العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-13-2009, 06:07 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي فَوَيْلٌ لِلْمُصَلينَ (4)


 

فَوَيْلٌ لِلْمُصَلينَ (4)

الفصل الاول

شكرا لمروركم الذي اسرني

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :



من كنت مولاه فعلي مولاه



ان الصلاة التي هي عمود ديننا وان رُدَّت رُدَّ ماسواها؛

هذه العبارات التي نسمعها ونحن في

اول الصبى حينما يريد والدينا ان يوقظونا الى الصلاة او يامرونا بها في باقي الصلوات

لذلك اصبحت هذه العبارات من حُلُم احلى الذكريات لاوائل انفتاح عيوننا على جمال الحياة ؛ ولكن هل فكرنا المراد منها ام لا ؟

ان ردت رد ما سوها ؛

ياويلاه من خطورة هذا الانذار المخيف والمرعب ؛ تصور انك تحمل من انواع الفواكه للبيت واللّحوم الطيبة وانواع ما يتمناه المرء في بيته

ولكن مع هذا الحمل الثقيل تدخل متوقعا ان تشكرك زوجتك وترحب بك ملاذك في بيتك

واذا بصرخة تذكرك بصوت اسرافيل عليه السلام عند نفخة الصور ؛

ما اصنع بهذا كله عندي ضيوف وليس في البيت حتى رغيفا واحدا من الخبز؛

فما حالك وانت حامل لكل هذه الاثقال التي اصبحت لك ويلا وثبورا بدل الشكر والترحيب .

فصلاتك ان رُدت في الاخرة لا يقبل منك كل ما حملت من اعمال صالحة لانها تبيّن انك لم تعرف حقيقة الصلاة ولو عرفتها لما تركتها والتجئت لغيرها ابدا

فتعال معي على مائدة آل محمد عليهم السلام ونجلس بادب لنرى ما هي الصلاة وما اهميتها .

 

الموضوع الأصلي : فَوَيْلٌ لِلْمُصَلينَ (4)     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : جلال الحسيني


 

التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 11-14-2009, 06:15 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


فَوَيْلٌ لِلْمُصَلينَ (4)
الفصل الثاني
شكرا لمروركم الذي اسرني
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم
والعن اعدائهم
قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
الكافي 3 265 باب فضل الصلاة .....
عَنْ يَزِيدَ بْنِ خَلِيفَةَ قَالَ سَمِعْتُ
أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ:
إِذَا قَامَ الْمُصَلِّي إِلَى الصَّلاةِ نَزَلَت عَلَيهِ الرَّحمَةُ مِن أعنَانِ السَّمَاءِ إِلَى أعنَانِ الأرضِ وَ حَفَّت بِهِ المَلائِكَةُ وَ نَادَاهُ مَلَكٌ:
لَو يَعلَمُ هَذَا المُصَلِّي مَا فِي الصَّلاةِ مَا انفَتَلَ .
بيان:
الهي وربي العفو العفو العفو
كم نحن غافلون بما يحيط بنا من عوالم روحانية فيها الهنا والشفا من كل بلاء
مشغولون بكل فان وماض
وتاركون كل خالد وباق
نسرع في صلاتنا لنحقق امنية من امنيات دنيانا وكل النعم من صاحب الصلاة
حقا علينا ان نخجل من ربنا :
عيون‏أخبارالرضا(عليه السلام ) 2 28
قال قال رسول الله صلى الله عليه واله يقول الله تبارك و تعالى :
يا ابن آدم
ما تنصفني أتحبب إليك بالنعم و تتمقت إلي بالمعاصي خيري إليك منزل و شرك إلي صاعد و لا يزال ملك كريم يأتيني عنك في كل يوم و ليلة بعمل قبيح منك :
يا ابن آدم
لو سمعت وصفك من غيرك و أنت لا تعلم من الموصوف لسارعت إلى مقته .
ثم يا متهاوناً بصلاته الى اي الذهاب عن خالق الفضة والذهب والنعم كلها بيده :
بحارالأنوار 90 376
باب 24- علة الإبطاء في الإجابة و ال
وَ فِي الحَدِيثِ الْقُدْسِيِّ
يَا ابْنَ آدَمَ أَنَا غَنِيٌّ لا أَفْتَقِرُ أَطِعْنِي فِيمَا أَمَرْتُكَ أَجْعَلْكَ غَنِيّاً لا تَفتَقِرْ
يَا ابْنَ آدَمَ
أَنَا حَيٌّ لا أَمُوتُ أَطِعنِي فِيمَا أَمَرتُكَ أَجعَلْكَ حَيّاً لا تَمُوتُ
يَا ابْنَ آدَمَ
أَنَا أَقُولُ لِلشَّيْ‏ءِ كُنْ فَيَكُونُ أَطِعنِي فِيمَا أَمَرتُكَ أَجعَلكَ تَقُولُ لِلشَّيْ‏ءِ كُن فَيَكُونُ .
جلال:
ملاحظة الخط الاخضر الغامق هو بياناتي فتامل


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 11-16-2009, 04:06 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


فَوَيْلٌ لِلْمُصَلينَ (4)
الفص الرابع
شكرا لمروركم الذي اسرني
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم
والعن اعدائهم
قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
حقا ان المستخف بصلاته لو حاسب نفسه جيدا لعلم ان سبب استخفافه بالصلاة عدم معرفة الله تعالى
وجهله بانه هو مسبب الاسباب ولا اله غيره
فهو في كل عمره لايقتنع بان الله هو الرب والاله ولا رب غيره
الى ان ياتيه الموت فحينئذ يذهب عنه كل ما جُعل على الارض من زينة :
إِنا جَعَلنا ما عَلَى الأَرْضِ زينَةً لَها لِنَبلوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً
(7)
وَ إِنا لجاعِلُونَ ما عَليْها صَعيداً جُرُزاً (8) (الكهف)
حقا حينما يتدبر الانسان في المراد من هذه الاية الكريمة
سيرتعش مرعوبا
لان الزينة ليست على الحقيقة كما نراها
بل ان الله جعلها زينة وسيرفع هذا الجعل عنها لحظات الموت واذا به يرى الدنيا قاعا صفصفا
وتقطع روابط الحب والانساب وتغادر عنه كل ما قضى لها عمره من امنيات؛
فاين تذهبون وياتيه النداء:
وَ جاءَتْ سَكرَةُ المَوْتِ بِالحَقِّ ذلِكَ ما كُنتَ مِنهُ تَحيدُ (19)
وَ نُفِخَ فِي الصُّورِ ذلِكَ يَوْمُ الوَعيدِ (20)
وَ جاءَتْ كُلُّ نَفسٍ مَعَها سائِقٌ وَ شَهيدٌ (21)
لَقَدْ كُنتَ في‏ غَفلَةٍ مِنْ هذا فَكَشَفنا عَنكَ غِطاءَكَ فَبَصَرُكَ اليَوْمَ حَديدٌ (22)
فيقال له:
الان ترى ما اخبرك رسلنا ووعدناك ؛ وكنت تهرب من ذكر الموت فجائك الان سراعا وقد كنت تحيد عن ذكره ولذلك اول ما نقوله لموتانا حين زيارة القبور :
كيف وجدتم قول لا اله الا الله ؟؟؟
اِيه....
يعني الان وانتم بين التراب هل وجدتم صدق قول
الرُسُل والكتب السماوية بان الاسباب كلها بيده ولا اله غيره وانقطعت الامال عنكم الا الامل به تعالى
صحيفةالرضا(عليه السلام ) 93 باب الزيادات .....
28- و بإسناده قال قال أبي الحسين عليه السلام روي عن رسول الله صلى الله عليه واله أنه قال يقول الله عز و جل: لأقطعن أمل كل مؤمن أمل دوني بالإياس و لألبسنه ثوب مذلة بين الناس و لأنحينه من وصلي و لأبعدنه من قربي ؛ من ذا الذي أملني لقضاء حوائجه فقطعت به دونها أم من ذا الذي رجاني بعظيم جرمه فقطعت رجاءه مني أيأمل أحد غيري في الشدائد و أنا الحي الكريم و بابي مفتوح لمن دعاني يا بؤسا للقانطين من رحمتي و يا شقوة لمن عصاني و لم يراقبني‏.
فذلك على الانسان ان يستعين بالله بصلاته وتوجهه فيها ويقطع امله من كل مؤمل غير الله تعالى
أعلام‏الدين ص : 212
محمد بن عجلان قال أصابتني فاقة شديدة و إضاقة و لا صديق لمضيق و لزمني دين ثقيل و غريم ملح في اقتضائه فتوجهت نحو دار الحسن بن زيد و هو يومئذ أمير المدينة لمعرفة كانت بيني و بينه و شعر بذلك من حالي
محمد بن عبد الله بن علي بن الحسين و كانت بيني و بينه قديم معرفة و لقيني في الطريق فأخذ بيدي و قال قد بلغني ما أنت بسبيله فمن تؤمل لكشف ما نزل بك قلت الحسن بن زيد فقال:إذا لا تنقضي حاجتك و لا تسعف بطلبتك فعليك بمن يقدر على ذلك و هو أجود الأجودين فالتمس ما تؤمله من قبله فإني سمعت ابن عمي
جعفر بن محمد يحدث عن أبيه عن جده عن
أبيه الحسين بن علي عن
أبيه علي بن أبي طالب عليهم السلام
قال أوحى الله إلى بعض أنبيائه في بعض وحيه إليه و عزتي و جلالي لأقطعن أمل كل مؤمل أمل غيري بالإياس
و لأكسونه ثوب المذلة في النار
و لأبعدنه من فرجي و فضلي
أ يؤمل عبدي في الشدائد غيري و الشدائد بيدي
أو يرجو سواي و أنا الغني الجواد
بيدي مفاتيح الأبواب و هي مغلقة
و بابي لأملي مفتوح لمن دعاني
أ لم يعلموا أن من دهته نائبة لم يملك كشفها عنه غيري فما لي أراه بأمله معرضا عني و قد أعطيته بجودي و كرمي ما لم يسألني
فأعرض عني و لم يسألني و سأل في نائبته غيري
و أنا الله أبتدئ بالعطية قبل المسألة
أ فأسال فلا أجود
كلا أ و ليس الجود و الكرم لي
أو ليس الدنيا و الآخرة بيدي
فلو أن سبع سماوات و أرضين سألوني جميعا فأعطيت كل واحد منه مسألته ما نقص ذلك من ملكي مثل جناح بعوضة و كيف ينقص ملك أنا قيمه فيا بؤس لمن عصاني و لم يراقبني
فقلت له:
يا ابن رسول الله أعد علي هذا الحديث فأعاده ثلاثا
فقلت لا و الله لا سألت بعدها أحدا حاجة فما لبثت أن جاءني الله برزق من عنده .
لايجوز نقل الموضوع بدون ذكر الكاتب
سيد جلال الحسيني


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 11-23-2009, 09:37 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

فَوَيْلٌ لِلْمُصَلينَ (4)
الفصل الخامس
شكرا لمروركم الذي اسرني
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم
والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
الكافي 3 265 باب فضل الصلاة .....
عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :
إِذَا قَامَ العَبْدُ المُؤمِنُ فِي صَلاتِهِ
نَظَرَ اللَّهُ إِلَيهِ
أَو قَالَ أَقبَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ حَتَّى يَنصَرِفَ وَ أَظَلَّتهُ الرَّحْمَةُ مِن فَوقِ رَأسِهِ إِلَى أُفُقِ السَّمَاءِ وَ الْمَلائِكَةُ تَحُفُّهُ مِنْ حَولِهِ إِلَى أُفُقِ السَّمَاءِ وَ وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ مَلَكاً قَائِماً عَلَى رَأسِهِ يَقُولُ لَهُ :
أَيُّهَا المُصَلِّي لَو تَعلَمُ مَنْ يَنظُرُ إِلَيكَ وَ مَن تُنَاجِي مَا التَفَتَّ وَ لا زِلتَ مِنْ مَوضِعِكَ أَبَداً .
بيان:
ان من يقرء هذه الروايات الناطقة بالحق؛ اول من يلوم نفسه لانه لم يعرف قدر الصلاة ولذلك يقول له الملك :
((أَيُّهَا المُصَلِّي لَو تَعلَمُ مَنْ يَنظُرُ إِلَيكَ وَ مَن تُنَاجِي مَا التَفَتَّ وَ لا زِلتَ مِنْ مَوضِعِكَ أَبَداً))
وانه انما يقول لو تعلم من ينظر اليك وان الله تعالى ينظر الى المصلي لان نظر الله سبحانه هو اصل الخير والبركة كما ورد في الروايات عن اهل البيت عليهم السلام في :
مستدرك‏الوسائل 4 335 44- باب استحباب قراءة سور القرآن
وَ مَنْ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ بِالرَّحْمَةِ فَلا يُعَذِّبُهُ ...
بحارالأنوار 93 364 باب 46- وجوب صوم شهر رمضان و ..
وَ مَنْ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ لَمْ يُعَذِّبْهُ أَبَدا....
وان الامام الصادق عليه السلام قال لمن اراد ان يقطع رحمه مهددا له بعدم نظر الله تعالى اليه :
وسائل‏الشيعة 12 273 149- باب تحريم قطيعة الأرحام .....
عَنْ عَنْبَسَةَ الْعَابِدِ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ فَشَكَا إِلَى
أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أَقَارِبَهُ فَقَالَ لَهُ:
اكظِمْ غَيْظَكَ وَ افعَلْ فَقَالَ:
إِنَّهُمْ يَفْعَلُونَ وَ يَفْعَلُونَ فَقَالَ:
أَ تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِثْلَهُمْ فَلا يَنْظُرَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ
ومنها نفهم كم مهم ان ينظر الله تعالى للمصلي فطوبى له ؛
فكم يخجل الانسان حينما يعرف ان الملك يقول له :
(أَيُّهَا المُصَلِّي لَو تَعلَمُ مَنْ يَنظُرُ إِلَيكَ وَ مَن تُنَاجِي مَا التَفَتَّ وَ لا زِلتَ مِنْ مَوضِعِكَ أَبَداً)
لان الانسان ان تكلم مع محبوب يعشقه فانه يتحجج الاطالة في الكلام
ويتفنن بالمماطلة في الزمان
وهو يصارع عقارب الساعة ليدوم له مجلس الانس بالمعشوق بينما هو يهرب من خالق الجمال وخالق الحب والبهجة والسرور و بين اصبعي من اصابعه تقلب احوال القلوب فاين تذهبون........
لايجوز وحرام شرعا نقل الموضوع بدون ذكر الكاتب
سيد جلال الحسيني


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 11:20 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol