عرض مشاركة واحدة
قديم 01-19-2007, 04:41 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسمه تعالى
أين أنت ياشافعي حتى يعلم الواعون وأصحاب العقل ماهو الرفض ولكنك بعيد عما يؤوله الوهابية أعداء المذاهب السنية والشيعية ومبتدعوا مذهب ابن تيمية محمد بن عبدالوهاب الذي ينكر جميع المذاهب بهكذا عقليات وليتهم حفظوا عنك شعرك ياشافعي
إن كان رفضاَ حب آل محمد ...... فليشهد الثقلان أنني رافضي
وأين أنتم ياعلماء الأزهر مما ينسبه لكم هؤلاء الطغمة الفاسدة الدخيلة على الإسلام والمجتمع الإسلامي طغمة الوهابية أعداء البشرية مع أبناء عمومتهم الصهيوأمريكي أصحاب الإرهاب المتأصل القديم الجذور هل الإسلام هو فقط الإكتفاء بمحاربة المسلمين دون تمييز بين سني وشيعي وغض النظر عن أعداء الأمة نعم هذا هو حال الوهابية البوشية الشارونية ومن خلفهم يذرون الغبار على العيون لكي يقتل الأخ أخيه ويتقاتل أبناء العم تتفرق الأسرة والمجتمع والأمة هكذا يريدونها حرب طائفية تأكل الأخضر واليابس ولاتبقي ولاتذر حتى الحجر فهل هذا أسلوب الحضارة والمدنية الإسلامية يابشر يطعنون في الأديان ويطعنون في المذاهب ويكفرون الجميع ويتهمونهم بالضلال ويحللون الحرام ويحرمون الحلال أليسوا هم من أفتى فتواهم بدخول القوات الإستعمارية في قلب العالم الإسلامي يقتلون القتيل ويمشون في جنازته أليس هم من أرسل الشباب إلى أفغانستان والبوسنة والشيشان والعراق وغيرها من المناطق باسم الجهاد ثم تبرؤا منهم وتركوهم لمصيرهم بين قتل بأيدي الإستعمار أو في زنازينهم وغوانتناموا شاهد على أعمالهم ولو خرج كل من فيه تبقى شاهداً على تواطىء هؤلاء واستهانتهم بالشباب وبالعقول أين أبناء الوهابية أليسوا هم من يدرسون في أرقى جامعات الصهيوأمريكي ويعودون إلينا محملين فأفكارهم متوشحة بعباءة الوهابية أليسوا هم الذين يضربون العزلة حول مجتمعهم الضبابي المتسمم ويستميتون في الدفاع عن مصالحهم ولكن بدماء أبناء غيرهم كاليهود يحافظون على نسلهم ويستهينون بنسل غيرهم لم نرى ولم نسمع ولم يظهر لنا من منظريهم المتخفين بالعباءات المقصبة والأثواب القصيرة واللحى الطويلة لم نراهم في تلك الساحات التي يرسلون الشباب إليها لماذا بسبب الموت الذي تلبسونه زيفاً ثوب الجهاد طبعاً لا فمكان هؤلاء المتعصبين المتقين هو المساجد والمعاهد والجامعات والمحاكم وغيرها من الأدوات التي تكون على علاقة مباشرة مع الشباب لتلويث عقولهم وتسميم أفكارهم وغسل أدمغتهم وفي النهاية إرسالهم إلى الموت حماية لمصالحهم ومصالح من هم ورائهم والواقع يشهد وهو غني بالأدلة ثم أنه في كل المشاهد التي يدعون الشباب إليها لم نرى لهم إسماً ولا رسماً هم فقط يعتبرون أنفسهم موجهين ومخططين وأما التنفيذ والقتل والأسر فعلى أولئك الشباب المكذوب عليهم لأنهم يعاملونهم كأدوات وهؤلاء الشباب لم يحسنوا الوعي والتفكير وإلى أين المفر وهؤلاء المتمشيخون يرصدونهم في كل مكان هي مافية على أقل تقدير


التوقيع

http://

آخر تعديل moonskydesert يوم 01-19-2007 في 04:52 AM.

رد مع اقتباس