العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2012, 06:43 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي سورة محمد آية فينا وآية في عدونا


 


السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين

ان القرآن الكريم انزل على رسول الله صلى الله عليه واله خلال 23 سنة من عمره المبارك واعطى رسول الله صلى الله عليه واله تفسيره وعلمه لامير المؤمنين عليه السلام واولاده المعصومين عليهم السلام كما قال روحي فداه في الخطبة الغديرية :

بحارالأنوار 23 153 باب 7- فضائل أهل البيت ع و النص علي....

أَقُولُ رَوَى الْبُرْسِيُّ فِي مَشَارِقِ الْأَنْوَارِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ خَطَبَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله فَقَالَ مَعَاشِرَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ أَوْحَى إِلَيَّ أَنِّي مَقْبُوضٌ وَ أَنَّ ابْنَ عَمِّي هُوَ أَخِي وَ وَصِيِّي وَ وَلِيُّ اللَّهِ وَ خَلِيفَتِي وَ الْمُبَلِّغُ عَنِّي وَ هُوَ إِمَامُ الْمُتَّقِينَ وَ قَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ وَ يَعْسُوبُ الدِّينِ إِنِ اسْتَرْشَدْتُمُوهُ أَرْشَدَكُمْ وَ إِنْ تَبِعْتُمُوهُ نَجَوْتُمْ وَ إِنْ أَطَعْتُمُوهُ فَاللَّهَ أَطَعْتُمْ وَ إِنْ عَصَيْتُمُوهُ فَاللَّهَ عَصَيْتُمْ وَ إِنْ بَايَعْتُمُوهُ فَاللَّهَ بَايَعْتُمْ وَ إِنْ نَكَثْتُمْ بَيْعَتَهُ فَبَيْعَةَ اللَّهِ نَكَثْتُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْزَلَ عَلَيَّ الْقُرْآنَ وَ عَلِيٌّ سَفِيرُهُ فَمَنْ خَالَفَ الْقُرْآنَ ضَلَّ وَ مَنْ تَبِعَ غَيْرَ عَلِيٍّ ذَل‏.

بحارالأنوار 37 208 باب 52- أخبار الغدير و ما صدر في ذل...

ِ مَعَاشِرَ النَّاسِ مَا مِنْ عِلْمٍ إِلَّا وَ قَدْ أَحْصَاهُ اللَّهُ فِيَّ وَ كُلَّ عِلْمٍ عَلِمْتُهُ فَقَدْ أَحْصَيْتُهُ فِي إِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَ مَا مِنْ عِلْمٍ إِلَّا وَ قَدْ عَلَّمْتُهُ عَلِيّاً وَ هُوَ الْإِمَامُ الْمُبِينُ مَعَاشِرَ النَّاسِ لَا تَضِلُّوا عَنْهُ وَ لَا تَنْفِرُوا مِنْهُ وَ لَا تَسْتَنْكِفُوا مِنْ وَلَايَتِهِ فَهُوَ الَّذِي يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَ يَعْمَلُ بِهِ وَ يُزْهِقُ الْبَاطِلَ وَ يَنْهَى عَنْهُ وَ لَا تَأْخُذُهُ فِي اللَّهِ لَوْمَةُ لَائِمٍ ثُمَّ إِنَّهُ أَوَّلُ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ الَّذِي فَدَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله بِنَفْسِهِ وَ الَّذِي كَانَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ وَ لَا أَحَدَ يَعْبُدُ اللَّهَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ مِنَ الرِّجَالِ غَيْرُه‏ .

فان وصيه بالحق وخليفته بالتنصيب الرباني والنص القرآني هو من يفسر القرآن الكريم لنا واولاده المعصومين عليهم السلام .
فقد يسال الانسان اين ذكر اهل البيت عليهم السلام في القرآن المجيد ؟؟
فنساله قائلين واين ذكر القرآن الكريم عدد الصلوات ؟
واي ذكر من اين يقطع يد السارق ؟
واين ذكر القران الكريم مناسك الحج واحكام الصوم ووووو.

فعلي واولاده المعصومين صلوات الله عليهم هم من يفسرون القرآن الكريم .
فسورة محمد صلى الله عليه واله هي السورة التي سترون الحق فيها اوضح من الحقيقة ومن الشمس في النهار وانوارها مشعشعة ساطعة بهية لان هذه السورة المباركة آية في فضل اهل البيت عليهم السلام وآية في ذم اعادئهم فجمالها يبهر العقول وروائعها تنبه الغافل والملول
وسنبدء اولا بذكر فضائلها ولا نعدكم باتمام تفسيرها بل الاستعانة من منزلها ومبلغها ومفسرها ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم







القسم 2

ان هناك مشاكل كثيرة ليس لها علاج الا الدعاء والتوسل :
كما ورد في دعاء كميل :

يَا مَنِ اسْمُهُ دَوَاءٌ وَ ذِكْرُهُ شِفَاءٌ وَ طَاعَتُهُ غِنًى ارْحَمْ مَنْ رَأْسُ مَالِهِ الرَّجَاءُ وَ سِلَاحُهُ الدُّعَاء..

فان سلاح المؤمن الدعاء والرجاء ومن اهم تلك المعضلات ما كانت كامنة في القلوب وما احاط بها من طوائف الوساوس والشكوك ومن التاثير والتاثر بالمشككين والموسوسين في الدين وعلى الاخص في آخر الزمان . والمعضلة العويصة الاخرى هي الدرهم والدينار وقد ورد عن المعصوم :

بحارالأنوار 74 159 باب 7- ما جمع من مفردات كلمات ....
* وَ قَالَ صلى الله عليه واله أَقَلُّ مَا يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ أَخٌ يُوثَقُ بِهِ أَوْ دِرْهَمٌ مِنْ حَلَالٍ
بحارالأنوار 100 10 باب 1- الحث على طلب الحلال و معنى..

وعن كتاب الأمان‏: مِنْ كِتَابِ مَسَائِلِ الرِّجَالِ لِمَوْلَانَا أَبِي الْحَسَنِ الْهَادِي عليه السلام قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ الْجَلَّابُ قُلْتُ رُوِّينَا عَنْ آبَائِكَ أَنَّهُ يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لَا يَكُونُ شَيْ‏ءٌ أَعَزَّ مِنْ أَخٍ أَنِيسٍ أَوْ كَسْبِ دِرْهَمٍ مِنْ حَلَالٍ فَقَالَ لِي يَا أَبَا مُحَمَّدٍ إِنَّ الْعَزِيزَ مَوْجُودٌ وَ لَكِنَّكَ فِي زَمَانٍ لَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَعْسَرَ مِنْ دِرْهَمٍ حَلَالٍ وَ أَخٍ فِي اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ .

ففي روايات اهل البيت عليهم السلام علاج لهذه المعضلات وهما الفقر في الدين والفقر في المال اي العافية من الفقرين ومن اهم تلك الحلول والسبل المنجية منهما هو تلاوة سورة محمد صلى الله عليه واله :

البرهان في تفسير القرآن، ج‏5، ص: 53

سورة محمد (صلى الله عليه و آله)
فضلها
ابن بابويه: بإسناده، عن أبي المغرا، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال:
«من قرأ سورة الَّذِينَ كَفَرُوا لم يرتب أبدا، و لم يدخله شك في دينه أبدا، و لم يبتله الله بفقر أبدا، و لا خوف من سلطان أبدا، و لم يزل محفوظا من الشك و الكفر أبدا حتى يموت،
فإذا مات وكل الله به في قبره ألف ملك يصلون في قبره، يكون ثواب صلاتهم له، و يشيعونه حتى يوقفوه موقف الأمن عند الله عز و جل، و يكون في أمان الله و أمان محمد (صلى الله عليه و آله)».

لاحظ قارئي المكرم عبارة "ابدا" فانها ضمان لنا من الفقر والريب وتلاوة السورة هذه هي نجاة من الفقر في الدين والفقر في المال وكذلك هي منجية من الفتنة في القبر وامان من اهوال يوم القيامة .
يتبع









القسم 3

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد :

وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنينَ وَ لا يَزيدُ الظَّالِمينَ إِلاَّ خَساراً (82)(الاسراء)

ولذلك فان هناك روايات كثيرة تذكر الشفاء للعلل النفسية والبدنية ببركة الآيات القرآنية الكريمة ومنها ما يسمى بخواص السور المذكورة لكثير من السورة القرآنية الكريمة ومنها هذه السورة المباركة وهي سورة محمد صلى الله عليه واله :

تفسير نور الثقلين، ج‏5، ص: 26
و من (خواص القرآن): روي عن النبي (صلى الله عليه و آله)، أنه قال: «من قرأ هذه السورة لم يول وجهه جهة إلا رأى فيه وجه رسول الله (صلى الله عليه و آله) إذا خرج من قبره، و كان حقا على الله تعالى أن يسقيه من أنهار الجنة، و من كتبها و علقها عليه، أمن في نومه و يقظته من كل محذور ببركتها».

اذن لها ثلاث خواص :

1 - من قرأ هذه السورة لم يول وجهه جهة إلا رأى فيه وجه رسول الله (صلى الله عليه و آله) إذا خرج من قبره
2 - و كان حقا على الله تعالى أن يسقيه من أنهار الجنة
3 - و من كتبها و علقها عليه، أمن في نومه و يقظته من كل محذور ببركتها

والخاصية الثالثة هي لعيشنا في الدنيا فمن كتبها ويعني انه يكتبها بيده لا ان يطبعها ويستنسخها بل الخاصية هذه تشمل من يكتبها للالتزام بنص الرواية فانها اسرار
والامان من كل محذور في النوم هو عام شامل للمحاذير الخارجية والباطنية ؛ الخارجية كالحشرات وهوام الارض وغيرها والسراق ووو
والباطنية تشمل كل محذور كالاحلام المخيفة المؤذية والغصة في النوم وغيرها.....

فهلوا يا احبابي لتلاوتها ونيل بركتها في الحياة والمماة والحشر في امن يوم الحساب
يتبع


القسم 4

وفي نفس المصدر قد ورد من خواص هذه السورة المباركة دفعها لشر الجان :

و قال الصادق (عليه السلام): «من كتبها و علقها عليه دفع عنه الجان، و أمن في نومه و يقظته و إذا جعلها إنسان على رأسه كفي شر كل طارق بإذن الله تعالى».

فمن كتبها وعلقها عليه امن من شر الجان وهذا يعني ان علقها عليه واستمرت عليه عوارضه النفسية فعليه ان يراجع الاخصائي لانها اضطرابات تخص نفسيته وهي قضايا عادية وان شاء الله لها علاج لان من علقها عليه اطمئن بان الامر لا يخص القضايا التي تشمل الجان ببركة هذه السورة المباركة.
الى الان كنا في فضائل هذه السورة وخواصها ؛ واما ميزتها عن السورة القرآنية الاخرى فهي كما ورد في :

2- في مجمع البيان بعد ان نقل حديث ثواب الأعمال و قال عليه السلام: من أراد ان يعرف حالنا و حال أعدائنا فليقرأ سورة محمد صلى الله عليه و آله و سلم فانه يراها آية فينا و آية فيهم.

بيان:
كما ستقرء في الاقسام الآتية ان شاء الله فتجد ان هذه السورة انزلت بشكل معجز لبيانها مثالب اعادئهم وبيان فضائل آل محمد صلوات الله عليهم وفيها البشائر لمن والاهم عليهم افضل الصلوات والتحذير والانذار لمن عاداهم والعياذ بالله .

ملاحظة:

1 – ان الخط الاخضر هو بحثي وتوضيحاتي لكي لا تختلط مع الرواية والنصوص

2 – اكتب الاقسام قصيرة لكي لا يمل القارئ العزيز ويسهل عليه المتابعة ان شاء الله







القسم 5

الآية:
الَّذينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ (1)

تفسير الصافي ج 5 ص 21
الَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ القمّي نزلت في اصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله الذين ارتدّوا بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و غصبوا اهل بيته حقّهم و صدّوا عن امير المؤمنين و عن ولاية الأئمّة عليهم السلام اضلّ أعمالهم اي أبطل ما كان تقدّم منهم مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله من الجهاد و النصرة.

‏الاصفى في تفسير القرآن ج2 ص 1171
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ. القمّي: نزلت في أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله الذين ارتدّوا بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و غصبوا أهل بيته حقّهم، و صدّوا عن أمير المؤمنين و ولاية الأئمّة عليهم السّلام." أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ"، أي: أبطل ما كان تقدّم منهم مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله من الجهاد.

البرهان في تفسير القرآن ج 5 ص 54
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ [1]
عن علي بن إبراهيم: نزلت في أصحاب رسول الله (صلى الله عليه و آله) الذين ارتدوا بعد رسول الله (صلى الله عليه و آله)، و غصبوا أهل بيته حقهم، و صدوا عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، و عن ولايته ، أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ أي أبطل ما كان تقدم منهم مع رسول الله (صلى الله عليه و آله) من الجهاد و النصرة .

تبيين القرآن، ص: 520
[1] الَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بأن منعوا الناس عن الإيمان، أي ضلوا و أضلوا أَضَلَّ أبطل الله أَعْمالَهُمْ الحسنة كصلة الرحم و إطعام الفقراء لأن الكفر مبطل للأعمال.

الكاشف ج 7 ص 61
(الَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ). .. انهم لم يؤمنوا و أيضا منعوا الناس عن الإيمان، و هذا هو الظاهر من دلالة اللفظ. و أضلّ أعمالهم أي أبطلها حتى كأنها لم تكن، و المعنى ان من أعرض عن الإسلام و منع الناس عنه فلا يقبل اللّه من عمله شيئا، لأن الإسلام شرط أساسي في ثواب الآخرة، قال تعالى:
«وَ ما مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَ بِرَسُولِهِ»- 54 التوبة.

بيان
ومن كل ما مضى نفهم ان هناك من كفر بعد اسلامه كما في سورة آل عمران :

وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلى‏ أَعْقابِكُمْ وَ مَنْ يَنْقَلِبْ عَلى‏ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرينَ (144)

وان هؤلاء لم يكتفوا بارتدادهم عن الاسلام وكفرهم وانما صدوا الناس عن اتباع سبيل الله سبحانه ؛ ومما لا شك فيه وهو اليقين لكل عاقل بان النبي صلى الله عليه واله الذي هو سيد العقلاء لم يترك الناس كغنم بلا راع حاشاه ... حاشاه .. اذن بيّن لهم سبيل الله من بعده الذي من سلكه امن من الضلال ونجى .
ولاريب بانه اوصى الى خليفته بالحق علي بن ابي طالب عليه السلام ونصبه في كثير من المواقع والمواطن من اول يوم في :

وَ أَنْذِرْ عَشيرَتَكَ الْأَقْرَبينَ (214)(الشعراء)

الى اخر يوم في :

يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرينَ (67)(المائدة)

وهو يوم غدير خم فمن صد الناس عن هذا السبيل الواضح وهو سبيل الامامة الاثنى عشرية فهو كافر ومرتد .

اللهم افتح ابصار قلوبنا ونور بصائرنا

اللهم آمنا بسبيلك الحق الائمة الذين نصبهم رسول الله ونص عليهم باسمائهم صلواتك عليهم اجمعين

 

الموضوع الأصلي : سورة محمد آية فينا وآية في عدونا     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : جلال الحسيني


 

التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 04-17-2012, 06:05 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

القسم 6
الاية : 2
-(((وَ الَّذينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ آمَنُوا بِما نُزِّلَ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئاتِهِمْ وَ أَصْلَحَ بالَهُمْ (2)))) -

يا ايها القارئ الكريم:

ان الاية واضحة ؛ بيّنة ؛ وصريحة بان الذين آمنوا وعملوا الصالحات يُقبل ايمانهم وعملهم الصالح بشرط ان يؤمنوا بما نزل على الرسول صلى الله عليه واله
وهذا الذي انزل هو الحق وهو ولاية امير المؤمنين عليه السلام لان الامة اجمعت على ان علي مع الحق :

بحارالأنوار 10 432 باب 26- نوادر الاحتجاجات و المناظرا...
قَوْلِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله عَلِيٌّ مَعَ الْحَقِّ وَ الْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ يَدُورُ حَيْثُمَا دَارَ

بحارالأنوار 10 450 باب 26- نوادر الاحتجاجات و المناظرا...
وَ أَجْمَعُوا أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه واله قَالَ عَلِيٌّ مَعَ الْحَقِّ وَ الْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ يَدُورُ حَيْثُمَا دَارَ

بحارالأنوار 29 16 5- باب احتجاج أمير المؤمنين عليه ...
((قول امير المؤمنين عليه السلام ))قَالَ فَأَنْشُدُكَ بِاللَّهِ أَنْتَ الَّذِي قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ الْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ وَ عَلِيٌّ مَعَ الْحَقِّ ، لَا يَفْتَرِقَانِ حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ، أَمْ أَنَا قَالَ بَلْ أَنْت‏ .

وعليه فان المؤمن ان آمن وعمل صالحا ولم يؤمن بما نزل على محمد صلى الله عليه واله فايمانه مردود ؛ ومما نزل عليه روحي فداه قوله تعالى :

يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرينَ (67)(المائدة)

ومن احب فاليراجع الخبر المتواتر في كتاب الغدير للعلامة الاميني ليجد بان هذه الاية هي في الائمة سلام الله عليهم فاما ان نؤمن بيوم الغدير وهو ما بلغه الرسول وهو ما انزل عليه وهو ولاية علي بن ابي طالب عليه السلام والا فان ايماننا واعمالنا الصالحة غير مقبول ومردود علينا

بحارالأنوار 22 349
عن كتاب تفسير القمي: قَالَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى وَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ نَزَلَتْ فِي أَبِي ذَرٍّ وَ سَلْمَانَ وَ مِقْدَادٍ وَ عَمَّارٍ لَمْ يَنْقُضُوا الْعَهْدَ وَ آمَنُوا بِما نُزِّلَ عَلى‏ مُحَمَّدٍ أَيْ ثَبَتُوا عَلَى الْوَلَايَةِ الَّتِي أَنْزَلَهَا اللَّهُ وَ هُوَ الْحَقُّ يَعْنِي أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئاتِهِمْ وَ أَصْلَحَ بالَهُمْ .

فان آمنا وعملنا الصالحات وآمنا بولاية امير المؤمنين عليه السلام تاتينا البشارة المباركة وهي قوله تعالى :

"كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئاتِهِمْ وَ أَصْلَحَ بالَهُمْ"

نعم الآن صار واضحا معنى عشرات الروايات او المئات التي تقول :

بحارالأنوار 8 300 باب 24- النار أعاذنا الله و سائر..
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله إِنَّ وَلَايَةَ عَلِيٍّ حَسَنَةٌ لَا يَضُرُّ مَعَهَا شَيْ‏ءٌ مِنَ السَّيِّئَاتِ وَ إِنْ جَلَّتْ إِلَّا مَا يُصِيبُ أَهْلَهَا مِنَ التَّطْهِيرِ مِنْهَا بِمِحَنِ الدُّنْيَا وَ بِبَعْضِ الْعَذَابِ فِي الْآخِرَةِ إِلَى أَنْ يَنْجُوا مِنْهَا بِشَفَاعَةِ مَوَالِيهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين‏

بشارةالمصطفى 94 بشارة المصطفى لشيعة المرتضى .....
أما علمت يا علي أن حبك حسنة لا يضر معها سيئة و بغضك سيئة لا ينفع معها طاعة

تفسيرالإمام‏العسكري 305 في أن ولاية علي عليه السلام حسنة لا يضر معها سيئة
ثم قال رسول الله صلى الله عليه واله :
إن ولاية علي حسنة لا يضر معها شي‏ء من السيئات و إن جلت إلا ما يصيب أهلها من التطهير منها بمحن الدنيا، و ببعض العذاب في الآخرة إلى أن ينجو منها بشفاعة مواليه الطيبين الطاهرين. و إن ولاية أضداد علي و مخالفة علي عليه السلام سيئة لا ينفع معها شي‏ء إلا ما ينفعهم بطاعاتهم في الدنيا بالنعم و الصحة و السعة، فيردون الآخرة و لا يكون لهم إلا دائم العذاب. ثم قال إن من جحد ولاية علي لا يرى الجنة بعينه أبدا إلا ما يراه بما يعرف به أنه لو كان يواليه لكان ذلك محله و مأواه و منزله ، فيزداد حسرات و ندامات. و إن من توالى عليا، و برئ من أعدائه، و سلم لأوليائه لا يرى النار بعينه أبدا إلا ما يراه، فيقال له لو كنت على غير هذا لكان ذلك مأواك، إلا ما يباشره منها إن كان مسرفا على نفسه بما دون الكفر إلى أن ينظف بجهنم كما ينظف القذر من بدنه بالحمام ثم ينتقل منها بشفاعة مواليه .

اللهم اسالك ان لا تصيب محب علي امير المؤمنين عليه السلام المبغض لاعدائه حسيس جهنم وان تعافيه في الدارين وانا واهلي منهم يارب يا رحيم ياعليّ يا حكيم


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 07-22-2012, 01:08 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله تعالى
اللهم صل على محمد وآل محمد يانور ياقدوس
السلام من الله تعالى عليكم ورحمته وبكاته

مأجور ومثاب وجعله في ميزان أعمالكم أخي الجليل لهذا الطرح المبارك
.. سددكم المولى عزوجل


وشكراً


التوقيع

ربــــــــــــــــي
كــفــاني عــــــــزا أن تكون لي ربــا
وكــفــاني فخرا أن أكون لك عـــــبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما تحـب

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 10:17 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol