العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الثقافية العامة :. > المنتدى العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-19-2008, 04:51 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

نورالهادي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نورالهادي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نورالهادي غير متواجد حالياً

 


 

Post الحريــــــة


 



الحريــــــة
(( كونوا أحراراً في دنياكم ))


معنى الحرية:
1. في اللغة العربية: كانت كلمة الحر تعني: النبيل، وقد كان استعمال حر بمعنى (شريف حسن) شائع الاستعمال في اللغة العربية في بواكيرها..
2. وفي الأدب العربي: مصطلحاً وصفياً يتضمن قيماً سائدة مثل: (حر الكلام) تعني كلاماً بالغ الفصاحة.. وقد تعني كلمة حر أحياناً كل ما تتضمنه كلمة (سيد)..

ويمكن تمييز ثلاثة مستويات مختلفة في تعريف الحرية:
المستوى الأول: هو المستوى اللغوي والعادي والمتعارف عليه والذي يعني انعدام القيود القمعية أو الزجرية، ويرتبط هذا المستوى بشبكة معقدة من المفاهيم مثل المسؤولية القدرة على اتخاذ القرار، القدرة على تنفيذ مشروع أو هدف الإرادة..

المستوى الثاني: يقع في نطاق التفكير الأخلاقي السياسي وهي في هذا المستوى ذلك الشيء الذي يجب أن يكون ولم يتحقق بعد.. ويرتبط هذا المستوى بشبكة أخرى من المفاهيم مثل القانون، الشريعة، والقاعدة والمؤسسة والسلطة السياسية.

المستوى الثالث: هو مستوى الفلسفة الخالصة حيث يطرح السؤال التالي: كيف ينبغي أن يكون تكوين الواقع في كليته حتى يصبح من الممكن أن يشتمل على شيء ما يشبه الحرية؟ إن هذا السؤال هو سؤال عن ماهية الحرية وجوهرها يربط وجودها بمجموعة من المفاهيم والتعابير مثل السببية، الحتمية، الاحتمال، الإمكان، تتعلق كلها بصيغ الوجود وطرقه..

هذا الوجود البشري لا يتقوم إلا بامتلاك المعرفة التي هي وحدها الموصلة إلى قيم الخير وابتعاداً عن الشر وبالتالي الوصول إلى الحرية المنشودة.




مالذي نستشفه من كل تلك التعريفات للحرية؟



الحرية الأخلاقية:
الإنسان باعتباره كائناً اجتماعياً تحيط به جملة من الضوابط الأخلاقية كونه فرداً في مجتمع متعدد الأفراد يراعي مسألة الأخلاق في تعامله وسلوكه..

فالحرية الأخلاقية تعني رغبة الإنسان في أن يكون طيباً.. وهي بتعبير آخر: (خدمة الإنسان للخير وإنهماكه فيه وبقدر خدمته له تكون حريته لأن من لم يتمسك بالخير فليس بحر).

وتعني أيضاً ضبط النفس إذ (لا يعد حراً من لا يتمكن من ضبط نفسه).

فالطمع أحد الوجوه للعبودية التي هي نقيض الحرية.. يقول أمير المؤمنين… : (لا يسترقنك الطمع وقد جعلك الله حراً)، فالاسترقاق هنا يوازي الحرية ويعادلها إذا تمكن الطمع من النفس البشرية.

الخلاصة من مفهوم الحرية:
الحرية.. عنينا بها الحب والمودة والصدق والتواضع والبساطة وضبط النفس أمام الأهواء والشهوات.. وهي المعرفة والحكمة واتزان العقل في تعاطيه مع ما يصادفنا في طرقات الحياة.. ونسأل.. كيف نظر الإسلام بتلك المجموعة من القيم والتشريعات الإلهية إلى الحرية.. سواء على مستوى النظرية أو الممارسة؟

لقد رأى الإسلام أن (الأصل في الإنسان الحرية في قبال الإنسان الآخر.. إذ لا وجه لتسلط الإنسان على إنسان آخر وهو مثله، كما أن الأصل في الإنسان العبودية لله سبحانه وتعالى).

الحرية هي حق طبيعي للإنسان وليست منة من أحد ما سواءً كان فرداً أو مجموعة.. فهي في فطرته توجد معه منذ لحظة الولادة وحتى لحظة الموت.. ولا أحد يقدر على سلبها إياه إلا الله سبحانه وتعالى لأنه الموجد والمانح لها..

وقد طبق الرسول الكريم (ص) في أول حكومة إسلامية ذلك المبدأ في السلم والحرب وفي جميع تعاملاتها مع الآخرين مسلمين كانوا أو مشركين وكفاراً.. وكذلك أمير المؤمنين… في حكومته القصيرة زمنياً الطويلة بما قدمته من نماذج في التعامل يحتذى بها.. وليس بخاف على أحد موقفه مع الخوارج الذين رفعوا السيف بوجهه وهو خليفة المسلمين إذ قال لهم (لكم عليّ ثلاث: ألا أمنعكم من مساجد الله تذكرون الله فيها وأن لا أمنعكم أرزاقكم وأن لا أبدأكم بقتال).

إلا أن هذا المفهوم الإسلامي الشامل والواسع لمبدأ الحرية قد تعرض لانتكاسات عديدة على مستوى التطبيق والممارسة.. لابتعاد الإنسان عن جادة الصواب واندفاعه وراء الشهوات والأهواء.. مما جعل أحد المفكرين الفرنسيين يخلص إلى القول في دراساته حول الحرية القانونية وضماناتها في المنظومة السياسية والاجتماعية للحضارة الإسلامية (إن الحرية في الدولة الإسلامية النموذجية لم تكن الحرية التي يموت الإنسان ـ ربما ـ من أجلها، والتي تعطي للحياة قيمتها الحقيقية والتي تتناول احترام الإنسان ككائن مخلوق على صورة الله.. إن معنى الحرية الحقيقي في الإسلام يوجد في العلاقة بين الإنسان والله).

المصدر: موقع حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية



- http://www.al-7awza.org/show_articles.php?id=29

 

الموضوع الأصلي : الحريــــــة     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : نورالهادي


 

التوقيع

محب آل محمد

رد مع اقتباس
 
قديم 02-19-2008, 11:39 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

المجنون السقيم
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية المجنون السقيم
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

المجنون السقيم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يعطيك العافية خيو
فعلا بالحرية ترتقي الامم
تحيــــــ المجنون السقيم ــــاتي


التوقيع

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:53 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol