العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-20-2009, 04:24 PM   رقم المشاركة : 61

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

واوتيت 48


الموضوع:مَنْ كَفَى ضَرِيراً حَاجَةً


السلام عليكم


اشكر مروركم اعزتي القراءوخالص دعواتي لكم وارجو منها الاجابه لانها الدعاء بلسان الغير


وامنيتي لكم ان ترزقوا خير الدارين وسعادت تحقق الامنيات لكم فوق ما تحبون



من كنت مولاه فهذا علي مولاه


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائه

وسائل‏الشيعة 2ج 427 ص


عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ زَيْدٍ عَنِ الصَّادِقِ عَنْ آبَائِهِ عليهم السلام عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله فِي حَدِيثِ الْمَنَاهِي قَالَ:


وَ مَنْ كَفَى ضَرِيراً حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَ مَشَى لَهُ فِيهَا حَتَّى يَقْضِيَ اللَّهُ لَهُ حَاجَتَهُ


أَعْطَاهُ اللَّهُ


بَرَاءَةً مِنَ النِّفَاقِ


وَ بَرَاءَةً مِنَ النَّارِ


وَ قَضَى لَهُ سَبْعِينَ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا


وَ لَا يَزَالُ يَخُوضُ فِي رَحْمَةِ اللَّهِ حَتَّى يَرْجِعَ


وَ مَنْ سَعَى لِمَرِيضٍ فِي حَاجَةٍ قَضَاهَا أَوْ لَمْ يَقْضِهَا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمَ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنْ كَانَ الْمَرِيضُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ أَ وَ لَيْسَ أَعْظَمَ أَجْراً إِذَا سَعَى فِي حَاجَةِ أَهْلِ بَيْتِهِ قَالَ نَعَمْ


تامل :


اولا


يجب ان نعلم بان المؤمن لاينتظر ان يطلب منه الضرير حاجته ؛ بل هو يسعى لحاجة الضرير ويكفيه ما يحتاج اليه ؛ ثم لم تحدد الرواية الحاجة كبيرة كانت ام صغيرة بل اي حاجة كانت .


ثم حددت الرواية نوع الحاجة بانها من حوائج الدنيا ؛ كم جميل التحديد هذا لانه قال الامام عليه السلام ذلك لكي لا نقول اننا ندعو لشفائه ولاخرته؛ لان هذا الضريراليوم هو بحاجه الينا لنرفع حوائج دنياه مهما كانت صغيرة او كبيرة.


ثم حددت التحديد الاخر وهو ان نمشي فيها بانفسنا لا الى نصف الطريق ونجزع ونمل بل الى ان تقضى حاجته .


ثم لاحظ جمال الاجر :


اول اجره انه يطهره من النفاق المانع له من دخول الجنة والذي يقهقره الى النار.


وانه المانع الاكبر من قبول قول اخوانه المؤمنين ومصافاتهم وحسن العشره معهم .


ولما ازال عنه النفاق اعطاه البرائة من النار لانه تهيئ لدخول الجنة ورزق حسن العاقبة باعطائه البرائه من النار – اللهم وفقنا لهذه النعم يارب --


هذه كلها للاخرة


اما في دنياه فانه سيعيش هنيئا لانه ستقضى له سبعين حاجة من حوائج دنياه واي لذة في الحياة اكثر من قضاء حوائج الانسان وبيد الخالق القادر الوهاب .


وهو يمشي في طريقه لقضاء حاجة الضرير في حال انه يخوض في رحمة الله .


رد مع اقتباس
 
قديم 02-28-2009, 11:15 AM   رقم المشاركة : 62

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

واوتيت 49



السلام عليكم



اشكر مروركم اعزتي القراء وخالص دعواتي لكم




من كنت مولاه فهذا علي مولاه



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائه




الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيَارَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مَهْزِيَارَ عَنْ قُتَيْبَةَ الْأَعْشَى قَالَ :



أَتَيْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أَعُودُ ابْناً لَهُ فَوَجَدْتُهُ عَلَى الْبَابِ فَإِذَا هُوَ مُهْتَمٌّ حَزِينٌ فَقُلْتُ



جُعِلْتُ :



فِدَاكَ كَيْفَ الصَّبِيُّ ؟



فَقَالَ:



وَ اللَّهِ إِنَّهُ لِمَا بِهِ .



ثُمَّ دَخَلَ فَمَكَثَ سَاعَةً ثُمَّ خَرَجَ إِلَيْنَا وَ قَدْ أَسْفَرَ وَجْهُهُ وَ ذَهَبَ التَّغَيُّرُ وَ الْحُزْنُ.



قَالَ:



فَطَمِعْتُ أَنْ يَكُونَ قَدْ صَلَحَ الصَّبِيُّ .



فَقُلْتُ :



كَيْفَ الصَّبِيُّ جُعِلْتُ فِدَاكَ ؟



فَقَالَ :



وَ قَدْ مَضَى لِسَبِيلِهِ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ لَقَدْ كُنْتَ وَ هُوَ حَيٌّ مُهْتَمّاً حَزِيناً وَ قَدْ رَأَيْتُ حَالَكَ السَّاعَةَ وَ قَدْ مَاتَ غَيْرَ تِلْكَ الْحَالِ فَكَيْفَ هَذَا؟!!



فَقَالَ :



إِنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّمَا نَجْزَعُ قَبْلَ الْمُصِيبَةِ فَإِذَا وَقَعَ أَمْرُ اللَّهِ رَضِينَا بِقَضَائِهِ وَ سَلَّمْنَا لِأَمْرِهِ



قارئي العزيز



وهذا هو تفسير واضح لهذه الاية الكريمة من سورة الحديد:




ما أَصابَ مِنْ مُصيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَ لا في‏ أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ في‏ كِتابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها إِنَّ ذلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسيرٌ (22)



لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلى‏ ما فاتَكُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاكُمْ وَ اللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ (23)



فدائرة امتحاننا بالرضا والغضب لما كتب علينا


رد مع اقتباس
 
قديم 03-06-2009, 06:21 AM   رقم المشاركة : 63

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

واوتيت 49



الموضوع : اخر الزمان



السلام عليكم



اشكر مروركم اعزتي القراء وخالص دعواتي لكم



من كنت مولاه فهذا علي مولاه



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم


بحارالانوار، ج‏75
*وَ قَالَ عليه السلام:
احْذَرُوا الدُّنْيَا:
إِذَا أَمَاتَ النَّاسُ الصَّلَاةَ - وَ أَضَاعُوا الْأَمَانَاتِ - وَ اتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ - وَ اسْتَحَلُّوا الْكَذِبَ - وَ أَكَلُوا الرِّبَا - وَ أَخَذُوا الرُّشَى - وَ شَيَّدُوا الْبِنَاءَ - وَ اتَّبَعُوا الْهَوَى - وَ بَاعُوا الدِّينَ بِالدُّنْيَا - وَ اسْتَخَفُّوا بِالدِّمَاءِ - وَ رَكَنُوا إِلَى الرِّيَاءِ - وَ تَقَاطَعَتِ الْأَرْحَامُ - وَ كَانَ الْحِلْمُ ضَعْفاً وَ الظُّلْمُ فَخْراً-
وَ الْأُمَرَاءُ فَجَرَةً - وَ الْوُزَرَاءُ كَذِبَةً - وَ الْأُمَنَاءُ خَوَنَةً - وَ الْأَعْوَانُ ظَلَمَةً - وَ الْقُرَّاءُ فَسَقَةً - وَ ظَهَرَ الْجَوْرُ وَ كَثُرَ الطَّلَاقُ وَ مَوْتُ الْفَجْأَةِ - وَ حُلِّيَتِ الْمَصَاحِفُ - وَ زُخْرِفَتِ الْمَسَاجِدُ - وَ طُوِّلَتِ الْمَنَابِرُ - وَ نُقِضَتِ الْعُهُودُ - وَ خَرِبَتِ الْقُلُوبُ - وَ اسْتَحَلُّوا الْمَعَازِفَ - وَ شُرِبَتِ الْخُمُورُ - وَ رُكِبَتِ الذُّكُورُ - وَ اشْتَغَلَ النِّسَاءُ - وَ شَارَكْنَ أَزْوَاجَهُنَّ فِي التِّجَارَةِ حِرْصاً عَلَى الدُّنْيَا - وَ عَلَتِ الْفُرُوجُ السُّرُوجَ - وَ يُشْبِهْنَ بِالرِّجَالِ
فَحِينَئِذٍ عَدُّوا أَنْفُسَكُمْ فِي الْمَوْتَى وَ لَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا
فَإِنَّ النَّاسَ اثْنَانِ:
بَرٌّ تَقِيٌّ وَ آخَرُ شَقِيٌّ
وَ الدَّارُ دَارَانِ لَا ثَالِثَ لَهُمَا وَ الْكِتَابُ وَاحِدٌ لا يُغادِرُ صَغِيرَةً وَ لا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصاها
أَلَا وَ إِنَّ حُبَّ الدُّنْيَا رَأْسُ كُلِّ خَطِيئَةٍ وَ بَابُ كُلِّ بَلِيَّةٍ وَ مَجْمَعُ كُلِّ فِتْنَةٍ وَ دَاعِيَةُ كُلِّ رِيبَةٍ
الْوَيْلُ لِمَنْ جَمَعَ الدُّنْيَا وَ أَوْرَثَهَا مَنْ لَا يَحْمَدُهُ وَ قَدِمَ عَلَى مَنْ لَا يَعْذِرُهُ
الدُّنْيَا دَارُ الْمُنَافِقِينَ وَ لَيْسَتْ بِدَارِ الْمُتَّقِينَ
فَلْتَكُنْ حَظُّكَ مِنَ الدُّنْيَا قِوَامُ صُلْبِكَ وَ إِمْسَاكُ نَفْسِكَ وَ تَزَوُّدٌ لِمَعَادِكَ


رد مع اقتباس
 
قديم 03-06-2009, 09:48 AM   رقم المشاركة : 64

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

موفقين


رد مع اقتباس
 
قديم 03-11-2009, 08:30 AM   رقم المشاركة : 65

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

--------------------------------------------------------------------------------

واوتيت 50


الموضوع : العلماء ودركات النار


السلام عليكم


اشكر مروركم اعزتي القراءوخالص دعواتي لكم


من كنت مولاه فهذا علي مولاه


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائه




بحارالأنوار 2 108

عن كتاب الخصال:
عن مَاجِيلَوَيْهِ عَنْ مُحَمَّدٍ الْعَطَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنِ الْخَشَّابِ عَنِ ابْنِ مِهْرَانَ وَ ابْنِ أَسْبَاطٍ فِيمَا أَعْلَمُ عَنْ بَعْضِ رِجَالِهِمَا قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام:
إِنَّ مِنَ الْعُلَمَاءِ :
مَنْ يُحِبُّ أَنْ يَخْزُنَ عِلْمَهُ وَ لَا يُؤْخَذَ عَنْهُ فَذَلِكَ فِي الدَّرْكِ الْأَوَّلِ مِنَ النَّار .
ِوَ مِنَ الْعُلَمَاءِ:
مَنْ إِذَا وُعِظَ أَنِفَ وَ إِذَا وَعَظَ عَنَّفَ فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ الثَّانِي مِنَ النَّارِ.
وَ مِنَ الْعُلَمَاءِ:
مَنْ يَرَى أَنْ يَضَع الْعِلْمَ عِنْدَ ذَوِي الثَّرْوَةِ وَ الشَّرَفِ وَ لَا يَرَى لَهُ فِي الْمَسَاكِينِ وَضْعاً فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ الثَّالِثِ مِنَ النَّارِ.
وَ مِنَ الْعُلَمَاءِ:
مَنْ يَذْهَبُ فِي عِلْمِهِ مَذْهَبَ الْجَبَابِرَةِ وَ السَّلَاطِينِ فَإِنْ رُدَّ عَلَيْهِ شَيْ‏ءٌ مِنْ قَوْلِهِ أَوْ قُصِّرَ فِي شَيْ‏ءٍ مِنْ أَمْرِهِ غَضِبَ فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ الرَّابِع مِنَ النَّارِ .
وَ مِنَ الْعُلَمَاءِ :
مَنْ يَطْلُبُ أَحَادِيثَ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى لِيَغْزُرَ بِهِ عِلْمُهُ وَ يَكْثُرَ بِهِ حَدِيثُهُ فَذَاكَ فِي الدَّرْكِالْخَامِسِ مِنَ النَّارِ.
وَ مِنَ الْعُلَمَاءِ:
مَنْ يَضَع نَفْسَهُ لِلْفُتْيَا وَ يَقُولُ سَلُونِي وَ لَعَلَّهُ لَا يُصِيبُ حَرْفاً وَاحِداً وَ اللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُتَكَلِّفِينَ فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ السَّادِسِ مِنَ النَّارِ
وَ مِنَ الْعُلَمَاءِ:
مَنْ يَتَّخِذُ عِلْمَهُ مُرُوءَةً وَ عَقْلًا فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ السَّابِع مِنَ النَّارِ


رد مع اقتباس
 
قديم 03-11-2009, 08:52 AM   رقم المشاركة : 66

معلومات العضو

عاشق الانتظار
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية عاشق الانتظار
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق الانتظار غير متواجد حالياً

 


 

Arrow


 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

موفقين


التوقيع


رسالتي الى الاعضاء في شبكه العوالي
ان لم تروني يوما ً هنا
فاعلموا اني قد رحلت
ارجو ان تكون عني القلوب صافية والنفوس راضية
بالاخوة لقيتكم وبها اودعكم
على امل اللقاء بكم قريبا ً
وان كان للعمر بقية وان شاء الله

رد مع اقتباس
 
قديم 03-16-2009, 08:22 AM   رقم المشاركة : 67

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

واوتيت 51





الموضوع : سفيان الثوري صوفي ملعون





السلام عليكم





اشكر مروركم اعزتي القراءوخالص دعواتي لكم





من كنت مولاه فهذا علي مولاه





بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم









والعن اعدائهم



بحارالانوار، ج‏27، صلى الله عليه واله 70

عن كتاب

الكافي‏:

مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ مِسْكِينٍ عَنْ رَجُلٍ مِنْ قُرَيْشٍ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ قَالَ قَالَ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ اذْهَبْ بِنَا إِلَى جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ فَذَهَبْتُ مَعَهُ إِلَيْهِ فَوَجَدْنَاهُ قَدْ رَكِبَ دَابَّتَهُ فَقَالَ لَهُ سُفْيَانُ:

يَا بَا عَبْدِ اللَّهِ حَدِّثْنَا بِحَدِيثِ خُطْبَةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله فِي مَسْجِدِ الْخَيْفِ قَالَ دَعْنِي حَتَّى أَذْهَبَ فِي حَاجَتِي فَإِنِّي قَدْ رَكِبْتُ فَإِذَا جِئْتُ حَدَّثْتُكَ.

فَقَالَ:

أَسْأَلُكَ بِقَرَابَتِكَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله لَمَّا حَدَّثْتَنِي.

قَالَ : فَنَزَلَ فَقَالَ مُرْ لِي بِدَوَاةٍ وَ قِرْطَاسٍ حَتَّى أُثْبِتَهُ فَدَعَا بِهِ ثُمَّ قَالَ اكْتُبْ :

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

خُطْبَةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله فِي مَسْجِدِ الْخَيْفِ:

نَضَّرَ اللَّهُ عَبْداً سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا وَ بَلَّغَهَا مَنْ لَمْ تَبْلُغْهُ يَا أَيُّهَا النَّاسُ لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ فَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ وَ رُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ثَلَاثٌ لَا يُغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ وَ النَّصِيحَةُ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَ اللُّزُومُ لِجَمَاعَتِهِمْ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ مُحِيطَةٌ مِنْ وَرَائِهِمْ الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ وَ هُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ فَكَتَبَهُ

ثُمَّ عَرَضَهُ عَلَيْهِ وَ رَكِبَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام وَ جِئْتُ أَنَا وَ سُفْيَانُ فَلَمَّا كُنَّا فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ فَقَالَ لِي كَمَا أَنْتَ حَتَّى أَنْظُرَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ فَقُلْتُ لَهُ:

قَدْ وَ اللَّهِ أَلْزَمَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام رَقَبَتَكَ شَيْئاً لَا يَذْهَبُ مِنْ رَقَبَتِكَ أَبَداً فَقَالَ :

وَ أَيُّ شَيْ‏ءٍ ذَلِكَ؟

فَقُلْتُ لَهُ ثَلَاثٌ لَا يُغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ قَدْ عَرَفْنَاهُ وَ النَّصِيحَةُ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ مَنْ هَؤُلَاءِ الْأَئِمَّةُ الَّذِينَ يَجِبُ عَلَيْنَا نَصِيحَتُهُمْ ؟مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ وَ يَزِيدُ بْنُ مُعَاوِيَةَ وَ مَرْوَانُ بْنُ الْحَكَمِ وَ كُلُّ مَنْ لَا تَجُوزُ شَهَادَتُهُ عِنْدَنَا وَ لَا تَجُوزُ الصَّلَاةُ خَلْفَهُمْ وَ قَوْلُهُ وَ اللُّزُومُ لِجَمَاعَتِهِمْ فَأَيُّ الْجَمَاعَةِ مُرْجِئٌ يَقُولُ مَنْ لَمْ يُصَلِّ وَ لَمْ يَصُمْ وَ لَمْ يَغْتَسِلْ مِنْ جَنَابَةٍ وَ هَدَمَ الْكَعْبَةَ وَ نَكَحَ أُمَّهُ فَهُوَ عَلَى إِيمَانِ جَبْرَئِيلَ وَ مِيكَائِيلَ أَوْ قَدَرِيٌّ يَقُولُ لَا يَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ يَكُونُ مَا شَاءَ إِبْلِيسُ أَوْ حَرُورِيٌّ يَبْرَأُ مِنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَ شَهِدَ عَلَيْهِ بِالْكُفْرِ أَوْ جَهْمِيٌّ يَقُولُ إِنَّمَا هِيَ مَعْرِفَةُ اللَّهِ وَحْدَهُ لَيْسَ الْإِيمَانُ شَيْ‏ءٌ غَيْرَهَا قَالَ:

وَيْحَكَ وَ أَيَّ شَيْ‏ءٍ يَقُولُونَ؟!

فَقُلْتُ :

يَقُولُونَ إِنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ وَ اللَّهِ الْإِمَامُ الَّذِي يَجِبُ عَلَيْنَا نَصِيحَتُهُ وَ لُزُومُ جَمَاعَتِهِمْ أَهْلُ بَيْتِهِ قَالَ فَأَخَذَ الْكِتَابَ فَخَرَقَهُ ثُمَّ قَالَ لَا تُخْبِرْ بِهَا أَحَدا((((لعنة الله عليك يا سيئ الادب )))))


رد مع اقتباس
 
قديم 04-10-2009, 02:15 PM   رقم المشاركة : 68

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اوتيت 54
الموضوع:
كُلُّ مَنِ اسْتَصْعَبَ عَلَيْهِ شَيْ‏ءٌ

السلام عليكم

شكرا لتفضلكم بمطالعة موضوعي وآجركم الله وقضى لكم حوائج الدارين




قال رسول الله صلى الله عليه واله :

من كنت مولاه فعلي مولاه


بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم


هذا دعاء يدخل السرور على القلوب .
سبحان الله قرئناه لامور كانت مستحيلة فاجابها الله تعالى في المجلس والحمد لله قرئناه باعلى درجة من اليقين فلم نخيب في الحال .
بحارالأنوار 41 239
عن كتاب الخرائج و الجرائح‏:
ذَكَرَ الرَّضِيُّ فِي
كِتَابِ خَصَائِصِ الْأَئِمَّة
ِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَانَ رَجُلٌ عَلَى عَهْدِ عُمَرَ وَ لَهُ إِبِلٌ بِنَاحِيَةِ أَذْرَبِيجَانَ قَدِ اسْتَصْعَبَتْ عَلَيْهِ فَشَكَا إِلَيْهِ مَا نَالَهُ وَ أَنَّ مَعَاشَهُ كَانَ مِنْهَا .
فَقَالَ لَهُ اذْهَبْ فَاسْتَغِثْ بِاللَّهِ تَعَالَى.
فَقَالَ الرَّجُلُ:
مَا زِلْتُ أَدْعُو اللَّهَ وَ أَتَوَسَّلُ إِلَيْهِ وَ كُلَّمَا قَرُبْتُ مِنْهَا حَمَلَتْ عَلَيَّ.
فَكَتَبَ لَهُ عُمَرُ رُقْعَةً فِيهَا :
مِنْ عُمَرَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ إِلَى مَرَدَةِ الْجِنِّ وَ الشَّيَاطِينِ أَنْ يُذَلِّلُوا هَذِهِ الْمَوَاشِيَ لَهُ.
فَأَخَذَ الرَّجُلُ الرُّقْعَةَ وَ مَضَى.
فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ فَاغْتَمَمْتُ شَدِيداً فَلَقِيتُ عَلِيّاً عليه السلام فَأَخْبَرْتُهُ بِمَا كَانَ فَقَالَ عليه السلام وَ الَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ لَيَعُودَنَّ بِالْخَيْبَةِ؛ فَهَدَأَ مَا بِي وَ طَالَتْ عَلَيَّ شُقَّتِي وَ جَعَلْتُ أَرْقُبُ كُلَّ مَنْ جَاءَ مِنْ أَهْلِ الْجِبَالِ فَإِذَا أَنَا بِالرَّجُلِ قَدْ وَافَى وَ فِي جَبْهَتِهِ
شَجَّةٌ تَكَادُ الْيَدُ تَدْخُلُ فِيهَا
فَلَمَّا رَأَيْتُهُ بَادَرْتُ إِلَيْهِ فَقُلْتُ مَا وَرَاكَ فَقَالَ إِنِّي صِرْتُ إِلَى الْمَوْضِعِ وَ رَمَيْتُ بِالرُّقْعَةِ فَحَمَلَ عَلَيَّ عَدَدٌ مِنْهَا فَهَالَنِي أَمْرُهَا وَ لَمْ يَكُنْ لِي قُوَّةٌ فَجَلَسْتُ فَرَمَحَتْنِي أَحَدُهَا فِي وَجْهِي فَقُلْتُ:
اللَّهُمَّ اكْفِنِيهَا وَ كُلُّهَا تَشُدُّ عَلَيَّ وَ تُرِيدُ قَتْلِي فَانْصَرَفَتْ عَنِّي فَسَقَطْتُ فَجَاءَ أَخِي فَحَمَلَنِي وَ لَسْتُ أَعْقِلُ فَلَمْ أَزَلْ أَتَعَالَجُ حَتَّى صَلَحْتُ وَ هَذَا الْأَثَرُ فِي وَجْهِي.
فَقُلْتُ لَهُ:
صِرْ إِلَى عُمَرَ وَ أَعْلِمْهُ فَصَارَ إِلَيْهِ وَ عِنْدَهُ نَفَرٌ فَأَخْبَرَهُ بِمَا كَانَ
فَزَبَرَهُ
فَقَالَ لَهُ كَذَبْتَ لَمْ تَذْهَبْ بِكِتَابِي
فَحَلَفَ الرَّجُلُ لَقَدْ فَعَلَ فَأَخْرَجَهُ عَنْهُ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَمَضَيْتُ بِهِ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام فَتَبَسَّمَ ثُمَّ قَالَ:
أَ لَمْ أَقُلْ لَكَ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الرَّجُلِ فَقَالَ لَهُ إِذَا انْصَرَفْتَ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي هِيَ فِيهِ فَقُلِ:
اللَّهُمَّ إِنِّي أَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ بِنَبِيِّكَ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ وَ أَهْلِ بَيْتِهِ الَّذِينَ اخْتَرْتَهُمْ عَلى‏ عِلْمٍ عَلَى الْعالَمِينَ اللَّهُمَّ ذَلِّلْ لِي صُعُوبَتَهَا وَ اكْفِنِي شَرَّهَا فَإِنَّكَ الْكَافِي الْمُعَافِي وَ الْغَالِبُ الْقَاهِرُ
قَالَ فَانْصَرَفَ الرَّجُلُ رَاجِعاً فَلَمَّا كَانَ مِنْ قَابِلٍ قَدِمَ الرَّجُلُ وَ مَعَهُ جُمْلَةٌ مِنَ الْمَالِ قَدْ حَمَلَهَا مِنْ أَثْمَانِهَا إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام وَ صَارَ إِلَيْهِ وَ أَنَا مَعَهُ فَقَالَ عليه السلام:
تُخْبِرُنِي أَوْ أُخْبِرُكَ فَقَالَ الرَّجُلُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ بَلْ تُخْبِرُنِي قَالَ:
كَأَنِّي بِكَ وَ قَدْ صِرْتَ إِلَيْهَا فَجَاءَتْكَ وَ لَاذَتْ بِكَ خَاضِعَةً ذَلِيلَةً فَأَخَذْتَ بِنَوَاصِيهَا وَاحِدَةً وَاحِدَةً.
فَقَالَ الرَّجُلُ:
صَدَقْتَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ كَأَنَّكَ كُنْتَ مَعِي هَكَذَا كَانَ فَتَفَضَّلْ بِقَبُولِ مَا جِئْتُكَ بِهِ فَقَالَ امْضِ رَاشِداً بَارَكَ اللَّهُ لَكَ وَ بَلَغَ الْخَبَرُ عُمَرَ فَغَمَّهُ ذَلِكَ وَ انْصَرَفَ الرَّجُلُ وَ كَانَ يَحُجُّ كُلَّ سَنَةٍ وَ قَدْ أَنْمَى اللَّهُ مَالَهُ.
فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام :
كُلُّ مَنِ اسْتَصْعَبَ عَلَيْهِ شَيْ‏ءٌ مِنْ مَالٍ أَوْ أَهْلٍ أَوْ وَلَدٍ أَوْ أَمْرٍ فَلْيَبْتَهِلْ إِلَى اللَّهِ بِهَذَا الدُّعَاءِ فَإِنَّهُ يُكْفَى مِمَّا يَخَافُ الله إِنْ شَاءَ اللَّهُ .


رد مع اقتباس
 
قديم 04-18-2009, 07:49 PM   رقم المشاركة : 69

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اوتيت 55
الموضوع: لقاء مع العلامة الاميني رحمة الله عليه

السلام عليكم


شكرا لتفضلكم بمطالعة موضوعي وآجركم الله وقضى لكم حوائج الدارين

قال رسول الله صلى الله عليه واله :

من كنت مولاه فعلي مولاه

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم


لقد تحدثت فيما سبق عن الكاتب الكبير المتخصص الخبير في حياة السيدة البتول بهجة قلب الرسول صلوات الله عليهم اجمعين في
موضوع شخصيات اسلامية
وهو كاتب الموسوعة الكبرى في حياة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام .
ذهبت انا وبعض الاخوة الى زيارته وكنا نتحدث ؛ فابتسم حفظه الله تعالى بعينه التي لا تنام ثم قال :
سمعت مرة في حياة العلامة الاميني صاحب كتاب الغدير انه مريض وقد جاء للمعالجة الى العاصمة فذهبت انا واخي لزيارته فلما دخلنا اليه الى البيت الذي كان يسكنه فقال العلامة رحمة الله عليه ان الطبيب منعني عن النهوض ولكن لا استطيع ان اكون نائما والانصاري قادم لعيادتي فنهض جالسا .
ثم قال :
قبل مجيئكم جائني احد علماء مصر وكتابها .
فلما جاء لزيارتي سئلته باي شيئ مشغول؟؟
فقال: بكتابة كتاب حول حياة علي بن ابيطالب عليه السلام.
فقلت له: ولماذا تكتب عن حياته في حين ماكان
علي بن ابي طالب مسلما!!
فتعجب الكاتب المصري من قولي ثم قال ايها الاميني هذا انت وتقول ان
علي بنابي طالب لم يكن مسلما!!
فقلت له :
نعم فان كان مسلما كما تعتقد اسالك ؛ اليس ان المسلم ماله وعرضه محصن بالاسلام ومحترم فقال نعم.
فقلت له:
اذن باي دليل هتكوا حرمته واقتحموا داره وفعلوا به ما لا يفعل باي مسلم؟؟ .
فقال لي الكاتب:
ايها الاميني هل تسمح لي ان اجلس في غرفة لوحدي فيقول العلامة الاميني فتحنا له غرفة وجلس فيها وتركناه لوحده وبعد الساعة والنصف ذهبلنا اليه وكنا نظن انه نائم واذا به ينحب باكيا ؛ ثم خرج من الغرفة وجاء امامي وقال يا شيخ لقد تشيعت واعلن تشيعه امامي فرحمة الله عليهم وحفظ الله تعالة لنا الكاتب الكبير صاحبالموسوعة الكبرى الانصاري الزنجاني ولهذا الكاتب مكتبة تخصصية في حياةالسيدة فاطمة الصديقة الشهيدة سلام الله عليها بثمان وعشرين لغة وقد لا توجد كمكتبته في العالم


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:08 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol