عرض مشاركة واحدة
قديم 04-05-2010, 07:43 PM   رقم المشاركة : 13

معلومات العضو

محمد
عضو جديد

إحصائيات العضو







 

الحالة

محمد غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يا بنتَ فاطمةَ البتولِ وأنني = عُذراً إذا قصرتُ في ذكراكِ
فتقبلي هذا القليلَ لأنني = سيّرتهُ رَكباً إلى منعاكِ
حتى أكون من الذينَ توافدوا = في شعرهم سعيا لنيلِ جزآك
أختَ الحسين ولم تزل أجفاننا = قرحى من الخطب الذي أبلاك
أو تصبرين على الحسينِ ورأسهُ = فوقَ القنا تبكي لهُ عيناكِ
أو تصبرين وجسمهُ في كربلا = هو نفسُ ما أدماه قدْ أدماكِ
هذي محاجرُ عاشقيكِ بأسرها = حلت بهذا اليومِ كي تنعاكِ
أيهٍ ربيبةَ حيدرٍ ولأمها = أنموذجاً أني رأيتُ عُلاكِ
الصبرُ وهو فضليةٌ أوتادهُا = ضُربت هنا والضارباتُ يداكِ
والزينبياتِ التي شايعنكم = ما سرنَ في درب الهدى لولاكِ
ودهورنا لو أخرجت أثقالها = ثقلا فثقلا لم تقف بأزاك ِ
علمتنِا أن الدموعَ مشاعلٌ = تذكو واصلُ أوراها بذكاكِ
تجلو كما يجلو النهارُ غياهباً = يا من سحقتِ ظلام من عاداكِ
و قرعتِ أسماع الطغاة بصرخةٍ = أكملتِ فيها نهجَ منْ أوصاكِ
ولقدْ تذكرتُ الوداع بليلةٍ = من بعدها لا لن ترينَ أخاكِ
إلا على رمل الطفوفِ مبُضعٌ = من كلِ هندي الضبا فتّاكِ
جاءَ الحسينُ يحطُ من أتعابهِ = كعليِّ يمشي قاصداً لخبآكِ
فتعانقت روحيكمُا في ساعةٍ = فيها الشهيدَ بكيتهِ وبكاكِ
أوصاك بالصبر الجميل على الأذى = ولقد صبرتِ على الذي آذاك
صبرَ الكرامِ على المصائبِ إنما = من بعده من ذا الذي يرعاكِ
ولقد رأينا الشمسَ تفرشُ خدها = ذلا وإجلالا للثم ثراكِ
ما نحنُ إلا فضلةٌ من طينكم = يا بنت طه وهو من غذاكِ
عمار جبار خضير


باي


رد مع اقتباس