عرض مشاركة واحدة
قديم 04-28-2014, 04:07 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

نورة سماحة

إحصائيات العضو







 

الحالة

نورة سماحة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفقد واشياء اخرى


أرمقك من بعيد بعيناي وقلبي تغادر المكان، وتحزم الحقائب وتصحب معك صناديق الذكــريــات، وتغادر، والخريف يلفك ويلفك..

تغادر؟! وتأخذ فيك أشيائي؟! وتأخذ معك أشيائي؟

قــلـــبـــــي؟ بعض من عــقــلي؟ حــيــاتـي؟ انشغال بالي!

وملامحي التي تشبهك..، لا شيء حولي سوى السكوت، وبئر من وجوه، واكفهرار لوجه غريب،

تساءلت كثيرا، تساءلت كثيرا، لمـــاذا؟

لماذا بغيابك تتغير الأشياء؟ تخلع ثوب رونـقـها، ولماذا هي شاحبة ألوان الحياة ؟

لماذا تفقد السماء زرقـتـها ؟ وتـتـنـاثر الدموع على وجهها الناصع ؟

لماذا تـتلبد المشاعر في قلبي الذي يكاد يكف عن الخفقان؟

ويرسم الحزنُ ملامحَه على وجهي، فـيـتـوه الصـمـتُ عندما يباغـتـنـي أحدهم بالسؤال، ما بكي؟

فأغوص في عتمات الاجابة، أتوق، أتوق ويغميني التوق لذكرياتك ذات النسيج الحنون..

فما بال المسافات تبتلع حرقة القلوب، ولهفة الأرواح المنشطرة العائمة في رحبة السماء

أتَـكَـور، وأتكور، وألوذ بالصمت الرهيب، وتدمي الأصفاد معاصمي

فشيء ما يجثم فوق صدري، ويتربص بأحاسيـسي

سكبت جميع أسئلتي على أراضي الرهبة، وكان وجع الصمت يقرصني، يؤلمني

فألوك المرارة مرة تلو المرة، فأصرخ ولا أسمع سوى وجع صدى صوتي المحمل باللاجواب

الصدى؟

الصدى الضاج بالفراغ وسراديب الدهشة، فتأخذني الصرخات للشرفات الفارغة الا من الحنين

فأعود لأردد تراتيل الحب الباقي، والاخوة النقية، والصداقة العذبة

وأصفاد الشوق تكبلني.

لسعات عقارب الساعة تفرغ سمومها بي، فيقاربني الموت.

فقط... اسمعني واعلم أن ذاك هو المستحيل لذا

سأحزم حقائبي، وأسافر منك اليك

بقلم: كلمات


رد مع اقتباس