العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-22-2004, 05:30 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

ذو الفقار
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

ذو الفقار غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) وموقف البخاري من رواياته


 

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وأهل بيته الطاهرين سيما الحجة بن الحسن العسكري وبعد:

محور البحث: في هذا المقال ـ هو التحقيق في موقف البخاري ـ من أحاديث جعفربن محمد الصادق(عليه السلام) .

فالبخاري قد اشتهر كتابه بالصحيح واهتم به جمع غفير من أهل العلم.

وكان حرياً به أن يهتم بالمروي عن الإمام جعفر بن محمّد(عليه السلام) الذي أثنى عليه أئمة المذاهب الأربعة وأكبروه، مع العلم بأنه قد روى عن تلامذته ومن ارتوى من معين علمه.

ان هذه الظاهرة قد لفتت انتباه العديد من الباحثين، فمنهم من حاول تبريرها ومنهم من أدان البخاري في ذلك.

ولأجل أن نستجلي حقيقة الموقف نبحث عن محاور خمسة:

1 ـ ما قالوا حول الصادق(عليه السلام) من المدح والثناء العاطر، بما هو أهله وفوق ذلك.

2 ـ تصريح المحدثين بعدم الرواية، البخاري للصادق(عليه السلام) .

3 ـ تبرير ابن تيمية لهذا التصرف المدهش.

4 ـ الجواب عن هذا التبرير الغلط.

5 ـ رواية البخاري عن الخوارج والنواصب.



الثناء العاطر على الإمام الصادق(عليه السلام):
1 ـ قال عمرو بن أبي المقدام: كنت إذا نظرت الى جعفر بن محمد علمت أنّه من سلالة النبيين.

2 ـ قال ابن أبي حاتم عن أبيه: ثقة لا يسأل عن مثله.

3 ـ قال ابن عدي: ولجعفر احاديث و نسخ وهو من ثقات الناس كما قال يحيى بن معين.

4 ـ قال إسحاق بن راهويه: قلت للشافعي: كيف جعفر بن محمد عندك؟ قال: ثقة(1).

5 ـ عن يحيى بن سعيد: ما كان كذوباً.

6 ـ قال الساجي: كان صدوقاً مأموناً إذا حدث عند الثقات، فحديثه مستقيم .

7 ـ قال النسائي: (وهو من المتعنتين في التعديل) : ثقة.

8 ـ وقال العسقلاني: في الرد على ابن سعد حيث قال في جعفر الصادق(عليه السلام): كان كثير الحديث ولا يحتج به ويستضعف، سئل مرة: سمعت هذه الأحاديث من أبيك؟ فقال: نعم، وسئل مرة؟ فقال: إنّما وجدتها في

كتبه.

أجابه العسقلاني بقوله: يحتمل أن يكون السؤالان وقعا عن أحاديث مختلفة، فذكر فيما سمعه، انّه سمعه وفيما لم يسمعه انه وجده وهذا يدل على تثبته(2).

9 ـ وذكره ابن حبان في الثقات وقال:... كان من سادات أهل البيت فقهاً وعلماً وفضلاً... وقد اعتبرت حديث الثقات عنه فرأيت أحاديث مستقيمة ليس فيها شيء مخالف حديث الاثبات.

10 ـ عبدالرحمن بن أبي حاتم (المتوفّى سنة 277 هـ ): سمعت أبا زرعة. وقد سئل عن جعفر وسهيل وعلاء، فقال: لا يقرن جعفر الى هؤلاء.

11 ـ عباس الدوري (المتوفّى سنة 271 هـ ): كان صادقاً وأميناً.

12 ـ أبو حنيفة: ما رأيت أفقه من جعفر بن محمد.

13 ـ ابن خلكان (المتوفّى سنة 681 هـ ): أحد الأئمة الاثني عشر على مذهب الإمامية، وكان من سادات أهل البيت ولقب بالصادق لصدقة في مقالته وفضله اشهر من أن يذكر(3).

14 ـ ابن حجر (المتوفّى سنة 802 هـ ): المعروف بالصادق، صدوق فقيه، امام.

15 ـ ابن حجر الهيثمي (المتوفى سنة 974 هـ ): نقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الركبان، وانتشر صيته في جميع البلدان.

16 ـ الذهبي: جعفر بن محمد.. الإمام.. أحد السادة الأعلام(4)، وقال: ومناقب جعفر كثيرة وكان يصلح للخلافة وقال أيضاً: «أحد الأئمة الأعلام برّ صادق كبير الشأن(5).

وقال أيضاً: «.. الإمام الصادق شيخ بني هاشم.. أحد الأعلام... رأى بعض الصحابة»(6).

17 ـ ابن صباع المالكي: كان جعفر الصادق(عليه السلام) من بين اخوته خليفة أبيه ووصيّه والقائم بالإمامة من بعده وبرز على جماعة بالفضل وكان أنبههم ذكراً وأجلهم قدراً، نقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الركبان وانتشر صيته وذكره في سائر البلدان ولم ينقل العلماء عن أحد من أهل بيته ما نقل عنه من الحديث»(7).

18 ـ محمد بن طلحة الشافعي: هو من عظماء أهل البيت وساداتهم ذو علوم جمة وعبادة موقرة وأوراد متواصلة وزهادة بيّنة وتلاوة كثيرة، يتبع معاني القرآن الكريم ويستخرج من بحر جواهره ويستنتج عجائبه ويقسم أوقاته على انواع الطاعات بحيث يحاسب عليها نفسه، رؤيته تذكّر الآخرة واستماع كلامه يزهّد في الدنيا، والاقتداء بهديه يورث الجنة نور قسماته شاهد انه من سلالة النبيين وطهارة أفعاله تصدع انه من ذريّة الرسالة(8).

19 ـ الشبراوي الشافعي: ذو المناقب الكثيرة والفضائل الشهيرة، روى عنه الحديث ائمة كثيرون مثل مالك بن أنس، وأبي حينفة، وغرر فضائله وشرفه على جبهات الأيام كاملة وأندية المجد والعزّ بمفاخره ومآثره(9).

20 ـ الشبلنجي الشافعي: ومناقبه كثيرة تكاد تفوت عد الحاسب ويجار في أنواعها فهم القيظ الكاتب(10).

21 ـ أبو نعيم الاصبهاني: الإمام الناطق، ذو الذنام السابق، أبوعبدالله جعفر ابن محمد الصادق(عليه السلام)(11) .

22 ـ قال مالك: اختلفت اليه زماناً، فما كنت أراه إلاّ على ثلاث خصال: أما مصلٍّ، اما صائم، وأما يقرأ القرآن، وما رأيته يحدّث إلاّ على طهارة(12).

23 ـ العجلي: جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين، ولهم شيء ليس لغيرهم، خمسة أئمة: جعفر بن محمد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب: (13).

24 ـ حفص بن غياث (المتوفّى سنة 195 هـ ): أما جعفر بن محمد فلم أكن لأدع الحديث عنه، لقرابته من رسول الله9 ولفضله(14)...

25 ـ الصفدي (المتوفّى سنة 964 هـ ): هو المعروف بالصادق(عليه السلام) الإمام العلم المدني.. حدّث عنه أبو حنيفة وابن جريح وشعبة والسفيانان ومالك ووهيب وحاتم بن اسماعيل ويحيى القطان وخلق غيرهم كثيرون.. وله مناقب كثيرة وكان أهلاً للخلافة لسؤدده وعلمه وشرفه.. ولقّب بالصادق لصدقه في مقاله.. دفن بالبقيع في قبر فيه أبوه محمد الباقر وجدّه على زين العابدين وعم جدّه الحسن بن علي. فللّه من قبر ما أكرمه وأشرفه...(15)

26 ـ اليافعي: سيد جليل من سلالة النبوة ومعدن الفتوة.. لقّب بالصادق لصدقه...(16).

هذه التصريحات، عشر عشير ممّا قيل في شأن هذا الإمام العظيم. ودون شأنه، ولو أردنا الاستقصاء لطال البحث، مع أنه لم يتناسب مع رعاية الاختصار والايجاز في المقال. ولكن نكتفي بقضية نقلها أبو حنيفة وهو الذي كان فيها ويشهد لها بملئ الفم:

أبو حنيفة يشهد بأفقهية الإمام الصادق(عليه السلام):

روى المزي: «... قال سمعت الحسن بن زياد يقول: سمعت أبا حنيفة وسُئل: من أفقه من رأيت؟ فقال: ما رأيت أحداً أفقه من جعفر بن محمد، لما أقدمه المنصور الحيرة، بعث إليّ فقال: يا أبا حنيفة: إن الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد فهيّئ له من مسائلك الصعاب، قال: فهيأت له أربعين مسألة ثم بعث إليَّ أبو جعفر فأتيته بالحيرة، فدخلت عليه وجعفر جالس عن يمينه، فلما بصرت بهما دخلني لجعفر من الهيبة ما لم يدخلني لأبي جعفر، فسلمت، وأذن لي، فجلست ثم التفت الى جعفر فقال: يا أبا عبدالله تعرف هذا؟ قال: نعم هذا أبو حنيفة، ثم أتبعها، قد أتانا، ثم قال: يا أبا حنيفة: هات من مسائلك، نسأل أبا عبدالله، وابتدأت اسأله، وكان يقول في المسألة: أنتم تقولون فيها كذا وكذا(17)، وأهل المدينة يقولون كذا وكذا(18) ونحن نقول كذا وكذا، فربّما تابَعنا وربّما تابع أهل المدينة، وربّما خالفنا جميعاً حتى أتيت على اربعين مسألة ما أخرم(19) منها مسألة، ثم قال أبو حنيفة: أليس قد روينا أن أعلم الناس أعلمهم باختلاف الناس(20).

 


 

رد مع اقتباس
 
قديم 10-23-2004, 08:31 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

م.المشاغب
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية م.المشاغب
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

م.المشاغب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]احسنت اخي الفاضل .
في انتظار باقي المحاور [/grade]


رد مع اقتباس
 
قديم 10-23-2004, 09:23 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

ذو الفقار
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

ذو الفقار غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكوووور اخوووي المشاغب

على المرور واسئل الله ان يظهر الحق على الباطل


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
((هاااام)): [ الزلزال الشيعي ] - الرد على أكثر من 700 سؤال وإشكال سني ووهابي.؟!!! الر المبين الـحــوار الإســـــلامي 2 10-17-2011 01:46 AM
السَلآمُ على المُعَذَبْ فِيْ قَعْر السُجُونْ‎ وردة النرجس فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام 1 11-16-2010 06:14 PM
((هاااام)): [ الزلزال الشيعي ] - الرد على أكثر من 700 سؤال وإشكال سني ووهابي.؟!!! الر المبين الـحــوار الإســـــلامي 2 02-11-2010 01:23 AM
سيرة المعصومين الاربعة عشر عليهم السلام **أرجو التثبيت** حسين الموسى فضائل ومظلوميات أهل البيت عليهم السلام 0 11-12-2009 04:11 AM


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:44 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol