عرض مشاركة واحدة
قديم 03-09-2013, 07:25 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

الشريف15
عضو متميز جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

الشريف15 غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي احتفالنا بمولانا الإمام الحسين، سيد الشهداء؛ عليهم سلام الله


 

احتفالنا بمولانا الإمام الحسين، سيد الشهداء؛ عليهم سلام الله
يحتفل المصريون ويشاركهم المحبون من دول العالم بمولد سيدنا ومولانا سيد الشهداء الإمام الحسين ـ عليه السلام ـ وفي الحقيقة فإن مولانا ولد في الخامس من شعبان من السنة الرابعة للهجرة، وأما الاحتفال المعتاد هنا فقد حدده السادة الصوفية في آخر ثلاثاء من ربيع الثاني من كل عام، وبصفة عامة فإن الاحتفال يعد تظاهرة جميلة، وإحياء لقيم ومُثُل عليا في ا...لتضحية والشهادة، ويطلق على مولانا (سيد الشهداء) أخذا من الحديث الشريف: "سيد الشهداء الحمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى سلطان جائر فأمرنه ونهاه فقتله"
وتلك قصيدتي في مولانا أبي عبد الله الحسين، والشهداء ممن كتب الله لهم حياة خاصة؛ فأقول: السلام عليك، يا سيدي وابن سادتي ورحمة الله تعالى وبركاته، السلام عليك وعلى آبائك وأجدادك وذريتك وجميع أحبابكم، يا سيدي تلك قصيدتي تنوب عني؛ عسى قبولي خادما لجنابكم:
سيدنا الإمام الحسين سيد الشهداء
يا بن الرسول وسيـد الأبـرار = يا بن البتول سلالـة المختـار
يا بن الإمام علي رائدنا الـذي = قد خص بالتكريـم والأسـرار
يا من درجت بخير روض لاعقاً = خير الرحيق لأطيب الأزهـار
ونشأت في بيت النبي وحجـره = ومصصت ريق الطهر والإيثار
يا سيد الشهداء جئتـك زائـراً = لولا هواكم لم يكـن تـزواري
يا بن الرسول محبكم يسعى إلى = روضاتكـم ويهيـم بـالآثـار
يا سادة الأطهار يا مـن حبكـم = يحيي القلوب تفيـض بالأنـوار
يا خير من ورث النبي وجاهـةً = وكذاك جـرأة فـارس مغـوار
يا من خرجت إلى الجهاد مدافعاً = ببسالـة يـا قائـد الأحــرار
ورفعت صوت الحق غير مفرطِ = مستحقراً لمكيـدة الفـجـار
وصفعت وجهاً للطغاة مضحيـاً = بالنفس طهـراً كاشفـاً للعـار
والله ما جهلـوا مقامـك إنمـا = حسد القلوب وخسـة الأشـرار
قال الحبيب (حسين مني) ويحُكم = أ قلوبكم قـدت مـن الأحجـار ؟!
(أنا من حسين) قالها خير الورى = بشرى لواعِ يا أولي الأبصـار !
يا سيدي أرجـو قبـول تحيـةِ = من شاعرِ قصد الحمى بمـزار
فـإذا قبلـت فإننـي متنـعـم = بقبولكـم ومتـوج الأشـعـار
إني لأطمع أن أفـوز بقربكـم = وجمالكـم يـا سـادة الأبـرار
أنتم غيوث فامنحوا عبداً أتـى = متعطشـاً لمحاسـن الأطهـار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
منقول
صاحب القصيده " سيد سليم

 


 

رد مع اقتباس