العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-31-2009, 08:52 AM   رقم المشاركة : 46

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل : 48

علل‏ الشرائع 1 227
162- باب العلة التي من أجلها صار.....
2- عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام قال:
من ترك السعي في حوائجه يوم عاشوراء قضى الله له حوائج الدنيا و الآخرة و من كان يوم عاشوراء يوم مصيبته و حزنه و بكائه يجعل الله عز و جل يوم القيامة يوم فرحه و سروره و قرت بنا في الجنان عين و من سمى يوم عاشوراء يوم بركة و ادخر لمنزله شيئا لم يبارك له فيما ادخر و حشر يوم القيامة مع يزيد و عبيد الله بن زياد و عمر بن سعد لعنهم الله إلى أسفل درك من النار.
الاحتجاج 2 469
احتجاج الحجة القائم المنتظر المهدي
هذه الرواية طويلة وفيها منافع واجبه من ارادها فعليه بمراجعتها فانها توقيع من الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف وفيها:
و أما قول من زعم أن الحسين لم يقتل فكفر و تكذيب و ضلال .

بحارالأنوار ج : 44 ص: 273
باب 33- العلة التي من أجلها لم يكف الله قتلة الأئمة عليه السلام و من ظلمهم عن قتلهم و ظلمهم و علة ابتلائهم صلوات الله عليهم أجمعين
1- عن كتاب إكمال الدين و الإحتجاج و علل الشرائع‏.
وانقل الرواية من الاحتجاج :
الاحتجاج ج : 2 ص : 472
عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي ره قال حدثني محمد بن إبراهيم بن‏ إسحاق الطالقاني قال :
كنت عند الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح رضي الله عنه مع جماعة منهم علي بن عيسى القصري فقام إليه رجل فقال له : أريد أن أسألك عن شي‏ء فقال له : سل عما بدا لك فقال الرجل : أخبرني عن الحسين بن علي عليه السلام أهو ولي الله ؟
قال : نعم قال : أخبرني عن قاتله لعنه الله أهو عدو لله ؟؟
قال : نعم قال الرجل:
فهل يجوز أن يسلط الله عز و جل عدوه على وليه؟
فقال أبو القاسم قدس الله روحه :
افهم عني ما أقول لك اعلم أن الله تعالى لا يخاطب الناس بمشاهدة العيان و لا يشافههم بالكلام و لكنه جلت عظمته يبعث إليهم من أجناسهم و أصنافهم بشرا مثلهم و لو بعث إليهم رسلا من غير صنفهم و صورهم لنفروا عنهم و لم يقبلوا منهم فلما جاءوهم و كانوا من جنسهم يأكلون الطعام و يمشون في الأسواق قالوا لهم:
أنتم بشر مثلنا لا نقبل منكم حتى تأتونا بشي‏ء نعجز من أن نأتي بمثله فنعلم أنكم مخصوصون دوننا بما لا نقدر عليه فجعل الله عز و جل لهم المعجزات التي يعجز الخلق عنها فمنهم من جاء بالطوفان بعد الإعذار و الإنذار فغرق جميع من طغى و تمرد و منهم من ألقي في النار فكانت عليه بردا و سلاما و منهم من أخرج من الحجر الصلب الناقة و أجرى من ضرعها لبنا و منهم من فلق له البحر و فجر له من العيون و جعل له العصا اليابسة ثعبانا تلقف ما يأفكون و منهم من أبرأ الأكمه و الأبرص و أحيا الموتى بإذن الله و أنبأهم بما يأكلون و ما يدخرون في بيوتهم و منهم من انشق له القمر و كلمته البهائم مثل البعير و الذئب و غير ذلك فلما أتوا بمثل ذلك و عجز الخلق عن أممهم من أن يأتوا بمثله كان من تقدير الله جل جلاله و لطفه بعباده و حكمته أن جعل أنبياءه مع هذه المعجزات في حال غالبين و أخرى مغلوبين و في حال قاهرين و أخرى مقهورين و لو جعلهم الله في جميع أحوالهم غالبين و قاهرين و لم يبتلهم و لم يمتحنهم لاتخذهم الناس آلهة من دون الله عز و جل و لما عرف فضل صبرهم على البلاء و المحن و الاختبار و لكنه جعل أحوالهم في ذلك كأحوال غيرهم ليكونوا في حال المحنة و البلوى صابرين و في حال العافية و الظهور على الأعداء شاكرين و يكونوا في جميع أحوالهم متواضعين غير شامخين و لا متجبرين و ليعلم العباد أن لهم عليهم السلام إلها هو خالقهم و مدبرهم فيعبدوه و يطيعوا رسله و تكون حجة الله ثابتة على من تجاوز الحد فيهم و ادعى لهم الربوبية أو عاند و خالف و عصى و جحد بما أتت به الأنبياء و الرسل و ليهلك من هلك عن بينة و يحيا من حي عن بينة قال محمد بن إبراهيم بن إسحاق ره فعدت إلى الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح ره في الغد و أنا أقول في نفسي أتراه ذكر لنا ما ذكر يوم أمس من عند نفسه فابتدأني و قال :
يا محمد بن إبراهيم لأن أخر من السماء فتختطفني الطير أو تهوي بي الريح في مكان سحيق أحب إلي من أن أقول في دين الله برأيي و من عند نفسي بل ذلك عن الأصل و مسموع من الحجة صلوات الله عليه و سلامه
و مما خرج عن صاحب الزمان صلوات الله عليه ردا على الغلاة من التوقيع جوابا لكتاب كتب إليه على يدي محمد بن علي بن هلال الكرخي يا محمد بن علي تعالى الله و جل عما يصفون سبحانه و بحمده ليس نحن شركاؤه في علمه و لا في قدرته بل لا يعلم الغيب غيره كما قال في محكم كتابه تباركت أسماؤه
قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ و أنا و جميع آبائي من الأولين آدم و نوح و إبراهيم و موسى و غيرهم من النبيين و من الآخرين‏ محمد رسول الله و علي بن أبي طالب و غيرهم ممن مضى من الأئمة صلوات الله عليهم أجمعين إلى مبلغ أيامي و منتهى عصري عبيد الله عز و جل يقول الله عز و جل:
مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ أَعْمى‏ قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى‏ وَ قَدْ كُنْتُ بَصِيراً قالَ :
كَذلِكَ أَتَتْكَ آياتُنا فَنَسِيتَها وَ كَذلِكَ الْيَوْمَ تُنْسى
‏ يا محمد بن علي قد آذانا جهلاء الشيعة و حمقاؤهم و من دينه جناح البعوضة أرجح منه فأشهد الله الذي لا إله إلا هو و كفى به شهيدا و رسوله محمد صلى الله عليه واله و ملائكته و أنبياءه و أولياءه عليهم السلام و أشهدك و أشهد كل من سمع كتابي هذا أني بري‏ء إلى الله و إلى رسوله ممن يقول إنا نعلم الغيب و نشاركه في ملكه أو يحلنا محلا سوى المحل الذي رضيه الله لنا و خلقنا له أو يتعدى بنا عما قد فسرته لك و بينته في صدر كتابي و أشهدكم أن كل من نبرأ منه فإن الله يبرأ منه و ملائكته و رسله و أولياؤه و جعلت هذا التوقيع الذي في هذا الكتاب أمانة في عنقك و عنق من سمعه أن لا يكتمه لأحد من موالي و شيعتي حتى يظهر على هذا التوقيع الكل من الموالي لعل الله عز و جل يتلافاهم فيرجعون إلى دين الله الحق و ينتهون عما لا يعلمون منتهى أمره و لا يبلغ منتهاه فكل من فهم كتابي و لا يرجع إلى ما قد أمرته و نهيته فقد حلت عليه اللعنة من الله و ممن ذكرت من عباده الصالحين .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 04:01 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol