عرض مشاركة واحدة
قديم 12-06-2008, 11:19 PM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

الكـرار
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

الكـرار غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرآة التواريخ مشاهدة المشاركة
باختصار أنتم تريدون آية تقول : علي خليفة النبي صلى الله عليه وآله .

أقول : هذه الآية ـ لو جاءت بهذا اللفظ ـ لا ترفع الإشكال الذي بذهنكم :giveup:. ذلك لأنكم وبكل بساطة ستأولون الآية بألف تأويل وتأويل ، وستحملون الخلافة على معان أخرى كثيرة ، وكذلك الأمر لو كانت الآية بلفظ (الولاية) أو ما شاكلها من ألفاظ .

علماً أن هذا الأمر حاصل في الأحاديث النبوية ، فقد جاءت أحاديث تحمل هذا اللفظ ، مرة بلفظ الخلافة ، وأخرى بالولاية ، وغيرها ، ومع ذلك حملتموها على معان أخرى بعيدة!!.

كالأحاديث التالية :

كتاب السنة لابن أبي عاصم - مع تخريجه (ظلال الجنة) للألباني (2/337)
http://islamport.com/d/1/alb/1/66/628.html
( 1187 - ( صحيح )
ثنا عباس بن الوليد النرسي وأبو كامل قالا ثنا جعفر بن سليمان عن يزيد الرشك عن مطرف عن عمران بن حصين ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : علي مني ، وأنا منه ، وهو وليّ كل مؤمن من بعدي .

1187 - إسناده صحيح رجاله ثقات على شرط مسلم
والحديث أخرجه الترمذي وابن حبان والحاكم وأحمد من طرق أخرى عن جعفر بن سليمان الضبعي به وقال الترمذي حديث حسن غريب . وقال الحاكم : صحيح على شرط مسلم وأقرّه الذهبي .

وله شاهد من حديث بريدة مرفوعا به .
أخرجه أحمد من طريق أجلح الكندي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه بريدة وإسناده جيد رجاله ثقات رجال الشيخين غير أجلح وهو ابن عبد الله بن جحيفة الكندي وهو شيعي صدوق .


1188 - ( حسن )
ثنا محمد بن المثنى حدثنا يحيى بن حماد عن أبي عوانة عن يحيى ابن سليم أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنك لست نبيا ، إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي .
قال أبو بكر : وحديث سفينة ثابت من جهة النقل سعيد بن جمهان روى عنه حماد بن سلمة والعوام بن حوشب وحشرج .

1188 - إسناده حسن ورجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي بلج واسمه يحيى بن سليم بن بلج قال الحافظ صدوق ربما أخطأ . ) انتهى كلام الألباني.




فهذا نبينا الكريم يقول للأمة - بأحاديث صحيحة وحسنة - :
علي مني ، وأنا منه ، وهو وليّ كل مؤمن من بعدي .
وَ
إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي .

فهل توجد صراحة في اللفظ أصرح من لفظ (الخلافة) وَ (الولاية) ؟!!

ومع ذلك حملتموها على محامل بعيدة جداً !!

فأيّ صراحة بعدها تريدون في القرآن الكريم ؟!!


إذن فمجيء آية بمثل هذه الألفاظ لا يرفع الإشكال الذي بذهنكم أبــداً .


هذا غير أن هذا الإشكال قد أجيب عنه مرات ومرات عديدة بما تجده في هذا الموقع أو في مواقع أخرى بإشكالات نقضية لم تجدوا لها حلاً . لكنكم تكررون هذا الإشكال من اليأس الذي أحاط بمعتقدكم وضعف مبانيكم .


فهل وعيتَ ما كتبتُ لك !


اللهم صل على محمد وآل محمد


مرآة التواريخ ،،،





لا حول ولا قوة الابالله العلي العظيم

أولاً :

الإمامة في معتقد الرافضة كالنبوة
وبتصريح أكابر علمائكم وإذا شئت أتيت لك بعشرات النقول من كبار علمائكم وعلى سبيل المثال وليس الحصر:

قال آيتكم العظمى الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء في كتابه ( أصل الشيعة وأصولها ) ص 211 :

اقتباس:
ولكن الشيعة الإمامية زادوا ( ركناً خامساً ) وهو : الإعتقاد بالإمامة . يعني أن يعتقد : أن الإمامة منصب إلهي كالنبوة )
وقال المفيد في أوائل المقالات ص 64 :

اقتباس:
36 - القول في الامامة، أهي تفضل (6) من الله - عزوجل - أم استحقاق ؟ واقول: إن تكليف الامامة في معنى التفضل به على الامام كالنبوة على ما قدمت من المقال والتعظيم المفترض (7) له والتبجيل والطاعة مستحق بعزمه على القيام بما كلفه من الاعمال وعلى أعماله الواقعة منه أيضا حالا بعد حال (8)

وقال أحمد الرحماني الهمداني في كتابه الإمام علي (ع) :

اقتباس:
- ويشهد لكون الامامة من اصول الدين أن منزلة الامام كالنبي في حفظ الشرع ووجوب اتباعة والحاجة إليه ورئاسته العامة بلا فرق .
ص 495

اقتباس:
13 - قال الفاضل المحقق، كامل سليمان: (إن مرتبة الامامة كالنبوة، فكما لا يجوز للخلق تعيين نبى لا يجوز لهم إمام، وأيضا العقول قاصرة والأفهام حاسرة عن معرفة من يصلح لهذا المنصب العظيم والامر الجسيم .
ص 500

الخ ما قرره علماؤكم بالنسبة لهذه الامامة والولاية التي لم يناد بشيء كما نودي بها

ثانيا :

على هذا يمكن أن نسأل هل توجد آية واحدة من القرآن الكريم فيها تصريح أو إشارة إلى هذه الامامة المشابهة للنبوة ( على أقل تقدير )

باختصار قال الله في إثبات نبوة محمد صلى الله عليه واله جميعا وسلم وأنه رسول من عند الله :

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ

مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ

وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ

مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ


هل توجد مثل هذه الآية أو قريب منها تصريحا أو إشارة لأئمتكم الاثني عشر أو على أقل تقدير لعلي رضي الله عنه وحاشاه أن يوصف بأنه بعوضة ؟

وبالنسبة لما أوردته من أحاديث أهل السنة الموحدين أعلى الله مقامهم فسنتكلم عنها وكذلك سنتكلم على ما فهمه الكرار رضي الله عنه من هذه الاحاديث وهو القائل :

اقتباس:
إِنَّمَا الشُّورَى لِلْمُهَاجِرِينَ وَ الْأَنْصَارِ فَإِنِ اجْتَمَعُوا عَلَى رَجُلٍ وَ سَمَّوْهُ إِمَاماً كَانَ ذَلِكَ لِلَّهِ رِضًا
فحكم على تطبيق ما نتجت عنه الشورى بأنه رضا لله عز وجل

الخلاصة

هل يوجد في القرآن الكريم تصريح أو إشارة إلى إمامتكم هذه التي هي كالنبوة وكفرتم من أجلها جميع المسلمين ؟

حتى نتجاوز هذه النقطة إلى النقاط الأخرى

اللهم صل وسلم على سيد الاولين والاخرين وعلى جميع ال البيت العترة الطاهرة
وليس الاثني عشر فقط


رد مع اقتباس