عرض مشاركة واحدة
قديم 03-16-2009, 08:34 AM   رقم المشاركة : 27

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الفصل 21





السلام عليكم





اشكر مروركم اعزتي القراء وخالص دعواتي لكم





من كنت مولاه فعلي مولاه





بسم الله الرحمن الرحيم





اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم





والعن اعدائهم



فاخذت حقيبتي وكانت هناك سيارة تنتظر الركاب الواصلين فاستاجرت سيارة وذهبت الى بيت اخي ؛ واذا بالساعة الرابعة بعد الظهر وهم لم يتناولوا الطعام منتظرين لقدومي احتراما لما شاهد في منامه ؛ فجلسنا جميعا وتناولنا ما قسمه الله لنا ؛ لانك لا تاكل الا ما قدر لك وان لم يقدر فلو دخل فمك لخرج منه :

بحارالأنوار 44 354

و قد اشتد بمسلم بن عقيل عليه السلام العطش و على باب القصر ناس جلوس ينتظرون الإذن فيهم عمارة بن عقبة بن أبي معيط و عمرو بن حريث و مسلم بن عمرو و كثير بن شهاب و إذا قلة باردة موضوعة على الباب. فقال مسلم عليه السلام : اسقوني من هذا الماء فقال له مسلم بن عمرو : أ تراها ما أبردها لا و الله لا تذوق منها قطرة أبدا حتى تذوق الحميم في نار جهنم

( لعنة الله عليك وعلى من مهد لك من السابقين )

فقال له ابن عقيل( عليه السلام ) ويحك من أنت؟

فقال أنا الذي عرف الحق إذ أنكرته و نصح لإمامه إذ غششته و أطاعه إذ خالفته أنا مسلم بن عمرو الباهلي فقال له ابن عقيل( عليه السلام) لأمك الثكل ما أجفاك و أقطعك و أقسى قلبك أنت يا ابن باهلة أولى بالحميم و الخلود في نار جهنم مني.

ثم جلس فتساند إلى حائط و بعث غلاما له فأتاه بقلة عليها منديل و قدح فصب فيه ماء فقال له اشرب فأخذ كلما شرب امتلأ القدح دما من فمه و لا يقدر أن يشرب ففعل ذلك مرتين فلما ذهب في الثالثة ليشرب سقطت ثناياه في القدح فقال:

الحمد لله لو كان لي من الرزق المقسوم لشربته

وبعد ان تناولنا الطعام . واسترحت ثم تجاذبنا اطراف الحديث فقلت لاخي:

سبحان الله كم كان ازدحام من الكوت وهو قريب الحدود الى النجف الاشرف والناس كانهم السيل من اعلى قمم الجبال الشامخة بشموخ العز والولاء لآل الرسول صلى الله عليه واله الى الوادي ذو الارض الخصبة . بورود استقبال اهل الولاء ؛ فقال اخي ومنذ 15 يوما والناس هكذا بدون انقطاع .

فقلت سبحان الله وكم يكون ما يبذلون مع هذا الغلاء من الاموال ليقدموا هذه الخدمات ؟

فقال اخي مع كل هذا وهم يبكون انهم مقصيرون في حق الزائرين .

الله اكبر ماهذا الكرم الذي يخجل حاتم الطائي ان شاهد ما بذله فقراء العراق من مهجة قلوبهم رخيصا للزائرين ؛ ان الكثير منهم باع حتى اثاث بيته ليكون مساهما فيما يقدمه لذوي قربى الرسول صلى الله عليه واله وريحانته ومحبوبه ومحبوب كل الشيعة ؛ الحسين وولده واخوته واصحابه وعياله .

ثم سرت الى حرم امير المؤمنين عليه السلام واذا بي ارى في الحرم قمرا يسير على الارض فتنحيت جانبا وقلت ودموعي على خدي سبحان الله أ قمرا سائرا يمشي على ارض الحرم ...؟!


رد مع اقتباس