العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-08-2009, 11:49 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

المتفاائل
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المتفاائل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي وفاة السسيدة زينب بن أمير المؤمنين عليها السلام


 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد

ذكرى وفاة عقيلة الطالبين سيدتي ومولاتي السيده زينب سلام الله عليها












اسمها ونسبها :
زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، أمّها سيّدة نساء العالمين فاطمة ( عليها السلام ) بنت النبي ( صلى الله عليه وآله ) .


ولادتها :
ولدت بالمدينة المنوّرة في الخامس من جمادى الأوّل عام 5 هـ .

ولمّا ولدت ( عليها السلام ) جاءت بها أمّها الزهراء ( عليها السلام ) إلى أبيها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ،
وقالت : ( سمّ هذه المولودة ) .
فقال : ( ما كنت لأسبق رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ) ، وكان في سفر له ، ولمّا جاء وسأله علي ( عليه السلام ) عن اسمها .
فقال : ( ما كنت لأسبق ربّي تعالى ) ، فهبط جبرائيل ( عليه السلام ) يقرأ السلام من الله الجليل ،
وقال له : ( سمّ هذه المولودة : زينب ، فقد اختار الله لها هذا الاسم ) .
ثمّ أخبره بما يجري عليها من المصائب ، فبكى ( صلى الله عليه وآله ) ، وقال : ( من بكى على مصائب هذه البنت ، كان كمن بكى على أخويها : الحسن والحسين ) .

سيرتها وفضائلها :
كانت ( عليها السلام ) عالمة غير معَلّمة ، وفهِمة غير مفهمة ، عاقلة لبيبة ، جزلة ، وكانت في فصاحتها وزهدها وعبادتها كأبيها أمير المؤمنين وأمّها الزهراء ( عليهما السلام ) .
اتّصفت ( عليها السلام ) بمحاسن كثيرة ، وأوصاف جليلة ، وخصال حميدة ، وشيم سعيدة ، ومفاخر بارزة ، وفضائل طاهرة .
حدّثت عن أمّها الزهراء ( عليها السلام ) ، وكذلك عن أسماء بنت عميس ، كما روى عنها محمّد بن عمرو ، وعطاء بن السائب ، وفاطمة بنت الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، وجابر بن عبد الله الأنصاري ، وعَبَّاد العامري .
عُرفت زينب ( عليها السلام ) بكثرة التهجّد ، شأنها في ذلك شأن جدّها الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، وأهل البيت ( عليهم السلام ) .

وروي عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) قوله : ( ما رأيت عمّتي تصلّي الليل عن جلوس إلاّ ليلة الحادي عشر ) ، أي أنّها ما تركت تهجّدها وعبادتها المستحبّة حتّى تلك الليلة الحزينة ، بحيث أنّ الإمام الحسين ( عليه السلام ) عندما ودّع عياله وداعه الأخير يوم عاشوراء قال لها : ( يا أختاه لا تنسيني في نافلة الليل ) .

وذكر بعض أهل السِيَر : أنّ زينب ( عليها السلام ) كان لها مجلس خاص لتفسير القرآن الكريم تحضره النساء ، وأنّ دعاءها كان مستجاباً .


أم المصائب :
سُمّيت أم المصائب ، وحق لها أن تسمّى بذلك ، فقد شاهدت مصيبة وفاة جدّها النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وشهادة أمّها الزهراء ( عليها السلام ) ، وشهادة أبيها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وشهادة أخيها الحسن ( عليه السلام ) ، وأخيراً المصيبة العظمى ، وهي شهادة أخيها الحسين ( عليه السلام ) ، في واقعة الطف مع باقي الشهداء ( رضوان الله عليهم ) .


أخبارها في كربلاء :
كان لها ( عليها السلام ) في واقعة كربلاء المكان البارز في جميع المواطن ، فهي التي كانت تشفي العليل وتراقب أحوال أخيها الحسين ( عليه السلام ) ساعةً فساعة ، وتخاطبه وتسأله عند كل حادث ، وهي التي كانت تدبّر أمر العيال والأطفال ، وتقوم في ذلك مقام الرجال .

والذي يلفت النظر أنّها في ذلك الوقت كانت متزوّجة بعبد الله بن جعفر ، فاختارت صحبة أخيها على البقاء عند زوجها ، وزوجها راضٍ بذلك ، وقد أمر ولديه بلزوم خالهما والجهاد بين يديه ، فمن كان لها أخ مثل الحسين ( عليه السلام ) ، وهي بهذا الكمال الفائق ، فلا يستغرب منها تقديم أخيها على بعلها .


وفاتها :
توفّيت أم المصائب زينب ( عليها السلام ) في الخامس عشر من شهر رجب عام 62 هـ ، واختُلِفَ في محل دفنها ، فمنهم من قال : في مصر ، ومنهم من قال : في الشام ، ومنهم من قال : في المدينة .


خطبة السيدة زينب (ع) في الشام

ومن ذلك: خطبتها في مجلس يزيد بن معاوية في الشام(52) رواها جماعة من العلماء في مصنفاتهم، وهي من ابلغ الخطب وأفصحها، عليها أنوار الخطب العلوية وأسرار الخطبة الفاطمية (عليهم السلام).
قال: روى الصدوق من مشايخ بني هاشم وغيره: انه لما دخل علي بن الحسين (عليه السلام) وحرمه على يزيد جيء برأس الحسين(عليه السلام) ووضع بين يديه في طشت، وجعل يضرب ثناياه بمخصرة كانت في يده وهو يقول:

ليـــت أشيـــــاخي ببدر شهدوا *** جزع الخزرج من وقع الاسل
لأهلــــوا واستهــــلوا فــرحــاً *** ثم قــــالوا يــــا يـزيد لا تشــل
قد قتــــلنا القــرم من ساداتهم *** وعــــدلناه بــــبدر فـــاعتـــدل
لعــــبت هــــاشم بالمـــلك فــلا *** خــــبر جــــاء ولا وحي نــزل
لســــت من خـندف ان لم انتقم *** من بنــــي احمد ما كان فعـل

فقامت زينب بنت علي بن أبي طالب، وأمها فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقالت:
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسوله وآله أجمعين، صدق الله سبحانه حيث يقول: (ثم كان عاقبة الذين أساؤا السوء ان كذبوا بآيات الله وكانوا بها يستهزؤن)(53).
أظننت يا يزيد ـ حيث أخذت علينا أقطار الارض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسراء ـ ان بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، وان ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بأنفك، ونظرت في عطفك، تضرب أصدريك فرحاً، وتنفض مذوريك مرحاً، جذلان مسروراً، حين رأيت الدنيا لك مستوسقة، والأمور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا، وفمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله تعالى: (ولا تسحبن الذين كفروا انما نملي لهم خير لأنفسهم، انما نملي لهم ليزدادوا اثماً ولهم عذاب مهين)(54).
أمن العدل يا ابن الطلقاء، تخديرك حرائرك واماءك، وسوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدو بهن الأعداء من بلد الى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمعاقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدني والشريف، ليس معهن من حماتهن حمي ولا من رجالهن ولي، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه اكباد الازكياء، ونبت لحمه من دماء الشهداء، وكيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنأن، والاحن والأضغان ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم:

لأهلوا واستهلوا فرحاً *** ثم قالوا يا يزيد لا تشل

منحنياً على ثنايا أبي عبد الله سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك وكيف لا تقول ذلك، وقد نكأت القرحة، واستأصلت الشأقة، بإراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب وتهتف بأشياخك زعمت انك تناديهم فلتردن وشيكاً موردهم ولتودن انك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت.
اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، واحلل غضبك بمن سفك دماءنا، وقتل حماتنا.
فوالله ما فريت الا جلدك، ولا حززت الا لحمك، ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بما تحملت من سفك دماء ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته، حيث يجمع الله شملهم، ويلم شعثهم، يأخذ بحقهم (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون)(55).
وحسبك بالله حاكماً، وبمحمد صلى الله عليه وآله خصيماً، وبجبرئيل ظهيراً، وسيعلم من سول لك ومكنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً وأيكم شر مكاناً، واضعف جنداً.
ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك، اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك، واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى، والصدور حرى.
الا فالعجب كل العجب، لقتل حزب الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنما، لنجدنا وشيكاً مغرماً، حين لا تجد الا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد، والى الله المشتكى وعليه المعول.
فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك الا فند وايامك الا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.
والحمد لله رب العالمين، الذي ختم لأولنا بالسعادة والمغفرة ولآخرنا بالشهادة والرحمة، ونسأل الله ان يكمل لهم الثواب، ويوجب لهم المزيد ويحسن علينا الخلافة، انه رحيم ودود، وحسبنا الله ونعم الوكيل)(56).
واعلم: ان بلاغة زينب(عليها السلام) وشجاعتها الادبية ليس من الأمور الخفية، وقد اعترف بها كل من كتب في وقعة كربلاء ونوه بجلالتها اكثر أرباب التاريخ.
ولعمري ان من كان ابوها علي بن ابي طالب ( الذي ملأت خطبه العالم وتصدى لجمعها وتدوينها اكابر العلماء، ومن امها فاطمة الزهراء صاحبة خطبة فدك الكبرى، وصاحبة الخطبة الصغرى التي القتها على مسامع نساء قريش ونقلها النساء لرجالهن.
نعم ان من كانت كذلك فحرية بان تكون بهذه الفصاحة والبلاغة، وان تكون لها هذه الشجاعة الادبية والجسارة العلوية.
ويزيد الطاغية يوم ذاك هو السلطان الاعظم، والخليفة الظاهري على عامة بلاد الإسلام تؤدي له الجزية الفرق المختلفة والامم المتباينة، في مجلسه الذي اظهر فيه ابهة الملك، وملاه بهيبة السلطان، وقد جردت على رأسه السيوف، واصطفت حوله الجلاوزة وهو واتباعه على كراسي الذهب والفضة وتحت ارجلهم الفرش من الديباج والحرير.
وهي (صلوات الله عليها) في ذلة الاسر، دامية القلب باكية الطرف، حرى الفؤاد من تلك الذكريات المؤلمة والكوارث القاتلة، قد أحاط بها أعداؤها من كل جهة، ودار عليها حسادها من كل صوب.
ومع ذلك كله ترمز للحق بالحق، وللفضيلة بالفضيلة فتقول ليزيد ـ غير مكترثة بهيبة ملك، ولا معتنية بأبهة سلطانه ـ: أمن العدل يا بن الطلقاء، وتقول له أيضاً: ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك اني لاستصغر قدرك، واستعظم تقريعك، واستكثر وتوبيخك.
فهذا الموقف الرهيب الذي وقفت به هذه السيدة الطاهرة مثل الحق تمثيلاً، واضاء الى الحقيقة لطلابها سبيلاً، وافحمت يزيد ومن حواه مجلسه المشوم بذلك الاسلوب العالي من البلاغة وابههت العارفين منهم بما اخذت به مجامع قلوبهم من الفصاحة، فخرست الألسن، وكمت الأفواه، وصمت الأذان، وكهربت تلك النفس النورانية القاهرة منها (عليها السلام) تلك النفوس الخبيثة الرذيلة من يزيد واتباعه بكهرباء الحق والفضيلة، حتى بلغ به الحال انه صبر على تكفيره وتكفير اتباعه، ولم يتمكن من ان يقطع كلامها او يمنعها من الاستمرار في خطابتها، وهذا هو التصرف الذي يتصرف به ارباب الولاية متى شاءوا وارادوا، بمعونة الباري تعالى لهم، واعطائهم القدرة على ذلك.



السلامُ عليكِ أيَّتُها السيدةُ الزَكِيّةُ، الطاهرةُ الوَلِيَّةُ، وَالداعِيةُ الحَفِيَّةُ، أشهَدُ أنكِ قُلتِ حَقَّاً، وَنَطَقتِ صِدقاً، وَدَعَوتِ إلى مَولايَ وَمَولاكِ عَلانِيَةً وَسِراً، فازَ مُتَّبِعُكِ، وَنجَا مُصَدِّقُكِ، وَخابَ وَخَسِرَ مُكَذِّبُكِ و المتُخَلِّفُ عَنكِ، اشهَدِي ليِ بهِذهِ الشَهادَةِ لِأكُونُ مِنَ الفائزينَ بِمَعرفَتِكِ وَطاعَتِكِ وَتَصدِيِقكِ وَأتْبَاعِكِ، وَالسلامُ عَلَيكِ يا سَيِّدَتي وَابْنَةَ سَيِّدِي، أنتِ بابُ اللهِ المُؤتى مِنهُ وَ المأخوذُ عَنهُ، أتَيتُكِ زائراً وَحاجاتي لَكِ مُستٌودِعاً، وَ هاأَنَا ذا أستَودِعُكِ دِيني وَأمانَتي وَخوَاتِيْمَ عَمَلِي وَجَوامِعَ أمَلِي إلى مُنتَهَى أجَلِي، وَالسلامُ عَليَكِ وَرَحمة اللهِ وَبَرَكَاتُه
بسم الله الرحمن الرحيم
السلامُ عليكِ يا بنت سلطان الأنبيآء ، السلام عليكِ يا بنت صاحب الحوض
واللواء ، السلام عليكِ يا بنت من عُرج به إلى السماء ووصل إلى مقام قاب
قوسين أو أدنى
السلام عليكِ يا بنت نبي الهدى وسيد الورى ومنقذ العباد من الرّدى
السلام عليكِ يا بنت صاحب الخُلُق العظيم والآيات والذّكر الحكيم ،
السلام عليكِ يا بنت صاحب المقام المحمود والحوض المورود واللواء المشهود،
السلام عليكِ يا بنت منهج دين الإسلام وصاحب القبلة والقرآن ، وعلم الصّدق
والحق والإحسان
السلام عليكِ يا بنت صفوة الأنبياء وعَلَم الأتقياء ومشهور الذِّكر في الأرض و السماء
ورحمة الله وبركاته.
السلام عليكِ يا بنت خير خلق الله ، وسيد خلقه وأول العدد قبل إيجاد أرضه وسمواته ، وآخر الأبد بعد فناء الدنيا وأهلها ، ورحمة الله وبركاته.
السلام عليكِ يا بنت إمام الأتقياء ، السلام عليكِ يا بنت عماد الأصفياء
السلام عليكِ يا بنت يعسوب الدين ، السلام عليكِ يا بنت أمير المؤمنين،
السلام عليكِ يا بنت قآئد البررة ، السلام عليكِ يا بنت قامع الكفرة و الفجرة
السلام عليكِ يا بنت وارث النبيين ، السلام عليكِ يا بنت خليفة سيد المرسلين ، السلام عليكِ يا بنت النبأ العظيم على اليقين. السلام عليكِ يا بنت من حساب الناس عليه ، والكوثر في يديه ، والنص يوم الغدير عليه ورحمة الله وبركاته
السلام عليكِ يا بنت من قاد زِمام ناقتها جبرائيل ، وشاركها في مُصابها إسرافيل ، وغضب بسببها الرَّبُّ الجليل، وبكى لمصابها إبراهيم الخليل ، ونوح وموسى الكليم في كربلاء ، ورحمة الله وبركاته.
السلام عليكِ يا بنت البدور السواطع ، السلام عليكِ يا بنت زمزم و الصفا
السلام عليكِ يا بنت مكة و منى ، السلام عليكِ يا بنت من حُمل على البراق في الهوآء
السلام عليكِ يا بنت من حمل الزكاة بأطراف الرداء وبذله على الفقراء
السلام عليكِ يا بنت من أسرى به الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، السلام عليكِ يا بنت محمد المصطفى ، السلام عليكِ يا بنت علي المرتضى
السلام عليكِ يا بنت فاطمة الزهرآء ، السلام عليكِ يا بنت خديجة الكبرى
السلام عليكِ وعلى جدّك المُختار ، السلام عليكِ وعلى أبيكِ حيدر الكرّار
السلام عليكِ وعلى السادات الأطهار الأخيار وهم حججُ الله على الأقطار
سادات الأرض والسماء من وُلدِ أخيكِ الحسين ، الشهيد العطشـان الظمآن ، وهو أبُ
التسعة الأطهار ، وهم حججُ الله من طرق الشرق والغرب من الليل و النهار ، الذين
حبهم فرض على أعناق كل الخلائق.
السلام عليكِ يا بنت وليّ الله الأعظم ، السلام عليكِ يا أخت ولي الله المُعظّم
السلام عليكِ يا عمّة وليّ الله المُكرّم ، السلام عليكِ ياأمّ المصائب زينب ورحمة الله وبركاته.

هذه زينب و ما أدراك ما زينب
جدها: رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)
أبوها: أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه الصلاة و السلام)
أمها: سيدتي وسيدة النساء من الأولين و الآخرين في الدنيا و الآخرة
فاطمة الزهراء المظلومة أم أبيها (عليها الصلاة و السلام)
(( الحسن و الحسيـن سيدا شباب أهل الجنة ))
الحسن و الحسين أخواها .......... روحي فداكِ يا سيتي الحوراء زينب
أيتها المظلومة الشهيدة الصابرة المجاهدة المعصومة يا سيد النساء بعد
أمكِ الزهراء روحي فداء لتراب نعليها المقدّس المبارك.
اللهمَّ صلِّ على محمدٍ وآل محمد الطاهريـن المظلوميـن
اللهمَّ ألعن قتلة الإمام الحسيـن ، اللهمَّ ألعن قتلة أبي الفضل العباس ، اللهمَّ ألعن
قتلة و ظالمي و ضاربي بالسياط سيدتي الحوراء زينب بنت رسول الله بطلة كربـلاء
وألعن من أخذها مسبية روحي فداها من بلد إلى بلد ............ اللهمّّ ألعن بني أمية
و أتباعهم ، اللهمَّ ألعن يزيد بن معاوية و ألعن شمر وألعن عمر بن سعد وأتباعهم
الطاغية الملاعيـن إلى يوم الديـــــــــن .
إهداء: ثواب هذه الزيارة المباركة إلى إمامي صاحب العصر و الزمان الإمام المهدي
عجل الله فرجه الشريف الذي يبكي ليلاً و نهاراً على مصاب جده الإمام الحسين وعلى
مصاب عمته الحوراء سيدتي زينب الصابرة المظلومة روحي فداها.


سلام على مَن ناصرت الحسين في جهاده، ولم تضعف عزيمتها بعد استشهاده.
سلام على من تضافرت عليها المصائب والكروب، وذاقت من النوائب ما تذوب منها القلوب.
سلام على من شاطرتأمَّها الزهراء، في ضروب المِحَن والأرزاء، ودارت عليها رحى الكوارث والبلاء، يومكربلاء.
سلام على من صارت للحزن مدينه ، يـا كـعـبـة البـاكـي
يازينب اسكبي الأحزان ،أنتِ ثأر للجراحات البعيدة

شاحتمل من ينذكر إسمك يا زينب وعلى وجه الدمعة مكتوبة العقيلة

عظيمة انتي ياعقيلة يا نفحات من البتول زينب يا زينب

يلعفتي الأوطان تشيلي هم واحزان يا قصة في الأزمان صبر لهل عنوان زينب يا زينب

زينب انشودة في كلثغر و ابتسامة زينب عنوان مأساة على عمق الظلامة
سلام على الحوراءما بقي الدهر وما أشرقت شمس وطلع بدر
سلام الله على أمالمصائب زينب , سلام على الغريبة ليلة الحادي عشر


(( يـــــالـــــثـــــارات الـــــحـــــســـــيـــــن ))

" اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن، صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة، وفي كل ساعة، ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً "

اللهم اجعلني من أنصاره وأعوانه والذابين عنه والمسارعين إليه في قضاء حوائجه والممتثلين لأوامره والمحامين عنه والسابقين إلى إرادته والمستشهدين بين يديه وتحت لوائه

مأجورين ومثابين ان شاءالله تعالى
نسألكم الدعاء والزياره

 


 

آخر تعديل المتفاائل يوم 07-08-2009 في 12:06 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 07-08-2009, 04:10 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام

نقدم العزاء لمولانا صاحب العصر والزمان أرواحنا لمقدمه الفداء ولجميع المراجع والعلماء العظام ولكافة
المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها . بهذه الذكرى الأليمة
أحسنتم أخي الكريمة ،، المتفائل ،،
أجركم محتسب عند مولاتنا عقيلة بني هاشم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خادمة أهل البيت
حيدرية


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 08-21-2009, 08:48 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

المتفاائل
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المتفاائل غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

هلا فيك أختي الغالية : حيدرية
مشكورة على المرور العطر الذي أنار موضوعي

يعطيك الف عافية


رد مع اقتباس
 
قديم 08-24-2009, 05:58 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

بنت الحسن والحسين
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت الحسن والحسين
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

بنت الحسن والحسين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
منقوول من حيدريه


نقدم العزاء لمولانا صاحب العصر والزمان أرواحنا لمقدمه الفداء ولجميع المراجع والعلماء العظام ولكافة
المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها . بهذه الذكرى الأليمة
أحسنتم أخي الكريمة ،، المتفائل ،،
أجركم محتسب عند مولاتنا عقيلة بني هاشم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


التوقيع

مبارك عليكم الشهر الفضيل والعباده

رد مع اقتباس
 
قديم 09-04-2009, 04:46 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

وردة النرجس
عضو فعال
 
الصورة الرمزية وردة النرجس
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

وردة النرجس غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكورين على المرور
ربي يـ ع ـطيكم الـ ع ـافيه


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 06:00 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol