العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-24-2006, 01:31 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

علی نقی
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

علی نقی غير متواجد حالياً

 


 

Post حديث الأعرابي الذي استند ابن تيمية إليه في التجسيم


 

زعم ابن تيمية أن الله تعالى موجود في جهة مكانية ، وتشبث بحديث أبي رزين العقيلي أن الله تعالى كان قبل خلق الخلق في عماء تحته هواء وفوقه هواء ! فقد روى أحمد4/11 عن وكيع ، عن عمه أبي رزين قال: (قلت يا رسول الله أين كان ربنا عز وجل قبل أن يخلق خلقه؟ قال:كان في عماء ما تحته هواء وما فوقه هواء ، ثم خلق عرشه على الماء) !! ( ورواه في4/12 ، وابن ماجة1/64/181 والترمذي 4/351/5109، والطبراني في المعجم الكبير:19/207، وغيرهم

وقد رد علماء الجرح والتعديل هذا الحديث ، ولكن ابن تيمية تمسك به ، واستشهد به في كتبه أكثر من ثلاثين مرة !

قال في كتابه الإستقامة ص126: ( وقال له أبو رزين العقيلي: أين كان ربنا قبل أن خلق السماوات والأرض؟ قال: في عماء ، ما فوقه هواء وما تحته هواء ، ثم خلق عرشه على الماء . ومن نفى الأين عنه يحتاج إلى أن يستدل على انتفاء ذلك بدليل

وقال في تأويل مختلف الحديث ص206: ونحن نقول إن حديث أبي رزين هذا مختلف فيه ، وقد جاء من غير ذا الوجه بألفاظ تستشنع أيضاً ، والنقلة له أعراب

وقد اضطر الألباني إلى تضعيفه في ضعيف ابن ماجة ص17 رقم181 ، ولكنه في الوقت نفسه كتب إيمانه به حتى لايغضب عليه من يقدسون ابن تيمية !

قال الألباني: (ضعيف. ظلال الجنة/612. مختصر العلو/193،250 . ثم نقض ذلك في هامشه فقال: العماء: السحاب. قال العلماء: هذا من حديث الصفات ، فنؤمن به من غير تأويل ولا تشبيه ، ونكل علمه إلى عالمه) !!
الأسئلة

كيف تأخذون دينكم وأصل عقيدتكم في التوحيد من أبي رزين العقيلي وهو أعرابي ضعفه علماء الجرح والتعديل ، وشهدوا بعدم فهمه ؟!

كيف تعتقدون بحديث هذا الأعرابي ، وهو يستلزم أن يكون الهواء والسحاب والمكان والزمان موجودة مع الله تعالى قبل خلق الخلق؟! ومعنى ذلك وجود أربعة آلهة قديمة مع الله ، أو قبله ، والعياذ بالله

فهل زدتم على قول النصارى بالتثليث ، فقلتم بالتخميس ؟

هل رأيتم كيف ضعف الألباني حديث أبي رزين وأسقطه، ثم نقل قول أحدهم في الإيمان به كأنه ارتضاه: (فنؤمن به من غير تأويل ولا تشبيه) ؟

 


 

رد مع اقتباس
 
قديم 03-24-2006, 03:06 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

الذوق السليم
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية الذوق السليم
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الذوق السليم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اخي الفاضل لا تتعب نفسك فان هولاء عقول تافهة خزعبلة للغاية
تسلم و جزيت خيرا


رد مع اقتباس
 
قديم 03-24-2006, 03:08 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

الذوق السليم
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية الذوق السليم
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الذوق السليم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

شئي أخر اخي العزيز
تصدي اكثر لعقائدنا أعني الشيعة و اذكر جميل ما لديهم من عقائد عليا و دع عنك خزعبلات هولاء الشرمذة فانه ضياع وقت
هذا ما اراها و الامر اليكم
تحياتي


رد مع اقتباس
 
قديم 03-24-2006, 07:00 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

محب الولايه
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

محب الولايه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

دعهم وخرابیطهم


رد مع اقتباس
 
قديم 03-30-2008, 03:02 AM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

علی نقی
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

علی نقی غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ليس کمثله شئ


التوقيع


رد مع اقتباس
 
قديم 03-30-2008, 08:33 AM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

المراقب
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المراقب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين رسولنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه الغر الميامين الكرام البررة العدول رضي الله عنهم وارضاهم وبعد.

تفسير العسكري 144وما بعده.

قال أمير المؤمنين عليه السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله في قول الله عزوجل : (الذي جعل لكم الارض فراشا): إن الله تعالى لما خلق الماء فجعل عرشه عليه قبل أن يخلق السماوات والارض ، وذلك قوله عزوجل :
(هو الذي خلق السماوات والارض في ستة أيام وكان عرشه على الماء)
(يعني وكان عرشه على الماء) قبل أن يخلق السماوات والارض .
(قال فأرسل الرياح على الماء ، فبخر الماء من أمواجه ، وارتفع عنه الدخان
وعلا فوقه الزبد ، فخلق من دخانه السماوات السبع ، وخلق من زبده الارضين(السبع) فبسط الارض على الماء ، وجعل الماء على الصفا ، والصفا على الحوت ، والحوت على الثور ، والثور على الصخرة التي ذكرها لقمان لابنه(فقال)يابني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الارض يأت بها الله) والصخرة على الثرى ، ولا يعلم ما تحت الثرى إلا الله .
فلما خلق الله تعالى الارض دحاها من تحت الكعبة ، ثم بسطها على الماء ، فأحاطت
بكل شئ ، ففخرت الارض وقالت : أحطت بكل شئ فمن يغلبني ؟ وكان في كل
أذن من آذان الحوت سلسلة من ذهب مقرونة الطرف بالعرش ، فأمر الله الحوت فتحرك فتكفأت الارض بأهلها كما تتكفأ السفينة على وجه الماء(و)قد اشتدت أمواجه
لم تستطع الارض الامتناع ، ففخر الحوت وقال : غلبت الارض التي أحاطت بكل
شئ ، فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل الجبال فأرساها ، وثقل الارض بها ، فلم يستطع الحوت أن
يتحرك ، ففخرت الجبال وقالت : غلبت الحوت الذي غلب الارض ، فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل الحديد ، فقطعت به الجبال ، وليكن عندها دفاع ولا امتناع
ففخر الحديد وقال : غلبت الجبال التي غلبت الحوت فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل النار ، فالانت الحديد وفرقت أجزاء‌ه ولم يكن عند الحديد
دفاع ولا امتناع .
ففخرت النار وقالت : غلبت الحديد الذي غلب الجبال ، فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل الماء ، فأطفأ النار ، ولم يكن عندها دفاع ولا امتناع ، ففخر
الماء وقال : غلبت النار التي غلبت الحديد ، فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل الريح فأيبست الماء ، ففخرت الريح ، وقالت : غلبت الماء
الذي غلب النار ، فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل الانسان فصرف الريح عن مجاريها بالبنيان(ففخر الانسان)
وقال : غلبت الريح التي غلبت الماء فمن يغلبني ؟
فخلق الله عزوجل ملك الموت ، فأمات الانسان ، ففخر ملك الموت وقال : غلبت
الانسان الذي غلب الريح ، فمن يغلبني ؟
فقال الله عزوجل : أنا القهار الغلاب الوهاب ، أغلبك وأغلب كل شئ ، فذلك
قوله تعالى(إليه يرجع الامر كله).

البحار : 57 / 87 ح 73 . والاية : 123 من سورة هود . وروى نحوه الكلينى في
الروضة : 148 ح 129 باسناده عن النبى صلى الله عليه وسلم ، وقد روى نحو هذا الحديث باسانيد متعددة ، تجدها مفصلة في البحار : 57 باب(حدوث العالم)وج 60 باب " الارض وكيفيتها.

هذا كلام المعصومين عندك،وسوف تبدأ بالصياح والعويل،كما هي عادتك.

تفسير العياشي 2/139.

محمد بن مسلم عن أبى جعفر عليه السلام قال: كان الله تبارك وتعالى كما وصف نفسه، (وكان عرشه على الماء) والماء على الهواء والهواء لايجرى.

المعصوم بزعمه يصعق المتعالم.



تفسير نور الثقلين 2/332.
الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام عن قول الله عزوجل: وهو الذي خلق السموات والارض في ستة ايام وكان عرشه على الماء ليبلوكم ايكم احسن عملا فقال: ان الله تعالى خلق العرش والماء والملائكة قبل خلق السماوات والارض فكانت الملائكة تستدل بأنفسها وبالعرش والماء على الله تعالى، ثم جعل عرشه على الماء ليظهر بذلك قدرته للملائكة فتعلم انه على كل شئ قدير، ثم رفع العرش بقدرته ونقله فجعله فوق السماوات السبع ثم خلق السموات [ السبع ] والارض في ستة ايام وهو مستول على عرشه وكان قادرا على ان يخلقها في طرفة عين ولكنه عزوجل خلقها في ستة ايام ليظهر للملائكة ما يخلقه منها شيئا بعد شئ فيستدل بحدوث ما يحدث على الله تعالى مرة بعد مرة، ولم يخلق الله العرش لحاجة به اليه، لانه غني عن العرش وعن جميع ما خلق لا يوصف بالكون على العرش، لانه ليس بجسم تعالى عن صفة خلقه علوا كبيرا، واما قوله عزوجل: " ليبلوكم ايكم احسن عملا " فانه عزوجل خلق خلقه ليبلوهم بتكليف طاعته وعبادته على سبيل الاحتمال والتجربة، لانه لم يزل عليما بكل شئ، فقال المأمون: فرجت عني ياأبا الحسن فرج الله عنك.

في تفسير علي بن ابراهيم وقوله عزوجل: " وهو الذي خلق السموات والارض في ستة ايام وكان عرشه على الماء " وذلك في مبدأ الخلق، ان الرب تبارك و تعالى خلق الهواء ثم خلق القلم فأمره أن يجري، فقال: يارب بما أجري؟ فقال:بما هو كائن، ثم خلق الظلمة من الهواء وخلق النور من الهواء وخلق الماء من الهواء وخلق العرش من الهواء وخلق العقيم من الهواء وهو الريح الشديد.وخلق النار من الهواء، وخلق الخلق كلهم من هذه الستة التي خلقت من الهواء، فسلط العقيم على الماء فضربته فأكثرت الموج والزبد وجعل يثور دخانه في الهواء، فلما بلغ الوقت الذي أراد قال للزبد: اجمد فجمد، وقال للموج: اجمد فجمد، فجعل الزبد أرضا وجعل الموج جبالا رواس للارض، فلما اجمدها قال للروح والقدرة: سويا عرشي إلى السماء، فسويا عرشه إلى السماء، وقال للدخان: اجمد فجمد ثم قال له: ازفر فزفر فناديها " والارض جميعا ائتيا طوعا او كرها قالتا اتينا طائعين فقضاهن سبع سموات في يومين ومن الارض مثلهن " فلما اخذ في رزق خلقه خلق السماء وجنانها والملائكة يوم الخميس، وخلق الارض يوم الاحد، وخلق دواب البر والبحر يوم الاثنين، وهما اليومان اللذان يقول الله عزوجل: " أانكم لتكفرون بالذي خلق الارض في يومين " وخلق الشجر ونبات الارض وانهارها وما فيها والهوام في يوم الثلثاء وخلق الجان وهو ابوالجن يوم السبت وخلق الطير في يوم الاربعاء، وخلق آدم في ست ساعات في يوم الجمعة، ففي هذه الستة الايام خلق الله السموات والارض وما بينهما.

في تفسير علي بن ابراهيم حدثني أبي عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن ابي بكر الحضرمي عن أبي عبدالله عليه السلام قال: خرج هشام بن عبدالملك حاجا و معه الابرش الكلبي فلقيا أبا عبدالله عليه السلام في المسجد الحرام، فقال هشام للابرش تعرف هذا؟ قال: لا، قال: هذا الذي تزعم الشيعة انه نبي من كثرة علمه، فقال الابرش: لاسألنه عن مسألة لا يجيبني فيها الا نبي أو وصي نبي، فقال هشام: وددت انك فعلت ذلك، فلقى الابرش أبا عبدالله عليه السلام فقال: ياابا عبدالله أخبرني عن قول الله: " او لم ير الذين كفروا ان السموات والارض كانتا رتقا ففتقناهما " بما كان رتقهما و بما كان فتقهما؟ فقال أبوعبدالله عليه السلام: ياأبرش هو كما وصف نفسه، كان عرشه على الماء، والماء على الهواء والهواء لا يحد ولم يكن يومئذ خلق غيرهما والماء عذب فرات، فلما أراد أن يخلق الارض امر الرياح فضربت الماء حتى صار موجا ثم ازبد فصار زبدا واحدا، فجمعه في موضع البيت، ثم جعله جبلا من زبد، ثم دحى الارض من تحته، فقال الله تبارك وتعالى: " ان اول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا " ثم مكث الرب تبارك وتعالى ما شاء فلما أراد أن يخلق السماء أمر الرياح فضربت البحور حتى أزبدتها، فخرج من ذلك الموج والزبد من وسطه دخان ساطع من غير نار، فخلق منه السماء، وجعل فيها البروج والنجوم ومنازل الشمس والقمر، وأجراها في الفلك وكانت السماء خضراء على لون الماء الاخضر، وكانت الارض غبراء على لون الماء العذب.


معصومك بزعمك احرجكم.

الحمد لله على الاسلام والسنة.


رد مع اقتباس
 
قديم 03-30-2008, 04:00 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

خديجة الكبرى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية خديجة الكبرى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

خديجة الكبرى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[CENTER] اخي الكريم علي هذا الكلام ليس بغريب على ابن تيمه و هو يعتبر و احد من علماء السنه الشاذين
وقد حصلت بينه وأتباعه وبين خصومهم من السنة صراعات شديدة استمرت إلى يومنا الحاضر ، وقد تصدى له عدة من كبار علماء السنة وفقهائهم من الأشاعرة والحنابلة ، وقد صنف عدة من كبار علماء السنة وفقهائهم كتباً في الرد على معتقداته أخذت أسلوب الهجوم الشديد عليه وعلى أتباعه كابن قيم الجوزية ، فممن صنف في الرد عليه وعلى ابن القيم السبكي فقد رد على ابن القيم وأستاذه ابن تيمية في كتاب السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل وعلق عليه وأكمله الكـوثـري نائب شيخ الإسـلام في الدولـة العثمانية والـذي كـان من فقهاء الأحناف المعروفين (1)


************************************************** ************************************************** *************

(1) وقد طبع هذا الكتاب عدة طبعات منها طبعة مكتبة زهران بالقاهرة سنة 1993 م

لمعرفه المزيد حول اختلاف اهل السنه مع ابن تيمه :

http://www.shiaweb.org/books/alensaf_1/pa36.html


التوقيع









رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 01:33 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol