العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الثقافية العامة :. > المنتدى العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-18-2007, 02:19 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

Post فيلم "رب ارجعون"


 



قراءة - رجا ساير المطيري

مع فيلم «رب ارجعون» وللوهلة الأولى تعتقد أنك أمام فيلم أجنبي يقف خلفه طاقم من الفنيين المحترفين, فالصورة في الفيلم جميلة للغاية, واللقطات متعددة متنوعة وبعضها أشاهده لأول مرة في عمل سعودي, كما أن للكاميرا فضاء واسعاً تحركت خلاله إلى الأمام وإلى الخلف وفي مختلف الزوايا بكل خفة ورشاقة.. ومواصفات جمالية كهذه تستغرب كيف ظهرت بمثل هذه الكثافة في فيلم سعودي ناشئ؟! من هنا تأتي أهمية مجموعة «قطيف فريندز» التي صنعت فيلم «رب ارجعون», وفيلمين آخرين قبله, بشكل مغاير عما ألفناه في أعمالنا المحلية, ومتطور من الناحية التقنية, وكأنما جاءوا ليعيدوا الاعتبار إلى «الصورة» وجماليتها التي تبدو مهملة في أعمال كم كبير من المخرجين السعوديين..




الفيلم يقف خلفه مجموعة من الشباب السعودي الهاوي.. لكن.. المثقف الواعي الذي يقدم من خلال هذا العمل فكراً ورؤية جديدة للعمل الفني, رؤية تحرص على استغلال كافة الأدوات الفنية لخدمة اللقطة, حيث تم تطويع الصوت والصورة والديكور وأداء الممثلين وحركة الكاميرا لتصب جميعها في قالب واحد ذي معنى واحد وإحساس واحد يكوّن في نهايته اللقطة الواحدة التي تحمل معنى خاصاً ومحددا.. وكذا الأمر مع بقية لقطات الفيلم.. في إتقان وعناية شكلية فائقة قل أن نجد مثلها في أعمالنا المحلية..
فيلم «رب ارجعون» هو ببساطة رحلة تأملية مع الموت والتوبة والندم, حيث يحكي قصة الشاب حسن -يؤدي دوره الممثل أحمد الجارودي- الذي يبدو لاهياً مستهتراً يقضي الليالي بطولها في السهر والعبث مع أصدقائه السادرين في أجواء كلها موسيقى وصخب ومجون منبعث من القنوات الفضائية, وهم يهملون بشكل واضح أوامر الله عز وجل, فلا صلاة ولاذكر ولاخوف, إنما غفلة تضرب أطنابها في غرفتهم, حتى إذا جاء وقت الفجر ذهب الأصدقاء وجلس «حسن» وحيداً, فيأتيه والده ليذكره بصلاة الفجر, لكن «حسن» يؤثر النوم على ذلك, فينام, وعند نومه يباغته الموت, ليرحل عن هذه الدنيا بخاتمة سيئة, وليسبح حينذاك, هو ونحن, في رحلة ما بعد الموت, رحلة الذهاب إلى القبر الضيق الكئيب مصحوباً بأعماله السيئة..




وفي أجواء مرعبة وبشعة يركز الفيلم على هذه اللحظة تحديداً, ما بعد الموت وقبل الدفن, ليعرض لنا انعكاساً مصوراً لكل الآيات والأحاديث التي تناولت هذه اللحظة الحرجة والعصيبة, وبشكل يزرع في نفس المشاهد شيئاً من الرعب يقوده إلى التأمل في حياته وإلى المسارعة في تدارك الأمور طالما أن الروح لم تبلغ بعد الحلقوم.. وهي رسالة وعظية تبدو مباشِرة إلى حد كبير, وقد لا يقبلها البعض بهذا الشكل, لكن جمال الصورة يجبرك على تغافل هذه المباشَرة, أيضاً ما يشفع لوجودها أنها متعمدة ومقصودة من طاقم العمل كون الفيلم وعظياً قبل كل شيء.. وعلى أي حال لا ينبغي التركيز على حكاية الفيلم بقدر التركيز على الشكل الجميل الذي ظهرت به هذه الحكاية..

إن أكثر ما يلفت الانتباه في أعمال مجموعة «قطيف فريندز» هو هذا «الشكل الجميل» الذي يجعل اللقطة الواحدة بمثابة لوحة جميلة جذابة -اللقطة بكل ما تحتويه من صوت وصورة وأداء-, ففي فيلمهم الثاني «اليوم المشؤوم 2» هناك مشهد لأحد أبطال الفيلم وهو مضرج بدمائه ويزحف على الشارع في رابعة النهار يرافقه صوت أوبرالي ساحر, وهذا التناقض فيما بين الصورة والصوت منح هذه اللقطة السحر المطلوب الذي يجتذب المشاهد ويجعله يستمتع بهذه اللقطة لوحدها بمعزل عن مجمل حكاية الفيلم.. وفي «رب ارجعون» تبدو الصنعة الشكلية كأحد أهم العوامل التي يعتمد عليها الفيلم, فهو وإن كان يقدم مضموناً متوقعاً ومكشوفاً إلا أنه يصور ذلك بطريقة جذابة, وانظر إلى مشهد نزول الكاميرا السريع من السماء إلى الأرض ومرورها بشوارع المدينة حتى وصولها إلى منزل بطل الفيلم ثم من غرفة إلى غرفة حتى تصل إلى المكان الذي ينام فيه حسن, لقد تم تصوير هذا المشهد بطريقة تبدو عسيرة على استيعابي, حيث لازلت حائراً -وأنا الذي أدرك إمكانيات الإنتاج المتواضعة في السعودية- كيف استطاع هؤلاء الشباب تصوير مشهد كهذا بلقطاته المتعددة المتتابعة من السماء وحتى غرفة حسن؟




فيلم «رب ارجعون» من إخراج بشير المحيشي وقصة وسيناريو فاضل الشعلة وهاجر علي, أما البطولة فكانت للممثل الشاب أحمد الجارودي الذي قام بدور الشاب حسن.. وهؤلاء الشباب, ومعهم آخرون, سبق أن قدموا من قبل فيلم الرعب (اليوم المشؤوم) بجزءين اثنين, وهما يحكيان قصة مجموعة من الشباب زاروا إحدى المقابر وعبثوا فيها لتحل عليهم لعنة تطاردهم أنى اتجهوا وتبدأ في تصفيتهم الواحد تلو الآخر في أجواء مرعبة شبيهة بتلك التي ظهرت في سلاسل الرعب الأمريكية الشهيرة «الصرخة» وَ «أنا أعلم ماذا فعلت في الصيف الماضي».. وفي هذين الفيلمين تظهر أيضاً العناية الشكلية التي ميزت فيلمهم الأخير..

إذن وفي النهاية.. يأتي فيلم «رب ارجعون» بجماله الشكلي كإضافة هامة إلى تيار السينما السعودية الفتية, وكذلك إضافة هامة إلى الفن السعودي بصفة عامة وذلك لكونه يقدم مثالاً جيداً لكيفية الحرص على الإتقان والعناية بالجودة وباستغلال كافة أدوات التعبير الفنية المتاحة.. إن هؤلاء الشباب جاءوا كي يقولوا لكل المشتغلين بالفن في السعودية إن المبدع لا يعدم الوسيلة وهو قادر بوعيه وإطلاعه أن يصنع الجميل مهما بلغت الصعوبات والمعوقات.


----------------------------------------------------------
وهنا اترككم مع مجموعة من الصور التي تخص فيلم رب ارجعون :



بوستر دعائي .. لشراء الفيلم



الممثل الذي قام بدور الشاب حسن ومعه الممثل الذي قام بدور والد الشاب حسن



كاتب قصة الفلم الاستاذ / فاضل الشعله ومع كوادر الفيلم من الممثلين












لقطة جماعية لكادر فيلم رب ارجعون اثناء استضافتهم في احد المنتديات الثقافية


خالص تحياتنا لفريق عمل فلم رب ارجعون .. وتمنياتنا لهم بالتوفيق والنجاح ..

 

الموضوع الأصلي : فيلم "رب ارجعون"     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : حيدريه


 

التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 10:59 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol