العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-15-2008, 01:11 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

رياض العراقي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية رياض العراقي
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

رياض العراقي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الافتتاح بالتسمية عند كل فعل


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد

قال الصادق (ع): ولربما ترك في افتتاح أمرٍ بعض شيعتنا {بسم الله الرحمن الرحيم}، فيمتحنه الله بمكروه، وينبّهه على شكر الله تعالى والثناء عليه، ويمحو عنه وصمة تقصيره عند تركه قول {بسم الله}.

لقد دخل عبد الله بن يحيى على أمير المؤمنين (ع) وبين يديه كرسي، فأمره بالجلوس عليه فجلس عليه، فمال به حتى سقط على رأسه، فأوضح عن عظم رأسه وسال الدم، فأمر أمير المؤمنين (ع) بماء فغسل عنه ذلك الدم، ثم قال : ادن مني!.. فوضع يده على موضحته - وقد كان يجد في ألمها ما لا صبر له معه - ومسح يده عليها وتفل فيها، فما هو أن فعل ذلك حتى اندمل فصار كأنه لم يصبه شيء قط.

ثم قال أمير المؤمنين (ع) : يا عبد الله!.. الحمد لله الذي جعل تمحيص ذنوب شيعتنا في الدنيا بمحنهم، لتسلم لهم طاعاتهم، ويستحقوا عليها ثوابها.
فقال عبد الله بن يحيى يا أمير المؤمنين أوإنا لا نجازي بذنوبنا إلا في الدنيا؟..
قال : نعم، أما سمعت قول رسول الله (ص): الدنيا سجن المؤمن، وجنة الكافر..
يطهر شيعتنا من ذنوبهم في الدنيا بما يبتليهم به من المحن، وبما يغفره لهم، فإن الله تعالى يقول : {وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَة فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِير}.. حتى إذا وردوا القيامة، توفرت عليهم طاعاتهم وعباداتهم.
وإن أعداء محمد وأعداء نا يجازيهم على طاعة تكون منهم في الدنيا، وإن كان لا وزن لها، لأنه لا إخلاص معها، حتى إذا وافوا القيامة، حملت عليهم ذنوبهم وبغضهم لمحمد (ص) وآله وخيار أصحابه، فقذفوا لذلك في النار.

ولقد سمعت محمداً (ص) يقول : إنه كان فيما مضى قبلكم رجلان : أحدهما مطيع لله مؤمن، والآخر كافر به مجاهر بعداوة أوليائه وموالاة أعدائه، ولكل واحد منهما ملك عظيم في قطر من الأرض.. فمرض الكافر فاشتهى سمكة في غير أوانها، لأن ذلك الصنف من السمك كان في ذلك الوقت في اللجج حيث لا يقدر عليه، فآيسته الأطباء من نفسه وقالوا له استخلف على ملكك من يقوم به، فلست بأخلد من أصحاب القبور، فإن شفاء ك في هذه السمكة التي اشتهيتها، ولا سبيل إليها.. فبعث الله ملكا وأمره أن يزعج البحر بتلك السمكة إلى حيث يسهل أخذها، فأخذت له تلك السمكة فأكلها، فبرأ من مرضه، وبقي في ملكه سنين بعدها..

ثم إن ذلك المؤمن مرض في وقت كان جنس ذلك السمك بعينه لا يفارق الشطوط التي يسهل أخذه منها، مثل علة الكافر، واشتهى تلك السمكة، ووصفها له الأطباء.
فقالوا طب نفساً، فهذا أوانها تؤخذ لك فتأكل منها، وتبرأ.. فبعث الله ذلك الملك وأمره أن يزعج جنس تلك السمكة كله من الشطوط إلى اللجج، لئلا يقدر عليه فيؤخذ، حتى مات المؤمن من شهوته، لعدم دوائه..

فعجب من ذلك ملائكة السماء، وأهل ذلك البلد في الأرض، حتى كادوا يفتنون، لأن الله تعالى سهل على الكافر ما لا سبيل إليه، وعسر على المؤمن ما كان السبيل إليه سهلا..
فأوحى الله عزوجل إلى ملائكة السماء وإلى نبي ذلك الزمان في الأرض :
أني أنا الله الكريم المتفضل القادر، لا يضرني ما أعطي، ولا ينفعني ما أمنع، ولا أظلم أحداً مثقال ذرة.. فأما الكافر فإنما سهلت له أخذ السمكة في غير أوانها، ليكون جزاء ً على حسنة كان عملها، إذ كان حقا علي أن لا أبطل لأحد حسنة، حتى يرد القيامة ولا حسنة في صحيفته، ويدخل النار بكفره.. ومنعت العابد تلك السمكة بعينها، لخطيئة كانت منه، أردت تمحيصها عنه بمنع تلك الشهوة، إعدام ذلك الدواء، ليأتين ولا ذنب عليه، فيدخل الجنة.

فقال عبد الله : يا أمير المؤمنين!.. قد أفدتني وعلّمتني، فإن أردت أن تعرّفني ذنبي الذي امتحنت به في هذا المجلس، حتى لا أعود إلى مثله..
قال : تركُك حين جلست أن تقول : {بسم الله الرحمن الرحيم}، فجعل الله ذلك لسهوك عما نُدبت إليه تمحيصاً بما أصابك.. أما علمت أنّ رسول الله (ص) حدثني عن الله جل وعزّ أنه قال : كل أمرٍ ذي بال، لم يُذكر فيه بسم الله، فهو أبتر..
فقلت : بلى!.. بأبي أنت وأمي، لا أتركها بعدها.. قال : إذن، تحظى بذلك، وتسعد.

ثم قال عبد الله بن يحيى يا أمير المؤمنين!.. ما تفسير {بسم الله الرحمن الرحيم}؟..
قال : إن العبد إذا أراد أن يقرأ، أو يعمل عملاً، ويقول : بسم الله، أي بهذا الاسم أعمل هذا العمل.. فكل أمر يعمله يبدأ فيه بـ {بسم الله الرحمن الرحيم}، فإنه يبارك له فيه.

 

الموضوع الأصلي : الافتتاح بالتسمية عند كل فعل     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : رياض العراقي


 

رد مع اقتباس
 
قديم 02-16-2008, 01:18 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

شمس الطفوف
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية شمس الطفوف
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

شمس الطفوف غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بارك الله فيك اخي رياض العراقي.........وفقك الباري لكل خير


رد مع اقتباس
 
قديم 02-16-2008, 11:09 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

حسن
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسن
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حسن غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

موفقين اخوي

ويعطيك العافيه

تحياتي

:)


رد مع اقتباس
 
قديم 02-16-2008, 12:48 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

المجنون السقيم
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية المجنون السقيم
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

المجنون السقيم غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

مشكـــــــــور خيو
يعطيك العافية
تحيـــــــ المجنون السقيم ــــــــاتي


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 02-17-2008, 10:39 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

رياض العراقي
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية رياض العراقي
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

رياض العراقي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بارك الله فيكم اخواني اخواتي
شمس الطفوف
حسن
المجنون السقيم
حشركم الله مع انصار الحسين ورزقكم ثواب زيارة الاربعين وجعلكم من خدام الحسين


رد مع اقتباس
 
قديم 02-18-2008, 08:23 AM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
مولاي رياض العراقي
يقيننا في حرف الباء وبسم الله الرحمن الرحيم خير العمل واليقين خير وأولى ..
تسلم يمناك وربي حافظك ..
أوصيناكم الدعاء

خادمة أهل البيت
حيدرية


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 10:32 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol