العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإجتماعية :. > الملتقى الإجتماعي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-15-2004, 01:11 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

عاشق الأمير
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشق الأمير
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق الأمير غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي هروب الفتيات يسجل معدلا خطرا والأخصائيات ينصحن بالحوار بديلا عن العنف


 

بسم الله الرحمن الرحيم

الرياض: سمر المقرن
تشير آخر إحصائيات وزارة الداخلية إلى أن حالات هروب الفتيات لا سيما المراهقات منهن قد سجلت منحنى خطرا، حيث بلغ إجمالي حالات الهروب والتغيب المبلغ عنها من قبل الأسر السعودية لكلا الجنسين (3285) حالة، وكان عدد الإناث (850) حالة.
وأجمعت مختصات أن الأسلوب الذي تتخذه الأسرة كمنهج في التربية واعتماد القسوة والعنف والتأنيب للفتاة هو أبرز أسباب اتخاذها هذا القرار الانفعالي بالانفصال عن الأهل.
وأشارت المختصات إلى أن الفتاة التي تفكر في الهروب من بيت أهلها غالباً ما تكون في سن المراهقة بسبب جهل الأهل بالخصائص النفسية لهذه المرحلة، فيما يكون هروب الفتيات الأكبر سناً واللاتي تخطين سن المراهقة بسبب رفض الأهل وتحديهم لرغبة الفتاة خصوصاً فيما يخص اختيارها لزوج المستقبل.
وذكرت أخصائية الطب النفسي بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتورة عائشة الشهري إحدى القصص التي عايشتها لفتاة تبلغ من العمر (25 عاما) والتي كانت على علاقة بأحد الشباب، حيث وصلت هذه العلاقة إلى أمور غير شرعية، وكان من الصعب عليها أن تواجه أهلها بحقيقة العلاقة بعد رفضهم لزواج ابنتهم منه.
تقول الشهري: هذا الرفض دفع الفتاة لتصرف غير سوي بالهروب والزواج خارج السعودية.
وتضيف الشهري: إن الفتاة وزوجها اعتقدا بأنهما بعد الزواج سيتم قبولهما ضمن الإطار العائلي وفي المجتمع عموما ولكن للأسف بعد عودتهما استخدم والد الفتاة نفوذه وقام بتطليق ابنته، وزادت المشكلة سوءاً بالمعاملة القاسية التي أجبرت الفتاة على محاولات عدة للانتحار..." وبعد أن قمنا بعلاج هذه الفتاة بدأت تقتنع أنه من الصعب عليها تغيير العادات والأسهل هنا أن تغير نفسها ومفاهيمها".
و تشبه الشهري الأمراض الاجتماعية بالأمراض العضوية المزمنة التي من الصعب علينا علاجها، وترى أن الأسهل هو التكيف معها.
وعلى جانب آخر تستعرض إحدى الحالات التي تريد أن تقول من خلالها إن التربية بالحب والاحتواء هي الأسلوب الأمثل، وهي لشقيقتين تكرر هروبهما من البيت أكثر من مرة ومع هذا فإن الأسرة كانت تحاول احتواءهما ومعاملتهما بحب ليتعرفا على الدافع لهذا الهروب، وتؤكد الشهري أن الأهل لم ييئسوا وبعد مضي عام ما بين جلسات العلاج النفسي ومساعدة الأهل تغيرت سلوكيات البنتين، والآن تزوجت إحداهما والتحقت الأخرى بإحدى الكليات... "هذا يعنى أن القسوة لا تولد إلا القسوة أما الحب والاحتواء فسيولد الحب بالتأكيد".
وتؤكد الشهري أن أحد الأسباب القوية لهروب الفتاة هو جهل الأسر بالخصائص النفسية لمرحلة المراهقة، مشيرة إلى أن الحالات التي عايشتها كطبيبة كانت إما بسبب عدم تفهم الأهل لخصائص هذا السن أو القسوة المعتمدة كأسلوب للتربية معتقدين بهذا الأسلوب أنهم سيتمكنون من السيطرة على ابنتهم.
وتلفت إلى مسألة بالغة الأهمية بقولها: ليس شرطاً أن تحصل مثل هذه الحالات في الأسر المفككة، فقد تكون الأسرة متماسكة ولكن أسلوبها التربوي الخاطئ يجعل الفتاة تصل لمثل هذه القرارات.
وتؤكد على المعنى ذاته وكيلة كلية الآداب الأستاذ المشارك في علم الاجتماع الدكتورة سميرة محمود قطان، معتبرة أن يأس الفتاة هو الدافع للهروب واعتقاد الأهل أنه من الواجب على هذه الفتاة أن تطيعهم طاعة عمياء دون أي نقاش.
وتقول: على الأسر أن تغير منظورها لأن الجيل الجديد لا يقبل ولن يقبل بأي شكل من الأشكال الطاعة العمياء. والواجب يحتم أن يشرح الأهل للفتاة بأن رفض الاستجابة لبعض مطالبها هو أمر مبني على أساس وليس فقط لمجرد الرفض المستند إلى السلطة الأبوية فهذا غير مقبول وغير عادل.
وترى قطان أن الهروب خطوة مندفعة وانتحارية ولن تصل الفتاة لهذه الخطوة إلا بعد أن تغلق أمامها كافة سبل الحوار داخل أسرتها، مؤكدة بأن النموذج الذي لا يمثل مجتمعنا والذي تتمثل به الفتاة سواء كان من الفضائيات أو من الأفلام السينمائية قد يكون أحد المؤثرات إذا كان الجو التربوي غير واعى داخل الأسرة وطالبت قطان الوسائل الإعلامية بالإعلان عن هذه القصص للعظة والعبرة، وقالت: للأسف لدينا كثير من التعتيم وبالتالي لن يكون هناك توعية حقيقية وستظل الفتاة التي تفكر بهذه الخطوة لا تعلم ما هي العواقب ولو تم فعلاً تناول هذه القصص بشكل صحيح ستنخفض هذه المشكلة وستعم التوعية بين الفتيات.
من جانبها تؤكد الأخصائية النفسية بوزارة الشؤون الاجتماعية موضي الزهراني وصول كثير من الفتيات إلى دور الرعاية هاربات من أسرهن بسبب إساءة المعاملة، وبينها قصة إحدى الفتيات التي وصلت للدار لهذا السبب، وتقول عنها: اعتاد زوجها أن يعاملها بعنف، وكان أهلها يرفضون شكواها ومساعدتها فهربت إلى صديقتها التي استغلت الوضع ورمتها في براثن العلاقات غير الشرعية.
وتستطرد: بعد ثلاثة أشهر فقط تم القبض على هذه الفتاة وطلقت وحرمت من أطفالها وتخلى أهلها عنها وحبست في الدار".
وتدعو الزهراني إلى دور وقائي من وزارة الشؤون الاجتماعية قبل الوصول إلى مرحلة الإيواء، وتكاتف وزارة الشؤون الاجتماعية مع الجهات الأمنية المختلفة وسرعة وضع آلية لعلاج هذه المشكلة على أن تتضمن الطريقة الصحيحة لاحتواء الأهل لابنتهم، وتختم بالقول: عندما تقرر الفتاة الانفصال عن أهلها فإن الخطورة تكمن في عدم "الانتماء" حيث تهرب الفتاة إلى عالم مجهول وتخاف بعدها من العودة فتقع في براثن الانحراف والمخدرات.

 


 

التوقيع

الشكر كل الشكر لأخي المبدع جدا ً .. المبدع الأول

رد مع اقتباس
 
قديم 12-15-2004, 01:27 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

البرهان
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية البرهان
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

البرهان غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ان لله وان اليه راجعون
الله يا ستر على المؤمنات ويسمهن حسن الولايه
ويهديهن الى الرشاد ويجعلهن من قادة العباد
عوافي اخي عاشق الامير


التوقيع

(ويعود علي
يزرع في البحر الميت أشرعة
ويمر بكفيه على عطش الرمل
فتبكي بين انـــــــــــامله الاشياء
)

رد مع اقتباس
 
قديم 12-15-2004, 11:35 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

نور الامل
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نور الامل
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نور الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ان لله وانا اليه راجعون
نطلب من الله الهداية لكل اخواتنا المؤمنات والله يستر على الجميع

جزيل الشكر لك اخ عاشق الامير


نسألكم الدعاء..


رد مع اقتباس
 
قديم 12-15-2004, 11:11 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

قطر الندى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية قطر الندى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

قطر الندى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

لله وانا اليه راجعون
نطلب من الله الهداية لكل اخواتنا المؤمنات والله يستر على الجميع

جزيل الشكر لك اخ عاشق الامير


نسألكم الدعاء..


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 12-16-2004, 01:04 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

عاشق الأمير
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشق الأمير
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق الأمير غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

مشكورين اخواني على المرور ..


التوقيع

الشكر كل الشكر لأخي المبدع جدا ً .. المبدع الأول

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:14 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol