عرض مشاركة واحدة
قديم 01-19-2007, 01:58 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسمه تعالى
هانحن مرة أخرى يطل علينا داعية من دعاة التكفير والتضليل والمزيفيين للحقائق المأجورين أو المتبعين لعلماء الوهابية وليس لعلماء المسلمين سنة أو شيعة فقد ظهرت وانكشفت كل صورهم الفاضحة حتى في تضليلهم للأزهر وعلمائه وهاهو داعي الفتنة يطل من جحره مرة أخرى وهاهو فصل آخر وحلقة أخرى من حلقات النصب الوهابي المعادي لكل المسلمين فقد تناسى هذا المدعي أن يذكر أن من يقوم بذلك كثير منهم وهابية ذهبوا إلى العراق ليتقدموا بقرابينهم بقتل الشيعة هناك وكم حادثة تم فضحها وكان ورائها شخصيات وهابية وغير وهابية من هنا وهناك من داخل العراق وخارجه وكم من حثالة ممن قدموا على منطقتنا من البريطانيين والأمريكيين واليهود وغيرهم الذين استباحوا المسلم في العراق سني أو شيعي لافرق المهم إيقاع التفرقة وإقامة الحروب الطائفية والمذهبية بين المسلمين دون تمييز بين هذا أو ذاك وكم مرة تم فيها القبض على عصابات وتم كشفها وإذا هي مجموعات ترتدي الزي العربي أو الزي الخاص بجيش المهدي واتضح أنهم بريطانيين وأمريكان وكم مرة تم فيها كشف اللثام عن عمليات تعذيب وتم كشفها واتضح أن من خلفها هو الإحتلال الصهيوأمريكي وكم مارسوا فيها من وسائل تعذيب فظيعة لايمكن للعقل البشري أن يتصور أن الذات الإنسانية قد تقدم يوماً على استخدامها وياترى هل التعذيب في غوانتنامو أو أبو غريب كان ورائه شيعة ياداعي الفتنة وهل التعذيب في سجون الإحتلال الإسرائيلي كان ورائه الشيعة ياداعي الفتنة العفنة والحديث الببغائي المنقول عن فصول مسرحية فرق تسد وفرق أبد ياداعي الفتنة المنتنة وللتذكير فقط أن ماتم القيام به ضد الشيعة في أكثر من منطقة عربية أو إسلامية من تعذيب يفوق ماذكرت ياداعي الفتنة ومع ذلك نقول للجميع أننا أتباع محمد وآل محمد ليس هذا من شيمنا وعاداتنا وطبعنا وقيمنا وعلومنا بل نحمل فكراً نيراً ونفوساً كريمة ونأبى الضيم والذل والتبعية المطلقة لأياً كان ولاوألف لا لمايحصل في العراق من إرهاب بات معروف من ورائه فلسنا نحن من يسعى للقتل ولكن نحن ندفع عن أنفسنا القتل والتعذيب ونسي الببغاء الوهابي الناعق أن يذكر لكم عصابات الإرهاب التي تترصد علماء الشيعة وكذلك عوام الشيعة في تنقلاتهم داخل العراق لتتصيدهم وتمارس معهم أبشع صور التعذيب والإجرام وحتى أنهم من مكرهم ودهائهم صاروا إلى تصوير ضحاياهم تارة في التباهي في قتلهم الشيعة وعند إخواننا السنة يظهرون لهم الصور على أنها تعود لشخصيات وأفراد سنة ليؤججوا ويصعدوا من مشاعر العداء وهنا السؤال ياترى من المستفيد من وراء إثارة نار الحقد الوهابي الضال المضل التكفيري المسخر لمصلحة الصهيوأمريكي وذلك يرجع لسذاجتهم وسخف تعاطيهم مع العقل والتفكير واستدراجهم الشباب الصغير وإدخالهم في دورات غسل المخ الوهابي وبعدها حزام ناسف أو سيارة مفخخة أو إرسالهم ليقتلوا فقط من ليس مهم العدو هو من يعادي فكرهم الضال والعدو هو من يكشف خبثهم ونواياهم الشريرة وعوهم هو الذي يقف ضد مصالحهم وشهواتهم وغرائزهم فليس الشيعة من قام بتفجير برجي التجارة العالمي أو تفجير مدريد أو لندن أو في مصر أو في أضرحة الأئمة أو في سوريا أو في لبنان أو في الجزائر وليس الشيعة من قام بتلك المجازر وليس الشيعة من عميت عيونهم عن العدو الصهيوني القابع في فلسطين وليس الشيعة الذين يحملون فكر التكفير والتقتيل والإضطهاد والتشريد والإرهاب هي ثقافة الوهابية ثم هاهو داعي الفتنة ينعق بما تهواه المنظومة الصهيوأمريكية ونتابع معكم حلقات مسلسل وفصل من فصول مسرح الوهابية الذين يعتقدون أن بما بين أيديهم من مال ودعم يستطيعون أن يشتروا ضمائر وعقول البشر ويضحكون عليهم وتضليل فكرهم وتحريف الناس عن الهدف الحقيقي وهو الصهيوأمريكي فإسرائيل أمامهم ولكنهم في حالة من الوئام والتعايش والود والقرب مالم يحصل بين الشيعة وبين إسرائيل ولذلك فمن يعادي إسرائيل يصبح عدوهم أي عدو الوهابية كيف لا وهم يريدونها حمية الجاهلية فهاهم مشركي العرب يتعاهدون مع اليهود وليس اليهود بل الصهيونية والماسونية فلنتابع معكم مسلسلاتهم المركبة والممنتجة في أرقى استوديوهات الصهيوأمريكي وبالتوافق معهم .................................................. ...................................
وهاهم عادوا إلى قيم الجاهلية التي تنادي بالعنصرية القبلية والتفرقة العنصرية والتفرقة المناطقية والولائية وأحلاف الجاهلية المنكرة ضد الإسلام قاطبة فصاروا إلى إثارة النعرة العربية والعجمية والعربية والكردية والعربية والأمازيغية والعربية والتركية وكل تلك القوميات تجمعها لفظ العجمية التي تعني كل من ليس ناطق بلسان عربي فهو أعجمي وهو لفظ للدلالة على عدم إتقانه العربية ولكن اللفظ ليس لإثارة التفرقة القومية فالإسلام جاء ليجمع ويوحد ويؤلف ويحبب وليس كما يريده وينعق به الوهابية من التفرقة ويحملون أحمالاً ويلهثون ولاطائل لهم ولاهم لهم إلا تحقيق أهدافهم حتى صاروا يكذبوا الرسول الأعظم وسنته الثابتة عند المسلمين عموماً إلا عندآلهتهم محمد ابن عبد الوهاب وابن تيمية فالمهدي حقيقة ياببغائي عند كل المسلمين وحتى عند غير المسلمين فهو مايسمى المخلص ياببغائي فإلى متى تنقل مايلقى إليك دون إعمال فكرك ودون نقاش حتى مع علمائك كما هو الحال عند غيركم فالنقاش ليس حرام عند غيركم ياخوارج العصر ونواصب الله ورسوله وأهل بيته المسلمين والمؤمنين وللعلم فإن بعض إنتاجاتكم المتوقعة لصق وتلزيق وتحريف وتزييف بات الناس يعرفون بها وحتى عمليات التشويه لصور بعض الشخصيات ورميها بالشتم والسب وغيرها من وسائلكم الوسخة إنما تعبر عما في نفوسكم من حقد وغل وإرهاب بات مفضوحاً ولو أردنا أن نتعامل معكم بالمثل لصرنا مثلكم ولكننا نترفع عن هذه السخافات لأنها وسيلة العاجز .....................................
(إن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا) وهذا الوحي هو أمر من المولى سبحانه لأعداء الإسلام ونحن أشرنا لها لأنها فيصل بيننا وبين الصهاينة والماسونية وذيولهم فلا تكونوا من ذيولهم ولاتجعلوا من أنفسكم سلعة للبيع والشراء حتى على المستوى الفكري ولاتحملوا الفكر الوهابي الهدام الإنهزامي الغادر ..... ولايفوتنا أن مايستخمه دعاة الفتنة من وسائل يلزم منها أن تكون في حدود مقنعه للقارىء لذلك يحبكون القصة ويزيفون الصورة والواقعة في محاولة لإقناع الرأي العام ولكن نسوا أن الحقيقة مهما ألبسوها من حلل الخداع والزيف لاتقبلها الحقيقة وترفضها وتبقى على أصلها وأن ماذكره داعية الفتنة والإرهاب هو واقعاً مايحصل على الشيعة وحصل أكثر من ذلك في وسائل إجرامية مبتكرة كلها في أجواء إحتفالية في قتل الشيعة ومن لا يصدق فأرشيفات العالم موجودة إذا تم الفسح فقد فسحوا عن جزء منها لأن الباقي الأعظم من البشاعة لحد عدم الوصف والتصديق أن من يقوم بذلك بشر كل ذلك غيبه الداعي إلى الفتنة والناعق بصوت الصهيوأمريكي وذيوله من الوهابية الذين يحملون أفكار اليهود بتماميتها فهم شعب الله المختار وعقائدهم فقط هي الصحيحة والسليمة وبقية الناس عبيد عندهم لافرق بين سني وشيعي وغيره إلا آلهتهم الصهيوأمريكي .


التوقيع

http://

آخر تعديل moonskydesert يوم 01-19-2007 في 02:06 AM.

رد مع اقتباس