عرض مشاركة واحدة
قديم 02-17-2009, 12:11 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

abusaleh
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

abusaleh غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي ايها الرجال قبل ان تتذمروا من المرأة تعالو افهموها.....


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياما سمعنا من فلان يقول والله هالمره مو عارف شلون اراضيها مابقى شي ماسويته لها وهي كل فايخه وتتحلطم
يااخي كلف على نفسك شوي وحاول تفهم نفسية المرأة انضر الى حواياها وخلجات نفسها
انظر الى كلام الامام علي عليه السلام عندما يقول:جمال الرجل في كلامه
تجمل لزوجتك ببديع جمال الكلام
مااغبى الرجل الذي يعتبر جاذبيته بشكله! المرأة لاتعير شكلك اهميه الا في بداية الخطوبه لكن فيما بعد تعجب بكلامك وشخصيتك
تنتظر كل زوجة من زوجها ، غزلا ومديحا وتقديرا وكلاما طيبا، والمرأة بمشاعرها وعواطفها تبدو أكثر اهتماما وتأثرا بالمجاملات والتعبيرات والأحاسيس والكلمات على فروق في الدرجة بين امرأة وأخرى فالمرأه بطبيعتها سمعيه والرجل بصري.....والرجل الذي لا يجيد هذه اللغة موقوف على خطر كبير، ومهدد بإنكار كل جهوده وتفانيه وأعماله في سبيل إسعاد زوجته، فقط لأنه لا يجيد التعبير الذي تتعطش له كل امرأة وتنتظره وتحتاج إليه.
والمرأة تقيس محبة زوجها لها بكلماته، وبما يقضيه معها من أوقات، وما تسمعه منه من أحاديث وحكايات، وبقدرة الرجل على إثارة اهتمام زوجته، ولفت انتباهها بشكل ومضمون كلامه، وكذلك الإنصات لما تقوله هي وإن طال أو مل.
وهناك زوجات يطيب لهن الفعل اكثر ولكن لايغنيهن عن الكلام الطيب والجميل من زوجها
تتوقع الزوجة من زوجها أن يشرح لها ما هو غامض عليها في تصرفاته، وأن يناقش معها قراراته -فيما يتعلق بحياتهما على الأقل- وهي لا تحب الرجل كثير الأسرار، أو الذي ينفرد بالقرار دائما، أو لا يأخذ رأيها، ولو أحيانا.
المرأة تعتبر الزواج رفقة -وهو كذلك- ومن الرفقة أن يتكلم الناس مع بعضهم، وأن يكون لهذا وقت يقضيانه معا، ولو بالهاتف إن كان مسافرا فكلام الرجل وصوته وأحاديثه تعني للمرأة حبا وأمانا وتواصلا.
مفارقات الصمت والمراوغة

من المشتهر أن الرجل يتكلم كثيرا مع خطيبته ثم يقل معدل الكلام حتى يصل الأمر أحيانا إلى "الخرس" الكامل بعد الزواج!.
وأنا هنا لا أتحدث عن هذا فقط، ولكن أشير إلى مفارقة أزعم أنها هامة، ففي بعض الأوقات يصمت الرجل لأنه يفكر في أمر ما أو حين يتعرض لمشكلة فتشغله، وعندما يعمل عقله كثيرا ما ينعقد لسانه، على الجانب الآخر تعتبر أغلب النساء صمت الرجل وهو معها علامة على الإهمال أو عدم الحب والتقدير، أو أنه دخل في علاقة مع امرأة أخرى.
وقد تبدأ في توجيه اللوم القاسي له على هذا الصمت، بل قد تبدأ في تجهيز برامج للمعاملة بالمثل بدءا من الصمت بالمقابل، أو أيضا البحث عن علاقة أخرى، ولو بالكلام! وهذا يزداد في حالة الرجال قليلي الكلام بطبعهم!.
ومفارقة أخرى تكمن في أسلوب المراوغة عند المرأة والرجل فبدلا من التعبير عن مشاعر الحزن والخوف تتظاهر هي بالقلق وأحيانا بالاهتمام، ولا بأس من أن تظهر مكتئبة أو محبطة من أن تظهر محرجة أو خجلة من موقف خطأ أخطأته، لأنها بهذا تتحاشى الاعتذار، والإحساس بأنها انكسرت.
أما الرجل فلا يحب إظهار مشاعر الخجل والتعرض للظلم فيقوم بإبداء الهدوء والسكينة، وربما يحاول إشعار نفسه بالثقة الزائدة وتصرفات عدوانية!.
هذا كله يظهر أساسا في الكلام المتبادل، أو غير المنطوق أحيانا، والمصارحة بالأسلوب المناسب، وفي الوقت المناسب تكون أفضل.
ولكي لايتسرب الى الاذهان ان اللغه تعني الكلام يجب ان نؤكد ان هناك مفردات من لغة الجسد يجب ان تأخذ حيزا كبيرا من اهتمام الزوجين .
وحين لا تمسح على شعر زوجتك أو تلمسها بحنان من آن لآخر فإن هذا "الهجر" يعدل نفس آثار الصمت عندها،
هذه بعض ملاحظات على مسألة اللغة، أنصحك عزيزي الرجل أن تقرأها ثانية وثالثة، إذا كنت متزوجا تحتاجها، وإذا لم تكن فستحتاج إليها حتما.. إن كنت تريد الزواج.
منقووووووووووووووول

ارجوا ان يكون الموضوع موفق ما .

اخوكم

Abusaleh

 


 

التوقيع

تحياتي

abusaleh

رد مع اقتباس