عرض مشاركة واحدة
قديم 10-01-2005, 04:51 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

مشرفة المجلة
مشرفة المجلة

إحصائيات العضو







 

الحالة

مشرفة المجلة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي مجلة عالم الفاطميات العدد الرابع الشعباني


 









المناجاة الشعبانية

اللهم صل على محمد وآل محمد واسمع دعائي إذا دعوتك واسمع ندائي إذا ناديتك وأقبل علي إذا ناجيتك فقد هربت إليك ووقفت بين يديك مستكيناً لك متضرعاً إليك راجياً لما لديك ثوابي وتعلم ما في نفسي وتخبر حاجتي وتعرف ضميري ولا يخفى عليك أمر منقلبي ومثواي وما أريد أن أبدىء به من منطقي وأتفوه به من طلبتي وأرجوه لعاقبتي وقد جرت مقاديرك علي يا سيدي فيما يكون مني إلى آخر عمري من سريرتي وعلانيتي وبيدك لا بيد غيرك زيادتي ونقصي ونفعي وضري إلهي إن حرمتني فمن ذا الذي يرزقني وإن خذلتني فمن ذا الذي ينصرني إلهي أعوذ بك من غضبك وحلول سخطك إلهي إن كنت غير مستأهل لرحمتك فأنت أهل أنت تجود علي بفضل سعتك إلهي كأني بنفسي واقفة بين يديك وقد أضلها حسن توكلي عليك فقلت ما أنت أهله وتغمدتني بعفوك إلهي إن عفوت فمن أولى منك بذلك وإن كان قد دنا أجلي ولم يدنني منك عملي فقد جعلت الإقرار بالذنب إليك وسيلتي إلهي قد جرت على نفسي في النظر لها فلها الويل إن لم تغفر لها إلهي لم يزل برك علي أيام حياتي فلا تقطع برك عني في مماتي إلهي كيف آيس من حسن نظرك لي بعد مماتي وأنت لم تولني إلا الجميل في حياتي إلهي تول من أمري ما أنت أهله وعد علي بفضلك على مذنب قد غمره جهله إلهي قد سترت علي ذنوباً في الدنيا وأنا أحوج إلى سترها علي منك في الأخرى إلهي قد أحسنت إلي إذ لم تظهرها لأحد من عبادك الصالحين فلا تفضحني يوم القيامة على رؤوس الأشهاد إلهي جودك بسط أملي وعفوك أفضل من عملي إلهي فسرني بلقائك يوم تقضي فيه بين عبادك إلهي اعتذاري إليك اعتذار من لم يستغن عن قبول عذره فاقبل عذري يا أكرم من اعتذر إليه المسيئون إلهي لا ترد حاجتي ولا تخيب طمعي ولا تقطع منك رجائي وأملي إلهي لو أردت هواني لم تهدني ولو أردت فضيحتي لم تعافني إلهي ما أظنك تردني في حاجة قد أفنيت عمري في طلبها منك إلهي فلك الحمد أبداً أبداً دائماً سرمداً يزيد ولا يبيد كما تحب وترضى إلهي إن أخذتني بجرمي أخذتك بعفوك وإن أخذتني بذنوبي أخذتك بمغفرتك وإن أدخلتني النار أعلمت أهلها أني أحبك إلهي إن كان صغر في جنب طاعتك عملي فقد كبر في جنب رجائك أملي إلهي كيف أنقلب من عندك بالخيبة محروما وقد كان حسن ظني بجودك أن تقلبني بالنجاة مرحوما إلهي وقد أفنيت عمري في شرة السهو عنك وأبليت شبابي في سكرة التباعد منك إلهي فلم أستيقظ أيام اغتراري بك وركوني إلى سبيل سخطك إلهي وأنا عبدك وابن عبدك قائم بين يديك متوسل بكرمك إليك إلهي أنا عبد أتنصل إليك مما كنت أواجهك به من قلة استحيائي من نظرك وأطلب العفو منك إذ العفو نعت لكرمك إلهي لم يكن لي حول فأنتقل به عن معصيتك إلا في وقت أيقظتني لمحبتك وكما أردت أن أكون كنت فشكرتك بإدخالي في كرمك ولتطهير قلبي بأوساخ الغفلة عنك إلهي انظر إلي نظر من ناديته فأجابك واستعملته بمعونتك فأطاعك يا قريباً لا يبعد عن المغتر به ويا جواداً لا يبخل عمن رجا ثوابه إلهي هب لي قلباً يدنيه منك شوقه ولساناً يرفع إليك صدقا ونظراً يقربه منك حقا إلهي إن من تعرف بك غير مجهول ومن لاذ بك غير مخذول ومن أقبلت عليه غير مملوك إلهي إن من انتهج بك لمستنير وإن من اعتصم بك لمستجير وقد لذت بك يا إلهي فلا تخيب ظني من رحمتك ولا تحجبني عن رأفتك إلهي أقمني في أهل ولايتك مقام من رجا الزيادة من محبتك إلهي وألهمني ولهاً بذكرك إلي ذكرك وهمتي في روح نجاح أسمائك ومحل قدسك إلهي بك عليك إلا ألحقتني بمحل أهل طاعتك والمثوى الصالح من مرضاتك فإني لا أقدر لنفسي دفعا ولا أملك لها نفعا إلهي أنا عبدك الضعيف المذنب ومملوكك المنيب فلا تجعلني ممن صرفت عنه وجهك وحجبه سهوه عن عفوك إلهي هب لي كمال الإنقطاع إليك وأنر أبصار قلوبنا بضياء نظرها إليك حتى تخرق أبصار القلوب حجب النور فتصل إلى معدن العظمة وتصير أرواحنا معلقة بعز قدسك إلهي واجعلني ممن ناديته فأجابك ولاحظته فصعق لجلالك فناجيته سراً وعمل لك جهرا إلهي لم أسلط على حسن ظني قنوط الأياس ولا انقطع رجائي من جميل كرمك إلهي إن كانت الخطايا قد أسقطتني لديك فاصفح عني بحسن توكلي عليك إلهي إن حطتني الذنوب من مكارم لطفك فقد نبهني اليقين إلى كرم عطفك إلهي إن أنامتني الغفلة عن الإستعداد للقائك فقد نبهتني المعرفة بكرم آلائك إلهي إن دعاني إلى النار عظيم عقابك فقد دعاني إلى الجنة جزيل ثوابك إلهي فلك أسألك وإليك أبتهل وأرغب وأسألك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعلني ممن يديم ذكرك ولا ينقض عهدك ولا يغفل عن شكرك ولا يستخف بأمرك إلهي وألحقني بنور عزك الأبهج فأكون لك عارفا وعن سواك منحرفا ومنك خائفاً مراقبا يا ذا الجلال والإكرام وصلى الله على محمد رسوله وآله الطاهرين وسلم تسليماً كثيرا





المناجاة الشعبانية والتعلق الروحي
بقلم - جعفر يتيم
من يتصفح ويقرأ المناجاة الشعبانية يجد فيها التجسيد الحقيقي والتعلق الروحي بالله في وحدانيته وعظمته ويكتشف من خلال قرائته للنصوص في المناجاة أن الذي خطها ليس إنساناً عادياً بل إنساناً ذو صفات ملائكية عظيمة، إنسانيته عميقة المعرفة بالخالق وعالمةُ بقدرته.

كيف لا؟ وقد انتمى إليها من العرفاء والفقهاء من انتمى وعرفوها حق المعرفة، وللتدليل على ذلك هنالك عبارة للإمام الخميني (رض) يقول فيها (نحن نفخر أن تكون منا المناجاة
الشعبانية) وهذا الافتخار له موقفه المبدئي لخط ومنهجية صاحبها وليس بما جاءت به نصوص هذه المناجاة فحسب من أثر معنوي ونفسي على الإنسان؛ بل أن هذه المناجاة هي إحدى مآثر هذه الشخصية العظيمة والكبيرة التي لها شأن خاص في نفوس العلماء والأدباء والعارفين بما يحتويه الكنز المأثور والتراث العظيم الخالد لهذه الشخصية...

في العام الماضي في شهر شعبان استمعت إلى محاضرة للشيخ شاكر الفردان حول الدعاء والمناجاة لأميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، واستفاد الحضور كثيراً حول معرفة وحقيقة الدعاء والمناجاة، والأهم من ذلك كله أن الشيخ انفرد بشكل واضح ليتحدث عن المناجاة الشعبانية وليذكر الكثير من المسائل المتعلقة بهذه المناجاة ذات الشأن الكبير.شرح الفردان معنى المناجاة على أنها تدّل على التناجي والنجوى ولغة السر وأنها تختص بالقلوب، وفي مقام آخر يصفها على أنها تتحدث عن مرتبة عالية من المراتب والسير والسلوك والقرب إلى الله عز وجل، موضحاً أن المناجاة الشعبانية تتلمسون فيها لغة قلبية فيها من العشق والمعاشقة والوله والهيام تصل السالك لله ولمرحلة الزلفى والقرب منه.

وفي ملاحظة لخطاب الشيخ الفردان أنه حاول أن يربط التواصل والتعلق والإرتباط بأهل البيت عليهم السلام من خلال الطريق الذي سلكوه باعتمادهم المناجاة والذي عبر عنه الفردان أن المحبة والانقطاع بالأئمة هي واحدة من سير السلوك إلى الله عز وجل واستشهاده بهذا النص الرائع للمناجاة الشعبانية (اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ.)

أخيراً.. من المسائل التي ذكرها وأثارها الشيخ الفردان مسألة مهمة في غاية الجمال والروعة هي مسألة التناجي والمناجاة بين خليلين يتميزان بمواصفات خاصة نادرة الوجود وهو حينما حاول ربط حديث المناجاة وفلسفتها بصحبة وصداقة كميل النخعي للإمام علي عليه السلام في تمثيل وتجسيد الانقطاع والخلوة والاتصال، والمعروف أن كميل بن زياد النخعي (رض) هو من أبرز وأقرب أصحاب أمير المؤمنين علي (ع) ومن أصحابه الخلص، وبحسب ما قاله الشيخ الفردان أن شخصية كميل الجليلة قد حضيت بشرف معرفة كلمة السر من الإمام وهو يعّد من أصحاب كلمة السر لأسرار أهل البيت عليهم السلام، وأن لدى كميل القدرة للتحمّل بالكتمان والحفاظ على أسرار أهل البيت، وأن هناك الانقطاع والاتصال والخلوة، وأنهما يتناجون فيما بينهما بما يدور في قلبيهما.

حقيقة الأمر أن هذا الربط الأخوي التاريخي الجميل والرائع للفردان له أثره في القلب والعقل ويحرك المشاعر والوجدان ويدعو القلب للتفكّروالتدبّر، فأين نحن من فلسفة الاتصال بين الأستاذ وتلميذه وبين ولي الله وصاحبه، هل نعي ما يقصده المحاضر في المسألتين الاتصال بأهل البيت عليهم السلام وتناجي كميل وخليله علي (ع)؟ أعتقد أننا نحتاج للإجابة من خلال معرفة المناجاة الشعبانية بنصوصها وقراءتها باستمرار وليس بنسيانها وهجرانها، ولنسأل أنفسنا لقد بدأ شهر شعبان ومر نصفه وبدأ يتقلص شيئاً فشيئا فهل حمل أحدنا المناجاة وقرأها ليتبارك بها ويتفحص نصوصها وليتلمس فيها لغة القلب والعشق ويذوب في المعاشقة والوله والهيام والتي يطمح المذنب والسائل أن يكون في قرب الله عز وجل؟ أعتقد أننا مدعوون جميعاً في هذه الأيام للاستعداد لشهر الله الأعظم والتخفيف من قراءة السياسة لقراءة العشق والوله.







المقدمة
بســم الله الرحمن الرحيــم والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
لا يخفى على المتتبع لتاريخ الطائفة الإمامية أن الله عز وجل قد أنعم عليها طيلة عصر الغيبة بالعلماء الداعين إليه والدالين عليه والذابين عن دينه والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك ابليس ومردته، ومن فخاخ النواصب الذين يمسكون أزمة قلوب ضعفاء الشيعة كما تمسك السفينة سكانها، كما ذكره الإمام الهادي عليه السلام في روايته المعروفة.
ونحن في هذه السطور نحب أن نرسم ملامح أحد هؤلاء الذين نذروا أنفسهم لخدمة الدين الحنيف، مثابرون ومجاهدون في إيصال أحكام الله تعالى لخليقته وفي إنقاذ ضعفاء عباد الله من شباك ابليس ومردته، ومن فخاخ النواصب، ألا: وهو شيخنا الاستاذ المرجع الكبير آية الله العظمى الشيخ الميرزا جواد التبريزي دام ظله العالي.
فإنّ من المفروض علينا أن نعرف للعالم وللمؤمنين وأهل العلم بالخصوص سيرة علمائنا الأعاظم والصالحين من سلفنا لتكون نبراساً ومنهاجاً لرواد العلم وعشاق الحقيقة، ومن أجل أن يعرف الجميع كم عانى علماؤنا الصالحون في حياتهم حتى تشرفوا بالنيابة عن ولي الله الأعظم عجل الله تعالى فرجه الشريف، وما توفيقنا إلا بالله عليه نتوكل وإليه ننيب.

مولده
ولد شيخنا الاستاذ الأعظم بسنة (1345 هـ.ق ) في مدينة تبريز وفي نفس مركزها وهي من المدن المهمة في إيران، وقد برز منها الكثير من علمائنا الأبرار قدس الله أنفس الماضين وحفظ الباقين منهم، في اُسرةٍ كريمة عُرفت بالولاء لمحمدٍ وآله عليه وعليهم الصلاة والسلام، وكان والده الحاج علي من التجار في مدينة تبريز ومن المعروفين بالصلاح والتقوى.
فنشأ الاستاذ في رعاية والديه العطوفين، حتى بلغ سن السادسة من عمره الشريف، فدخل المدرسة الأكاديمية رغم صعوبة وتكلفة الدخول في المدارس الحديثة في ذلك الوقت، ولكن ولشدة اهتمام والده به أدخله فيها مما ساعده على نمو فكره واطلاعه على بعض العلوم الحديثة كالرياضيات والهندسة وغيرها.
ثم انه وبعد إكماله مرحلة الابتدائية والثانوية فيها ونظراً لعشقه لطلب العلم وطموحه إلى المعالي أخذ يقرأ بعض المتون في الصرف والنحو والمنطق والبلاغة، تارةً عند أحد المشايخ، وأخرى يقرأ هو بنفسه، وقد فاتح أباه في أن يأذن له بالالتحاق بركب الحوزة، ولكن لصعوبة الظرف المعاشي والسياسي لأهل العلم إبان الحرب العالمية الثانية، لم يأذن له والده في ذلك إشفاقاً منه عليه، فإنّ ما اختاره طريق مليء بالأشواك.
وقد عرض عليه والده أن يشركه معه في تجارته، ولكنه رفض ذلك رفضاً قاطعاً مما جعل الأب العطوف يذعن إلى طلب ولده فأذن له في ذلك فكانت فرحةً عظيمة لهذا الفتى الذي قُدر له أن يكون من أساطين الحوزة وفحول العلماء وكبار المراجع.
فالتحق بالحوزة العلمية في تبريز وكانت حوزةً عامرة آنذاك، وأخذ حجرة في مدرسة الطالبية وكان معه في الحجرة المرحوم العلامة الشيخ محمد تقي الجعفري والذي كان يكبره بأربع سنين تقريباً وشرع في قراءة الشرائع واللمعة والمعالم والقوانين والمطول وأتمّ السطوح عند علماء وفضلاء تبريز.
وكان عفيف النفس شريفها، فلم يكن يظهر ما به من عوز واحتياج إلى أحد وإن كان أقرب الناس إليه، حتى والديه، معتمداً في ذلك على الله سبحانه وتعالى، وربما طوى ليله بنهاره لم يذق فيهما طعاماً، وهو في ريعان شبابه، وقد حدثني مرة حيث كان في بعض الأوقات يحدث بعض تلامذته وخواصه بمثل هذه الامور حينما يراهم منزعجين من امور الدنيا.
وقال: إنه مر علي يومان أنا والشيخ الجعفري لم نذق فيهما طعاماً حتى ضعفنا من الجوع، ولما جاء يوم الجمعة وبعد الظهر جاء أحد التجار إلى المدرسة وأعطى للطلبة مالاً لصلاة الوحشة، يقول فأخذت شيئاً من ذلك المال وذهبت إلى السوق فوجدته مقفلاً، وبعد فحصٍ عثرت على طعامٍ بائت فاشتريته وأعددته بنفسي وأكلنا.

الهجرة إلى النجف الأشرف
وفي يوم من الأيام، كما حكى الاستاذ دام ظله، قال : كنت جالساً في ساحة المدرسة اُفكر في كيفية الذهاب إلى النجف، وإذا برجل على رأسي وقد بان عليه أنه من التجار، وكان يأتي في السابق إلى المدرسة حباً منه لأهل العلم، والظاهر أنه كان يتابع نشاطي العلمي ويسأل عني من دون وجود علاقة بيننا.
جاء هذا الرجل وسلّم وقال: ما لك متفكراً؟ وجلس إلى جنبه، فقلت له: أفكر في الذهاب إلى النجف، فقال: وما يمنعك من الذهاب؟ فأجبته: يمنعني أن السفر ممنوع وخصوصاً للشباب، وكان ذلك إبان رجوع الشاه بعد سقوط حكومة مصدق، فقال الرجل : لا عليك، أعطني صورك وبعض المعلومات واترك الأمر لي، فعجب الشيخ من ذلك، لكن الله إذا أراد شيئاً هيأ أسبابه، فأعطاه ما يحتاجه وذهب الرجل، فما مضى يوم واحد حتى عاد ومعه جواز سفر إيراني رسمي قد هيأه عن طريق بعض أصدقائه وعلاقاته، ولعله دفع مالاً لأجل ذلك. وقال له: هذا جوازك، فهيئ نفسك غداً للسفر إلى العراق.
وفي الصباح جاء إليه وذهبا معاً إلى قريب من مدرسة الحجتية اليوم، وكانت تعتبر آخر قم في ذلك الوقت، وقريب منها يوجد موقف للسيارات التي تذهب إلى العراق، فاستأجر له كرسياً في سيارة صغيرة مع ثلاثة أشخاص، وأعطاه متاعاً للسفر وودعه، فشكر له الشيخ جميله ودعا له كثيراً.
وتحركت سيارتهم، فلما وصلت إلى قريب الحدود جاء سيل اضطرهم إلى المكث يومين، وبعدها واصلوا المسير إلى بغداد، وتوقفت السيارة بهم في الكاظمية، فذهب الشيخ إلى زيارة الكاظمين عليهما السلام، وبعد فترة توجه إلى كربلاء وتشرف بزيارة سيد الشهداء، ثم توجه صوب النجف حيث الأمل، والشوق الشديد للحوزة العلمية فيها.
وبعد الوصول، توجه فوراً إلى زيارة أميرالمؤمنين عليه السلام، ثم نزل ضيفاً على صديقه المرحوم الشهيد آية الله الشيخ ميرزا علي الغروي التبريزي قدس الله نفسه الطاهرة، ولعن قاتليه، الذي كان قد سبقه بثلاث سنين في الهجرة إلى النجف، فنزل عليه ضيفاً في غرفته بمدرسة الخليلي، ثم تهيأت له غرفة في مدرسة القوام الواقعة خلف مسجد الطوسي، وكانت هجرته من قم إلى النجف في حدود سنة 1371هـ.ق.
يقول الاستاذ، إنه وبعد وصوله ذهب إلى درس السيد الخوئي قدس الله نفسه، وكان السيد يلقي بحثاً في الاُصول بعد صلاة المغرب والعشاء في مسجده الذي يقيم فيه صلاة الجماعة، والمعروف بمسجد الخضراء، وكان البحث في تلك الجلسة حول أنه هل يجب الفحص في الشبهات الموضوعية أم لا، وقد اختار السيد ما هو المعروف من عدم وجوب الفحص في الشبهات الموضوعية.
إلا أن السيد تمسك لعدم وجوب الفحص ـ إضافةً لأدلة أخرى ـ بصحيحة زرارة، والمعروفة بمضمرة زرارة في الاستصحاب، والتي لا يضرها الاضمار لما ذكر الاستاذ من أنه يفهم من خلال تفريعاتها ومتنها وتدقيق زرارة في السؤال واهتمامه به وكذلك دقة الأجوبة أن المخاطب بقوله (قلت له) هو الإمام، والظاهر أنه الباقر عليه السلام، يقول (قلت له: أصاب ثوبي دم رعاف... إلى أن يقول: قلت: فهل علي إن شككت أنه أصابه شيء أن أنظر فيه قال لا) الحديث.
فالسيد استدل بهذه الرواية على عدم وجوب الفحص في الشبهات الموضوعية، وبالفقرة الأخيرة (قوله : علي أن أنظر فيه قال : لا). وفي اليوم التالي ذهب الاستاذ إلى بيت السيد الخوئي ودخل عليه، يقول فوجدته جالساً ومعه أحد السادة من أهل العلم العرب، فسلمت وجلست، وقلت له: سيدنا إن ما تفظلتم به البارحة من أنه لا يجب الفحص في الشبهات الموضوعية صحيح، ولكن استدلالكم بصحيحة زرارة غير تام، وذلك لأن النجاسة في الثوب على فرض ثبوتها مانع علمي لا واقعي، فمتى علم بنجاسته لا يجوز الصلاة فيه مثلاً، ولذا أجاب الإمام زرارة عند سؤاله عن الفحص في الثوب (هل يجب قال لا) إذ لا يجب تحصيل العلم المحقق للمانعية، وكلامنا ـ والحديث للاستاذ دام ظله ـ إنما هو في الشبهات الموضوعية الواقعية، علمت أم لم تعلم، وأنه هل يجب الفحص فيها أم لا؟ يقول: فلما سمع مني السيد ذلك قبل، وقال لي: أحسنت، الحق معك.
يقول الاستاذ: وحيث كان حديثي ومناقشتي له إما باللغة التركية أو الفارسية، رأيت أن السيد الجالس معه متحير يريد فهم المناقشة، بعد أن رأى السيد الخوئي قد قبل ما قلته له، فسأل السيد ماذا يقول هذا الشيخ، فترجم له المناقشة، فقبل هو أيضاً، ثم بعد مدة عرفت أن هذا السيد الذي كان جالساً اسمه السيد محمد باقر الصدر رحمه الله، ويتابع الاستاذ نقل ما حصل بعد ذلك.
وفي اليوم الآخر حيث كان السيد الخوئي جالساً بالمسجد متكئاً على المنبر ووجهه قبالة الباب ينتظر ساعة ابتداء الدرس ليشرع وكان إلى جنبه الشيخ محمد علي التوحيدي التبريزي صاحب مصباح الفقاهة رحمه الله، دخل الاستاذ دام ظله ورآه السيد الخوئي ومن ثم شرع في درسه، وبعد انتهاء الدرس جاءه التوحيدي وقال له : إنه وحين دخولك المسجد سألني عنك السيد الخوئي فقلت له: إنه من أهل تبريز، كان يدرس في قم وجاء تواً إلى النجف. يقول التوحيدي: إن السيد الخوئي قال عندها: سيكون لهذا الرجل شأن ومستقبل زاهر.
وهكذا حتى مضى له في النجف سبعة أشهر أو ثمانية وفي ذات يوم في عصر الجمعة كان ذاهباً إلى مقبرة وادي السلام فلم يشعر إلا وسيارةً تمر من أمامه مسرعة فذهبت مسافة ورجعت إليه، وفُتح بابها وخرج منها شخص وأقبل نحو الشيخ فنظر إليه وإذا هو رفيقه الذي ساعده في السفر إلى النجف وهيأ له الجواز، ففرح بلقائه وجاء به إلى غرفته وكان قد جاء إلى الزيارة، وبعد فترة استراحته، قال له التاجر: إنه آن الأوان أن تتزوج وتستقر، وفعلاً تم الزواج من امرأة صالحة بتبرع هذا التاجر بمصاريف الزواج، واستقر الاستاذ في دارٍ استأجرها مع زوجته التي هي مصداق للمقالة المعروفة: وراء كل عظيم امرأة عظيمة، وكان ثمرة هذا الزواج المبارك ثلاثة ذكور وأربع بنات.
ثم إن الاستاذ بقي مواصلاً للبحث في النجف وأخذ اسمه يزداد شهرةً بالفضل، وأخذت حلقة درسه تتسع وهو مع ذلك ملازم لدرس السيد الخوئي فقهاً واُصولاً حتى طلب السيد منه حضور جلسة الاستفتاء التي لا يحضرها أحد إلا بإذن خاص من السيد، وكان من المشتركين بالجلسة إضافةً إلى الاستاذ التبريزي السيد محمد باقر الصدر، الشيخ مجتبى اللنكراني، الشيخ صدرا البادكوبي، والشيخ الوحيد الخراساني، والسيد السيستاني، والشيخ علي أصغر الأحمدي الشاهرودي.
فكان له الحظ الأوفر من البحث والمناقشة، وقد أطلق عليه السيد الخوئي لقب الميرزا، وهو في عرف الترك يطلق على الرجل الكثير العلم، فاشتهر به. وقد ولازم درس السيد الخوئي تسع سنين ومجلس استفتائه أكثر من عشرين سنة، ولما توفي السيد الإمام الحكيم وأراد السيد الخوئي أن يطبع حاشيته على رسالة السيد الحكيم (المنهاج)، دفع الحاشية لفضلاء تلاميذه ومنهم الميرزا لمطالعتها ومعرفة أنها موافقة لمباني السيد أم لا.
وكان السيد الخوئي رحمه الله مهتماً بحضور الميرزا لمجلس استفتائه وبقائه في النجف، وذكر الاستاذ دام ظله أنه في سنة من سنين وجوده في النجف جاءته رسالة من أبيه في تبريز يقول له فيها إلى متى تبقى بعيداً عني، فعد إلى وطنك وأهلك في تبريز.
يقول الاستاذ: تحيرت كثيراً ودخلني حزن، لأنني وجدت ضالتي في النجف، فكيف يمكن أن أتركها، ومن جانب لا يمكن أن أعصي والدي، فشكوت همي لاُستاذي الخوئي، فأجاب السيد: لا تهتم سوف أكتب كتاباً إلى عالم تبريز أطلب منه أن يذهب إلى والدك ويقنعه ببقائك بالنجف، وفعلاً كتب السيد ذلك وذهب العالم إلى والد الشيخ وعرض عليه رسالة السيد الخوئي، فقبل والد الشيخ على الفور.
ثم إن الاستاذ بقي في النجف مواصلاً لتدريسه واشتغاله العلمي حتى انتقل بدرسه إلى مسجد الخضراء، فكان يرقى منبر استاذه الخوئي ويلقي درسه بالكفاية وغيره من السطح على ما يقارب المائتين طالب، وهذا الرقم في النجف لدرس الخارج كثير، فضلاً عن السطوح.
وبعد وفاة السيد الحكيم بعام شرع الاستاذ في تدريس الخارج فقهاً على مكاسب الشيخ، والاصول من أول الدورة، وقد بارك له استاذه السيد الخوئي ذلك، وقد حدثني المرحوم الشيخ المشكيني ابن آية الله أبو القاسم المشكيني، وقد كان وقتها في النجف أنه سأل السيد الخوئي عن الميرزا جواد التبريزي فقال له كما نقل لي: إنه فاضل مجتهد مطلق.
وهكذا، حتى سنة 1393هـ فقرر الاستاذ العودة إلى إيران، وذلك للمضايقات من قبل حكومة العراق لأهل العلم، وقد طلب منه بعض علماء النجف المعروفين البقاء وعدم الذهاب من النجف بمن فيهم السيد الخوئي، ولكنه قد ضاق صدره بما يراه من منكراتٍ وظلمٍ للمؤمنين على يد الظلمة في العراق، فودع النجف مأسوفاً عليه، ونزل قم المقدسة واحتف به طلابها.
فشرع في درسه خارج المكاسب والاصول في بيته، ومن ثم في مسجد (عشق علي)، ولما كثر تلاميذه انتقل إلى حسينية ارك القريبة من داره إلى أن كثر حضار الدرس كثرةً لا يسعهم المكان فانتقل وقبل أكثر من عشر سنين بدرس الفقه إلى المسجد الأعظم بالحرم المطهر، حتى أصبح أستاذ الحوزة العلمية، فبلغ تلاميذه ألف وأكثر في الفقه.
ومن حضر بحثه وجده مشتملاً على مطالب عميقة وشواهد كثيرة وكليات عريضة يطبقها على صغرياتها باستدلالٍ رصين وشاهدٍ متين وجمعٍ عرفي للروايات واطلاع واسع وتحقيق دقيق في علم الرجال وحال الرواة .
وأما الاصول فهو مشغول في الدورة الرابعة له، وقد كان له درس في الرجال في العطل ودرساً فقهياً آخر بعد درسه الصباحي إلا أنه عطلهما لكثرة المشاغل وعظم المسؤولية الملقاة على عاتقه، نظراً لمرجعيته المترامية الأطراف والمتسعة في الآفاق، فأسس لذلك مجلس استفتاء يجيب على الأسئلة التي ترد عليه من مختلف الأقطار، والذي يحضره عدة من الفضلاء لتحرير الفتاوى وضبط مداركها ومبانيها.

الهجرة إلى قم المقدسة

وبعد أن أكمل السطح بجد وتفهم رأى أن الحوزة الموجودة في تبريز لا تروي عطشه للعلم، فتاقت نفسه للرحيل إلى قم المقدسة والتي كانت تحتظن عدة من الفحول وعلى رأسهم مؤسس الحوزة الثاني الإمام البروجردي الذي كان قد نزلها قبل وقت قصير، وبعد عامٍ على التحديد. خرج الاستاذ من تبريز بعدما ودع الأحبة متوكلاً على الله وكله شوق للبحث والتحصيل العلمي، مجسداً معنى الحديث: «إني وضعت العلم في الجوع والغربة»، فوصل إلى قم وهو غريب لا يعرف بها أحداً، إلا بعض الأصدقاء الذين قد تعرف عليهم في تبريز، وأخذ حجرة في مدرسة الفيضية، والتي تعتبر مركز الدراسة في الحوزة في ذلك الوقت، ولازالت.
وكان وصوله إلى قم في أوائل سنة 1364 هـ.ق وكان عمره الشريف وقتها 19 سنة، ولما استقر به المقام، شرع في مواصلة تحصيله العلمي، فحضر أولاً عند ا ية الله العظمى المرحوم السيد محمد الحجة الكوه كمري فقهاً واُصولاً، ولمدة أربع سنين، وحضر عند الفقيه آية الله آغا رضي الزنوزي التبريزي أربع سنين أيضاً، في الفقه الذي كان من تلامذة المرحوم الخراساني (قده )، وأيضاً لازم من حين وصوله إلى قم درس المرجع الكبير الإمام البروجردي فقهاً واُصولاً ولمدة سبع سنين، وهي مدة إقامته في قم المقدسة. وبدأ خلال هذه المدة بتدريس المقدمات وكتاب اللمعة والمعالم والقوانين، وقد ذكر لي دام ظله أنه كان يدرس المعالم في مقبرة شيخان القريبة من الحرم الشريف، وقد حضر عنده الكثير من الفضلاء في تلك المرحلة. واستمر على هذا المنوال إلى أن شرع في تدريس الرسائل للشيخ الأعظم (قده) وقد نقل لي أحد الفضلاء الثقاة أن الاستاذ التبريزي كان يعد في تلك الفترة من أساتذة السطوح في الحوزة، ولأنه لم يكن قد تزوج بعد، فقد كان مقيماً معنا في المدرسة، وكنا نتمنى مكالمته لكي نستفيد منه، وكنت أجلس قريباً من حجرته عله يخرج فأسأله عن مسألة في النحو أو الفقه أو غير ذلك، وكنت إذا سألته يجيبني ويشرح لي بترحاب صدر وتبسم، وكنت أرى نور حجرته مضيئاً إلى ساعات متأخرة من الليل، مشغولاً فيها بالمطالعة والكتابة، فيزيدني ذلك همةً ونشاطاً، انتهى.
وعلى أي حال، انقضت سبع سنين، والميرزا على هذا النهج حتى شرّفه الله تعالى بتلك النفحة القدسية والجنبة الروحية، فصار مجتهداً قادراً على استنباط الأحكام الشرعية، هذا وهو في العقد الثالث من عمره الشريف، إذ كان عمره آنذاك ستة وعشرين سنة، إلا أنه كان يتطلع للأرقى ويطلب المزيد، فهو مصداق طالب العلم الذي لا يمل ولا يكل، فكانت تسيطر عليه الرغبة في الهجرة إلى النجف الأشرف، ولكن ونظراً إلى الظرف المادي والسياسي حيث كان ذلك إبان سقوط ثورة مصدق وقد أغلقت الحدود ومنع السفر من إيران وخصوصاً للشباب. ظل الاستاذ شديد الشوق دائم التفكير في الوصول للنجف.

مرجعيته

لقد تصدّى شيخنا الاستاذ للمرجعية بعد وفاة أستاذه الإمام الخوئي بعد طلب جمع من العلماء والفضلاء الذين رأوا فيه الجدارة والكفاءة العلمية والعملية لمنصب المرجعية وأشاد بفضله الكثير من أساتذة الحوزة وفضلائها كما أعلنت جماعة المدرسين عن ترشيحها لسبعةٍ من العلماء للمرجعية، كان شيخنا الاستاذ آية الله العظمى الميرزا جواد التبريزي دام ظله من ضمنهم.
وكذلك أصدرت جماعة روحاني مبارز طهران عن طرحها لثلاثةٍ من العلماء وكان الاستاذ من ضمنهم، وأخذت مرجعيته ترتقي وتتسع شيئاً فشيئاً في إيران وخارجها، كالكويت والسعودية والقطيف وقطر والبحرين ولبنان وسوريا والعراق، وكذلك في البلدان الاوروبية واستراليا وأفريقيا.


شخصيته

إن الحديث عن شخصية الاستاذ من جانبين:
1 ـ الجانب السلوكي.
2 ـ الجانب العلمي.
أما الجانب السلوكي: فإن الاستاذ قوي الشخصية، متين في جريه، حذر فطن، ذو رقة ورحمة لا يعرفها كل أحد، مواظب على صلاة الليل، بكّاء، وخصوصاً في عزاء سيدالشهداء، ترابي المنهج في الحياة، زاهد في الدنيا بعيد عن كل تكلفات الحياة، ذو همة عالية، دائم التفكير في مطالبه العلمية، قلما تجده فارغاً.
وقد قال يوماً: إني ما عرفت التعطيل أربعين سنة، ليلاً نهاراً، وكثيراً ما يقول : إنني طلبة.
كثير التفكير بالموت، يقرأ وصيته دائماً، لم تتغير حالته بعد أن أصبح مرجعاً، فكثيراً ما تراه وحده، وقد رأيته يوماً بعد أن خرج من درس الفقه فتتبعته علّي أستـفيد شيئاً منه من مطلبٍ علمي أو عبرةٍ أعتبرها، فرأيت عليه عباءةً ممزقة قد مزقت مزقاً بقدر الكف أو أكبر.
فقلت له: شيخنا، إن عبائتك ممزوقة، وكنت أظنه لا يعلم بذلك، فقال لي: أعلم، وعندي عباءة جديدة، ولكن هذه أحب إلى قلبي، قلت: ولماذا؟ قال : لعل هناك طالب علم عباءته ممزقة ويستحي أن يخرج بها، فإذا رآني تشجع وخرج.
فهو دائم التفكير في رقي حال الطلاب وتحسين أوضاعهم، فإضافةً إلى دفعه رواتب شهرية إلى طلاب الحوزة العلمية وعلى نحو العموم، أسس مستوصفاً خيرياً وبنصف قيمة للطلبة بالخصوص من دون مطالبتهم بإثبات هويتهم، وهو مجهز بكافة الأجهزة والأدوية مع وجود كادر طبي متخصص.
وهو شجاع القلب، شديد لا تأخذه في الله لومة لائم، وخير دليل على ذلك وقوفه بوجه المنحرفين عن خط أهل البيت عليهم السلام وتصديه ورفعه لعلم الولاء رغم خطورة الموقف، وقد حذّره بعض المحبين بأن تصديكم لهكذا أشخاص ليس في صالح مرجعيتكم!!
فقال : لتذهب مرجعيتي وأولادي ونفسي فداءً لأهل البيت عليهم السلام.
فأعلن رأيه وفتواه صريحاً في الذين يصطادون في الماء العكر، ويحاولون تشكيك الناس وتسخيف عقائد الشيعة، فأفتى بضلالتهم ووجوب مقاطعتهم وحرمة إعانتهم.
وقد أوذي كثيراً جراء هذا الموقف لكنه صبر ومازال صابراً محتسباً، كما أنه انطلاقاً من وعيه للأخطار الثقافية المحدقة بالمسلمين فقد أسّس داراً للنشر تعرف بـ(دار الصدّيقة الشهيدة) هدفها نشر البحوث العقائدية وترويج الفكر الصحيح حتى من خلال شبكة الانترنت.
زاد الله في العلماء العاملين أمثاله، وأطال عمره الشريف لخدمة الدين والمذهب.
أما الجانب العلمي: إن شيخنا الاستاذ فقيه متضلع وأصولي بارع ورجالي خبير. أمّا تضلّعه في الفقه فيتجلّى للمتأمل في سلامة ذوقه وحسن سليقته، فاستظهاراته للروايات وجمعه بين المتعارضات منها بأجود الوجوه العرفية مما يجري على لسانه من دون مؤونة ولا تكلّف، كما يبرز ذلك أيضاً في سيطرته على صناعة الاستنباط والتطبيق، فهو مستحضر لمتون الكبريات الفقهية والأصولية بشكل متميز دقيق في تطبيقها على صغرياتها سريع الالتفات لخصائص الفروع المختلفة عند المقايسة بينها، فتراه في مجلس الاستفتاء يومياً يتناول المسائل الفقهية من باب الطهارة وحتى باب الديات بنفس علمي واحد وقوة فريدة، حاضر النكتة قوي الحجة.
وأما براعته في الأصول، فتتبين في طريقة تناوله لمادة الأصول، فهو لا يعتني باستعراض جميع الآراء في المبحث مع مناقشة كل واحد منها بما يوجب اضطراب المطلب في ذهن الطالب وعدم سيطرته على محور البحث وإنما يبذل جهده في توضيح محور النزاع مع بيان مختاره فيه بنحو تندفع به كثير من الشبهات المطروحة في الكلمات، وإذا تصدى لمناقشة الآراء كانت مناقشته لها منصبة على بيان بعدها عن نكتة البحث، فمنهجه في الأصول كمنهجه في الفقه أفضل منهج، يربي الطالب على التركيز على النكات المهمة المؤثرة في قبول المطالب ورفضها من دون حشو البحث بتوضيح المصطلحات أو شرح الأفكار الهامشية على أساس البحث.
وأما خبرته في الرجال والحديث، فيظهر لك عند سؤاله ومناقشته حيث تجد عنده كثيراً من النكات والتنبهات الطريفة الناتجة عن طول ممارسته للرجال والحديث ما يربو على أربعين سنة. هذا كله بالإضافة لبحثه.
وأما بالنسبة لعلاقته بطلابه فهو المربي العظيم والاستاذ المحب لتلميذه، فتراه حريصاً على تربية تلامذته وتنمية مستوياتهم، يستقبل نقاشهم ويبدؤهم بالسؤال ويلاحظ أفكارهم شفاهاً وكتابةً، ويعطيهم بحوثه وآرائه لمعرفة مقدار ورودهم في المطالب العلمية.
وبعبارة مختصرة جامعة: إن شيخنا الاستاذ صورة حية عن استاذه الخوئي فكراً وقوةً ومتناةً وأسلوباً.
مؤلفاته
أ ـ الفقه:
1 ـ رسالة توضيح المسائل
2 ـ المسائل المنتخبة (العبادات والمعاملات)
3 ـ صراط النجاة (6 مجلدات)
4 ـ منهاج الصالحين (2 مجلدات):
الجزء الأول: العبادات
الجزء الثاني: المعاملات
5 ـ مناسك الحج
6 ـ استفتاءات في مسائل الحج
7 ـ أحكام النساء في الحج والعمرة
8 ـ التهذيب في مناسك الحج والعمرة (2 مجلدات)
9 ـ كتاب القصاص
10 ـ أسس القضاء والشهادة
11 ـ أسس الحدود والتعزيرات
12 ـ طبقات الرجال، بحث وسيع في الرجال
13 ـ حاشية على العروة الوثقى

ب ـ الاُصول:
1 ـ إرشاد الطالب في شرح المكاسب، أربع مجلدات (مطبوع ).
2 ـ دروس في مسائل علم الاُصول:
الجزء الأول: مباحث الألفاظ
الجزء الثاني: مباحث الألفاظ
الجزء الثالث: الأمارات والاُصول العملية
الجزء الرابع: مباحث الاستصحاب
الجزء الخامس: التعادل والتراجيح ـ الاجتهاد والتقليد

ج ـ العقائد:
1 ـ اعتقاداتنا
2 ـ الأنوار الالهية في المسائل العقائدية
3 ـ فدك
4 ـ نفي السهو عن النبي (صلى الله عليه وآله)
5 ـ رسالة مختصرة في النصوص الصحيحة على امامة الأئمة الإثني عشر (عليهم السلام)
6 ـ رسالة مختصرة في لبس السواد
7 ـ ظلامات فاطمة الزهراء (سلام الله عليها)
8 ـ عبقات ولائية
9 ـ تنزيه الأنبياء
10 ـ الشعائر الحسينية
المصدر : من موقع سماحته






احداث ومناسبات شهر شعبان المعظم.

مولد الإمام الحسين (عليه السلام)، سنة 3هـ
مولده (عليه السلام):
ولد الإمام الحسين (عليه السلام) سبط الرسول الكريم، بل الأعظم (صلى الله عليه وآله) في الثالث من شعبان المعظم سنة (3) أو (4) للهجرة النبوية الشريفة، قد ولدته اُمه سيدة نساء العالمين، فاطمة الزهراء (عليها السلام)، بالمدينة المنورة. فجيء به الى جدّه الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) فاستبشر به، وأذّن في اُذنه اليمنى وأقام في اليسرى، وسمّاه حسيناً في اليوم السابع، وعقّ عنه كبشاً, وأمر بحلاقة رأسه وبالتصدق بوزن شعره فضّة.

سيرته وفضائله:
الأحاديث النبوية الشريفة والروايات المعصومية تؤكد أن الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) هم من مشكاة واحدة ومن أصل واحد، فهم متواضعون وكرماء أسخياء، أطائب نجباء، وهم ذوو هيبة ووقار بين كافة الناس. ومع ذلك فكل إمام له ميزات اختصه الله بها لحكمته تعالى وفق الظرف الذي يعيشه الإمام، أيّ إمام
(عليه السلام)، وحق لنا ذكر أبرز ملامح شخصية الإمام الحسين (عليه السلام):

إباؤه الضيم:
إنّ إباء الإمام ورفضه للظلم والضيم واستهانته بالقتل في سبيل الله تعالى، وفي سبيل المبادئ الإسلامية السامية، كان مضرب الأمثال، وسطر بإبائه نهجاً ملئت الكتب به بالأمثال والمواقف والبطولات, تغنى به الخطباء والشعراء، فكان كذلك قدوة ومثالاً لكل أبيّ شريف مترفع عن الدنايا، وكذلك لكل النفوس العالية، وعلوّ همة لمقارعة الاستبداد والاستعباد.

شجاعته (عليه السلام):
لقد تجلّت تلك الشجاعة التي يمتازبها الإمام (عليه السلام) في واقعة كربلاء منذ شرع بحركته حتى آخر نفس
له في كربلاء عندما قاوم النظام الاُموي الجائر، بمواجهة جيش يزيد الاُموي، حيث تعدت شجاعة الشجعان وبسالة الأبطال، وإقدام الفرسان بكاملهم سوى جدّه وأبيه وأخيه (عليهم السلام) الى آخر الدهر.
فقد قال بعض الرواة: والله ما رأيت مكثوراً قط، قد قتل ولده وأهل بيته وأصحابه أربط جأشاً، ولا أمضى جناناً ولا أجرأ مقدماً منه. والله ما رأيت قبله ولا بعده مثله، وإن كانت الرجّالة لتشدّ عليه فيشدّ عليها بسيفه فتنكشف عن يمينه وعن شماله إنكشاف المعزى إذا شدّ فيها الذئب. ولقد كان يحمل فيهم فيهزمون من بين يديه كأنّهم الجراد المنتشر، وهو الذي حين سقط عن فرسه الى الأرض مثخناً بجراحه، قاتل أعداءه راجلاً قتال الفارس الشجاع, يتّقي الرمية ويشدّ على الشجعان.

بلاغته:
ترعرع الإمام الحسين (عليه السلام) في أحضان جدّه المصطفى (صلى الله عليه وآله) الذي كان أفصح الناطقين بالضاد، ثم نشأ في أحضان أبيه (عليه السلام) سيّد البلغاء والأوصياء، حيث كلامه بعد كلام النبي (صلى الله عليه وآله) وأدنى من كلام الخالق جل شأنه. كانت اُمه الزهراء (عليها السلام) التي تنطق عن لسان أبيها، ولذلك كان الإمام الحسين (عليه السلام) قد ارتضع من ذلك, فكان أبلغ البلغاء وأفصح الفصحاء في زمانه، وليس أدلّ على ذلك من خطبه
السابقة واللاحقة لواقعة كربلاء في يوم عاشوراء، عندما اشتدت الاُمور وفار التنور ولم يتزعزع الإمام ولايجد خصاصة. وقد خطب بجموع أهل الكوفة بجنان ثابت وقلب مطمئن ولسان بليغ سيال كالسيل إذا انحدر، فلم يجاره أحد في ذلك, حتى قال فيه عدوّه: ويلكم كلّموه فإنه ابن أبيه، والله لو وقف فيكم هكذا يوماً جديداً لما انقطع ولما حصر.

حكمه ومواعظه (عليه السلام):
قال (عليه السلام): (إنّ الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم, يحوطونه ما درّت معائشهم فإذا محصّوا بالبلاء قلّ الديّانون).
جاء رجل الى الإمام الحسين (عليه السلام) وقال: أنا رجل عاص ولا أصبر عن المعصية فعظني بموعظة، فقال له (عليه السلام): (افعل خمسة أشياء واذنب ماشئت؛ فأول ذلك: لا تأكل رزق الله واذنب ما شئت. والثاني: اخرج من ولاية الله واذنب ما شئت. والثالث: اطلب موضعاًً لا يراك الله واذنب ما شئت. والرابع: إذا جاء ملك الموت ليقبض روحك فادفعه عن نفسك واذنب ما شئت. والخامس إذا أدخلك مالك في النار فلا تدخل في النار واذنب ما شئت). وقد اعتبر هذا السائل واقلع، فالمواعظ لا تنفع إلاّ عند أهلها، وخصوصاً إذا صدرت من المعصوم (عليه السلام).
فسلام على الحسين يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيّاً.

اليوم الرابع من شهر شعبان المعظم
مولد العباس بن الإمام علي (عليه السلام) سنة 26هـ
مولده (عليه السلام):
ورد في كتاب (عمدة الطالب): أن أميرالمؤمنين (عليه السلام) قال لأخيه عقيل، وكان نسّابة عالماً بأخبار العرب وأنسابهم: (أبغي امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب؛ لأتزوّجها فتلد لي غلاماً فارساً)، فقال له: أين أنت عن فاطمة بنت حزام الكلابيّة العامريّة، فإنه ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس. فتزوّجها أميرالمؤمنين، فولدت له وأنجبت، وأول ما ولدت العباس (عليه السلام)، وذلك في الرابع من شهر شعبان سنة ست وعشرين من الهجرة النبويّة، وكان يكنّى بأبي الفضل, ويلقّب بالسقّاء وقمر بني هاشم.
سيرته ومواقفه:
لقد روي أن العباس (عليه السلام) كان رجلاً وسيماً جميلاً يركب الفرس ورجلاه تخطّان في الأرض، وروي لذلك عن الإمام الصادق (عليه السلام): (كان عمّنا العباس بن علي نافذ البصيرة صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبدالله (عليه السلام) وأبلى بلاءً حسناً، ومضى شهيداً).
وروي عن الإمام السجاد (عليه السلام): (رحم الله عمّي العباس، فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه الحسين (عليه السلام) بنفسه).

وامتاز العباس (عليه السلام) بصفات جليلة منها:
أنه كان صاحب لواء الحسين (عليه السلام) في معركة الطف، ومعروف أن اللواء لا يحمله إلاّ الشجاع الشريف العظيم في معسكر الإسلام الحق. وعندما جمع الإمام الحسين (عليه السلام) أهل بيته وأصحابه في ليلة العاشر من المحرم سنة (61هـ) أخبرهم أن بإمكانهم الإنصراف؛ لأنّ الأعداء لا يريدون غيره، فقام العباس
عندها وقال: (ولم نفعل ذلك لنبقى بعدك؟، لا أرانا الله ذلك أبداً).
ثم تكلم أهل بيته وأصحابه بمثل ما تكلم أو نحو ذلك.
ومن الصفات البارزة التي شارك فيها العباس (عليه السلام) عمّه جعفر الطيار هي قطع يمينه وشماله حينما كان يجاهد في سبيل الله تعالى ونصرة أخيه الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء الدم والشهادة، لم تكن نصرته (عليه السلام) لأخيه نخوة لأخيه كما يفعل بعضنا لبعض، وإنّما كان الإمام الحسين إماماً معصوماً يمثل الإسلام كلّه، بل الإيمان كلّه، ونصرته نصرة الإيمان والإسلام وإن اُخوّة العباس لأخيه الحسين اُخوّة الإسلام فهي تعلو اُخوّة الرحم. وقد ترعرع العباس (عليه السلام) في أحضان أبيه علي أمير المؤمنين (عليه السلام)، وعايش الإمامين الحسن والحسين أخويه (عليهما السلام), وتشرّب بعلومهم وفضائلهم. كما عايش اُخته العقيلة النبيلة زينب الكبرى (عليها السلام) العالمة غير معلّمة، والفهمة غير مفهّمة، فيالها من مدرسة تتلمذ فيها العباس (عليه السلام).

أبا الفضل يا من أسّس الفضل والإبا *** أبى الفضل إلاّ أن تكون له أبا
فسلام على قمر العشيرة، صاحب النخوة والغيرة، يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث مقطوع اليدين حيّاً.

الخامس من شهر شعبان المعظم:
ميلاد الإمام زين العابدين (عليه السلام) سنة 38هـ
لقد ولد سيّد الساجدين وقرة عين الناظرين (عليه السلام) في المدينة المنورة في الخامس من شعبان، سنة (38هـ)، وعند سماع جدّه الإمام علي أميرالمؤمنين (عليه السلام) بخبر ولاته استبشر وسُرّ بذلك، وهو الذي سمّاه على اسمه عليّاً. سيرته وفضائله:
لقد كان الإمام زين العابدين أعبد أهل زمانه وأكثرهم علماً وأفضلهم وأحسنهم خلقاً ومنطقاً، وكان مهاباً مبجّلاً عند الجميع، القريب والبعيد، والناصر والعدو، وهنالك مناقب وفضائل كثيرة امتاز بها، منها:

1) العلم:
روى عن الإمام السجاد الكثير من الفقهاء والعلماء والرواة وفي كل العلوم المختلفة، كما حفظ عنه تراث ضخم من المواعظ والأدعية وفضائل القرآن، والأحكام الإسلامية من الحلال والحرام والمغازي، وذلك كله مشهور بين علماء الطائفة وغيرهم.

2) الحلم:
هذه حادثة تكشف عن حلمه وعفوه وصفحه وتجاوزه عن المسيء: كانت جارية للإمام (عليه السلام) تسكب الماء للإمام (عليه السلام)، فسقط من يدها الإبريق على وجهه فشجّه، فرفع رأسه إليها فقالت له: إن الله يقول: (والكاظمين الغيظ)، قال (عليه السلام): (قد كظمت غيظي)، قالت: (والعافين عن الناس)، فقال (عليه السلام): (عفا الله عنك)، ثم قالت: (والله يحبّ المحسنين)، فقال: (اذهبي أنت حرّة لوجه الله (عزّ وجل)).

الشجاعة:
وقد اتضحت واستبانت شجاعته الكامنة عند مجلس الطاغية عبيدالله بن زياد عند ما أمر الأخير بقتله، فقال الإمام (عليه السلام) له: (أبالقتل تهدّدني، أما علمت أن القتل لنا عادة, وكرامتنا من الله الشهادة). وقال ليزيد الطاغية في الشام: (يابن معاوية وهند وصخر،لقد كان جدّي علي بن أبي طالب في يوم بدر والخندق في يده راية رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأبوك وجدّك في أيديهما رايات الكفر).
التصدّق:
كان الإمام (عليه السلام) كثير التصدّق على فقراء المدينة ومساكينها، وخصوصاً سرّاً، وقد روي أنّه كان لا يأكل الطعام حتى يبدأ فيتصدّق بمثله.
في كتاب (الحلية): أن السجاد (عليه السلام) كان يحمل جراب الخبز على ظهره بالليل فيتصدّق به, ويق
ول: (إنّ صدقة السرّ تطفئ غضب الرب (عزّ وجلّ)).
ولما استشهد (عليه السلام) تبيّن أنه كان يعيل مئة عائلة من عوائل المدينة المنورة، ولقد كان أهل المدينة يقولون: ما فقدنا صدقة السرّ حتى مات علي بن الحسين (عليه السلام).

العتق:
كان (عليه السلام) دائم العتق للعبيد في سبيل الله، فقد روي عنه (عليه السلام) أنه كان بين الآونة والاُخرى يجمع عبيده ويطلقهم ويقول لهم: (عفوت عنكم فهل عفوتم عنّي؟) فيقولون له: قد عفونا عنك يا سيّدي وما أسأت، فيقول لهم (عليه السلام): (قولوا: اللهم اعفُ عن علي بن الحسين كما عفا عنّا، فأعتقه من النار كما أعتق رقابنا من الرقّ)، فيقولون ذلك,فيقول: اللهم آمين رب العالمين.الفصاحة والبلاغة:
تجلت فصاحته وبلاغته (عليه السلام) في الخطب العصماء التي خطبها في الكوفة في مجلس الطاغية عبيدالله بن زياد، وفي الشام في مجلس الطاغية يزيد بن معاوية، ثم في المدينة المنورة بعد عوده من الشام. هذا ناهيك عن الصحيفة السجادية المباركة الكاملة، وما جاء فيها من عبارات الدعاء الرائعة والمضامين العميقة، وبلاغة اللفظ وفصاحته وعمقه، والحوارات الجميلة والعبارات اللطيفة الجزيلة التي يعجز البلغاء والشعراء عن إيراد مثلها. وقد عرفت الصحيفة بـ(إنجيل آل محمد).

المهابة:
للإمام (عليه السلام) مهابة خاصة في قلوب الناس وخصوص الظالمين، روي أن الخليفة الاُموي هشام بن عبدالملك جاء الى مكة لأداء الحج ـ قبل استخلافه ـ فأراد استلام الحجر الأسود فلم يقدر، وقد جاء الإمام علي السجاد (عليه السلام) فوقف له الناس وتنحّوا، فتقدّم نحو الحجر واستلمه, فنصب لهشام منبر فقعد عليه, فقال الشاميّون له: من هذا يا أمير؟، فقال: لا أعرفه.
فقال الشاعر الفرزدق: لكنّي أعرفه؛ هذا علي بن الحسين (عليه السلام)، ثم أنشد قصيدته المشهورة في حق الإمام (عليه السلام)، والتي مطلعها، كما في (الحلية):

هذا الذي تعرف البطحاءُ وطأته *** والبيت يعرفه والحلّ والحرم
وقد امتاز الإمام زين العابدين بالكرم والسخاء، وشدّة الورع، وكثرة البرّ وخصوصاً برّه بوالدته، وكان رفيقاً بالحيوان أيضاً... الى غير ذلك.

اليوم الخامس عشر من شعبان المعظم:
مولد الإمام الحجة بن الحسن (عليه السلام) سنة 255هـ
يوم الخامس عشرمن شعبان المعظم سنة (256هـ) هو يوم البشرى والسرور ومولد الأمل للمظلومين والمحرومين في هذا العالم المليء بالظلم والجور، إنه يوم ميلاد الإمام الحجة بن الحسن العسكري (عليه السلام)، ولقد اقتضت حكمة الله إخفاء حمل اُمه السيّدة الجليلة نرجس, وإخفاء ولادته الميمونة عن أعين طاغية
زمانه وعيونه العمياء وعامة الناس البسطاء. كما كان ذلك لموسى (عليه السلام)، حيث اُخفيت ولادته وحمل اُمه له من اطّلاع فرعون زمانه، والسلامة من أذى ومطاردة الظالمين.
واقتضت حكمة الله تغيّبه (عليه السلام) عن أعين الناس، إلاّ الخواص من شيعته ومحبّيه، وقد جعل الإمام (عليه السلام) له أربعة سفراء بينه وبين شيعته لمدة سبعين سنة أو أكثر؛ وذلك تمهيداً للغيبة الكبرى التي لا يعلم أمدها إلاّ الله سبحانه، حتى يعود ويطلع ذلك البدر الزاهر والنور الباهر الإلهي؛ ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً؛ إذ هي الحكمة الربانية التي جعلها الله تعالى لعباده.
لقد اتفقت روايات الفريقين، الشيعة والسنّة، على ظهوره في آخر الزمان، وأنه حيّ يرزق، ولعل البعض اختلف في وقوع مولده (عليه السلام). أما الشيعة فمتّفقون
على أنه قد ولد في زمن أبيه الإمام الحسن العسكري، بل قد صلى على أبيه بعد استشهاده على يد طاغية زمانه، وقدر الله له طول العمر، زاد الله في عمره الشريف، رغم كل منكر، وكل عات ومتكبّر.
ولقد سمّاه الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) قبل أن يولد كاسمه وبشّر به، وأنه محمد بن الإمام الحسن العسكري، حادي عشر أئمة أهل البيت (عليهم السلام). ولكن لم تستوعب حقيقة الولادة وأنها وقعت عند أكثر أهل السنّة، وأنهم يعتقدون أنه سيولد، على الرغم من الروايات الصريحة بولادته و أنه ابن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، وقد استشهد الإمام العسكري سنة 250هـ، فمن أين سيولد الإمام فيما بعد ياترى؟
وهذه أدلة على ولادته (عليه السلام):

أولاً: الإقرار بالنبوّة:
ألف ـ الأحاديث المتواترة عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته من أميرالمؤمنين علي (عليه السلام) الى الإمام الحسن العسكري والد الإمام المهدي (عليه السلام), تؤكد وتشخص ملامح شخصيته.
ب ـ لقد أخبر الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) الكثير من أصحابه بأن له ولداً، وأنه سمّاه مح
مداً، ونصّ أنه مهدي هذه الاُمة الموعود في آخر الزمان.
روى محمد بن يحيى عن أحمد بن إسحاق عن أبي هاشم الجعفري قال: قلت لأبي محمد (عليه السلام): جلالتك تمنعني من مسألتك, فتأذن لي أن أسألك، فقال: سل، قلت: يا سيّدي، هل لك ولد؟ فقال: نعم(1).

ثانياً: شهادة النساء
ألف ـ فقد صرحت القابلة بولادة ورؤية الإمام (عليه السلام) ليلة مولده، وهي قد تولّت أمر السيّدة نرجس (عليها السلام) اُم الإمام (عليه السلام)، وكان ذلك بأمر وبإذن من والده الحسن العسكري (عليه السلام)(2).
والقابلة هي العلوية حكيمة بنت الإمام الجواد (عليه السلام) واُخت الإمام علي الهادي (عليه السلام) وعمّة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، والسيدة حكيمة امرأة
جليلة صادقة تقية ورعة.
ب ـ المرأة العجوز التي أعانت السيّدة العلوية حكيمة في إجراء ولادة المولود الموعود, عليه صلوات وسلام رب الكرم والجود، وفي أمر كهذا لا يسمح أهل البيت (عليهم السلام) إلاّ للنساء التقيّات المؤمنات. ومن تجرؤ من النساء أن تقوم بإجراء هذه الولادة في عهد أحد أعتى الطغاة إلاّ أن تكون موثوقة أمينة(3).
ج ـ الخادمة التي رأت الإمام المنتظر (عليه السلام) مع إبراهيم بن عبدة النيشابوري(4).
د ـ ماريّا ومعها نسيم خادمة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) حضرتا الولادة، ورأته يسقط من بطن اُمه(5).

ثالثاً: من شهد برؤيته (عليه السلام):
ألف ـ تم إحصاء من شاهد الإمام (عليه السلام) فبلغ ثلاثمئة وأربعة أشخاص. "من هو المهدي"460
الى505.
ب ـ لقد شهد بروية الإمام المهدي (عليه السلام) جمع كثير، سواء كان منهم في زمن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) أو بعد وفاته (عليه السلام)(6).
وليس من المقبول أن يتواطأ هذا العدد ويجتمعوا على الكذب، مع أنهم من بلدان مختلفة.

رابعاً: النقل التاريخي:
لقد اتفق الكثير من العلماء ومن المحدثين، ومن أقطار متفرقة, على تثبيت تاريخ ولادته الشريفة، كالمالكي والشافعي والحنفي والحنبلي، إضافة الى اتفاق الشيعة الإمامية كلهم على مولده الشريف (عليه السلام)، وهذا كله يكون التواطؤفيه على الكذب محالاً.

خامساً: مراقبة السلطة:
كانت حياة الإمام العسكري (عليه السلام) قد امتدت في حكم ثلاثة من خلفاء الجور من بني العباس, هم: المعتز (ت255هـ), والمهتدي (ت256هـ), والمعتمد (ت279هـ), وكان المعتمد العباسي أشدّ أولئك حسداً وبطشاً لأهل بيت النبوّة (عليه السلام). وعرف هؤلاء من أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) وجود المهدي المنتظر (عليه السلام)، وأنه من أولاد الإمام علي وفاطمة (عليهما السلام)، وأنه الإمام الثاني عشر لأئمة أهل بيت العصمة (عليهم السلام)، وسيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.
ولكل ذلك بذل المعتمد جهده في المراقبة والبحث عنه لقتله، حتى لا يزال سلطانه وأمانه، ولذا أيضاً قد أمر شرطته بخطوة خبيثة منه بعد قتل والد الإمام (عليه السلام)، الإمام الحادي عشر العسكري، فقامت بتفتيش دار الإمام العسكري (عليه السلام) تفتيشاً دقيقاً للعثورعلى الإمام الثاني عشر (عليه السلام). وحبس جواري الإمام العسكري (عليه السلام) واعتقال حلائله، وقد بث القابلات للبحث عمن لديهن حمل، أو مراقبتهن لأمر الحمل، بل بقيت هنالك امرأة مراقبة لمدة سنتين!.
لماذا البحث عن هذا الصبي (عليه السلام)؟.
لقد علم حكّام الجور بأن هذا الصبي سيدكّ مضاجعهم، وكان وجوده يهز عروشهم، على الرغم من أنه (عليه السلام) لم يتجاوز الخامسة من عمره الشريف، بل لكونه الإمام الثاني عشر من أئمة الهدى والحق، وقد أوضحت الأحاديث دوره (عليه السلام
) في التصدّي للظلم والظالمين بكل وضوح.

سادساً: اعتراف أهل السنّة:
لقد ربت اعترافات أهل السنّة بولادته (عليه السلام) الميمونة على مئة اعتراف واضح في ذلك، وخصوصاً فقهاءهم ومحدّثيهم ومفسّريهم ومؤرّخيهم ومحقّقيهم واُدباءهم. ورتبت هذه الاعترافات وفق تواريخ وفيات أصحابها، وكانت متصلة الأزمان ومنذ عصر غيبته (عليه السلام) الصغرى الشريفة (330هـ) حتى وقتنا هذا(7).
عجّل الله فرجه ويسّر أمره وظهوره، والصلوات والدعوات والسلام عليه دائماً.
(1) دفاع عن الكافي546:1.
(2) راجع أعيان الشيعة 44:2 وما بعدها.
(3) راجع للمزيد كتاب الغيبة للشيخ الطوسي: 144، وحلية الأبرار 540:2, ومدينة المعاجز: 593.
(4) راجع اُصول الكافي 331:1, ج 6. الإرشاد: 350. الغيبة للطوسي: 162، كشف الغمّة 450:2.
(5) كمال الدين 430, ح 5. الغيبة للشيخ الطوسي: 147, أعلام الورى: 390, الخرائج والجرائح 457:1, ح 2، إثبات الهداة 668:3, ح 34, حلية الأبرار 544:2.
(6) دفاع عن الكافي ط الاُولى 548:1 ـ 562.
(7) دفاع عن الكافي: 568.






احكام النساء والاسرة
سماحة السيد علي السيستاني حفظه الله


الحيض

12 ـ الحيض : دم تعتاده النساء كل شهر في الغالب ، ويعتبر في صدقه الاستمرار ثلاثة أيام ـ ولو في فضاء الفرج ـ وأن يكون بعد البلوغ وقبل سن الستين.
ويجتمع الحيض مع الحمل قبل ظهوره وبعد ظهوره ، نعم الأحوط وجوباً أن تجمع الحامل ذات العادة الوقتية بين تروك الحائض وأفعال المستحاضة في صورة واحدة وهي ما إذا رأت الدم بعد مضي عشرين يوماً من أول عادتها وكان الدم بصفات الحيض ، وفي غير هذه الصورة حكم الحامل وغير الحامل على حد سواء.
13 ـ إذا كانت المرأة ممن لها عادة وقتية فتتحيّض بمجرد رؤية الدم في أيام عادتها ، وإن لم يكن بصفات الحيض ، وكذا إذا رأت الدم قبل العادة بيوم أو يومين أو أزيد مادام يصدق عليه تعجيل الوقت والعادة بحسب عرف النساء.
وأما إذا رأت الدم قبل العادة بزمان أكثر مما تقدم أو رأته بعدها ولو قليلاً فترجع إلى الصفات ، فإن كان واجداً للصفات ـ من الحمرة والحرارة ـ تحيّضت به ، وأما مع عدم الصفات فلا تتحيّض إلا من حين العلم باستمراره ثلاثة أيام وإن كان ذلك قبل إكمال الثلاثة . ولو كانت تحتمل بقاءه ثلاثة أيام فالأحوط وجوباً لها الجمع بين تروك الحائض وأفعال المستحاضة ، كترك مس لفظ الجلالة والآيات ودخول المساجد والمشاهد المشرفة للمعصومين عليهم السلام وغير ذلك ، وتأتي بالصلاة طبق وصفها من الإستحاضة.
ثم انه إن زاد الدم على الثلاثة ولم يتجاوز عن العشرة جعلت الزائد حيضاً أيضاً وإن كان أزيد من عادتها ، وأمّا إذا تجازو العشرة فعليها أن ترجع في العدد إلى عادتها . وأما بحسب الوقت فإن كان لها تمييز بالصفات يوافق عدد العادة رجعت إليه ، وإن كان مخالفاً له رجعت إليه أيضاً لكن تزيد عليه مع نقصانه عن عدد العادة حتى تبلغ العدد وتنقص عنه مع زيادته على عدد العادة حتى تبلغه ، فالنتيجة إنّ الصفات تحدّد الوقت فقط دون العدد ، ومع عدم التمييز بالصفات تجعل العدد في أول أيام الدم.
14 ـ إذا انقطع دم الحيض قبل انقضاء أيام العادة وجب عليها الغسل والصلاة حتى إذا ظنت عود الدم بعد ذلك ، فإذا عاد قبل انقضائها أو عاد بعده ثم انقطع في اليوم العاشر أو دونه من أول زمان رؤية الدم فهو حيض ، وإذا تجاوز العشرة فما رأته في أيام العادة ـ ولو بعد النقاء المذكور ـ حيض والباقي استحاضة ، وأما النقاء المتخلل بين الدمين من حيض واحد فالأحوط وجوباً فيه الجمع بين أحكام الطاهرة والحائض.


15 ـ من كانت عادتها دون العشرة وتجاوز الدم أيامها ، فإن علمت بانقطاع الدم قبل تجاوز العشرة حكم بكونه حيضاً ، وإن علمت بالتجاوز عنها وجب عليها بعد مضيّ أيام العادة أن تغتسل وتعمل عمل المستحاضة ، وإن لم تعلم شيئاً من الأمرين بأن احتملت الانقطاع في اليوم العاشر أو قبله فالأحوط الأولى أن تستظهر بيوم ثم تغتسل من الحيض وتعمل عمل المستحاضة ، ولها أن تستظهر أزيد منه إلى تمام العشرة من أول رؤية الدم . ( والاستظهار : هو الاحتياط بترك العبادة ).
وجواز الاستظهار إنما ثبت في الحائض والتي تمادى بها الدم كما هو محل الكلام ، ولم يثبت في المستحاضة التي اشتبه عليها أيام حيضها ، فإن عليها أن تعمل عمل المستحاضة بعد انقضاء أيام العادة.
16 ـ إذا شكّت المرأة في انقطاع دم الحيض وجب عليها الفحص ولم يجز لها ترك العبادة بدونه ، وكيفية الفحص أن تدخل قطنة وتتركها في موضع الدم وتصبر أزيد من الفترة اليسيرة التي يتعارف انقطاع الدم فيها مع بقاء الحيض ثم تخرجها ، فإن كانت نقية فقد انقطع حيضها فيجب عليها الاغتسال والإتيان بالعبادة ، وإلا فلا . وإذا اغتسلت من دون فحص حكم ببطلان غسلها ، إلا إذا انكشف أن الغسل كان بعد النقاء وقد اغتسلت برجاء أن تكون نقية.
17 ـ إذا رأت الدم قبل أيام العادة واستمر إليها وزاد المجموع على العشرة فإن كان في أيام العادة فهو حيض وإن كان بصفات الاستحاضة ، وما كان قبلها استحاضة وإن كان بصفات الحيض ، وإذا رأته أيام العادة وما بعدها وتجاوز المجموع العشرة كان ما بعد العادة استحاضة حتى فيما كان منه في العشرة بصفات الحيض ولم يتجاوزها بهذه الصفة.


18 ـ ما تراه المبتدئة أو المضطربة من الدم إذا تجاوز العشرة فأما أن يكون واجداً للتمييز بأن يكون الدم المستمر بعضه بصفة الحيض وبعضه بصفة الاستحاضة ، وأما أن يكون فاقداً له بأن يكون ذا لون واحد وإن اختلفت مراتبه كما إذا كان الكل بصفة دم الحيض وإن كان بعضه أسود وبعضه أحمر أو كان الجميع بصفة دم الاستحاضة ـ أي أصفر ـ وإن كان مع اختلاف درجات الصفرة.
ففي القسم الأول تجعل الدم الفاقد لصفة الحيض استحاضة كما تجعل الدم الواجد لها حيضاً مطلقاً إذا لم يلزم من ذلك محذور عدم فصل أقل الطهر ـ أي عشرة أيام ـ بين حيضتين مستقلتين وإلا فالأقوى جعل الثاني استحاضة أيضاً ، هذا إذا لم يكن الواجد أقل من ثلاثة أيام ولا أكثر من العشرة واما مع كونه أقل أو أكثر فلابد في تعيين عدد أيام الحيض من الرجوع إلى أحد الطريقين الآتيين في القسم الثاني بتكميل العدد إذا كان أقل من ثلاثة بضم بعض أيام الدم الفاقد لصفة الحيض وتنقيصه ، إذا كان أكثر من العشرة بحذف بعض أيام الدم الواجد لصفة الحيض ولا يحكم بحيضية الزائد على العدد.
وأما في القسم الثاني : فالمبتدئة تقتدي ببعض نسائها في العدد ، ويعتبر فيمن تقتدي بها أمران :
الأول : عدم العلم بمخالفتها معها في مقدار الحيض ، فلا تقتدي المبتدئة بمن كانت قريبة من سن اليأس مثلاً.
الثاني : عدم العلم بمخالفة عادة من تريد الاقتداء بها مع عادة من يماثلها من سائر نسائها.
وإذا لم يمكن الاقتداء ببعض نسائها فالظاهر انها مخيرة في كل شهر في التحيض فيما بين الثلاثة إلى العشرة.
ولكن ليس لها أن تختار عدداً تطمئن بأنه لا يناسبها ، والأحوط استحباباً اختيار السبع إذا لم يكن غير مناسب لها.
وأما المضطربة فالأحوط وجوباً أن ترجع أولاً إلى بعض نسائها فان لم يمكن رجعت إلى العدد على النحو المتقدم فيهما ، هذا كله فيما إذا لم



تكن المضطربة ذات عادة أصلا وأما اذا كانت ذات عادة ناقصة بأن كان لأيام دمها عدد ( فوق الثلاثة ) لا ينقص عنه كأن لم تكن ترى الدم أقل من خمسة أيام ، أو كان لها عدد ( دون العشرة ) لا تزيد عليه كأن لم تكن ترى الدم أكثر من ثمانية أيام ، أو كان لها عدد من كلا الجانبين ( قلة وكثرة ) كأن لم تكن ترى الدم أقل من خمسة ولا أكثر من ثمانية فليس لها أن تأخذ بأحد الضوابط الثلاثة في مورد منافاتها مع تلك العادة الناقصة.


19 ـ اذا لم تر الدم في أيام العادة اصلاً ورأت الدم قبلها ثلاثة أيام أو أكثر وانقطع يحكم بكونه حيضاً وكذا اذا رأت بعدها ثلاثة أيام أو أزيد ، وإذا رأت الدم قبلها وبعدها فكل من الدمين حيض اذا كان النقاء بينهما لا يقل عن عشرة أيام.
20 ـ ذات العادة : هي المرأة التي ترى الدم مرتين متماثلتين من حيث الوقت والعدد من غير فصل بينهما بحيضة مخالفة ، كأن ترى الدم في شهر من أوّله إلى اليوم السابع وترى في الشهر الثاني مثل الأول.
21 ـ لا تصح من الحائض الصلاة الواجبة والمستحبة ، ولا قضاء ما يفوتها من الصلوات حال الحيض حتى الآيات والمنذورة في وقت معين . ولا يصح منها الصوم أيضاً ، لكن يجب عليها أن تقضي ما يفوتها من الصوم في شهر رمضان ، والأحوط وجوباً قضاء المنذور في وقت معين . ولا يصح منها أيضاً الاعتكاف ، ولا الطواف الواجب ، وهكذا الطواف المندوب على الأحوط وجوباً.
ويحرم عليها كل ما يحرم على الجنب من مسّ لفظ الجلالة ، وكذا سائر أسمائه تعالى وصفاته المختصّة به على الأحوط وجوباً ، ويلحق به مس أسماء المعصومين عليهم السلام على الأحوط الأولى . وكذا يحرم عليها مس كتابة القرآن والدخول في المساجد وإن كان لأخذ شيء منها ، ويلحق بها المشاهد المشرفة على الأحوط وجوباً . وكذا يحرم المكث في المساجد وكذا وضع شيء فيها على الأحوط وجوباً وإن كان في حال الاجتياز أو من الخارج ، وكذا دخول المسجد الحرام ومسجد النبي (ص) وإن كان على نحو الاجتياز ، ويحرم أيضاً قراءة إحدى آيات العزائم الأربع.
22 ـ يحرم وطؤها في القبل عليها وعلى الفاعل ، بل قيل : إنه من الكبائر ولا بأس بالاستمتاع بها بغير الجماع ، ويكره الاستمتاع بما تحت المئزر مما بين السرّة والركبة . وإذا نقيت المرأة من الدم جاز وطؤها وإن لم تغتسل ، والأحوط وجوباً غسل الفرج قبل الوطء.
23 ـ لا يصح طلاق الحائض ، إلا إذا استبان حملها فلا بأس به حينئذ. ولو طلّقت على أنها حائض فتبين أنها طاهرة صح طلاقها ، ولو كان العكس بطل.
24 ـ لا يجوز وطء الحائض وغيرها في الدبر على الأحوط وجوباً إذا لم تكن راضيةً به ، ويكره كراهة شديدة مع رضاها .
25 ـ غسل الحيض كغسل الجنابة من حيث الترتيب والارتماس ، والظاهر إغناؤه عن الوضوء وإن كان الأفضل الوضوء قبله.
26 ـ لو كانت المرأة حائضاً وكان عليها غسل جنابة واغتسلت للجنابة حينها صح غسلها وتصح منها الأغسال المستحبة والوضوء ، وفي صحة غسل الجمعة منها قبل النقاء إشكال.


الاستحاضة

27 ـ وهي الدم الذي تراه المرأة حسب ما يقتضيه طبعها غير الحيض والنفاس ، فكل دم لا يكون حيضاً ولا نفاساً ولا يكون من دم البكارة أو القروح أو الجروح فهو استحاضة .
والغالب في دم الاستحاضة أن يكون أصفراً بارداً

رقيقاً يخرج بلا لذع وحرقة ، عكس دم الحيض ، ولعله يكون بصفة دم الحيض لكنه في غير أيام الحيض . ولا يوجد حد لقليله ولا لكثيره ولا للمدة التي ينقطع بها ثم يعود مرّة أخرى ، ولا تراه إلا المرأة البالغة . وفي تحققه بعد سن الستين إشكال ، والأحوط وجوباً العمل معه بوظائف المستحاضة.
28 ـ والاستحاضة على ثلاثة أقسام ، لكل قسم منها حكم خاص به ، وهي : الكثيرة ، والمتوسطة ، والقليلة .
والكثيرة : هي أن يغمس الدم القطنة التي تحملها المرأة ويتجاوزها إلى الخرقة ويلوّثها .
والمتوسطة : هي أن يغمسها الدم ولا يتجاوزها إلى الخرقة التي فوقها.
والقليلة : هي التي يكون الدم فيها قليلاً بحيث يلوّث القطنة فقط.
29 ـ المستحاضة تختبر حالها قبل الصلاة على الأحوط وجوباً حتى تعرف من أي أنواع المستحاضة هي ، وإذا صلّت من دون اختبار بطلت صلاتها إلا إذا طابق عملها الوظيفة اللازمة لها ، فإن كانت قليلة توضّأت لكل صلاة ، والمتوسطة يجب عليها أن تتوضأ لكل صلاة والأحوط وجوباً أن تغتسل غسلاً واحداً في كل يوم ، والغسل يكون قبل الوضوء .
وأما وقت الغسل فهو لكل صلاة أحدثت قبلها ، فإذا حدثت الاستحاضة المتوسطة قبل صلاة الفجر اغتسلت ثم توضأت وصلّت ، وإذا أحدثت قبل صلاة الظهر اغتسلت وتوضأت لها وصلّت غيرها من الصلوات بالوضوء ، وإذا أحدثت قبل العصر اغتسلت وتوضأت لها وصلت ، وهكذا.
وإذا أحدثت قبل صلاة الصبح ولم تغتسل عمداً أو سهواً اغتسلت للظهرين ، والأحوط وجوباً لها إعادة صلاة الصبح.
وأما الكثيرة فيجب عليها إذا كان الدم صبيباً ثلاثة أغسال لصلاة الصبح وللظهرين وللعشائين تجمع بينهما ، وأما إذا كان بروزه على القطنة متقطعاً بحيث تتمكن من الاغتسال والإتيان بصلاة واحدة أو أزيد قبل بروز الدم عليها مرة أخرى فالأحوط وجوباً الاغتسال عند بروز الدم ، وعلى ذلك فلو اغتسلت وصلّت ثم برز الدم على القطنة قبل الصلاة الثانية وجب عليها الاغتسال لها ، ولو برز الدم في أثنائها أعادت الصلاة بعد الاغتسال.
30 ـ إذا انتقلت الاستحاضة من الأدنى الى الأكثر كأنها كانت متوسطة وصارت كثيرة أو كانت قليلة وصارت متوسطة فعليها أن تعمل عمل التي انتقلت إليها للصلاة الآتية ، وإذا صار انتقال عادتها بعد غسلها للصبح فتعيد الغسل ، ولو ضاق الوقت للغسل فتيممت وإن ضاق الوقت عن التيمم فالاحوط استحباباً ان تستمر على عملها ويجب عليها قضاء الصلاة.
31 ـ حكم المرأة في الاستحاضة القليلة حكم الطاهرة ، وهكذا في الاستحاضة المتوسطة والقليلة ، فلا يعتبر الغسل في صحة صومها وإن كان الأحوط استحباباً أن تراعيا فيه الإتيان بالأغسال النهارية التي للصلاة.
ولا يحرم وطء المستحاضة ، ولا دخول المساجد ، ولا وضع شيء فيها ولا المكث فيها ، ولا قراءة آيات السجدة قبل طهارتها بالوضوء أو الغسل ، ولكن يحرم عليها مس المصحف ونحوه قبل تحصيل الطهارة ، والأحوط أن لا تمسه قبل إتمام صلاتها دون ما بعدها.


النفاس

32 ـ وهو الدم الذي يقذفه الرحم بالولادة معها أو بعدها على نحو يستند خروج الدم إليها عرفاً ، وتسمى المرأة في هذا الحال بالنفساء . ولا نفاس لمن لم تر الدم من الولادة أصلاً ، أو رأته بعد فصل طويل بحيث لا يستند إليها عرفاً كما إذا رأته بعد عشرة أيام منها . ولا حد لقليله ، وحد كثيره عشرة أيام . والأفضل لها أن تترك ما تتركه النفساء إذا زاد نفاسها على ثمانية عشر يوماً ، وتفعل أفعال المستحاضة.
33 ـ الدم الذي تراه الحامل قبل ظهور الولد ليس بنفاس ، فإن رأته من حالة المخاض وعلمت أنه من آثار المخاض فهو من دم الجروح ، ولكن إذا رأته قبل حالة المخاض أو فيها ولم تعلم استناده إليه سواء كان متصلاً بدم النفاس أو منفصلاً عنه بعشرة أيام أو أقل ، فإن كان بشرائط الحيض فهو حيض ، وإلا فهو استحاضة.
34 ـ مبدأ النفاس اليوم ، فإن كانت الولادة ليلاً كان من النفاس ولكنه خارج العشرة.
35 ـ مبدأ النفاس خروج الدم لا نفس الولادة فإن تأخر خروج الدم عنها كانت العبرة في الحساب بالخروج كما أن مبدأ النفاس الدم الخارج بعد الولادة وإن كان الخارج حينها نفاساً أيضاً.
36 ـ لو رأت النفساء الدم وتجاوز العشرة جعلت نفاسها عشرة أيام ما لم تكن ذات عادة في الحيض ، وإلا أخذت بمقدار عادتها والباقي استحاضة ، وإذا كانت ناسية لمقدارها جعلت أكبر عدد محتمل عادة لها في هذا المقام وبعده ترجع إلى عادتها الوقتية ـ مع تخلل أقل الطهر بين دم النفاس وبينها طبعاً ـ وتنتظرها وإن اقتضى ذلك عدم الحكم بتحيضها فيما بعد الولادة بشهر أو أزيد.
ولو رأت الدم حين الولادة ثمّ انقطع ثمّ رأته مرّة اُخرى ولم يتجازو الدم الأخير العشرة ، فما تراه يكون جميعه نفاساً ، وأمّا النقاء المتخلّل فالأحوط وجوباً الجمع فيه بين أحكام الطاهرة والنفساء.
وإذا تجاوز الدم الأخير العشرة وكانت ذات عادة عدديّة في الحيض ، فما تراه في مقدار أيام عادتها نفاس ، والأحوط وجوباً في الدم الخارج عن العادة الجمع بين تروك النفساء واعمال المستحاضة. وأمّا إذا لم تكن ذات عادة عدديّة في الحيض ، فما تراه خلال العشرة يكون نفاساً ، وتحتاط وجوباً في النقاء المتخلّل بالجمع بين أعمال الطاهرة وتروك النفساء ، وما يخرج عن العشرة من الدم الأخير يحكم بكونه استحاظة.
37ـ النفساء بحكم الحائض ، فتفعل كفعل الحائض عند تجاوز الدم على أيام العادة ، فيستحب لها الاستظهار بيوم ، وجاز لها الاستظهار إلى تمام العشرة من حين رؤية الدم . وتقضي الصوم ولا تقضي الصلاة ، ويحرم وطؤها ولا يصح طلاقها . والأحوط لزوماً لها ترك قراءة الآيات التي تجب فيها السجدة ، والدخول في المساجد بغير اجتياز ، والمكث في المساجد ووضع شيء فيها ، ودخول المسجد الحرام ومسجد النبي (ص) ولو على نحو الاجتياز.






http://alawale.jeeran.com/407.jpg

مدينة سامراء

1 ـ تعريف: هي من المدن العراقية القديمة والمقدسة ، تضم تربتها الزكية الإمامين العسكريين عليهما السلام وفيها ولد الإمام الحجة المهدي صاحب الزمان ( عج ) وفيها اختفى مبتعدا عن جور خلفاء بني العباس الذين اتخذوها عاصمة لهم ، تزخر بالآثار العربية والإسلامية وكانت مركزا مهما للعلوم والفنون الإسلامية ثم هجرت.

2 ـ الموقع: تقع المدينة على الضفة الشرقية لنهر دجلة وتبعد نحو 118 كم إلى الشمال من العاصمة بغداد. وتقع على خط طول 43 درجة و45 دقيقة ، وعلى خط عرض 34 درجة و35 دقيقة. يحدها من الشمال تكريت ، ومن الجنوب بغداد ، ومن الغرب الرمادي ، ومن الشمال الغربي الموصل ، ومن الجنوب الشرقي ديالى.

3 ـ التأسيس: بنيت مدينة سامراء لتكون عاصمة الامبراطورية العباسية ، وكان المكان الذي شيدت عليه المدينة مستوطنا منذ أقدم العصور ، وكان لسكانه نصيب من الحضارة تمتد إلى عصور سحيقة ، ولما انتقل المعتصم العباسي من بغداد إلى سامراء ، راح يفتش عن موضع لبناء عاصمته الجديدة ، فلما كان يتحرى المواضع وصل إلى موضع يبعد عن بغداد 118 كم ، فوجد فيه ديرا للمسيحيين ، فأقام فيه ثلاثة أيام ليتأكد له ملاءمة المحل ، فاستحسنه واستطاب هواءه ، واشترى أرض الدير بأربعة آلاف دينار ، وأخذ في سنة ( 221 هـ ) بتخطيط مدينته التي سميت ( سر من رأى) ، وعندما تم بناؤها انتقل مع قواده وعسكره اليها ، ولم يمض إلا زمن قليل حتى قصدها الناس وشيدوا فيها مباني شاهقة وسميت بالعسكر والنسبة اليه عسكري ، واشتهرت بسامراء ، وهي كلمة مشتقة من ( سر من رأى ) يوم كانت المدينة عامرة ومزدهرة ، ثم اصبحت ( ساء من رأى ) لما تهدمت وتقوضت عمارتها.

4 ـ التوسعة والاعمار:
ـ قام هارون الرشيد بحفر أول نهر في المدينة وشيد قصراً له سمي باسمه وأراد أن يبني مدينة في منطقة القاطول لكنه لم يتمها.
ـ في عهد المأمون العباسي ( 198 ـ 218 هـ ) بنيت قرية المطيرة والتي كانت من منتزهات بغداد وسامراء.
ـ سنة 245 هـ بنى المتوكل العباسي مدينة المتوكلية وشيد المسجد الجامع ومئذنته الشهيرة ( الملوية ) .
ـ ( بعد سنتي 254 هـ وسنة 260 هـ ) ولما توفي الامامان علي الهادي والحسن العسكري ( عليهما السلام ) اتخذ مرقداهما مزاراً بنيت حولهما العمارات وانشئت الدور والمنازل العامة فحافظت المدينة على عمرانها الى ما بعد انقراض الدولة العباسية.
ـ سنة ( 333 هـ ) وسع ناصر الدولة الحمداني المدينة وأحاطها بسور.
ـ سنة ( 1250 هـ ) عمر الشيخ زين العابدين السلماسي سور المدينة ، وانفق على تعميره احد ملوك الهند.
ـ سنة ( 1299 هـ / 1881 م ) بنيت أول مدرسة ابتدائية في مدينة سامراء.
ـ سنة ( 1294 هـ / 1878 م ) ايام الدولة العثمانية نصب أول جسر على نهر دجلة يربط مدينة سامراء بالضفة الاخرى له.
ـ سنة ( 1258 هـ ) أعاد الملك أمجد علي شاه بناء سور المدينة وتعميره بواسطة السيد إبراهيم بن السيد باقر القزويني.
ـ قام الميرزا محمد حسن الشيرازي بعدة اعمال في المدينة وجعلها مركزاً علمياً مرموقاً اذ بنى مدرسة علمية كبيرة لازالت باقية الى اليوم.
ـ سنة ( 1375 هـ / 1955 م ) أمرت الحكومة بشق شارع يمتد من باب القاطول حتى باب الحضرة العسكرية ، بعد تهديم الباب المذكور ، وبنى صرحاً لها ودوراً للبلدية ومستشفى ومدرسة ودائرة للبرق والبريد.
ـ سنة ( 1952 م ) بوشر العمل بتنفيذ مشروع الثرثار الذي يعتبر من أهم المشاريع الاروائية في المدينة.

5 ـ المعالم: كان يحيط بالمدينة سور مضلع على شكل يميل إلى الاستدارة ، يبلغ طول محيطه 2 كم ، ولايتجاوز قطره 680 م ، مبني بالجص والآجر يصل ارتفاعه إلى 7 م ، وكان له 19 برجا وأربعة ابواب ، هي باب القاطول ، وباب الناصرية ، وباب الملطوش ، وباب بغداد ، وظل هذا السور ماثلا للعيان حتى سنة ( 1356 هـ / 1936 م ) . واكثر بيوت المدينة مبنية بالاجر وتنتشر في ارجائها الحدائق العامة والخاصة ، وفتح فيها متحف وضعت فيه المخطوطات والمصورات المهمة عن اثارها ، وفي مدخل المدينة يقع مشروع الثرثار الذي يقي بغداد من الغرق.

احياؤها السكنية: لقضاء سامراء ثلاث نواح هي: تكريت ، بلد ، الدجيل ( مركز قرية سميكة ) .

أما محلاتها فهي: محلة العابد ، ومحلة البوجول ، ومحلة البوبدري ، ومحلة البونيسان ، والمحلة الغربية ، ومحلة القاطول ، ومحلة القلعة ، والمحلة الشرقية.

شوارعها: شارع الخليج ، وشارع السريحة ( يعرف بشارع الاعظم ) ، وشارع الحير الاول ، وشارع أبي أحمد بن الرشيد ، وشارع برغمش التركي.

مساجدها: جامع سامراء الكبير الذي شيده المعتصم عند بداية بناء المدينة سنة ( 221 هـ) ، وجامع القلعة ، ومسجد حسن باشا ، ومسجد حميد الحسون ، ومسجد سيد درويش ، ومسجد البورحمان ، ومسجد علي بن أبي طالب ( ع ) ، ومسجد الحاج صالح الرحماني ، ومسجد الارقم ، ومسجد أولاد الحسن ( ع) ، وجامع الفاروق. ويعتبر جامع أبي دلف وملويته والذي يبعد نحو 15 كم عن شمال المدينة من الآثار العباسية المهمة في المدينة.

مراقدها ومقاماتها:
ـ يعتبر مشهد الامامين علي الهادي ( ع ) والحسن العسكري ( ع ) أهم معالم مدينة سامراء.
ـ مشهد صاحب الزمان ( عج) ، وقبة سرداب الغيبة وقبر السيدة نرجس زوج الإمام الحسن العسكري ( ت سنة260 هـ) ، قبر السيدة حليمة بنت الإمام الجواد ( ع ) ( ت سنة 260 ه‎ـ) ، مرقد السيد محمد بن الإمام علي الهادي ( ع ) ( ت سنة 252 هـ) ، قبر أبي هاشم داود من ذرية عبد الله بن جعفر ( ت سنة 261 هـ) ، قبر الإمام محمد الدري الذي ينتهي نسبه إلى الإمام الكاظم ( ع ) ( ت سنة 300 هـ) ، قبر الشيخ محمد الجاجيري ( ت سنة 590 هـ) ، قبر الشيخ كمر بن هلال ( ت سنة 1200 هـ) ، مرقد بنات الكاظم ( ع ) في ناحية الدجيل ، مرقد بنات الحسن ( ع ) في منطقة الجلام ، مرقد آمنة بنت الإمام الحسن ( ع) ، مرقد إبراهيم بن مالك الإشتر النخعي ( رض) ، قبر أحمد الدنبلي الخوئي ( سلطان خوي ) ( ت سنة 1200 هـ) ، قبر محمود الطهراني ( ت سنة 1304 هـ) ، قبر مهدي الشيرازي ( ت سنة 1308 هـ) ، مرقد إبراهيم النوري ( ت سنة 1320 هـ) ، قبر محسن الزنجاني ( ت سنة 1321 هـ)

معالمها الاثرية: المئذنة الملوية ، والنافورة ، وقصر بلكوارا ( شيده المعتز سنة 247 هـ) ، وقصر العاشق والمعشوق ( شيده المعتمد العباسي سنة 264 هـ) ، وقصر المعتصم ( الجوسق الخاقاني) ، وقصر المختار ، والقصر الوزيري ، وقصر العروس ، والقصر الجعفري ، ومدينة المتوكلية ( على بعد 10 كم شمال مدينة سامراء) ، وقصر الجص ، وبركة السباع ، والقبة الصليبية ، ودار العامة ، وتل الصوان ، وسور سامراء.

مدارسها: المدرسة العلمية الجعفرية ، والمدرسة العلمية السنية.

خزائنها ومكتباتها: خزانة محمد بن عبدالملك الزيات ، وخزانة الفتح بن خاقان ، والخزانة الكندية ، وخزانة علي بن يحيى المنجم ، ومكتبة العسكريين العامة ، ومكتبة الامام محمد المهدي ، ومكتبة سامراء العامة ، ومكتبة ابن بطوطة ، ومخطوطات المكتبة العسكرية العامة في مدرسة الامام الشيرازي ( قدس سره ) .

6 من ذاكرة التاريخ:
ـ احتل الايرانيون هذه المنطقة في القرون التالية لميلاد نبي الله عيسى ( ع ) ، واتخذوا من موقع سامراء الحصين مركزا استراتيجيا وعسكريا أثناء قتالهم الروم ، وقد أقاموا فيها الحصن المعروف باسم حصن سومير ، الذي جاء ذكره مع تراجع الجيوش الرومية ، بعد مقتل جوليان سنة 363 م.
ـ جعل خمسة خلفاء عباسيين مدينة سامراء عاصمة لهم ، هم المنتصر ، والمستعين ، والمعتز ، والمهتدي ، والمعتمد ، بالاضافة إلى المعتصم والمتوكل ، وظلت مقرا للخلافة العباسية فترة تقرب من 58 عاما ، تمتد من سنة ( 220 هـ ) إلى سنة ( 279 هـ ) .
ـ سنة ( 223 هـ ) وصل الافشين ( القائد العسكري للمعتصم ) مدينة سامراء ومعه بابك واخوه اسيرين.
ـ سنة ( 247 هـ ) اغتيل المتوكل وتولى الحكم من بعده المنتصر ، فانتقل إلى سامراء ، وأمر الناس جميعا بالانتقال إلى الماحوزة ، وأن
يهدموا المنازل ويحملوا النقض إلى سامراء ، وخربت قصور الجعفري ومنازله ومساكنه وأسواقه.ـ سنة ( 254 هـ ) توفي الامام علي الهادي ( ع ) ودفن في داره.
ـ سنة ( 255 هـ ) ولد فيها الامام الحجة المنتظر ( عج ) .
ـ بنى المتوكل لنفسه مدينة المتوكلية ، واتخذها موقعا له ولأتباعه حتى كادت سامراء تخلو من أهلها.
ـ سنة ( 260 هـ ) سجنت سراري الامام الحسن العسكري ( ع ) وفي السنة نفسها توفي عليه السلام ودفن الى جوار ابيه.
ـ سنة ( 279 هـ ) ترك المعتمد المدينة ليتخذ من بغداد مستقرا له ، قبل ستة أشهر من وفاته سنة ( 279 هـ ) .
ـ بعد أن اتخذ الخلفاء العباسيون بغداد عاصمة لهم ، هجرت مدينة سامراء وأذن ذلك بخرابها.
ـ سنة ( 445 هـ ) وقعت حرب البساسيري والسلجوقيين في المدينة.
ـ سنة ( 1286 هـ / 1869 م ) أصدر الوالي مدحت باشا أمرا بجعل سامراء قضاء تابعا إلى بغداد ، وكان أول قائم مقام لها هو علي بك.
ـ سنة ( 1292 هـ ) هاجر الميرزا محمد حسن الشيرازي من النجف إلى سامراء وعاش فيها 21 عاماً وتوفي فيها سنة 1312 هـ.
ـ سنة ( 1296 هـ / 1879 م ) هاجم الهماوند ( جماعة من الاكراد ) مدينة سامراء ونهبوها.
ـ في سنة ( 1318 هـ ) حاولت الشركات البريطانية احتكار زراعة وبيع التنباك في إيران ، فتصدى الميرزا محمد حسن الشيرازي الذي كان في سامراء لهذه المحاولة واصدر فتواه الشهيرة بتحريم بيع التنباك ، مما اضطر الشاه إلى إلغاء الامتيازات.
ـ سنة ( 1335 هـ / 1917 م ) احتل الانكليز مدينة سامراء إبان الحرب العالمية الاولى.
ـ سنة ( 1335 هـ ) صعد بعض السراق إلى مشهد الامامين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السلام ، وقلعوا 25 طابوقة مغلفة بالذهب من قبة المشهد.
ـ سنة ( 1343 هـ / 1924 م ) حدث وباء الكوليرا في المدينة ، وكثرت الاصابات وارتفعت الوفيات ، وهرب أغلب الاهالي منها: ـ سنة ( 1920 م ) امتدت ثورة العشرين إلى سامراء وشارك أهلها فيها بجهود السيد محمد الصدر.
ـ سنة ( 1359 هـ / 1941 م ) ثارت ثائرة أهالي سامراء ضد الاستعمار الانكليزي ، عندما أخبرهم متصرف بغداد آنذاك بأن الانكليز يريدون احتلال محطة قطار سامراء ، وقطع سكة الحديد في جنوب المدينة ، وذلك في عهد حكومة رشيد عالي الكيلاني في 23 / مايس / 1941 م.
ـ سنة 1976 م الحقت المدينة كمركز قضاء تابع لمحافظة صلاح الدين بعد ان كانت تابعة الى بغداد.

الشخصيات المهمة: عاش وتوفي فيها الامامان علي الهادي والحسن العسكري ( ع ) ، وأقام فيها الامام السيد محمد حسن الشيرازي ( توفي سنة 1312 هـ ) ، ومن أعلام المدينة ابراهيم بن محمد بن منصور بن موسى السامري ، وابراهيم بن ابي العباس ابو المياس الراوية السامري ، وأحمد بن الحسن بن حسان السامري ، وأحمد بن السري بن سنان ابو بكر الاطروش ، ومحمد بن ادريس السامري ، ومحمد بن الحسن بن زيد السامري ، ومن علمائها أحمد محمد أمين الراوي ، وأيوب توفيق الخطيب ( 2 ) .

7 ـ المصادر:
1 ـ موسوعة العتبات المقدسة / المدخل وج12 / ط2 / سنة 1987 م بيروت.
2 ـ تاريخ مدينة سامراء / يونس الشيخ ابراهيم السامرائي / ج2 ص 146 / ط1 / سنة 1971 م بغداد.
3 ـ العمارة العباسية في سامراء / د. طاهر مظفر العميد / ط1 / سنة 1976 م بغداد.
4 ـ العراق قديماً وحديثاً / السيد عبد الرزاق الحسني / ص109 / ط7 / سنة 1982 م بغداد.






من طب المعصومين

اللهم صل على محمد وآل محمد

الحمى وثوابها:


قال (عليه السلام): (إن المؤمن إذا حم حماة واحدة تناثرت الذنوب منه كورق الشجر، فإن صار على فراشه فأنينه تسبيح وصياحه تهليل وتقلبه على الفراش كمن يضرب بسيفه في سبيل الله، وإن أقبل يعبد الله عز وجل بين أصحابه كان مغفورا له، فطوبى له إن مات وويله إن عاد والعافية أحب إلينا)(1).
وعن علي بن الحسين (عليه السلام) قال: (حمى ليلة كفارة سنة وذلك لأن ألمها يبقى في الجسد سنة)(2).
وعن أبي الحسن (عليه السلام) قال: (حمّى ليلة كفّارة سنة)(3).
وعنه (صلى الله عليه وآله): (حمّى يوم كفّارة سنة)(4).
قال المحدث النوري في المستدرك: (وسمعنا بعض الأطبّاء وقد حكي له هذا الحديث فقال: هذا يصدّق قول أهل الطّبّ إنّ حمّى يوم تؤلم البدن سنةً)(5).
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (حمى ليلة كفارة لما قبلها ولما بعدها)(6).
وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (حمى ليلة تعدل عبادة سنة، وحمى ليلتين تعدل عبادة سنتين، وحمى ثلاث تعدل عبادة سبعين سنة)، قال أبو حمزة: قلت: فإن لم يبلغ سبعين سنة، قال: (فلأبيه وأمه)، قال: قلت: فإن لم يبلغا، قال: (فلقرابته)، قال: قلت: فإن لم تبلغ قرابته، قال: (فلجيرانه)(7).
وقال رسول اللّه (صلى الله عليه وآله): (الحمّى تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد)(8).
عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (الحمى رائد الموت وسجن الله في أرضه وفورها من جهنم وهي حظ كل مؤمن من النار)(9).
وعن عبد اللّه بن سنان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول: (الحمّى رائد الموت وهو سجن اللّه في الأرض وهو حظّ المؤمن من النّار)(10).
وعن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (الحمّى رائد الموت وسجن اللّه في الأرض يحبس بها من يشاء من عباده وهي تحتّ الذّنوب كما يحاتّ الوبر عن سنام البعير)(11).
وعن علي بن الحسين (عليه السلام) قال: (نعم الوجع الحمى يعطي كل عضو قسطه من البلاء ولا خير فيمن لا يبتلى)(12).
وعن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) أنّ رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) عاد رجلاً من الأنصار فشكا إليه ما يلقى من الحمى، فقال رسول اللّه (صلى الله عليه وآله): (الحمّى طهور من ربّ غفور) فقال الرجل: بل الحمّى تفور بالشّيخ الكبير حتى تحله القبور، فغضب رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) وقال: (فليكن ذلك بك) قال: فمات من علته تلك (13).
وشبهه في المستدرك عن الصّادق (عليه السلام) عن آبائه عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله(14)).

مرض الولد:

عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: (إنّ العبد يكون له عند ربّه درجة لا يبلغها بعمله فيبتلى في جسده أو يصاب في ماله أو يصاب في ولده فإن هو صبر بلّغه اللّه إيّاها)(15).
وقال النّبيّ (صلى الله عليه وآله): (إذا مرض الصّبيّ كان مرضه كفّارةً لوالديه)(16).
وعن علي (عليه السلام) في المرض يصيب الصبي؟ قال: (كفارة لوالديه)(17).


منقول
الهوامش:
1- مكارم الأخلاق: ص358.
2- مكارم الأخلاق: ص358.
3- مستدرك الوسائل: ج2 ص62 ب1 ح1416.
4- مستدرك الوسائل: ج2 ص51 ب1 ح1378.
5- مستدرك الوسائل: ج2 ص51 ب1.
6- مكارم الأخلاق: ص358.
7- مكارم الأخلاق: ص358.
8- كنز الفوائد: ج1 ص378 فصل من ذكر المرضى والعبادة.
9- مكارم الأخلاق: ص357.
10- الكافي: ج3 ص111 باب علل الموت.
11- مستدرك الوسائل: ج2 ص63 ب1 ح1420.
12- مكارم الأخلاق: ص357.
13- دعائم الإسلام: ج1 ص217 ذكر العلل والعبادات والاحتضار.
14- مستدرك الوسائل: ج2 ص51 ب1 ح1377.
15- المؤمن: ص27 ب1 ح45.
16- مستدرك الوسائل: ج2 ص67 ب2 ح1432.
17- مكارم الأخلاق: ص361.

المصدر:
http://www.14masom.com/teb-masomeen/pages/33.htm






لماذا يكره اولادنا المدارس ..؟؟
رحاب الهندي :
قد يبدو صعبا على الجميع ان نفتح الجرح من جديد حتى يعقم ويخرج منه الصديد ليلتئم..كان المفروض ان نهنيء الجميع بقدوم عام دراسي جديد..لكننا امام موضوع خطير حاولنا ان نبحث ونتساءل لعلنا جميعا مخلصين نتشارك بحل المشكلة ونحن نواجه انفسنا بحقيقة مرة متساءلين لم لايحب اولادنا المدرسة؟

من اين نتعلم الكراهية ..وهل الكراهية بحاجة الى تعليم ام هي احساس نابع من دواخلنا ..سؤال تردد في داخلي طويلا وانا احصر موضوع الكراهية لدى الطفل بالذات،هذا الطفل الذي لم يتجاوز العاشرة من عمره..كيف له ان يكره ومن يكره ولماذا يكره..؟
موضوع ليس بالسهولة وليس شائكا بالصورة المعقدة..انه امر واقعي يجب ان نعترف به وهو ان اولادنا يشعرون بالكراهية تجاه اهم امور الحياة وهو التعليم..

ذلك الشيء المستقبلي الذي يفتح آفاقا واسعة للمستقبل وللعقول وهو الدعامة الاساسية التي تستند عليها المجتمعات الراقية ..لكننا هنا في العراق اولادنا يشعرون ان العلم(شر لابد منه) رغم انهم لايدركون ما معنى الشر بحقيقته لذا كان يجب علينا ان نقتحم دواخلهم ونسبر اغوارهم لنصل الى حقيقة العلة ..كان لابد ان نصل الى بعض من بيدهم ادارة الامور التعليمية، استقبلتنا مديرة مدرسة دجلة المختلطة السيدة واجدة الشرهان بترحاب لتواجه سؤالنا المباشر لماذا يكره اولادنا المدرسة؟
ابتسمت برقة محاولة ان تبحث عن اجابات اخرى لتبتعد عن الموضوع لكننا كنا في صدد بحث محدد فاجابت:اعتقد ان عدم وجود اساليب الترفيه في المدارس هو السبب.
لان المدرسة يجب ان تكون اضافة للتعليم واحة للترفيه. لكننا والكل يعرف في ظل الظروف الامنية الصعبة،اختفت اساليب الترفيه ان لم تكن معدومة. ولو انني هنا من منبر (الصباح) اطلب منكم التحدث عن المسائل الايجابية في المسيرة التربوية ولاتشيروا فقط للمسائل السلبية.
خطة جديدة للوزارة
وهي كثيرة اذ اعدت الوزارة خطة قد تكون الاولى منذ سنوات وهي توزيع الكتب الجديدة كاملة مع القرطاسية والحقائب الجميلة في بداية العام الدراسي،لان الاطفال تهمهم هذه المسائل جدا ويفرحون نفسيا حين يتسلمون كل شيء جديد،وان كان لنا عودة للسلبيات فهي تزداد في مرحلة الصف الخامس ابتدائي عندما يبدأ التلميذ بدراسة شبه مكثفة للغة الانكليزية ونحن نتمنى لو ان المسؤولين في الوزارة يعيدون النظر في هذه المسألة بحيث تبدأ دراسة اللغة الانكليزية بشكل تدريجي.عموما نحاول تلافي وتخفيف حدة كراهية الطالب للمدرسة بتشكيل هيئة تدريسية تهتم بالطالب بشكل اكبر وسنحاول هذا العام توفير يوم او ساعات للانشطة المختلفة لتخفيف العبء الدراسي على الطالب.

آراء مختلفة
وان كانت السيدة واجدة تتحدث بصورة مسهبة عن المدرسة وطاقمها شاكرة للجميع جهودهم التي اعتبرتها جبارة في ظل الظروف الاخيرة. الا اننا توجهنا لفريق المعاونات حيث اجابت الست فائزة بقولها: قد تنحصر مشكلة كراهية المدرسة لدى الطلاب الكسالى او الطلاب الذين يتذبذب مستواهم الدراسي وغالبا ما يكون ضعيفا.
لتتابع الست عفاف القول:هناك بعض الطلاب الذين لايتحملون الظروف القاسية في الصف كانطفاء الكهرباء الدائم والعدد الكبير في الصف الواحد.
وتضيف السيدة ص: لاننسى ان المستويات المادية المختلفة للطلبة تجعل من البعض يتأزمون نفسيا وتنعكس حالتهم هذه على كراهية المدرسة، واذ كان النقاش مستمرا، عادت الست فائزة للتاكيد على ان فئة الكسالى هم الذين يكرهون المدرسة في هذه الاثناء تدخلت والدة الطالب (نمير نبيل) الذي كان يرافقها لاستكمال اوراق نقله الى المرحلة المتوسطة حيث حصل على معدل 86% وهو معدل جيد جدا توجهت له بالسؤال: هل تحب المدرسة ..لكنه بجرأة سألني وباستغراب ..منو اللي يحب المدرسة؟! تابعت سؤالي باصرار ..لماذا لاتحبها ؟
لكنه نظر الى المعاونات وحاول التهرب مني وراء والدته قائلا (ماكو) احد يحب المدرسة..سألت المعاونة ..مارأيك في قوله الان؟.
ابتسمت قائلة هذا رأيه .ولكن والدته اجابت بصراحة كل الاولاد لايحبون المدرسة..هؤلاء الاطفال الذين غيبت طفولتهم وبراءتهم لايعرفون من المدرسة سوى الدراسة والواجبات المكثفة،اضافة الى الجو العام في البلد حروب وخسائر وصعوبات. ولاتستغربين حين تكتشفين انهم استوعبوا درسا خطيرا للغاية قبل الحرب وبعد الحرب فمثلا قبل الحرب كانوا يعرفون من اقربائهم او اخوانهم الخريجين ان رواتبهم قليلة جدا لاتكاد تكفي ليوم واحد وان من يعمل اعمالا حرة (حتى على مستوى بائع السجائر) مدخوله اعلى فلماذا يتعلمون.
اجبتها هذه مسألة خطيرة.
فردت ام نمير.. هذه حقيقة يجب ان نعترف بها ان الحروب دمرت الكثير من الاشياء حولنا واهمها نفسية الطفل الذي اصبح يكره المدرسة سواء كان ضعيفا او مميزا..

الكراهية تبدأ من البيت..
نتساءل كيف تتسلل كراهية المدرسة الى نفسية الطفل ..علقت ام ابراهيم بقولها:لدي ستة اولاد بنتان واربعة اولاد في مراحل مختلفة اكاد اجزم ان جميعهم بلا استثناء يكرهون المدرسة وهذه المسألة تسبب لنا ألما نفسيا كأولياء الامور لان المدرسة شيء اساس في حياتنا لكن المدرسة حين تتحول الى ما يشبه البيع والشراء فهنا الطامة الكبرى..لقد انتشرت ظاهرة بيع الاسئلة وشراء ذمم المدرسات بشكل مخيف في فترة ما قبل الحرب وازدادت ما بعد الحرب والضحية الاهل بالدرجة الاولى.
لماذا الاهل؟
لان الاهل ياسيدتي خاصة اولئك الذين لايستطعيون صرف اموال طائلة للمدرسات او المدرسين يقعون ضحية اتهامهم بالبخل من قبل الابناء حيث قالها اولادي بكل صراحة انتم لاتهتمون بامرنا لماذا لاتدفعون كي ننجح! لاتستغربين ياعزيزتي اعتقد ان لديك اولادا في المدارس وتعيش التجربة نفسها اذا لم تكن نفس المأساة.
اضافة الى ظاهرة التدريس الخصوصي التي تضيف عبئا على الطفل في طريقة التدريس ودفع الفلوس كل الامور تداخلت واختلطت والنتجية كراهية الاولاد خاصة الاطفال للمدرسة.
ولي امر الطالب حمزة:ضحك قائلا..اعتقد ان كراهية المدرسة مسألة قديمة حديثة لكن الفرق في الماضي كانت نسبة الكراهية اقل بكثير من الان نتيجة انقلاب الظروف كاختلاف طرق التدريس ونوعية المدرسين ونوعية الطلاب.لدي ابنة تخرجت من الجامعة كانت تحب المدرسة كثيرا وكنا كاولياء امور لا نعاني معها..لكننا الان مع حمزة الوضع مختلف فهو يكره حتى مبنى المدرسة والمديرة والمدرسات وكان يتحجج يوميا بمغص او بصداع حتى يغيب واعتقد ان السبب الرئيسي كراهيته لاحدى المدرسات التي للاسف هي مرشدته..
وتضحك ام رامي قائلة: بالله عليك دليني على اسرة واحدة ابناءها لايكرهون المدرسة اولادي ثلاثة ..اعيش معهم يوما دراسيا ثقيلا فجميعهم يكره المدرسة احدهم يكره المعلمة والاخر يكره الصف وزملاءه..والثالث وهو الصغير في الصف الاول ابتدائي يعتبر المدرسة سجنا وانا اجبرهم على الذهاب للمدرسة واعيش معهم حالة من التوتر والعصبية.
اما ابو رامي فاجاب بسرعة ..المعلمة هي البلاء الاوحد في كراهية الطفل للمدرسة..
ان بعض المعلمات تستنزف الطفل في الطلبات الخاصة بها بلا خجل ويطلب من والده فيسبب له غضبا ليصرخ به ..فيكره المعلم ووالده..
لكن ام فراس تعتبر ان الارهاب النفسي الذي يتعرض له الطفل والضغوط المتراكمة عليه في الجو الدراسي من واجبات كثيرة ومواد جافة واسلوب في التدريس خشن سببا للكراهية وتختصر قولها تحول الى سيارة مفخخة وهذا كله يدور في فلك الارهاب والارهاب عامل مساعد لان يكره الطفل اشياء كثيرة ومنه المدرسة.
المعلمات ..المعلمات ..المعلمات
ست كولزار عبد القادر ام ومعلمة في مدرسة المنصور التأسيسية)القسم الاجنبي).
برحابة صدر اجابت على سؤالنا..بقولها اهم واخطر سبب يكمن في شخصية المعلمة خاصة في المرحلة الابتدائية..ان الطفل في بداية تكوينه النفسي يحتاج دوما الى الحب والحنان لا الى العصبية..المعلمة هي الام الثانية حين يحبها يحب المدرسة وتصغر كل الاشياء الاخرى.
خطأ المعلمات غالبا ما يكون في انعكاس همومها وعصبيتها على اطفالها (الذين تدرسهم) وهم لاذنب لهم ولاننسى هيئة المعلمة يجب ان تحافظ على طريقة لبسها وماكياجها ولا اكون مبالغة اذا قلت حتى رائحة عطرها ..اشعر بحب اولادي الطلبة حين يتوافدون صباحا لتقبيلي وانا اقبلهم بكل الحب العب معهم في الصف ولااخجل من اسئلتهم الشخصية او اعنفهم ..اساعدهم في حل واجباتهم احاول تفهم ظروفهم المعيشية واخفف من ضغط الواجبات ..لذا انا بكل ثقة معلمة محبوبة واحمل مسؤولية كراهية الطفل للمدرسة بسبب معلمته التي لاتعرف كيفية التعامل معهم وللاسف الشديد نرى هذه الايام كثيرا من المعلمات يؤدين واجبهن الوظيفي بشكل بعيد عن الحب والحنان.
رأي الاشراف التربوي
وتؤكد الست خالدة محمود ..المشرفة الاختصاصية (في منطقة الكرخ) على هذه المسألة فكررت قولها واكدت المعلمات فالمعلمات فالمعلمات..هن السبب الرئيسي لكراهية الطفل للدراسة والمدرسة..ان اصعب الظروف التي نعيشها نتغلب عليها بالسلوك المميز الراقي ..فكيف نطلب من معلمات نصف اميات ان يعلمن الاطفال اننا الان بصدد مأساة تسمى معلمة تبحث عن التعيين فقط واستلام الراتب اخر الشهر دون الاحساس بادنى مسؤولية ودون الاهتمام بتطوير نفسها كيف تثقين بمعلمة لاتستطيع استيعاب نفسية الطفل.. حاولي ان تقارني بين اجيال المعلمات السابقات وشخصياتهن ومعلمات اليوم وستكتشفين الاجابة بين السطور.لكننا نأمل من وزارة التربية ان تهتم بتخريج ملاك تعليمي افضل والتدقيق في شهادات التخرج الحقيقية من المزورة!
والملفت للنظر ان بعض المعلمات اكدن مثل هذه الحقيقة فست هدى(معملة) قالت: نعم للمعلمة دور كبير ومهم في استقطاب الطفل او زرع الكراهية في نفسه دون ان تقصد. ما زلت اذكر انني في المرحلة الابتدائية كرهت معلمة اللغة العربية كراهية شديدة جعلتني امتنع عن الذهاب للمدرسة واسبب ازعاجا لوالدتي .لم ينته سوى بنقلي الى مدرسة اخرى.
المعلمة جنان: لانريد ان تقسو بشكل مكثف على المعلمة فهي انسانة لها ظروفها وحياتها الصعبة الخاصة في مثل هذه الايام والاطفال ليسوا اصحاب براءة كما نتخيل ان بعضا منهم يثير العصبية والغضب اما لبلاهته او سلوكه غير المؤدب فتضطر المعلمة الى اتخاذ موقف اما بعقابه او محاولة اهماله..
مأساة الكراهية بين الاهل والمعلمة
السيدة عالية محمد مشرفة تربوية اختصاصية لمنطقة الرصافة ..تؤكد على ان سبب كراهية الطفل للمدرسة يتحمل البعض منها الاهل وخاصة الام التي صدمتها الحياة المعيشية في ازدياد الطلبات خاصة تلك العوائل التي تعتمد على الام فقط في المعيشة تتابع السيدة عالية: نتيجة تعاملي مع فئة كبيرة من اولياء الامور اصحاب الدخول الفقيرة والمتوسطة والذين كانوا يعملون في وزارات حكومية منحلة تتراكض الام للبحث عن لقمة العيش والاب يعيش في دوامة الصدمة والصعوبات.فتخف متابعة الام لاولادها لامورهم الدراسية.
هناك مسالة خطيرة ومهمة جدا ان المدرسة اصبحت اقرب الى مبان مقفلة وللتدريس فقط فلا ساحات للعب الحر ولاحصص رياضية ولامكتبات ولاقاعات مختبرية تخفف من جفاف المواد .
ولاحصص تدبير منزلي ولا اي نوع من اي نشاط لدرجة ان في مدينة الصدر مثلا الغيت حصة الرياضة للبنات!! نحن نقترب من كارثة قد لانشعر بها حاليا لكنها تتفاقم مع مرور الايام العوائل الفقيرة اصبحت اكثر فقرا،لايوجد الان مايسمى(بالتخصيص) وهو ما كان يعطى من مال وملابس للطلبة الفقراء بالسر ياعزيزتي السكوت عن الحق دمر العملية التربوية اذا تكلم المرء محاولا تصحيح الخطأ.يتهم بانه بعثي رغم ان كل المنتسبين لوزارات التربية كانوا بعثيين بحكم قرار اجباري لتبعيث التعليم.
اذا اردنا لاولادنا ان ينموا ويحبوا المدرسة بعيدا عن الارهاب الفكري يجب ان نهتم بمستلزمات العملية التربوية باعطاء فسحة من الحرية للطالب للتنفيس عن طاقاته الانفعالية والبدنية صدقيني ستصبح اصابع الطباشير اداة تلهب اعصاب الطالب حين يرتبط فقط
بالرحلة والمعلم لفترة طويلة من اليوم الدراسية.
ولاننسى التركيز على نوعية المعلم الذي يدرس في المرحلة الابتدائية والمتوسطة لامجرد خريج من معهد المعلمين بل انسانا يستوعب نفسية الطالب ولديه القدرة على اكتشاف ميول مواهب الطلاب وان لايكون قاصرا على استخدام لغة التشجيع التي تزيد الطفل ثقة ومحبة لنفسه ولمن حوله.
وأنا أتساءل كيف يمكن ان نجد مثل هذا المعلم او المعلمة وهي التي تصل الى المدرسة مرتعدة خوفا من الوضع الامني غير المستقر تحسب الف حساب لرصاصة طائشة او سيارة مفخخة لاعجب ياعزيزتي ان يكره اولادنا المدرسة ولايستغرب احدنا حين يستيقظ ابنه او ابنته متحججا بمرض ما قائلا ماما لا اريد الذهاب الى المدرسة..
اشكرك ياعزيزتي على محاولتك لفتح الجرح ومحاولة تنظيفه ..ارجو ان تنجح مثل هذه المحاولة!.
وبعد.. لم يبق عزيزي القارئ ما يمكن ان يقال سوى ان يهتم مسؤولو وزارة التربية والتعليم بمحاولة ان تكون المدارس ساحة للحب واللعب والرياضة بجانب التعليم وان يكون ملاكها قادرا على القفز على الموبقات والالام من اجل ابنائنا واجيال اخرى مقبلة..لا تكره المدرسة ابدا..!
[/align]



بعض الأخطاء الشائعة في الحديث وكيفية إزالتها

ابو امنة كتب :بعض الأخطاء الشائعة في الحديث وكيفية إزالتها
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد
يجب على المؤمن أن يكون متزنا في كل تصرفاته وملتزما بما أملته الأخلاق المحمدية عليه وأفاضاته من خلال الروايات والأحاديث والوقائع التي سطرتها يد الخلود لتبقى تضيء لنا عتمة جهلنا وتنشلنا من حضيض مستوى الأخلاق وتبعدنا عن السقوط بمهاويها .. ونبقى نسير وفق خطى الآل صلوات الله عليهم ذلك الدرب الذي من سلك غيره هلك فالمتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق
والآن مع هذه النقاط ولعلّ الذي مثلي يستفيد .. ليتدارك ما هو عليه منها في خطأ ...
1 ــ مقاطعة الحديث :
عوّد نفسك على الإستماع فالبتعويد تكتسب عادة الإنصات واحرص على إعطاء المتحدث الفرصة ليقول ما لديه .
2 ــ التسرع في الحكم والتعليق :
تعود على الصبر ورؤية الأمور من جميع جوانبها واستيعاب الموضوع بالكامل قبل التعليق والحكم .
3 ــ الإنفعال أثناء الحديث :
بعض الماس يتحدثون بنبرة صوت عالية ( هؤلاء هم العصبيون ) فاحرص على أن لا تكون منهم والإنفعال في الحديث دليل على أن الشخص يعاني من بعض أنواع الكبت والمشاكل النفسية .
4 ــ نقص آراء الآخرين : بعض الأشخاص تتحدث إليه فيقول لك الصحيح هو العكس فينقض رأي المتحدث ويسبب ذلك نوع من الإستياء لدى الطرف الآخر فحاول استخدام عبارات مثل ( نعم كلامك صحيح ولكن من زاوية أخرى ) .
5 ــ التعصب لوجهات النظر وفرضها على الآخرين :
يعاني كثير من الناس هذه العادة وتحرمهم من اكتساب معلومات جديدة والإنفتاح العقلي أمر ضروري للتطور فحاول اكتساب عادة الإنفتاح وابذل مجهودا لقبول آراء الآخرين .
6 ــ تصيد أخطاء المتحدث والتركيز عليها :
يستمتع بعض الناس عندما يتصيد أخطاء الآخرين وذكرها لهم ، ليشعرهم بأنه أكثر منهم ذكاء وتأثيرا على الآخرين ونفسيتهم فإذا أردت كسب الناس فحاول تناسي أخطائهم وكأنك لم تسمعهم .
7 ــ التهكم بالغير :
اعتاد بعض الناس السخرية بالآخرين دون أن يكون متعمدا لإيذائهم نفسيا ولكنها لديه مجرد عادة للدعاية والمرح فالحذر من أن تتهكم بذوات الناس وإذا أردت نكتة ما فلتكن بعيدا عن الذات .
8 ــ التكرار في الكلام :
اعتاد البعض أن يكرر الكلام مرات ومرات والتكرار أمر ممل فاعمل على أن لا تقع في هذا الخطأ بأن تكتشف نفسك في كل مرة تكرر فيها الكلام وابحث عن الدوافع وراء تكرارك لكلامك وعالجها .
9 ــ استخدام الألفاظ القاطعة :
خفف من استخدامك شيئا فشيئا للألفاظ التي تعبر عن قناعاتك لديك غير قابلة للجدل وحاول استخدام عبارات مثل ( اتصور ، يظهر ، يبدو ) لكي لا تدخل في جدل وتثير غضب الطرف الثاني .
( ربنا لا تؤخذنا إن نسينا أو أخطأنا )
خادمكم أبو آمنة






اردنا من خلال هذا القسم في مجلة عالم الفاطميات تسليط الضوء على بعض مواضيع كتاب هذا المنتدى المبارك من خلال عرض مواضيعهم هنا

الإمام علي مجمع الفضائل
كلمة فاطمة الزهراء عليها السلام (حلقات)
الزهراء(ع) في القرآن - الحلقة الأولى
الزهراء(ع) في القرآن - الحلقة الثانية
الزهراء(ع) في القرآن - الحلقة الثالثة والأخيرة
ماهو السر في تسمية العباس(ع) بباب الحوائج؟
أسرار زيارة فاطمة الزهراء (ع)
لقضاء الحاجات .. والخلاص من الشدائد
خطبة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قبيل شهر رمضان المبارك

وهناك الكثير من المواضيع المتميزة ولكن اخترنا
وخاصة ...
مواضيع الاخ العزيز ابو آمنة
مواضيع الأخت تسبيع
مواضيع الأخت غريبة كربلاء
مواضيع الأخت النبع الحنون
مواضيع الأخت ساقية
مواضيع الأخ حزين الزهراء
مواضيع الأخ إبن العوالي
ولا ننسا التميز في ردود الاخت نور الامل ونبع الحياة وريم الولاية





موضوع للاخت النبع الحنون بعنوان

لماذا لانكلم مولانا الحجة إبن الحسن (روحي وأرواح العالمين له الفداء)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجــــــــــــــل فرجهم الشريف
ما أجمل أن يجد الانسان طريقة يستطيع من خلالها أن يخرج مافي أحشائه من هموم . كثير من الناس لم يضلو هذه الطرق .فشخص يحدث عما في قلبه عن طريق شعره . وشخص وجد من يثق به ويأتمنه على أسراره ومشاعره . وشخص لايجد إلا البكاء على نفسه .

في عقيدتنا نحن الإماميه أن الأرض لاتخلو من حجة له على الخلائق وأن حججه إثنا عشر أولهم الامام علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم الامام القائم المهدي محمد بن الامام الحسن العسكري عليهما السلام وعقيدتنا فيه أنه حي غائب ينتظر أمر الله بالخروج ليملأ الدنيا عدلا بعد أن ملؤها الناس ظلما وجورا

واننا نؤمن بإمام زماننا عجل الله تعالي فرجه الشريف ونؤمن بأنه الإمام الرحيم بنا وهو يسمعنا
ويسمع كلامنا وشكوانا

نحن على تمام الثقة من أن معشوقنا الأمام المهدي روحي لروحه الفداء لا ولن يخيب أمالنا
فلماذا لا نكلمه ونبث إليها أمالنا وأشواقنا وأحزاننا و أفراحنا ونحدثه عن كل مانهتم به؟؟

وقد وجدت الكلام لمولاي الحجه والشكوي له وسيله للوصول له وللبوح مافي قلبي من شكوي وهموم . أنا مجبرة . فماذا أفعل عندما تكون في أعماقي صرخات وصيحات عظيمه لا تنتهي ؟؟؟؟ هل أصرخها ؟ هل أطلقها في الفضاء ؟

لن أمل من التحدث لحبيبي وسيدي ومولاي ومعشوقي وسأظل أكلمه حتى يحين أجلي


وأما عن همي :
سيدي... ضاقت بي الدنيا... وغلقت أمامي الأبواب...ولم يفهمني أحد... ولم يغفر لي أحد... ولم يساعدني أحد...
إذا الكل عاجز والكل محتاج فلم أجد لي عوناً غيرك ... ولكن... كيف آتيك ... وأنا من قصر في حقك ...
فذنوبي كثيره وكم من المرات أتوب ثم أعود ... فتماديت في خطأي ... وكثر إسرافي... وضاعت سنين عمري...
والآن... زادت علي مشاكل هذه الدنيا... وعلمتني الحياة من علومها... أن لا صديق يدوم... ولا حبيب ينفع... ولا قريب يملك الخير ... ولا أحد يستطيع جلب النفع...
... يا أغلى حبيب.. يا ساكن القلب الجريح... أناالمشتاقه إليك...

تفائلت بعد أن كدت أن أيأس عندما علمت أنك تحب مواليك وتشتاق إليهم... و وجدت كرمك كبير.. وعطائك جزيل... وشأنك عظيم...

مولاي يابن الحسن تحمل الآلام والشكوى إلى مقامك فانظر لحالي بحق أمك الزهراء (ع)
ونســــــــــألكم الدعاء
أختكم الفقيرة إلى الله



في التسامح واللين النصح
صبر الفؤاد

الدرس المستفاد:
1-كن شقيقا مع زوجتك وبناتك في المنزل وهكذا سمحا وجذابا ولطيفا
2من حسن الأخلاق إن تبذل لعيالك مايحتاجوه
3ان القيم الأخلاقية تمتد أثار على ظهر الزمان ولن يتبدد ولا تبلى
روي رجل صار إلى الإمام الحسين عليه السلام فقال:جئتك استشير في تزويجي
فقال:لأحب ذالك لك
وكانت كثيرة المال وكان الرجل أيضا مكثر فخالف الحسين عليه السلام فتزوج بها فلم يلبث الرجل حتى افتقر فقال الحسين عليه السلام قد أشرت إليك فخل سبيلها فإن الله يعوضك خيرا منها ثم قال وعليك بفلانة
فتزوجها فما مضت سنة حتى كثر ماله وولدت له ولد ذكرا ورأى منها ماحب
لقد اتبع الرجل هواه حينما نظر إلى المال تلك المرأة فتزوجها لمالها ولم يفلح في زواجه.
وكان الحسين عليهم السلام حينما أشار عليه ينظر إلى النتيجة من خلال تلك المقدمة ثم عوضها بنصيحة أخرى فافلح في زواجه الثاني بينما لو كان غير الحسين لأمتعض منه مخالفه لرايته الأول فلم ينصحه برأي أخر
وكانت أخلاق الإمام الحسين التسامح والين وحي الخير للأخريين مهما كانوا مقصرين
تحياتي
صبر الفؤاد



موضوع للأخت نبع الحياة
بمناسبة قرب شهر رمضان المبارك اقدم لكم مجموعه من الحشوة للسمبوسه والمعجنات من مطبخ نبع الحياة


حشششششوة السبانخ

المقادير
1- سبانخ0
2- بصل0
3- ليمون0
4- بهارات0
5- ملح0
الطريييييييييييقه0
1- يغسل السبانخ ويفرم ناعم وتقطع البصل ثم تحمس مع الزيت0
2- نضع قليل من البهارات والملح ثم نضع السبانخ ونضع عصير اليمون0
--------------------------------------

حششششششوة الدجاااااااج والجزر
المقادييييييير
1- حبة دجاج مسلوقه ومفرومه0
2- جزر مبشور0
3- بصل مفروم0
4- حبة طماطم مفرومه0
الطررررريقه0
1- نضع البصل على النار مع الزيت ثم نضع اطماطم المفرومه ونتركه على النار0
2- نضع البهارات والملح ونضع الدجاااااااج والجزر وملعقة معجون طماطم0
-------------------------------------
حششششوة اللحم المفروم مع اللخضار المشكله

المقاديييييييييييير
1- لحم مفررروم0
2- خضر مشكله على حسب الرغبه0
3- بصل وثوم مفروم ناااااااااااعم0
4- ماجي0
5- بهارات وملح0
الطريييييييييييييقه
1- يحمس اللحم المفروم مع البصل والثوم على النار ويترك حتى الاستواء0
2- تضاف الخضار المسلوقه ونضع ماجي والبهارات والقليل من الملح ونضع البقدونس المفروم0
------------------------------------------
حششششششششوة الجبن مع البقدونس

المقادييييييييييييييييييير
1- جبن كرفت مبشور0
2- بقدونسس مفروم0
االطرررريقه
1- تخلط المقادير مع بعض ثم تحشي السمبوسه او المعجنات0
---------------------------------------
حشششششششوة اللحم المفروم مع البيض والبطاطس

المقادييييييييييييييييييييير
1- نصف كيلم لحم مفروم0
2- حزمة بقدونسسسسس0
3- بيضتان مسلوقتان0
4- بصل مفروم 0
5- بطاطس مسلوقه0
6- ملح وبهارات0
الطرييييييييييييييقه
1- يوضع اللحم المفروم على النار مع البصل ويترك حتى الاستواء0
2- نضع البهارات والملح والبقدونسسس والبيض المسلوق والبطاطس المسلوق0
--------------------------------------
حششششوة الجبن المالح مع النعناع
المقادييييييييييييييييير
ا- جبن مالح مقطع مكعبات0
2- نعناع مفررررررروم ناعم0
الطرييييييييييييييييقه
1- تخلط جمييييع المقاديييييييييير مع بعض وتستخدم0
-------------------------------
حشششششوة جبن كرفت السائل مع الزيتون

المقاديييييييييييييييييييييير
1- علبة جبن سائل0
2- علبة زيتون شرائح0
الطريييييييييييييييييييقه
1- تخلط جميع المقادير مع بعض وتستخدم0
---------------------------------

حششششششششوة المطبق

المقادييييييييييييييييييير
1- الحم المفروم0
2- فلفل حار0
3- بصل اخضر مقطع0
4- طماطم مقطعه قطع صغيره0
5- بيض على حسب الكميه المحتاجه0
6- بهارات وملح0
الطريييييييييييييييييقه
1- يحمس اللحم على النار ويترك حتى ينشف0
2- تضاف البهارات والملح ثم يضاف البصل واطماطم ويضاف البيض ويترك على النار حتى الاستواء0
----------------------------------
حشششششششششوة اللخضار مع البطاطس الحار0

المقاديييييييييييييييييييييييييير
1- مجموعه من اللخضار المشكله حسب الرغبه0
2- بطاطس مسلوقه ومقطعه مكعبات0
3- بصل مفروم ناعم0
4- بقدونس مفروم ناعم0
5- ملح وبهارات0
الطرييييييييييييييييييييييقه
1-تسلق اللخضار0
2- نحمس البصل على النار ثم نضيف البهارات والملح والفلفل الحار ثم نضع اللخضار ونضع ملعقه من معجون اطماطم ونتركها على النار لمدة 5 دقائق0
---------------------------------
واتمنى انكم ماتحتاروا اذا جيتوا تحشوا السمبوسه والفطاير
تحياااااااااااااتي



ولكم مني هذه المقدمة البسيطة للأستاذ عبدالمطلوب وعبارة عن أبيات في حق آل البيت عليهم السلام بشكل اهازيج وموالات:
حبي لآل المصطفى أغنـــــــانـي *** عن غيرهم وأقام في وجداني
وتقول دقات الفؤاد بأنـــــــهــا *** عشق يسير بداخل الشريان
والناطق الرسمي قلب مولــــــع *** بلهيبه غطى بيان لساني
مصداق حبي حين يذكر فضلـــــــهم *** قلبي يهيم بحبهم وجناني
والله لو عمرت دهري كــــلـــــــه *** ووهبت بعد العمرعمرا ثاني
سأكون خداما لترب حذائهــــــــم*** جسدا وروحا بل بكل كياني
فهم السبيل إلى المهيمن في غـــدٍ *** وعليهم في ما جرى تكلاني
صلي عليهم يا إلهي في الـــــورى *** عدد الخلائق انسها والجان
تحياتي لكل المشرفين المخلصين



وللأخ عاشق الأمير مشاركته الشعرية
عنوان القصيدة
"يا صاحب الزمان لك عذري"
بخط الخطاط المبدع أبو آمنة


[
img][/img]
[img][/img]
[img][/img]
خادم وممنون أبو آمنة لك مولاي





من ابداع الخطاط أبو آمنة








تتقدم اسرة وتحرير مجلة عالم الفاطميات بالشكرالجزيل لكل من ساهم معنا في انجاز هذا العدد
واخص بالذكر الاخ ابو آمنة ونائب المشرف العام المفيد والمشرف إبن الاستاذ والاخوات النبع الحنون وريم الولاية والاخت نور الامل وصبر الفؤاد ونبع الحياة
كما لاننسا الاخ المصمم الزائر على تصميم الغلاف وجرافيكس المجلة


وفقنا الله واياكم لكل مايحبه الله ويرضاه


تقبلوا تحياتنا


اسرة مجلة عالم الفاطميات

 

الموضوع الأصلي : مجلة عالم الفاطميات العدد الرابع الشعباني     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : مشرفة المجلة


 

رد مع اقتباس