العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-25-2015, 01:23 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

الصحيفةالسجادية
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

الصحيفةالسجادية غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي يزيد ابن معاوية لعنه الله خالد مخلد في نار جهنم


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

قال الله عز وجل في كتابه الكريم

وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ

لكن التوبة لها شروطها فلابد ان تكون توبة نصوحا

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا

وايضاً العمل الصلاح وعدم العودة الى الذنب

إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا

وقال ايضاً

فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ

وهذا لم يتحقق للمجرم الزنديق الملعون الفاجر اللعين يزيد ابن معاوية عليه لعنة الله والملائكة والناس اجمعين

ناهيك انه كان ناصبياً يبغض اهل البيت عليه السلام

قال ابن كثير في تاريخه من أرجوزة له ضمَّنها عدد خلفاء بني أمية ج13 /210

وهكذا خلفاء بني أميـة ...عدتهم كعدة الــرافـضـيــة
ولكن المدة كانت ناقصة ...عن مائة من السنين خالصة
وكلهم قد كان ناصبيــا ...إلا الإمام عمر التقيا
معاوية ثم ابنه يزيــد ...وابن ابنه معاوية السديد
مروان ثم ابن له عبد الملك ....منابذ لابن الزبير حتى هلك
قال الذهبي في سير اعلام النبلاء الجزء الرابع صفحة 36

كان ناصيباً فظاً غليظاً, يتناول المسكر ويفعل المنكر, افتتح دولته بقتل الحسين, وختمها بوقعة الحرّة

والناصبي الذي يبغض امير المؤمنين عليه السلام انما هو منافق

عن ‏ ‏زر ‏ ‏قال : قال علي ‏: والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد النبي الأمي ‏(ص) ‏‏إلي ‏ ‏أن لا يحبني إلاّ مؤمن ، ولا يبغضني إلاّ منافق

المصدر صحيح مسلم كتاب الإيمان باب الدليل على أن حب الأنصار وعلي من الإيمان وعلاماته

والمنافق خالد مخلد في جهنم قال الله عز وجل

وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ

وفي الحديث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

والذي نفسي بيده ، لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار

المصدر سلسلة الاحاديث الصحيحة الجزء الخامس الصفحة او الرقم 2488

فلا توبته له تذكر و لا عمل صالح قام به


قال ابن الجوزي عليه الرحمة في كتابه السر المصون: من الاعتقادات العامة التي غلبت على جماعة منتسبين إلى السنة أن يقولوا: إن يزيد كان على الصواب وإن الحسين رضي الله تعالى عنه أخطأ في الخروج عليه ولو نظروا في السير لعلموا كيف عقدت له البيعة وألزم الناس بها ولقد فعل في ذلك كل قبيح ثم لو قدرنا صحة عقد البيعة فقد بدت منه بواد كلها توجب فسخ العقد ولا يميل إلى ذلك إلا كل جاهل عامي المذهب يظن أنه يغيظ بذلك الرافضة. هذا ويعلم من جميع ما ذكره اختلاف الناس في أمره، فمنهم من يقول: هو مسلم عاص بما صدر منه مع العترة الطاهرة لكن لا يجوز لعنه، ومنهم من يقول: هو كذلك ويجوز لعنه مع الكراهة أو بدونها ومنهم من يقول: هو كافر ملعون، ومنهم من يقول: إنه لم يعص بذلك ولا يجوز لعنه وقائل هذا ينبغي أن ينظم في سلسلة أنصار يزيد وأنا أقول: الذي يغلب على ظني أن الخبيث لم يكن مصدقا برسالة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وأن مجموع ما فعل مع أهل حرم الله تعالى وأهل حرم نبيه عليه الصلاة والسلام وعترته الطيبين الطاهرين في الحياة وبعد الممات وما صدر منه من المخازي ليس بأضعف دلالة على عدم تصديقه من إلقاء ورقة من المصحف الشريف في قذر، ولا أظن أن أمره كان خافيا على أجلة المسلمين إذ ذاك ولكن كانوا مغلوبين مقهورين لم يسعهم إلا الصبر ليقضي الله أمرا كان مفعولا، ولو سلم أن الخبيث كان مسلما فهو مسلم جمع من الكبائر ما لا يحيط به نطاق البيان، وأنا أذهب إلى جواز لعن مثله على التعيين ولو لم يتصور أن يكون له مثل من الفاسقين، والظاهر أنه لم يتب، واحتمال توبته أضعف من إيمانه، ويلحق به ابن زياد وابن سعد وجماعة فلعنة الله عز وجل عليهم أجمعين، وعلى أنصارهم وأعوانهم وشيعتهم ومن مال إليهم إلى يوم الدين ما دمعت عين على أبي عبد الله الحسين


وقد أخطأ يزيد خطأ فاحشاً في قوله لمسلم بن عقبة أن يبيح المدينة ثلاثة أيام ، وهذا خطأ كبير فاحش ، مع ما إنضم إلى ذلك من قتل خلق من الصحابة وأبنائهم ، وقد تقدم أنه قتل الحسين وأصحابه على يدي عبيد الله بن زياد.

ابن كثير البداية والنهاية


وقال التفتازاني في شرح العقائد النفسية : والحق أن رضا يزيد بقتل الحسين ، وإستبشاره بذلك ، وإهانته أهل بيت الرسول مما تواتر معناه ، لعنة الله عليه ، وعلى أنصاره وأعوانه


لعنة الله على يزيد واعوانه واتباعه ومن مال اليه

 


 

التوقيع



بسم الله الرحمن الرحيم

لا اله الا الله

محمد رسول الله

علي ولي الله

اللهم صل على محمد وال محمد

صفحتنا على الفيسبوك

https://www.facebook.com/profile.php?id=100008151844009

رد مع اقتباس
 
قديم 10-25-2015, 01:26 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

الصحيفةالسجادية
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

الصحيفةالسجادية غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

روحي انذبحت من سمعتك متت
انعميت وكمت ما اشوف وطحت

شلون خذلتك الناس وليش
معقولة ما طلع ينصرك ولا جيش

هيج الناس ما بيها واحد شريف
محد عندة غيرة ينصر الدين الحنيف

وشلون ابن النبي يموت مذبوح
ودمة بنص الصحراء يضل مسفوح

وشلون ابو فاضل ينضرب على راسة
تعالو نلطم ترى الدين انهدم من اساسة

امشي خلي نروح نكعد يم قبر النبي
نروح نخبره ترى بناتك راحن للشام سبي

اه خلوني اصرخ بعالي صوتي وينك يا علي
ترى كلبي صار كله هم واريدة ينجلي

اه اريد الطم بعد كلش اهواي
ولكم روحي راح تطلع من احشاي

شلون ابن الامير يطب على يزيد
امكبل ومضروب بالحديد

خلوني اموت لو اصيرن مجنون
شلون الناس ابن النبي تخون

اخبركم يالقاتلين المجرمين ترى ما تنجون
والنار هي مصيركم وبيها تنسحكون

اسمعني يا شريف صيح ولاتخاف
راية ابو علي احملها على الاكتاف

واضل خادم طول عمري للقضية
وما انسحب حتى لو شفت المنية

تربات علي اني واشعر بالفخر
وابقى اصرخ يا حسين لتالي الدهر

لا تظن اني راح ابطل واعوف حسين
وما اترك ولا اعوف العباس قطيع الكفين

هذا اني راح اضل للتالي
اتركوني وعوفوني بحالي







بقلم النابغة ابو العتاهية المعري


التوقيع



بسم الله الرحمن الرحيم

لا اله الا الله

محمد رسول الله

علي ولي الله

اللهم صل على محمد وال محمد

صفحتنا على الفيسبوك

https://www.facebook.com/profile.php?id=100008151844009

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 07:26 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol