العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-29-2008, 10:05 PM   رقم المشاركة : 76

معلومات العضو

عبدالقاهر
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالقاهر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[SIZE="5"]عندما كتبنا هذا الموضوع أردنا أن نثبت أنكم أنتم المجسمة والمجسمة أنتم ، وقد تحقق كل ذلك ولله الحمد وفي الحقيقة نجحتم نجاحا منقع النظير في إثبات ذلك .
وتؤكد أن الله تعالى في السماء يجلس على العرش واضعا قدميه على الكرسي وأن له يدان وله ..................
والحقيقة أنني عاجز عن شكرك . فلك مني كل التحية ، ولا تبخل علينا إذا بقي عندك شيء يؤكد ذلك أيضا فلاتقصر على عادتك .
تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .
اسمع ما يقوله آل محمد :

قال إبراهيم بن أبي محمود قلت للرضا :
يا بن رسول الله ماتقول في الحديث الذي يرويه الناس عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال :
" إن الله تبارك وتعالى ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا " ؟؟؟؟؟؟؟؟
فقال عليه السلام : لعن الله المحرفين للكلم عن مواضعه والله ما قال رسول الله كذلك ، إنما قال :
إن الله تباربك وتعالى ينزل ملكا إلى السماء الدنيا كل ليلة في الثلث الأخير ............"[/
SIZE]


التوقيع

قال باقر علوم أهل البيت عليهم السلام : ( قبيح الكلام سلاح اللئام )

رد مع اقتباس
 
قديم 03-01-2008, 05:44 AM   رقم المشاركة : 77

معلومات العضو

المراقب
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المراقب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين رسولنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه الغر الميامين الكرام البررة العدول رضي الله عنهم وارضاهم وبعد.

الم اقل لك انك فقاعة صابون تنفجر مع اول نسمة هواء، لا تفهم حتى اذا قرأت،تعالى لكي اعلمك، فأنت مجرد كلام انشائي لا دليل عليه.

مجمع البيان في تفسير القرآن، للطبرسي.
{ فأينما تولوا فثم وجه الله } معناه فأينما تولوا وجوهكم فحذف المفعول للعلم به فَثمَّ أي فهناك وجه الله أي قبلة الله عن الحسن ومجاهد وقتادة, والوجه والجهة والوجهة القبلة ومثله الوزن والزنة والعرب تسمي القصد الذي تتوجه إِليه وجهاً قال الشاعر:أَسْتَغْفِرُ اللهَ ذَنْباً لَسْتُ مُحْصِيَهُ رَبَّ العِبَادِ إِلَيْهِ الوَجْهُ والعَمَلُ
معناه إِليه القصد بالعبادة وقيل معناه فثم الله يعلم ويرى فادعوه كيف توجهتم.

لاحظوا معي كلمة معناه، وهذا تفسير الطبرسي لهذه الآية، هل فهمة يا هذا والمفسر يبدأ اولا بالرأي الذي يتبناه ثم يسر الاقوال الاخرى، يا هذا انت لست طالب علم،ولست في مستوى النقاش يا هذا قلت لك مرار وتكمرار انت ضعيف الحجة، لقد تعبنا من كثرت صفغك في هذا الموضوع، ولاحظ اني لم احتج عليك الا بما هو في كتبك، تعلم ثم تعالى لكي تناقشني.

كتب.

اقتباس:
يا من لايحسن إلا القص والصق ألم أقل لك أنك لاتحسن غيرهما ، وأنهم كذبوا عليك فكذبت ، وأنك طبل فارغ ، أتحداك إن كان لدى الشيعة كتاب بهذا الاسم ، وإن وجد فقل لي من مؤلفه ؟؟؟؟؟
وإذا كنت تجهل أسماء كتبنا فمن أين لك أن تفهم ما فيها وأتحداك إن كنت لمست واحد من هذه المصادر في حياتك .
وثانيا : ما أوردته من روايات يؤكد ما نقوله نحن ولا ينفيه ، ولكن ( من لم يجعل الله نورا فما له من نور ) لأن الروايات تقول :
الواجب على الإنسان أن يتجه في صلاة الفريضة إلى القبلة المشرفة حيث البيت الحرام ، أما في النافلة فله أن يصلي على أي اتجاه لأن الله تعالى في كل مكان ( أينما تولوا فثم وجه الله ) فالروايات التي أوردتها عليك وليست لك .
وما أكثر الروايات التي تنقلها وهي عليك وليست لك .
اولا مجمع الفائدة والبرهان، صاحبه أحمد الاردبيلي، الذي يسمى المحقق.

ثانيا يا فقاعة الصابون، يامن اخذت تصيح من شدة الالم، هذه الرواية يذكرونها في تفسير قول الله سبحانه وتعالى (فأينما تولوا فثم وجه الله )،أي قبلة الله،وانت مجرد متهرب من كثرت الصفعات، هل قرأت الروايات كلها ام تتنطط كما هي عادتك.

تفسير نور الثقلين 177.

326 - في مجمع البيان وقيل.

نزلت في صلوة التطوع على الراحلة تصليها حيثما توجهت اذا كنت في سفر، واما الفرائض فقوله.

(وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره) يعنى ان الفرائض لايصليها الا إلى القبلة، وهذا هو المروى عن ائمتنا عليهم السلام.

جمع الفائدة والبرهان في شرح ارشاد الافهام 2/67.

روى في الفقيه في الصحيح ان معاوية بن عمار سأله (اي ابا عبد الله عليه السلام) : عن الرجل يقوم في الصلاة، ثم ينظر بعد ما فرع فيرى انه قد انحرف عن القبلة يمينا أو شمالا؟ فقال له: قد مضت صلاته، وما بين المشرق والمغرب قبلة و نزلت هذه الاية في قبلة المتحير : (ولله المشرق والمغرب فاينما تولوا فثم وجه الله ).
تفسير العياشي 55.

80 - عن حريز قال: قال أبوجعفر عليه السلام أنزل الله هذه الآية في التطوع خاصة " فاينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم " وصلى رسول الله صلى عليه وآله وسلم ايماء على راحلته أينما توجهت به حيث خرج إلى خيبر، وحين رجع من مكة وجعل الكعبة خلف ظهره .

81 - قال زرارة قلت لابى عبدالله عليه السلام: الصلوة في السفر في السفينة والمحمل سواء؟ قال: النافلة كلها سواء تؤمى ايماء‌ا اينما توجهت دابتك وسفينتك، والفريضة تنزل لها من المحمل إلى الارض الامن خوف، فان خفت أو مأت، وأما السفينة فصل فيها قائما وتوخ القبلة بجهدك، فان نوحا عليه السلام قد صلى الفريضة فيها قائما متوجها إلى القبلة وهى مطبقة عليهم، قال: قلت: وما كان علمه بالقبلة فيتوجهها وهى مطبقة عليهم؟ قال: كان جبرئيل عليه السلام يقومه نحوها، قال: قلت فأتوجه نحوها في كل تكبيرة؟ قال: اما في النافلة فلا، انما يكبر في النافلة على غير القبلة اكثر ثم قال: كل ذلك قبلة للمتنفل انه قال: " فثم وجه الله ان الله واسع عليم ".

82 - عن حماد بن عثمان عن أبى عبدالله عليه السلام قال: سألته عن رجل يقرء السجدة وهو على ظهر دابته، قال يسجد حيث توجهت به فان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يصلى على ناقته النافلة وهو مستقبل المدينة، يقول الله " فاينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم ".


فكفاك كذب وتهربا يا هذا، ابلع العافية، وتعلم قبل ان تتكلم.


كتب.

اقتباس:
يا من لايحسن إلا القص والصق ألم أقل لك أنك لاتحسن غيرهما ، وأنهم كذبوا عليك فكذبت ، وأنك طبل فارغ ، أتحداك إن كان لدى الشيعة كتاب بهذا الاسم ، وإن وجد فقل لي من مؤلفه ؟؟؟؟؟
وإذا كنت تجهل أسماء كتبنا فمن أين لك أن تفهم ما فيها وأتحداك إن كنت لمست واحد من هذه المصادر في حياتك .
وثانيا : ما أوردته من روايات يؤكد ما نقوله نحن ولا ينفيه ، ولكن ( من لم يجعل الله نورا فما له من نور ) لأن الروايات تقول :
الواجب على الإنسان أن يتجه في صلاة الفريضة إلى القبلة المشرفة حيث البيت الحرام ، أما في النافلة فله أن يصلي على أي اتجاه لأن الله تعالى في كل مكان ( أينما تولوا فثم وجه الله ) فالروايات التي أوردتها عليك وليست لك .
وما أكثر الروايات التي تنقلها وهي عليك وليست لك .
الصراخ على قدر الالم، فوق فوق، يا من لا تحسن الا التهرب، اقرأ فوق.

كتب.
اقتباس:
قال إبراهيم بن أبي محمود قلت للرضا :
يا بن رسول الله ماتقول في الحديث الذي يرويه الناس عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : " إن الله تبارك وتعالى ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا " ؟؟؟؟؟؟؟؟
فقال عليه السلام : لعن الله المحرفين للكلم عن مواضعه والله ما قال رسول الله كذلك ، إنما قال :إن الله تباربك وتعالى ينزل ملكا إلى السماء الدنيا كل ليلة في الثلث الأخير ............"[/
اقول طيب ان يلعن المعصوم معصوم اخرى، تفضل لتعرف من قال بهذا.


فعن جابر الجعفي قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إن الله تبارك وتعالى ينزل في الثلث الباقي من الليل إلى السماء الدنيا ، فينادي هل من تائب يتوب عليه ؟ وهل من مستغفر يستغفر فأغفر له ؟ وهل من داع يدعوني فأفك عنه ؟ وهل من مقتور يدعوني فأبسط له ؟ وهل من مظلوم ينصرني فأنصره .

البحار 87/168 " باب دعوة المنادي في السحر "


وعن أبان عن أبي عبدالله(ع) قال: إن للجمعة حقاً وحرمة فإياك أن تضيع أو تقصر شيئ من عبادة الله والتقرب إليه بالعمل الصالح وترك المحارم كلها فإن الله يضاعف فيه الحسنات ،ويمحو فيه السيئات ويرفع فيها الدرجات قال: وذكر أن يومه مثل ليلته فإن استطعت أن تحييها بالصلاة والدعاء فافعل فإن ربك ينزل من أول ليلة الجمعة إلى سماء الدنيا فيضاعف فيه الحسنات ويمحو فيه السيئات فإن الله واسع كريم .فروع الكافي 3/414 ح6 باب فضل يوم الجمعة وليلته ، التهذيب3/3 باب العمل في ليلة الجمعة ويومها - اللئالي 3/40 .

ولاحظ كلمة ان ربك ينزل.

ما شاء الله المعصومين بزعمك نازلين لعن في بعضهم.

الحمد لله على الاسلام والسنة.


رد مع اقتباس
 
قديم 03-02-2008, 07:33 PM   رقم المشاركة : 78

معلومات العضو

عبدالقاهر
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالقاهر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يا هذا :
كم تتخبط في دروب الجهل !!!!!!!!!!!!
وكم تدعي العلم وكل ما تكتبه يشهد على جهلك المركب !!!!!!!!!
إن قضية كذبك ومحاولاتك اليائسة في أن تنسب هذه الأقوال للطبرسي رحمه الله قتلت بحثا ، وظهر الحق فيها لذي عينين ، وثبت تدليسك ، وبان تجديفك ، فتجاوز عنها كما كنت تتجاوز عما ألجمناك به ، وتهرب مما هرب منه من سبقك من قومك .
يا هذا :
أنت مشغول بالتشخيص والتهجم والعبارات التي تحاول أن ترضي بها نفسك ، وتفرغ فيها شيئا مما سببه لك الموضوع من شحنة غضب ، وأنا والله أعذرك في هذا ، فقد انهالت على رأسك أسئلة وقفت أمامها مشدوعا تنظر إلى عقائدك تتهاوى ، وبدعك تتساقط على أم رأسك ، وأدنى من عنده مسحة من علم عندما يقرأ ما كتبته مؤخرا يدرك مدى المعاناة التي سببها لك الموضوع ، فطب نفسا وقر عينا ، واعلم أنك في أول الموضوع فليلك ليل ، والطرق طويل .
يا هذا :
لو أردت أن أشغل نفسي بتشخيصك لقلت ولصدقت وصدقت ، ولأوردت من كلامك ما يدل على نصبك ، ويكفي أن ترفض الصلاة على محمد صلى الله عليهم أجمعين ، في كل مشاركاتك ، وما ذاك إلا لنصبك ، ومدى حقدك الموروث عليهم ، فهل تظن بعد هذا أنني أحتاج إلى تشخيص ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يكفي ما تكتبه بنفسك في إيضاح ما في قلبك من حقد عليهم ، ومن يتجرأ على الله ويجسمه هذا التجسيم ، فليس من المستغرب عليه أن يتجاهل آل محمد صلى الله عليهم حتى من الصلاة عليهم ، ومن يفعل معهم روحي لهم الفداء ، ونفسي لهم الوقاء فمن الطبيعي أن يقول ذلك عن شيعتهم أو عن خادم من خدامهم .
ياهذا :
أعتز بقولك عني إنني لست من طلاب العلم ، لأنني فلجت حججكم ، وأبطلت ضلالاتكم ، وأقمت الأدلة عليكم، وأنا باعترافك لسست طالب علم !!!!!!!!!!!!
وما أدري ما ذا تفعل معي لو كنت طالب علم ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
ياهذا :
كل عباراتك صارت مكررة ، حتى ما تقصه وتلصقه ، صار مكروررا معادا ، ولا فرق بين ما تكتبه اليوم وتكتبه أمس إلا في كثرة الأخطاء ، التي من الواضح أن الموضوع أطار عقلك ، وشنج أعصابك فرحت تكتب يا مسكين كلاما لا أدري أأضحك فيه من إملائك ، أم من لغتك ، ورغم قلة ما تكتبه إلى ما تقصه ، فاهدأ وخذ نفسا عميقا واستعد :


اقتباس:
معناه فأينما تولوا وجوهكم فحذف المفعول للعلم به
أولا :نعم الحديث عن حذف المفعول هذا كلام الطبرسي ، أما مابعده فهو كلام الحسن وقتادة ومجاهد ، وارجع أيها العالم الجهبذ إلى الكلام فافهم معناه ، لأنه لما تحدث عن حذف المفعول لم ينسبه لأحد فثبت أنه كلامه ، ولما تحدث عن معنى فثم أسنده إليهم عن معنى ، وأنا متأكد أنك تفهم ذلك جيدا ولكن تحاول أن تغطي ما انكشف ، وتدس ما انعرف فلاحظ :
اقتباس:
اقتباس:
فَثمَّ أي فهناك وجه الله أي قبلة الله عن الحسن ومجاهد وقتادة،
فالقول إن فهناك وجه الله أي قبلة الله كلام من ذكرهم الطبرسي لا كلامه فافهم ولن تفهم .
ثانيا :
اقتباس:
اولا مجمع الفائدة والبرهان، صاحبه أحمد الاردبيلي، الذي يسمى المحقق
جميل !!!!!!!!!!!!
رائع !!!!!!!!!!!!!
عرفت الآن أنك لم تكن تعرف عنوانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارجع إلى العنوان الذي كتبته سابقا وإلى الذي متيته اليوم ثم وازن بينهما لتعرف أنك لاتعرف حتى العناوين ، وأنا أعذرك أيضت لأنك لم تلمس الكتاب من حياتك فقد قلت لك سابقا : إن مهمتك توقفت عند القص واللصق .

ثالثا :
نقلت على عادتك كلاما هو ضدك منه :
اقتباس:
نزلت هذه الاية في قبلة المتحير : (ولله المشرق والمغرب فاينما تولوا فثم وجه الله
).
نعم فقد قلنا لك إن من يعرف القبلة اتجه إليها ـ ومن لايعرفها يصلي إلى أي جهة فالله في كل مكان ، وكل نا لونته يؤكد هذا المعنى ، ولن من لم يجعل الله له نورا فما له من نور .


التوقيع

قال باقر علوم أهل البيت عليهم السلام : ( قبيح الكلام سلاح اللئام )

رد مع اقتباس
 
قديم 03-02-2008, 07:52 PM   رقم المشاركة : 79

معلومات العضو

عبدالقاهر
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالقاهر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وعن أبان عن أبي عبدالله(ع) قال: إن للجمعة حقاً وحرمة فإياك أن تضيع أو تقصر شيئ من عبادة الله والتقرب إليه بالعمل الصالح وترك المحارم كلها فإن الله يضاعف فيه الحسنات ،ويمحو فيه السيئات ويرفع فيها الدرجات قال: وذكر أن يومه مثل ليلته فإن استطعت أن تحييها بالصلاة والدعاء فافعل فإن ربك ينزل من أول ليلة الجمعة إلى سماء الدنيا فيضاعف فيه الحسنات ويمحو فيه السيئات فإن الله واسع كريم .فروع الكافي 3/414 ح6 باب فضل يوم الجمعة وليلته ، التهذيب3/3 باب العمل في ليلة الجمعة ويومها - اللئالي 3/40 .

ولاحظ كلمة ان ربك ينزل.

ما شاء الله المعصومين بزعمك نازلين لعن في بعضهم.

الحمد لله على الاسلام والسنة.

مشكلتك ياهذا أنك تجعل فهمك السقيم ورأيك العليل حجة علينا ، وحاكما على الروايات ، تفهمه بسوء عقلك ، وتفسره بجهلك ثم تطنطن فرحا وكأنك اكتشفت ما لم يكتشفه غيرك .
أظننت أن أئمتي كعلمائك يخالف بعضهم بعضا ، وينقض كل منهم قول صاحبه نقضا ،
هيهات
إنهم يقتبسون من مشكاة النبوة ، ويغرفون من بحر الرسالة فهيهات أن يخالف أحدهم الآخر وهم أولهم محمد ، وأوسطهم محمد ، وآخرهم محمد صلى الله عليهم أجمعين ولعن الله أعداءهم الناصبين .
ألم ننقل لك من قبل قول الصادق عليه السلام : في تفسير ( الاستواء ) :
"أنه استوى من الأشياء فليس شيء أقرب إليه من شيء "
ومن كانت الأشياء عنده حاضرة هل يحتج إلى صعود ونزول . ولو رددت كلام الصادق الذي أوردته عندما استفزك جهلك ، واسثارك شيطانك ألى كلامه السابق لما ورطت نفسك هذه الورطة .
فالنزول هنا معناه نزول رحمته أو نزول ملائكته ، أو نزول أمره تماما كقوله تعالى :
( وجاء ربك والملم صفا صفا ) فهل يذهب الله تعالى ويجيء ؟؟؟؟؟؟؟؟
أم المقصود أمره سبحانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ستبقى تنقل في كل يوم ما يهدم بناءك الذي بنيته على شفا جرف هار حتى ينهار بك في نار جهنم ، ولا تعجب فمن ينصب العداء لآل محمد هذه نهايته ، وتلك خاتمته ، لأنك تركت البحر التيار ارحت للجلاميد تمصها .


التوقيع

قال باقر علوم أهل البيت عليهم السلام : ( قبيح الكلام سلاح اللئام )

رد مع اقتباس
 
قديم 03-02-2008, 08:01 PM   رقم المشاركة : 80

معلومات العضو

عبدالقاهر
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالقاهر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

من خلال النقاش المطول مع القوم يظهر بشكل جلي أن القوم لايملكون جوابا لأسئلة كثيرة منها :
1ــ كيف يكون الله تعالى في السماء وأصابعه في الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2ــ لماذا تعطلون قوعد البلاغة العربية عندما يتحدث القرآن عن الذات العلية وتقبلون بها في غير ذلك ، ألم يقل الله تعالى عن كتابه ( بلسان عربي مبين ) ؟؟؟؟؟؟؟؟
3ــ هل من جملة واحدة عن صحابي واحد يبين فيها للناس توحيد الذات أو الصفات ، ألا تدعون أنهم هم الحجة على الأمة بعد نبيها ؟؟؟؟؟
هل يعقل أن الحجج لايستطيعون الحديث في موضوع فرق الأمة ومزقعها ؟؟؟؟؟؟
4ــ لماذا تأولون الآيات التي تثبت أن الله في كل مكان ، وتحملون الآيات الأخرى على ظاهرها ؟؟؟؟؟؟؟؟


التوقيع

قال باقر علوم أهل البيت عليهم السلام : ( قبيح الكلام سلاح اللئام )

آخر تعديل عبدالقاهر يوم 03-02-2008 في 08:07 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 03-02-2008, 09:43 PM   رقم المشاركة : 81

معلومات العضو

مالك 1111
عضو نشيط

إحصائيات العضو







 

الحالة

مالك 1111 غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالقاهر مشاهدة المشاركة
يا هذا :
كم تتخبط في دروب الجهل !!!!!!!!!!!!
وكم تدعي العلم وكل ما تكتبه يشهد على جهلك المركب !!!!!!!!!
إن قضية كذبك ومحاولاتك اليائسة في أن تنسب هذه الأقوال للطبرسي رحمه الله قتلت بحثا ، وظهر الحق فيها لذي عينين ، وثبت تدليسك ، وبان تجديفك ، فتجاوز عنها كما كنت تتجاوز عما ألجمناك به ، وتهرب مما هرب منه من سبقك من قومك .
يا هذا :
أنت مشغول بالتشخيص والتهجم والعبارات التي تحاول أن ترضي بها نفسك ، وتفرغ فيها شيئا مما سببه لك الموضوع من شحنة غضب ، وأنا والله أعذرك في هذا ، فقد انهالت على رأسك أسئلة وقفت أمامها مشدوعا تنظر إلى عقائدك تتهاوى ، وبدعك تتساقط على أم رأسك ، وأدنى من عنده مسحة من علم عندما يقرأ ما كتبته مؤخرا يدرك مدى المعاناة التي سببها لك الموضوع ، فطب نفسا وقر عينا ، واعلم أنك في أول الموضوع فليلك ليل ، والطرق طويل .
يا هذا :
لو أردت أن أشغل نفسي بتشخيصك لقلت ولصدقت وصدقت ، ولأوردت من كلامك ما يدل على نصبك ، ويكفي أن ترفض الصلاة على محمد صلى الله عليهم أجمعين ، في كل مشاركاتك ، وما ذاك إلا لنصبك ، ومدى حقدك الموروث عليهم ، فهل تظن بعد هذا أنني أحتاج إلى تشخيص ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يكفي ما تكتبه بنفسك في إيضاح ما في قلبك من حقد عليهم ، ومن يتجرأ على الله ويجسمه هذا التجسيم ، فليس من المستغرب عليه أن يتجاهل آل محمد صلى الله عليهم حتى من الصلاة عليهم ، ومن يفعل معهم روحي لهم الفداء ، ونفسي لهم الوقاء فمن الطبيعي أن يقول ذلك عن شيعتهم أو عن خادم من خدامهم .
ياهذا :
أعتز بقولك عني إنني لست من طلاب العلم ، لأنني فلجت حججكم ، وأبطلت ضلالاتكم ، وأقمت الأدلة عليكم، وأنا باعترافك لسست طالب علم !!!!!!!!!!!!
وما أدري ما ذا تفعل معي لو كنت طالب علم ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
ياهذا :
كل عباراتك صارت مكررة ، حتى ما تقصه وتلصقه ، صار مكروررا معادا ، ولا فرق بين ما تكتبه اليوم وتكتبه أمس إلا في كثرة الأخطاء ، التي من الواضح أن الموضوع أطار عقلك ، وشنج أعصابك فرحت تكتب يا مسكين كلاما لا أدري أأضحك فيه من إملائك ، أم من لغتك ، ورغم قلة ما تكتبه إلى ما تقصه ، فاهدأ وخذ نفسا عميقا واستعد :



أولا :نعم الحديث عن حذف المفعول هذا كلام الطبرسي ، أما مابعده فهو كلام الحسن وقتادة ومجاهد ، وارجع أيها العالم الجهبذ إلى الكلام فافهم معناه ، لأنه لما تحدث عن حذف المفعول لم ينسبه لأحد فثبت أنه كلامه ، ولما تحدث عن معنى فثم أسنده إليهم عن معنى ، وأنا متأكد أنك تفهم ذلك جيدا ولكن تحاول أن تغطي ما انكشف ، وتدس ما انعرف فلاحظ :

فالقول إن فهناك وجه الله أي قبلة الله كلام من ذكرهم الطبرسي لا كلامه فافهم ولن تفهم .
ثانيا :

جميل !!!!!!!!!!!!
رائع !!!!!!!!!!!!!
عرفت الآن أنك لم تكن تعرف عنوانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارجع إلى العنوان الذي كتبته سابقا وإلى الذي متيته اليوم ثم وازن بينهما لتعرف أنك لاتعرف حتى العناوين ، وأنا أعذرك أيضت لأنك لم تلمس الكتاب من حياتك فقد قلت لك سابقا : إن مهمتك توقفت عند القص واللصق .

ثالثا :
نقلت على عادتك كلاما هو ضدك منه :
).
نعم فقد قلنا لك إن من يعرف القبلة اتجه إليها ـ ومن لايعرفها يصلي إلى أي جهة فالله في كل مكان ، وكل نا لونته يؤكد هذا المعنى ، ولن من لم يجعل الله له نورا فما له من نور .
اقتباس:
من خلال النقاش المطول مع القوم يظهر بشكل جلي أن القوم لايملكون جوابا لأسئلة كثيرة منها :
1ــ كيف يكون الله تعالى في السماء وأصابعه في الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2ــ لماذا تعطلون قوعد البلاغة العربية عندما يتحدث القرآن عن الذات العلية وتقبلون بها في غير ذلك ، ألم يقل الله تعالى عن كتابه ( بلسان عربي مبين ) ؟؟؟؟؟؟؟؟
3ــ هل من جملة واحدة عن صحابي واحد يبين فيها للناس توحيد الذات أو الصفات ، ألا تدعون أنهم هم الحجة على الأمة بعد نبيها ؟؟؟؟؟
هل يعقل أن الحجج لايستطيعون الحديث في موضوع فرق الأمة ومزقعها ؟؟؟؟؟؟
4ــ لماذا تأولون الآيات التي تثبت أن الله في كل مكان ، وتحملون الآيات الأخرى على ظاهرها ؟؟؟؟؟؟؟؟
أرى بأنك ألجمتهم
ولم يبقى لهم إلا تضيع الوقت فقد ظهرالحق أخي عبدالقاهر وأهنيئك وأدعو لك بالتوفيق لاسلوبك وطريقة كتابتك وشرحك الوافي
فقد استفدنا سنة وشيععة من كلامك ومداخلاتك
حفظك الله

أخوك ومحبك في الله
مالك


رد مع اقتباس
 
قديم 03-02-2008, 11:42 PM   رقم المشاركة : 82

معلومات العضو

المراقب
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المراقب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين رسولنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه الغر الميامين الكرام البررة العدول رضي الله عنهم وارضاهم وبعد.

كتب.

اقتباس:
كم تتخبط في دروب الجهل !!!!!!!!!!!!
وكم تدعي العلم وكل ما تكتبه يشهد على جهلك المركب !!!!!!!!!
اقول رمتني بدائها وانسلت.

يا جويهل، يا من تتكلم بغير علم، تفسر كتاب اله بجهلك المعتاد، الا تستحي كم صفعت صفعناك وبينا لك جهل المركب، وجرأت على الكلام بغير علم، لو كان غيرك للملم وجهه من الارض وانسحب، ولكنك اخذتك العزة بالأثم، وكلما ازدادة الصفاعات ازددة في غيك، فهنيأ لك الجهل المركب، ويكفي أي شخص ان يرجع الى ما تكتبه بهواك من غير ان ترجع الى من هم أعلم منك وتفسر كتاب الله على هوك، وقد بينا لك في أكثر من موضع ان تكذب، وتفتري، وتتكلم بغير علم، فالحمد لله الذي فظحك.

كتب.
اقتباس:
إن قضية كذبك ومحاولاتك اليائسة في أن تنسب هذه الأقوال للطبرسي رحمه الله قتلت بحثا ، وظهر الحق فيها لذي عينين ، وثبت تدليسك ، وبان تجديفك ، فتجاوز عنها كما كنت تتجاوز عما ألجمناك به ، وتهرب مما هرب منه من سبقك من قومك .
سبحان الله على هذا الكذاب، الا تستحي من كثرت الكذب، في كل موضوع لك اكثر من كذبة، تعالى وقال لكل من يقرأ كلامك هنا، هذا كلام الطبرسي، والطبرسي يفتتح كلمه ويقول معناه، من صاحب كلنة معناه هنا، هل هو الهواء ام الريح.

مجمع البيان في تفسير القرآن، للطبرسي.
{ فأينما تولوا فثم وجه الله } معناه فأينما تولوا وجوهكم فحذف المفعول للعلم به فَثمَّ أي فهناك وجه الله أي قبلة الله عن الحسن ومجاهد وقتادة, والوجه والجهة والوجهة القبلة ومثله الوزن والزنة والعرب تسمي القصد الذي تتوجه إِليه وجهاً قال الشاعر:أَسْتَغْفِرُ اللهَ ذَنْباً لَسْتُ مُحْصِيَهُ رَبَّ العِبَادِ إِلَيْهِ الوَجْهُ والعَمَلُ
معناه إِليه القصد بالعبادة وقيل معناه فثم الله يعلم ويرى فادعوه كيف توجهتم.


هل تفهم ما تقرأ ام هو التهرب، الطبرسي يذكر معنى الآية ولم يقل قال الحسن زقتادة بل قال رأيه هو ثم اعقبه برأي الحسن وقتادة،فمن منا الذي لا يفهم ومن منا الذي جهله جهل مركب، نصيحتي لك لمم وجهك، من الأرض وانسحب من النقاش فأنت لست أهل له.

كتب
اقتباس:
أنت مشغول بالتشخيص والتهجم والعبارات التي تحاول أن ترضي بها نفسك ، وتفرغ فيها شيئا مما سببه لك الموضوع من شحنة غضب ، وأنا والله أعذرك في هذا ، فقد انهالت على رأسك أسئلة وقفت أمامها مشدوعا تنظر إلى عقائدك تتهاوى ، وبدعك تتساقط على أم رأسك ، وأدنى من عنده مسحة من علم عندما يقرأ ما كتبته مؤخرا يدرك مدى المعاناة التي سببها لك الموضوع ، فطب نفسا وقر عينا ، واعلم أنك في أول الموضوع فليلك ليل ، والطرق طويل .
يا هذا : لو أردت أن أشغل نفسي بتشخيصك لقلت ولصدقت وصدقت ، ولأوردت من كلامك ما يدل على نصبك ، ويكفي أن ترفض الصلاة على محمد صلى الله عليهم أجمعين ، في كل مشاركاتك ، وما ذاك إلا لنصبك ، ومدى حقدك الموروث عليهم ، فهل تظن بعد هذا أنني أحتاج إلى تشخيص ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يكفي ما تكتبه بنفسك في إيضاح ما في قلبك من حقد عليهم ، ومن يتجرأ على الله ويجسمه هذا التجسيم ، فليس من المستغرب عليه أن يتجاهل آل محمد صلى الله عليهم حتى من الصلاة عليهم ، ومن يفعل معهم روحي لهم الفداء ، ونفسي لهم الوقاء فمن الطبيعي أن يقول ذلك عن شيعتهم أو عن خادم من خدامهم .
ياهذا : أعتز بقولك عني إنني لست من طلاب العلم ، لأنني فلجت حججكم ، وأبطلت ضلالاتكم ، وأقمت الأدلة عليكم، وأنا باعترافك لسست طالب علم !!!!!!!!!!!!
وما أدري ما ذا تفعل معي لو كنت طالب علم ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
ياهذا : كل عباراتك صارت مكررة ، حتى ما تقصه وتلصقه ، صار مكروررا معادا ، ولا فرق بين ما تكتبه اليوم وتكتبه أمس إلا في كثرة الأخطاء ، التي من الواضح أن الموضوع أطار عقلك ، وشنج أعصابك فرحت تكتب يا مسكين كلاما لا أدري أأضحك فيه من إملائك ، أم من لغتك ، ورغم قلة ما تكتبه إلى ما تقصه ، فاهدأ وخذ نفسا عميقا واستعد : أولا :نعم الحديث عن حذف المفعول هذا كلام الطبرسي ، أما مابعده فهو كلام الحسن وقتادة ومجاهد ، وارجع أيها العالم الجهبذ إلى الكلام فافهم معناه ، لأنه لما تحدث عن حذف المفعول لم ينسبه لأحد فثبت أنه كلامه ، ولما تحدث عن معنى فثم أسنده إليهم عن معنى ، وأنا متأكد أنك تفهم ذلك جيدا ولكن تحاول أن تغطي ما انكشف ، وتدس ما انعرف فلاحظ :

صراخ وعويل فقط، لا يوجد كلام علمي، ولا عزو الى احد من علمائه وهذا حاله، كثرت كلام بغير دليل وهذا حال المفلس، الذي لا علم عنده، لو كان عنده علم لم تجرأ ان يفسر كلام الله على هواه، ولم يرجع حتى الى علمائه، وقد فظحنه اكثر من مرة في هذا الموضوع فاليرجع اليه من شاء.

كتب.
اقتباس:
عرفت الآن أنك لم تكن تعرف عنوانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارجع إلى العنوان الذي كتبته سابقا وإلى الذي متيته اليوم ثم وازن بينهما لتعرف أنك لاتعرف حتى العناوين ، وأنا أعذرك أيضت لأنك لم تلمس الكتاب من حياتك فقد قلت لك سابقا : إن مهمتك توقفت عند القص واللصق .

يا مسكين انا اختصرت لك اسم الكتاب هنا فقط، لا تتذاكى، انت لا تعرف هذا الكتاب ولم تسمع عنه، ولا تعرف من هو الاردبيلي.
يا هذا ان تحت تصرفي مكتبة رافضية فيها من الكتب ما لم يحلم به، مراجعك الكبار، هذا للعلم فقط،والله ان الكتب التي توجد في المكتبة لا توجد عندك اكبر مرجع عندكم، ومنها نفضحكم بأذن الله.

كتب.
اقتباس:
مشكلتك ياهذا أنك تجعل فهمك السقيم ورأيك العليل حجة علينا ، وحاكما على الروايات ، تفهمه بسوء عقلك ، وتفسره بجهلك ثم تطنطن فرحا وكأنك اكتشفت ما لم يكتشفه غيرك .
أظننت أن أئمتي كعلمائك يخالف بعضهم بعضا ، وينقض كل منهم قول صاحبه نقضا ،
هيهات
إنهم يقتبسون من مشكاة النبوة ، ويغرفون من بحر الرسالة فهيهات أن يخالف أحدهم الآخر وهم أولهم محمد ، وأوسطهم محمد ، وآخرهم محمد صلى الله عليهم أجمعين ولعن الله أعداءهم الناصبين .
ألم ننقل لك من قبل قول الصادق عليه السلام : في تفسير ( الاستواء ) :
"أنه استوى من الأشياء فليس شيء أقرب إليه من شيء "
ومن كانت الأشياء عنده حاضرة هل يحتج إلى صعود ونزول . ولو رددت كلام الصادق الذي أوردته عندما استفزك جهلك ، واسثارك شيطانك ألى كلامه السابق لما ورطت نفسك هذه الورطة .
فالنزول هنا معناه نزول رحمته أو نزول ملائكته ، أو نزول أمره تماما كقوله تعالى :
( وجاء ربك والملم صفا صفا ) فهل يذهب الله تعالى ويجيء ؟؟؟؟؟؟؟؟
أم المقصود أمره سبحانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ستبقى تنقل في كل يوم ما يهدم بناءك الذي بنيته على شفا جرف هار حتى ينهار بك في نار جهنم ، ولا تعجب فمن ينصب العداء لآل محمد هذه نهايته ، وتلك خاتمته ، لأنك تركت البحر التيار ارحت للجلاميد تمصها .
صياح وعويل فقط، هل هذا فهمي وكلامي او كلام امامك المعصوم بزعمك، اليس هو من قال.


فعن جابر الجعفي قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إن الله تبارك وتعالى ينزل في الثلث الباقي من الليل إلى السماء الدنيا ، فينادي هل من تائب يتوب عليه ؟ وهل من مستغفر يستغفر فأغفر له ؟ وهل من داع يدعوني فأفك عنه ؟ وهل من مقتور يدعوني فأبسط له ؟ وهل من مظلوم ينصرني فأنصره .

البحار 87/168 " باب دعوة المنادي في السحر "

امامك المعصوم يقول ان الله تبارك وتعالى ينزل لم يقل ملك لم يقل رحمة بل اله سبحانه وتعالى،اذا كان امامك المعصوم بزعمك مجسم، فهذا شأنك انت، اما نحن فنقول {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7

وعن أبان عن أبي عبدالله(ع) قال: إن للجمعة حقاً وحرمة فإياك أن تضيع أو تقصر شيئ من عبادة الله والتقرب إليه بالعمل الصالح وترك المحارم كلها فإن الله يضاعف فيه الحسنات ،ويمحو فيه السيئات ويرفع فيها الدرجات قال: وذكر أن يومه مثل ليلته فإن استطعت أن تحييها بالصلاة والدعاء فافعل فإن ربك ينزل من أول ليلة الجمعة إلى سماء الدنيا فيضاعف فيه الحسنات ويمحو فيه السيئات فإن الله واسع كريم .فروع الكافي 3/414 ح6 باب فضل يوم الجمعة وليلته ، التهذيب3/3 باب العمل في ليلة الجمعة ويومها - اللئالي 3/40 .


ربك ينزل لا رحمة لا ملك بل ربك ينزل، يا جهمية، حتى كلام المعصوم بزعمكم لا تريدونه، تورط المعصوم بزعمكم معكم.

كتب.
اقتباس:
أولا :نعم الحديث عن حذف المفعول هذا كلام الطبرسي ، أما مابعده فهو كلام الحسن وقتادة ومجاهد ، وارجع أيها العالم الجهبذ إلى الكلام فافهم معناه ، لأنه لما تحدث عن حذف المفعول لم ينسبه لأحد فثبت أنه كلامه ، ولما تحدث عن معنى فثم أسنده إليهم عن معنى ، وأنا متأكد أنك تفهم ذلك جيدا ولكن تحاول أن تغطي ما انكشف ، وتدس ما انعرف فلاحظ :
يا مسكين لا تبتر الكلام، ولا حظ، الكلام كاملا.


مجمع البيان في تفسير القرآن، للطبرسي.
{ فأينما تولوا فثم وجه الله } معناه فأينما تولوا وجوهكم فحذف المفعول للعلم به فَثمَّ أي فهناك وجه الله أي قبلة الله عن الحسن ومجاهد وقتادة, والوجه والجهة والوجهة القبلة ومثله الوزن والزنة والعرب تسمي القصد الذي تتوجه إِليه وجهاً قال الشاعر:أَسْتَغْفِرُ اللهَ ذَنْباً لَسْتُ مُحْصِيَهُ رَبَّ العِبَادِ إِلَيْهِ الوَجْهُ والعَمَلُ
معناه إِليه القصد بالعبادة وقيل معناه فثم الله يعلم ويرى فادعوه كيف توجهتم.

الى هنا كلام الطبرسي ثم استشد بلام الحسن وقتادة، يا مسكين لهذه الدرجة وصلت حالتك،مسكين.

كتب.
اقتباس:
نعم فقد قلنا لك إن من يعرف القبلة اتجه إليها ـ ومن لايعرفها يصلي إلى أي جهة فالله في كل مكان ، وكل نا لونته يؤكد هذا المعنى ، ولن من لم يجعل الله له نورا فما له من نور .
لا يامسكين، لا يا متعلم، الكلام هنا على القبلة وهي قبلة الصلاة، والكلام كله في الصلاة لا في كون الله في كل مكان تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا، لذلك هم يذكرونه في قبلة الصلاة، لا تحرف وتفهم على هواك، ارجع الى كلام علمائك تجدهم يذكرون هذه الاحاديث في قبلة الصلاة فقط، لا ان يحتج بها على فهمك السقيم، سبحان الله كلما تهربت كلم زادت عليك الصفاعات، عد لنفسك كم مرة تهربت في هذا الموضوع وحده.

تفسير نور الثقلين 177.

326 - في مجمع البيان وقيل.

نزلت في صلوة التطوع على الراحلة تصليها حيثما توجهت اذا كنت في سفر، واما الفرائض فقوله.

(وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره) يعنى ان الفرائض لايصليها الا إلى القبلة، وهذا هو المروى عن ائمتنا عليهم السلام.

جمع الفائدة والبرهان في شرح ارشاد الافهام 2/67.

روى في الفقيه في الصحيح ان معاوية بن عمار سأله (اي ابا عبد الله عليه السلام) : عن الرجل يقوم في الصلاة، ثم ينظر بعد ما فرع فيرى انه قد انحرف عن القبلة يمينا أو شمالا؟ فقال له: قد مضت صلاته، وما بين المشرق والمغرب قبلة و نزلت هذه الاية في قبلة المتحير : (ولله المشرق والمغرب فاينما تولوا فثم وجه الله ).
تفسير العياشي 55.

80 - عن حريز قال: قال أبوجعفر عليه السلام أنزل الله هذه الآية في التطوع خاصة " فاينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم " وصلى رسول الله صلى عليه وآله وسلم ايماء على راحلته أينما توجهت به حيث خرج إلى خيبر، وحين رجع من مكة وجعل الكعبة خلف ظهره .

81 - قال زرارة قلت لابى عبدالله عليه السلام: الصلوة في السفر في السفينة والمحمل سواء؟ قال: النافلة كلها سواء تؤمى ايماء‌ا اينما توجهت دابتك وسفينتك، والفريضة تنزل لها من المحمل إلى الارض الامن خوف، فان خفت أو مأت، وأما السفينة فصل فيها قائما وتوخ القبلة بجهدك، فان نوحا عليه السلام قد صلى الفريضة فيها قائما متوجها إلى القبلة وهى مطبقة عليهم، قال: قلت: وما كان علمه بالقبلة فيتوجهها وهى مطبقة عليهم؟ قال: كان جبرئيل عليه السلام يقومه نحوها، قال: قلت فأتوجه نحوها في كل تكبيرة؟ قال: اما في النافلة فلا، انما يكبر في النافلة على غير القبلة اكثر ثم قال: كل ذلك قبلة للمتنفل انه قال: " فثم وجه الله ان الله واسع عليم ".

82 - عن حماد بن عثمان عن أبى عبدالله عليه السلام قال: سألته عن رجل يقرء السجدة وهو على ظهر دابته، قال يسجد حيث توجهت به فان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يصلى على ناقته النافلة وهو مستقبل المدينة، يقول الله " فاينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم ".


فكفاك كذب وتهربا يا هذا، ابلع العافية، وتعلم قبل ان تتكلم.


كتب.
اقتباس:
من خلال النقاش المطول مع القوم يظهر بشكل جلي أن القوم لايملكون جوابا لأسئلة كثيرة منها :
1ــ كيف يكون الله تعالى في السماء وأصابعه في الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سبحان الله كل هذه الصفعات، ولا زلت تتكلم بتبجح، نعيد للناس ما تهربت منه.

وعن علي ؛: أنه بعث إلى رسول الله ص من اليمن بذهبة في أديم مقروظ -يعني: مدبوغ- بالقرظ لم تحصل من ترابها، فقسمها رسول الله ص بين خمسة نفر: الأقرع بن حابس، وعُيَيْنَةَ بن حصن بن بدر، وزيد الخيل، وعلقمة بن علاثة، وعامر بن الطفيل، فوجد في ذلك ناس من أصحاب رسول الله ص وقالوا: نحن كنا أحق بهذا. فبلغه ذلك ص، فقال: ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء، يأتيني خبر السماء صباحًا ومساء. دعائم الإسلام: (1/260)، وانظر: بحار الأنوار: (93/70)، مستدرك الوسائل: (7/116).

فعن جابر الجعفي قال: سمعت أبا عبد الله ؛ يقول: إن الله تبارك وتعالى ينزل في الثلث الباقي من الليل إلى السماء الدنيا، فينادي: هل من تائبٍ يتوب فأتوب عليه، وهل من مستغفر يستغفر فأغفر له، وهل من داعٍ يدعوني فأفك عنه، وهل من مقتور يدعوني فأبسط له، وهل من مظلوم يستنصرني فأنصره.بحار الأنوار: (84/167).

وعن أبي عبد الله ؛ قال: إن للجمعة حقًا وحرمة، فإياك أن تضيّع أو تقصر في شيء من عبادة الله والتقرب إليه بالعمل الصالح وترك المحارم كلها؛ فإن الله يضاعف فيه الحسنات، ويمحو فيه السيئات، ويرفع فيه الدرجات، قال: وذكر أن يومه مثل ليلته، فإن استطعت أن تحييها بالصلاة والدعاء فافعل؛ فإن ربك ينزل في أول ليلة الجمعة إلى سماء الدنيا، فيضاعف فيه الحسنات ويمحو فيه السيئات، وإن الله واسع كريم.الكافي: (3/414)، تهذيب الأحكام: (3/3)، وسائل الشيعة: (7/375).

اذا المعصومين بزعمك على خلافة عقيدتك الفاسدة في الله، هم اثبتوا ان الله في السماء وانه ينزل الى السماء الدنيا في ثلث اليل الاخر،هذه واحدة.

ثانيا.

وورد أيضاً : إن قلب المؤمن بين إصبعين من أصابع الرحمان.
المحجة البيضاء : ج5 ، ص 85 ـ بحار الانور : ج 70 ، ص 39 ـ مرآة العقول : ج 10 ، ص 394.

في البحار 75 : 48 عن العلل : فان القلوب بين اصبعين من اصابع اللّه .

وهذه ثانيا، ان قلوب العباد بين اصبعين من أصابع الرحمان، هذه عقيدة المعصومين بزعمك، وهم على خلاف عقيدتك الفاسدة في الله سبحانه وتعالى.


هذه الطمت الاولا، التي افقدتك صوابك، واخذت تهذي.


وسألنك هذا السؤال، وتهربت منه ثم اجبت جواب، ندع امامك المعصوم يصفعك، لأنك تشبه الخالق بالمخلوقين.


أخرج الصدوق في توحيده في حديث احتجاج الصادق على الثنوية والزناقة بإسناده عن هشام بن الحكم في حديث الزنديق الذي أتى أبا عبدالله (ع) - قال السائل : فما الفرق بين أن ترفعوا أيديكم إلى السماء وبين أن تخفضوها نحو الأرض ؟ قال أبو عبدالله (ع): ذلك في علمه وإحاطته وقدرته سواء ، ولكنه عزوجل أمر أولياءه وعباده برفع أيديهم إلى السماء نحو العرش لأنه جعله معدن الرزق فثبتنا ما ثبته القرآن والأخبار عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حين قال: ارفعوا أيديكم إلى الله عزوجل وهذا يجمع عليه فرق الأمة كله . قال السائل : فتقول: أنه ينزل إلى السماء الدنيا؟ قال أبوعبدالله (ع): نقول : ذلك لأن الرويات قد صحت به والأخبار ، قال السائل : فاذا نزل أليس قد حال عن العرش وحووله عن العرش صفة حدثت، قال أبوعبدالله (ع) ليس ذلك منه ما على يوجد من االمخلوقين الذي تنتقل باختلاف الحال عليه والملالة والسأمة وناقلة ينقله ويحوله من حال الى حال بل هو تبارك وتعالى لا يحدث عليه الحال ولا يجري عليه الحدوث فلا يكون نزوله كنزول المخلوق الذي متى تنحى عن مكان الى مكان خلا منه المكان الأول ، ولكنه ينزل إلى السماء الدنيا بغير معاناة وحركة فيكون كما هو في السماء السابعة على العرش كذلك هو في السماء الدنيا ، إنما يكشف عن عظمته ويرى أولياءه نفسه حيث شاء ويكشف ماشاء من قدرته،ومنظره في القرب والبعد سواء .


كتب.
اقتباس:
لماذا تعطلون قوعد البلاغة العربية عندما يتحدث القرآن عن الذات العلية وتقبلون بها في غير ذلك ، ألم يقل الله تعالى عن كتابه ( بلسان عربي مبين ) ؟؟؟؟؟؟؟؟
بينا لك من كلام أهل العلم، ان القرآن لا مجاز فيه.

ننقل كلام أهل العلم في هذه المسألة.

الشيخ بن باز رحمه الله.


الصحيح الذي عليه المحققون أنه ليس في القرآن مجاز على الحد الذي يعرفه أصحاب فن البلاغة وكل ما فيه فهو حقيقة في محله ومعنى قول بعض المفسرين أن هذا الحرف زائد يعني من جهة قواعد الإعراب وليس زائدا من جهة المعنى، بل له معناه المعروف عند المتخاطبين باللغة العربية؛ لأن القرآن الكريم نزل بلغتهم كقوله سبحانه: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}[1] يفيد المبالغة في نفي المثل، وهو أبلغ من قولك: (ليس مثله شيء)، وهكذا قوله سبحانه: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا}[2].
فإن المراد بذلك سكان القرية وأصحاب العير، وعادة العرب تطلق القرية على أهلها والعير على أصحابها، وذلك من سعة اللغة العربية وكثرة تصرفها في الكلام، وليس من باب المجاز المعروف في اصطلاح أهل البلاغة ولكن ذلك من مجاز اللغة أي مما يجوز فيها ولا يمتنع، فهو مصدر ميمي كـ المقام والمقال وهكذا قوله سبحانه: {وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ}[3] يعني حبه، وأطلق ذلك لأن هذا اللفظ يفيد المعنى عند أهل اللغة المتخاطبين بها، وهو من باب الإيجاز والاختصار لظهور المعنى. والله ولي التوفيق

قال ابن القيم في الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة .
أن طريقة المتأخرين هي استخراج معاني النصوص وصرفها عن حقائقها بأنواع المجازات وغرائب اللغات ومستنكر التأويلات فهذا الظن الفاسد أوجب تلك المقالة التي مضمونها نبذ الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والتابعين وراء ظهورهم فجمعوا بين الجهل بطريقة السلف والكذب عليهم وبين الجهل والضلال بتصويب طريقة الخلف .و صرف اللفظ عن حقيقته وما وضع له إلى ما لم يوضع له ولا دل عليه بأنواع من المجازات والتكلفات التي هي بالألغاز والأحاجي أشبه منها بالبيان والهدى يراجع في الصواعق المرسلة

ابن تيمية رحمه الله في رسالة الحقيقة والمجاز، وملخص ما قال: أنك إن قصدت بالجمهور الذي كتبوا كتباً خاصة بعلم الأصول من المتكلمين المعطلين للصفات [ الأشاعرة والمعتزلة ونحوهما ]، فنعم، ومقتضى كلامه أنه لا عبرة بتكاثرهم على هذا القول، وبين سبب ذلك. وإن كان مرادك جمهور العلماء بالأصول الذين هم المجتهدون وأئمة السلف وأئمة اللغويين، فجمهورهم لم يقل بالمجاز، ولا تكلم به، وإنما حدث أول ما حدث من قبل المعتزلة الآخذين علومهم عن اليونان!

وقال ابن عثيمين
وأكبر دليل على امتناع المجاز في القرآن: أن من علامات المجاز صحة نفيه، وتبادر غيره لولا القرينة؛ وليس في القرآن ما يصح نفيه؛ وإذا وجدت القرينة صار الكلام بها حقيقة في المراد به.

وقال محمد الأمين الشنقيطي
وقد أوضحنا في رسالتنا المسماة: منع جواز المجاز، في المنزل للتعبد والإعجاز.

كتب.

اقتباس:
لماذا تأولون الآيات التي تثبت أن الله في كل مكان ، وتحملون الآيات الأخرى على ظاهرها ؟؟؟؟؟؟؟؟
وهنا كنا قد فضحنك، وبينا لك من كلام علمائك انك تتكلم بجهل.

مجمع البيان في تفسير القرآن للطبرسي.

تفسير سورة الحديد.

{ وهو معكم أينما كنتم } بالعلم الذي لا يخفى عليه شيء من أعمالكم وأحوالكم { والله بما تعملون } من خير وشر { بصير } أي عليم.


التبيان الجامع لعلوم القرآن للطوسي.

تفسير سورة الحديد.

{ وهو معكم } يعني بالعلم لا يخفى عليه حالكم وما تعملونه .


الصافي في تفسير كلام الله الوافي، للفيض الكاشاني.

تفسير سورة الحديد.

{ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ }.لا ينفكّ علمه وقدرته عنكم بحال.


تفسير سورة ق.

{ ونحن أقرب إليه } بالعلم { من حبل الوريد } وهو عرق يتفرق في البدن يخالط الإنسان في جميع أعضائه. وقيل: هو عرق الحلق.

تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن، للطوسي.

تفسير سورة ق.

وقال الحسن: الوريد الوتين: وهو عرق معلق به القلب، فالله تعالى أقرب إلى المرء من قلبه. وقيل: المعنى ونحن أقرب اليه ممن كان بمنزلة حبل الوريد في القرب فى أني أعلم به.

تفسير بيان السعادة في مقام العبادة الجنابذي.

تفسير سورة ق.

{ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ ٱلْوَرِيدِ } تعليل لعلمه بخفيّات اموره.


مجمع البيان في تفسير القرآن، للطبرسي.

{ فأينما تولوا فثم وجه الله } معناه فأينما تولوا وجوهكم فحذف المفعول للعلم به فَثمَّ أي فهناك وجه الله أي قبلة الله عن الحسن ومجاهد وقتادة, والوجه والجهة والوجهة القبلة ومثله الوزن والزنة والعرب تسمي القصد الذي تتوجه إِليه وجهاً قال الشاعر:أَسْتَغْفِرُ اللهَ ذَنْباً لَسْتُ مُحْصِيَهُ رَبَّ العِبَادِ إِلَيْهِ الوَجْهُ والعَمَلُ
معناه إِليه القصد بالعبادة وقيل معناه فثم الله يعلم ويرى فادعوه كيف توجهتم.

التبيان الجامع لعلوم القرآن، للطوسي.

وقوله: { فثم وجه الله } المراد بالوجه، فيه اختلاف. قال الحسن، ومجاهد: المراد به، فثم جهة القبلة، وهي الكعبة، لانه يمكن التوجه اليها من كل مكان.

قال ابن بيض:أي الوجوه انتجعت قلت لها لاي وجه إلا إلى الحكم
متى يقل صاحبا يرادفه هذا ابن بيض بالباب يبتسم
وقيل: معناه فثم وجه الله، فادعوه كيف توجهتم.

والآن، وقد نسفنا لك استدلالك، هذا بكلام علمائك، لا تتهرب واجب عن الاسألة.


كتب.
اقتباس:
هل من جملة واحدة عن صحابي واحد يبين فيها للناس توحيد الذات أو الصفات ، ألا تدعون أنهم هم الحجة على الأمة بعد نبيها ؟؟؟؟؟
هل يعقل أن الحجج لايستطيعون الحديث في موضوع فرق الأمة ومزقعها ؟؟؟؟؟؟
هذا ليس موضوعنا،بل موضوعنا هو اقامت الحجة عليك من كتبك، ولو اردت ان انقل لك لفعلت، والبدع الكلامية التي انتم فيها لم تحصل الا على أيم المؤمون العباسي، عندما ترجم كتب فلاسفة اليونان، قبل هذا كان الناس في عافية من علم الكلام الذي انتم ورثته عن هذه الفرق.

ماذا بقي لك يا متهرب.

كتب.
اقتباس:
أرى بأنك ألجمتهم
ولم يبقى لهم إلا تضيع الوقت فقد ظهرالحق أخي عبدالقاهر وأهنيئك وأدعو لك بالتوفيق لاسلوبك وطريقة كتابتك وشرحك الوافي
فقد استفدنا سنة وشيععة من كلامك ومداخلاتك
اقول خلاك متفرج يا مطبل، فأنت لا ناقة لك ولا جمل، صاحبك كما ترى كذاب، ومتهرب، فقط، لا علم عنده الا كثرت الكذب، والتهرب من الواقع الذي وضع نفسه فيه.

الحمد لله على الاسلام والسنة.


رد مع اقتباس
 
قديم 03-04-2008, 12:09 AM   رقم المشاركة : 83

معلومات العضو

عبدالقاهر
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عبدالقاهر غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

1ــ حبيبي مالك أشكرك جزيل الشكر ، وأنا أعلم أن الحجة قامت ، والبينة ثبتت ، وهذا رأي كل من له عقل ، ولكن الحديث مع المراقب فيه فوائد كثيرة هذه يجب يا حبيبي مالك أن تلتفت إليها منها على سبيل المثال :
أ ــ لايترك عندك أدنى شك في أن القوم هم المجسة ولكنهم يخشون أن يذكروا ذلك صراحة فيلفوا ويدوروا .
ب ــ تسمع في كل يوم من أفواههم بطامة من طوامهم ، ونحن ندينهم بما يقولون .
فصاحبنا ليس في رده الأخير أي شيء يستحق الرد رغم أنه ليس لديه إلا القص واللصق ، ومع ذلك لم يجد شيئا جديدايقصه ، ولكنه جاء بطامة جديدة فاقرأ :

اقتباس:
بينا لك من كلام أهل العلم، ان القرآن لا مجاز فيه.

ننقل كلام أهل العلم في هذه المسألة.

الشيخ بن باز رحمه الله.


الصحيح الذي عليه المحققون أنه ليس في القرآن مجاز على الحد الذي يعرفه أصحاب فن البلاغة وكل ما فيه فهو حقيقة في محله ومعنى قول بعض المفسرين أن هذا الحرف زائد يعني من جهة قواعد الإعراب وليس زائدا من جهة المعنى، بل له معناه المعروف عند المتخاطبين باللغة العربية؛ لأن القرآن الكريم نزل بلغتهم كقوله سبحانه: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}[1] يفيد المبالغة في نفي المثل، وهو أبلغ من قولك: (ليس مثله شيء)، وهكذا قوله سبحانه: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا}[2].
فإن المراد بذلك سكان القرية وأصحاب العير، وعادة العرب تطلق القرية على أهلها والعير على أصحابها، وذلك من سعة اللغة العربية وكثرة تصرفها في الكلام، وليس من باب المجاز المعروف في اصطلاح أهل البلاغة ولكن ذلك من مجاز اللغة أي مما يجوز فيها ولا يمتنع، فهو مصدر ميمي كـ المقام والمقال وهكذا قوله سبحانه: {وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ}[3] يعني حبه، وأطلق ذلك لأن هذا اللفظ يفيد المعنى عند أهل اللغة المتخاطبين بها، وهو من باب الإيجاز والاختصار لظهور المعنى. والله ولي التوفيق

قال ابن القيم في الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة .
أن طريقة المتأخرين هي استخراج معاني النصوص وصرفها عن حقائقها بأنواع المجازات وغرائب اللغات ومستنكر التأويلات فهذا الظن الفاسد أوجب تلك المقالة التي مضمونها نبذ الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والتابعين وراء ظهورهم فجمعوا بين الجهل بطريقة السلف والكذب عليهم وبين الجهل والضلال بتصويب طريقة الخلف .و صرف اللفظ عن حقيقته وما وضع له إلى ما لم يوضع له ولا دل عليه بأنواع من المجازات والتكلفات التي هي بالألغاز والأحاجي أشبه منها بالبيان والهدى يراجع في الصواعق المرسلة

ابن تيمية رحمه الله في رسالة الحقيقة والمجاز، وملخص ما قال: أنك إن قصدت بالجمهور الذي كتبوا كتباً خاصة بعلم الأصول من المتكلمين المعطلين للصفات [ الأشاعرة والمعتزلة ونحوهما ]، فنعم، ومقتضى كلامه أنه لا عبرة بتكاثرهم على هذا القول، وبين سبب ذلك. وإن كان مرادك جمهور العلماء بالأصول الذين هم المجتهدون وأئمة السلف وأئمة اللغويين، فجمهورهم لم يقل بالمجاز، ولا تكلم به، وإنما حدث أول ما حدث من قبل المعتزلة الآخذين علومهم عن اليونان!

وقال ابن عثيمين
وأكبر دليل على امتناع المجاز في القرآن: أن من علامات المجاز صحة نفيه، وتبادر غيره لولا القرينة؛ وليس في القرآن ما يصح نفيه؛ وإذا وجدت القرينة صار الكلام بها حقيقة في المراد به.

وقال محمد الأمين الشنقيطي
وقد أوضحنا في رسالتنا المسماة: منع جواز المجاز، في المنزل للتعبد والإعجاز.
فما رأيك حبيبي مالك في هذه الطوام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
القرآن يقول عن نفسه : ( بلسان عربي مبين ) ، والمجاز من أهم خصائص لغة العرب ، فلماذا تكذبون القرآن ؟؟؟؟؟؟
طيب ممكن تحل هذا الإشكال بدون لف ولا دوران :
قال الله تعالى : " ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا "
هل العمى هنا حقيقي أم مجازي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وإذا كان مجازيا فماذا ترد على أهل علمك الذين ذكرتهم ؟؟؟؟
يا هذا :
إن علماء البلاغة ألفوا كتبا خاصة في مجاز القرآن ، مثل أبي عبيدة الذي له كتاب بهذا العنوان ، ولكن المجسمة من قومك رفضوا كل ذلك لأنهم لو اعترفوا بذلك لهدموا بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين . لكنهم وجدوا أنفسهم يقفون في حيرة أمام آيات كثيرة مثل الآية التي أوردناها . فلنسمع ما تقول .


التوقيع

قال باقر علوم أهل البيت عليهم السلام : ( قبيح الكلام سلاح اللئام )

رد مع اقتباس
 
قديم 03-04-2008, 06:13 PM   رقم المشاركة : 84

معلومات العضو

المراقب
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

المراقب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين رسولنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه الغر الميامين الكرام البررة العدول رضي الله عنهم وارضاهم وبعد.

اقول ما اعجز القوم عن الكلام العلمي، كل ما عندهم هو الصياح والعويل، وهذا هو حال أهل البدع نسأل الله السلامة والعافية، وننقل كلام الخبير بأهل البدع، الذي دمر عروشهم، بعلمه رضي الله عنه ورحمه شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله،فهو أعلم الناس بكلام أهل البدع الكلامية.

مجموع الفتاوى 3/218.

قلت فإن هؤلاء يقولون ما فوق العرش رب يدعى ولا فوق السماء اله يعبد وما هناك إلا العدم المحض والنفى الصرف وأن الرسول لم يعرج به الى الله تعالى ولكن صعد الى السماء ونزل وأن الداعى لا يرفع يديه الى الله ومنهم من يقول ان الله هو هذا الوجود وأنا الله وأنت الله والكلب والخنزير والعذرة ويقول ان الله حال فى ذلك
فاستعظم ذلك وهاله أن أحدا يقول هذا فقال هؤلاء يعنى ابن مخلوف وذويه فقلت هؤلاء ما سمعت كلامهم ولا خاطبونى بشىء فما يحل لى أن أقول عنهم ما لم أعلمه ولكن هذا قول الذين نازعونى بالشام وناظرونى وصرحوا لى بذلك وصرح أحدهم بأنه لا يقبل من الرسول ما يقوله فى هذا الباب مما يخالفهم وجعل الرجل فى أثناء الكلام يصغى لما أقوله ويعيه لما رأى غضبى ولهذا بلغنى من غير وجه أنه خرج فرحا مسرورا بما سمعه منى وقال هذا على الحق وهؤلاء قد ضيعوا الله والا فأين هو الله وهكذا يقول كل ذى فطرة سليمة كما قاله جمال الدين الأخرم لذلك الكامل لما خاطبه الملك الكامل فى أمر هؤلاء فقال له الأخرم هؤلاء قد ضيعوا الهك فاطلب لك الها تعبده ومن المعلوم باتفاق المسلمين ان الله حى حقيقة عليم حقيقة قدير حقيقة سميع حقيقة بصير حقيقة الى غير ذلك من أسمائه وصفاته وانما ينكر ذلك الفلاسفة الباطنية فيقولون نطلق عليه هذه الاسماء ولا نقول انها حقيقة وغرضهم بذلك جواز نفيها فانهم يقولون لا حى حقيقة ولا ميت حقيقة ولا عالم ولا جاهل ولا قادر ولا عاجز ولا سميع ولا أصم فاذا قالوا ان هذه الأسماء مجاز أمكنهم نفى ذلك لأن علامة المجاز صحة نفيه فكل من أنكر أن يكون اللفظ حقيقة لزمه جواز اطلاق نفيه فمن أنكر أن يكون استوى على العرش حقيقة فانه يقول ليس الرحمن على العرش استوى كما أن من قال إن لفظ الأسد للرجل الشجاع والحمار للبليد ليس بحقيقة فانه يلزمه صحة نفيه فيقول هذا ليس بإسد ولا بحمار ولكنه آدمى وهؤلاء يقولون لهم لا يستوى الله على العرش كقول اخوانهم ليس هو بسميع ولا بصير ولا متكلم لأن هذه الألفاظ عندهم مجاز فيأتون الى محض ما أخبرت به الرسل عن الله سبحانه يقابلونه بالنفى والرد كما يقابله المشركون بالتكذيب لكن هؤلاء لا ينفون اللفظ مطلقا وقال الطلمنكى أحد أئمة المالكية قبل ابن عبد البر والباجى وطبقتهما فى كتاب الوصول الى معرفة الأصول أجمع المسلمون من أهل السنة على أن معنى وهو معكم أينما كنتم ونحو ذلك من القرآن ان ذلك علمه وأن الله فوق السموات بذاته مستو على العرش كيف شاء وقال أيضا قال أهل السنة فى قول الله تعالى الرحمن على العرش استوى ان الاستواء من الله على عرشه المجيد على الحقيقة لا على المجاز وقال ابن عبد البر فى التمهيد شرح الموطأ وهو أشرف كتاب صنف فى فنه لما تكلم على حديث النزول قال هذا حديث ثابت لا يختلف أهل الحديث فى صحته وفيه دليل على أن الله فى السماء على العرش من فوق سبع سموات كما قالت الجماعة وهو من حجتهم علىالمعتزلة فى قولهم انه فى كل مكان وليس على العرش قال والدليل على صحة ما قاله أهل الحق قول الله تعالى الرحمن على العرش استوى وقال اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه وقال تعرج الملائكة والروح اليه وقال يا عيسى انى متوفيك ورافعك الى وذكر آيات الى أن قال وهذا أشهر عند العامة والخاصة من أن يحتاج الى أكثر من حكايته لانه اضطرار لم يوقفهم عليه أحد ولا خالفهم فيه مسلم وهذا مثل ما ذكر محمد بن طاهر عن ابى جعفر الهمدانى أنه حضر مجلس بعض المتكلمين فقال كان الله ولا عرش فقال يا أستاذ دعنا من ذكر العرش أخبرنا عن هذه الضرورات التى نجدها فى قلوبنا ما قال عارف قط يا الله الا وجد فى قلبه ضرورة تطلب العلو لا تلتفت يمنة ولا يسرة فضرب بيده على رأسه وقال حيرنى الهمدانى حيرنى الهمدانى أراد الشيخ أن إقرار الفطر بأن معبودها ومدعوها فوق هو أمر ضرورى عقلى فطرى لم تستفده من مجرد السمع بخلاف الاستواء على العرش بعد خلق السموات والارض فى ستة أيام فان هذا علم من جهة السمع ولهذا لا تعرف أيام الاسبوع الا من جهة المقرين بالنبوات فاما من لا يعرف ذلك كالترك المشركين فليس فى لغتهم أسماء أيام الاسبوع وهذا من حكمة اجتماع أهل كل ملة فى يوم واحد فى الأسبوع كما قال النبى صلى الله عليه وسلم اليوم لنا وغدا لليهود وبعد غد للنصارى وبسط ابن عبد البر الكلام فى ذلك الى ان قال وأما احتجاجهم بقوله تعالى ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة الا هو سادسهم فلا حجة فيه لهم لأن علماء الصحابة والتابعين قالوا فى تأويل هذه الآية هو على العرش وعلمه فى كل مكان وما خالفهم فى ذلك أحد يحتج بقوله قال أبو عمر أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها فى القرآن والسنة والإيمان بها وحملها على الحقيقية لا على المجاز الا انهم لا يكيفون شيئا ولا يحدون فيه صفه محصورة وأما أهل البدع الجهمية والمعتزلة والخوارج فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة ويزعمون أن من أقر بها مشبه وهم عند من أقر بها نافون للمعبود والحق ما نطق به كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وهم أئمة الجماعة.

ما اجمل هذا الكلام الذي هو نور على نور.

مجموع الفتاوى 7/112.

ومن الأمثلة المشهورة لمن يثبت المجاز فى القرآن واسأل القرية قالوا المراد به أهلها فحذف المضاف وأقيم المضاف اليه مقامه فقيل لهم لفظ القرية والمدينة والنهر والميزاب وأمثال هذه الأمور التى فيها الحال والمحال كلاهما داخل فى الاسم ثم قد يعود الحكم على الحال وهو السكان وتارة على المحل وهو المكان وكذلك فى النهر يقال حفرت النهر وهو المحل وجرى النهر وهو الماء ووضعت الميزاب وهو المحل وجرى الميزاب وهو الماء وكذلك القرية قال تعالى ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة وقوله وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتا أو هم قائلون فما كان دعواهم اذ جاءهم بأسنا الا ان قالوا انا كنا ظالمين وقال فى آية أخرى أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون فجعل القرى هم السكان وقال وكأين من قرية هى أشد قوة من قريتك التى أخرجتك أهلكناهم فلا ناصر لهم وهم السكان وكذلك قوله تعالى وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا وقال تعالى أو كالذى مر على قرية وهى خاوية على عروشها فهذا المكان لا السكان لكن لابد أن يلحظ أنه كان مسكونا فلا يسمى قرية الا اذا كان قد عمر للسكنى مأخوذ من القرى وهو الجمع ومنه قولهم قريت الماء فى الحوض اذا جمعته فيه ونظير ذلك لفظ الانسان يتناول الجسد والروح ثم الاحكام تتناول هذا تارة وهذا تارة لتلازمهما فكذلك القرية اذا عذب أهلها خربت واذا خربت كان عذابا لأهلها فما يصيب أحدهما من الشر ينال الآخر كما ينال البدن والروح ما يصيب أحدهما فقوله واسأل القرية مثل قوله قرية كانت آمنة مطمئنة فاللفظ هنا يراد به السكان من غير اضمار ولا حذف فهذا بتقدير أن يكون فى اللغة مجاز فلا مجاز فى القرآن بل وتقسيم اللغة الى حقيقة ومجاز تقسيم مبتدع محدث لم ينطق به السلف والخلف فيه على قولين وليس النزاع فيه لفظيا بل يقال نفس هذا التقسيم باطل لا يتميز هذا عن هذا ولهذا كان كل ما يذكرونه من الفروق تبين أنها فروق باطلة وكلما ذكر بعضهم فرقا أبطله الثانى كما يدعى المنطقيون أن الصفات القائمة بالموصوفات تنقسم اللازمة لها الى داخل فى ماهيتها الثابتة فى الخارج والى خارج عنها لازم للماهية ولازم خارج للوجود وذكروا ثلاثة فروق كلها باطلة لأن هذا التقسيم باطل لا حقيقة له بل ما يجعلونه داخلا يمكن جعله خارجا وبالعكس كما قد بسط فى موضعه وقولهم اللفظ ان دل بلا قرينة فهو حقيقة وان لم يدل الا معها فهو مجاز قد تبين بطلانه وأنه ليس فى الالفاظ الدالة ما يدل مجردا عن جميع القرائن ولا فيها ما يحتاج الى جميع القرائن وأشهر أمثلة المجاز لفظ الأسد و الحمار و البحر ونحو ذلك مما يقولون أنه استعير للشجاع والبليد والجواد وهذه لا تستعمل الا مؤلفة مركبة مقيدة بقيود لفظية كما تستعمل الحقيقة كقول أبى بكر الصديق عن أبى قتادة لما طلب غيره سلب القتيل لاها الله اذا يعمد الى أسد من أسد الله يقاتل عن الله ورسوله وصف له بالقوة للجهاد فى سبيله وقد عينه تعيينا أزال اللبس وكذلك قول النبى ان خالدا سيف من سيوف الله سله الله على المشركين وأمثال ذلك وان قال القائل القرائن اللفظية موضوعة ودلالتها على المعنى حقيقة لكن القرائن الحالية مجاز قيل اللفظ لا يستعمل قط الا مقيدا بقيود لفظية موضوعة والحال حال المتكلم والمستمع لابد من اعتباره فى جميع الكلام فانه اذا عرف المتكلم فهم من معنى كلامه ما لا يفهم اذا لم يعرف لأنه بذلك يعرف عادته فى خطابه واللفظ انما يدل اذا عرف لغة المتكلم التى بها يتكلم وهى عادته وعرفه التى يعتادها فى خطابه ودلالة اللفظ على المعنى دلالة قصدية ارادية اختيارية فالمتكلم يريد دلالة اللفظ على المعنى فاذا اعتاد أن يعبر باللفظ عن المعنى كانت تلك لغته ولهذا كل من كان له عناية بألفاظ الرسول ومراده بها عرف عادته فى خطابه وتبين له من مراده ما لا يتبين لغيره ولهذا ينبغى أن يقصد اذا ذكر لفظ من القرآن والحديث ان يذكر نظائر ذلك اللفظ ماذا عنى بها الله ورسوله فيعرف بذلك لغة القرآن والحديث وسنة الله ورسوله التى يخاطب بها عباده وهى العادة المعروفة من كلامه ثم اذا كان لذلك نظائر فى كلام غيره وكانت النظائر كثيرة عرف أن تلك العادة واللغة مشتركة عامة لا يختص بها هو بل هى لغة قومه ولا يجوز أن يحمل كلامه على عادات حدثت بعده فى الخطاب لم تكن معروفة فى خطابه وخطاب أصحابه كما يفعله كثير من الناس وقد لا يعرفون انتفاء ذلك فى زمانه ولهذا كان استعمال القياس فى اللغة وان جاز فى الاستعمال فانه لا يجوز فى الاستدلال فانه قد يجوز بل انسان أن يستعمل هو اللفظ فى نظير المعنى الذى استعملوه فيه مع بيان ذلك على ما فيه من النزاع لكن لا يجوز أن يعمد الى ألفاظ قد عرف استعمالها فى معان فيحملها على غير تلك المعانى ويقول انهم أرادوا تلك بالقياس على تلك بل هذا تبديل وتحريف فاذا قال الجار أحق بسقبه فالجار هو الجار ليس هو الشريك فان هذا لا يعرف فى لغتهم لكن ليس فى اللفظ ما يقتضى انه يستحق الشفعة لكن يدل على ان البيع له اولى واما الخمر فقد ثبت بالنصوص الكثيرة والنقول الصحيحة انها كانت اسما لكل مسكر لم يسم النبيذ خمرا بالقياس وكذلك النباش كانوا يسمونه سارقا كما قالت عائشة سارق موتانا كسارق احيانا واللائط عندهم كان أغلظ من الزانى بالمرأة ولابد فى تفسير القران والحديث من ان يعرف ما يدل على مراد الله ورسوله من الالفاظ وكيف يفهم كلامة فمعرفة العربية التى خوطبنا بها مما يعين على ان نفقة مراد الله ورسوله بكلامه وكذلك معرفة دلالة الالفاظ على المعانى فان عامة ضلال اهل البدع كان بهذا السبب فانهم صاروا يحملون كلام الله ورسوله على ما يدعون انه دال عليه ولا يكون الامر كذلك ويجعلون هذة الدلالة حقيقة وهذه مجازا كما أخطأ المرجئة فى اسم الايمان الايمان جعلوا لفظ الايمان حقيقة فى مجرد التصديق وتناولة للاعمال مجازا فيقال ان لم يصح التقسيم الى حقيقة ومجازا فلا حاجة الى هذا وان صح فهذا لا ينفعكم بل هو عليكم لا لكم لان الحقيقة هى اللفظ الذى يدل باطلاقه بلا قرينة والمجاز انما يدل بقرينة وقد تبين ان لفظ الايمان حيث اطلق فى الكتاب والسنة دخلت فية الاعمال وانما يدعى خروجها منه عند التقييد وهذا يدل على أن الحقيقة قوله الايمان بضع وسبعون شعبة.

مجموع الفتاوى 20/403.

من الفقهاء والمتكلمين فمعلوم أن أول من عرف انه جرد الكلام فى أصول الفقه هو الشافعى وهو لم يقسم الكلام الى حقيقة ومجاز بل لا يعرف فى كلامه مع كثرة استدلاله وتوسعه ومعرفته الادلة الشرعية انه سمى شيئا منه مجازا ولا ذكر فى شىء من كتبه ذلك لا فى الرساله ولا فى غيرها وحينئذ فمن اعتقد ان المجتهدين المشهورين وغيرهم من أئمة الاسلام وعلماء السلف قسموا الكلام الى حقيقة ومجاز كما فعله طائفة من المتاخرين كان ذلك من جهله وقلة معرفته بكلام ائمة الدين وسلف المسلمين كما قد يظن طائفة اخرى ان هذا مما اخذ من الكلام العربى توقيفا وانهم قالوا هذا حقيقة وهذا مجاز كما ظن طائفة من المتكلمين فى أصول الفقه وكان هذا من جهلهم بكلام العرب كما سياتى الكلام عليه ان شاء الله تعالى وكما يظن بعضهم ان ما يوجد فى كلام بعض المتاخرين كالرازى والآمدي وابن الحاجب هو مذهب الائمةالمشهورين واتباعهم ولا يعرف ما ذكره اصحاب الشافعى ومالك وابى حنيفة واحمد وغيرهم من اصول الفقه الموافق لطريق ائمتهم فهذا ايضا من جهله وقلة علمه وان قال الناقل عن كثير من الاصوليين مرادى بذلك اكثر المصنفين فى اصول الفقه من اهل الكلام والراى كالمعتزلة والاشعرية وأصحاب
الأئمة الأربعة فان اكثر هؤلاء قسموا الكلام الى حقيقة ومجاز
قيل له لا ريب ان هذا التقسيم موجود فى كتب المعتزلة ومن اخذ عنهم وشابههم واكثر هؤلاء ذكروا هذا التقسيم وأما من لم يكن كذلك فليس الأمر فى حقه كذلك
ثم يقال ليس فى هؤلاء أمام من أئمة المسلمين الذين اشتغلوا بتلقى الاحكام من أدلة الشرع ولهذا لا يذكر أحد من هؤلاء فى الكتب التى يحكى فيها اقوال المجتهدين ممن صنف كتابا وذكر فيه اختلاف المجتهدين المشتغلين بتلقى الاحكام عن الادلة الشرعية وهم اكمل الناس معرفة بأصول الفقه واحق الناس بالمعنى الممدوح من اسم الاصولى فليس من هؤلاء من قسم الكلام الى الحقيقة والمجاز وان أراد من عرف بهذا التقسيم من المتاخرين المعتزلة وغيرهم من أهل الكلام ومن سلك طريقتهم من ذلك من الفقهاء قيل له لا ريب ان اكثر هؤلاء هذا التقسيم لكن ليس فيهم إمام فى فن من فنون الاسلام لا التفسير ولا الحديث ولا الفقه ولا اللغة ولا النحو بل أئمة النحاة اهل اللغة كالخليل وسيبويه والكسائى والفراء وامثالهم وابى عمرو بن العلا وابى زيد الانصارى والاصمعى وابى عمرو الشيبانى وغيرهم لم يقسموا تقسيم هؤلاء.
ومن اراد المزيد فاليرجع الى كلام هذا الامام النحرير رضي الله عنه، وقد بين ان من قسم الكلام الى حقيقة ومجاز هم أهل البدع المتأخرين من معتزلة، واشاعرة، وجهمية،ومرجئة، ورافضة، وخوارج.

الحمد لله على الاسلام والسنة.


رد مع اقتباس
 
قديم 03-27-2008, 02:03 AM   رقم المشاركة : 85

معلومات العضو

بنت التقوى
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية بنت التقوى
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

بنت التقوى غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

احسنت بارك الله فيك موفقين


رد مع اقتباس
 
قديم 03-29-2008, 03:03 AM   رقم المشاركة : 86

معلومات العضو

الحـسن
عضو فعال
 
الصورة الرمزية الحـسن
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

الحـسن غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بارك الله فيك عزيزي عبدالقاهر

ووفقك الله لما هو خير وثبتك الله على ايمانك

اللهم العن الظالمين من الاولين والاخرين


التوقيع

المـــــوت أولــــى من ركوب العــــار ****والعــــار اولــــى من دخــــول النـــــار
التوقيع بالفلاش هنا

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 02:27 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol