان الشارع لي ... ؛ انت تنحى عنه ........
ولما مرت السيارات العسكرية واذا مكتوب عليها "لا تقترب اكثر من 100 متر ترمى" ... لذلك كان يصرخ الركاب على السائق حينما يقترب منهم "لا تقترب منهم" حيث إنهم سمعوا وشاهدوا الكثير ممن رموهم هؤلاء الهمج
واخيرا والحمد لله رب العالمين وصلت سيارتنا الى الكاظمية على ساكنها آلاف السلام والتحية
وهرعت الى الحرم الشريف مهرولا من شوقي للزيارة .
وحينما وصلت واذا بالبهجة ملأت قلبي وروحي لاني وجدت التغير الكبير في البناء والعمران في الحرم الشريف وقد غير كل شئ فيه من ارضه ومنائره وبناء داخل الحرم الشريف ثم ازدحام الزائرين في جميع انحاء الحرم والاروقة والصحن .
فشكرت الله كثيرا لما وجدت من تغيرات مفرحة ومبهجة وتذكرت قول الله تعالى :
يُريدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ (8)
وبعد الصلاة اتصلت ببنت اختي التي تعيش في الكاظمية وزوجها تاجر في بغداد فقلت لها :
خالي ساتناول شيئا مما قسمه الله تعالى لي ثم اكون عندكم لصلة الرحم ثم ارجع للزيارة فنادت لا لا خالي ارجوك تعال بشرط ان لا نتكلف ؛ فلا تخاف ان تكون سببا لعنائي ارجوك تعال لنجلس على نفس المائدة وبدون اي تكلف.
فقلت لهاوانا بهذا الشرط ساكون مرتاح معكم. فرضيت لاني تذكرت قول امير المؤمنين عليه السلام:
بحارالأنوار 72 451
عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ عليه السلام قَالَ:
دَعَا رَجُلٌ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام فَقَالَ لَهُ : قَدْ أَجَبْتُكَ عَلَى أَنْ تَضْمَنَ لِي ثَلَاثَ خِصَالٍ قَالَ : وَ مَا هُنَّ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟
قَالَ : لَا تُدْخِلْ عَلَيَّ شَيْئاً مِنْ خَارِجٍ وَ لَا تَدَّخِرْ عَلَيَّ شَيْئاً فِي الْبَيْتِ وَ لَا تُجْحِفْ بِالْعِيَالِ قَالَ: ذَلِكَ لَكَ فَأَجَابَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام .
وبرضاها بهذه الشروط ذهبت الى بيتهم وحيث اني لم اعرف العنوان بلضبط؛ فسألت احد الدكاكين وكان يبيع الفواكه فقال - وهو مقطب الجبين عبوس الوجه عليه سحابة سوداء كقطع الليل المظلم كأنه في بحر من المعاصي – : لا اعرف هذا العنوان فلما رأيت خشونة جوابه هربت منه ؛ واخيرا سألت من صاحب دكان اخر وكان محياه مبتسما ببسمة ازالت عني عناء الضياع ووحشت الاكتئاب ؛ واخذني بيده الى بيت ابنة اختي فتعجبت جداحينما وجدت ان البيت كان بالضبط مقابل دكان بائع الفواكه وبقيت متحيرا لعدم اجابته لي واخذت اربط بين كلاحة منظره وسوء جوابه ؛ فسألت بنت اختي عن سبب عدم جواب بائع الفواكه .
ابتسمت وقالت تعني هذا المقابل لنا بالضبط ؟
فقلت لها : نعم وفهمت من ابتسامتها حفظها الله تعالى الكثير واصبحت في لهفة لمعرفة الحقيقة فسألتها ولماذا لم يجب ؟!
قالت : لانه احد الغاصبين لبيوت المسفرين الايرانيين في العهد البائد ولم يخرج من البيت بعد الاطاحة بحكم الطاغية ليرجعه لاصحابه ؛ ونحن نستشكل الشراء منه لذلك فهو غضب علينا .
فتذكرت قول امير المؤمنين عليه السلام في نهج البلاغة ص : 510 :
وَ قَالَ عليه السلام : الْحَجَرُ الْغَصِيبُ فِي الدَّارِ رَهْنٌ عَلَى خَرَابِهَا .
فلما عرفت علة كلاحة وجه بائع الفواكة والخضار وقبح منظره تذكرت قول امير المؤمنين عليه السلام
شرح‏نهج‏البلاغة 20 271
انظر وجهك كل وقت في المرآة فإن كان حسنا فاستقبح أن تضيف إليه فعلا قبيحا و تشينه به و إن كان قبيحا فاستقبح أن تجمع بين قبحين .
وعرفت كيف ان الذنوب تؤثر على قبح وحسن وجه الانسان ولا يحتاج الانسان ان يهتم الاهتمام البالغ في اتعاب نفسه لكي يكون وجهه او وجهها حسنا وجميلا وجذابا للاخرين بل يكفي ان يصلح سريرته فيصلح الله تعالى علانيته :
من‏لايحضره‏الفقيه 4 396
َ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام :
كَانَتِ الْفُقَهَاءُ وَ الْحُكَمَاءُ إِذَا كَاتَبَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً كَتَبُوا بِثَلَاثٍ لَيْسَ مَعَهُنَّ رَابِعَةٌ مَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُ هَمَّهُ كَفَاهُ اللَّهُ هَمَّهُ مِنَ الدُّنْيَا وَ مَنْ أَصْلَحَ سَرِيرَتَهُ أَصْلَحَ اللَّهُ عَلَانِيَتَهُ وَ مَنْ أَصْلَحَ فِيمَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ اللَّهِ أَصْلَحَ اللَّهُ فِيمَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ النَّاسِ .
ثم تذكرت صديق كان لي عندما كنت ادرس في الاعدادية وكان كثير النظر الى النساء وقد ابتلي بعدم غض طرفه عن محارم الله تعالى فاردت ان انصحه فقلت له :
يا حبيبي هل تعلم كم يتنور وجهك ان صليت صلاة الليل ويزيد جمالك وبهائك وتكون محبوبا عند الناس ؛ فاحسست انه فرح فرحا شديدا ؛ فعرفت بعد مدة انما فرح كثيرا لانه فكر انه سيصلي ويزداد حسنا وبهاء ليكون فخه في اصطياد النساء احكم واقوى؛ حيث جاءني بعد ايام منزعجا فقال : يا اخي صليت صلاة الليل لكن لم اجد ما قلت من اثاره في جمال وجهي وبهاؤه !
قلت له: لانك تريد ان تستعين بها على معاصي الله تعالى وهو اعلم بباطنك وسريرتك الخبيثة ؛ اذهب عني.
وهذه افكاري اجول بينها في بيت ابو علي وأذا بصحن الفواكه وضع امامي وكأنه التل المورّد حسنا وجمالا ؛ واصروا ان آكل منه وانا كنت انتظر مجيئ زوجها من العمل واخذت اتناول الفواكه و اذا بزوجها وولديه قدموا ورحبوا بي اشد ترحيب .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 10-06-2011, 03:27 AM   رقم المشاركة : 15

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 15
((اعظم وسام شرف للعراقي))

وبت تلك الليلة في بيت ابو علي حفظه الله تعالى وفي الليل وقد فرشت المائدة وفيها الرز الذي جاء عنه في الرواية عن الامام الصادق عليه السلام :
الكافي 6 278
عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ أَكَلْنَا مَعَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فَأُوتِينَا بِقَصْعَةٍ مِنْ أَرُزٍّ فَجَعَلْنَا نُعَذِّرُ فَقَالَ عليه السلام مَا صَنَعْتُمْ شَيْئاً إِنَّ أَشَدَّكُمْ حُبّاً لَنَا أَحْسَنُكُمْ أَكْلًا عِنْدَنَا قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَرَفَعْتُ كُسْحَةَ الْمَائِدَةِ فَأَكَلْتُ فَقَالَ نَعَمْ الْآنَ وَ أَنْشَأَ يُحَدِّثُنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله أُهْدِيَ إِلَيْهِ قَصْعَةُ أَرُزٍّ مِنْ نَاحِيَةِ الْأَنْصَارِ فَدَعَا سَلْمَانَ وَ الْمِقْدَادَ وَ أَبَا ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ فَجَعَلُوا يُعَذِّرُونَ فِي الْأَكْلِ فَقَالَ مَا صَنَعْتُمْ شَيْئاً أَشَدُّكُمْ حُبّاً لَنَا أَحْسَنُكُمْ أَكْلًا عِنْدَنَا فَجَعَلُوا يَأْكُلُونَ أَكْلًا جَيِّداً ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام رَحِمَهُمُ اللَّهُ وَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ صَلَّى عَلَيْهِمْ .
حينما كنت ارى الكرم العراقي اقول صدق الله حينما قال :
َ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْديهِم‏
لم يتمكن اليهود واعوانهم من مسخ الكرم العراقي في سبيل الامام الحسين عليه السلام مهما حاولوا لان الله تعالى لم ياذن للجباريين ان يفعلوا ما شاؤا :
وَ ما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ يَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمينَ
قلت يكفي للعراقيين اكبر فخر ذلك الوسام الذي اعطاهم الامام الرضا عليه السلام ولو كان العراقيون يعرفون قدر هذا
الوسام العظيم الشان الجليل المقام لجعلوه في شعار العراق ومكتوب على جبين كل عراقي ؛ ومن هذا الوسام نفهم ان هناك اخلاقيات اودعها الله سبحانه في نفوس البشر ولكل قوم اخلاقياته التي لم تتغير مع الزمن وان حاول اليهود كل جهدهم؛ نعم قد تناله غبار عواصفهم ولكن هذا الغبار سيزول ببركة أمطار الرحمة بجهد العلماء والمؤمنين بتسديد الله سبحانه ؛ ثم قلت في نفسي يجب ان اذكر هذا الوسام كل يوم واطرق به مسامعهم لعل العراقي يفهم لذت هذا الوسام وجماله حيث قال الامام الرضا عليه السلام
كما في كتاب بحارالأنوار 10 299
عن الْحَسَنَ بْنَ مُحَمَّدٍ النَّوْفَلِيَّ ثُمَّ الْهَاشِمِيَّ يَقُولُ لَمَّا قَدِمَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا عليه السلام عَلَى الْمَأْمُونِ أَمَرَ الْفَضْلَ بْنَ سَهْلٍ أَنْ يَجْمَعَ لَهُ أَصْحَابَ الْمَقَالَاتِ مِثْلَ الْجَاثَلِيقِ وَ رَأْسِ الْجَالُوتِ وَ رُؤَسَاءِ الصَّابِئِينَ وَ الْهِرْبِذِ الْأَكْبَرِ وَ أَصْحَابِ ذُرْدْهَشْتَ وَ نِسْطَاسَ الرُّومِيِّ وَ الْمُتَكَلِّمِينَ لِيَسْمَعَ كَلَامَهُ وَ كَلَامَهُمْ فَجَمَعَهُمُ الْفَضْلُ بْنُ سَهْلٍ ثُمَّ أَعْلَمَ الْمَأْمُونَ بِاجْتِمَاعِهِمْ فَقَالَ الْمَأْمُونُ أَدْخِلْهُمْ عَلَيَّ فَفَعَلَ فَرَحَّبَ بِهِمُ الْمَأْمُونُ ثُمَّ قَالَ لَهُمْ إِنِّي إِنَّمَا جَمَعْتُكُمْ لِخَيْرٍ وَ أَحْبَبْتُ أَنْ تُنَاظِرُوا ابْنَ عَمِّي هَذَا الْمَدَنِيَّ الْقَادِمَ عَلَيَّ فَإِذَا كَانَ بُكْرَةً فَاغْدُوا عَلَيَّ وَ لَا يَتَخَلَّفْ مِنْكُمْ أَحَدٌ.
فَقَالُوا : السَّمْعَ وَ الطَّاعَةَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ نَحْنُ مُبْكِرُونَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ .
قَالَ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ النَّوْفَلِيُّ فَبَيْنَا نَحْنُ فِي حَدِيثٍ لَنَا عِنْدَ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا عليه السلام إِذْ دَخَلَ عَلَيْنَا يَاسِرٌ وَ كَانَ يَتَوَلَّى أَمْرَ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا عليه السلام فَقَالَ لَهُ يَا سَيِّدِي إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ يُقْرِئُكَ السَّلَامَ وَ يَقُولُ :
فِدَاكَ أَخُوكَ إِنَّهُ اجْتَمَعَ إِلَيَّ أَصْحَابُ الْمَقَالَاتِ وَ أَهْلُ الْأَدْيَانِ وَ الْمُتَكَلِّمُونَ مِنْ جَمِيعِ الْمِلَلِ فَرَأْيُكَ فِي الْبُكُورِ عَلَيْنَا إِنْ أَحْبَبْتَ كَلَامَهُمْ وَ إِنْ كَرِهْتَ ذَلِكَ فَلَا تَتَجَشَّمْ وَ إِنْ أَحْبَبْتَ أَنْ نَصِيرَ إِلَيْكَ خَفَّ ذَلِكَ عَلَيْنَا.
فَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ عليه السلام أَبْلِغْهُ السَّلَامَ وَ قُلْ لَهُ قَدْ عَلِمْتُ مَا أَرَدْتَ وَ أَنَا صَائِرٌ إِلَيْكَ بُكْرَةً إِنْ شَاءَ اللَّهُ .
قَالَ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ النَّوْفَلِيُّ فَلَمَّا مَضَى يَاسِرٌ الْتَفَتَ إِلَيْنَا ثُمَّ قَالَ لِي:
يَا نَوْفَلِيُّ أَنْتَ عِرَاقِيٌّ وَ رِقَّةُ الْعِرَاقِيِّ غَيْرُ غَلِيظَةٍ فَمَا عِنْدَكَ فِي جَمْعِ ابْنِ عَمِّكَ عَلَيْنَا أَهْلَ الشِّرْكِ وَ أَصْحَابَ الْمَقَالَاتِ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ يُرِيدُ الِامْتِحَانَ وَ يُحِبُّ أَنْ يَعْرِفَ مَا عِنْدَكَ وَ لَقَدْ بَنَى عَلَى أَسَاسٍ غَيْرِ وَثِيقِ الْبُنْيَانِ وَ بِئْسَ وَ اللَّهِ مَا بَنَى.
فَقَالَ لِي وَ مَا بِنَاؤُهُ فِي هَذَا الْبَابِ؟؟
قُلْتُ : إِنَّ أَصْحَابَ الْكَلَامِ وَ الْبِدَعِ خِلَافُ الْعُلَمَاءِ وَ ذَلِكَ أَنَّ الْعَالِمَ لَا يُنْكِرُ غَيْرَ الْمُنْكَرِ وَ أَصْحَابُ الْمَقَالَاتِ وَ الْمُتَكَلِّمُونَ وَ أَهْلُ الشِّرْكِ أَصْحَابُ إِنْكَارٍ وَ مُبَاهَتَةٍ إِنِ احْتَجَجْتَ عَلَيْهِمْ بِأَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ قَالُوا صَحِّحْ وَحْدَانِيَّتَهُ وَ إِنْ قُلْتَ إِنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ قَالُوا أَثْبِتْ رِسَالَتَهُ ثُمَّ يُبَاهِتُونَ الرَّجُلَ وَ هُوَ يُبْطِلُ عَلَيْهِمْ بِحُجَّتِهِ وَ يُغَالِطُونَهُ حَتَّى يَتْرُكَ قَوْلَهُ فَاحْذَرْهُمْ جُعِلْتُ فِدَاكَ.
قَالَ فَتَبَسَّمَ عليه السلام ثُمَّ قَالَ:
يَا نَوْفَلِيُّ أَفَتَخَافُ أَنْ يَقْطَعُونِي عَلَيَّ حُجَّتِي؟؟
قُلْتُ لَا وَ اللَّهِ مَا خِفْتُ عَلَيْكَ قَطُّ وَ إِنِّي لَأَرْجُو أَنْ يُظْفِرَكَ اللَّهُ بِهِمْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.
فَقَالَ لِي يَا نَوْفَلِيُّ أَ تُحِبُّ أَنْ تَعْلَمَ مَتَى يَنْدَمُ الْمَأْمُونُ؟!
قُلْتُ نَعَمْ .
قَالَ :
إِذَا سَمِعَ احْتِجَاجِي عَلَى أَهْلِ التَّوْرَاةِ بِتَوْرَاتِهِمْ وَ عَلَى أَهْلِ الْإِنْجِيلِ بِإِنْجِيلِهِمْ وَ عَلَى أَهْلِ الزَّبُورِ بِزَبُورِهِمْ وَ عَلَى الصَّابِئِينَ بِعِبْرَانِيَّتِهِمْ وَ عَلَى الْهَرَابِذَةِ بِفَارِسِيَّتِهِمْ وَ عَلَى أَهْلِ الرُّومِ بِرُومِيَّتِهِمْ وَ عَلَى أَصْحَابِ الْمَقَالَاتِ بِلُغَاتِهِمْ فَإِذَا قَطَعْتُ كُلَّ صِنْفٍ وَ دَحَضَتْ حُجَّتُهُ وَ تَرَكَ مَقَالَتَهُ وَ رَجَعَ إِلَى قَوْلِي عَلِمَ الْمَأْمُونُ أَنَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي هُوَ بِسَبِيلِهِ لَيْسَ بِمُسْتَحَقٍّ لَهُ فَعِنْدَ ذَلِكَ تَكُونُ النَّدَامَةُ مِنْهُ .
وَ لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيم‏.
(انتهى موضع حاجتي من الرواية لمطلبي هذا) ؛
والرواية طويلة وجميلة جدا وفيها خزي المامون وفضيحته حيث رجع الجميع الى قول الامام الرضا عليه السلام واقروا بامامته عليه السلام وانه الامام المفترض الطاعة من الله تعالى منصوب من السماء بلا اي شك او ريب والحمد لله الذي اظهر الحق وازهق الباطل .
واما الوسام الذي ذكرته لكم فهو قول الامام الرضا عليه السلام للنوفلي :
(يَا نَوْفَلِيُّ أَنْتَ عِرَاقِيٌّ وَ رِقَّةُ الْعِرَاقِيِّ غَيْرُ غَلِيظَةٍ)
وهنا معنى قوله عليه السلام :
كتاب‏العين : 5: 24
و الرقاق: أرض لينة يشبه ترابها الرمل اللينة، قال:
و الرقة: كل أرض إلى جنب واد ينبسط عليها الماء أيام المد ثم ينحسر عنها فتكون مكرمة للنبات، و الجميع الرقاق.
مجمع‏البحرين : 5 : 172
و الرقيق: خلاف الثخن و الغليظ. و منه الثياب الرقاق، و خبز رقاق بالضم أي رقيق، الواحدة رقاقة.
و الرقة بالكسر: ضد القوة و الشدة. و منه الحديث أتتهم الأزد أرقها قلوبا أي ألين و أقبل للموعظة.
و الرقة بمعنى الرحمة من رق لهم: رحمهم. و منه الحديث إن أصحاب أبي أتوه فسألوه عما يأخذه السلطان فرق لهم و يقال ترققت له: إذا رق له قلبك. و في حديث شهر رمضان : و ارزقنا فيه الرقة و النية الصادقة .
يريد رقة القلب و عدم صلابته، و النية الصادقة: التي لا يعتريها شك. (انتهى المعنى اللغوي)
ومن كل ماذكرنا يفهم ان الامام الرضا عليه السلام انما خاطب النوفلي بصيغة الجمع ؛ ثم لم يقل الامام عليه الاسلام انت يا نوفلي بل قال عليه السلام:
يَا نَوْفَلِيُّ أَنْتَ عِرَاقِيٌّ وَ رِقَّةُ الْعِرَاقِيِّ غَيْرُ غَلِيظَةٍ
وانما وجه الامام عليه السلام الخطاب للعراقي ككل ؛ ومنها نفهم انها قاعدة لكل عراقي مدى الزمان والمكان لانه سلام الله عليه امام معصوم ارسل كافة للناس وهو سلام الله عليه اعطى هنا قاعدة عامة غير محددة بشخص ولا زمان اذ قال عليه السلام :
وَ رِقَّةُ الْعِرَاقِيِّ غَيْرُ غَلِيظَةٍ .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:05 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol