العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأدبية :. > ملتقى إبداع النقل الأدبي > القصص والروايات
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-28-2007, 06:57 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

حسن
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسن
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حسن غير متواجد حالياً

 


 

Post فقدت بصرها عندما شاهدت زوجها مع اختها ....


 



--------------------------------------------------------------------------------

مرت سنوات هادئه على زواجها توفي والدها وتولت الأم شؤون الأسرة

،لكنهالحقت بزوجها سريعا لتترك (لسناء) مسؤولية رعايه اشقائها وكانت

اصغرهم عمرها 3سنوات ,عاهدت نفسها ان تكمل المشوار وتحمل الأمانه رغم

ثقلها .واعتبرت شقيقتها الصغيرة تعويضا عن حرمانها من الأنجاب فكانت الأبنة

التي تمنت تضمها إلى صدرها وتحتضنها بين ذراعيها. لتشعر بمشاعر الأمومه

التي حرمت منها ... رحب زوجها با لشقيقة الصغيرة ،فمع قدومها تحسنت حالته

الماديه فا عتبرها وجه الخير الذي دخل حياتهما والابنه التي حرم منها : كانت

سناء تعمل في تفصيل الملا بس حتى تخفف العبء عن زوجها كي لايتملل من

الا نفاق على اشقائها . وهبت سناء حياتها ومجهودها وكل دخلها لرعاية اشقائها

حتى تخرج الواحد تلو الأخر من الجامعه: سا عدتهم في زواجهم وعندما تزوجو

شغلتهم ظروف الحياة عنها ، فكانت تكتفي با لأطمئنان عليهم من وقت

لآخر،واعتبرت ان وجود شقيقتها الصغرى معها اكبر عزاء لها.كبرت الطفله

واصبحت فتاة جميلة انتقلت إلى الجامعه،بينما هد المرض سناء وانحنى ظهرها

من التعب، ومع ذلك

كانت تتحامل على نفسها وتسهر اليالي في العمل: كان كل عام يمر تزداد

حالتها الصحيه سوءاً. وتزداد اختها شبابا وحيويه. بدأ الزوج يرتبط بشقيقة زوجته

التي اصبحت سيدة المنزل:تتحكم في كل صغيرة وكبيرة فيه، وكانت سناء

تعطيها هذ الحق بسبب ارتباطها بها وحرمانها من الأبنا وغياب أشقائها

عنها،فاهملها زوجها ووجه كل حبه لشقيقتها الشابه الجميله،اخذ ينفق كل

امواله عليها،ومع ذلك فقد كانت زوجته حسنة النية مسالمة تسعد باهتمامه

بشقيقتها وتتمنا ان يزداد هذا الاهتمام يوما بعد يوم بل وكانت تطلب منه ان

يصطحبها في نزهات وتكتفي هي بالبقاء مع الامها التي اصبحت ونيسها

الوحيد. تخرجت الشقيقة الصغرى من الجامعه لم تسع الدنيا فرحة سناء بنجا حها

تحاملت على نفسها وقررت الخروج من المنزل لشراء هدية تليق بهذا الحدث الذي

انظرتة سنوات، فا ليوم فقط تحقق حلمها ، وتستريح بعد عناء السنين الطويله

اليوم فقط شعرت ان تعبها لة فائده وانها اتمت رسالة والديها . عادت إلى منزلها

تحمل هديتها بين احضانها :فتحت الباب بهدواء ودخلت في صمت لتفاجئها

با لهدية ، ولكن المفا جأة كانت من نصيبها هي،، فعندما فتحت غرفة نومها

وجدت جزاء معروفها وتضحيتها ،كان زوجها مع (شقيقتها) لم تصدق مارأت

،سقطت على الأرض وراحت في غيبوبه استمرت اياما افاقت لتجد كل ماحولها

(ظلام) احتارالأطباء في اسباب فقدها بصرها الذي ليس لة تفسير سوى انها

تعرضت لصدمة نفسية جعلتها ترفض الرؤية من هول مارأت .صرخت من الم نفسها

واخذت تبحث عن بصيص من النور يضيء لها باقي حياتها التي ضا عت بين

مكينة الخياطه ورعاية الزوج والأشقاء ليكون جزاؤها الخيانه والظلام والمرض،

مدت يدها ظن منها ان احد سيأخذ بها ويعرفها طريقها ،

لم تجد سوى الحسرة على العمر الذي ضاع فقد اختفا الزوج مع شقيقتها

وتركاها تعيش بين جدران اليأس والمصير المجهول
م
ن
ق
و
ل
Hassan $

 

الموضوع الأصلي : فقدت بصرها عندما شاهدت زوجها مع اختها ....     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : حسن


 

رد مع اقتباس
 
قديم 11-28-2007, 07:10 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

شذى المدينه
عضو فعال
 
الصورة الرمزية شذى المدينه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

شذى المدينه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم

الله يكون في عونها بدل من ان تشكرها

تفعل بها كذالك قصه محزنه
يعطيك الف عافيه اخوي حسن

تحياتي شذى المدينة


التوقيع




شــــــــــ،،ـــــــذى المـــــ،،ـديــــــ،،ـــنة

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:19 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol