العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الثقافية العامة :. > المنتدى العام > منتدى حدث الساعة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-29-2007, 09:02 PM   رقم المشاركة : 16

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الجيش التركي يطوق حوالى مئة متمرد كردي قرب الحدود مع العراق


 

الجيش التركي يطوق حوالى مئة متمرد كردي قرب الحدود مع العراق



ذكرت وكالة انباء الاناضول شبه الرسمية الاثنين ان الجيش التركي طوق حوالى مئة من المتمردين الاكراد في منطقة جبلية قريبة من الحدود مع العراق في اطار

العملية التي شنها بعد هجوم للانفصاليين.‏

وقالت الوكالة ان القوات المسلحة اغلقت نقاط العبور التي يستخدمها متمردو حزب العمال الكردستاني للعودة الى قواعدهم الخلفية في شمال العراق بعد شن هجمات في تركيا.‏

وتقع هذه النقاط في منطقة يوكسيكوفا التركية في اقصى جنوب تركيا على الحدود بين العراق وايران.‏

ولم يتمكن حوالى مئة من المتمردين من العودة الى معسكراتهم في كردستان العراق وما زالوا محاصرين في جبال ايكياكا. وقالت الوكالة انهم يختبئون حاليا في كهوف يحاول العسكريون اخراجهم منها.‏

وتحدثت شبكات التلفزيون عن سقوط 15 قتيلا الاحد في صفوف متمردي الحزب في عمليات مسلحة في شرق تركيا بعيدا عن الحدود العراقية لكن الجيش لم يؤكد هذه الحصيلة.‏

------------------------------------------------------

وفي نفس السياق

رايس تزور تركيا الأُسبوع القادم


أعلنت وزارة الخارجية الامريكية انكوندوليزا رايس ستزور تركيا في الثاني والثالث من تشرين الثاني/نوفمبر لعقد اجتماعات مع الرئيس عبد الله غول ورئيس

الوزراء رجب طيب اردوغان ومسؤولين كبار آخرين بالحكومة التركية.‏

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع قالت رايس انها تأمل ان تتمكن تركيا والعراق والولايات المتحدة من الاجتماع معا على هامش ذلك المؤتمر لمناقشة افضل السبل لمنع هجمات المتمردين الاكراد ضد تركيا.‏

وبعد زيارتها لتركيا ستطير رايس الى الكيان الغاصب والاراضي الفلسطينية للاجتماع مع زعماء الجانبين في الفترة من الرابع الى السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر قبل مؤتمر الخريف الذي تستضيفه الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام.‏



الانتقاد


التوقيع

http://

آخر تعديل moonskydesert يوم 10-29-2007 في 09:51 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 11-01-2007, 08:19 PM   رقم المشاركة : 17

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي رايس تحاول رأب الصدع في المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية


 

رايس تحاول رأب الصدع في المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية


واشنطن (رويترز) - تجتمع وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس مع زعماء اسرائيليين وفلسطينيين في مطلع الاسبوع المقبل بشأن صياغة وثيقة مشتركة قبيل مؤتمر للسلام لكنها حرصت على خفض سقف التوقعات.

ويتوقع مسؤولون أمريكيون ان تسفر زيارة رايس الثالثة للمنطقة في ستة أسابيع عن وثيقة مليئة بالمباديء العامة لبدء المفاوضات بشأن اقامة دولة فلسطينية لكن دون تحديدات واضحة.
وقال بروس رايدل خبير شؤون الشرق الاوسط في مركز سابان التابع لمعهد بروكينجز وهو محلل سابق بوكالة المخابرات المركزية الامريكية "انهم يخفضون بحكمة سقف التوقعات. انهم يخفضون الان السقف بدرجة قد تجعله يطبق على رؤوسهم. لكن هذا تصرف حكيم."

ومن المقرر ان تصل رايس الى القدس في وقت متأخر من مساء يوم السبت المقبل بعد حضور مؤتمر عن العراق في تركيا. ومن المقرر ان تعقد في القدس سلسلة من الاجتماعات الثنائية في اطار جهودها لاقرار السلام.

ويوم الاحد ستلقي رايس كلمة أمام مؤتمر في القدس من المتوقع ان تحث فيها الجانبين على تقديم تنازلات كبيرة والاتفاق على الوفاء بالالتزامات المنصوص عليها في خارطة الطريق للسلام في الشرق الاوسط التي وضعت عام 2003 وتعثرت منذ فترة طويلة ويشمل ذلك وقف توسيع المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وشن الفلسطينيين حملة على النشطاء.
وتسعى ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش لدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس عسكريا. وفي الاسبوع الماضي طلب البيت الابيض من الكونجرس تمويلا اضافيا قدره 410 ملايين دولار على الاقل في عام 2008 لاعادة بناء قوات عباس والتخفيف من المشكلات المالية التي تواجهها السلطة الفلسطينية.

ويقول مسؤولون أمريكيون انه من المستبعد أن تعلن رايس خلال زيارتها هذه موعدا لمؤتمر السلام المقرر عقده في انابوليس بماريلاند لكن قد توجه الدعوات لدى عودتها من اسرائيل والضفة الغربية. ويقول مسؤولون ودبلوماسيون ان الموعد المرجح للاجتماع هو الاسبوع الذي يبدأ يوم 26 نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وقال دينيس روس الذي كان مبعوثا للشرق الاوسط في عهد الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون ان رايس تبدو بعيدة عن حل خلافات رئيسية بين عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت.

واضاف روس "لديها زعيمان يريدان فعل شيء لكن لا يتمعان بقاعدة سياسية قوية في الداخل. وهذا يشكل قيدا."

وشارك روس في مفاوضات جرت في منتجع كامب ديفيد الرئاسي عام 2000. وانهارت المحادثات في نهاية الامر عندما فشل الاسرائيليون والفلسطينيون في التوصل الى اتفاق بشأن قضايا الوضع النهائي وهي الدولة الفلسطينية والحدود ومصير القدس ووضع اللاجئين الفلسطينيين.
وقال روس عن جهود رايس لعقد اجتماع انابوليس "هذه ليست كامب ديفيد حيث كنت تتعامل مع التفاصيل الكبرى. هذا مازال شيئا يبدأ التحرك باتجاه مناقشات أكثر تفصيلا."
ويقول الخبراء أن من المرجح ولاعتبارات سياسية ان تكون الوثيقة أكثر تعاطفا مع المخاوف الاسرائيلية منها مع المطالب الفلسطينية.

وقال شبلي تلحمي استاذ العلوم السياسية بجامعة ماريلاند "لن يتمكن أحد من دفع اولمرت بعيدا عن المستوى المريح بالنسبة له."
وقال نبيل فهمي السفير المصري لدى الولايات المتحدة ان رايس يجب ان تبدأ عملية سلام مستمرة وذات مصداقية تعالج قضايا التسوية الدائمة.

وقال عن اجتماع انابوليس "لم تكن هناك عملية سلام مستدامة منذ فترة طويلة. لا يمكن ان يقام حدث ثم يعود كل طرف الى دياره."

واقترح فهمي ان تضع رايس جدولا زمنيا للتفاوض على القضايا الرئيسية وهو مطلب فلسطيني تعارضه اسرائيل. وتابع انه يتعين كذلك ان تكون هناك استراتيجية واضحة لعقد اجتماعات متابعة قد تمتد الى الادارة الامريكية التالية بعد انتهاء فترة رئاسة بوش في يناير كانون الثاني عام 2009.

وايا كانت الوثائق التي سيتم الاتفاق عليها قبل المؤتمر يقول الخبراء ان رايس ستجازف وتتجاهل الدور السلبي الذي تقوم به حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي هزمت حركة فتح التابعة لعباس في الانتخابات والتي تسيطر حاليا على قطاع غزة.
وأشار دانيال ليفي وهو مفاوض اسرائيلي سابق وعضو بارز حاليا في مؤسسة امريكا الجديدة الى توترات زائدة في غزة وقال انه اذا تصاعد الامر فان كلا من أولمرت وعباس قد يجد صعوبة في حضور اجتماع انابوليس.

ويقول خبراء انه يتعين دفع حكومات عربية مثل السعودية التي لم تحدد بعد ما اذا كانت ستحضر المؤتمر على حمل حماس على عدم تدمير اي اتفاق.


reuters


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 06:47 PM   رقم المشاركة : 18

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي الاردن ينشد مساعدة الصين في شق قناة تصل بين البحرين الاحمر والميت


 


الاردن ينشد مساعدة الصين في شق قناة تصل بين البحرين الاحمر والميت

بكين (رويترز) - قال مسؤولون أردنيون ان الاردن يرغب في مساعدة الصين في شق قناة من البحر الاحمر للبحر الميت لتعويض تناقص مستويات المياه في البحر الميت.

ويعاني البحر الميت وهو أكثر نقطة منخفضة على سطح الأرض من تناقص المياه بسبب زيادة سحب المياه من نهر الاردن وهو المصدر الرئيسي لمياه البحر الميت.

ووافقت اسرائيل والاردن والسلطة الفلسطينية في ديسمبر كانون الأول الماضي على المضي قدما في دراسة جدوى للمشروع الذي تبلغ تكلفته من 2 الى 4 مليارات دولار.

وقال معين نسور مدير مجلس استثمار الأردن في مؤتمر صحفي في بكين ان "الشركات الصينية لديها الامكانيات المناسبة لتنفيذ مثل هذا المشروع الضخم".

وأضاف "لديها الامكانيات للمساعدة في بناء قناة مائية من البحر الاحمر للبحر الميت". ولم يكشف نسور عن مزيد من التفاصيل.

وعبرت فرنسا والولايات المتحدة وهولندا واليابان عن استعدادها للمساهمة في تكاليف الدراسة التي تستمر عامين.

وأدلى نسور بتصريحاته بعد زيارة للملك عبد الله عاهل الاردن الى الصين وافقت خلالها بكين على المساهمة في مشروعات لتوليد الطاقة النووية في الاردن.

ولكن نسور قال ان الصين قد تساعد الاردن الذي يعاني من قلة انتاج النفط في تطوير سبل الطاقة البديلة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

reuters


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 08:48 PM   رقم المشاركة : 19

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي المعلم وكوشنير: اتفاق على 6 نقاط حول لبنان


 

المعلم وكوشنير: اتفاق على 6 نقاط حول لبنان
02/11/2007

--------------------------------------------------------------------------------



كشف وزير الخارجية السوري وليد المعلم لموفد قناة المنار الى اسطنبول أنه اتفق ونظيره الفرنسي برنار كوشنير على 6 نقاط حول الموضوع الرئاسي اللبناني
مشيراً إلى ان فرنسا وسوريا تفضلان انتخاب رئيس توافقي يختاره اللبنانيون دون تدخل خارجي.
المعلم، وفي حديثه لمراسلنا شدد على ان "دمشق" و"باريس" لا تملكان أي مرشح رئاسي، وداعيا إلى إجراء الإنتخابات في موعدها.
وأكد الملعم أنه وكوشنير يعتبران أن من يقف بوجه التوافق في لبنان هو من لا يريد أمن واستقرار هذا البلد.


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 09:03 PM   رقم المشاركة : 20

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي من الذي سيأتي بعد بوش؟


 

من الذي سيأتي بعد بوش؟
هآرتس - 29/10/2007

--------------------------------------------------------------------------------


مجلة "نيويورك رفيو أوف بوكس" الامريكية نشرت في عددها الجديد بصورة صارخة وبارزة رسالة وقعت عليها ثماني شخصيات مرموقة، لرئيس الولايات المتحدة جورج بوش.

الرسالة تحذر الرئيس الامريكي من المخاطر المترتبة على فشل قمة أنابوليس.
الموقعون يقترحون على بوش تبني عدة توصيات تبعد سياسة واشنطن عن الخط المتبع اليوم من اجل إزالة الخطر المحدق الذي يتوقعونه. وهذه التوصيات موجهة للادارة الامريكية وللحكومة الاسرائيلية على حد سواء مع فوارق بسيطة. بين الموقعين كل من زبيغنييف بجنسكي، مستشار الأمن القومي الأسبق في عهد جيمي كارتر، ولي هاملتون، الرئيس الأسبق للجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، وبرنت سكوكروفت، مستشار بوش الأب للأمن القومي، والسفير السابق في اسرائيل توماس بيكرينغ.
الموقعون على الرسالة يرون في قمة أنابوليس "فرصة حقيقية للتقدم نحو حل الدولتين"، وهم يعتقدون أن الشرق الاوسط غارق في أزمة خطيرة جدا، وأن المؤتمر الذي ينتهي بصورة ايجابية قادر على لعب دور حاسم في كبح عدم الاستقرار والعنف. كما يُعبرون عن اعتقادهم بأن على المؤتمر أن يتناول جوهر التسوية الدائمة، وأن انعدام القدرة على التوصل الى تسوية شاملة قبل نهاية تشرين الثاني، يستوجب تبني خطوط التسوية الدائمة. اذا لم ينجح الاسرائيليون والفلسطينيون في التوصل الى هذه التسوية، سيكون على الرباعية الدولية أن تطرح تصورها الخاص للحل الذي يرتكز على قراري 242 و338 وخطة كلينتون (كانون الاول 2000) وخريطة الطريق (2003).
جوهر هذه التسوية هو التقسيم لدولتين على أساس خطوط الرابع من حزيران 1967 مع تبادل للاراضي بنسبة 1: 1، وأن تكون القدس عاصمة للدولتين، وحل مشكلة اللاجئين بطريقة تتلاءم مع مبدأ الدولتين وتستجيب للظلم العميق الذي لحق باللاجئين الفلسطينيين وتساعدهم في التعويض وعادة بناء أنفسهم. الموقعون يباركون مبادرة ادارة بوش على دعوة سوريا للقمة، إلا انهم يعتقدون أن على الادارة أن تطور الحوار معها ايضا ذلك لان الانطلاقة في هذا المسار ستغير الوضع الاقليمي عموما. أما بالنسبة لحماس، فالحوار معها، حسب اعتقادهم، أفضل من محاولة عزلها.التوصيات التي تظهر في "رسالة الثمانية" والافتراضات الأساسية التي تقوم عليها المبادرة، ليست مفاجئة. المبادرون يختلفون مع سياسة ادارة بوش في الشرق الاوسط منذ سنوات عديدة. الرسالة مطروحة باعتبارها مشروعا مشتركا بين "مشروع الولايات المتحدة في الشرق الاوسط م.ض"، الشركة التي يرأسها برنت سكوكروفت وهنري سيغمان وبين "مجموعة الازمات الدولية".
سكوكروفت معروف منذ سنوات بموقفه البارد من اسرائيل، وهنري سيغمان الذي كان مديرا عاما "للكونغرس اليهودي الامريكي" نادى، وما زال، بمواقف قريبة من الجناح اليساري في ميرتس. غاريت ايفانس، وزير الخارجية الاسترالي السابق، يقود منذ عقد من الزمن "مجموعة الازمات الدولية"، وهو خط مخالف لنهج حكومات اسرائيل وادارة بوش. هاملتون كان شريكا لبيكر في لجنة بيكر – هاملتون التي أوصت بالحوار مع ايران وسوريا، واعتبرت ذلك حلا للصراع الاسرائيلي العربي، العاملان الأساسيان لكل حل محتمل للعقدة العراقية. وفقا لموقفهما، الصراع الاسرائيلي – العربي، وخصوصا الجانب الفلسطيني منه، يتسببان في عدم الاستقرار وتبني مواقف مناهضة لامريكا في المنطقة. من دون "معالجة جذرية" للمسألة الاسرائيلية – الفلسطينية لن تتمكن الولايات المتحدة، حسب اعتقادهما، من حل الازمة العراقية ومواجهة باقي التحديات الاخرى في المنطقة.
احتمالات تأثير "رسالة الثمانية" تلك على سياسة ادارة بوش صغيرة. الادارة متحمسة، لاسبابها الخاصة، لانهاء قمة أنابوليس بنجاح، وهي ليست معنية بالتأكيد بفشل جديد صاخب في الساحة الشرق اوسطية. صحيح أن جهودها المبذولة لمنع ذلك – مثلا محاولات رايس دعوة سوريا للمؤتمر – تقلص من الفجوة بينها وبين واضعي رسالة الثمانية، إلا أن روحية الامور وجوهر التوصيات العملية التي تظهر في الرسالة، ليست مقبولة على ادارة بوش وخصوصا على رئيس هذه الادارة.
أهمية الرسالة تكمن في سياقين آخرين. الاول، هو المساعي المبذولة لبلورة جدول الاعمال الامريكي لمرحلة ما بعد بوش قُبيل الانتخابات الرئاسية، وليست هذه التجربة الوحيدة المبذولة في هذا السياق، فهناك مراكز وهيئات اخرى تعكف على اعداد تقارير خاصة بها حيث يتطلع الجميع للعودة الى نجاح "تقرير برولينغز" غير المسبوق الذي أُعد في عام 1976 وتبنته ادارة كارتر في سياستها الشرق اوسطية. بعد الانتخابات بيوم واحد ستبدأ المنافسة لاقناع الرئيس الجديد – أو الرئيسة – بأنه لا يوجد خيار أفضل من التنصل من تركة بوش لاحداث تغيير معمق في السياسات الشرق اوسطية.
السياق الثاني لاعداد رسالة الثمانية هو تآكل مكانة اسرائيل المتواصل في الولايات المتحدة – ليس في استطلاعات الرأي وتصويتات الكونغرس فقط، وانما في فقدان "الخط الجبلي الاخلاقي"، والتغيير الذي طرأ على مكانة اسرائيل "دولة جذابة ومحقة" في الماضي الى وضع جديد اليوم. التعبير الصارخ على ذلك هو الصدى الذي لقيه كتاب جيمي كارتر مؤخرا وكتاب وولت وميرشهايمر الأخير حول اللوبي الاسرائيلي. الكتابان لم يوجها الانتقادات لسياسة اسرائيل فقط، بل شككا بشرعيتها. الانتقادات التي وجهت للكتابين لم تمنع حصولهما على الأصداء والاهتمام، والمؤلفان يظهران أمام الناس في كافة أرجاء الولايات المتحدة. "رسالة الثمانية" هي حلقة اضافية في هذه السلسلة.

--------------------------------------------------------------------------------

.فلسطين اليوم.


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
قديم 11-02-2007, 09:13 PM   رقم المشاركة : 21

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي واشنطن تعرض استبدال «الوضع النهائي» بإخلاء مستوطنات


 

واشنطن تعرض استبدال «الوضع النهائي» بإخلاء مستوطنات
01/11/2007
--------------------------------------------------------------------------------


بدأت الإدارة الأميركية الترويج لـ«بديل ترضية» من مفاوضات الوضع النهائي، التي يبدو أنها وافقت إسرائيل على استبعادها عن طاولة المؤتمر الدولي، واستبدالها بـ«تسهيلات وإخلاء للبؤر الاستيطانية في الضفة الغربية».
وقالت صحيفة «هآرتس» أمس إن الإدارة الأميركية عادت أخيراً إلى الضغط على إسرائيل لإخلاء بؤر استيطانية عشوائية في الضفة الغربية ومنح تسهيلات أوسع للفلسطينيين من أجل تحسين الأجواء بين الجانبين مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الدولي للسلام في مقابل تأجيل مفاوضات الحل الدائم.
ونقلت الصحيفة عن مستشار الأمن القومي الأميركي، ستيفن هادلي، الموجود في إسرائيل، قوله أثناء محادثاته مع مسؤولين إسرائيليين إن «الإدارة الأميركية تتوقّع من إسرائيل تنفيذ خطوات تساعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس». وأوضح أنه «إذا أرادت إسرائيل تأجيل المفاوضات مع الفلسطينيين على قضايا الحل الدائم، وهي اللاجئون والحدود والقدس، فإنه سيتعين عليها تقديم تسهيلات للفلسطينيين وتغيير الوضع في الضفة وإخلاء بؤر استيطانية».
ونقلت «هآرتس» عن مصدر سياسي إسرائيلي قوله إن «رئيس الوزراء إيهود أولمرت لن يوافق على إخلاء بؤر استيطانية قبل مؤتمر أنابوليس، وهو لن يشعل ناراً وخلافاً داخلياً ويسافر إلى المؤتمر». وأضاف المصدر أن أولمرت يخطط لتقديم «بوادر نوايا حسنة» وتسهيلات للفلسطينيين قبل مؤتمر أنابوليس وقد يدرس إمكانية إطلاق سراح مجموعة من الأسرى الفلسطينيين.
في هذا الوقت، أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتانماير أنه «ينبغي أن يفتح المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط آفاقاً ملموسة» للفلسطينيين من أجل أن يكلّل بالنجاح. واستبعد، بعد محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة أمس، الفشل، مشدداً على أن هذا «الخيار غير مطروح». وقال إن «الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول العربية تريد بذل جهودها من أجل إنجاح هذا المؤتمر».
وانتقل شتاينماير من القاهرة إلى إسرائيل، في زيارة تستغرق يومين، يجري خلالها محادثات مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين لبحث التحضيرات لمؤتمر السلام.
وفي القاهرة أيضاً، قالت المفوّضة الأوروبية للعلاقات الخارجية، بنيتا فيرويرو ـــــ فالدنر، بعد لقائها مبارك، إن «مواقف الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لا تزال متباعدة بعض
الشيء». وشددت على ضرورة أن يُبذل «كل شيء ممكن من أجل مساعدة الجانبين
الفلسطيني والإسرائيلي على التوصل إلى إعلان مشترك يكون بمثابة نقطة بداية لعملية تفاوض جديدة».
إلى ذلك، أعلنت دمشق أمس أنها «لم تتلقَّ دعوة للمشاركة في الاجتماع الدولي». ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن مسؤول، لم تذكر اسمه، قوله إن سوريا «تنفي أن تكون قد تلقت دعوة لحضور مؤتمر أنابوليس في الخريف المقبل».
وفي هذا السياق، شدّد القيادي في حركة «الجهاد الإسلامي»، محمد الهندي، على أن المؤتمر الدولي للسلام سيكون «فاشلاً بالنسبة إلى القضية الفلسطينية ومضرّاً بالمصلحة الوطنية الفلسطينية».
ودعا الهندي، في بيان، الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إعادة النظر في الذهاب أو المشاركة في المؤتمر. وقال إن «مؤتمر الخريف ليست له علاقة بفلسطين، وإن نتائجه لن تكون في خدمة الشعب الفلسطيني أو القضية الفلسطينية، وسيخدم الأجندة الأميركية والإسرائيلية».

--------------------------------------------------------------------------------

.صحيفة الأخبار اللبنانية.


التوقيع

http://

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 08:10 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol