العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأدبية :. > ملتقى إبداع النقل الأدبي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-2004, 05:56 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

م.المشاغب
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية م.المشاغب
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

م.المشاغب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الشافعي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتمان الأسرار

إذا المـرء أفشـى سـره بلسانـه ولام عليـه غيـره فهـو أحمـق
إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه فصدر الذي يستودع السر أضيـق

حمل النفس على ما يزينها

صن النفس واحملها على ما يزينهـا تعش سالمـاً والقـول فيـك جميـل
ولا توليـن الـنـاس إلا تجـمـلاً نبـا بـك دهـر أو جفـاك خليـل
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غدٍ عسى نكبات الدهـر عنـك تـزول
ولا خير فـي ود امـريءٍ متلـونٍ إذا الريح مالت ، مال حيـث تميـل
وما أكثـر الإخـوان حيـن تعدهـم ولكنهـم فــي النائـبـات قلـيـل

تعريف الفقيه والرئيس والغني

إن الفقيه هـو الفقيـه بفعلـه ليس الفقيـه بنطقـه ومقالـه
وكذا الرئيس هو الرئيس بخلقه ليس الرئيس بقومه ورجالـه
وكذا الغني هو الغنـي بحالـه ليس الغنـي بملكـه وبمالـه

القناعة

رأيت القناعة رأس الغـنى فصرت بأذيالها متمسـك
فلا ذا يراني علـى بابـه ولا ذا يراني به منهمـك
فصرت غنياً بلا درهـمٍ أمر على الناس شبه الملك

مكارم الأخلاق

لما عفوت ولم أحقد على أحدٍ أرحت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عدوي عند رؤيته أدفع الشر عنـي بالتحيـات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه كما أن قد حشى قلبي محبات
الناس داء ودواء الناس قربهم وفي اعتزالهم قطع المـودات

تأتي العزة بالقناعة

أمت مطامعي فأرحت نفسي فإن النفس ما طمعت تهون
وأحييت القنوع وكان ميتـاً ففي إحيائه عرض مصون
إذا طمع يحل بلقـب عبـد ٍعلته مهانة وعـلاه هـون

ومما تمثل به الإمام

إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنـه وإن خليته كمداً يمـوت

الإعراض عن الجاهل

أعرض عن الجاهل السفيه فكل مـا قـال فهـو فيـه
ما ضر بحر الفرات يومـاً إن خاض بعض الكلاب فيه

كتب إلى أبوي طي وهو في السجن :

حسن خلقك مع الغرباء ووطن نفسك لهم فإني كثيراً ما سمعت الشافعي يقول :
أهين لهم نفسي وأكرمها بهم ولا تكرم النفس التي لا تهينها

توقير الرجال

ومن هاب الرجـال تهيبـه ومن حقر الرجال فلن يهابـا
ومن قضت الرجال له حقوقاً ومن يعص الرجال فما أصابا

السماحة وحسن الخلق

إذا سبنـي نـذل تزايـدت رفعـه وما الغيـب إلا أن أكـون مساببـه
ولو لم تكن نفسـي علـى عزيـزة مكنتهـا مـن كـل نـذل تحاربـه
ولو أنني اسعـى لنفعـي وجدتـن كثير التوانـي للـذي أنـا طالبـه
ولكننـي اسعـى لأنفـع صاحبـي وعار على الشبعان إن جاع صاحبه

***

يخطابني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيباً
يزيد سفاهة فأزيد حلماً كعودٍ زاده الإحراق طيباً

الفضل

أرى الغر في الدنيا إذا كان فاضلاً ترقى على رؤس الرجال ويخطب
وإن كان مثلي لا فضيلة عنـده يقاس بطفلٍ في الشوارع يلعـب

قال الربيع بن سليمان يقول الشافعي :

على كل حالٍ أنت بالفضل آخذ وما الفضل إلا للـذي يتفضـل

الزهد ومصير الظالمين

بلوت بني الدنيا فلـم أر فيهـم سوى من غدا والبخل ملء إهابه
فجردت من غمد القناعة صارماً قطعت رجائـي منهـم بذبابـه
فلا ذا يراني واقفاً فـي طريقـه ولا ذا يراني قاعداً عنـد بابـه
غنى بلا مالً عن النـاس كلهـم وليس الغنى إلا عن الشيء لآ به
إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهباً ولج عتواً فـي قبيـح اكتسابـه
فكله إلى صرف الليالـي فإنهـا ستدعو له ما لم يكن في حسابـه
فكم قـد رأينـا ظالمـاً متمـرداً يرى النجم رتيهاً تحت ظل ركابه
فعما قليـلٍ وهـو فـي غفلاتـهأ ناخت صروف الحادثات ببابـه
وجوزي بالأمر الذي كان فاعـلاً وصب عليه الله سـوط عذابـه

السكوت سلامة

قالوا اسكت وقد خوصمت قلت لهـم إن الجـواب لبـاب الشـر مفتـاح
والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرف وفيه أيضاً لصون العرض إصـلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامته ؟والكلب يخشى لعمري وهـو نبـاح

الصمت خير من حشو الكلام

لا خير في حشو الكلام إذا اهتدت إلى عيونـه
والصمت أجمل بالفتـى من منطق في غير حينه
وعلى الفتـى لطباعـه سمة تلوح على جبينـة

فضل السكوت

وجدت سكوتي متجـراً فلزمتـه إذا لم أجد ربحاً فلست بخاسـر
ما الصمت إلا في الرجال متاجر وتاجره يعلو على كـل تاجـر


الإعتزاز بالنفس

ماحك جلدك مثل ظفرك فتول أنت جميع أمرك
وإذا قصـدت لحاجـةٍ فاقصد لمعترفٍ بقدرك

الإنسان وحظه

المرء يحظى ثم يعلو ذكره حتى يزين بالذي لم يفعـل
وترى الشقي إذا تكامل عيبه يشقى وينحل كل ما لم يعمل

الإيثار والجود

أجود بموجودٍ ولو بت طاويـاً على الجوع كشحاً والحشا يتألم
وأظهر أسباب الغنى بين رفقتي لمخافهم حالـي وإنـي لمعـدم
وبيني وبين الله اشكـو فاقتـي حقيقاً فإن الله بالحـال أعلـم

عزة النفس

لقلع ضرس وضرب حبس ونـزع نفـس ورد أمـس
وقـر بـردٍ وقـود فـرد ودبغ جلد ٍ بغيـر شمـس
وأكل ضـب وصيـد دب وصرف حب بأرض خرس
ونفخ نار ٍ وحمـل عـارٍ وبيـع دارٍ بربـع فـلـس
وبيع خـف وعـدم إلـفٍ وضرب ألفٍ بحبـل قلـس
أهون مـن وقفـة الحـريرجو نوالاً ببـاب نحـس


إذا شئت أن تحيا سليما مـن الأذى
وحظك موفورا وعرضك صيـن
لسانك لا تذكر به عورة امـريء
فكلـك عـورات وللنـاس ألسـن
وعينـك أن أبـدت إليـك معايبـا
فصنها وقل يا عين للنـاس أعيـن
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى
وفارق ولكن بالتي هـي أحسـن.


يخطابني السفيه بكل قبح
فأكره أن أكون له مجيباً

يزيد سفاهة فأزيد حلمـاً
كعودٍ زاده الإحراق طيباً

الهمة العالية

أمطري لؤلؤاً جبال سرنديب وفيضي آباز تكرور تبـرا
أنا إن عشت لست اعدم قوتاً وإذا مت لست اعـدم قبـراً
همتي همة الملوك ونفسـي نفس حر ترى المذلة كفـراً
وإذا ما قنعت بالقوت عمري فلماذا أزور زيـداً وعمـراً

الجود

إذا لم تجودوا والأمور بكم تمضي وقد ملكت أيديكم البسط والفيضـا
فماذا يرجـى منكـم إن عزلتـم وعضتكم الدنيا بأنيابهـا عضـا
وتسترجع الأيـام مـا وهبتكـم ومن عادة الأيام تسترجع القرضا

حقوق الناس

أرى راحة للحـق عنـد قضائـه ويثقل يوماً إن تركت على عمـد
وحسبك حظاً أن ترى غير كاذبٍ وقولك لم اعلم وذلك مـن الجهـد
ومن يقض حق الجار بعد ابن عمه وصاحبه الأدنى على القرب والبعد
يعش سيداً يستعذب الناس ذكـره وإن نابه حق أتـوه علـى قصـد

منتهى الجود

يا لهف نفسي علـى مـال أفرقـه على المقلين من أهـل المـروات
إن إعتذاري إلى من جاء يسألنـي ما ليس عندي لمن إحدى المصيبات

فساد طبائع الناس

ألم يبق في الناس إلا المكر والملق شوك ، إذا لمسوا ، زهر إذا رمقوا
فإن دعتك ضـرورات لعشرتهـم فكن جحيماً لعل الشـوك يحتـرق

حصيد البدع

لم يبرح الناس حتى أحدثوا بدعـاً في الدين بالرأي لم يبعث بها الرسل
حتى استخـف بديـن الله أكثرهـم وفي الذي حملوا من حقـه شغـل

الأمراض من ثلاث

ثلاث هـن مهلكـة الأنـام أو داعية الصحيح إلى السقام
دوام مـدامـةٍ ودوام وطءٍ وإدخال الطعام على الطعام

مدارة الحساد

وداريت كل الناس لكن حاسدي مدارته عـزت وعـز منالهـا
وكيف يداري المرء حاسد نعمةٍ إذا كان لا يرضيه إلا زوالهـا

مرارة تحميل الجميل

لا تحملـن لمـن يمـن من الأنام عليـك منـة
واختر لنفسـك حظهـا واصبر فإن الصبر جنة
منن الرجال على القلوب أشد من وقـع الأسنـة

المنــة

رأيتـك تكوينـي بمبسـم منـةٍ كأنك سر من أرسرار تكوينـي
فدعنـي مـن المـن فلقـمـة من العيش تكفيني إلى يوم تكفيني

شح الأنفس

وانطقت الدراهم بعد صمتٍ أناساً بعد ما كانوا سكوتـاً
فما عطفوا على أحدٍ بفضلٍ ولا عرفوا لمكرمةٍ ثبوتـاً

الكفر بالمنجمين

خبرا عني المنجـم أنـي كافر بالذي قضته الكواكب
عالماً أن ما يكون وما كان قضاه من المهيمن واجـب


تغرب عن الأوطان في طلب العلى وسافر ففي الأسفار خمس فوائـد
تفـريج هـم واكتسـاب معيشـةٍ وعلـمٍ وآدابٍ وصحبـة مـاجـد

الحض على السفر من أرض الذل

ارحل بنفسك من ارضٍ تضام بها ولا تكن من فراق الأهل في حرق
فالعنبر الخام روث في موطونـه وفي التغرب محمولُ على العنـق

والكحل نوع من الأحجار تنظـره في أرضه وهو مرمي على الطرق
لما تغرب حاز الفضـل أجمعـه فصار يحمل بين الجفن والحـدق

حال الغريب

إن الغريب له مخافة سارقٍ وخضوع مديونٍ وذلة موثق
فإذا تذكـر أهلـه وبـلاده ففؤاده كجناح طيرٍ خافـق

الحض على الترحال

ما في المقام لـذي عقـلٍ وذي أدبٍمن راحة فدع الأوطـان واغتـرب
سافر تجد عوضـاً عمـن تفارقـه وانصب فإن لذيذ العيش في النصـب
إني رأيـت وقـوف المـاء يفسـده إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطـب
والأسد لولا فراق الأرض ما افترست والسهم لولا فراق القوس لم يصـب
والشمس لو وقفت في الفلك دائمـة ًلملها الناس من عجم ومـن عـرب
والتبر كالترب ملقـي فـي أماكنـه والعود في أرضه نوع من الخطـب
فـإن تغـرب هـذا عـز مطلـبـه وإن تغـرب ذلـك عـز كالذهـب

الدهر يوم لك ويوم عليك

الدهر يومان ذا أمن وذا خطـر والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قاعـه الـدرر
وفي السمـاء نجـوم لا عـداد وليس يكسف إلا الشمس والقمر

اليقظة والحذر

تاه الأعيرج واستغلى به الخطر فقيل له خير ما استعملته الحـذر
أحسنت ظنك بالأيام إذاحسنـت ولم تخف سوء ما يأتي به القدر
وسالمتك الليالي فاغتررت بهـا وعند صفو الليالي يحدث الكدر

الرضا بالقدر

وما كنت راضٍ من زماني بما ترى ولكنني راضٍ بمـا حكـم الدهـر
فإن كانت الأيام خانـت عهودنـا فإنـي بهـا راضٍ ولكنهـا قهـر

رد الجميل بالسيئ

ومن الشقـاوة أن تحـب ومن تحب يحب غيـرك
أو أن تريد الخير للإنسان وهـو يريـد ضـيـرك

الحظوظ


تموت الأسد في الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكلـه الكـلاب
وعبد قد ينـام علـى حريـرٍ وذو نسبٍ مفارشـه التـراب

تملك الأوغاد

محن الزمان كثيرة لا تنقضي وسروره يأتيـك كالأعيـاد
ملك الأكابر فاسترق رقابهـم وتراه رقاً في يـد الأوغـاد

 

الموضوع الأصلي : الشافعي     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : م.المشاغب


 

رد مع اقتباس
 
قديم 10-06-2004, 02:07 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

نور الامل
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية نور الامل
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نور الامل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وهذه ابيات اخرى للشافعي في :
حب آل البيت فرض من الله

يا آل بيت رسـول الله حبكـم ** فرض من الله في القرآن أنزله
يكفيكم من عظيم الفخر أنكـم** من لم يصل عليكم لا صلاة له


الترفض

قالوا ترفضت قلـت : كـلا ** ما الرفض ديني ولا اعتقادي
لكـن توليـت غيـر شـكٍ ** خير إمـامٍ وخيـر هـادي
إن كان حب الولي رفضـاً ** فإن رفضـي إلـى العبـاد



لك جزيل الشكر اخي م. المشاغب على الابيات الرائعة ..
تقبل تحياتي وبنتظار جديدكم ..


رد مع اقتباس
 
قديم 10-06-2004, 05:45 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

الفاطمي
(مجلس الإدارة)
 
الصورة الرمزية الفاطمي
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الفاطمي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ماشاء الله عليكم ..

احسنتم اخواني بارك الله فيكم ..


رد مع اقتباس
 
قديم 10-31-2004, 07:40 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

إبن العوالي
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

إبن العوالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ماشاء الله عليكم ..

احسنتم اخواني بارك الله فيكم ..


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوهابية والتوحيد الجابري اليماني الـحــوار الإســـــلامي 23 01-05-2011 02:20 PM
نكاح الصغيرة والاستمتاع بها عند أهل سنة الجماعة والوهابية ! أسد الله الغالب الـحــوار الإســـــلامي 10 09-27-2010 05:54 AM
استفسار عتن حكم شيعي على نهج رسولي الـحــوار الإســـــلامي 11 09-24-2010 05:16 PM
صحابي يتغزل بأم صحابي حتى يصل إلى عجيزتها على ذمة الإمام الشافعي أسد الله الغالب الـحــوار الإســـــلامي 8 07-06-2010 10:48 AM
لا يصح لمعاوية أي فضيلة باعتراف علماء السنة والوهابية أسد الله الغالب الـحــوار الإســـــلامي 1 04-01-2010 09:20 AM


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 06:38 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol