عرض مشاركة واحدة
قديم 09-23-2006, 10:26 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

غربتي
عضو فعال

إحصائيات العضو







 

الحالة

غربتي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

كبسولة اقتصادية
التحليل الاستراتيجي



عبدالعزيز حمود الصعيدي
يتطرق أغلب المحللين إلى التحليل الأساسي والفني، ولكن من النادر أن يتطرقوا إلى التحليل الاستراتيجي، وهو الأهم خاصة أنه يركز أكثر على المتعامل في السوق وليس على السهم.

قبل التفكير في الدخول إلى سوق الأسهم كمضارب أو مستثمر، وبعد أن تتجاوز مرحلتي التحليل الأساسي والتحليل الفني للأسهم، يتحتم عليك أن تركز بشكل أكبر على التحليل الاستراتيجي الذي لا يقل أهمية عن التحليلين السابقين، والذي يعنى بك شخصيا.
ففي حين يركز التحليل الأساسي لأي شركة على أرباحها، أصولها، ومؤشرات أداء السهم، خاصة المكررات والنمو في أداء الشركة، يركز التحليل الفني على دراسة تاريخ أداء السهم في الماضي لاستخلاص صورة لما قد سيحدث مستقبلا سواء كان ذلك على المدى القصير، المتوسط، أو البعيد، وأما التحليل الاستراتيجي فيركز على المستثمر نفسه وليس على الأسهم. يهتم التحليل الاستراتيجي بكل بساطة على الإجابة على السؤال، من هو المستثمر؟
إذا استطعت أن تجيب على أسئلة مثل: هل لدي من المعرفة والمال ما يمكنني من الاستثمار في الأسهم؟. لماذا استثمر في الأسهم؟. ما هو هدفي من الاستثماري في الأسهم؟. ما مدى الخسارة التي يمكن أن أتحملها برحابة صدر؟.وهل أستوعب الخسارة مثلما تقبل الربح؟. ما هي الخطة التي أعددتها للاستثمار في السوق؟. حدد المبلغ الذي تستطيع الاستغناء عنه مبدئيا وكذلك المبالغ التي تستطيع الاستغناء عنها مرحليا.
للإجابة على السؤال الأول، عليك قبل الدخول إلى هذا السوق أن تعرف إمكانياتك الثقافية في سوق الأسهم، أي أن تكون ملما بمبادئ التحليل الأساسي مثل معنى مكرر الربح ومكرر القيمة الدفترية، مفهوم النمو، أما إذا كنت تعتمد في كل صغيرة وكبيرة على اراء أشخاص آخرين فأنت غير مهيأ للدخول إلى السوق إلا في الأسهم الاستثمارية على المدى الطويل.
والاستثمار في الأسهم له مردود جيد إذا استطاع المتعامل فهم آليات السوق، خاصة سيكولوجية المتعاملين، وعندما يبدأ يتعامل مع هذه الحالة بفعالية تامة، وأما أن يدخل إلى السوق من باب جرب حظك، ففي هذا الكثير من المخاطر.
حدد هدفك من الاستثمار، هل تستثمر لتحسين أوضاعك المالية والحصول على دخل إضافي، حدد المبلغ وابدأ بمبالغ بسيطة في البداية، كذلك عين المبلغ الذي تريد تحقيقه على مدى عام مثلا، أما إذا كان هدفك شراء أرض أو شراء بيت فأنت بحاجة إلى خطة محكمة وبواسطة متخصص، وعندما تحدد هدفك من الاستثمار في الأسهم تستطيع أن تعر ف متى تخرج من السوق بمكاسب جيدة، أما أن تتخبط حسب أهواء السوق ففي هذا مضيعة لنقودك وجهدك.
من الأسئلة الأكثر أهمية خاصة للمضاربين، هل تتقبل أن يتقلص رأسمالك إلى النصف خلال عام مثلما تريد أن تضاعف رأسمالك أكثر من مرة، إذا كان الجواب بنعم فلا بأس من دخولك السوق كمضارب، لأن بإمكانك استيعاب نسبة عالية من المخاطر وهذا مطلب أساسي للمضارب، أما إذا كنت تضارب في السوق فقط لكي تكسب، ولا تريد أن تتعرض لأي خسائر، و كذلك إذا كنت لا تتحمل الخسائر من الناحية النفسية، فالأفضل صحيا وعقليا الابتعاد عن السوق.
من أولويات الاستثمار في أي مجال تحديد حجم المبلغ الذي يمكن الاستغناء عنه لفترة معينة، مثلا سنة أو سنتين، وكذلك ما هي المبالغ التي يستطيع المستثمر أن يستغني عنها مرحليا، أي كل شهر أو فصل لدعم هذا الاستثمار، سواء كان مضاربا أو مستثمرا على المدى الطويل. فالموظف الذي يتجاوز راتبه عشرة الاف ريال ربما يستغني عن ألفين أو ثلاثة الاف ريال شهريا لدعم استثماره وتعزيز محفظته، شرط أن يبتعد عن أسهم النسب، التدبيل، التنسيم، والأسهم النقازية كما يحلو للبعض أن يسميها، وبهذا سوف يحقق أرباحا جيدة.


رد مع اقتباس