العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-16-2008, 02:12 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

بروانة
عضو
 
الصورة الرمزية بروانة
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بروانة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي أكثرهم للحق كارهون


 

أكثرهم للحق كارهون

لا إمام سوى الحق:
كلنا يقول: ‹لا إمام سوى الحق›. ولكن الكثرة الغالبة تقول هذا، وفي الوقت نفسه ترفض الحق، ولا تعمل به!..

وإليك هذا المثال: إن الحق يقول أنت مسؤول عن خطئك قبل أن تكون مسؤولاً عن خطأ غيرك. وأيضاً يقول الحق: كل خطأ يجوز على غيرك فإنه يجوز عليك من غير تفاوت.. لأن الخطأ قد ينشأ عن هوى النفس. أو يكون أثراً من آثار البيئة والتربية، أو نتيجة لبحث ناقص.. وكل هذا، وما إليه جائز عليك، تماما كما هو جائز على غيرك... ولست في عصمة من الخطأ دون سواك.

فإذا نظرت إلى نفسك على أنك مصيب ومحق مئة بالمئة، وغيرك مخطيء مبطل مئة بالمئة دون أن تنظر إلى أدلته، وتبحثها بحثاً وافياً، إذا كان كذلك فقد اتخذت إماماً سوى الحق، وبالتالي فأنت كاذب في دعواك بأن الحق وحده هو مثلك الأعلى، ورائدك الأول.

أجل، إن ما يعتقده غيرك قد يكون خطأ، ولكن احتمال العكس قائم فمن الجائز أن يكون لاعتقاده أساس من الواقع، فإذا جزمت بانه مخطيء على كل حال صح الحكم عليك بأنك أنت المخطيء لاستعجالك وتسرعك أما هو فلا يحكم عليه بشيء إلا بعد البحث والدرس.

ولكي تتجنب الخطأ، ولا توقع نفسك بالتهافت والتناقض.. عليك أن تتوقف عن الحكم، حتى على من خالف آبائك واجدادك في العقيدة؛ ثم تبحث عن الطريق الصحيح الذي يؤدي بك إلى اليقين سلباً إو إيجابياً...

ويختلف هذا الطريق باختلاف طبيعة الشيء الذي تريد معرفته، فقد يكون الطريق النظر أو اللمس إذا كان الشيء المشكوك فيه مما يرى بالعين، أو يلمس باليد، وقد يكون العقل إذا كان من القضايا العقلية، وقد يكون السمع، كما لو قرأت أو سمعت أن محمداً صلى الله عليه وآله نص على علي بن أبي طالب بالخلافة فان أبسط قواعد العلم تفرض عليك ان تشك في قوله، ولا تجزم بصدقه ولا بكذبه، ثم تبحث عما يزيل شكك هذا في كتب الحديث المعتبرة عندك.

وتسأل: إن الطريق إلى معرفة الحق والصواب موجود، ما في ذلك ريب، ولكن ليس كل من أخطأ يشعر بخطئه، كي يرجع إلى مقاييس الحق، ولا كل من شعر بالخطأ رجع عنه... إذن، ما هو الطريق الذي يجب أن نتخذه تجاه من يصر على الخطأ عن قصد، أو غير قصد؟

الجواب: أما من أصر على الخطأ عن قصد فلا دواء له، ولا أمل في شفائه، لأنه لا يريد الرجوع عن خطأه، وإن أتيته بألف دليل ودليل، وما حاول اقناعه أحد إلا اصطدم معه اصطداماً عنيفاً... وأما من أصر على الخطأ عن غير قصد فعلينا أن نبين له، ونكرر محاولين اقناعه على قدر الامكان.

لا إمام سوى العقل:
لا إمام سوى العقل... هذه حقيقة نزل بها القرآن الكريم، وصدع بها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله، وخاطب بها النوع البشري بكامله؛ وأمر كل انسان أن يتخذ العقل إماماً؛ ورائداً له في كل شيء، حتى الغيث ما هو بشيء إذا لم يأمر العقل باتباعه والإيمان به، فقد جاء في الحديث: ‹أصل ديني العقل›.

وبديهة ليس العقل شيئاً نراه بالعين، ونسمعه بالأذن، وانما هو قوة خفية فينا نحسها ونلمسها... ومعنى امامة العقل هو امامة الحق الذي يأمر العقل باتباعه وطاعته، فكل من كان دائماً مع الحق، والحق معه فهو إمام بحكم العقل والدين.

وتسأل؟ هل يوجد رجل بهذا الوصف؟
أجل؛ إن رسول الله صلى الله عليه وآله على هذا الوصف؟
سؤال ثانٍ: وهل يوجد غير محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله على هذا الوصف؟
أجل، من شهد محمد صلى الله عليه وآله بأنه دائماً مع الحق، والحق معه فهو على هذا الوصف.
والمعروف بين المسلمين جميعاً أن محمداً شهد بذلك لعلي بن أبي طالب.
ومعنى علي مع الحق، والحق معه يدور معه كيفما دار، أنه العالم الذي لا يخطيء أبداً؛ والعادل الذي لا يظلم أبداً، والمطيع الذي لا يعصي الله أبداً...

وإذا لم يأمر الدين والعقل بطاعة من هذه صفاته لم يبق للإنسانية من معنى ولا وزن.

من الطريف:
ومن الطريف قول من قال: إن الخلفاء الذين تقدموا علياً هم على حق، لأن الحق مع علي بشهادة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله، وعلي مع الخلفاء، فالنتيجة أن الحق مع الخلفاء، قالوا: هذا، وفي الوقت نفسه قالوا بتصويب عبد الرحمن بن عوف الذي قال لعلي: أبايعك على كتاب الله وسنة نبيه، وطريقة الشيخين، مع العلم بأن علياً رفض السير على طريقهما.

أرأيت إلى هذا التهافت؟... حديث علي مع الحق كما يدل أنه على حق يدل على أن الشيخين على حق أيضا، لأن معهما... ومع ذلك لا يكون على حق إلا إذا تابع الشيخين... وهل هذا المنطق إلا كقول القائل جميع ما عند خليل ورثه من أبيه إبراهيم، وكل ما كان عند إبراهيم ورثه من ابنه خليل...

ومن التهافت ما جاء في صحيح البخاري، أول كتاب الفتن ما نصه بالحرف الواحد:قال النبي صلى الله عليه وآله أنا فرطكم على الحوض، ليرفعن إلي رجال منكم، حتى إذا أهويت لأناولهم اختلفوا دوني – أي أخذوا ـ فأقول: أي ربي أصحابي... يقول: لا تدري ما أحدثوا بعدك›.

وفي صحيح مسلم القسم الثاني من الجزء الثاني ص 61 طبعة 1348هـ .
قال النبي صلى الله عليه وآله: إني على الحوض أنتظر من يرد عليّ منكم، فوالله ليقطعن دوني رجال، فأقولن: أي ربي مني ومن أمّتي... فيقول: لا تدري ما عملوا بعدك؟ ما زالوا يرجعون على أعقابهم.

وهذا يتفق تماما مع الآية 144 من سورة آل عمران:
(وَما مُحَمّدٌ إلا رَسولٌ قَدْ خَلَتْ من قبلهِ الرّسلُ أفإنْ مات أوْ قُتلَ انقلبتُمْ على أعقابكم). ومع ذلك قالوا: إن جميع الصحابة عدول لا تطلب تزكيتهم... وفي اعتقادنا أنه لا سبب لهذا الإصرار إلا انهم لا يريدون شكا في صحة خلافة الخلفاء، ولا إصغاء إلى الدليل الصحيح، حتى ولو كان القرآن الكريم، وصحيح مسلم والبخاري... كيف؟ وهل يجوز الشك في عقيدة الآباء والأجداد، وهي الأساس والمقياس لصدق الآيات القرآنية، وصحة الأحاديث النبوية؟!...

www.s-alshirazi.com

 

الموضوع الأصلي : أكثرهم للحق كارهون     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : بروانة


 

آخر تعديل بروانة يوم 07-16-2008 في 02:22 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 07-16-2008, 02:32 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

فكرزين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكرزين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بداية الكلام ليست كنهايته

نحن ماتفرق معنا

لو كان بعد الرسول صلى الله عايه وسلم ابو بكر
او علي
نحبهم جميعاً
تفرق معاكم انتم يامن ورثتم كره الصحابه

والحق مع علي وعلي مع الحق لاتعني ان غير علي على باطل
العقل لايقدم على النقل الصحيح
إذ ان النقل الصحيح وحي والوحي حق
اما العقل . فكل انسان له عقل مختلف عن الاخر
فلاتحكم العقول على النقل الصحيح الذي لن يتعارض مع العقل


رد مع اقتباس
 
قديم 07-16-2008, 02:37 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

عاشق ارض كربلاء
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية عاشق ارض كربلاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشق ارض كربلاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بداية الكلام ليست كنهايته

نحن ماتفرق معنا

لو كان بعد الرسول صلى الله عايه وسلم ابو بكر
او علي
نحبهم جميعاً
تفرق معاكم انتم يامن ورثتم كره الصحابه

والحق مع علي وعلي مع الحق لاتعني ان غير علي على باطل
العقل لايقدم على النقل الصحيح
إذ ان النقل الصحيح وحي والوحي حق
اما العقل . فكل انسان له عقل مختلف عن الاخر
فلاتحكم العقول على النقل الصحيح الذي لن يتعارض مع العقل


رد مع اقتباس
 
قديم 07-16-2008, 02:42 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

فكرزين
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

فكرزين غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

لايوجد منافق واحد في المهاجرين

بتزكية القران والعقل . كان المسلمين قبل الهجرة قلة مستضعفين
يعذبون في رمضاء مكه . ما حاجتهم ان يدخلو الاسلام والحكم كان لقريش

المنافق لاينافق ألا إذ كان دولة الاسلام قائمة


(وَما مُحَمّدٌ إلا رَسولٌ قَدْ خَلَتْ من قبلهِ الرّسلُ أفإنْ مات أوْ قُتلَ انقلبتُمْ على أعقابكم).

من حارب المرتدين انه ابو بكر الصديق رضي الله عنه

الحديث يدل على ان الرسول صلى الله عليه وسلم لايعلم الغيب فكيف بمن دون الرسول

ارتد كثير من قبائل الجزيرة

حاربهم ابو بكر

{وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ }التوبة101

لم يعلم الرسول صلى الله عليه وسلم ببعض المنافقون

اما الصحابة وخاصة المهاجرين والانصار فقد زكاهم الله ووعدهم با الجنة


قال تعالى: ( وَالسَّابِقُونَ الأوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
[التوبة: 100].


من السابقين الاولين ابو بكر وعمر وعثمان وعلي

رضي الله عنه
اعد لهم الجنة
وعدهم با الفوز العظيم

قال تعالى: ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللهِ وَالَّذِينَ آَوَوا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ) [الأنفال: 74].

الايات كثيرة


آخر تعديل فكرزين يوم 07-16-2008 في 03:08 PM.

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 07:54 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol